تفضلوا بزيارة مشروعنا الصغير بحصر فيديوهات الثورة السوريّة كلها في موقع واحد

SyrianRevolution.TV
يوميات الثورة


تم التوقف عن إضافة صفحات جديدة في الموقع. نشكر كل من ساعد وساهم سواءً بتجميع المعلومات أو بنشر الأخبار في التعليقات.
بالإمكان المشاركة معنا على صفحتنا على الفيسبووك
Syrian Dream


الأحد 6 تشرين الأول 2013
السبت 5 تشرين الأول 2013
الجمعة 4 تشرين الأول 2013
( شكرا تركيا )

الخميس 3 تشرين الأول 2013
الأربعاء 2 تشرين الأول 2013
الثلاثاء 1 تشرين الأول 2013
الاثنين 30 أيلول 2013
الأحد 29 أيلول 2013
السبت 28 أيلول 2013
الجمعة 27 أيلول 2013
( أسيرات بطهر الياسمين )

الخميس 26 أيلول 2013
الاربعاء 25 أيلول 2013
الثلاثاء 24 أيلول 2013
الاثنين 23 أيلول 2013
الأحد 22 أيلول 2013
السبت 21 أيلول 2013
الجمعة 20 أيلول 2013
( وحدهم السوريون من سيُحرر سورية )

الخميس 19 أيلول 2013
الأربعاء 18 أيلول 2013
الثلاثاء 17 أيلول 2013
الاثنين 16 أيلول 2013
الأحد 15 أيلول 2013
السبت 14 أيلول 2013
الجمعة 13 أيلول 2013
( القاتل بحماية المجتمع الدولي )

الخميس 12 أيلول 2013
الأربعاء 11 أيلول 2013
الثلاثاء 10 أيلول 2013
الاثنين 9 أيلول 2013
الأحد 8 أيلول 2013
السبت 7 أيلول 2013
الجمعة 6 أيلول 2013
( ليس بالكيماوي وحده يقتل الأسد أطفالنا )

الخميس 5 أيلول 2013
الأربعاء 4 أيلول 2013
الثلاثاء 3 أيلول 2013
الاثنين 2 أيلول 2013
الأحد 1 أيلول 2013
السبت 31 آب 2013
الجمعة 30 آب 2013
( وما النصر إلا من عند الله )

الخميس 29 آب 2013
الاربعاء 28 آب 2013
الثلاثاء 27 آب 2013
الاثنين 26 آب 2013
الأحد 25 آب 2013
السبت 24 آب 2013
الجمعة 23 آب 2013
( الارهابي بشار يقتل المدنيين بالكيماوي والعالم يتفرّج )

الخميس 22 آب 2013
الأربعاء 21 آب 2013
الثلاثاء 20 آب 2013
الاثنين 19 آب 2013
الأحد 18 آب 2013
السبت 17 آب 2013
الجمعة 16 آب 2013
( دعم ثوار الساحل )

الخميس 15 آب 2013
الاربعاء 14 آب 2013
الثلاثاء 13 آب 2013
الاثنين 12 آب 2013
الأحد 11 آب 2013
السبت 10 آب 2013
الجمعة 9 آب 2013
( أبطال الساحل قادمون )

الخميس 8 آب 2013
الاربعاء 7 آب 2013
الثلاثاء 6 آب 2013
الاثنين 5 آب 2013
الأحد 4 آب 2013
السبت 3 آب 2013
الجمعة 2 آب 2013
( إن ينصركم الله فلا غالب لكم )

الخميس 1 آب 2013
الأربعاء 31 تموز 2013
الثلاثاء 30 تموز 2013
الاثنين 29 تموز 2013
الأحد 28 تموز 2013
السبت 27 تموز 2013
الجمعة 26 تموز 2013
( سيف الله المسلول )

الخميس 25 تموز 2013
الاربعاء 24 تموز 2013
الثلاثاء 23 تموز 2013
الاثنين 22 تموز 2013
الأحد 21 تموز 2013
السبت 20 تموز 2013
الجمعة 19 تموز 2013
( رمضان شهر النصر والفتوحات )

الخميس 18 تموز 2013
الأربعاء 17 تموز 2013
الثلاثاء 16 تموز 2013
الاثنين 15 تموز 2013
الأحد 14 تموز 2013
السبت 13 تموز 2013
الجمعة 12 تمّوز 2013
(جمعة حتّى نغيّر ما بأنفُسنا)

الخميس 11 تموز 2013
الأربعاء 10 تموز 2013
الثلاثاء 9 تموز 2013
الاثنين 8 تموز 2013
الأحد 7 تموز 2013
السبت 6 تموز 2013
الجمعة 5 تموز 2013
( تنبّهوا واستفيقوا أيتها الكتائب )

