تفضلوا بزيارة مشروعنا الصغير بحصر فيديوهات الثورة السوريّة كلها في موقع واحد

SyrianRevolution.TV
يوميات الثورة


تم التوقف عن إضافة صفحات جديدة في الموقع. نشكر كل من ساعد وساهم سواءً بتجميع المعلومات أو بنشر الأخبار في التعليقات.
بالإمكان المشاركة معنا على صفحتنا على الفيسبووك
Syrian Dream


الأحد 6 تشرين الأول 2013
السبت 5 تشرين الأول 2013
الجمعة 4 تشرين الأول 2013
( شكرا تركيا )

الخميس 3 تشرين الأول 2013
الأربعاء 2 تشرين الأول 2013
الثلاثاء 1 تشرين الأول 2013
الاثنين 30 أيلول 2013
الأحد 29 أيلول 2013
السبت 28 أيلول 2013
الجمعة 27 أيلول 2013
( أسيرات بطهر الياسمين )

الخميس 26 أيلول 2013
الاربعاء 25 أيلول 2013
الثلاثاء 24 أيلول 2013
الاثنين 23 أيلول 2013
الأحد 22 أيلول 2013
السبت 21 أيلول 2013
الجمعة 20 أيلول 2013
( وحدهم السوريون من سيُحرر سورية )

الخميس 19 أيلول 2013
الأربعاء 18 أيلول 2013
الثلاثاء 17 أيلول 2013
الاثنين 16 أيلول 2013
الأحد 15 أيلول 2013
السبت 14 أيلول 2013
الجمعة 13 أيلول 2013
( القاتل بحماية المجتمع الدولي )

الخميس 12 أيلول 2013
الأربعاء 11 أيلول 2013
الثلاثاء 10 أيلول 2013
الاثنين 9 أيلول 2013
الأحد 8 أيلول 2013
السبت 7 أيلول 2013
الجمعة 6 أيلول 2013
( ليس بالكيماوي وحده يقتل الأسد أطفالنا )

الخميس 5 أيلول 2013
الأربعاء 4 أيلول 2013
الثلاثاء 3 أيلول 2013
الاثنين 2 أيلول 2013
الأحد 1 أيلول 2013
السبت 31 آب 2013
الجمعة 30 آب 2013
( وما النصر إلا من عند الله )

الخميس 29 آب 2013
الاربعاء 28 آب 2013
الثلاثاء 27 آب 2013
الاثنين 26 آب 2013
الأحد 25 آب 2013
السبت 24 آب 2013
الجمعة 23 آب 2013
( الارهابي بشار يقتل المدنيين بالكيماوي والعالم يتفرّج )

الخميس 22 آب 2013
الأربعاء 21 آب 2013
الثلاثاء 20 آب 2013
الاثنين 19 آب 2013
الأحد 18 آب 2013
السبت 17 آب 2013
الجمعة 16 آب 2013
( دعم ثوار الساحل )

الخميس 15 آب 2013
الاربعاء 14 آب 2013
الثلاثاء 13 آب 2013
الاثنين 12 آب 2013
الأحد 11 آب 2013
السبت 10 آب 2013
الجمعة 9 آب 2013
( أبطال الساحل قادمون )

الخميس 8 آب 2013
الاربعاء 7 آب 2013
الثلاثاء 6 آب 2013
الاثنين 5 آب 2013
الأحد 4 آب 2013
السبت 3 آب 2013
الجمعة 2 آب 2013
( إن ينصركم الله فلا غالب لكم )

الخميس 1 آب 2013
الأربعاء 31 تموز 2013
الثلاثاء 30 تموز 2013
الاثنين 29 تموز 2013
الأحد 28 تموز 2013
السبت 27 تموز 2013
الجمعة 26 تموز 2013
( سيف الله المسلول )

الخميس 25 تموز 2013
الاربعاء 24 تموز 2013
الثلاثاء 23 تموز 2013
الاثنين 22 تموز 2013
الأحد 21 تموز 2013
السبت 20 تموز 2013
الجمعة 19 تموز 2013
( رمضان شهر النصر والفتوحات )

الخميس 18 تموز 2013
الأربعاء 17 تموز 2013
الثلاثاء 16 تموز 2013
الاثنين 15 تموز 2013
الأحد 14 تموز 2013
السبت 13 تموز 2013
الجمعة 12 تمّوز 2013
(جمعة حتّى نغيّر ما بأنفُسنا)

الخميس 11 تموز 2013
الأربعاء 10 تموز 2013
الثلاثاء 9 تموز 2013
الاثنين 8 تموز 2013
الأحد 7 تموز 2013
السبت 6 تموز 2013
الجمعة 5 تموز 2013
( تنبّهوا واستفيقوا أيتها الكتائب )

الخميس 4 تموز 2013
الأربعاء 3 تموز 2013
الثلاثاء 2 تموز 2013
الاثنين 1 تموز 2013
الأحد 30 حزيران 2013
السبت 29 حزيران 2013
الجمعة 28 حزيران 2013
( ثورة متوقّدة و معارضة مُقعدَة )

الخميس 27 حزيران 2013
الأربعاء 26 حزيران 2013
الثلاثاء 25 حزيران 2013
الاثنين 24 حزيران 2013
الأحد 23 حزيران 2013
السبت 22 حزيران 2013
الجمعة 21 حزيران 2013
( نصرة الشام بالأفعال لا بالأقوال )

الخميس 20 حزيران 2013
الأربعاء 19 حزيران 2013
الثلاثاء 18 حزيران 2013
الاثنين 17 حزيران 2013
الأحد 16 حزيران 2013
السبت 15 حزيران 2013
الجمعة 14 حزيران 2013
( المشروع الصفوي تهديد للأمّة )

الخميس 13 حزيران 2013
الأربعاء 12 حزيران 2013
الثلاثاء 11 حزيران 2013
الاثنين 10 حزيران 2013
الأحد 9 حزيران 2013
السبت 8 حزيران 2013
الجمعة 7 حزيران 2013
( الغوطة والقصير..إرادة لا تنكسر )

الخميس 6 حزيران 2013
الأربعاء 5 حزيران 2013
الثلاثاء 4 حزيران 2013
الاثنين 3 حزيران 2013
الأحد 2 حزيران 2013
السبت 1 حزيران 2013
الجمعة 31 أيار 2013
( مبادئ الثورة خطوطنا الحمراء )

الخميس 30 أيار 2013
الأربعاء 29 أيار 2013
الثلاثاء 28 أيار 2013
الاثنين 27 أيار 2013
الأحد 26 أيار 2013
السبت 25 أيار 2013
الجمعة 24 أيار 2013
( دجّال المقاومة ..
القدس ليست في حمص )

الخميس 23 أيار 2013
الأربعاء 22 أيار 2013
الثلاثاء 21 أيار 2013
الاثنين 20 أيار 2013
الأحد 19 أيار 2013
السبت 18 أيار 2013
الجمعة 17 أيار 2013
( استقلال القرار السوري )

الخميس 16 أيار 2013
الأربعاء 15 أيار 2013
الثلاثاء 14 أيار 2013
الاثنين 13 أيار 2013
الأحد 12 أيار 2013
السبت 11 أيار 2013
الجمعة 10 أيار 2013
( بانياس .......
إبادة طائفية والغطاء أممي )

الخميس 9 أيار 2013
الأربعاء 8 أيار 2013
الثلاثاء 7 أيار 2013
الاثنين 6 أيار 2013
الأحد 5 أيار 2013
السبت 4 أيار 2013
الجمعة 3 أيار 2013
( بخطوطكم الحمراء يُقتل السوريين )

الخميس 2 أيار 2013
الاربعاء 1 أيار 2013
الثلاثاء 30 نيسان 2013
الاثنين 29 نيسان 2013
الأحد 28 نيسان 2013
السبت 27 نيسان 2013
الجمعة 26 نيسان 2013
( حماية الأكثرية )

الخميس 25 نيسان 2013
الاربعاء 24 نيسان 2013
الثلاثاء 23 نيسان 2013
الاثنين 22 نيسان 2013
الأحد 21 نيسان 2013
السبت 20 نيسان 2013
الجمعة 19 نيسان 2013
( إيران وحزب الله ..
ستهزمون مع الأسد )

الخميس 18 نيسان 2013
الأربعاء 17 نيسان 2013
الثلاثاء 16 نيسان 2013
الاثنين 15 نيسان 2013
الأحد 14 نيسان 2014
السبت 13 نيسان 2013
الجمعة 12 نيسان 2013
( سورية أقوى من أن تُقسّم )

الخميس 11 نيسان 2013
الأربعاء 10 نيسان 2013
الثلاثاء 9 نيسان 2013
الاثنين 8 نيسان 2013
الأحد 7 نيسان 2013
السبت 6 نيسان 2013
الجمعة 5 نيسان 2013
( لاجئون والشرف والكرامة عنواننا )

الخميس 4 نيسان 2013
الأربعاء 3 نيسان 2013
الثلاثاء 2 نيسان 2013
الاثنين 1 نيسان 2013
الأحد 31 آذار 2013
السبت 30 آذار 2013
الجمعة 29 آذار 2013
( وبشّر الصابرين )

الخميس 28 آذار 2013
الأربعاء 27 آذار 2013
الثلاثاء 26 آذار 2013
الاثنين 25 آذار 2013
الأحد 24 آذار 2013
السبت 23 آذار 2013
الجمعة 22 آذار 2013
( أسلحتكم الكيميائية لن توقف مدّ الحرية )

الخميس 21 آذار 2013
الاربعاء 20 آذار 2013
الثلاثاء 19 آذار 2013
الاثنين 18 آذار 2013
الأحد 17 آذار 2013
السبت 16 آذار 2013
الجمعة 15 آذار 2013
( عامان من الكفاح ونصر ثورتنا لاح )

الخميس 14 آذار 2013
الأربعاء 13 آذار 2013
الثلاثاء 12 آذار 2013
الاثنين 11 آذار 2013
الأحد 10 آذار 2013
السبت 9 آذار 2013
الجمعة 8 آذار 2013
( لن تمرّ دولتكم الطائفية )

الخميس 7 آذار 2013
الأربعاء 6 آذار 2013
الثلاثاء 5 آذار 2013
الاثنين 4 آذار 2013
الأحد 3 آذار 2013
السبت 2 آذار 2013
الجمعة 1 آذار 2013
(أمة واحدة،راية واحدة،حرب واحدة)

الخميس 28 شباط 2013
الأربعاء 27 شباط 2013
الثلاثاء 26 شباط 2013
الاثنين 25 شباط 2013
الأحد 24 شباط 2012
السبت 23 شباط 2013
الجمعة 22 شباط 2013
( الرقّة الأبيّة على طريق الحريّة )

الخميس 21 شباط 2013
الأربعاء 20 شباط 2013
الثلاثاء 19 شباط 2013
الاثنين 18 شباط 2013
الأحد 17 شباط 2013
السبت 16 شباط 2013
الجمعة 15 شباط 2013
( وكفى بالله نصيراً )

الخميس 14 شباط 2013
الأربعاء 13 شباط 2013
الثلاثاء 12 شباط 2013
الاثنين 11 شباط 2013
الأحد 10 شباط 2013
السبت 9 شباط 2013
الجمعة 8 شباط 2013
( واعتصموا بحبل الله جميعا
ولا تفرقوا )

الخميس 7 شباط 2013
الأربعاء 6 شباط 2013
الثلاثاء 5 شباط 2013
الاثنين 4 شباط 2013
الأحد 3 شباط 2013
السبت 2 شباط 2013
الجمعة 1 شباط 2013
( المجتمع الدولي شريك الأسد في مجازره )

الخميس 31 كانون الثاني 2013
الأربعاء 30 كانون الثاني 2013
الثلاثاء 29 كانون الثاني 2013
الاثنين 28 كانون الثاني 2013
الأحد 27 كانون الثاني 2013
السبت 26 كانون الثاني 2013
الجمعة 25 كانون الثاني 2013
( قائدنا للأبد سيدنا محمد (ص) )

الخميس 24 كانون الثاني 2013
الأربعاء 23 كانون الثاني 2013
الثلاثاء 22 كانون الثاني 2013
الاثنين 21 كانون الثاني 2013
الأحد 20 كانون الثاني 2013
السبت 19 كانون الثاني 2013
الجمعة 18 كانون الثاني 2013
( جامعة الثورة .. هندسة الشهادة )

الخميس 17 كانون الثاني 2013
الأربعاء 16 كانون الثاني 2013
الثلاثاء 15 كانون الثاني 2013
الاثنين 14 كانون الثاني 2013
الأحد 13 كانون الثاني 2013
السبت 12 كانون الثاني 2013
الجمعة 11 كانون الثاني 2013
( مخيمات الموت )

الخميس 10 كانون الثاني 2013
الأربعاء 9 كانون الثاني 2013
الثلاثاء 8 كانون الثاني 2013
الاثنين 7 كانون الثاني 2013
الأحد 6 كانون الثاني 2013
السبت 5 كانون الثاني 2013
الجمعة 4 كانون الثاني 2013
( حمص تنادي الأحرار لفك الحصار )

الخميس 3 كانون الثاني 2013
الأربعاء 2 كانون الثاني 2013
الثلاثاء 1 كانون الثاني 2013
الاثنين 31 كانون الأول 2012
الأحد 30 كانون الأول 2012
السبت 29 كانون الأول 2012
الجمعة 28 كانون الأول 2012
(خبز الدم)

الخميس 27 كانون الأول 2012
الأربعاء 26 كانون الأول 2012
الثلاثاء 25 كانون الأول 2012
الاثنين 24 كانون الأول 2012
الأحد 23 كانون الأول 2012
السبت 22 كانون الأول 2012
الجمعة 21 كانون الأول 2012
( النصر انكتب عَ بوابك يا حلب )

الخميس 20 كانون الأول 2012
الأربعاء 19 كانون الأول 2012
الثلاثاء 18 كانون الأول 2012
الاثنين 17 كانون الأول 2012
الأحد 16 كانون الأول 2012
السبت 15 كانون الأول 2012
الجمعة 14 كانون الأول 2012
( لا إرهاب في سورية إلا إرهاب الأسد )

الخميس 13 كانون الأول 2012
الأربعاء 12 كانون الأول 2012
الثلاثاء 11 كانون الأول 2012
الاثنين 10 كانون الأول 2012
الأحد 9 كانون الأول 2012
السبت 8 كانون الأول 2012
الجمعة 7 كانون الأول 2012
لا لقوات حفظ السلام
على أرض الشام

الخميس 6 كانون الأول 2012
الأربعاء 5 كانون الأول 2012
الثلاثاء 4 كانون الأول 2012
الاثنين 3 كانون الأول 2012
الأحد 2 كانون الأول 2012
السبت 1 كانون الأول 2012

الجمعة 30 تشرين الثاني 2012
( ريف دمشق - أصابع النصر فوق القصر )

الخميس 29 تشرين الثاني 2012
الأربعاء 28 تشرين الثاني 2012
الثلاثاء 27 تشرين الثاني 2012
الاثنين 26 تشرين الثاني 2012
الأحد 25 تشرين الثاني 2012
السبت 24 تشرين الثاني 2012
الجمعة 23 تشرين الثاني 2012
( اقتربت الساعة وآن الانتصار )

الخميس 22 تشرين الأول 2012
الأربعاء 21 تشرين الثاني 2012
الثلاثاء 20 تشرين الثاني 2012
الاثنين 19 تشرين الثاني 2012
الأحد 18 تشرين الثاني 2012
السبت 17 تشرين الثاني 2012
الجمعة 16 تشرين الثاني 2012
( دعم الائتلاف الوطني )

الخميس 15 تشرين الثاني 2012
الأربعاء 14 تشرين الثاني 2012
الثلاثاء 13 تشرين الثاني 2012
الاثنين 12 تشرين الثاني 2012
الأحد 11 تشرين الثاني 2012
السبت 10 تشرين الثاني 2012
الجمعة 9 تشرين الثاني 2012
( أوان الزحف إلى دمشق )

الخميس 8 تشرين الثاني 2012
الأربعاء 7 تشرين الثاني 2012
الثلاثاء 6 تشرين الثاني 2012
الاثنين 5 تشرين الثاني 2012
الأحد 4 تشرين الثاني 2012
السبت 3 تشرين الثاني 2012
الجمعة 2 تشرين الثاني 2012
( داريّا إخوة العنب والدم )

الخميس 1 تشرين الثاني 2012

الأربعاء 31 تشرين الأول 2012
الثلاثاء 30 تشرين الأول 2012
الاثنين 29 تشرين الأول 2012
الأحد 28 تشرين الأول 2012
السبت 27 تشرين الأول 2012
الجمعة 26 تشرين الأول 2012
( الله أكبر نصر عبده وأعز جنده
وهزم الأحزاب وحده )

الخميس 25 تشرين الأول 2012
الأربعاء 24 تشرين الأول 2012
الثلاثاء 23 تشرين الأول 2012
الاثنين 22 تشرين الأول 2012
الأحد 21 تشرين الأول 2012
السبت 20 تشرين الأول 2012
الجمعة 19 تشرين الأول 2012
(أمريكا ألم يشبع حقدك من دمائنا)

الخميس 18 تشرين الأول 2012
الأربعاء 17 تشرين الأول 2012
الثلاثاء 16 تشرين الأول 2012
الاثنين 15 تشرين الأول 2012
الأحد 14 تشرين الأول 2012
السبت 13 تشرين الأول 2012
الجمعة 12 تشرين الأول 2012
( أحرار الساحل يصنعون النصر )

الخميس 11 تشرين الأول 2012
الأربعاء 10 تشرين الأول 2012
الثلاثاء 9 تشرين الأول 2012
الاثنين 8 تشرين الأول 2012
الأحد 7 تشرين الأول 2012
السبت 6 تشرين الأول 2012
الجمعة 5 تشرين الأول 2012
( نريد سلاحاً لا تصريحات )

الخميس 4 تشرين الأول 2012
الأربعاء 3 تشرين الأول 2012
الثلاثاء 2 تشرين الأول 2012
الاثنين 1 تشرين الأول 2012

الأحد 30 أيلول 2012
السبت 29 أيلول 2012
الجمعة 28 أيلول 2012
( توحيد كتائب الجيش السوري الحرّ )

الخميس 27 أيلول 2012
الأربعاء 26 أيلول 2012
الثلاثاء 25 أيلول 2012
الاثنين 24 أيلول 2012
الأحد 23 أيلول 2012
السبت 22 أيلول 2012
الجمعة 21 أيلول 2012
(أحباب رسول الله يُذبحون)

الخميس 20 أيلول 2012
الأربعاء 19 أيلول 2012
الثلاثاء 18 أيلول 2012
الاثنين 17 أيلول 2012
الأحد 16 أيلول 2012
السبت 15 أيلول 2012
الجمعة 14 أيلول 2012
إدلب مقبرة الطائرات ورمز الانتصارات

الخميس 13 أيلول 2012
الأربعاء 12 أيلول 2012
الثلاثاء 11 أيلول 2012
الاثنين 10 أيلول 2012
الأحد 9 أيلول 2012
السبت 8 أيلول 2012
الجمعة 7 أيلول 2012
( حمص المحاصرة تناديكم )

الخميس 6 أيلول 2012
الأربعاء 5 أيلول 2012
الثلاثاء 4 أيلول 2012
الاثنين 3 أيلول 2012
الأحد 2 أيلول 2012
السبت 1 أيلول 2012

الجمعة 31 آب 2012
(الوفاء لطرابلس الشام وأحرار لبنان)

الخميس 30 آب 2012
الأربعاء 29 آب 2012
الثلاثاء 28 آب 2012
الاثنين 27 آب 2012
الأحد 26 آب 2012
السبت 25 آب 2012
الجمعة 24 آب 2012
( لا تحزني درعا إن الله معنا )

الخميس 23 آب 2012
الأربعاء 22 آب 2012
الثلاثاء 21 آب 2012
الاثنين 20 آب 2012
الأحد 19 آب 2012
السبت 18 آب 2012
الجمعة 17 آب 2012
( بوحدة جيشنا الحر يتحقق نصرنا )

الخميس 16 آب 2012
الأربعاء 15 آب 2012
الثلاثاء 14 آب 2012
الاثنين 13 آب 2012
الأحد 12 آب 2012
السبت 11 آب 2012
الجمعة 10 آب 2012
( سلِحونا بمضادات الطائرات )

الخميس 9 آب 2012
الأربعاء 8 آب 2012
الثلاثاء 7 آب 2012
الاثنين 6 آب 2012
الأحد 5 آب 2012
السبت 4 آب 2012
الجمعة 3 آب 2012
( ديرالزور-النصر القادم من الشرق)

الخميس 2 آب 2012
الأربعاء 1 آب 2012

الثلاثاء 31 تموز 2012
الاثنين 30 تموز 2012
الأحد 29 تموز 2012
السبت 28 تموز 2012
الجمعة 27 تمّوز 2012
( انتفاضة العاصمتين )

الخميس 26 تموز 2012
الأربعاء 25 تموز 2012
الثلاثاء 24 تموز 2012
الاثنين 23 تموز 2012
الأحد 22 تموز 2012
السبت 21 تموز 2012
الجمعة 20 تموز 2012
(رمضان النصر سيكتب في دمشق)

الخميس 19 تموز 2012
الأربعاء 18 تموز 2012
الثلاثاء 17 تموز 2012
الاثنين 16 تموز 2012
الأحد 15 تموز 2012
السبت 14 تموز 2012
الجمعة 13 تموز 2012
( إسقاط عنان خادم الأسد وإيران )

الخميس 12 تموز 2012
الأربعاء 11 تموز 2012
الثلاثاء 10 تموز 2012
الاثنين 9 تموز 2012
الأحد 8 تموز 2012
السبت 7 تمّوز 2012
الجمعة 6 تمّوز 2012
( حرب التحرير الشعبية )

الخميس 5 تمّوز 2012
الأربعاء 4 تموز 2012
الثلاثاء 3 تمّوز 2012
الاثنين 2 تموز 2012
الأحد 1 تمّوز 2012
السبت 30 حزيران 2012
الجمعة 29 حزيران 2012
( واثقون بنصر الله )

الخميس 28 حزيران 2012
الاربعاء 27 حزيران 2012
الثلاثاء 26 حزيران 2012
الاثنين 25 حزيران 2012
الأحد 24 حزيران 2012
السبت 23 حزيران 2012
الجمعة 22 حزيران 2012
( إذا كان الحكام متخاذلين فأين الشعوب؟ )

الخميس 21 حزيران 2012
الأربعاء 20 حزيران 2012
الثلاثاء 19 حزيران 2012
الاثنين 18 حزيران 2012
الأحد 17 حزيران 2012
السبت 16 حزيران 2012
الجمعة 15 حزيران 2012
( الاستعداد العام للنفير العام )

الخميس 14 حزيران 2012
الأربعاء 13 حزيران 2012
الثلاثاء 12 حزيران 2012
الاثنين 11 حزيران 2012
الأحد 10 حزيران 2012
السبت 9 حزيران 2012
الجمعة 8 حزيران 2012
( ثوّار وتجّار .. يدا بيد حتى الانتصار )

الخميس 7 حزيران 2012
الأربعاء 6 حزيران 2012
الثلاثاء 5 حزيران 2012
الاثنين 4 حزيران 2012
الأحد 3 حزيران 2012
السبت 2 حزيران 2012
الجمعة 1 حزيران 2012
( أطفال الحولة مشاعل النصر )


الخميس 31 أيار 2012
الأربعاء 30 أيار 2012
الثلاثاء 29 أيار 2012
الاثنين 28 أيار 2012
الأحد 27 أيار 2012
السبت 26 أيار 2012
الجمعة 25 أيار 2012
( دمشق موعدنا القريب )

الخميس 24 أيار 2012
الأربعاء 23 أيار 2012
الثلاثاء 22 أيار 2012
الاثنين 21 أيار 2012
الأحد 20 أيار 2012
السبت 19 أيار 2012
الجمعة 18 أيار 2012
( أبطال جامعة حلب )

الخميس 17 أيار 2012
الأربعاء 16 أيار 2012
الثلاثاء 15 أيار 2012
الاثنين 14 أيار 2012
الأحد 13 أيار 2012
السبت 12 أيار 2012
الجمعة 11 أيار 2012
( نصر من الله وفتح قريب )

الخميس 10 أيار 2012
الاربعاء 9 أيار 2012
الثلاثاء 8 أيار 2012
الاثنين 7 أيار 2012
الأحد 6 أيار 2012
السبت 5 أيار 2012
الجمعة 4 أيّار 2012
( إخلاصُنا خَلاصُنا )

الخميس 3 أيار 2012
الأربعاء 2 أيّار 2012
الثلاثاء 1 أيّار 2012

الاثنين 30 نيسان 2012
الأحد 29 نيسان 2012
السبت 28 نيسان 2012
الجمعة 27 نيسان 2012
( أتى أمر الله فلا تستعجلوه )

الخميس 26 نيسان 2012
الأربعاء 25 نيسان 2012
الثلاثاء 24 نيسان 2012
الاثنين 23 نيسان 2012
الأحد 22 نيسان 2012
السبت 21 نيسان 2012
الجمعة 20 نيسان 2012
( سننتصر ويُهزم الأسد )

الخميس 19 نيسان 2012
الأربعاء 18 نيسان 2012
الثلاثاء 17 نيسان 2012
الاثنين 16 نيسان 2012
الأحد 15 نيسان 2012
السبت 14 نيسان 2012
الجمعة 13 نيسان 2012
( ثورة لكل السوريين )

الخميس 12 نيسان 2012
الأربعاء 11 نيسان 2012
الثلاثاء 10 نيسان 2012
الاثنين 9 نيسان 2012
الأحد 8 نيسان 2012
السبت 7 نيسان 2012
الجمعة 6 نيسان 2012
( من جهّز غازياً فقد غزا )