الخميس 4 تموز 2013
الأربعاء 3 تموز 2013
الثلاثاء 2 تموز 2013
الاثنين 1 تموز 2013
الأحد 30 حزيران 2013
السبت 29 حزيران 2013
الجمعة 28 حزيران 2013
( ثورة متوقّدة و معارضة مُقعدَة )

الخميس 27 حزيران 2013
الأربعاء 26 حزيران 2013
الثلاثاء 25 حزيران 2013
الاثنين 24 حزيران 2013
الأحد 23 حزيران 2013
السبت 22 حزيران 2013
الجمعة 21 حزيران 2013
( نصرة الشام بالأفعال لا بالأقوال )

الخميس 20 حزيران 2013
الأربعاء 19 حزيران 2013
الثلاثاء 18 حزيران 2013
الاثنين 17 حزيران 2013
الأحد 16 حزيران 2013
السبت 15 حزيران 2013
الجمعة 14 حزيران 2013
( المشروع الصفوي تهديد للأمّة )

الخميس 13 حزيران 2013
الأربعاء 12 حزيران 2013
الثلاثاء 11 حزيران 2013
الاثنين 10 حزيران 2013
الأحد 9 حزيران 2013
السبت 8 حزيران 2013
الجمعة 7 حزيران 2013
( الغوطة والقصير..إرادة لا تنكسر )

الخميس 6 حزيران 2013
الأربعاء 5 حزيران 2013
الثلاثاء 4 حزيران 2013
الاثنين 3 حزيران 2013
الأحد 2 حزيران 2013
السبت 1 حزيران 2013
الجمعة 31 أيار 2013
( مبادئ الثورة خطوطنا الحمراء )

الخميس 30 أيار 2013
الأربعاء 29 أيار 2013
الثلاثاء 28 أيار 2013
الاثنين 27 أيار 2013
الأحد 26 أيار 2013
السبت 25 أيار 2013
الجمعة 24 أيار 2013
( دجّال المقاومة ..
القدس ليست في حمص )

الخميس 23 أيار 2013
الأربعاء 22 أيار 2013
الثلاثاء 21 أيار 2013
الاثنين 20 أيار 2013
الأحد 19 أيار 2013
السبت 18 أيار 2013
الجمعة 17 أيار 2013
( استقلال القرار السوري )

الخميس 16 أيار 2013
الأربعاء 15 أيار 2013
الثلاثاء 14 أيار 2013
الاثنين 13 أيار 2013
الأحد 12 أيار 2013
السبت 11 أيار 2013
الجمعة 10 أيار 2013
( بانياس .......
إبادة طائفية والغطاء أممي )

الخميس 9 أيار 2013
الأربعاء 8 أيار 2013
الثلاثاء 7 أيار 2013
الاثنين 6 أيار 2013
الأحد 5 أيار 2013
السبت 4 أيار 2013
الجمعة 3 أيار 2013
( بخطوطكم الحمراء يُقتل السوريين )

الخميس 2 أيار 2013
الاربعاء 1 أيار 2013
الثلاثاء 30 نيسان 2013
الاثنين 29 نيسان 2013
الأحد 28 نيسان 2013
السبت 27 نيسان 2013
الجمعة 26 نيسان 2013
( حماية الأكثرية )

الخميس 25 نيسان 2013
الاربعاء 24 نيسان 2013
الثلاثاء 23 نيسان 2013
الاثنين 22 نيسان 2013
الأحد 21 نيسان 2013
السبت 20 نيسان 2013
الجمعة 19 نيسان 2013
( إيران وحزب الله ..
ستهزمون مع الأسد )

الخميس 18 نيسان 2013
الأربعاء 17 نيسان 2013
الثلاثاء 16 نيسان 2013
الاثنين 15 نيسان 2013
الأحد 14 نيسان 2014
السبت 13 نيسان 2013
الجمعة 12 نيسان 2013
( سورية أقوى من أن تُقسّم )

الخميس 11 نيسان 2013
الأربعاء 10 نيسان 2013
الثلاثاء 9 نيسان 2013
الاثنين 8 نيسان 2013
الأحد 7 نيسان 2013
السبت 6 نيسان 2013
الجمعة 5 نيسان 2013
( لاجئون والشرف والكرامة عنواننا )

الخميس 4 نيسان 2013
الأربعاء 3 نيسان 2013
الثلاثاء 2 نيسان 2013
الاثنين 1 نيسان 2013
الأحد 31 آذار 2013
السبت 30 آذار 2013
الجمعة 29 آذار 2013
( وبشّر الصابرين )

الخميس 28 آذار 2013
الأربعاء 27 آذار 2013
الثلاثاء 26 آذار 2013
الاثنين 25 آذار 2013
الأحد 24 آذار 2013
السبت 23 آذار 2013
الجمعة 22 آذار 2013
( أسلحتكم الكيميائية لن توقف مدّ الحرية )

الخميس 21 آذار 2013
الاربعاء 20 آذار 2013
الثلاثاء 19 آذار 2013
الاثنين 18 آذار 2013
الأحد 17 آذار 2013
السبت 16 آذار 2013
الجمعة 15 آذار 2013
( عامان من الكفاح ونصر ثورتنا لاح )

الخميس 14 آذار 2013
الأربعاء 13 آذار 2013
الثلاثاء 12 آذار 2013
الاثنين 11 آذار 2013
الأحد 10 آذار 2013
السبت 9 آذار 2013
الجمعة 8 آذار 2013
( لن تمرّ دولتكم الطائفية )

الخميس 7 آذار 2013
الأربعاء 6 آذار 2013
الثلاثاء 5 آذار 2013
الاثنين 4 آذار 2013
الأحد 3 آذار 2013
السبت 2 آذار 2013
الجمعة 1 آذار 2013
(أمة واحدة،راية واحدة،حرب واحدة)

الخميس 28 شباط 2013
الأربعاء 27 شباط 2013
الثلاثاء 26 شباط 2013
الاثنين 25 شباط 2013
الأحد 24 شباط 2012
السبت 23 شباط 2013
الجمعة 22 شباط 2013
( الرقّة الأبيّة على طريق الحريّة )

الخميس 21 شباط 2013
الأربعاء 20 شباط 2013
الثلاثاء 19 شباط 2013
الاثنين 18 شباط 2013
الأحد 17 شباط 2013
السبت 16 شباط 2013
الجمعة 15 شباط 2013
( وكفى بالله نصيراً )

الخميس 14 شباط 2013
الأربعاء 13 شباط 2013
الثلاثاء 12 شباط 2013
الاثنين 11 شباط 2013
الأحد 10 شباط 2013
السبت 9 شباط 2013
الجمعة 8 شباط 2013
( واعتصموا بحبل الله جميعا
ولا تفرقوا )

الخميس 7 شباط 2013
الأربعاء 6 شباط 2013
الثلاثاء 5 شباط 2013
الاثنين 4 شباط 2013
الأحد 3 شباط 2013
السبت 2 شباط 2013
الجمعة 1 شباط 2013
( المجتمع الدولي شريك الأسد في مجازره )

الخميس 31 كانون الثاني 2013
الأربعاء 30 كانون الثاني 2013
الثلاثاء 29 كانون الثاني 2013
الاثنين 28 كانون الثاني 2013
الأحد 27 كانون الثاني 2013
السبت 26 كانون الثاني 2013
الجمعة 25 كانون الثاني 2013
( قائدنا للأبد سيدنا محمد (ص) )

الخميس 24 كانون الثاني 2013
الأربعاء 23 كانون الثاني 2013
الثلاثاء 22 كانون الثاني 2013
الاثنين 21 كانون الثاني 2013
الأحد 20 كانون الثاني 2013
السبت 19 كانون الثاني 2013
الجمعة 18 كانون الثاني 2013
( جامعة الثورة .. هندسة الشهادة )

الخميس 17 كانون الثاني 2013
الأربعاء 16 كانون الثاني 2013
الثلاثاء 15 كانون الثاني 2013
الاثنين 14 كانون الثاني 2013
الأحد 13 كانون الثاني 2013
السبت 12 كانون الثاني 2013
الجمعة 11 كانون الثاني 2013
( مخيمات الموت )

الخميس 10 كانون الثاني 2013
الأربعاء 9 كانون الثاني 2013
الثلاثاء 8 كانون الثاني 2013
الاثنين 7 كانون الثاني 2013
الأحد 6 كانون الثاني 2013
السبت 5 كانون الثاني 2013
الجمعة 4 كانون الثاني 2013
( حمص تنادي الأحرار لفك الحصار )

الخميس 3 كانون الثاني 2013
الأربعاء 2 كانون الثاني 2013
الثلاثاء 1 كانون الثاني 2013
الاثنين 31 كانون الأول 2012
الأحد 30 كانون الأول 2012
السبت 29 كانون الأول 2012
الجمعة 28 كانون الأول 2012
(خبز الدم)

الخميس 27 كانون الأول 2012
الأربعاء 26 كانون الأول 2012
الثلاثاء 25 كانون الأول 2012
الاثنين 24 كانون الأول 2012
الأحد 23 كانون الأول 2012
السبت 22 كانون الأول 2012
الجمعة 21 كانون الأول 2012
( النصر انكتب عَ بوابك يا حلب )

الخميس 20 كانون الأول 2012
الأربعاء 19 كانون الأول 2012
الثلاثاء 18 كانون الأول 2012
الاثنين 17 كانون الأول 2012
الأحد 16 كانون الأول 2012
السبت 15 كانون الأول 2012
الجمعة 14 كانون الأول 2012
( لا إرهاب في سورية إلا إرهاب الأسد )

الخميس 13 كانون الأول 2012
الأربعاء 12 كانون الأول 2012
الثلاثاء 11 كانون الأول 2012
الاثنين 10 كانون الأول 2012
الأحد 9 كانون الأول 2012
السبت 8 كانون الأول 2012
الجمعة 7 كانون الأول 2012
لا لقوات حفظ السلام
على أرض الشام