الخميس 5 نيسان 2012
الاربعاء 4 نيسان 2012
الثلاثاء 3 نيسان 2012
الاثنين 2 نيسان 2012
الأحد 1 نيسان 2012

السبت 31 آذار 2012
الجمعة 30 آذار 2012
( خذلنا المسلمون والعرب )

الخميس 29 آذار 2012
الأربعاء 28 آذار 2012
الثلاثاء 27 آذار 2012
الاثنين 26 آذار 2012
الأحد 25 آذار 2012
السبت 24 آذار 2012
الجمعة 23 آذار 2012
( قادمون يا دمشق )

الخميس 22 آذار 2012
الأربعاء 21 آذار 2012
الثلاثاء 20 آذار 2012
الاثنين 19 آذار 2012
الأحد 18 آذار 2012
السبت 17 آذار 2012
الجمعة 16 آذار 2012
( التدخل العسكري الفوري )

الخميس 15 آذار 2012
الأربعاء 14 آذار 2012
الثلاثاء 13 آذار 2012
الاثنين 12 آذار 2012
الأحد 11 آذار 2012
السبت 10 آذار 2012
الجمعة 9 آذار 2012
( الوفاء للانتفاضة الكردية )

الخميس 8 آذار 2012
الأربعاء 7 آذار 2012
الثلاثاء 6 آذار 2012
الاثنين 5 آذار 2012
الأحد 4 آذار 2012
السبت 3 آذار 2012
الجمعة 2 آذار 2012
( تسليح الجيش الحر )

الخميس 1 آذار 2012


الأربعاء 29 شباط 2012
الثلاثاء 28 شباط 2012
الاثنين 27 شباط 2012
الأحد 26 شباط 2012
السبت 25 شباط 2012
الجمعة 24 شباط 2012
( سننتفض لأجلك بابا عمرو )

الخميس 23 شباط 2012
الاربعاء 22 شباط 2012
الثلاثاء 21 شباط 2012
الاثنين 20 شباط 2012
الأحد 19 شباط 2012
السبت 18 شباط 2012
الجمعة 17 شباط 2012
( المقاومة الشعبية )

الخميس 16 شباط 2012
الأربعاء 15 شباط 2012
الثلاثاء 14 شباط 2012
الاثنين 13 شباط 2012
الأحد 12 شباط 2012
السبت 11 شباط 2012
الجمعة 10 شباط 2012
( روسيا تقتل أطفالنا )

الخميس 9 شباط 2012
الأربعاء 8 شباط 2012
الثلاثاء 7 شباط 2012
الاثنين 6 شباط 2012
الأحد 5 شباط 2012
السبت 4 شباط 2012
الجمعة 3 شباط 2012
( عذراً حماة )

الخميس 2 شباط 2012
الأربعاء 1 شباط 2012

الثلاثاء 31 كانون الثاني 2012
الاثنين 30 كانون الثاني 2012
الأحد 29 كانون الثاني 2012
السبت 28 كانون الثاني 2012
الجمعة 27 كانون الثاني 2012
( حقّ الدفاع عن النفس )

الخميس 26 كانون الثاني 2012
الأربعاء 25 كانون الثاني 2012
الثلاثاء 24 كانون الثاني 2012
الاثنين 23 كانون الثاني 2012
الأحد 22 كانون الثاني 2012
السبت 21 كانون الثاني 2012
الجمعة 20 كانون الثاني 2012
( معتقلي الثورة )

الخميس 19 كانون الثاني 2012
الأربعاء 18 كانون الثاني 2012
الثلاثاء 17 كانون الثاني 2012
الاثنين 16 كانون الثاني 2012
الأحد 15 كانون الثاني 2012
السبت 14 كانون الثاني 2012
الجمعة 13 كانون الثاني 2012
(دعم الجيش السوري الحر)

الخميس 12 كانون الثاني 2012
الأربعاء 11 كانون الثاني 2012
الثلاثاء 10 كانون الثاني 2012
الاثنين 9 كانون الثاني 2012
الأحد 8 كانون الثاني 2012
السبت 7 كانون الثاني 2012
الجمعة 6 كانون الثاني 2012
(إن تنصروا الله ينصركم)

الخميس 5 كانون الثاني 2012
الأربعاء 4 كانون الثاني 2012
الثلاثاء 3 كانون الثاني 2012
الاثنين 2 كانون الثاني 2012
الأحد 1 كانون الثاني 2012

السبت 31 كانون الأول 2011
الجمعة 30 كانون الأول 2011
( الزحف إلى ساحات الحريّة )

الخميس 29 كانون الأول 2011
الأربعاء 28 كانون الأول 2011
الثلاثاء 27 كانون الأول 2011
الاثنين 26 كانون الأول 2011
الأحد 25 كانون الأول 2011
السبت 24 كانون الأول 2011
الجمعة 23 كانون الأول 2011
(بروتوكول الموت)

الخميس 22 كانون الأول 2011
الأربعاء 21 كانون الأول 2011
الثلاثاء 20 كانون الأول 2011
الاثنين 19 كانون الأول 2011
الأحد 18 كانون الأول 2011
السبت 17 كانون الأول 2011
الجمعة 16 كانون الأول 2011
( الجامعة العربية تقتلنا )

الخميس 15 كانون الأول 2011
الأربعاء 14 كانون الأول 2011
الثلاثاء 13 كانون الأول 2011
الاثنين 12 كانون الأول 2011
الأحد 11 كانون الأول 2011
السبت 10 كانون الأول 2011
الجمعة 9 كانون الأول 2011
( اضراب الكرامة )

الخميس 8 كانون الأول 2011
الأربعاء 7 كانون الأول 2011
الثلاثاء 6 كانون الأول 2011
الاثنين 5 كانون الأول 2011
الأحد 4 كانون الثاني 2011
السبت 3 كانون الأول 2011
الجمعة 2 كانون الأول 2011
( المنطقة العازلة مطلبنا )

الخميس 1 كانون الأول 2011

الأربعاء 30 تشرين الثاني 2011
الثلاثاء 29 تشرين الثاني 2011
الاثنين 28 تشرين الثاني 2011
الأحد 27 تشرين الثاني 2011
السبت 26 تشرين الثاني 2011
الجمعة 25 تشرين الثاني 2011
( الجيش الحر يحميني )

الخميس 24 تشرين الثاني 2011
الأربعاء 23 تشرين الثاني 2011
الثلاثاء 22 تشرين الثاني 2011
الاثنين 21 تشرين الثاني 2011
الأحد 20 تشرين الثاني 2011
السبت 19 تشرين الثاني 2011
الجمعة 18 تشرين الثاني 2011
( جمعة طرد السفراء )

الخميس 17 تشرين الثاني 2011
الأربعاء 16 تشرين الثاني 2011
الثلاثاء 15 تشرين الثاني 2011
الاثنين 14 تشرين الثاني 2011
الأحد 13 تشرين الثاني 2011
السبت 12 تشرين الثاني 2011
الجمعة 11 تشرين الثاني 2011
( تجميد العضوية مطلبنا )

الخميس 10 تشرين الثاني 2011 الأربعاء 9 تشرين الثاني 2011
الثلاثاء 8 تشرين الثاني 2011
الاثنين 7 تشرين الثاني 2011
الأحد 6 تشرين الثاني 2011
السبت 5 تشرين الثاني 2011
الجمعة 4 تشرين الثاني 2011
(الله أكبر)

الخميس 3 تشرين الثاني 2011
الأربعاء 2 تشرين الثاني 2011
الثلاثاء 1 تشرين الثاني 2011

الاثنين 31 تشرين الأول 2011
الأحد 30 تشرين الأول 2011
السبت 29 تشرين الأول 2011
الجمعة 28 تشرين الأول 2011 (الحظر الجوّي)
الخميس 27 تشرين الأول 2011
الأربعاء 26 تشرين الأول 2011
الثلاثاء 25 تشرين الأول 2011
الاثنين 24 تشرين الأول 2011
الأحد 23 تشرين الأول 2011
السبت 22 تشرين الأول 2011
الجمعة 21 تشرين الأول 2011 (شهداء المهلة العربية)
الخميس 20 تشرين الأول 2011
الأربعاء 19 تشرين الأول 2011
الثلاثاء 18 تشرين الأول 2011
الاثنين 17 تشرين الأول 2011
الأحد 16 تشرين الأول 2011
السبت 15 تشرين الأول 2011
الجمعة 14 تشرين الأول 2011
(أحرار الجيش)

الخميس 13 تشرين الأول 2011
الأربعاء 12 تشرين الأول 2011
الثلاثاء 11 تشرين الأول 2011
الاثنين 10 تشرين الأول 2011
الأحد 9 تشرين الأول 2011
السبت 8 تشرين الأول 2011
الجمعة 7 تشرين الأول 2011 (المجلس الوطني يمثّلني )
الخميس 6 تشرين الأول 2011
الأربعاء 5 تشرين الأول 2011
الثلاثاء 4 تشرين الأول 2011
الاثنين 3 تشرين الأول 2011
الأحد 2 تشرين الأول 2011
السبت 1 تشرين الأول 2011

الجمعة 30 أيلول 2011
( النصر لشامنا ويمننا )

الخميس 29 أيلول 2011
الأربعاء 28 أيلول 2011
الثلاثاء 27 أيلول 2011
الاثنين 26 أيلول 2011
الأحد 25 أيلول 2011
السبت 24 أيلول 2011
الجمعة 23 أيلول 2011
(وحدة المعارضة)

الخميس 22 أيلول 2011
الأربعاء 21 أيلول 2011
الثلاثاء 20 أيلول 2011
الاثنين 19 أيلول 2011
الأحد 18 أيلول 2011
السبت 17 أيلول 2011
الجمعة 16 أيلول 2011
( ماضون )

الخميس 15 أيلول 2011
الأربعاء 14 أيلول 2011
الثلاثاء 13 أيلول 2011
الاثنين 12 أيلول 2011
الأحد 11 أيلول 2011
السبت 10 أيلول 2011
الجمعة 9 أيلول 2011
(الحماية الدولية)

الخميس 8 أيلول 2011
الأربعاء 7 أيلول 2011
الثلاثاء 6 أيلول 2011
الاثنين 5 أيلول 2011
الأحد 4 أيلول 2011
السبت 3 أيلول 2011
الجمعة 2 أيلول 2011 (الموت ولا المَذلّة)
الخميس 1 أيلول 2011

الأربعاء 31 آب 2011
الثلاثاء 30 آب 2011
الاثنين 29 آب 2011
الأحد 28 آب 2011
السبت 27 آب 2011
الجمعة 26 آب 2011 (الصبر والثبات)
الخميس 25 آب 2011
الأربعاء 24 آب 2011
الثلاثاء 23 آب 2011
الاثنين 22 آب 2011
الأحد 21 آب 2011
السبت 20 آب 2011
الجمعة 19 آب 2011 (بشائر النصر)
الخميس 18 آب 2011
الأربعاء 17 آب 2011
الثلاثاء 16 آب 2011
الاثنين 15 آب 2011
الأحد 14 آب 2011
السبت 13 آب 2011
الجمعة 12 آب 2011 ( لن نركع )
الخميس 11 آب 2011
الأربعاء 10 آب 2011
الثلاثاء 9 آب 2011
الاثنين 8 آب 2011
الأحد 7 آب 2011
السبت 6 آب 2011
الجمعة 5 آب (الله معنا)
الخميس 4 آب 2011
الأربعاء 3 آب 2011
الثلاثاء 2 آب 2011
الاثنين 1 آب 2011
الأحد 31 تمّوز 2011
السبت 30 تمّوز 2011
الجمعة 29 تمّوز 2011 (صمتكم يقتلنا)
الخميس 28 تمّوز 2011
الأربعاء 27 تمّوز 2011
الثلاثاء 26 تمّوز 2011
الاثنين 25 تمّوز 2011
الأحد 24 تمّوز 2011
السبت 23 تمّوز 2011
الجمعة 22 تموز 2011 (أحفاد خالد)
الخميس 21 تمّوز 2011
الأربعاء 20 تمّوز 2011
الثلاثاء 19 تمّوز 2011
الاثنين 18 تمّوز 2011
الأحد 17 تمّوز 2011
السبت 16 تمّوز 2011
الجمعة 15 تمّوز 2011 ( أسرى الحريّة )
الخميس 14 تموز 2011
الاربعاء 13 حزيران 2011
الثلاثاء 12 تموز 2011
الاثنين 11 تموز 2011
الأحد 10 تموز 2011
السبت 9 تموز 2011
الجمعة 8 تموز 2011 ( لا للحوار )
الخميس 7 تموز 2011
الأربعاء 6 تمّوز 2011
الثلاثاء 5 تموز 2011
الاثنين 4 تمّوز 2011
الأحد 3 تموز 2011
السبت 2 تموز 2011
الجمعة 1 تمّوز 2011 ( ارحل )
الخميس 30 حزيران 2011
الأربعاء 29 حزيران 2011
الثلاثاء 28 حزيران 2011
الاثنين 27 حزيران 2011
الأحد 26 حزيران 2011
السبت 25 حزيران 2011
الجمعة 24 حزيران 2011 (سقوط الشرعية)
الخميس 23 حزيران 2011
الأربعاء 22 حزيران 2011
الثلاثاء 21 حزيران 2011
الاثنين 20 حزيران 2011
الأحد 19 حزيران 2011
السبت 18 حزيران 2011
الجمعة17حزيران2011 (صالح العلي/ الشرفاء)
الخميس 16 حزيران 2011
الأربعاء 15 حزيران 2011
الثلاثاء 14 حزيران 2011
الاثنين 13 حزيران 2011
الأحد 12 حزيران 2011
السبت 11 حزيران 2011
الجمعة 10 حزيران 2011 (العشائر)
الخميس 9 حزيران 2011
الأربعاء 8 حزيران 2011
الثلاثاء 7 حزيران 2011
الاثنين 6 حزيران 2011
الأحد 5 حزيران 2011
السبت 4 حزيران 2011
الجمعة3حزيران2011(أطفال سورية)
الخميس 2 حزيران 2011
الأربعاء 1 حزيران 2011
الثلاثاء 31 أيار 2011
الاثنين 30 أيار 2011
الأحد 29 أيار 2011
السبت 28 أيار 2011
الجمعة 27 أيار 2011 (حماة الديار)
الخميس 26 أيار 2011
الأربعاء 25 أيار 2011
الثلاثاء 24 أيار 2011
الاثنين 23 أيار 2011
الأحد 22 أيار 2011
السبت 21 أيار 2011
الجمعة 20 أيار 2011 (أزادي)
الخميس 19 أيار 2011
الأربعاء 18 أيار 2011
الثلاثاء 17 أيار 2011
الاثنين 16 أيار 2011
الأحد 15 أيار 2011
السبت 14 أيار 2011
الجمعة 13 أيار 2011 (الحرائر)
الخميس 12 أيار 2011
الأربعاء 11 أيار 2011
الثلاثاء 10 أيار 2011
الاثنين 9 أيار 2011
الأحد 8 أيار 2011
السبت 7 أيار 2011
الجمعة 6 أيار 2011 (التحدي)
الخميس 5 أيار 2011
الأربعاء 4 أيار 2011
الثلاثاء 3 أيار 2011
الاثنين 2 أيار 2011
الأحد 1 أيّار 2011
السبت 30 نيسان 2011
الجمعة 29 نيسان 2011 (الغضب)
الخميس 28 نيسان 2011
الأربعاء 27 نيسان 2011
الثلاثاء 26 نيسان 2011
الاثنين 25 نيسان 2011
الأحد 24 نيسان 2011
السبت 23 نيسان 2011
الجمعة 22 نيسان 2011 (العظيمة)
الخميس 21 نيسان 2011
الأربعاء 20 نيسان 2011
الثلاثاء 19 نيسان 2011
الاثنين 18 نيسان 2011
الأحد 17 نيسان 2011
السبت 16 نيسان 2011
الجمعة 15 نيسان 2011 (الإصرار)
الخميس 14 نيسان 2011
الاربعاء 13 نيسان 2011
الثلاثاء 12 نيسان 2011
الاثنين 11 نيسان 2011
الأحد 10 نيسان 2011
السبت 9 نيسان 2011
الجمعة 8 نيسان 2011 (الصمود)
الخميس 7 نيسان 2011
الاربعاء 6 نيسان 2011
الثلاثاء 5 نيسان 2011
الاثنين 4 نيسان 2011
الأحد 3 نيسان 2011
السبت 2 نيسان 2011
الجمعة 1 نيسان 2011 (الشهداء)
الخميس 31 آذار 2011
الاربعاء 30 آذار 2011
الثلاثاء 29 آذار 2011
الاثنين 28 أذار 2011
الأحد 27 آذار 2011
السبت 26 آذار 2011
الجمعة 25 آذار 2011 (الكرامة)
الخميس 24 أذار 2011
الاربعاء 23 اذار 2011


================
تم عكس التنسيق

أحدث الأخبار في أعلى القائمة

أحدث المقالات

متفرقات

  • موقع الثورة السورية: يدعو كل الصفحات إلى استبدال مصطلح “النظام الحاكم” في كل فديوهاتهم و أخبارهم بمصطلح “العصابة الحاكمة”
  • موقع الثورة السورية: يناشد الإعلام الحر و المهني السعي لتغطية اعتصامات حماة و حمص و البوكمال و دير الزور ببث مباشر
    .
  • العصابة الحاكمة تتابع سياسة خلق الفتن الطائفية و التفرقة خاصة في حمص, و تتابع سياستها الحربية باستخدام الجيش و الدبابات ضد الشعب في البوكمال, كما أنها لا تزال متمسكة بإيجاد المبررات لدخول الجيش و قمع الشعب بالرصاص, و تعتمد في ذلك على منع الإعلام من التوثيق لما يحدث وفق خطة مخابراتية بحتة تمت تحت إشراف و تخطيط رجال قانون و سياسة محنكين. الحل الآن هو تغطية مباشرة للاعتصامات في حمص و حماة عبر قنوات الأخبار كما حدث في ميدان التحرير وسط القاهرة. منذ بداية الثورة السورية و العصابة تتابع مبدأ منع الإعلام الكامل لإخفاء جرائمها ضد الشعب على مبدأ قانوني بأنه لا يوجد إثبات أو دليل ملموس لأنه لا يوجد إعلام, من اليوم فصاعداً سنبدأ التشويش على مخططات العصابة. نريد تصوير مباشر للاعتصامات في حماة و حمص و دمشق و البوكمال و دير الزور بإشراف قنوات إخبارية موثوقة.
    .
  • أسئلة وصلتنا عبر الإيميلات و التعليقات:
    - لماذا هناك تقصير بعرض فديوهات بعض المحافظات؟
    - لماذا الاستمرار بالتظاهر الذي لا يجلب سوى الخراب حالياً؟ ما الفائدة من التظاهر في الوقت الراهن؟ 

    الرد
    كل ما يرد إلينا عبر الإيميل أو بالتعليقات يتم الإطلاع عليه, و هناك تنسيقيات نشيطةو فعالة جداً تقوم بتزويد الموقع بكل جديد لديهم. نذكر من هذه التنسيقيات تنسيقية دوما و جبلة و اللاذقية و حلب و إدلب و بعض تنسيقيات الثورة السورية في دمشق مثل ركن الدين و داريا و قطنا. أما باقي المناطق و التنسيقيات التابعة لها فالتواصل معنا يبقى دون المستوى المطلوب و يتم الحصول على المعلومات و التحديثات بصعوبة. لذلك على التنسيقيات أو أصحاب الفديوهات الراغبة بنشر ما لديها على الموقع هنا إرسال رسالة إلى الموقع تتضمن روابط الفديوهات ليتم نشرها لأن عملية البحث عن الفديوهات و جمعها من بعض صفحات الفيسبوك هي عملية صعبة و غير عملية و تحتاج لفريق عمل أكبر.

    الموقع هنا نعود و نكرر هو موقع الجميع و بالتالي هذه مسؤولية الجميع في إرسال المواد التي ترونها مناسبة للنشر, بحيث يكون الموقع كما تريدون أن يكون. تقتصر مهمتنا على التنسيق و التحرير و الانتقاء بين المواد. بالإضافة إلى التركيز على بعض التفاصيل و الأفكار الدقيقة و الحساسة و بذلك الافضل للجميع عدم اضاعة طاقة العاملين في الموقع على عملية البحث بدلاً من توجيهها لأمور ربما تكون أكثر أهمية.
    =====================

    أما بخصوص التظاهر و فائدته, فالأمر الآن اصبح واضحاً للجميع. العصابة البربرية وجهت الدبابات و الجيش لقمع الشعب السوري تحت غطاء دولي أمريكي صهيوني لا يزال يرى في بشار رئيساً شرعياً. نظام آل الأسد الإجرامي باع الجولان في عهد حافظ و لواء اسكندرونة في عهد بشار في سبيل بقائهم في الحكم و قمعهم للشعب بالنيابة عن الصهاينة. و اليوم العصابة الحاكمة تريد ترويض الشعب و سحقه بحيث لا يفتح فمه سوى ليقول نعم و يصفق لبشار كل ما تفوه بأي تفاهات في كل مناسبة, و يبقى ساكتاً على نهب ثروات البلد و تهجير الشباب و سلب الحريات و احتكار السلطة للأبد. اليوم طفح الكيل فهذه أكثر من أربعة عقود قد مرت على الظلم و الطغيان و الذل, و حان الوقت لنقول لا , و عندما قال الشعب لا ماذا كان الرد؟ الدبابات و المروحيات و اقتحام البيوت و قتل الأطفال و اغتصاب النساء و الرجال على حد سواء… تدمير أماكن العبادة من مساجد و كنائس, منع الإعلام من الوصول , قطع الانترنت و الاتصالات, قلب الصورة عبر إعلامهم و الكذب, اجبار الناس على الخروج في مسيرات تأييد للعصابة و تأييد اعمالها من قتل و تنكيل و ترويع. هل يتوقف الشعب الآن عن رفضه لكل ذلك؟ أم يتابع مسيرته التي بقي ينتظرها منذ 40 عاماً؟ هل يتوقف الشعب عن التظاهر و قول كلمة لا للظلم؟ أما يتابع التظاهر و يتابع التعبير عن رفضه؟ هل كتب على الشعب السوري أن يعيش طول عمره مسحوقا و ذليلاً تحت أرجل عائلة حقيرة طائفية صهيونية تعوث ببلده و مستقبله فساداً و تخريباً إلى الأبد؟ غن كنت موافقاً على ذلك فلتوقف التظاهر و تعود للسجود لصورة بشار.

     

    =========================================

    دمشق عزاء شهداء القابون والفنان محمد آل رشي يهتف بإسقاط بشار الأسد 17\7\2011

    مقالات

    إذا اردت نشر مقالتك في الموقع, ماعليك سوى إرسالها إلى إيميل [email protected]

    آخر الأخبار

    لمتابعة الأخبار العاجلة يمكنكم متابعة صفحتنا على فيسبوك أيضاً هنا

    • ريف دمشق – قطنا: عصر السبت من قطنا اعتقال زكريا محمد جمعة شحادة 1973 متزوج له ولدين وبنت يعمل في مقسم هاتف قطنا انزل من السيارة واقتيد الى جهة مجهولة
    • الرقة 17\7\2011 الرقة مشاهدة من 6 الى 8 حوامات تمر فوق الطبقة متجه إلى الشرق
    • الرقة - وردنا ما يلي: يرجى منكم بالتركيز على محافظة الرقة فهية غير مؤيدة للنظام كما يدعون فهي في مرحلة غليان وتتعرض لاقسى انواع الامن والاعتقال والقتل من قبل بعض الناس المؤيدين فلا يوجد فيها وسائل اعلام او اجهزة اعلام متطورة.
    • السويداء 17\7\2011 9:27 PM  شهبا: قامت قوات الأمن والشبيحة مساء اليوم بفض مظاهرة بالمئات خرجت في الشهبا تهتف للحرية وللمدن المحاصرة ولقطنا وحمص وحماه وكل سوريا، وقد قام الشبيحة والأمن باستخدام الحجارة والعصي ضد المتظاهرين ما أدى إلى إصابة أكثر من عشرة منهم بجراح. يذكر أن المظاهرة لم تكن فقط من مدينة شهبا وإنما كانت هناك مشاركة من نقرية وعليقة والسويداء، وهو ما دفع الأمن إلى إقامة حواجز أمنية لمنع وصول المتظاهرين من بقية المناطق والقرى‬
    • البوكمال 17\6\2011 11:07 PM محاصرة المدينه بشكل كامل بالدبابات وثمانية دبابات وفصل المدينه عن جميع القرى ومحاصرة المشفى الحكومي
      مشفى الباسل و أزمة على الخبز بشكل كبير لدرجة أن الكثيرين لم يحصلوا عليه, و تم قطع جسر الأسد على نهر الفرات الواصل القرى بالمدينه وهناك حالات إسعاف لمرضى لم يستطيعوا الوصول إلى المدينه ولا يوجد مشفى ثانٍ
      نناشد العالم والاشراف بالتدخل السريع
    • حمص 17\7\2011 9:00 PM : المرصد السوري: 30 شهيداً في حمص خلال 24 ساعة الماضية‬.
      اشتباكات حمص إتخذت طابعاً طائفياً.. و”زعران” النظام قاموا بها
      قال شاهد عيان في اتصال هاتفي مع وكالة فرانس برس في نيقوسيا مساء الاحد ان الاشتباكات التي أوقعت حوالي 30 قتيلاً في حمص خلال الـ 24 ساعة الماضية اتخذت منحى طائفيا بين علويين وسنة وجرت بشكل رئيسي ليل السبت-الاحد في شارعين في المدينة هما شارع الحضارة وشارع الزهراء وقد تم فيهما استهداف محلات تجارية ومنازل بالتخريب والحرق والسرقة. و أضاف طالبا عدم الكشف عن هويته أن مرتكبي القسم الأكبر من هذه الأعمال هم من “الزعران” الموالين للنظام والذين ارتكبوا اعمالهم “على مرأى من أجهزة الأمن”، مشيراً من جهة أخرى الى مقتل أربعة من رجال الشرطة الأحد إضافة إلى أربعة أشخاص اختطفوا السبت وعثر على جثثهم الأحد. 