الخميس 6 كانون الأول 2012
الأربعاء 5 كانون الأول 2012
الثلاثاء 4 كانون الأول 2012
الاثنين 3 كانون الأول 2012
الأحد 2 كانون الأول 2012
السبت 1 كانون الأول 2012

الجمعة 30 تشرين الثاني 2012
( ريف دمشق - أصابع النصر فوق القصر )

الخميس 29 تشرين الثاني 2012
الأربعاء 28 تشرين الثاني 2012
الثلاثاء 27 تشرين الثاني 2012
الاثنين 26 تشرين الثاني 2012
الأحد 25 تشرين الثاني 2012
السبت 24 تشرين الثاني 2012
الجمعة 23 تشرين الثاني 2012
( اقتربت الساعة وآن الانتصار )

الخميس 22 تشرين الأول 2012
الأربعاء 21 تشرين الثاني 2012
الثلاثاء 20 تشرين الثاني 2012
الاثنين 19 تشرين الثاني 2012
الأحد 18 تشرين الثاني 2012
السبت 17 تشرين الثاني 2012
الجمعة 16 تشرين الثاني 2012
( دعم الائتلاف الوطني )

الخميس 15 تشرين الثاني 2012
الأربعاء 14 تشرين الثاني 2012
الثلاثاء 13 تشرين الثاني 2012
الاثنين 12 تشرين الثاني 2012
الأحد 11 تشرين الثاني 2012
السبت 10 تشرين الثاني 2012
الجمعة 9 تشرين الثاني 2012
( أوان الزحف إلى دمشق )

الخميس 8 تشرين الثاني 2012
الأربعاء 7 تشرين الثاني 2012
الثلاثاء 6 تشرين الثاني 2012
الاثنين 5 تشرين الثاني 2012
الأحد 4 تشرين الثاني 2012
السبت 3 تشرين الثاني 2012
الجمعة 2 تشرين الثاني 2012
( داريّا إخوة العنب والدم )

الخميس 1 تشرين الثاني 2012

الأربعاء 31 تشرين الأول 2012
الثلاثاء 30 تشرين الأول 2012
الاثنين 29 تشرين الأول 2012
الأحد 28 تشرين الأول 2012
السبت 27 تشرين الأول 2012
الجمعة 26 تشرين الأول 2012
( الله أكبر نصر عبده وأعز جنده
وهزم الأحزاب وحده )

الخميس 25 تشرين الأول 2012
الأربعاء 24 تشرين الأول 2012
الثلاثاء 23 تشرين الأول 2012
الاثنين 22 تشرين الأول 2012
الأحد 21 تشرين الأول 2012
السبت 20 تشرين الأول 2012
الجمعة 19 تشرين الأول 2012
(أمريكا ألم يشبع حقدك من دمائنا)

الخميس 18 تشرين الأول 2012
الأربعاء 17 تشرين الأول 2012
الثلاثاء 16 تشرين الأول 2012
الاثنين 15 تشرين الأول 2012
الأحد 14 تشرين الأول 2012
السبت 13 تشرين الأول 2012
الجمعة 12 تشرين الأول 2012
( أحرار الساحل يصنعون النصر )

الخميس 11 تشرين الأول 2012
الأربعاء 10 تشرين الأول 2012
الثلاثاء 9 تشرين الأول 2012
الاثنين 8 تشرين الأول 2012
الأحد 7 تشرين الأول 2012
السبت 6 تشرين الأول 2012
الجمعة 5 تشرين الأول 2012
( نريد سلاحاً لا تصريحات )

الخميس 4 تشرين الأول 2012
الأربعاء 3 تشرين الأول 2012
الثلاثاء 2 تشرين الأول 2012
الاثنين 1 تشرين الأول 2012

الأحد 30 أيلول 2012
السبت 29 أيلول 2012
الجمعة 28 أيلول 2012
( توحيد كتائب الجيش السوري الحرّ )

الخميس 27 أيلول 2012
الأربعاء 26 أيلول 2012
الثلاثاء 25 أيلول 2012
الاثنين 24 أيلول 2012
الأحد 23 أيلول 2012
السبت 22 أيلول 2012
الجمعة 21 أيلول 2012
(أحباب رسول الله يُذبحون)

الخميس 20 أيلول 2012
الأربعاء 19 أيلول 2012
الثلاثاء 18 أيلول 2012
الاثنين 17 أيلول 2012
الأحد 16 أيلول 2012
السبت 15 أيلول 2012
الجمعة 14 أيلول 2012
إدلب مقبرة الطائرات ورمز الانتصارات

الخميس 13 أيلول 2012
الأربعاء 12 أيلول 2012
الثلاثاء 11 أيلول 2012
الاثنين 10 أيلول 2012
الأحد 9 أيلول 2012
السبت 8 أيلول 2012
الجمعة 7 أيلول 2012
( حمص المحاصرة تناديكم )

الخميس 6 أيلول 2012
الأربعاء 5 أيلول 2012
الثلاثاء 4 أيلول 2012
الاثنين 3 أيلول 2012
الأحد 2 أيلول 2012
السبت 1 أيلول 2012

الجمعة 31 آب 2012
(الوفاء لطرابلس الشام وأحرار لبنان)

الخميس 30 آب 2012
الأربعاء 29 آب 2012
الثلاثاء 28 آب 2012
الاثنين 27 آب 2012
الأحد 26 آب 2012
السبت 25 آب 2012
الجمعة 24 آب 2012
( لا تحزني درعا إن الله معنا )

الخميس 23 آب 2012
الأربعاء 22 آب 2012
الثلاثاء 21 آب 2012
الاثنين 20 آب 2012
الأحد 19 آب 2012
السبت 18 آب 2012
الجمعة 17 آب 2012
( بوحدة جيشنا الحر يتحقق نصرنا )

الخميس 16 آب 2012
الأربعاء 15 آب 2012
الثلاثاء 14 آب 2012
الاثنين 13 آب 2012
الأحد 12 آب 2012
السبت 11 آب 2012
الجمعة 10 آب 2012
( سلِحونا بمضادات الطائرات )

الخميس 9 آب 2012
الأربعاء 8 آب 2012
الثلاثاء 7 آب 2012
الاثنين 6 آب 2012
الأحد 5 آب 2012
السبت 4 آب 2012
الجمعة 3 آب 2012
( ديرالزور-النصر القادم من الشرق)

الخميس 2 آب 2012
الأربعاء 1 آب 2012

الثلاثاء 31 تموز 2012
الاثنين 30 تموز 2012
الأحد 29 تموز 2012
السبت 28 تموز 2012
الجمعة 27 تمّوز 2012
( انتفاضة العاصمتين )

الخميس 26 تموز 2012
الأربعاء 25 تموز 2012
الثلاثاء 24 تموز 2012
الاثنين 23 تموز 2012
الأحد 22 تموز 2012
السبت 21 تموز 2012
الجمعة 20 تموز 2012
(رمضان النصر سيكتب في دمشق)

الخميس 19 تموز 2012
الأربعاء 18 تموز 2012
الثلاثاء 17 تموز 2012
الاثنين 16 تموز 2012
الأحد 15 تموز 2012
السبت 14 تموز 2012
الجمعة 13 تموز 2012
( إسقاط عنان خادم الأسد وإيران )

الخميس 12 تموز 2012
الأربعاء 11 تموز 2012
الثلاثاء 10 تموز 2012
الاثنين 9 تموز 2012
الأحد 8 تموز 2012
السبت 7 تمّوز 2012
الجمعة 6 تمّوز 2012
( حرب التحرير الشعبية )

الخميس 5 تمّوز 2012
الأربعاء 4 تموز 2012
الثلاثاء 3 تمّوز 2012
الاثنين 2 تموز 2012
الأحد 1 تمّوز 2012
السبت 30 حزيران 2012
الجمعة 29 حزيران 2012
( واثقون بنصر الله )

الخميس 28 حزيران 2012
الاربعاء 27 حزيران 2012
الثلاثاء 26 حزيران 2012
الاثنين 25 حزيران 2012
الأحد 24 حزيران 2012
السبت 23 حزيران 2012
الجمعة 22 حزيران 2012
( إذا كان الحكام متخاذلين فأين الشعوب؟ )

الخميس 21 حزيران 2012
الأربعاء 20 حزيران 2012
الثلاثاء 19 حزيران 2012
الاثنين 18 حزيران 2012
الأحد 17 حزيران 2012
السبت 16 حزيران 2012
الجمعة 15 حزيران 2012
( الاستعداد العام للنفير العام )

الخميس 14 حزيران 2012
الأربعاء 13 حزيران 2012
الثلاثاء 12 حزيران 2012
الاثنين 11 حزيران 2012
الأحد 10 حزيران 2012
السبت 9 حزيران 2012
الجمعة 8 حزيران 2012
( ثوّار وتجّار .. يدا بيد حتى الانتصار )

الخميس 7 حزيران 2012
الأربعاء 6 حزيران 2012
الثلاثاء 5 حزيران 2012
الاثنين 4 حزيران 2012
الأحد 3 حزيران 2012
السبت 2 حزيران 2012
الجمعة 1 حزيران 2012
( أطفال الحولة مشاعل النصر )


الخميس 31 أيار 2012
الأربعاء 30 أيار 2012
الثلاثاء 29 أيار 2012
الاثنين 28 أيار 2012
الأحد 27 أيار 2012
السبت 26 أيار 2012
الجمعة 25 أيار 2012
( دمشق موعدنا القريب )