      واكد ان الوضع في حمص كان الاحد “هادئا في الظاهر ولكنه متوتر جدا في الباطن”، والحركة خفيفة جدا وعدد كبير من المحال التجارية لم يفتح ابوابه، مؤكدا ان قوات الجيش والامن منتشرة بكثافة في مختلف انحاء المدينة.

    • حلب – مارع  16\7\2011 مظاهرة في بلدة مارع شمالي حلب و الأعداد بالمئات

    أخبار من وكالات عربية و عالمية

    مقاطع الفديو

    • إدلب
      معرة النعمان || الطائرات تنقل الجنود الى البوكمال 17/7/2011 للمشاهدة هنا
      جبل الزاوية مظاهرة جبل الزاوية 17_7_2011 للمشاهدة هنا
      ادلب || مظاهره وعرااضه أبكت 30 ألف متظاهر17/7/2011 للمشاهدة هنا

    • حماة
      حماه مسائية الشعب يريد اسقاط النظام 17-6-2011 للمشاهدة هنا 

    • البوكمال
      زفاف الشهيد موسى احمد الموسى البوكمال 17/7/2011 للمشاهدة هنا
    • دير الزور
      ديربرس – انشقاق المجند عمر محمد المحيمد بالقورية 17-7 للمشاهدة هنا
    • درعا
      درعا – داعل – مظاهرة الأطباء أحد القابون 17/7/2011 للمشاهدة هنا

    • الرقة
      الطبقة 15\7\2011  إلقاء القبض على عنصر من الأمن العسكري المدعو ماهر قدور داخل المظاهرة يقوم بتسجيل أسماء المتظاهرين للمشاهدة هنا
    • ريف دمشق
      زملكا 17-7 فرح الشهيد فهد دباس بمشاركة أهالي دوما عربين وحرستا للمشاهدة هنا
      مظاهرة مسائية عربين-ريف دمشق-17-7 للمشاهدة جزء1 جزء2
      مظاهرة المسائية لأحرار حرستا في يوم أحد القابون 17-7-2011 للمشاهدة هنا
      دوما ساحة الحرية وفود المهنيئن بشهادة البطل من المدن للمشاهدة هنا
      دوما قسم الوفاء لدماء الشهداء ولثورة 17\7\2011 للمشاهدة هنا
      دوما قصيدة الله أكبر ياثوار ساحة جامع الكبير 17\7\2011 للمشاهدة هنا
      أصدقاء الشهيد صالح الصيداوي يقبلون راسه الطاهر للمشاهدة هنا
      فيديو يظهر الدبابات وهي تحاصر مدينة قطنا للمشاهدة هنا
      سقبا 17\7\2011 مظاهرات مسائية للمشاهدة جزء1 جزء2
      قطنا 13\7\2011 المصابين والحرجى في المشفى من هجوم الشبيحة على المدينة للمشاهدة جزء1 جزء2 

    • حلب
      الميسر: 17\7\2011 مظاهرة أحرار الميسر نصرة لحماه والمدن السورية المحاصرة بعد صلاة العشاء للمشاهدة هنا
      الباب : الحرائرفي جمعة أسرى الحرية 15-7-2011 للمشاهدة هنا
      مارع: مظاهرات مسائية 17-7-2011 احد شهداء القابون للمشاهدة هنا 

    • دمشق
      كلمة الفنان محمد آل رشي في عرس شهداء القابون 17/7/2011  للمشاهدة هنا
      القابون: القابون – طفل ينشد يالله أرحل يا بشار – 17-7-2011 للمشاهدة هنا
      القابون: عرس شهداء القابون المسائي 17/7/2011 للمشاهدة هنا
      القدم: مشهد جميل من مجلس التعزية بشهيد القدم 17 7 2011 للمشاهدة هنا
      القدم: وهي ويالله وما منركع الا لله مظاهرة القدم وزفاف الشهيد صلاح شامية 17 7 2011 للمشاهدة هنا
      القدم: وبدنا نشيلك يا بشار في مظاهرة شهيد القدم صلاح شامية 17 7 2011 للمشاهدة هنا
      مظاهرة في المجتهد – قويق بعد صلاة المغرب ، انطلقت من مسجد خير ياسين هتفت للمدن المحاصرة ونادت بإسقاط النظام بقلب العاصمة دمشق ولأول مرة 17-7-2011  للمشاهدة هنا
      خرج أكثر من 10 آلاف مشيع في العاصمة دمشق يشيعون جثمان الشهيد زردشت وانلي بدمشق 16-7-2011 وهتفوا جميعا الشعب يريد إسقاط النظام للمشاهدة هنا
    • حمص
      تلبيسة المحاصرة |مسائية 17-7 بالشموع تلبيسة تفدي القابون للمشاهدة هنا
      الخالدية 16\7\2011  قطع يد أحد الأحرار للمشاهدة هنا
      الخالدية 17/7/2011 المزيد و المزيد من التعزيزات للمشاهدة هنا
      جثث محروقة وجدت بتاريخ 17\7\2011 قام بإحراقها الشبيحة و العصابة للمشاهدة هنا
      البياضة: مجزرة جديدة و احراق الجثث على يد عصابات الاسد 17 7 2011+18 ليس للقلوب الضعيفة للمشاهدة هنا أو هنا

    بيانات لبعض تنسيقيات الثورة السورية

    (للتنسيقيات الراغبة بنشر بياناتها على الموقع إرسالها لنا عبر الإيميل) [email protected]

     

    • وردنا من تنسيقيات محافظة الرقة البيان التالي:

    إلى كل أحرار الرقة وشرفائها إلى الأبطال الأحرار إن شباب محافظة الرقة الثائر يدعوكم للتجمع يوم الإثنين الساعة الثامنة والنصف مساء عند الجامع العمري(جامع الحني سابقاً) تقاطع شارع المعتز مع شارع 23 شباط وذلك للخروج بتظاهرة مناصرة لإخوتنا وأهلنا في البوكمال والزبداني وحمص وحي القابون بدمشق الجريحة ندعوكم ونخاطب كل صاحب ضمير حي بالقدوم والوقوف وقفة عز وكرامة والهتاف بعالي الصوت لإسقاط نظام القتل والإستبداد..

     

    • داريا حواجز وحملة اعتقالات جديدة اليوم الأحد 18 تموز

    ائتلاف شباب الثورة السورية

    اعتقلت قوات الأمن وعناصر المخابرات الجوية اليوم مساءً الدكتور سليمان شحادة (أخصائي في طب العيون) بعد مداهمة عيادته والعبث بمحتوياتها، كما  اعتقل الشاب أمين قريطم من مكان عمله للمرة الثالة خلال شهرين، واعتقل أيضاً الشاب خلدون أبو كم بعد ملاحقته في شارع الشاميات بداريا واطلاق النار في الهواء وضربه على رأسه بطرف مسدساتهم. ويقوم عناصر الأمن بوضع حواجز طيارة في شوارع داريا وبين الحارات وطلب البطاقات الشخصية وتفتيش المارة، في محاولة لاعتقال الناشطين.

     

    • فيديو دخول الدبابات لمدينة قطنا يوم السبت 16-7-2011

    ائتلاف شباب الثورة السورية

    ونعيد إرسال التقرير مرفق مع الفيديو مع إضافة أخبرنا بها مراسلنا أنه كان هناك تواجد كثيف للطائرات المروحية ايضا لمشاهدة الفديو هنا
    الوضع في قطنا الآن من أحد شبابنا الذي خرج منها متخفيا الآن :
    بدأت الأحداث منذ البارحة السبت 16-7-2011 صباحا حيث قام أهل مساكن الجيش المحيطين بمدينة قطنا بالهجوم على المدينة وقت صلاة الفجر حيث هجموا على مسجد مريم بنت عمران وقاموا بإطلاق الرصاص الحي على المصلين الذين كانوا خارجين من المسجد ، وهناك حوالي ال40 مصاب بالرصاص الحي ، وعند الساعة 11 ظهرا اقتحمت قوات الأمن والجيش المدينة وفرضت حظراً للتجوال ، وقام رجال الأمن بإغلاق مشفى الحكمة ، المشفى الوحيد في المدينة واعتقال الممرضين ومنعوا معالجة أي جريح بالمشفى ، يوجد بالمدينة الآن حوالي 25 دبابة ، حيث جاءت 18 دبابة من الحرس الجمهوري ودخلت لمدينة وهناك 7 دبابات على تلة عين سلطان (ويتوفر فيديو لها سنقوم بنشره فور وصوله إلينا) ، حوالي 5000 عنصر بين جيش وأمن وشبيحة يملؤون المدينة الآن ويفرضون حظراً للتجوال ، تقوم قوات الأمن باعتقال جميع الشباب الذين تتراوح أعمارهم بين 18-40 سنة ، تقوم قوات الأمن بمداهمة المنازل واعتقال الشباب ، البارحة مساء كانت تجول سيارات تويوتا البيك آب المزودة بالرشاشات المضادة للطائرات عيار 14ونص وكانت تقوم بإطلاق الرصاص المضاد للطائرات بشكل كثيف لإرهاب الناس وإجبارهم على الخروج ، كما قامت الدبابات بإطلاق قذائف بشكل عشوائي وقد قامت دبابة بقصف منزل في حي العيسم فتهدم بالكامل ، الجرحى يمنعون من العلاج ومعظهم متخفي ، هناك أزمة إنسانية في المدينة فالجرحى يمنعون من العلاج ، قطع كامل للكهرباء وقطع جزئي للاتصالات وقامت قوات الأمن بإطلاق الرصاص على خزانات المياه لمنع الأهالي من شرب المياه ، حظر تجوال كامل والتجوال مسموح فقط من الساعة 9 حتى الساعة 11 صباحا ومسموح بربطة خبز واحدة فقط لكل منزل ، هناك حتى الآن حوالي 1500 معتقل ، وكل من يحاول الخروج من المدينة يتم اعتقاله على الحواجز . وهناك شهيد حتى الآن هو الطفل محمد أحمد صبورة عمره 7 أشهر ، حيث كانت أمه تحمله وتتجه خارج المدينة فقامت قوات الأمن بإطلاق الرصاص عليها وعلى وليدها ، أصيبا برصاصتين ، حيث دخلت رصاصة في الطفل واخترقت جسده وأصابت أمه في صدرها وهناك رصاصة ثانية دخلت لفم الأم.

     

    • إعلان عفو عام عن العواينية المتعاطفين مع النظام قبل أحداث الجمعة
    by تنسيقية منطقة ركن الدين – الثورة السورية في دمشق on Monday, July 18, 2011 at 4:11am

    بسم الله الرحمن الرحيم : “ولا تحسبن الذين قتلوا في سبيل الله أمواتا بل أحياء عند ربهم يرزقون ” بمزيد من الرضا بقضاء الله وقدره تنعى تنسيقية ركن الدين شهيديها الشهيد البطل زردشت وانلي والشهيد البطل غزوان السيروان ، وإننا في تنسيقية ركن الدين نعاهد الله تعالى بأنها سنبقى في درب الثورة ماضون وبنهج السلمية سائرون ، وأننا لن نبخل بأي جهد من شأنه أن يسير بدرب الثورة إلى الأمام .

    وإن ركن الدين اليوم بعد فقدان شهدائها ليست كركن الدين قبلها ، فالشهيدين البطلين لن يذهبا سدى ، لا لن يذهب دمهما سدى ، بل سيكونان اللبنتين الأساسيتين لإسقاط هذا النظام في ركن الدين ، ومن هذا المنطلق ومن كون إسقاط النظام لا يأتي إلا من شعب متآخي متماسك ، فإننا نعلن العفو العام عن جميع العواينية المتعاطفين المتعاوينين مع النظام ، لكن قبل سقوط الشهيدين ، شريطة أن يعلنوا براءتهم من دماء ابنينا البطلين ، فكل عوايني الآن بعد اليوم هو شريك في الجريمة مع النظام ، وكل من يعلن براءته من النظام المجرم ومن دماء شهدائنا ويعلن توبته وانضمامه لصفوف الثوار فنقول له أهلا ومرحبا بك معنا في وجه هذا النظام المجرم القاتل لأبنائنا وبناتنا ورجالنا ونسائنا والهاتك لأعراضنا والسارق لحرماتنا .

    اللهم اجمع صفنا ووحد كلمتنا وأهلك أعداءنا وانصرنا على القوم الكافرين .

    “وما أريد أن أخالفكم إلى ما أنهاكم عنه ، إن أريد إلا الإصلاح ما استطعت ، وما توفيقي إلا بالله عليه توكلت وإليه أنيب”

    دمشق – ركن الدين – 18-7-2011 مع آذان الفجر

     

    • ملخص أحداث حي القابون في أحد القابون 17-7-2011

    ائتلاف شباب الثورة السورية

    1- مظاهرة ظهر اليوم لحرائر القابون
    2 -  انطلاق مظاهرة عصر اليوم  قامت بزيارة بيوت الشهداء تهتف للشهيد .
    3 – مظاهرة مغرب اليوم  توجهت الى خيمة العزاء .
    4 -  قدوم أعداد كبيرة جداً من مختلف المحافظات السورية من حمص وحماه المحاصرتين و من الساحل السوري من اللاذقية وطرطوس ومن ادلب ومن جبل الزاوية و أريحا ومن كافة مناطق دمشق وريفها ومن الشاغور والميدان  وركن الدين وبرزة وعربين وسقبا والمزه وكفرسوسه ومن القدم والحجر الأسود والجولان ودوما وحرستا والمعضمية وداريا المحاصرة ومن كل أنحاء سوريا جاءو لكي يقدمو العزاء رغم اغلاق الأمن لجميع منافذ القابون لمنع هذه الوفود من الوصول الى العزاء في يوم أحد القابون .
    5 – قام أحد شيوخ الجولان وألقى كلمة في جموع الأهالي وأخبرهم أن أهالي الحجر الأسود كان يودون القدوم ولكن الحواجز التي أقامها الأمن هي التي حالت دون وصول جموع الحجر وأن هناك مظاهرة بالآلاف في الحجر ستنطلق بعد العشاء تضامنا مع القابون
    6 – شهد العزاء حضور شخصيات معارضة وحقوقيون من أبرزهم الناشطة منتهى الأطرش مع شخصيات وطنية من السويداء وجرمانا .والفنان آل رشي
    7 – عند الساعة السادسة جاءت قوات من الأمن السوري وشرطة المرور وأغلقت بعض مداخل القابون أمام الحافلات الكبيرة  كمدخل القابون الريئسي من جهة اوتسراد العدوي مدخل الحديقة ومدخل دمشق شركة سيرونكس و قدرت أعداد الوفود المعزية بالشهداء اليوم بأكثر من 200 ألف إلى ساعة إعداد هذا التقرير .
    • تنسيقية دوما بيان رقم 3

    (وَاعْتَصِمُواْ بِحَبْلِ اللّهِ جَمِيعاً وَلاَ تَفَرَّقُواْ)

    تمر ثورتنا وحراكنا الشعبي بمرحلة مفصلية ولعل أدنى ما يمكن أن توصف به أنها مرحلة لتضافر جميع الجهود الفكرية والاجتماعية والاقتصادية مع تأكيد على احترام خصوصية كل منها وتعدد منابعها ومشاربها.
    وإن المراقب لمواكب تشييع الشهداء وخروج الجماهير بهذه الكثافة والأعداد الكبيرة لهو أكبر دليل على مدى تلاحمها .
    فكان لزاما منا ومن حق شهدائنا علينا الذين خطو بدمائهم الذكية الطاهرة كل أحلامنا في الحرية والإنعتاق من الظلم والعبودية والاستعباد من نظام لا يفهم من معنى الإنسانية وقداسة الإنسان وحقه من العيش في حرية وكرامة وعدل والتي رسخت مبادئها كل شرائع السماء والأرض.
    إن الانجازات التي حققها أبناء مدينة دوما الأحرار بخاصة وأبناء سوريا بعامة يمكن وصفها بأنها تاريخية ولا يتسع لنا الوقت الآن لذكرها وما حققته من مزايا وما شابه من سلبيات هذا كله يقتضي منا:
    1- الخروج بإعداد كبيرة وأن لا يقتصر على أيام تشييع الشهداء فان لكل إنسان اجل ولكل اجل ساعة وسبب.
    2- إذا كان ليس هناك من يتنكر لشعارات ثورتنا فإن هنالك ممن يشككون بقدرتنا على تحقيق أهدافنا معتقدين أن أخطار العودة لا قدر الله لن تطالهم.
    3- الكثير منا يجتهد ولكل مجتهد ثواب فيما اخطأ أو أصاب لكنها اجتهادات عفوية أو عشوائية وهذا يتطلب توحيد وتنظيم الجهود أكثر من أي وقت مضى وتذكر أن ثورتنا وعملنا ونياتنا خالصة لوجه الله تعالى.
    4- العمل عمل الجميع وإنتاج الجميع وملك للجميع مهما صغر أو كبر فعلينا أن نكون يد واحد وعلى قلب رجل واحد لكي تنتصر ثورتنا.
    فيا أحرار مدينة دوما ندعوكم للخروج بأعداد كبيرة وهائلة في كل يوم للتظاهر السلمي فهي حماية لنا ولأبنائنا وإخواننا وتحقيقا لأملنا وتطلعننا لغد نعيشه بحرية وكرامة وضمان لمستقبل أطفالنا.
    وفي هذه المناسبة نشكر علمائنا الأفاضل الذين برهنوا على صدق نيتهم وطهارة قلوبهم وحضارة دعوتهم وندعو من لم يحسم موقفه تجاه ثورتنا بان بقول الحق ويبتعد عن قول الزور والباطل
    الرحمة لشهدائنا والنصر لثورتنا دوما 18/7/2011‬

  • 36 Responses to “الاثنين 18 تموز 2011”

    • محمود الحموي:

      والله العظيم لولا تمويل هذه العصابة المجرمة الحقيرة من الامم المتحدة (على الشر) والجامعة العربية (بقيادة الزنديق نبيل العربي). و سنرى موقفهم يتغير عندما يوشك الله أن ينصر هذا الشعب المناضل ضد الالمجرم الجبان ماهر وبشار والحقيرة ايران والكلب نصر الشيطان. أنفقوا أموالكم ايها الايرانيون الشيعة . نحن نعلم انها حرب ضد الاسلام والله لايرضى ان ينتصر حثالة البشر امثال اتباع الخميني لعنة الله عليه وعلى اتباعه واقعده الله في الدرك الاسفل من جهنم. أما بانسبة للدول العربية الحقيرة والخائنه احرقها الله بأهلها أقول لها استحوا عن تقديم العون للكفار يا حقيرين

    • الحرداني:

      بسم الله الرحمن الرحيم / نحن نقتل في البوكمال وتقولون لنا سلمية. لماذا ليقتلوا الأبطال الذين انشقوا من الجيش والمخابرات الجوية في البوكمال . لماذا لا نجعل من ديرالزور بنغازي فنحن في دير الزور مسلحين ما يكفي لنقاوم هذا النظام الفاجر و نشجع اخوتنا في الجيش و القوى الأمنية على الانشقاق و تخفف عن دير الزور باقي المحافظات. أرجو من تنسيقيات الثورة أن تاخذ هذا الاقتراح على محمل الجد فالشباب لن تستطيع تحمل ان يقتل اخوانها و حان الوقت لاعلان ساعة الصفر. ” لا نحسبن الذين قتلوا في سبيل الله امواتا بل احياء عند ربهم يرزقون” .يجب ان لا نسلم ابناءنا ليذبحوا ذبح النعاج لنقول سلمية . حرام عليكم .

      • إبن قاسيون:

        حياكم الله يا أهل البوكمال وكف عنكم شر إبليس وجنوده.

        أخي الكريم، قوة ثورتنا في سلميتها وهذا ما يذبح النظام ويغيظه، لأننا نتلقى الرصاص بصدور عارية ولا نرد بالمثل، وهو يحلم ويتمنى أن نقاومه بالسلاح لكي تصبح حرب أهلية (بين الشرفاء المطالبين بالحرية والنظام الطائفي الخبيث ومؤيديه) وعندها سينشغل الشعب بنفسه وتنصرف الأنظار عن إسقاط النظام.

        أنا أعلم مدى المأساة والرغبة في الرد بالسلاح، ولكن ماذا ستكون النتيجة؟ المزيد من القتل والعداء والحقد بين الناس وستصبح البلد بلد مليشيات مسلحة وعصابات وعندها لن نجد مخرج من الأزمة!

        لذلك يكون من الأفضل العمل على حماية الثوار والمظاهرات وربما قنص الشبيحة الذين يقتلون الناس بدم بارد من الأسطح وذلك بإعتقادي سوف يخيفهم كثيراً، ولكننا لا نريدها حرب مفتوحة وجر البلد إلى الخراب الذي يريده بشار الجحش وعصابته.

        وبإذن الله النصر قريب جداً.

      • الحجاج:

        والله انا اؤيدك الواحد اذا الله كاتبلو يموت خلي يلقى الله وهو قاتل كم مجرم حقير ماحقو فرنك مصدي

    • Rain drops:

      نريد أن ننوه إلى أن الخبر الذي نقلته وكالات الأنباء عن وقوع 30 قتيلاً في حمص خلال 24 ساعة نتيجة اشتباكات بين موالين ومعارضين هو عار تماماً عن الصحة, وتم تسويقه عن طريق المرصد الذي أنشأته المخابرات السورية منذ زمن وشوهت عن طريقه العديد من الحقائق واحتفظت به لوقت الشدةإن تصريح رامي عبد الرحمن لقناة الفرنسية وقوله:(هذا الاقتتال في مدينة …حمص هو تحول خطير يمس بسلمية الثورة ويخدم اعداءها والمتربصين بها والذين يسعون لتحويل مسارها نحو حرب اهلية) هو عبارة عن الصياغة التجميلية لمايروجه النظام نحن نعرف الخلفيات الحقيقية للمدعو رامي عبد الرحمن الذي يتوارى دائماً عن الأنظار ولا يتكلم إلا عبر الهاتف,ونعرف الخلفية المخابراتية للرجل ومحاولاته المستمرة لتشويه الحقائق ودس السم في العسل, ونحذر أن هذا التقرير سيكون وراءه ماوراءه من عملية اقتحام لحمص وتحريض مرتزقة النظام على انتهاك حرمة المدنيين العزل
      نقلا عن صفحة تجمع ثوار محافظة حمص

    • إبن قاسيون:

      مقتل 30 مدنياً في اشتباكات بين موالين ومعارضين في حمص.. و”المرصد” يحذّر من “حرب أهلية”
      المصدر: أ.ف.ب

      أعلن المرصد السوري لحقوق الإنسان،أمس، أن أكثر من 30 قتيلاً مدنياً سقطوا خلال الساعات الـ24 الماضية في حمص، في اشتباكات بين موالين لنظام الرئيس بشار الأسد، ومعارضين له، محذراً من محاولة لإشعال “حرب أهلية”.

      وقال المرصد في بيان تلق إن “أكثر من 30 شهيداً مدنياً قتلوا خلال الأربع والعشرين ساعة الماضية في مدينة حمص .. إثر اقتتال مدني بين موالين ومعارضين للنظام، اندلع في المدينة يوم أمس(السبت)”.

      وأضاف المرصد أن “هذا الاقتتال في مدينة حمص هو تحول خطير يمس بسلمية الثورة، ويخدم أعداءها والمتربصين بها، والذين يسعون لتحويل مسارها نحو حرب أهلية”.

      وأوضح رئيس المرصد، رامي عبد الرحمن، في اتصال هاتفي مع وكالة فرانس برس، أن الاقتتال اندلع، أمس الأول، على شكل تضارب واشتباكات بالعصي بين الطرفين، على خلفية مقتل ثلاثة شبان مؤيدين للنظام، ثم ما لبث ،ن تطور إلى اشتباكات مسلحة، مشيراً إلى أن عدداً كبيراً من القتلى سقط برصاص قناصة.

      وأردف أن الاشتباكات اندلعت في شارع الحضارة القريب من وسط المدينة، ثم توسعت رقعتها لتشمل أحياء أخرى، محملاً مسؤولية ما يحصل إلى السلطات السورية، لأن “من واجبها حماية أمن الوطن والمواطن، وليس التفرج على ما يجري لأنها بتفرجها إنما تشجع ما يحصل من اقتتال أهلي”.

      من جهته، قال شاهد عيان في اتصال هاتفي مع وكالة فرانس برس في نيقوسيا، مساء أمس، إن الاشتباكات اتخذت منحى طائفياً بين علويين وسنة، وجرت بشكل رئيسي ليل السبت-الأحد، في شارعين في المدينة هما شارع الحضارة وشارع الزهراء، وقد تم فيهما استهداف محلات تجارية ومنازل بالتخريب والحرق والسرقة.

      وأضاف طالباً عدم الكشف عن هويته، أن مرتكبي القسم الأكبر من هذه الأعمال هم من “الزعران” الموالين للنظام، والذين ارتكبوا أعمالهم “على مرأى من أجهزة الأمن”، مشيراً من جهة أخرى إلى مقتل أربعة من رجال الشرطة، أمس، إضافة إلى أربعة أشخاص اختطفوا، أمس الأول، وعثر على جثثهم في اليوم التالي.

      وأكّد أن الوضع في حمص كان،أمس، “هادئاً في الظاهر، ولكنه متوتر جداً في الباطن”، والحركة خفيفة جداً، وعدد كبير من المحال التجارية لم يفتح ،بوابه، مؤكداً أن قوات الجيش والأمن منتشرة بكثافة في مختلف أنحاء المدينة.