الخميس 24 أيار 2012
الأربعاء 23 أيار 2012
الثلاثاء 22 أيار 2012
الاثنين 21 أيار 2012
الأحد 20 أيار 2012
السبت 19 أيار 2012
الجمعة 18 أيار 2012
( أبطال جامعة حلب )

الخميس 17 أيار 2012
الأربعاء 16 أيار 2012
الثلاثاء 15 أيار 2012
الاثنين 14 أيار 2012
الأحد 13 أيار 2012
السبت 12 أيار 2012
الجمعة 11 أيار 2012
( نصر من الله وفتح قريب )

الخميس 10 أيار 2012
الاربعاء 9 أيار 2012
الثلاثاء 8 أيار 2012
الاثنين 7 أيار 2012
الأحد 6 أيار 2012
السبت 5 أيار 2012
الجمعة 4 أيّار 2012
( إخلاصُنا خَلاصُنا )

الخميس 3 أيار 2012
الأربعاء 2 أيّار 2012
الثلاثاء 1 أيّار 2012

الاثنين 30 نيسان 2012
الأحد 29 نيسان 2012
السبت 28 نيسان 2012
الجمعة 27 نيسان 2012
( أتى أمر الله فلا تستعجلوه )

الخميس 26 نيسان 2012
الأربعاء 25 نيسان 2012
الثلاثاء 24 نيسان 2012
الاثنين 23 نيسان 2012
الأحد 22 نيسان 2012
السبت 21 نيسان 2012
الجمعة 20 نيسان 2012
( سننتصر ويُهزم الأسد )

الخميس 19 نيسان 2012
الأربعاء 18 نيسان 2012
الثلاثاء 17 نيسان 2012
الاثنين 16 نيسان 2012
الأحد 15 نيسان 2012
السبت 14 نيسان 2012
الجمعة 13 نيسان 2012
( ثورة لكل السوريين )

الخميس 12 نيسان 2012
الأربعاء 11 نيسان 2012
الثلاثاء 10 نيسان 2012
الاثنين 9 نيسان 2012
الأحد 8 نيسان 2012
السبت 7 نيسان 2012
الجمعة 6 نيسان 2012
( من جهّز غازياً فقد غزا )

الخميس 5 نيسان 2012
الاربعاء 4 نيسان 2012
الثلاثاء 3 نيسان 2012
الاثنين 2 نيسان 2012
الأحد 1 نيسان 2012

السبت 31 آذار 2012
الجمعة 30 آذار 2012
( خذلنا المسلمون والعرب )

الخميس 29 آذار 2012
الأربعاء 28 آذار 2012
الثلاثاء 27 آذار 2012
الاثنين 26 آذار 2012
الأحد 25 آذار 2012
السبت 24 آذار 2012
الجمعة 23 آذار 2012
( قادمون يا دمشق )

الخميس 22 آذار 2012
الأربعاء 21 آذار 2012
الثلاثاء 20 آذار 2012
الاثنين 19 آذار 2012
الأحد 18 آذار 2012
السبت 17 آذار 2012
الجمعة 16 آذار 2012
( التدخل العسكري الفوري )

الخميس 15 آذار 2012
الأربعاء 14 آذار 2012
الثلاثاء 13 آذار 2012
الاثنين 12 آذار 2012
الأحد 11 آذار 2012
السبت 10 آذار 2012
الجمعة 9 آذار 2012
( الوفاء للانتفاضة الكردية )

الخميس 8 آذار 2012
الأربعاء 7 آذار 2012
الثلاثاء 6 آذار 2012
الاثنين 5 آذار 2012
الأحد 4 آذار 2012
السبت 3 آذار 2012
الجمعة 2 آذار 2012
( تسليح الجيش الحر )

الخميس 1 آذار 2012


الأربعاء 29 شباط 2012
الثلاثاء 28 شباط 2012
الاثنين 27 شباط 2012
الأحد 26 شباط 2012
السبت 25 شباط 2012
الجمعة 24 شباط 2012
( سننتفض لأجلك بابا عمرو )

الخميس 23 شباط 2012
الاربعاء 22 شباط 2012
الثلاثاء 21 شباط 2012
الاثنين 20 شباط 2012
الأحد 19 شباط 2012
السبت 18 شباط 2012
الجمعة 17 شباط 2012
( المقاومة الشعبية )

الخميس 16 شباط 2012
الأربعاء 15 شباط 2012
الثلاثاء 14 شباط 2012
الاثنين 13 شباط 2012
الأحد 12 شباط 2012
السبت 11 شباط 2012
الجمعة 10 شباط 2012
( روسيا تقتل أطفالنا )

الخميس 9 شباط 2012
الأربعاء 8 شباط 2012
الثلاثاء 7 شباط 2012
الاثنين 6 شباط 2012
الأحد 5 شباط 2012
السبت 4 شباط 2012
الجمعة 3 شباط 2012
( عذراً حماة )