      • إبن قاسيون:

        مصدر ميداني ينفي استشهاد 30 شخص في حمص ويطالب بـ”الأسماء”

        نفت مصادر في مدينة حمص لـ”زمان الوصل” استشهاد 30 شخصًا خلال اشتباكات بين أهالي المدينة، وهو خبر تناقلته وسائل الإعلام نقلًا عن المرصد السوري لحقوق الانسان.

        وقال المصدر – وهو ناشط ميداني مرتبط بتنسيقات عدة- بالفعل حصلت اشتباكات ليل أمس الأول وسقط عدة شهداء، لكنها كانت اشتباكات مع “زعران” لا أكثر حاولوا تحرض الأهالي على بعضهم، وحرقوا بعض المحال ونهبوها دون تدخل حقيقي من قوات الأمن مما يؤكد تورط النظام بذلك، وتابع المصدر: استغربت هذا الخبر ومصدره الميداني وأطالب المرصد السوري بنشر اسماء الشهداء وتفاصيل استشهادهم لتاكيد مصداقيته، واردف: من يروج للطائفية بحمص خاسر تمامًا إذ مافعله “الزعران” زاد من تلاحم الأهالي وطرد منهم بعض مثيري الشغب، وأنا سمعت بنفسي من أصدقاء يسكنون بحي الزهرة والنزهة أن أشخاص حاولوا اثارتهم بكلمات طائفية لكن أغلب الشباب رفض الانصياع لهم، لا بل أكثر من ذلك قاموا بحماية ممتلكات بعض الاهالي القاطنين بأحياء قريبة وتقع محلاتهم بحارات وقعت تحت ضغط “الزعران”.

        يذكر أنه وحتى كتابة الخبر لم تخرج في حمص جنازات بهذا العدد خلال 48 ساعة.
        وصرح المرصد السوري لحقوق الانسان في وقت سابق أن أكثر من 30 قتيلا سقطوا في اشتباكات بين السكان في مدينة حمص بوسط البلاد بمطلع الاسبوع في اول اقتتال داخلي من نوعه منذ اندلاع الاحتجاجات ضد حكم الرئيس بشار الاسد في مارس اذار الماضي.

        وقال رامي عبد الرحمن مدير المرصد السوري لحقوق الانسان يوم الاثنين ان الاشتباكات بين موالين ومعارضين لنظام الاسد بدأت بعد ظهر يوم السبت بعد مقتل ثلاثة شبان مؤيدين للنظام كانوا خطفوا الاسبوع الماضي واعيدت أشلاؤهم الى ذويهم.

    • إبن قاسيون:

      عساكر يلعبون كرة القدم مع الحماصنة والمرمى..”الدبابة”

      رصدت “زمان الوصل” عدة مباريات كرة قدم بين عساكر من قوات الجيش المتمركزة في حمص وأطفال الحارات وأحيانًا مع شبانها، “البوط العسكري” كان المشكلة الأكبر التي واجهت الفريق الحمصي، خصوصًا وأن أطفال مدينة نادي الكرامة تعودوا اللعب بأحذية خفيفة.

      هذه المباريات شوهدت في منطقة البياضة والخالدية وبالقرب من جامع خالد بن الوليد، وأما عن “المرمى” فقد أخترع العساكر مرماهم الخاص.. أنه الدبابة، إذ كلما لمست الكرة الدبابة يحتسب هدف للحماصنة، وكلما لمست الكرة عامود معين يحتسب هدف للعسكر، ولا ننى التنويه على اعتراض الحماصنة على الكرات التي تلمس أعلى العامود، واعتراض العساكر على الكرات الحمصية التي تلمس سبطانة الدبابة حيث يصعب على الحارس ردها.

      هي حياة بسيطة تعكس ألفت الجيش مع المواطنين، يكدرها غالبًا ضابط يأتي على عجل فيجزر العساكر ويهددهم بـ16، والـ16 بالعرف العسكري السجن لأكثر من أسبوعين.

      الكرة ليست كل شيء بين الحماصنة وأفراد جيشهم، فمن الكرة إلى لعب الأولاد على الدبابات والتقاط الصور لهم فوق جنازيرها وعلى أكتفاف العساكر، طبعًا الوضع مختلف تمامًا مع نقاط تمركز المخابرات حيث يتوجس منها الأهالي ويعتبرونها الأخطر عليهم.

      شاهدة من صحيفة دولية
      ونشرت صحيفة “الشرق الأوسط” اليوم الاثنين، جاء فيه “قالت مصادر محلية إن 3 دبابات وصلت إلى محيط جامع خالد بن الوليد في حمص ظهر يوم أمس (الأحد)، لتتمركز هناك، بينما اعتصم نحو 800 شاب أمام الدبابات، ولكن بعد قليل جرى تواصل بين المتظاهرين والجنود، وقام الأهالي بتقديم الطعام والحلوى كما سمحوا لهم باستخدام هواتفهم للاتصال مع أهلهم. ولكن وبعد قليل جاء رئيسهم وكان غاضبا من تصرف جنوده وقام بسحبهم من المكان على الفور، ليأخذهم إلى حي آخر”.

    • إبن قاسيون:

      حافظ ورفعت، بشار وماهر؛ سيناريوهات مكررة
      بشار يفقد السيطرة على الوضع الأمني، وماهر يستعد للانقضاض على الملف السياسي، والخليج يراقب، والحل في يد الشعب السوري.

      ميدل ايست اونلاين

      وسط ضجيج المسافرين في مطار دبي الحديث أزاحت سيدة وقورة نظارتها السوداء وهي تقف أمام حاملة الصحف والمجلات في إحدى زوايا المطار الكبير. نقلت بصرها بين عناوين الصحف وبين وجه زوجها الذي بدا هادئاً حزيناً ليسيرا بعدها في صمت متجهين الى بوابة الصعود الى الطائرة.

      لم تكن هناك كلمات كثيرة بين الزوجين الذي سطرت في دمشق قصة حبهما الخالدة ومواجهتهما التحديات غير المرتبطة بعلاقاتهما الزوجية فحسب بل بعلاقتهما مع ما يحصل في بلادهما اليوم او بالأمس كذلك.
      كانت بشرى الأسد تعرف أن رحلتها مع زوجها آصف شوكت ليست هذه المرة مثل غيرها للسلام على والدتها او زيارة أقارب بعد ان تركا دمشق بحثاً عن الهدوء.

      هذه الرحلة أملتها دعوة من رئيس سوريا الأخ العزيز على قلب بشرى للم شمل العائلة وللوقوف أمام التحديات التي جللت الصفحات الأولى للصحف العالمية.

      يتميز آصف شوكت بالقدرة على الحوار والتفاوض ويفهم جيداً ظروف سوريا نتيجة لعدة عوامل اهمها انه من عائلة رفيعة القدر في جبل العلويين. ترك سوريا بعد خلافات حادة مع بعض أطراف الحكم هناك قيل انها مع القطب الأمني القوي وأخ الرئيس ماهر.

      ارتأى آصف وزوجته الابتعاد الى دبي لإخماد ما يمكنه ان يطور الخلافات داخل العائلة، وهو حينما يعود الى دمشق وبدعوة من صديقه الحميم بشار الأسد لن يعود للوقوف في الظل بل ليرمم ما تسبب فيه ماهر الابن المندفع من تصدعات.

      هذا ما تتحدث عنه صالونات دمشق المتذمرة والتي تعلق آمالاً كبيرة على أن يقنع آصف الأخوين بحلول افضل واقل كلفة.

      لم تكن دبي لآصف منفىً اختيارياً بل كانت خياراً مناسباً أراد عبره ان يبقى وعائلته في محيط عربي وان يكون على بعد مناسب من ما يحدث في العالم العربي.

      لم يذهب الى موسكو ثم باريس ثم ماريبا واخيراً الى لندن أسوة بعم العائلة رفعت الأسد حين أبتعد جداً عن سوريا.

      كانت دبي مرحلة مهمة تنسجم مع قناعات آصف بأن هناك تجارب ناجحة في عالمنا العربي حيث العلاقة بين الفرد والحاكم يجب ان تكون علاقة تقليدية فيها الكثير من التسامح والتقاليد العربية القديمة والتي تعطي للحاكم حقوقه لكن تلزمه بواجبات مهمة وهي ان يراعي مصالح مواطنيه ويحرص عليها ويحميها.
      وعلاقة سياسي سوري مع منطقة ما في الجزيرة العرب هي علاقة قديمة منذ ان كان الغساسنة يلجأون للجزيرة العربية عند ادلهام الخطوب مروراً بالفتح العربي للشام بكامله.

      كانت سوريا شريكاً مهماً ضمن مراحل تاريخية تطورت فيها علاقة الجزيرة العربية بسوريا التي أصبحت إستراتيجيا خط الدفاع الأول للجزيرة العربية التي كانت المزود الرئيس لبلاد الشام سكانياً.
      وتطورت العلاقة مع قدوم الملك الحجازي فيصل الأول الى دمشق ليجلس على عرش سوريا بل كانت الشام هي العمق الشمالي للجزيرة وعشائر الشام تبحث في الجزيرة عن عزوتها عند اشتداد المحن.
      لذا فحين تنطلق الاصوات الشامية متسائلة اين هم أهلها في الجزيرة العربية لا يستغرب العربي ذلك بل يرى ان واجبه نحو اهله في الشام حتمي وان تم تأجيله من قبل الأنظمة بسبب الظروف السياسية التي لا يفهمها اهل الجزيرة.

      حافظ ورفعت

      في مثال على الدور الخليجي في شؤون سوريا وبالذات في شؤون القصر هناك ذلك الدور حينما وقعت دمشق وسوريا بأكملها تحت وقع أصوات الدبابات تتحرك لتحيط بدمشق والمجنزرات تتمركز في المواقع المهمة استعداداً لمعركة شرسة بين الاخوين حافظ ورفعت.

      لم يكن اهتمام الغرب ولا حتى الدول العربية الاخرى يماثل ما كان لدى دول الخليج العربي.

      يروي وزير الدفاع السوري السابق مصطفى طلاس قصة تحرك حافظ ضد أخيه رفعت الذي سبقه بالاستعداد:
      فجر 25/2/1984 هتف الرئيس إلى العماد طلاس في منزله: “ارتد لباسك العسكري وتوجه مباشرة إلى مكتبك في القيادة العامة واستنفر التشكيلات الضاربة القريبة من دمشق وارفع درجة استعدادها القتالي إلى الكامل، لأن العميد رفعت الأسد استنفر سرايا الدفاع بالكامل وهو يعد العدة للسيطرة على دمشق (…) وليكن في علمك أن رفعت جاد هذه المرة (…) ويجب أن تضع في اعتبارك أن المواجهة قائمة لا محالة ولذلك ليس أمامك سوى إشعاره بأن المواجهة مع الجيش ستكون عملية انتحارية له ولأتباعه”.

      في ذلك الوقت كان السعوديون ومعهم الخليجيون يراقبون الوضع جيداً وكانت السعودية تمول رفعت الاسد بمبلغ خمسة ملايين دولار شهرياً كما يدعي طلاس. بينما قطر عبر اميرها آنذاك والشيخ سحيم آل ثاني يقومان بسد رغبات متتابعة للأموال في ظل صراع أخوي بارز.

      وحالما تبين للجميع ان الصراع بين الاخوين سيكون لصالح حافظ الأسد تدخل السعوديون لإقناع رفعت بالخروج من البلاد والرحيل الى موسكو اولا ثم اوروبا وتم الاتفاق بين الاخوين لإنهاء الصراع بعد ان تمت تسوية الجانب المالي للصراع بمبالغ مالية كبيرة تم توفيرها عبر ليبيا والسعودية وقطر ودول خليجية اخرى.

      كانت العلاقة الشخصية بين ولي العهد السعودي آنذاك الأمير عبد الله بن عبد العزيز ورئيس الامارات العربية المتحدة الراحل زايد بن سلطان آل نهيان من جانب وحافظ وأخيه رفعت من جانب آخر تلعب دوراً مهماً في رأب الصدع بين الأخوين خاصة وأن الصراع استمر يرتفع تارة ثم ينخفض ولم يكن هناك حل سوى ألا يبقى في سوريا سوى أسد واحد فبقي حافظ.

      في وقت الصراع كانت الخزينة السورية خاوية على عروشها نتيجة لسياسات عبد الرؤوف الكسم رئيس الوزراء الاقتصادية السيئة وصراع الأخوين وكانت دول الخليج وليبيا كالعادة تقدم العون اللازم في الوقت المناسب حين يحتاج الشعب السوري الى حاجيات أساسية.

      بعد رحيل رفعت استقرت الامور لصالح حافظ فاصبح مطلق اليد لإنجاز مهمته في جعل سوريا في قلب الاحداث لا مجرد لاعب تابع للاجندة التي تحدد في القاهرة او الرياض.

      وبدأ حافظ يلعب بكل إتقان بين مواقف مختلفة لكنه أجاد في جعل بلاده سنداً قوياً لدول الخليج ووضح ذلك في موقفه خلال حرب الخليج الثانية، حين وقفت سوريا الى جوار الكويت، وقد فسر البعض ذلك الموقف على انه موقف ليس مبدئياً بل شخصي وانتقامي ضد البعث العراقي وخاصة صدام حسين.

      كانت أكثر ملاحظات المراقبين للسياسة السورية تشير الى كيفية إجادة صانع القرار السوري الوقوف في منتصف الطريق بين ايران ودول الخليج.

      لكنهم أيضاً يشيرون الى ان سوريا دائماً ما وقفت مع عروبة الخليج ويبدو ان ذلك لسبب مهم وهو ان مصالحها ومنهجها البعثي، لا بد وان يلتزم بقومية العربية ومنها عروبة الخليج، دون ذلك سيقدم النظام على تدمير مصداقيته القومية.

      هذا الوقوف مع دول الخليج وعروبة الخليج وليس تبعيته لإيران ليس لعيون او اموال الخليجيين فقط بل لأن النظام البعثي قومي للنخاع كما يدعي في الداخل ولو وقف مع ايران في ادعاءاتها بفارسية الخليج والبحرين على الأخص لفقد صبغة النظام العربية ولجعله في موقف صعب داخلياً وخارجياً.

      في الفترة من تحرير الكويت الى سقوط بغداد كانت العلاقات بين الدول الخليجية وسوريا ترتبط بالموقف داخل لبنان؛ فكان هناك تعاون مثمر ادى الى اتفاق الطائف وايضاً الى تهدئة الاجواء بين واشنطن ودمشق عبر وساطات سعودية متكررة.

      توفي حافظ الأسد عام 2000 ليفاجأ الخليجيون مثلهم مثل غيرهم بوجود ابن في السلطة لا خبرة لديه.
      سببت الوفاة قلقاً في منطقة الشرق الأوسط حول سوريا وكانت هناك رغبة للوقوف مع الرئيس الجديد خشية من انفلات الوضع ليس في سوريا بل في داخل العائلة حيث تحرك العم رفعت الأسد مشككا بقدرة ابن اخيه على قيادة سوريا.
      وعلى الرغم من العلاقة القوية بين العم رفعت والملك عبد الله إلا ان السعودية فضلت الوقوف الى جوار بشار لمعرفتها جيداً أن رفعت شخص غير مرغوب به في سوريا ليس من قبل الشعب بل من قبل دائرة العلويين الضيقة.

      وفي حوار أجرته جريدة الجزيرة السعودية قبل سنوات مع بشار الأسد، قال إن خادم الحرمين دعمه كثيراً في بدايات حكمه، وأنه كلما تعامل معه شعر بأنه يتعامل مع شخص ينظر له كابن.

      لم تستمر قصة الأب والابن، عبد الله وبشار طويلاً حيث تدخل السيد ليفسدها فأصبح حسن نصر الله ولي الولي الفقيه في لبنان وزعيم حزب الله أقرب لقلب وعقل بشار الأسد.

      وبدلاً من ان يعمل حسن نصر الله لدى بشار كما كان يعمل عند والده اصبح بشار هو الذي يعمل عند الاثنين الولي الفقيه ووليه في لبنان.

      بعد سقوط بغداد تحرك النظام السوري عاجلاً لحماية نفسه فبدأ في التحرك على ملفات كثيرة، أولها تحصين نفسه بالهجوم وليس الدفاع ففتح حدوده للمجاهدين ومعظمهم خليجيون واستضاف قيادات مقاومة عراقية وسهل مرور التمويل الذي يأتي معظمه من الخليج للمقاومة العراقية.

      كان الهدف السوري هو اشغال الولايات المتحدة في العراق حتى لا تتفرغ لسوريا. وكان الخوف من مخطط اميركي معد للاطاحة بحكم الأسد في سوريا شغل بشار الشاغل.

      وذكر اكثر من مسؤول خليجي في صالوناتهم كيف ان الأسد كان يرسل الشرع أو المعلم للسعوديين والقطريين للاستفسار عن المخططات الاميركية تجاهه.

      نجح السوريون مع الايرانيين والمقاومة السنية في جعل اميركا تغرق في مستنقع آسن، وكان النجاح بمعظمه يصب في القدرة على جعل سوريا معبراً لا مقراً للمقاومة.

      في نهاية عام 2008 قامت الطائرات الامريكية بضرب منطقة البو كمال في سوريا وكانت هذه الضربة رسالة قوية للسوريين لإيقاف دعم المقاومة.

      هرع بشار الأسد بعد الضربة الى قطر طالباً التوسط لايقاف مثل هذه الضربات.

      ولم تكن تلك الضربة الأولى واقعياً؛ فقد قامت القوات الاميركية بعمليات داخل الاراضي السورية مرات عدة دون اعتراض سوري علني ولم تستعمل اميركا هذه العمليات اعلامياً بل ابقتها دون اعلان.
      وعبر وساطة قطرية تم الاتفاق بين الاميركيين والسوريين على التعاون في مجال الارهاب، وافتتحت وكالة المخابرات الاميركية مكتباً خاصاً بذلك ولكن داخل السفارة الامريكية.
      وضحى بشار بالمقاومة السنية وترك الباب موارباً في وجهها حسب ظروف علاقته مع أميركا.

      بدأ التعاون وتوقع الخليجيون وخاصة السعوديين ان تقدم الحكومة السورية خدماتها للجميع في مجال الارهاب لكن كانت هناك خيبة أمل سعودية وخليجية عامة بسبب استعمال السوريين المجاهدين الخليجيين في عمليات قذرة منها قيام ضباط داخل المخابرات والأمن السوري بما يمكننا تسميته بتجارة الرقيق الإرهابي.
      قام الأمن السوري بتسليم شباب خليجيين الى المخابرات الاميركية عبر إخطار الجانب الأميركي بعد ان يعبر المجاهدون الحدود الى العراق وبعد ان يدفع هؤلاء الشباب مبالغ مالية من أجل ان يسمح لهم بالعبور الى العراق من أجل الجهاد.

      أمر آخر أثبت للخليجيين وجهة نظرهم الثابتة بأن النظام السوري لا يعد سوى شلة من العصابات المتحكمة برقاب شعب نبيل هو ان الأمن السوري كان يراقب عملية مرور المجاهدين الخليجيين من مطار دمشق ومن منفذ درعا ويسمح لهم بالمرور ويتم الايقاف والتفتيش وفرض الاتاوات على الطرق ثم ما ان يصلوا الى المنافذ الحدودية السورية حتى يتم القاء القبض عليهم واعادتهم الى دمشق حيث لا يتم الاتصال بالسفارات الخليجية لاستردادهم بل يقومون بالاتصال بأهلهم وتهديدهم بإساءة معاملة أبنائهم وطلب الحضور واستلام اقاربهم المجاهدين بعد دفع فدى مالية كبيرة وصلت الى مئات الالوف من الدولارات.

      تكوم أمام قادة الخليج ملف كامل مشين عن تعامل الأمن السوري مع الخليجيين وابتزازهم لهم، فتحركوا للاحتجاج وبالطبع دون ضجة إعلامية، وأصدر الرئيس السوري بشار الاسد أمرا بالافراج عن جميع المعتقلين واعادة المتسللين لبلدانهم لكن القرار بقي دون تنفيذ كامل حيث استفادت شبكة تابعة لشقيق الرئيس ماهر الأسد من الأمر وتدخلت لايقاف اعادة بعض الحالات إلى ان يتم الدفع لها مباشرة.

      بشار وماهر

      في تلك الفترة كانت تصرفات المسؤولين السوريين في لبنان ايضاً لا تعدو كونها تصرفات خارجة عن العرف حيث تم ابتزاز رجال اعمال خليجيين ناهيك عن اللبنانيين، وعرف عنهم ترديدهم حين بدأ مشاريعهم هناك عن ما هي حصة ماهر الأسد وكم هذه المرة سيطلب لتمرير المشاريع.

      بدأت فعاليات لبنانية مدعومة من فرنسا بالتحرك لإصدار قرار دولي يطلب من الجيش السوري الانسحاب، وتطور الأمر الى ان يتدخل رئيس الوزراء اللبناني السابق رفيق الحريري في تسريع اصدار هذا القرار بمساعدة من جاك شيراك حيث صدر في الثاني من ايلول/سبتمبر عام 2004.

      ردت سوريا بالضغط على اللبنانيين ودون مشاورة مع السعودية كما اعتاد الأب حافظ وقامت بالإشراف على عملية تمديد ولاية الرئيس إميل لحود وبصورة إرغامية.

      لم تمض شهور قليلة حتى تم اغتيال رئيس الوزراء اللبناني السابق رفيق الحريري في الرابع عشر من شباط/فبراير 2005 مما زاد من توتر العلاقات بين السعودية وسوريا خاصة وان الحريري صديق شخصي للملك عبد الله بل ان الملك عبد الله هو من عرف الحريري على اخيه الملك فهد، وكان اول عمل معماري قام به الحريري هو قصر الملك عبد الله المبني على الطراز الاندلسي.

      منذ عام 1990 والضابط السوري غازي كنعان يدير حواراً غير رسمي مع السعوديين عبر رفيق الحريري كان جله حول لبنان.

      وكان دور كنعان يتجاوز الشق الأمني في العلاقة الى دور اقتصادي وسياسي وترسخت العلاقة الى ان تم قتل الرئيس الحريري عن طريق مجموعة يتهم بعض السعوديين ماهر الأسد انه وراءها رغم الاتهام الدولي لمجموعة من حزب الله يرأسها مصطفى بدر الدين، إلا ان السعوديين يشيرون بأصابعهم الى ماهر الأسد ولا أحد غيره.
      كان مقتل غازي كنعان ثم أخيه مؤشراً قوياً على بدأ الصراع السوري – السوري، بشار – ماهر. خاصة ان كنعان اعلن في اجتماع مع بشار عن انه غير مسؤول عن تصرفات ماهر في لبنان.

      اتهم السعوديون مباشرة سوريا وان كانوا لم يبرزوا هذا الاتهام في خطاباتهم الرسمية.

      وكانت الفترة التي تلت الاغتيال متوترة حيث قامت الجهات الموالية لسوريا بتحدٍ سافر لأنصار الحريري بمظاهرات كبيرة في الثامن من آذار لكن الرد الشعبي كان جارفاً في الرابع عشر من آذار وبمظاهرات ضخمة مطالبة بخروج الجيش السوري.

      قبل إيران…

      برزت القوة المطالبة بانسحاب الجيش السوري من لبنان بضغوط دولية غربية.
      لكن الضغط القوي الذي أجبر السوريين على الانسحاب كان الموقف الخليجي الصلب في هذا الشأن وخاصة من السعوديين حيث زار بشار الاسد الرياض محاولا تهدئة اسباب التوتر.
      لكن الملك عبد الله آنذاك وضع أمامه لافتة واحدة تقول “انسحب حالاً” مما اثار حنق بشار الاسد وخشية من توتر الوضع قام بسحب قواته في 25 نيسان/ابريل.

      ما لم يقبله بشار الأسد من السعوديين هو صيغ الإملاءات؛ فالسعوديون كما يشير الخبير السوري د.محمد عجالين يتعاملون مع بشار بطلبات كافعل هذا او اترك ذاك.

      … وبعدها

      هذه الصيغة لم يقبلها بشار الذي يريد ان يختط له خطاً بعيداً عن نظرة كبار الاسرة المالكة السعودية اليه كشاب لا يعرف جيداً دهاليز السياسة في العالم العربي.
      كان الملك عبد الله يرى في بشار الاسد ابن صديقاً له لا يملك الكثير من القدرة السياسية مما يجعله مستحقاً للنصيحة دائماً لكن بشار الأسد كان يرى أمراً آخر وهو ان ما حدث كان مذلاً له ولحكومته.

      بالطبع كان تحالف بشار مع حزب الله مدعاة لتفريغ شحنات الغضب وخاصة لدى أخ الرئيس ماهر الأسد والذي عرف عنه تطرفه في افعاله.
      كانت العلاقة بين الأب حافظ والسعودية علاقة تشاور وتنسيق وفي عهد الأبن بشار أصبحت العلاقة إما إملاء أو عداء.

      كان رفيق الحريري والوليد بن طلال يلعبان دوراً مهماً في تنسيق العلاقات بشقيها الاقتصادي والسياسي، لكن الحريري غيبته أيدٍ تتهم بأنها سورية، والوليد حتى وإن ملك فندقاً فخماً فهو لا يضحي بعائلته مقابل الابقاء على عائلة الأسد.

      ولا يزال بشار الأسد لم يهضم بعد الأمر السعودي له بالانسحاب من لبنان تحت طائلة رفع الغطاء عن دعمه أمام الضغوط الأمريكية والتي ازدادت في الوقت الراهن وتم تتويجها بإعلان اوباما ووزيرة الخارجية الأمريكية عن رفع الغطاء عن بشار الأسد وعدم الاعتراف بشرعيته وانه غير مهم في المنطقة.
      وفي ظل الظروف الراهنة وعدم قدرة بشار السيطرة على الوضع الأمني واجتياح اخيه ماهر لكل ما يتعلق بملف التعامل مع الاحتجاجات الأمنية تبقى امام بشار خيارات عديدة يدرسها وهو في حيرة منها:
      - يعرف بشار ان التعامل الأمني ليس بيده بل بيد أخيه وان ما بيده هو التعامل السياسي لذا فهو في حاجة لاسترداد بعض القوى الأمنية والعسكرية وآصف شوكت قد يساعده في ذلك.

      الشعب السوري، مع أم ضد؟

      - بشار في حاجة لإيقاف الدعم المعنوي والسياسي الخليجي للثورة عبر إيقاف قنوات سياسية ودينية خليجية لعبت دوراً مهماً في دعم الاحتجاجات والثورة. ومن يستطيع ذلك هي السعودية وقطر. والتحول القطري من دعم بشار الى دعم الثورة يدل على قراءة متشائمة لوضع نظام بشار.
      - لن يسعف بشار في إقناع الغرب بأن صلاحية نظامه مستمرة سوى الدول الخليجية عبر علاقاتها القوية مع الغرب الذي لم يعد مقتنعاً بنظامه.
      - خروج سعد الحريري من لبنان يدل على ان السعوديين يرون ان المعركة ستتطور قريباً وستتجاوز سوريا إلى لبنان، ولا يخفي مقربون منه أن ثمة خطراً على حياته لأن حزب الله الذي صار متهماً رسمياً بقتل والده لن يتوانى عن فعل أي شي.
      - في رسائل متعددة ابلغ بشار الخليجيين وخاصة القطريين انه يريد دعماً خليجياً قوياً لاصلاحاته واولها واهمها دعمه ضد أخيه ماهر عبر تشجيع إصلاحاته السياسية وتم نقل رسالته عبر وزير خارجية قطر للسعوديين مؤخراً. لكن يبدو أن هناك اتفاقاً بترك بشار وحده امام أخيه والشعب.

      الخلاصة
      ما أشبه الليلة بالبارحة؛ فبعد ان كان الخليجيون يسهمون في دفع الضرر عن سوريا من تداعيات صراع الأخوين حافظ ورفعت ها هم يجدون أنفسهم في الوضع نفسه.
      فهل يسهمون فعلياً في الوقوف ضد ماهر بعد كل اخفاقاته الأمنية وهل يصدقون ان بشاراً بعيد عن المشاركة في كل هذه المجازر ويمكنه إبقاء نظامه مقبولاً من السوريين والعالم؟
      وهل يمكن للخليجيين إقناع القوى الدولية بأنه لا يزال هناك أمل في إصلاح نظام بشار؟
      تبدو المهمة صعبة جداً، والحل هو ليس في يد أهل الخليج بل هو اقرب إلى يد الشعب السوري هذه المرة.

    • إبن قاسيون:

      صحيفة مخلوف: كلمة واحدة من (العرعور) انهت العصيان المدني في حماة..

      قالت صحيفة ” الوطن” السورية المملوكة لرامي مخلوف ان أحد المشايخ ويدعى ” أ.ك” اتصل بعدنان العرعور وحمله وزر العصيان المدني في مدينة حماه، وآثار الحل العسكري أو الأمني إذا فكرت فيه الدولة، فوجه العرعور عند الثانية عشرة من ليل الخميس الماضي رسالة للمجموعات تقضي ” بفك الحواجز من الشوارع الرئيسية وإبقائها في الأحياء الساخنة”.

      وقالت الصحيفة – حسب موقع عكس السير- ان محافظ حماة الجديد أنس عبد الرزاق الناعم، تعهد لعدد من مشايخ المدينة يوم الخميس الماضي، بالاستجابة لمطالب مجموعات الحواجز، وعدم إطلاق الرصاص على المتظاهرين مقابل إنهاء حالة العصيان المدني وعدم التظاهر مجدداً.

      وذكرت انه ومنذ يوم الجمعة تركت المجموعات الحواجز، وبعضها قام برفعها وإزالة أنقاضها وبقاياها لتبدأ شركات القطاع العام ومؤسسات الدولة بالتعاون مع الأهالي منذ صباح السبت، بحملة واسعة النطاق لإزالة الحواجز ومخلفاتها من الشوارع الرئيسية المؤدية إلى داخل المدينة ودوائرها ومؤسساتها وأسواقها التجارية، لتعود الحياة الطبيعية إليها تدريجياً وليبدأ اليوم الأحد الموظفون الدوام في دوائرهم والعمال في معاملهم.

      وأشارت الصحيفة إلى أنه وبعد المظاهرة الحاشدة التي شهدتها ساحة العاصي بعد صلاة الظهر، قام المواطنون بفتح المحال التجارية وشطف الشوارع والتنظيف.

      وقالت مصادر متطابقة ان حوالي 15 ألف شخص من أهالي حماه قاموا بتنظيف الأحياء والشوارع والطرقات، كما فتح الباعة والتجار محالهم، ودبت الحركة في الأسواق، وعادت الحيوية إلى المدينة.

      يذكر أن حالة الهدوء التي تعيشها حماه عادت بعد عصيان مدني نفذه سكان حماه دامت 13 يوماً، غلقت خلالها المدينة بالحواجز، وسُدت الشوارع الرئيسية والطرقات.

      • منذر السيد:

        كان ينبغي على من أورد هذا الخبر – مشكورا – أن يفنده ويبين ما جاء فيه من أكاذيب مثاله بيان أن الشيخ العرعور وجه بإزالة الحواجز الداخلية المعيقة لحركة السكان لا التي على مداخل المدينة وبيان أنه لم يتصل به من يحمله وزر العصيان المدني! لأن هذا ليس -عنده وعندنا – بوزر بل غاية البر والتقوى كما أن الشيخ لا يقبل اتصالات هكذا خونة كما أن الكلام المنسوب للمحافظ الجديد – وقد طلب الشيخ إعطاءه فرصة – هو أنه سينفذ جميع المطالب سوى إسقاط النظام لا أنه اشترط عدم التظاهر فليس له ذلك ولا لمن عينه أصلا فالذي يشترط الثوار لا النظام إلى ما في كلام الصحيفة من أحلام قمعية على البارد هذه المرة على أساس أنهم استطاعوا إيقاف المظاهرات! – والظاهر أن مظاهرات حماة المنقولة من حماة التي على كوكب المريخ – ومما لفت نظري أنهم اعترفوا بتأثير الشيخ العرعور على الثوار داخل سوريا مع أنه سبق لهم اتهامه من قبل بأنه ينفخ في قربة مثقوبة كما يقال فكذبوا – كالعادة – أنفسهم بأنفسهم واعترفوا مرغمين بأن كلمة منه تهز كيانهم هزا وفقه الله وثبته وكل من وهب نفسه لله ليقدمها رخيصة لسوريا وشعب سوريا

    • إبن قاسيون:

      واشنطن بوست: إعلان كلينتون أن الأسد فقد شرعيته كان شخصيا
      (يو بي اي):

      قال مسؤولون أمريكيون إن إعلان وزيرة الخارجية الأمريكية هيلاري كلينتون مؤخراً بأن الرئيس السوري بشار الأسد فقد شرعيته كان شخصياً بالرغم من أن الإدارة الأمريكية كانت تنوي تشديد لهجتها تجاهه.
      ونقلت صحيفة (واشنطن بوست) عن المسؤولين الذين لم تكشف عن هويتهم ان كلمات كلينتون في الأسبوع الماضي عن ان الأسد فقد شرعيته وليس شخصاً “لا يمكن الاستغناء عنه” كانت ارتجالية وجاءت رداً على سؤال أحد الصحافيين.

      وأضافوا إن الإدارة الأمريكية التي كانت تكبح انتقادها العلني للرئيس السوري كانت تنوي تشديد لهجتها تجاهه، إلا ان قرار كلينتون بشأن استخدام كلماتها كان خاصاً بها.

      وأشار المسؤولون إلى ان كلمات كلينتون، وقرار السفير الأمريكي روبرت فورد زيارة معقل المعارضة السورية في حماه الذي كان بدوره غير مخطط له، دفعا الإدارة الأمريكية خطوة إلى الأمام حتى تعلن ان على الأسد أن يتنحى.

      واعتبروا انه بعبارة واحدة، وضعت كلينتون الإدارة الأمريكية في موقف أكثر حزماً لجانب المحتجين المطالبين بتنحي الأسد.

      واعتبرت الصحيفة ان مقاربة وزارة الخارجية الأمريكية تشير إلى وجود انقسام داخل الإدارة الأميركية بشأن الرد الأمريكي المناسب على قمع المحتجين في سوريا.

      وأوضحت ان بعض المستشارين السياسيين، وبينهم أفراد في فريق كلينتون، حذروا من التصريحات الحازمة التي تلزم أمريكا بسياسة تسعى لإزالة الأسد من الحكم.

      إلا انها أشارت الى انه بعد قرابة 4 أشهر من العنف وسلسلة من الوعود التي لم يتم الوفاء بها فإن فريقاً كبيراً في الإدارة بدأ يبحث عن موقف أكثر حزما ومن بينهم فورد وكلينتون التي قال مساعدوها انها شعرت “بالقرف” عند تلقيها تقارير عن إطلاق القوات السورية النار من الدبابات على المتظاهرين السلميين.

      ويذكر أن السفير الأميركي زار حماة ما دفع بمتظاهرين موالين للنظام السوري إلى مهاجمة السفارة الأميركية بدمشق.

      وكان تصريح كلينتون بأن الأسد فقد شرعيته وأنه “ليس شخصاً لا يمكن الاستغناء عنه”، وأن الولايات المتحدة “لم تستثمر فيه ليبقى رئيساً”، أثار امتعاض سوريا التي استنكرت الأمر معتبرة ان “هذه التصريحات فعل تحريضي يهدف لاستمرار التأزم الداخلي”.

      ويشار إلى أن سوريا تشهد منذ مارس/ آذار الماضي تظاهرات تطالب بالإصلاح وبإسقاط النظام،تقول منظمات حقوقية انه سقط فيها أكثر من ألف قتيل من المحتجين ومن عناصر الأمن ،فيما تتهم السلطات السورية مجموعات مسلحة مدعومة من الخارج بإطلاق النار على المتظاهرين وقوات الأمن.

    • إبن قاسيون:

      حين يصبّ الفرات في العاصي
      صبحي حديدي

      أدخلوا جديداً على أنساق التظاهر، يسهم في تطوير مهارات الإلتفاف على أساليب العنف الوحشية التي تعتمدها أجهزة النظام الأمنية لقهر الإنتفاضة السورية، من جهة أولى؛ ولعلّه ينفع في اجتذاب المزيد من شرائح المواطنين الذين ما يزالون يتردّدون في المشاركة، لأسباب شتى يمكن تفهّم معظمها، من جهة ثانية. ذلك الجديد هو تنظيم تظاهرة مائية على صفحة نهر الفرات، سباحة أو بقوارب صغيرة، تردّد الهتافات ذاتها تقريباً؛ كما ترفع لافتات مماثلة لتلك التي ترفعها التظاهرات على اليابسة، إذا جاز القول، مع تنويعات طريفة ومؤثّرة، مثل هذه مثلاً: نهر الفرات يصبّ في نهر العاصي!

      أمّا مبتدعو هذا الجديد فهم شباب محافظة دير الزور، في المدينة ذاتها، وفي بلدات المياذين والبوكمال والعشارة، وفي قرى نهرية عديدة؛ وكأنّ خروجهم إلى الشوارع الرئيسية والساحات العامة، بأعداد تجاوزت 250 ألف متظاهر في ‘جمعة أسرى الحرّية’ لم يشفِ غليلهم إلى إسماع صوت الإحتجاج العميق، فطافوا فوق مياه الفرات، وطوّفوا على صفحته الرايات. وكيف لا يلتمسون عبقرية هذا النهر العظيم الخالد، في هذه البرهة الفريدة من تاريخ المدينة والوطن، وهم حَمَلة اللقب الشهير ‘أخوة بطّة’، نسبة إلى براعة في السباحة يتلقونها منذ نعومة اظفارهم، تماماً كما تفعل أفراخ البطّ!

      وهكذا صارت ساحة ‘دوّار المدلجي’ في مدينة دير الزور تتمة رمزية، وامتداداً جغرافياً طبيعياً، لساحة العاصي في مدينة حماة، فولدت هذه التوأمة التلقائية بين مدينتين تشاركتا في بلوغ ذلك الرقم الذهبي الذي انتظرته سورية منذ انطلاقة الإنتفاضة، وارتعدت له فرائص أجهزة النظام: مليون متظاهر، في نهار واحد. وكما ذاقت حماة أفانين وحشية النظام في مطلع الثمانينيات، مثل حالها اليوم خلال أسابيع الإنتفاضة؛ كذلك فإنّ دير الزور شهدت بعض تلك الأفانين في الحقبة إياها، وتشهدها اليوم أيضاً، إسوة بجميع المحافظات السورية.

      الشهداء يتساقطون، يوماً بعد يوم، وفي عدادهم يخرّ أطفال لا يتجاوزون الـ 14 سنة؛ والمجمعات السكانية تُحرم من الكهرباء والماء والهاتف والإنترنت، وتُغلق المدارس والكليات الجامعية، وتُعطّل الإمتحانات؛ ويُمنع المواطنون من عبور الجسور، وما أكثرها على الفرات، لإعاقة التحاقهم بالتظاهرات؛ وتُحرق السجلات في دوائر الأحوال المدنية، للإيحاء بأنّ وجود المواطن ذاته يمكن أن يُطمس نهائياً؛ كما تذهب الأجهزة شوطاً أبعد في التخريب بهدف التحريض الطائفي، كأن تحرق كنيسة عتيقة في البوكمال، وتنسب الفعل إلى المتظاهرين! وبالأمس أنبأتنا ‘الوطن’، صحيفة رامي مخلوف، أنّ بلدة البوكمال قد تشهد إعادة إنتاج، أعنف وأشدّ وحشية، للسيناريو الدموي الذي عاشته بلدات تل كلخ وجسر الشغور ومناطق جبل الزاوية وسواها.
      وأجدني أشير، بعد التماس المعذرة على هذه الشطحة نحو الشأن الذاتي، أنني ولدت في مدينة القامشلي، درّة منطقة ‘الجزيرة’ السورية، التي سُمّيت هكذا لوقوعها بين نهرَيْ دجلة والخابور، فضلاً عن محاذاة الفرات بالطبع. وفي القامشلي نشأت ودرست حتى التحاقي بجامعة دمشق، ممّا يجعلني ‘جزراوياً’ بامتياز، بالولادة وبالاختيار أيضاً؛ الأمر الذي لا يلغي أنني ‘ديري’ أيضاً، لأنّ الوالد والوالدة من أبناء دير الزور. ورغم أنني زرت المدينة في فترات متقطعة خلال سنوات الطفولة، كما نُفيت إليها عملياً (وهنا ذروة المفارقة في سلوك الأجهزة الأمنية) حين تمّ إبعادي عن قطاع التدريس، فأقمت فيها فترة قصيرة؛ إلا أنني على يقين من مقدار افتتاني بهذه الواحة الفريدة التي تتباهى بسلسلة ألقاب باذخة، تُجمع على أنها العروس: للفرات، أو للبادية، أو للصحراء.

      وإلى جانب مسرّات العيش في كنف أهل وأصدقاء ورفاق، ومعايشة أوجاع محافظة أهملتها السلطة عن سابق قصد وتصميم (لأنّ النظام اعتبرها مناهضة وعاصية وعصيّة!)، اكتسبت المدينة شخصية ملحمية في ناظري، كفيلة باجتراح مصالحات شتى بين النقائض، وقادرة على استنهاض جماليات غامضة من منابع غير منتظَرة. ولقد خصّتها الطبيعة بقسوة قصوى في المناخ تارة (حين يغطّيها العجاج تماماً، فيستنشق البشر ذرّات غبار تتسلل حتى إلى الثلاجة؛ أو حين ترتفع درجات الحرارة، فيغلي الإسفلت في الشوارع…)؛ ورقّة قصوى في المناخ نفسه تارة أخرى (فيصبح السهر في ‘جرداق’ على ضفة الفرات نعمى استثنائية، والمبيت في معسكر صحراوي تجربة فارهة)؛ ولكنّ النهر ظلّ قاسماً مشتركاً يُدني القسوة من الرقّة، ويضفي المزيد من البهاء على الشخصية الملحمية.
      وحين صار ‘دوّار المدلجي’ يتردد في الأخبار، وقعت في حيرة، وأصابني خجل، لأنني لم أتمكن من استذكار الموقع الفعلي لهذا الدوّار، حتى أنقذني صديق ديري طمأنني بأن المكان جديد ولم يكن قائماً على عهدي. وفي سياق تعاقدي الجديد مع هذا الدوّار، وتجديد افتتاني القديم بتلك المحافظة الكريمة، لا أملّ من مشاهدة اعتصام ليلي حاشد في الدوّار، تسيّدته طفلة لا تتجاوز العاشرة كما أرجّح، كانت تهتف ويردّد الكبار بعدها: ‘مجروح يا يمّة/ مجروح يا يابا/ ودّوا لحماة من الدير/ موّال عتابا’. وللموّال أن يصل بين الحناجر والقلوب، حتى على مبعدة مئات الكيلومترات، بالطبع؛ إسوة بنهرَيْن يصبّ واحدهما في الآخر، فتحلّق بطّات الفرات فوق نواعير العاصي.

    • إبن قاسيون:

      تل أبيب: سوريّة رفعت وتيرة تزويد حزب الله بالأسلحة الإستراتيجيّة منذ اندلاع الأحداث بآذار
      قالت ان حماس تملك ما كان بحوزة حزب الله عشية حرب لبنان الثانيّة

      ‘القدس العربي’

      كان لافتًا للغاية أمس الأحد قيام الإعلام الإسرائيليّ باللغة العبريّة بالتركيز على تعاظم قوة حركة حماس الفلسطينيّة في الجنوب، وتعاظم قوة حزب الله اللبنانيّ في الجبهة الشماليّة للدولة العبريّة، كما كان ظاهرًا وجليًّا أنّ الإعلام عينه اعتمد على نفس المصادر العسكريّة والأمنيّة في تل أبيب، إضافة لذلك كان القاسم الأعظم المشترك في التقارير الصحافيّة القول الفصل إنّ الأسلحة ما زالت تصل من إيران إلى سوريّة، وأنّ الأخيرة زادت من وتيرة تزويد حزب الله بالأسلحة الإستراتيجيّة، التي تُشكل خطرًا على العمق الإسرائيليّ برمته.
      ولم تكتف صحيفة ‘يديعوت أحرونوت’، أوسع الصحف انتشارًا في إسرائيل بالمصادر الأمنيّة في تل أبيب، بل استعانت بصحيفة (تايمز) الإنكليزيّة للتأكيد على خطورة الوضع على الجبهة الشماليّن حيث اقتبس المحلل للشؤون الاستخباراتيّة في الصحيفة، رونين بيرغمان، ما أوردته الصحيفة البريطانيّة والتي كتبت استنادا إلى ‘مصادر إستخبارية غربية وشرق أوسطية أنّ سوريّة رفعت وتيرة تزويد حزب الله بالسلاح، كما أنها تواصل تطوير الصواريخ بمساعدة من إيران وكورية الشمالية. وبحسب التقرير فإن دمشق تواصل تطوير الصواريخ في ما يسمى بـمدينة الصواريخ التي تقع في جبل قريب من مدينة حماة. بالإضافة إلى ذلك، ساقت الصحيفة قائلةً إنّ برنامج الصواريخ السوري يديره ما يسمى بالمركز للدراسات والأبحاث العلمية في دمشق، والذي سبق وأن فرضت عليه عقوبات من قبل الولايات المتحدة الأمريكيّة، وتابعت الصحيفة أن سورية، وبدعم اقتصادي وسياسي من إيران، رفعت من وتيرة المساعدات العسكرية التي تقدمها لحزب الله.

      بالمقابل، أبرزت موقع صحيفة ‘يديعوت أحرونوت’ على الشبكة العنكبوتيّة النبأ عينه، مشيرا إلى أن حزب الله قد حصل في العام الماضي على صواريخ (سكاد دي)من سورية، والتي يصل مداها إلى نحو 700 كيلومتر، ما يعني أنّ كل منطقة في العمق الإسرائيليّ باتت في مرمى صواريخ حزب الله.

      وتابعت أن سورية سلّمت حزب الله منذ العام الماضي أكثر من 8 صواريخ من طراز (سكاد دي)، والذي يوصف بأنه قادر على ضرب أهداف مختلفة في إسرائيل والأردن وتركيا. ولفت المحلل بيرغمان في (يديعوت أحرونوت) إلى أنّ حزب الله حصل على صواريخ أرض ـ أرض من طراز (أم 600)، والذي تمّ تطويره عن صاروخ (فتح 110) الإيرانيّ، والذي يصل مداه إلى نحو 250 كيلومترا، ويحمل رأسا متفجرا بزنة 500 كيلوغرام.
      من جهتها نقلت ‘تايمز’ عن المصادر الاستخبارية قولها إن هذا يعتبر واقعا جديدا، ذلك أنّه للمرة الأولى يحصل تنظيم إرهابي على صواريخ من هذا النوع، والتي تعتبر صواريخ إستراتيجية، مشددةً على أنّه في الماضي كان جيش الدولة فقط يحصل على مثلها. كما نقلت الصحيفة عن مصادر وصفتها بالمقربة لحزب الله قولها إنّ عملية نقل السلاح من سورية قد تم تسريعها من آذار (مارس) الماضي، أي عندما بدأت المظاهرات الاحتجاجية في سورية.

      وفي السياق ذاته، كتبت ‘يديعوت أحرونوت’ نقلا عن مصادر استخبارية إسرائيلية قولها الآن، وعندما نلاحظ أن هناك مخاوف من عدم الاستقرار في سورية، يجري نقل وسائل قتالية كثيرة إلى داخل لبنان. وأضاف المصدر نفسه قائلاً إنّ الحدود مع لبنان لم تكن هادئة مثلما هي عليه الآن، وفي الوقت نفسه لم تكن التهديدات من لبنان أكبر مما هي عليه الآن، على حد وصفه.

      جدير بالذكر ان صحيفة ‘يديعوت أحرونوت’ كانت قد نشرت تقريرًا في شهر أيار (مايو) من العام 2009، زعمت فيه، نقلاً عن مصادر استخباريّة إسرائيليّة وغربيّة أنّ سورية أقامت سرا مدينة صواريخ عملاقة تحت الأرض معدة لإطلاق صواريخ (سكاد) المتطورة القادرة على ضرب كافة المواقع في إسرائيل.
      وكتبت الصحيفة أن سورية أقامت قاعدة صواريخ محصنة عميقاً في الأرض، تحت ستار كثيف من السرية، وتم نصب منصات إطلاق وصواريخ بالستية معدة للإطلاق باتجاه إسرائيل حين تقتضي الضرورة.وأضافت الصحيفة أن هذه المعلومات تستند إلى خبراء أجانب مختصين بهذا المجال، وبحسبهم فإن مدينة الصواريخ العملاقة هذه تشتمل على 30 خندق من الاسمنت المسلح، وفيها مصانع إنتاج ومختبرات تطوير ومواقع قيادية. كما ادعت الصحيفة في حينه أن أجهزة الرصد الإسرائيلية قد رصدت تجربة إطلاق صاروخ سوري مطور في شباط (فبراير) من العام 2007.

      وفي أعقاب التجربة المذكورة قال خبراء إسرائيليون إنّ التطويرات التي أدخلت على الصاروخ جعلته أكثر دقة وأشد فتكاً ومن الصعب اعتراضه، وأنه يشكل سبباً للقلق، على حد تعبيرهم. علاوة على ذلك، ادعت الصحيفة العبريّة أن سورية قامت بتطوير رؤوس قتالية كيماوية لصواريخ (سكاد) الموجودة بحوزتها، إضافة إلى الرؤوس القتالية العادية. ونقلت عن خبراء أجانب قولهم إنّ المواد القتالية الكيماوية المعدة للصواريخ غير مخزونة في الخنادق الجديدة، وإنما في منشأة أخرى.

      على صلة بما سلف، كتب المحلل للشؤون العسكريّة، رون بن يشاي، تحليلاً في موقع (يديعوت أحرونوت) الالكترونيّ عن تأثير الربيع العربيّ على الوضع الأمنيّ والإستراتيجيّ للدولة العبريّة، مؤكدا أن حركتي الجهاد الإسلاميّ وحماس، هما الحركتان اللتان كانتا الأكثر ربحًا من تغيير الوضع في مصر ، فمن ناحيّة تحوّلت حركة (الإخوان المسلمين) إلى حركة مشروعة في مصر بعد خلع مبارك، وأنّها باتت تُملي على المجلس العسكريّ الأعلى في القاهرة ما تريد، ونتيجة لذلك، أضاف المحلل الإسرائيليّ، توقفت مصر كليًا عن بناء الجدار لمنع تهريب الأسلحة، والذي كانت أمريكا تقوم بتمويله. بالمقابل، أضاف بن يشاي، فقدت قوات الأمن المصريّة أيّ تأثير على مجريات الأمور في سيناء، حيث تحوّل البدو إلى الحكّام الفعليين لسيناء، ويقومون بجني الأرباح الماليّة الهائلة من عمليات تهريب الأسلحة من سيناء إلى حركة حماس في قطاع غزة.

      ونقل المحلل عن مصادر أمنيّة في تل أبيب قولها إنّه نتيجة للفراغ الأمنيّ في سيناء فقد تعاظمت ترسانة حماس العسكريّة بشكلٍ مقلقٍ للغاية، حيث تملك حماس الآن ما كان يملكه حزب الله عشية حرب لبنان الثانيّة في العام 2006. كما أشار إلى أنّ ما يقض مضاجع الأجهزة الأمنيّة في الدولة العبريّة هو امتلاك حماس والجهاد صواريخ من طراز (غراد) والتي يصل مداها إلى أربعين كيلومترا، كما أنّه بحوزة التنظيمين صواريخ من طراز (فجر) يصل مداها إلى 65 كيلومترا، ونتيجة لذلك، قالت المصادر إنّه في المواجهة القادمة سيكون بمقدور الفلسطينيين في الجنوب تشويش الحياة العامة في إسرائيل بشكل خطير للغاية، وليس هذا فقط، بل سيتمكنون من تشويش عمل القواعد العسكريّة الإسرائيليّة في الجنوب، بما في ذلك قواعد سلاح الجو الإسرائيليّ.