الخميس 2 شباط 2012
الأربعاء 1 شباط 2012

الثلاثاء 31 كانون الثاني 2012
الاثنين 30 كانون الثاني 2012
الأحد 29 كانون الثاني 2012
السبت 28 كانون الثاني 2012
الجمعة 27 كانون الثاني 2012
( حقّ الدفاع عن النفس )

الخميس 26 كانون الثاني 2012
الأربعاء 25 كانون الثاني 2012
الثلاثاء 24 كانون الثاني 2012
الاثنين 23 كانون الثاني 2012
الأحد 22 كانون الثاني 2012
السبت 21 كانون الثاني 2012
الجمعة 20 كانون الثاني 2012
( معتقلي الثورة )

الخميس 19 كانون الثاني 2012
الأربعاء 18 كانون الثاني 2012
الثلاثاء 17 كانون الثاني 2012
الاثنين 16 كانون الثاني 2012
الأحد 15 كانون الثاني 2012
السبت 14 كانون الثاني 2012
الجمعة 13 كانون الثاني 2012
(دعم الجيش السوري الحر)

الخميس 12 كانون الثاني 2012
الأربعاء 11 كانون الثاني 2012
الثلاثاء 10 كانون الثاني 2012
الاثنين 9 كانون الثاني 2012
الأحد 8 كانون الثاني 2012
السبت 7 كانون الثاني 2012
الجمعة 6 كانون الثاني 2012
(إن تنصروا الله ينصركم)

الخميس 5 كانون الثاني 2012
الأربعاء 4 كانون الثاني 2012
الثلاثاء 3 كانون الثاني 2012
الاثنين 2 كانون الثاني 2012
الأحد 1 كانون الثاني 2012

السبت 31 كانون الأول 2011
الجمعة 30 كانون الأول 2011
( الزحف إلى ساحات الحريّة )

الخميس 29 كانون الأول 2011
الأربعاء 28 كانون الأول 2011
الثلاثاء 27 كانون الأول 2011
الاثنين 26 كانون الأول 2011
الأحد 25 كانون الأول 2011
السبت 24 كانون الأول 2011
الجمعة 23 كانون الأول 2011
(بروتوكول الموت)

الخميس 22 كانون الأول 2011
الأربعاء 21 كانون الأول 2011
الثلاثاء 20 كانون الأول 2011
الاثنين 19 كانون الأول 2011
الأحد 18 كانون الأول 2011
السبت 17 كانون الأول 2011
الجمعة 16 كانون الأول 2011
( الجامعة العربية تقتلنا )

الخميس 15 كانون الأول 2011
الأربعاء 14 كانون الأول 2011
الثلاثاء 13 كانون الأول 2011
الاثنين 12 كانون الأول 2011
الأحد 11 كانون الأول 2011
السبت 10 كانون الأول 2011
الجمعة 9 كانون الأول 2011
( اضراب الكرامة )

الخميس 8 كانون الأول 2011
الأربعاء 7 كانون الأول 2011
الثلاثاء 6 كانون الأول 2011
الاثنين 5 كانون الأول 2011
الأحد 4 كانون الثاني 2011
السبت 3 كانون الأول 2011
الجمعة 2 كانون الأول 2011
( المنطقة العازلة مطلبنا )

الخميس 1 كانون الأول 2011

الأربعاء 30 تشرين الثاني 2011
الثلاثاء 29 تشرين الثاني 2011
الاثنين 28 تشرين الثاني 2011
الأحد 27 تشرين الثاني 2011
السبت 26 تشرين الثاني 2011
الجمعة 25 تشرين الثاني 2011
( الجيش الحر يحميني )

الخميس 24 تشرين الثاني 2011
الأربعاء 23 تشرين الثاني 2011
الثلاثاء 22 تشرين الثاني 2011
الاثنين 21 تشرين الثاني 2011
الأحد 20 تشرين الثاني 2011
السبت 19 تشرين الثاني 2011
الجمعة 18 تشرين الثاني 2011
( جمعة طرد السفراء )

الخميس 17 تشرين الثاني 2011
الأربعاء 16 تشرين الثاني 2011
الثلاثاء 15 تشرين الثاني 2011
الاثنين 14 تشرين الثاني 2011
الأحد 13 تشرين الثاني 2011
السبت 12 تشرين الثاني 2011
الجمعة 11 تشرين الثاني 2011
( تجميد العضوية مطلبنا )

الخميس 10 تشرين الثاني 2011 الأربعاء 9 تشرين الثاني 2011
الثلاثاء 8 تشرين الثاني 2011
الاثنين 7 تشرين الثاني 2011
الأحد 6 تشرين الثاني 2011
السبت 5 تشرين الثاني 2011
الجمعة 4 تشرين الثاني 2011
(الله أكبر)

الخميس 3 تشرين الثاني 2011
الأربعاء 2 تشرين الثاني 2011
الثلاثاء 1 تشرين الثاني 2011