    • إبن قاسيون:

      أحلى لقطة انكشف فيها كذب قناة الدنيا ببرزة
      http://www.youtube.com/watch?v=OdvwIRLgU6k&feature=player_embedded

    • إبن قاسيون:

      الشيخ محمد اليعقوبي على الجزيرة
      http://www.youtube.com/watch?v=P7Dcf5ufDVE&feature=player_embedded

    • إبن قاسيون:

      جمهورية سورية!

      الحياة اللندنية
      داود الشريان

      انسحب ممثلو أكراد سورية من مؤتمر «الإنقاذ الوطني» في إسطنبول، احتجاجاً على عبارة «الجمهورية العربية السورية» داعين إلى إزالة كلمة «العربية» من شعار المؤتمر واسم الدولة التي يحلمون بها في المستقبل، وهم طالبوا بجمهورية سورية متنوعة تضم كل القوميات.

      مؤتمر إسطنبول، الذي ضم أطيافاً من المعارضة السورية، كشف عن خلافات لم تظهر في المؤتمرين السابقين، فضلاً عن انه اتُّهم بتكريس سيطرة القوى الإسلامية، «الاخوان المسلمون»، والتنسيق مع الحكومة التركية، وإضعاف اي دور للأكراد وبقية قوى المعارضة، مثل الشركس والأشوريين وبقية الأقليات من غير العرب، اضافة الى الدروز والمسيحيين والعلويين، على رغم ان هذه التهمة ليست على اطلاقها، بدليل ان المجتمعين في اسطنبول من مشارب واطياف مختلفة، وهم نسقوا مع زملائهم في دمشق الذين لم تطلهم تهمة التحيز والاقصاء، لكن المعارضة الكردية ضخمت قضية الاحتكار والخطف، وهي خلطت مشاكلها مع الاتراك في ازمة سورية.

      حجة الأكراد في ان وضع «العربية» في اسم البلد يعني إعادة إحياء فكر البعث، حجة واهية، وهي لا تختلف عن حجة الاكراد في العراق، لكن طرحها في هذه الظروف زرع مخاوف لدى المواطن السوري بأن مستقبل سورية لا يبشر بخير، وان ثمة محاولات لزج هذا البلد في صراعات ونزعات انفصالية، وتفجير القضية الكردية في بلاد الشام، مثلما جرى في بلاد الرافدين.

      لا شك في ان الاكراد السوريين عانوا من اضطهاد وملاحقة، لكن ما جرى للأكراد اصاب غيرهم من المواطنين السوريين، لهذا فإن التمسك بعقدة الاضطهاد، وخطف البلد باسمها، ونزعه من تراثه وتاريخه العربي، هو معاودة لفعل الاضطهاد في أحسن الأحوال، وجرّ سورية الى حرب اهلية في أسوأها، فضلاً عن ان هذا التحرك يفتقد الحس السياسي، فتركيا التي تقف الآن مع المعارضة السورية، سوف تعاود النظر في موقفها ان شعرت بوجود تطلعات كردية في سورية الجديدة.

      الأكيد ان خطف صفة العروبة من سورية قضية لا تعني السوريين، بل تمتد الى كل العرب، واذا استمر بعض المعارضة السورية في طرح هذا النوع من الشعارات الانفصالية، فإن الوضع في الشارع السوري سوف يتغير. سورية دولة عربية، وستبقى، والتضحية بعروبتها قضية خطيرة، وينبغي على المعارضة ان تطمئن السوريين والعرب بأن هذا الطرح مرفوض.

    • إبن قاسيون:

      سورية: الدولة الأمنية تناور لا تساوم
      أحمد شاهين

      عقدت هيئة الحوار الوطني التي شكلها الرئيس السوري بشار الأسد لقاء تشاوريا في 10 و11 و12 تموز/ يوليو2011 ضم حسب منظمي اللقاء ‘كل أطياف المجتمع السوري بتنوعه الفكري والسياسي’ وخرج اللقاء ببيان ‘جميل الألفاظ ‘، ويؤسس لحوار وطني ‘يوصل إلى إنهاء الأزمة’ ويضمن ‘الاستقرار في البلاد’.

      وبعد الافتتاح بكلمة رئيس الهيئة السيد فاروق الشرع، دعا رئيس الجلسة الأولى، السيد منير الحمش، الدكتور الطيب تيزيني لتقديم مداخلته، فأعلن تيزيني أنه لم يطلب التدخل، إنما سيتحدث طالما طلب منه الحديث. وتحدث تيزيني فيما تحدث فيه عن أن مشكلة سورية تتلخص في بنية ‘الدولة الأمنية’. وفي الوقت الذي كان ‘المتشاورون’ يتداولون في مسألة الأزمة السورية، كانت قوات الأمن والشبيحة تزرع الرعب والخوف في عدة مدن وقرى سورية تحقيقا لـ’هيبة الدولة’ التي كانت إحدى نقاط البيان الختامي للقاء التشاوري. وكانت هيئة الحوار، قد أكدت في بيان الاعلان عن تشكيله، عدم وجود بديل ‘عن المعالجة السياسية بأبعادها المختلفة وفتح الباب واسعا أمام جميع المواطنين السوريين للمشاركة في بناء مجتمع ديمقراطي تعددي يستجيب لتطلعات الشعب السوري’.

      والرئيس بشار نفسه الذي يفكر بالاصلاح منذ ‘استولى’ على السلطة خلفا لوالده كان قد سمح في أيام حكمه الأولى بـ ‘الكلام’ وتشكلت في المدن السورية ماعرف بالمنتديات، ومرت البلاد بلحظات من الحيوية السياسية عرفت بعنوان ‘ربيع دمشق ‘، لكن تلك المنتديات أغلقت وسجن من سجن ممن شارك فيها حين ‘تطاول’ المشاركون فيها إلى انتقاد السلطة.

      بمعنى أن الحوار في سورية مسموح به في حدود أن يكون مجرد اسفنجة لامتصاص الانفعالات تحت سقف السلطة، أما أن يكون غرضه البحث في أمر السلطة والتطاول على القائمين عليها، فذلك تجاوز إلى ما هو محرم، حيث تنتظر قوات أمن السلطة لإعادة كل شيء إلى ما يقتضيه بقاءها أن يكون. فالسلطة تعرف ما تريد وهو استمرارها كما هي عليه مع بعض ‘التجميلات’ التي لا تغير من طبيعتها؛ وتستخدم الأدوات التي ترى أنها تخدم استمرارها، وهي تعرف ما تفعل وتقصده، سواء كان ترهيبا أو حوارا. فالدولة الأمنية تناور ولا تساوم. أما التظاهرات التي تخرج إلى شوارع المدن مؤيدة للسلطة بحراسة شبيحة السلطة فمعظمهم، ولا نجانب الصواب هنا، من الفئة التي تهتف ‘مات الملك عاش الملك’، في بلد الخوف؛ مع ملاحظة عدم خلوها ممن يؤمنون بمثل هذه السلطة وهذا من طبيعة الحياة.

      وسبق انعقاد لقاء السلطة التشاوري لقاء عقده مثقفون معارضون سوريون في دمشق يوم الاثنين 27 -6 – 2011 ضم عددا من الرموز السياسية السورية، بمبادرة من بعض الناشطين السياسيين، وغابت عنه شخصيات لها حضورها من مثل هيثم المالح. وتداول المشاركون في شأن الوضع السوري الراهن، وكيفية الخروج مما صار يطلق عليه وصف ‘الأزمة السورية’، وهذا الوصف تقليل من أهمية ما يحصل. وكان بعض من منظمي لقاء دمشق المعارض قد التقوا في وقت سابق مع مستشارة الرئيس السوري لشؤون الاعلام، بثينة شعبان، منهم السيد لؤي حسين وميشيل كيلو وعارف دليلة، الذي انسحب من المؤتمر قبل صدور البيان الختامي. وبدا للبعض أن هذا اللقاء قد يكون تمهيدا للمشاركة في اللقاء التشاوري الذي دعت إليه السلطة. لكن معظم المشاركين في لقاء سميراميس لم يشاركوا في لقاء الشرع التشاوري. وبدا ذلك تجاوبا مع ردود فعل المتظاهرين على دعوة السلطة للحوار أكثر منه قناعة لدى المشاركين في لقاء فندق سميراميس.

      كما كانت رموز أخرى من المعارضة السورية في الخارج قد عقدت مؤتمرات لها، في تركيا ( أنطاليا ) وبروكسل، للتداول في كيفية التعامل مع التظاهرات التي تجري داخل سورية، التي اختلفت تسمياتها وفق الاتجاهات السياسية، فالبعض يدعوها ‘انتفاضة الشعب السوري’، والبعض الآخر يدعوها ‘الثورة السورية’ ولكل مآربه التي لم يعلنها بعد من ذلك .

      المعارضون في الخارج بأسمائهم التنظيمية المختلفة اعتبروا لقاء دمشق يصب في مصلحة النظام الذي حسمت الجماهير التي تتظاهر يوميا في المدن والبلدات السورية أمر التعامل معه بالمطالبة بإسقاطه. لكن المجتمعين في فندق سمير أميس ينطلقون من واقع الحال الذي يعايشونه يوميا، من غير المبالغة في مدى معايشتهم لهذا الواقع بتفاصيله اليومية، حيث يسود لدى النخبة ‘حوار المقاهي’ على نبض الشارع الذي فاجأ الجميع بالحيوية التي تجسد بها والاستعداد للتضحية من أجل كرامته وحقه في الحياة. وتعتبر أهمية لقاء معارضين للسلطة داخل سورية، وفي عاصمة البلاد علنا، يعد بحد ذاته ‘ثورة’ في سورية، بغض النظر عما ناقشه المجتمعون، وبغض النظر عمن سيوظف هذا اللقاء لصالحه والكيفية التي سيتم فيها مثل هذا التوظيف. وكان صوت المعارضين في الخارج أكثر حدة تجاه موضوع الحوار مع السلطة في ظل حضور الدبابات، لكنها ظلت ‘تناشد’ السلطة لتوفير الظروف المناسبة لإجراء مثل هذا الحوار.

      تنسيقيات الثورة السورية ردت على كل اللقاءات التي انعقدت، سواء داخل سورية أو خارجها، بهتاف ‘الشعب يريد إسقاط النظام ‘، وفي حين كان القاسم المشترك بين كل الاجتماعات التي انعقدت موضوع الحوار، كان رد المتظاهرين في شوارع مدن وبلدات وقرى سورية ‘ما في حوار. إرحل بشار’. وجاء بيان المؤتمر السوري للتغيير (أنطاليا) محاولة للتناغم مع الشارع السوري فقرر ‘أن الحوار سيكون بشأن رحيل النظام’.

      لا نجانب الصواب إذا قلنا أن ‘مستوى الإنفعال ‘الذي رافق انفجار التحرك الشعبي في منطقة شرق المتوسط، بدءا من تونس وصولا إلى سورية قد فاجأ أعضاء النخبة في هذه المنطقة، سواء كانت تلك النخبة منتظمة في أحزاب أو جمعيات مدنية، أو أفرادا، حيث لم يكن متوقعا من’ جيل نانسي عجرم’ (التعبير الذي انتشر تعبيرا عن ميوعة شباب هذا الجيل) أن يكون بهذه الصلابة والاصرار والوضوح، والقدرة على إبداع نظام من هذه ‘الفوضى الخلاقة’ ( والتعبير لكوندوليزا رايس، وزيرة الخارجية الأمريكية السابقة. وكان بشأن الشرق الأوسط، مع ملاحظة أن فوضى رايس مدروسة ومخطط لها، أما فوضى شوارع شرق المتوسط فهي بنت الحياة) مثل هذه النخبة لا تستطيع رؤية مثل هذا الابداع، فهي أسيرة نظام تفكيرها، وهذا من طبيعة الانسان، فكيف بها في التعامل معه. وتجربة مصر واستمرار حضورها الفاعل خير تعبير عن أن ما يحصل في هذه المنطقة من العالم ليس انفعالا عارضا، كما أن صورته سترتسم مع الوقت وفق آلية الحركة التي سيحفرها مجرى هذا النهر البشري. لكن أبرز ملامح هذه الصور التي تستحق كل الإكبار : التعالي على العنف.

      ومن يستمع إلى هتافات المتظاهرين في سورية يستطيع أن يلاحظ مدى الانضباط ولغة التسامح السائدة في التظاهرات. على سبيل المثال، يسعى الاخوان المسلمون لاعلان حضورهم وقوته في التظاهرة بشعارهم ‘تكبير’ فيرد أنصارهم’ الله أكبر’ ليأتي الرد فورا من الجمع الأعظم ‘حرية’ ثم يتصاعد الشعار الموحد ‘الشعب يريد إسقاط النظام’. تلك لغة تحتاج إلى صياغة نظام تفكير قادر على استيعابها، بينما لا زالت النخبة تفكر وفق منظومات تفكير عفا عليها الزمن. ومن التذكير بالشيء: كنا في الستينيات نفكر بالطريقة اللينينية كشيوعيين، وضرورة خلق ‘حزب من طراز خاص’ وذلك في الوقت الذي كان فيه النظام السوفييتي يتهاوى، وحين تطور بعضنا قليلا انتقلنا إلى الغيفارية، وفكرة النخبة المسلحة، ونسينا مقولة لينين نفسه ‘أن النظرية رمادية والحياة خضراء’. وها هي الحياة تنبض في شرق المتوسط.

      فما يحصل الآن في منطقة شرق المتوسط تأسيس لنظام جديد يمارس فيه الانسان حقه في إدارة شؤونه الحياتية وفق نظام تفكير مفتوح، دون أن يصادر حقوق الآخرين، بمعنى العمل على صياغة نظام ‘فن التعايش’ الذي هو سر فلسفة السياسة ؛ ذلك السر الذي لم يستطع بروميثيوس سرقته من مخازن زيوس، فاكتفى بسرقة النار من مشغل هيفاستوس (تلخيص الأسطورة في: ريجيس دوبريه ، نقد العقل السياسي).

    • إبن قاسيون:

      مفاجأة “الربيع العربي”
      كلوفيس مقصود

      لعل توصيف الحراك الثوري العربي ب”الربيع العربي”، كان غير دقيق، كونه عبر عن مفاجأة ملهمة للعالم من خلال الإنجازات التي حققها شعبا تونس ومصر عندما اخترقا حواجز الخوف والاستكانة . هذا الاختراق هو الذي رسخ مسيرة الثورة العربية، ولكن قد يكون أسهم في تأكيد ما هو مرفوض من استبداد ومن كان يمثله من طغاة، غير أنه لم يأخذ بعين الاعتبار، بما فيه الكفاية، إدارة التعقيدات التي يجب أن تتبلور فكرياً ومؤسساتياً وسلوكياً .

      إذاً، الحاجة ملحة إلى بقاء طلائع الثورة الشبابية وغيرها موحدة برغم تبايناتها وخلفياتها، على الأقل في المرحلة الانتقالية التي تضمن مناعة البدائل المطروحة التي قد تكون متباينة بين العناصر التي في أثناء وحدتها حققت الاختراق الذي تحوّل إلى عدوى، ما يفسر استيلاد الحراكات الشعبية في عديد من الأقطار العربية كاليمن وسوريا وليبيا، وإلى حد ما، بداياتها في أقطار عربية أخرى .

      يستتبع أن ما نجابهه في هذه المرحلة هو إدراك متزايد في تسريع المطالبات الملحة، تلبية لوضع ركائز رسم سياسات ما تستوجبه العدالة الاجتماعية، بما يعني مقاومة الفقر وتمكين المجتمع المدني بمختلف تجلياته كالنقابات العمالية والمهنية، وتمكين المرأة، واستقلالية تامة للقضاء وجميع حقوق الإنسان، وتلبية حاجاته . هذا ينطوي على استيعاب أن كل هذه السياسات تتطلب رؤى واضحة لكيفية تحقيق وضمان استدامة التنمية بكل مقوماتها .

      ولأن التوصيف ب “الربيع العربي” يكاد يعطينا انطباعاً بأن المرحلة الانتقالية سوف تكون ضامنة للبدائل المرغوبة، فمن هذا المنظور، بدأت الصلاحيات الممنوحة للسلطات الانتقالية تواجه تشكيكاً في صدقية التزاماتها، والحكم بكون الإجراءات المطلوبة لا تُلبى بالسرعة المنشودة، ما يكاد يعمق أزمة الثقة والتشكيك المتبادل الذي من شأنه أن يخرج المرحلة الانتقالية من كونها عنصراً مؤسساً للنظام الوطني والاجتماعي البديل . ومن هنا فإن بطء الخطوات لاختزال المراحل الانتقالية يعطّل شروط الصبر الثوري، بمعنى أنه لا يجوز في هذه المرحلة المتسمة بالتعقيد لا التباطؤ ولا التسرع، حتى وإن بقي تباين، يجب ألا يتحول إلى أزمة ثقة أو ما هو أخطر من فقدان الثقة .

      صحيح أن هذا التوصيف يكون غير دقيق إذا حاولنا تطبيقه على كل الحراكات الثورية الحاصلة، فمثلاً القيادة الشبابية في اليمن لاتزال في حالة توتر وأحياناً بعيدة من “اللقاء التقليدي المعارض” الذي تعدّه ثورة الشباب في ساحات التحرير غير مستوعب لإمكان تحقيق التغييرات الأكثر جذرية من دون أن تكون أكثر تطرفاً، كما أنه أحياناً تبدو حيوية الشباب التي أزالت حائط الخوف وزرعت بذور الانتفاضات الشعبية العربية، متلهفة لسرعة رسوخ مؤسسات ومعالم البدائل التي تلبي آمالهم، وبالتالي طموحاتهم المشروعة .

      كذلك الأمر في ما يتعلق بالانتفاضات كلها تقريباً، حيث كان عبء التعددية غير المعقولة للتنظيمات الكثيرة في تونس، كأنها أصبحت تشكل ثقلاً على صياغة المشروع الديمقراطي والليبرالي المنفتح، والتقدمي بتجلياته الاشتراكية أو غيرها، في حين أن المطلوب ليس وحدة الاندماج بين هذه الأحزاب والطلائع والنقابات، بل إطار يضمن الحوار المجدي من خلال التنوع على أساس أن الإطار الطليعي في تونس أو مصر، كونهما النموذجين اللذين أظهرا حاجة الأمة العربية إلى التغيير والنهضة والكرامة بكل أبعادها، وهذا يعني أنهما سيتحملان مسؤولية تأمين نموذج وتوفير مثال للمسؤولية وإدارة التعقيدات الناشئة في المرحلة الانتقالية، ومن ثم استقرار ورسوخ النظم البديلة، وحيث تتعثر الانتفاضات كما يحصل إلى حد ما في كل من اليمن وسوريا، الأمر الذي يتطلب استيعاباً أدق لطبيعة السلطات التي يواجهها أو يجابهها الحراك في كل من الحالتين، باعتبار أنه بالإمكان إنجاز وتحقيق المرغوب من الإصلاحات من دون العوائق التي يمكن لنجاح تجربتي تونس ومصر توفير آلية اختصار المراحل الانتقالية عندما يحين الوقت لها في هذين القطرين .

      إن الاستثناء في ليبيا لكون النظام في حالة انكسار شرس وغيبوبة من الواقع المستجد، كما الاعتقاد الخطر بأن المفاجأة التي حصلت في تحدي النظام تحولت بالنسبة إلى النظام الليبي إلى فاجعة . هذا الفقدان لقدرة الاكتشاف، والاعتراف بالتالي بشرعية الثورة والعجز عن تحمل صيرورتها، جعل العقيد القذافي بعيداً من الحقائق، متوهماً استمرار سلطته المطلقة، ومعتبراً أن الأحداث الجارية تشويش مؤقت على حقه المطلق في أن يكون هو مصدر السلطة، وهذا الوهم يفسّر شراسة السلوك حيث شكل سابقة تكاد تكون فريدة من نوعها في التاريخ المعاصر، باستثناء ما حصل في الحرب العالمية الثانية عندما كان زعيما الفاشية والنازية بحالة الإنكار المماثل، رغم أنه لم يحصل في ذلك الحين ما حصل في ليبيا من قبل النظام الذي أعلن حرباً على الشعب، لذا نجد أن ليبيا استثناء فريد من نوعه، ما أدى إلى الاستعانة بالحلف الأطلسي وبعض الدول الأخرى لتقديم مساندة وفق قرارات مجلس الأمن التي تقول بضرورة تطبيق مبدأ مسؤولية حماية المدنيين .

      إن نقد الذات في هذه المرحلة هو سلاح الحيلولة دون هدر الذات، وبالتالي حماية الذات لاستقامة مسيرة الحراك الثوري الحاصل حتى تتم الإنجازات التي كانت أحلاماً وأصبحت من خلال الحراك الثوري الملهم مرشحة لأن تكون حقائق ماثلة .

      يبقى أن هناك مسؤولية ضخمة تتحملها طلائع الثورات المستنيرة بأن توفر خاصة في المراحل الانتقالية، المناعة التي تحول دون محاولات تطويق هذه الإنجازات التي لاتزال في طور التحقيق، حيث إن هناك قوى متربصة بها تحاول ردع ما تراه عدوى، على اعتبار أن التطويق يمكن أن يكبت الحيوية الكامنة في استكمال شمولية النهضة العربية، وألا تبقى الآمال معلقة أو مؤجلة، وإذا كان من نقص في جميع ما أنجز، تبقى فلسطين مسؤولية قومية تؤكد ما فاتنا استعادته . . وحدة المصير العربي .

    • إبن قاسيون:

      متى تشن اسرائيل حربها الثالثة على لبنان؟
      د. عصام نعمان

      احيا قادة اسرائيل العسكريون وخبراؤها الإستراتيجيون الذكرى الخامسة لحربها العدوانية الثانية على لبنان والمقاومة بتقييم إخفاقاتها وإنجازاتها . غالبية هؤلاء اقرّت بضخامة الإخفاق الاسرائيلي العسكري والسياسي ، واعترفت تالياً بهزيمة اسرائيل وبإنتصار حزب الله . الاقلية عثرت ، رغم ذلك ، على إنجاز يتيم هو قدرة الجيش الاسرائيلي على إثبات قوته الردعية بدليل الهدؤ الذي يخيم على جبهة اسرائيل الشمالية مع جنوب لبنان. غير ان الغالبية والاقلية إتفقتا على ان الهدؤ القائم قد يكون مؤقتاً لأن مرده قرار سياسي اتخذه حزب الله بدافع إنشغاله حالياً بالوضعين اللبناني والسوري المضطربين .

      قيادة اسرائيل كانت استوعبت دروس الحرب الثانية ، وباشرت إعادة نظر شاملة بالجيش الاسرائيلي ، تنظيماً وتسليحاً وتدريباً واجهزةً واستخبارات وتنسيقاً مع سائر مؤسسات الحكومة والبلديات في ما يُعرف ببرنامج تحصين الجبهة الداخلية . الى ذلك ، صعّدت اسرائيل بالتنسيق مع الولايات المتحدة ‘الحرب الناعمة’ ضد سوريا وإيران وقوى المقاومة العربية المتحالفة معهما .

      الحرب الناعمة ، وقوامها مجهودات استخبارية لإشعال الفتن الطائفية والمذهبية والعرقية ولإيقاع الفرقة والشرذمة في المجتمعات التعددية ، تتخللها احياناً فصول ساخنة كقيام اسرائيل بضرب مجمّع سوري لتصنيع الصواريخ قرب حلب سنة 2006 وتدميرها مبنى قيد الإنشاء قرب دير الزور سنة 2007 بدعوى انه كان يُعَدّ ليكون مأوى لمفاعل نووي . ومع إندلاع الحراكات الشعبية للمعارضة الوطنية الإصلاحية في سوريا منتصفَ شهر اذار/ مارس الماضي ، حاولت قوى معادية للنظام السوري إستغلالها بدس مجموعات مسلحة في مناطق درعا وتل كلخ وجسر الشغور بقصد إشعال اضطرابات امنية لإضعاف النظام وحمله على وقف دعمه لقوى المقاومة اللبنانية والفلسطينية والخروج من تحالفه مع ايران .

      اذ صعّدت الولايات المتحدة حملتها على سوريا بقصد إضعافها بإطالة امد ازمتها الداخلية ، اتخذت اسرائيل موقف المراقب المترقب ، متحاشيةً إظهار انخراطها السري والواسع في مختلف اوجه الحرب الناعمة ، واحياناً الساخنة ، ضدها . وهي تتعاون ، في هذا السياق ، مع اميركا على إطالة امد الازمة لإرهاق الاقتصاد بما هو مقتل النظام في هذه الآونة .

      بالتزامن مع انخراطها الفاعل في الحرب الناعمة بجميع وجوهها ، تتابع اسرائيل إستكمال متطلبات استراتجيتها العليا ، محلياً واقليمياً ودولياً ، وتستعد لتنفيذ ما تجد نفسها قادرة على تحقيقه مرحلياً . في هذا المجال ، ترى اسرائيل في القدرات النووية والصاروخية الإيرانية المتعاظمة خطراً داهماً ، كما ترى في تحالف سوريا والمقاومة اللبنانية والمقاومة الفلسطينية خطراً رديفاً للخطر الإيراني ومكمّلاً له . غير انها لا تجد في نفسها القدرة الكافية لضرب ايران وتعطيل برنامجها النووي . لذلك تحاول مستميتةً حمل اميركا على القيام بهذه المهمة أصالةً عن نفسها ونيابةً عنها . فواشنطن تستشعر خطر ايران النووي وتدرك انعكاساته السلبية على مصالحها النفطيـة في المنطقة كما على امن اسرائيل . لكن اميركا ليست في وارد خوض حرب ضد ايران بسبب عجزها عن تغطية تكلفتها الباهظة في غمرة ازمتها الإقتصادية والمالية الراهنة من جهة ، ومن جهة اخرى بسبب عدم وثوقها من قدرتها على الإنتصـار فيها .

      الى ذلك ، تعلم اسرائيل ان امتلاك ايران اسلحة نووية لا يعني بالضرورة الرغبة في استعمالها . فالسلاح النووي لم يستعمل قط منذ العام 1945 وربما لن يستعمل ابداً ، لا في الحاضر ولا في المستقبل ، نظراً لما يجرّه على الاطراف المتحاربة من اضرار جسيمة متبادلة . غير ان اسرائيل تتخوّف من قدرة ايران على صنع اسلحة نووية تكتيكية ، اي ذات مدى قصير وفعالية محدودة ، ومن إحتمال تسليم هذه الاسلحة الى تنظيمات المقاومة في لبنان وفلسطين ، لأن من شأن ذلك وضع سلاح خارق لتوازن القوى الراهن في يد اعداء اسرائيل ما يؤدي الى إضعاف قدرتها الردعية ووضعها تالياً تحت رحمة المقاومة . لذلك ترى اسرائيل ان الطريقة الأفعل لتفادي هذا الخطر الشديد الإحتمال هي في ‘قطع’ اليد التي يمكن ان تستعمل اسلحةً نووية تكتيكية ، اي ‘قطع’ يد المقاومة اللبنانية والمقاومة الفلسطينية .

      كيف السبيل الى ذلك ؟
      من مراجعة التقارير والتحليلات والدراسات الصادرة عن خبراء ومحللين ومراكز ابحاث استراتيجية ، يمكن استخلاص مفاصل استراتيجية اسرائيل لمواجهة اعدائها، ولا سيما سوريا و’حزب الله’ و’حماس’ ، على النحو الآتي :

      اولاً، تحصين الجبهة الداخلية بإعتبارها هدفاً مركزياً لهجومات اعدائها، وإعدادها لتحّمل اعباء حرب طويلة نسبياً .

      ثانياً ، التزوّد بكميات كبيرة من المنظومات الدفاعية المضادة للصواريخ الباليستية بعيدة المدى والصواريخ الثقيلة والصواريخ قصيرة المدى ، و خصوصاً منظومات ‘حيتس’ و’العصا السحرية’ و’القبة الحديدية’ ، ونشرها في جميع انحاء الكيان الصهيوني ليصبح ، بحسب المحلل العسكري اليكس فيشمان (صحيفة ‘يديعوت احرونوت’ 13/7/2011 ) ‘اكثر دولة في العالم محمية من الصواريخ حتى سنة 2015′ .

      ثالثاً ، تصعيد الحرب الناعمة المقرونة بفصول ساخنة بغية إضعاف اعدائها الرابضين في جوارها الجغرافي ، اي سوريا و’حزب الله’ وحماس’ ، ومحاولة شلّهم وحتى إخراجهم من حومة الصراع اذا تيّسر لها ذلك .

      رابعاً ، استكمال مرامي الحرب الناعمة واغراضها في مدى 18 الى 24 شهراً كحد اقصى ، وهي المدة اللازمة لإستكمال ايران قدرتها على صنع اسلحة نووية تكتيكية وتجهيز اعداء اسرائيل في جوارها الجغرافي بها من جهة ، ولإستكمال نشر منظومات اسرائيل الدفاعية المضادة للصواريخ من جهة اخرى .

      خامساً ، استباق اي تهديد خطير وبازغ من ايران وحلفائها بشن حربٍ شاملة على لبنان و’حزب الله’ (وعلى سوريا اذا ما بدا انها عازمة على نجدته) ، وكذلك على قطاع غزة و’حماس’ وسائر فصائل المقاومة .
      الحرب الاسرائيلية الثالثة على لبنان والمقاومة ستكون ، بحسب تصريحات القادة العسكريين والمحللين الاستراتيجيين الاسرائيليين ، شاملة ومدمرة وبكل اسلحة البر والبحر والجو. غير ان ميزتها الفارقة ، هذه المرة ، ستتركّز في استعمال القوات البرية بكثافة لتمكين اسرائيل من تحقيق غايتين بالغتي الاهمية في نظرها : الاولى ، محاولة إقتلاع المقاومة او تدميرها على الاقل . الثانية ، اذا تعذر تحقيق الغاية الاولى – وهو امر شديد الإحتمال إن لم يكن محتوماً- فمحاولة السيطرة على اوسع مساحة ممكنة من الاراضي اللبنانية التي تجاور سوريا من الشرق والشمال بقصد ضمان استصدار قرار من مجلس الامن يقضي بنشر قوات دولية على طول الحدود اللبنانية السورية لعزل لبنان وقطع الإمداد اللوجيستي عن حزب الله ومقاومته .
      يدرك القادة العسكريون الاسرائيليون ان الحرب الشاملة ضد لبنان (وسوريا) مُكلفة للغاية ، بشرياً واقتصادياً وسياسياً ، فضلاً عن ان النجـاح فيها غير مضمون لثلاثة اسباب :

      اولها ، تجذّر المقاومة في جميع قرى الجنوب والبقاع ما يجعل نجاح الهجوم البري الاسرائيلي صعباً إن لم يكن مستحيلاً .

      ثانيها ، إمتلاك المقاومة عدداً كبيراً من الصواريخ القصيرة والمتوسطة والبعيدة المدى ما يمكّنها من تدمير اسرائيل عمراناً واقتصاداً وسكاناً وجيشاً على نحوٍ لا تستطيع تحمّله.

      ثالثها ، ارجحية انخراط سوريا في الحرب ما يؤدي الى مضاعفة تكلفتها الباهظة على اسرائيل .
      خيار اسرائيل الارجح هو الإستمرار في إعتماد الحرب الناعمـة وتصعيدها ، وعدم اللجوء الى الحرب الشاملـة إلا في حالة واحـدة: خروج او إخراج سوريا لا سمح الله من حومة الصراع .

    • إبن قاسيون:

      العربي و«بئس القول» في دمشق!

      الحياة اللندنية

      هل كانت زيارة الأمين العام الجديد لجامعة الدول العربية نبيل العربي إلى دمشق لمؤازرة نظام الأسد أم لمواساة الشعب السوري أم لمساندة «الشبيحة» على تقطيع أوصال الثورة؟ هل ذهب العربي إلى دمشق خجولاً أم وصل عجولاً؟ لماذا لم يجد العربي جملة مفيدة يقولها للشعب السوري ومن ورائه شعوب عربية «غاضبة» خلال زيارته للأسد إلا القول بأن «الجامعة العربية ترفض أي تدخل في الشؤون الداخلية للبلدان العربية ولا يحق لأحد سحب الشرعية من أي زعيم عربي لأن الشعب هو من يقرر ذلك»، في رد على تصريحات البيت الأبيض بأن الأسد «فقد شرعيته».

      ماذا كان يسمع العربي ويشاهد على الشاشات التلفزيونية ويقرأ في الصحافة ووكالات الأنباء عما يفعل نظام الأسد بالشعب السوري وبماذا يطالب المحتجين، أليس برحيل الأسد ونظامه وتفكيك حزبه؟ هل أراد العربي التجاهل أو التذاكي أو التغافل عما يحدث في المدن والبلدات السورية من إراقة للدماء البريئة؟

      للأسف الأمين العام الجديد لجامعة الدول العربية صوَّب المسدس على رؤوس المتظاهرين «المسالمين» في سورية في أول زيارة إلى دمشق بعدما تسلَّم مهماته «العروبية» في جامعة لا حول ولا قوة لها إلا الكلام فقط.

      لقد كانت الشعوب العربية تنتظر من العربي قولاً سديداً ورأياً حكيماً يصون الأنفس ويحفظ الكرامة ويدافع عن المطالب المشروعة للشعب السوري والشعوب العربية الأخرى وينتقد الممارسات «البعثية» و»العبثية»، وإذا به يقلب الآية رأساً على عقب. حضر العربي إلى دمشق لا ليقف إلى جانب المطالب الشعبية بل ليجامل حزب البعث ويتجاهل ممارساته القمعية والوحشية ويسجِّل زيارة رسمية «كرتونية».

      «هزلت يا عربي» قالها المتظاهرون في الشارع السوري للأمين العام الجديد قبل أن يغادر مطار دمشق بعدما سمعوا ما قال وعاد خالي الوفاض. كان السوريون ينتظرون أن يسأل العربي بشار الأسد بأي ذنب يُقتلون ويُسحلون ويُركلون ويُهجَّرون وتهدُّ بيوتهم على رؤوسهم ويودعون في السجون، وإذا به يتجاهل الشعب «الثائر» ويجامل النظام الحاكم.

      «هزلت يا عربي» ستُقال ليس للعربي وحده، بل ستُقال بالفم المليان لكل من لا يقدر الشعوب ورغباتها وحقوقها وأمنها وكرامتها وحريتها.

      لا تحسب للعربي «عروبته» عبر تسويق «مخدر» الشعارات القومية التي سئمت الأجيال من نفثها وتكرارها والبطون خاوية والحقوق ضائعة، ولن يغفر التاريخ (للأمين الجديد) مجاملة نظام الأسد والتماهي «بصمت» مع شبيحة نظامه وقتل المتظاهرين. ألم يكن العربي من بين الذين رفعوا الصوت انتقاداً ضد نظام حسني مبارك وندَّد بقتل المتظاهرين في بلاده خلال ثورة 25 يناير لماذا لا يفعل الشيء نفسه في دمشق؟ إلا يعلم العربي أن نظام مبارك «جنة» إذا قورن بنظام الأسد؟ لماذا لم يستنكر العربي تصريحات مسؤولي البيت الأبيض عندما دعوا مبارك إلى التنحي فوراً. هل هناك فوارق في مواد الجامعة العربية بين التدخل الأميركي في شؤون القاهرة أو دمشق؟ أليست التصريحات الأميركية الموجَّهة للجمهوريات العربية واحدة وإن اختلف الزمان والمكان ودرجات الأسبقية في البرقية «البيضاوية»؟ هل يعرف العربي كم قتل «شبيحة» الأسد حتى اليوم من المواطنين الأبرياء؟ أليس القتلى بالمئات والجرحى بالآلاف وبينهم نساء وأطفال؟ هل يعرف كم عدد النازحين والمهجَّرين «قسراً» الفارين من جحيم آلة الجيش العسكرية و «شبيحة النظام»؟ هل يعرف عدد المعتقلين والمعذبين في السجون السورية في قضايا الرأي العام؟ هل يعرف ماذا فعل «شبيحة» النظام بالطفل حمزة الخطيب وكيف نكَّلوا به وشوَّهوا جثته ومعه أطفال آخرون؟ هل يعرف العربي ماذا فعل نظام الأسد، بحنجرة إبراهيم قاشوش، بعد تأليفه أغنية، «يلا ارحل ارحل يا بشار»، وكيف ذبحوه بطريقة همجية وشقوا حنجرته بالسكين من الوريد إلى الوريد، ومزقوا جسده بالرصاص ثم رموه في نهر العاصي.

      الشعوب العربية المظلومة والمكلومة بحاجة إلى كل الوقفات المؤيدة لحقوقها وحريتها وكرامتها وعزتها سواء من البيت الأبيض أو قصر الاليزيه أو داوننغ ستريت أو غيرها، في ظل «صمت» و «غياب» العواصم العربية عن استنكار ما يحدث في سورية من آلة عسكرية وأمنية ونظام لا يرحم، يقتل الشعب ويحرق الجلود ويقطع الحناجر بالخناجر ويحفر المقابر للمئات ويفتح السجون للآلاف.

      أعتقد أن أخف كلمة تقال لنبيل العربي من الشعب السوري «الثائر» رداً على موقفه الأخير «بئس ما قلت» فقد فشلت في أول زيارة عمل رسمية في مهمتك الجديدة، ويجب أن ترحل مع الراحلين ولا حاجة لمن يجامل الأنظمة القمعية ويقف ممانعاً أمام الثورات الشعبية المطالبة بالإصلاحات والحريات ضد سلاطين الظلم والطغيان.

      • نزار الشامي:

        هل سيستقبل الشعب السوري بعد انتصار ثورته من أسماه أبوه خطأ بـ: نبيل العربي.
        البيض الفاسد والبندورة الخربانة في انتظاره قبل طرده والعمل على تبديله بمن فيه شرف من الدبلوماسيين

    • إبن قاسيون:

      سورة الصمد في عهد الأسد

      الشرق الاوسط اللندنية/ حمد الماجد

      لا أنسى عندما زرت سوريا في التسعينات شاهدت صورة ضخمة للرئيس حافظ الأسد كتب عليها، حسب ذاكرتي: «قل هو الله أحد الله الصمد خلق شعبا عظيما واصطفى منه الأسد»، ربما انتشى الأسد حينها بهذا التلاعب الوقح بالقرآن الكريم، وربما أحضر صاحب هذه الفكرة الدعائية وسلمه مكافأة على ما تفتقت به عبقريته الدعائية، لكن الوقائع على الأرض والمآلات التي وصلت إليها سوريا هذه الأيام، تثبت يقينا أن مثل صاحب هذه الدعاية الفجة كان معول هدم في بناء حكمه، الذي إن نجا من السقوط في عهده، فقد أصبح آيلا للسقوط في عهد ابنه. والوزير الذي قال للرئيس المخلوع، حسني مبارك، حين بدأت بواكير الحشود الغاضبة في ميدان التحرير، يا سيادة الرئيس «دول شوية عيال»، هو الآخر إحدى القنابل الناسفة لأساسات حكم مبارك. والذي يدفع بالجماهير الليبية هذه الأيام للتجمهر القسري؛ للتصفيق للقذافي، والهيام بحب «الفاتح»، هو في الحقيقة يدفع بالزعيم إلى هاوية السقوط. والذي كان ينظم القصائد الغنائية في تمجيد الرئيس اليمني، ويختزل الوطنية في حب الزعيم، ويملأ بها ساعات البث في التلفزيون الرسمي، كان غاشا للرئيس وغاشا للوطن. والكتاب والمثقفون والصحافيون والإعلاميون في هذه الأقطار وغيرها، الذين يصمون بالخيانة أو انعدام الوطنية كل من صدق في التنبيه لمواقع الخلل، وحذر من الفساد والاستبداد وظلم الناس، هم في الحقيقة من يجر البلاد إلى أتون الفتنة وزعزعة الاستقرار.

      كنت سأستشهد بالأسلوب الحضاري الذي يربط الراعي بالرعية في العالم الغربي، حيث تكاد تنعدم تعظيم الزعامات، وتضخيم الإنجازات، وتخوين الناقدين والمعارضين، لكن خشيت أن يقول أحد: قياس مع الفارق؛ بسبب السنوات الضوئية التي تفصل عالمنا النامي عنهم. لذا يكفي العالم الثالث فخرا وجود نموذجين عالميين لزعيمين ترجلا من مركب السلطة، وقد حفرا حبهما في قلوب الجماهير، دون الحاجة إلى حشد الجماهير، ونظم قصائد المديح، وبث الأهازيج، وتعليق الصور الضخمة، وتدبيج عبارات التمجيد في المانشيتات الضخمة، الرئيس نلسون مانديلا والرئيس مهاتير محمد. هذا الزعيمان حفرا في قلوب الجماهير حبا لا يمحى، وتقديرا لا يزول، جعلا من الإنجازات والنزاهة والشفافية والصدق مع شعوبهما الطريق الوحيد إلى القلوب، فدخلا التاريخ من أجمل وأوسع أبوابه، وختما حياتهما السياسية باستقالة طوعية وهما في عز عطائهما، وها هما يستقران في بيتين بسيطين، ومن دون حراسة مشددة ولا حشم ولا خدم، عدلا فأمنا فناما.

      طلبت موعدا مع الرئيس مهاتير محمد بعد استقالته عام 2006، وجاءني الرد سريعا والتقيته في مكتب صغير، يملأه رجل كبير، فأدركت من صدق حديثه وعمق أطروحاته أن عظمة الزعامات تكمن في الإنجازات والصدق مع الشعوب، لم نسمع بمطالبات جماهيرية لمحاكماتهما بتهم تتعلق بالفساد وسوء استغلال السلطة والقمع وسفك الدماء، كما يحصل هذه الأيام للزعماء الذين سقطوا أو يترنحون، مهاتير ومنديلا ليسا ملائكيين فلهما أخطاؤهما ولهما خصومهما، وكان من الممكن أن يدخل الخصوم مع هذين الزعيمين التاريخيين في معركة قذرة، وتقديمهما للمحاكمة لتشويه صورتهما بأية وسيلة، لكن خصومهما أذكى من أن يدخلوا في معركة خاسرة مع هذين الرمزين، ومن المؤسف أن بعض الزعامات الديكتاتورية العربية التي سقطت، أو هي آيلة للسقوط هذه الأيام، لم تحتذ هذين النموذجين المشرفين، بل جعلت من الزعامات السوفياتية والأنظمة الشمولية في شرق أوروبا، مثالا يحتذى في القمع، والقبضة الحديدية في تثبيت النظام وتخوين الناقدين والناصحين، وإعدامهم أو الزج بهم في السجون، وتضخيم الذات والدعايات الإعلامية الضخمة في تمجيد الزعيم، ولم تدرك أن هذا الأسلوب هو التركيبة الناجحة لإسقاط أي نظام.

    • إبن قاسيون:

      أين العرب من سوريا؟
      د.خالد الحروب

      العالم كله مشغول بما يحدث في سوريا وفي ثورتها والقمع الذي يتعرض له شعبها. الولايات المتحدة تراقب عن كثب كلينتون تصدر كل يوم تصريحاً ينبي بالقلق الأميركي والمتابعة اللصيقة وتطور الموقف. والاتحاد الأوروبي يلاحق ما يحدث على الأرض ويخرج كل يوم بمشروع أو فكرة أو تصريح. التحركات في مجلس الأمن لا تهدأ للوصول إلى قرار يدين قمع النظام للشعب، ويحاول أن يوقف البطش المتواصل في حق الناس العزل. تركيا أصبحت وكأنها طرف في الثورة السورية: تفتح حدودها للاجئين الهاربين، وتفتح عاصمتها ومدنها لمؤتمرات المعارضة والثورة، وتقف حكومتها بكل يقظة على آخر التطورات. وإسرائيل قبل هؤلاء جميعاً ترسم السيناريوهات البديلة وتتحسب لكل نهاية وتعمل مع الولايات المتحدة من دون كلل لتضمن مصالحها وتحاول دفع رياح التغيير باتجاه أشرعتها. كل هذه الأطراف تندفع من منطلق المحافظة على مصالحها بكل تأكيد، سواء أكانت تأييداً للثورة أم تأييداً للنظام أم مجرد الحياد وانتظار النتيجة. ولكن أكثر هذه الأطراف، وفي سياق إعادة ترسيم شكل مصالحها تلك، تزعم أنها تبني سياستها بناء على انحياز للشعب السوري وثورته ومطالبه المشروعة. وفي كل حالة من حالات المواقف المختلفة يمكننا اختبار مدى جدية هذا الزعم أو الخداع الذي يحتوي عليه. ولكن المهم في كل ذلك أن إرادة الشعب السوري الصلبة وثورته المتواصلة التي تدخل شهرها الخامس أجبرت كل الأطراف حتى أكثر المتحالفين مع النظام القائم على تغيير موقفهم. وأحد الدروس البليغة التي أفرزتها الثورات العربية، وتؤكدها الثورة السورية الآن، هو أن إجبار المواقف الغربية على تفكيك تحالفاتها التقليدية والإمبريالية مع بعض الأنظمة يمكن أن يتحقق والطريق إلى تحقيقه هو الإرادة الشعبية.

      أما الطرف الوحيد الذي يبدو وكأنه يعيش على كوكب سياسي آخر إزاء ما يحدث في سوريا فهو النظام العربي و بعض الحكومات العربية العتيدة، حيث تتمسك بالجمود في مواجهة حرارة ودموية وتاريخية وخطورة ما يحدث في سوريا. كأن ما يحدث في سوريا، وضد شعبها، ليس في قلب المنطقة العربية وعلى حدود أكثر من دولة عربية، كما أن نتائجه ستؤثر في كل الوضع العربي. وبذلك يُترك الشعب السوري في مواجهة آلة النظام وحده وينتشر صمت مطبق في عواصم العرب. والتحرك الوحيد الذي أظهره النظام العربي تمثل في الزيارة التي أداها نبيل العربي، أمين الجامعة العربية الجديد، لدمشق وللأسد ليُنقل عنه تصريحات تفيد بأنه ليس من حق أحد نزع شرعية النظام الحاكم هناك. نبيل العربي الذي جاءت به ثورة شعبية نزعت شرعية نظام مبارك، وساندها العالم كله خضوعاً لإرادة المصريين القوية، لم تصدر عنه كلمة تأييد أو حتى تضامن مع الشعب الذي يطحن يوميّاً في المدن والحواضر السورية. ولكن العربي، وللإنصاف، لا ينطق عن نفسه بل عن نظام عربي عام.

      ولكن هذا المنطق على ما فيه من واقعية بشعة لا يلغي الحقيقة المرة وهي أن الشعب السوري وثورته يُتركان لكل الأطراف الأخرى ولتدخلاتها ولتأثيراتها ولرسم طبيعة التحالفات المستقبلية. ولذا تُسجل هذه الأطراف نقاطاً لحسابها من خلال تأييدها المصلحي للثورة الشعبية لأن الساحة خالية والغياب العربي مذهل. ولأن الثورة، أية ثورة، تحتاج إلى كل أنواع الدعم، خاصة السياسي والدبلوماسي، فإن التسرع باتهامها واتهام قيادتها بهذه التهمة أو تلك فيه نزق سياسي. ماذا تفعل الثورة السورية والشعب السوري إزاء تخلي العرب والأنظمة العربية عنهم؟ هل يعتذرون للنظام عن انتفاضاتهم ويقولون له أخطأنا وسنعود إلى بيوتنا حتى تعود كما كانت الحال طوال العقود الأربعة الماضية وأكثر؟ نعرف جميعاً أن سيرورات الأحداث الكبرى تنفر من الفراغ السياسي والقيادي، وأي فراغ حادث يتم ملؤه بسرعة بآلية تشبه فيزياء الأواني المستطرقة. وعندما يغيب العرب في إقليمهم هم، وفي منطقتهم هم، وفي سوريا الخاصة بهم، فإن ذلك الغياب ليس إلا دعوة مفتوحة لكل القوى الخارجية كي تتدخل وتؤثر في مسار الأحداث. والشيء الغريب هو أن عقيرة العرب، وبعض الرسميين على وجه الخصوص، سرعان ما ترتفع عندما تتدخل الأطراف الأخرى لأن مستوى القمع وإسالة الدماء تجاوزت قدرة الجميع عن التعامي عنها. لا يقدم العرب أي حل، ولا يحتضنون الثورة السورية حتى تبقى في الفضاء العربي مصلحيّاً واستراتيجيّاً ومستقبليّاً، ولا يفتحون عواصمهم حتى لاستضافة مؤتمرات المعارضة السورية، طاردينها إلى خارج المنطقة العربية، ثم يتصايحون بعد ذلك كله ضد “التدخل الخارجي”. وهذا يشير إلى بروز مسار جديد يشق طريقه مع الثورات العربية على العموم، فارضاً نفسه على مرأى منا جميعاً ومعه مقادير كبيرة من الغموض والحيرة، ألا وهو موقف وعلاقة الغرب من، ومع، هذه الثورات. فهناك من ناحية التقصير العربي المريع في احتضان هذه الثورات، وهو طبعاً احتضان لا يمكن أن يتم، وهناك من ناحية أخرى حاجة هذه الثورات للدعم والمساندة. وخلاصة ذلك تتمثل في محاصرة هذه الثورات بالمعادلة المستحيلة: عليها أن تواصل الثورة والتعبير عن إرادة الشعب، ولكن من دون غطاء أو دعم عربي، وعليها أيضاً أن ترفض أي دعم خارجي، بل وعليها أن ترفض كذلك مجرد التأييد اللفظي الخارجي وخصوصاً الغربي. فإن حدث وأن صدر تصريح غربي هنا أو هناك ليقف مع حقوق الشعب السوري فإن الثورة السورية تصبح متهمة بأنها عميلة للغرب. ولا أحد يقلل من عمق التجربة التاريخية المريرة مع الغرب في المنطقة، التي جوهرها الشك (المنطقي في أغلب الأحوال) في أي موقف غربي إزاء أية قضية في المنطقة. ولكن علينا الانفكاك من تعميم تسيس ساذج وطفولي في الوقت نفسه. فطوال عقود طويلة كان انتقادنا الأكبر للسياسة الغربية يقوم على أنها تتحالف مع بعض الأنظمة ضد الشعوب لتحقيق مصالحها. وكانت المطالبة الدائمة بوجوب احترام الغرب مصالح الشعوب العربية والتعامل معها وليس مع بعض الأنظمة لتحقيق المصالح المشتركة كما هو منطق السياسة. أما الآن فنحن أمام مرحلة جديدة، هي أن الشعوب تفرض على السياسة الغربية أن تفكك تحالفها القديم والتقليدي مع بعض الأنظمة وأن تتعامل مع الإرادة الشعبية. وعندما يبدأ هذا في الحدوث نتوتر ونقول إننا لا نريد أن يؤيد الغرب الثورات العربية، نريده أن يؤيد بعض الأنظمة -وهذا يحتاج إلى مقاربة منفصلة. ولكن كل الدمار الذي قد يصيب أي تحول إيجابي في المنطقة مرده إلى التكلس العربي والجمود وعدم الفعل الجماعي.

    • إبن قاسيون:

      لا أحد يحب بشار أكثر من بشار!!!
      http://i.imgur.com/7pTbT.jpg

    • owaten meskein:

      تطور الثورة في الشارع السوري
      الحمدلله العظيم القوي الجبار المنتقم ناصر الضعفاء والمستضعفين ومذل الاكاسرة والجبابرة والظالمين ومحق الحق ومبطل الباطل
      يشباب الثورة أنتم والله محل تقديرنا وأعتزازنا نحن الكبار خارج الوطن ننظر بعيون الأسى على شبابنا الذي ضاع في ظل العصابة الحاكمة الفاسدة المفسدة والموغلة بالاجرام وتاريخها الاسود يدل عليها فالبعر يدل على البعير بارك الله جهودكم الطيبة المخلصة وحماكم الله من شر الكائدين والكلاب المفترسة في طول البلاد وعرضها إنهم مواطنون باعوا دينهم وإنسانيتهم وأخلاقهم للعصابة الحاكمة طمعا في نفع أو جاه أوسلطة أوخوفا من أذى يصيبهم لقد رضوا بهذا الموقف الذليل وخانوا وطنهم وشعبهم وتسببوا بقتل مواطنين أبرياء هدر النظام دمهم وقطع أرزاقهم إنهم شبيحة النظام في الداخل والخارج هم من جميع طبقات المجتمع أناس عادييون ومثقفون رهنوا كرامتهم للطاغوت ويحسبون أنهم على حق وهم كاذبون لقد قرأت على صفحة أحدهم وأنتصر الاسد وكأن المعركة بسقوط النظام قد حسمت فأنتظروا إنا منتظرون وسيعلم الذين ظلموا أي منقلب سينقلبون
      أما أنتم ياشباب الثورة يامصدر عزنا وأفتخارنا نسألكم بالله المعين أن تجمعوا كلمتكم ولا تتفرقوا كل حزب بما لديه فرحون
      أجعلوا رايتكم حب الوطن وشعاركم الاوحد إسقاط النظام وترفعوا عن الاحقاد الطائفية وإن زرعت في طريقكم وما أكثرها ونحن في الخارج قلوبنا معكم ودعمنا المادي والمعنوي لكم ونتألم لعدم تمكننا من الوقوف في نفس الشارع والهتاف ضد إسقاط العصابة الحاقدة
      وإن كل قطرة دم شهيد هي رصاصة خارقة حارقة مزلزلة في جسم النظام المتهاوي
      نحن نعلم أن الاماني تريد الحل السريع ونعلم أن العصابة الحاكمة الفاسدة مستنفرة وكأنها فرت من قسورة وهم يتخبطون ولم يكن أبدا في حسبانهم قوة وحجم هذا الزخم في الشارع ويستميتون للقضاء عليه ولن يمكنهم

      الله من ذلك
      الثورة قد أشتعلت من درعا ألى الشام ومن دير الزور والبوكمال إلى ادلب وجسر الشغور للساحل السوري في بانياس وجبلة وفي حمص وحماة الابيتان وتدمر وكل المدن السورية
      فلنوحد صفوفنا ولنجتمع على كلمة سواء حب الله والوطن بعيدا عن القوميات والعصبيات والطائفية حتى نحقق الهدف الاسمى وهو وطن جميل إسمه سوريا العربية
      لاطائفية فيه ولا مذهبية وسنثبت للعالم من هو الشعب السوري الكريم والجميل والمثقف والمحب لله والانسانية والذي يحارب الظلم والفساد ولا يرضى عن الحرية بديلا
      وكلمة أقولها للمؤيدين لزعيم العصابة الفاسدة والمفسدة والموغلة بالاجرام والقتل حامل إرث أكبر مجرم وقاتل لشعبه
      نقول لهم فلتهنوا به ولتنعموا ولتعيشوا تحت رايته وظلمه كما تريدون ولكن سوريا ليست مزرعة الاسد ولا جنته بل هي دوما مقبرة للغزاة والظالمين فشعبها في غالبيته حلر أبي كريم وشريف ولا يرضى الظلم والحيف
      ليكن الفصل والحكم بيننا نحن المنادين بإسقاط النظام وأنتم مريدي هذه العصابة الحاكمة صناديق الاقتراع ولنحتكم للدميقراطية الحقيقة بدون تزوير ولا كذب ولا خداع وليشرف عليها منظمات إنسانية مدنية ترضونها ونرضاها وصناديق الاقتراع ستكون الحكم الفصل بيننا
      وعنده فقط ستكون الكلمة للشعب وبصدق وسنرضخ كما سترضخون للنتيجة -

    • إبن قاسيون:

      غسان عبود لـ “حكم البابا: لستُ شبّيحاً

      كتب غسان عبود، مالك تلفزيون الاورينت، على صفحته في الفايس بوك ردَّاً على الكاتب السوري الساخر حكم البابا، بعد أن اتهمه الأخير بأنه “شبيح”.

      وقال عبود في معرض رده: أأنا شبيح ياحكم؟! ألأني سخرت قناتي لخدمة الثورة ولم أمنع أحد من الظهور عليها ولم أساوم أحد! وأنت تعرف كلفتها الشهرية، أكثر من مليون دولار شهريا مقابل لاشيء، ولم أحرم احد الا نفسي من الظهور عليها! وتعرف أني زاهد في كل شيء الا العمل لاسقاط هذا النظام؟! وتعرف ما عرض علي كي لا أكون بجانب الثورة! فقط قل لنا ماذا قدمت أنت سوى هراؤك ونكاتك على الفيس بوك، وربما تظن أنها تصنع ثورة!.

      وكشف عبود أن سبب تهجم البابا عليه هو رفضه ترشيح البابا ليكون عضواً في إحدى اللجان التحضيرية لمؤتمر أنطاليا الذي عقد في تركيا منذ حوالي شهر.

      واضاف عبود: لقد طردت حكم البابا من تلفزيون الآورينت بسبب تصريحاته الطائفية مع الموظفين من الأقليات. وقال أنه كان سبق له أن طرده لكنه أعاده بوساطة شخصين لم يذكر أسمائهما.

    • إبن قاسيون:

      سوريا تتخلى عن (فلسطين الكاملة) وتعترف بدولة فلسطينية على حدود الرابع من حزيران

      اعلنت جمهورية سوريا اليوم اعترافها بدولة فلسطين على خطوط الرابع من حزيران لعام 1967 وعاصمتها القدس الشرقية.

      وقالت وزارة الخارجية السورية في بيان نشرته وكالة الانباء السورية الرسمية :”تعترف الجمهورية العربية السورية بدولة فلسطين على خطوط الرابع من حزيران لعام 1967 وعاصمتها القدس الشرقية وعلى أساس الحفاظ على الحقوق الفلسطينية المشروعة وستتعامل مع مكتب منظمة التحرير الفلسطينية بدمشق كسفارة اعتبارا من تاريخ صدور هذا البيان”.

      ويعتبر هذا تحولا نوعيا في موقف سوريا حول اعترافها بدولة فلسطينية على حدود 67 اذ ان سوريا في السابق كانت تؤكد على ضرورة تحرير فلسطين كاملة، وقد يكون هذا التحول في الموقف جزءا من محاولة سوريا تحسين علاقاتها بالسلطة والتي كانت دوما داعمة لموقف حماس وكانت تقود ما يسمى بدول الممانعة العربية وقد لا نستغرب ان تلجأ سورية للاعتراف بوجود دولة اسرائيل على حدود ما قبل 67 في محاولة منها لتخفيف الضغط الدولي واسترضاء الغرب عموما وامريكا خصوصا في ظل الهجمة على سوريا بعد قمعها للتظاهرات التي ما زالت تعصف بنظام الاسد .

    • إبن قاسيون:

      سوريا تنفى دعم إيران لها ماليا ونفطيا

      نفى مصدر مسئول فى وزارة النفط السورية صحة الأنباء التي تناقلتها بعض وسائل الإعلام حول قيام إيران بدعم سوريا ماليا ونفطيا.

      ونقلت وكالة الأنباء السورية اليوم عن المصدر تأكيده أن هذا الخبر عار عن الصحة ولا أساس له على أرض الواقع.

      وكانت بعض وسائل الإعلام قد تناقلت خبرا حول موافقة إيران على تقديم دعم مالى بقيمة 5.8 مليارات دولار لسورية بقصد تنشيط اقتصادها إضافة إلى منحها 290 ألف برميل نفط يوميا بالمجان خلال الأشهر التسعة القادمة.

    • إبن قاسيون:

      سمر الحاج وقافلتها تهتف لبشار الأسد ضد شعبه

      لم تتمكن ما سمي بـ”قافلة مريم” من الإنطلاق، يوما الى غزة مناصرة لشعبها المحاصر، فقررت أن تغيّر وجهتها، فذهبت الى سوريا، لتناصر “النظام المقهور” من قبل “شعب قاتل”.

      لا تعبر هذه القافلة عن اللبنانيين واللبنانيات، فهي تضم نسوة ينتمين، أصلا ، الى القوى التابعة للنظام السوري، وهي وضعت على رأسها ، ناطقة ، طالما كانت ضيفة على شاشات النظام السوري، نعني بها سمر الحاج، زوجة أحد الجنرالات المخلى سبيلهم في ملف اغتيال الرئيس رفيق الحريري، علي الحاج.

      ووصلت القافلة الى سوريا ، كان أول إنجازاتها الهتاف للرئيس السوري بشار الأسد واعتبار الثورة السورية بأنها “مؤامرات دولية “.

      وقالت الحاج:”لقد أتينا إلى سوريا اليوم لنقول كلمة حق، لأنها بلد الحق وبلد المقاومة لكسر محاولات تطويقها ونزع حواجزالخوف التي يزرعها كل من يؤرقهم صمود سوريا وشعبها”.

      وستشمل رحلة القافلة زيارة للجامع الاموي ولقاء سيدات سوريات في خيمة مريم فى ساحة الجامع، اضافة الى التسوق بالليرة السورية كدعم رمزي للاقتصاد، على أن يلي ذلك لقاء فى المتحف الوطني تذاع خلاله رسالة تضامن من المرأة اللبنانية الى المرأة السورية. كما تتضمن أيضا زيارة الى مقام سيدة صيدنايا لايداع الزيت المقدس من سيدة المنطرة في مغدوشة والذي تعذر نقله الى غزة عبر سفينة مريم العام الماضي وذلك الى حين نقله الى الاراضي المقدسة فى فلسطين يوما ما.

    • إبن قاسيون:

      يوميات صحافي… أهالي حمص.. “يا محلا النوم على صوت الدبابة”
      الشرق الأوسط

      * مرت فترة طويلة نسبيا على وجود الجيش في الساحات والشوارع الرئيسية في مدينة حمص.. تأقلم الأهالي على واقع المتاريس وأكياس الرمل والحواجز الأمنية التي قطعت المدينة إلى «كنتونات» صغيرة يصعب معها التحرك.

      * شعارات كثيرة اخترعها متظاهرو حمص عبرت أو نددت أو رحبت بوجود الجيش كان من أبرزها «يا محلا النوم على صوت الدبابة»، و«يا محلا النوم على صوت الروسية»، و«جيشنا من حارة لحارة وبدنا نجاتي طيارة».

      * نجاتي طيارة.. ناشط سوري اعتقل بسبب تصريحاته الناقدة للنظام.. وهو الصوت الحر كما تصفه اللافتات والمنشورات الحمصية، الصوت الذي كان يلعلع على شاشة «الجزيرة» وبعض المحطات التي وصفها النظام السوري بـ«المندسة»، لا ينفك أهالي المدينة في كل مظاهرة عن رفع اللافتات المطالبة به والمدافعة عنه.. كما يحتل نجاتي في قلوب الحماصنة المكانة الأبرز بعد كلماته الشهيرة: «كل متظاهر في سوريا يعادل عشرة آلاف متظاهر إذا أخذنا بعين الاعتبار مدى خطورة المغامرة بالنزول إلى الشارع ومواجهة الرصاص».

      * نجاتي كان لسان حال المدينة والناطق الرسمي لها.. افتقده الشارع الحمصي الذي انتفض عن بكره أبيه وفي كل المناطق يوم أعلن عن اعتقاله.

      * رغم قساوة الشعارات ضد الجيش.. فإن أفراده يجدون كل الاحترام والتقدير من الأهالي.. فهم يقدمون لهم الطعام والماء.. على العكس من النظرة إلى رجال الأمن الذين يكن لهم الأهالي كل الكره.. ويشعرون بالاشمئزاز تجاههم.. ويحاولون الابتعاد عنهم قدر الإمكان.

      * وجبات طعام مع لمسة عتب.. ما إن يعرف الأهالي أن هذا الحاجز هو للجيش فقط وخال من أي عنصر أمن، يتم إمداده بالطعام، والماء والمشروبات.. حتى إنهم يجالسونهم لشرب كأس شاي. يعطونهم الهواتف ليتكلموا مع أهلهم إلى جانب شرح حقيقة ما يجري فعلا في المدينة.

      * حوار الجيش والشعب يبدأ من لحظة إنزال الدبابات والآليات المختلفة التي حفظ اسمها الجميع.. لا بل يردد الناس ميزاتها الفنية والتعبوية تحسبا للحظة استخدامها ضدهم. شو شباب جايين تحرروا الجولان؟.. لوين رايحين هون مو تل أبيب؟

      * قام البعض بإنشاء صفحات ساخرة على «فيس بوك» مثل «مغسل حمص الدولي للدبابات» وغيرها.

      * وحدهم الأطفال يعبرون عن فرحهم بالجيش وكأنهم يجدون بالدبابات ألعابا كبيرة فيبدأ القفز والتسلق واستكشاف هذا الجنزير.. وذلك المدفع وسط ترديد للشعار الرائج «الجيش والشعب ايد واحدة».. هؤلاء الأطفال لا تخيفهم صرخات الجنود بالنزول فيصار إلى إطلاق النار أحيانا في الهواء لتفريقهم أو محاولة تجاهلهم. بعض الأهالي يضع أطفاله على المجنزرة ليلتقط لهم الصور التذكارية لعلمه بأن المشهد نادر ولن يتكرر.

      *بعد أن تنتهي مظاهرات الجمعة تخلو الشوارع إلا من أطفال وكرة قدم يشاركهم الجنود المباراة التي تمتد لساعات أحيانا وسط جمهور عريض من الأهالي يراقبون أطفالهم من شرفات ونوافذ البيوت.

      * «التبولة» و«الكبسة» و«الحراق اصبعو» والماء البارد والشاي والقهوة تأتي لعناصر الجيش وضباطهم ولكن فقط لمن لا يطلق النار، وهم معروفون من الأهالي لأنهم صاروا وحسب التعبير الحمصي «عِشرة عمر.. ومن عاشر القوم.. إلخ».

      * كما لا يخلو الأمر أحيانا من جلسات ليلية – عقب ليلة طويلة يطلق فيها الرصاص والقنابل الصوتية عشوائيا من رجال أمن يتم توزيعهم على الحواجز برفقة الجيش.

      *مشاهير الشوارع: ديبو مجنون شارع الستين يشاع أنه كان ضابطا في الجيش قبل جنونه – يرتدي ملابس عسكرية ورتبا وأحيانا يصبح شرطي مرور. هو أكثر أهالي المنطقة فرحا بوجود الجيش والمار من تلك المنطقة. يشاهد ديبو إلى جانب الجنود مستلقيا على عربات «BTR»، هذه الصحبة جاءت بعد عراك. ديبو استقبل الجيش على طريقته وبتوجيه من البعض تقدم من الحاجز وبيده حبة من الباذنجان رماها في اتجاه الحاجز فما كان من الجنود إلا أن ارتموا على الأرض ظنا منهم أنها قنبلة.. ولما اكتشفوا المقلب.. وأن ديبو ما هو إلا مجنون.. تركوه بعد أن أكل نصيبه.

      * عبد الله مجنون شارع الزير – سائق سابق – انتقل من القيادة الهوائية وتقليده الدائم للشاحنة التي كان يقودها «أيام كان العقل موجودا»، انتقل لقيادة عربات الـ«bmb» والدبابات.

      * سعيد من حي البياضة تحول إلى شحاذ يستجدي الصدقة بالدعاء إلى «هتيف» دائم أمام الحواجز.

      * كرمو بعكس ديبو وعبد الله وسعيد فقد اختار كرمو الاختفاء بعد انتشار الجيش في الخالدية!

      * حفر الخنادق: في حي النازحين تمركز الجيش في منطقة تعد لتكون حديقة عامة، ولكنها لا تزال خالية وقد أمر الضابط المسؤول الجنود بحفر الخنادق حول دباباتهم. حفر الخندق تزامن مع مرور عمال مياومين من سكان الحي نزلوا وساعدوا الجنود في الحفر إلا أنهم تركوهم قبل أن ينتهوا من الخنادق لتخوف الجنود من الضابط المسؤول عنهم.

      * حلاق حمص: المضحك المبكي أن الحلاق الذي يقع محله في شارع رئيسي في إحدى مناطق حمص، شاء حظه العائر أن يقام حاجز عسكري أمام محله مباشرة. وبعض عناصر الأمن افترشوا بهو المحل، مما رتب على الزبون إبراز بطاقته الشخصية مع كل زيارة للحلاق. ولأن أهالي المنطقة اعتادوا زيارة الحلاق بالبيجامة أو الجلابية ومن دون هويات أصبح لزاما عليهم ارتداء الملابس الرسمية وحمل البطاقات، وإلا فإن زيارة الحلاق تتحول إلى زيارة لفرع أمن. بعضهم اعتقل عند الحلاق حتى تصل هويته من البيت. أما من اختار «الملاوعة والعراك» جرجر إلى الفروع ليصار إلى حلاقته على الناعم. الحلاق أفلس وخسر زبائنه وهو ينتظر على أمل.. «اليوم بيشيلوا الحاجز وبكره بيشيلوه».

      * نهفات: حمص التي انتفضت بعد درعا تعاملت مع التكثيف العسكري والأمني والكثير من الشهداء ومئات الجرحى بالابتسامة والنكتة الممزوجة بالألم، فمن بوري الصوبيا كمدفع إلى قنابل الباذنجان وصولا إلى طلقات البامية ومدافع الكوسة. الحماصنة وكعادتهم قابلوا الإعلام السوري بالسخرية من خلال اختراع الهتافات وتوثيق كل ما يلفقه الإعلام السوري ويرد عليه من خلال أفلام انتشرت على «يوتيوب»، فمن كذبة الامارات السلفية إلى تلفيقة العلم الإسرائيلي.. إلى الاتصالات المميزة على قناة «الجزيرة» و«العربية» و«الدنيا» فمنهم من قام بالاتصال بقناة «الدنيا» على الهواء وطلب الجيش والشبيحة لمدينة حمص، فما كان من المذيع «نزار الفرا» إلا أن أجابه: أرسلنا لكم الجيش.. الجيش في حمص الآن؟ أجابه المتصل: خلصوا كلهم ابعتولنا غيرهم.

      * وتلك اللقطة التي ظهرت على «يوتيوب» لعناصر أمن تنقض على متظاهر فجأة يأتي صوت من بعيد: فجر حالك صاروا 20 فوقك، فما كان لرجال الأمن والشبيحة إلا الهرب. وقصة الضرب (علي أبو موزة).. والكثير الكثير مما لا يسعنا ذكره هنا.

      * مع رجال الأمن: معاملة رجال الأمن مختلفة تماما.. فالحافلة التي تقلهم إلى الحواجز لتبديل النوبات تتعرض إلى الضرب والقذف بالبيض والبندورة وأكياس الدهان والأوساخ، وسط صرخات الاستهجان والشتم والصفير.. ولأنهم رجال أمن فهم مستعدون فيخرجون فوهات بنادقهم من نوافذ الباص ولا بأس ببعض الطلقات في الهواء لترويع السكان.

      * الحواجز الأمنية لا يمر منها إلا من كان مضطرا، بسبب المعاملة السيئة والمزاجية في اعتقال الشباب.. ولا يسقون ولا يطعمون. ويتسلى بعض الصبية برميهم بالألعاب النارية ردا على الرصاص الحي الذي يطلق طوال الليل للتغطية على المظاهرات الليلية وإسكاتها.

      * ليل حمص مختلف عن نهارها.. واعتياد الناس على وجود الجيش لا يلغي حالة الرعب التي يعيشها أطفال صغار ونساء جراء تلك العمليات العسكرية الوهمية ليلا. سؤال وجهته طفلة لجندي تحتل دبابته ساحة بيتها: «عمو اي متى بدكن تروحوا؟».

    • عربي حر:

      ثورة سوريا ليست ككل الثورات .. لأنها ستنهي المشروع الإيراني الفارسي المجوسي الرافضي الصفوي في المنطقة.

    • mowaten meskein:

      الأفعال وردودها
      كلما أزدادت العصابة الحاكمة غيها وزادت بطشها وقتلت براعم الثورة وأغصانها وهزقت أوراقها كلما أينعت شجرة الثورةالثورة السورية ليس أغصانا وأوراقا بل ثمارا يانعة وعلت فروعها وتتشعبت أغصانها وتكثفت أوراقها لتبلغ عنان السماء وما يجري على الشارع أصدق دليل فلقد أتسعت رقعة المتظاهرين لاسقاط النظام على طول البلاد وعرضها
      فأين ريف دمشق اليوم ومظاهراته عما كان عليه من شهرين وهاهي دوما والمعضمية وداريا وأنضمت لها القابون وبرزة الباسلة بزخم وقوة وامعنت الكلاب المفترسة قتلا وتنكيلا وبالمقابل إزداد المتظاهرون صلابة وجرأة وعزيمة لاتلين ومجالس العزاء للشهداءأكبر برهان لايحتمل التأويل
      لقد أقتلعت حنجرة مغرد الثورة إبراهيم قاشوش في حماة في أبشع جريمة إنسانية وذبح ورميت جثته بنهر العاصي وهذا فعل العصابة الحاقدة وكل رموزها فماذا كان رد الفعل؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
      لقد غنت وصدحت مئات الآف الحناجر ليس في حماة فقط بل في كل أرجاء سوريا بالنشيد الوطني العذب والجريء
      يالاأرحل يابشار سوريا بدها حرية سوريا بدها حرية
      لقد قتل ألاطفال في درعا وفجرت روؤسهم ومثلت بإجسادهم وقطعت بعض من أعضائهم وسرقت أحشاء المعوقين وأستحر القتل للناس حتى وضعت الجثث في البرادات من المدنيين والعسكرين الابرياء الذين قتلتهم العصابات الحاكمة لعدم تنفيذهم الاوامر بقتل شعب أعزل إنها مناظر مؤلمة وفظيعة يندى لها جبين الانسانية فماذا كانرد فعل أهل درعا هل أستكانوا وخنعوا ؟؟كلا والله لقد إزدادو شراسة وعزما على المقاومة وصارت لديهم الممانعة الحقيقية لمقاومة تلك الممارسات الشنيعة وهاهم مستمرون بالتظاهرلاسقاط العصابة الحاقدة
      وحماة الجريحة والمكلومة منذ الثمانينات أم الشهداء والمدينة المدمرة بفعل البعث وكلابه المفترسة والتي قدمت التضحيات الجسام هاهي اليوم تنتفض وتقف على أقدامها بقوة وعزيمة وصلابة لاتلين يصرخ نصف مليون من أحرارها أويزيد يالا أرحل يابشار سوريا بدها حرية
      وقس عليها حمص الابية ومدينة خالد بن الوليد القائد المسلم الذي ماهاب الموت يوما أتفضت كرد فعل على سائر الجسد السوري وما لانت قناتها ولا عزيمتها من أفعال العصابة الحاقدة أبدا بل أزدادت قوة وغزيمة لاتلين
      وماذا أقول عن جسر الشغور أهل الكرامة والغيرة والشرف لقد كان فعل العصابة الحاقدة مروعا من حصار بالدبابات وكلاب النظام وكان رد فعل الشعب هو اللجوء والفرار بدينهم وعرضهم وأولادهم بالآلاف لتركيا الدولة الجارة
      وهاهي البوكمال تدخل على الخط بزخم وقوة لاسقاط العصابة الفاسدة وقبلها الحسكة وأكرادها والقامشلي وكل بقاع الوطن الذي أنتفض ومزق رداء الذل والخنوع والجبن المهترئ الذي ألبسنا إياه حافظ الاسد المقبور والخالد في مثواه جزاء مأقترفت يداه هو وحزب البعث القذر الذي كان مركوبهم لعقود طويلة

    • عبد الكبير عاشق سوريا:

      ما شاء الله على الشعب السوري .
      ثورتكم سوف تدرس في كتب التاريخ بادن الله .
      لانها ثورة الكرامة .ثورة العزة .
      اد ستكون نهاية المشروع الصفوي الدي تحلم به ايران
      لاقامته في المنطقة .
      خسأتهم يا اولاد المتعة .
      نهايتكم قريبة ان شاء الله .
      فكما قال طه الدليمي هدا زماننا يا دجالين وسوف نريكم ما لدينا من قوة .
      سوف ندحظكم عن بكرة ابيكم يا ابناء عبد الله ابن سبأ .
      والله شعرت بالفرح وانا اشاهد اخوتنا الحماصنة وهم محيطين بالدبابات ويتبادلون الحديث مع بعض الافراد من
      الجيش وقلت اه لو حصل نفس الشيء في كل المدن والبلدات السورية ان يكون الشعب والجيش يد واحدة في وجه طاغية القرن الصنم .
      وانا على يقين بان هدا ما سيحدث قريبا ان شاء الله .
      عاشت سوريا حرة ابية
      الله سوريا وحرية وبس
      الله سوريا وحرية وبس
      الله سوريا وحرية وبس
      الله سوريا وحرية وبس
      —-
      عبد الكبير

    ضع تعليقك:

    *

    Current day month ye@r *