الاثنين 31 تشرين الأول 2011
الأحد 30 تشرين الأول 2011
السبت 29 تشرين الأول 2011
الجمعة 28 تشرين الأول 2011 (الحظر الجوّي)
الخميس 27 تشرين الأول 2011
الأربعاء 26 تشرين الأول 2011
الثلاثاء 25 تشرين الأول 2011
الاثنين 24 تشرين الأول 2011
الأحد 23 تشرين الأول 2011
السبت 22 تشرين الأول 2011
الجمعة 21 تشرين الأول 2011 (شهداء المهلة العربية)
الخميس 20 تشرين الأول 2011
الأربعاء 19 تشرين الأول 2011
الثلاثاء 18 تشرين الأول 2011
الاثنين 17 تشرين الأول 2011
الأحد 16 تشرين الأول 2011
السبت 15 تشرين الأول 2011
الجمعة 14 تشرين الأول 2011
(أحرار الجيش)

الخميس 13 تشرين الأول 2011
الأربعاء 12 تشرين الأول 2011
الثلاثاء 11 تشرين الأول 2011
الاثنين 10 تشرين الأول 2011
الأحد 9 تشرين الأول 2011
السبت 8 تشرين الأول 2011
الجمعة 7 تشرين الأول 2011 (المجلس الوطني يمثّلني )
الخميس 6 تشرين الأول 2011
الأربعاء 5 تشرين الأول 2011
الثلاثاء 4 تشرين الأول 2011
الاثنين 3 تشرين الأول 2011
الأحد 2 تشرين الأول 2011
السبت 1 تشرين الأول 2011

الجمعة 30 أيلول 2011
( النصر لشامنا ويمننا )

الخميس 29 أيلول 2011
الأربعاء 28 أيلول 2011
الثلاثاء 27 أيلول 2011
الاثنين 26 أيلول 2011
الأحد 25 أيلول 2011
السبت 24 أيلول 2011
الجمعة 23 أيلول 2011
(وحدة المعارضة)

الخميس 22 أيلول 2011
الأربعاء 21 أيلول 2011
الثلاثاء 20 أيلول 2011
الاثنين 19 أيلول 2011
الأحد 18 أيلول 2011
السبت 17 أيلول 2011
الجمعة 16 أيلول 2011
( ماضون )

الخميس 15 أيلول 2011
الأربعاء 14 أيلول 2011
الثلاثاء 13 أيلول 2011
الاثنين 12 أيلول 2011
الأحد 11 أيلول 2011
السبت 10 أيلول 2011
الجمعة 9 أيلول 2011
(الحماية الدولية)

الخميس 8 أيلول 2011
الأربعاء 7 أيلول 2011
الثلاثاء 6 أيلول 2011
الاثنين 5 أيلول 2011
الأحد 4 أيلول 2011
السبت 3 أيلول 2011
الجمعة 2 أيلول 2011 (الموت ولا المَذلّة)
الخميس 1 أيلول 2011

الأربعاء 31 آب 2011
الثلاثاء 30 آب 2011
الاثنين 29 آب 2011
الأحد 28 آب 2011
السبت 27 آب 2011
الجمعة 26 آب 2011 (الصبر والثبات)
الخميس 25 آب 2011
الأربعاء 24 آب 2011
الثلاثاء 23 آب 2011
الاثنين 22 آب 2011
الأحد 21 آب 2011
السبت 20 آب 2011
الجمعة 19 آب 2011 (بشائر النصر)
الخميس 18 آب 2011
الأربعاء 17 آب 2011
الثلاثاء 16 آب 2011
الاثنين 15 آب 2011
الأحد 14 آب 2011
السبت 13 آب 2011
الجمعة 12 آب 2011 ( لن نركع )
الخميس 11 آب 2011
الأربعاء 10 آب 2011
الثلاثاء 9 آب 2011
الاثنين 8 آب 2011
الأحد 7 آب 2011
السبت 6 آب 2011
الجمعة 5 آب (الله معنا)
الخميس 4 آب 2011
الأربعاء 3 آب 2011
الثلاثاء 2 آب 2011
الاثنين 1 آب 2011
الأحد 31 تمّوز 2011
السبت 30 تمّوز 2011
الجمعة 29 تمّوز 2011 (صمتكم يقتلنا)
الخميس 28 تمّوز 2011
الأربعاء 27 تمّوز 2011
الثلاثاء 26 تمّوز 2011
الاثنين 25 تمّوز 2011
الأحد 24 تمّوز 2011
السبت 23 تمّوز 2011
الجمعة 22 تموز 2011 (أحفاد خالد)
الخميس 21 تمّوز 2011
الأربعاء 20 تمّوز 2011
الثلاثاء 19 تمّوز 2011
الاثنين 18 تمّوز 2011
الأحد 17 تمّوز 2011
السبت 16 تمّوز 2011
الجمعة 15 تمّوز 2011 ( أسرى الحريّة )
الخميس 14 تموز 2011
الاربعاء 13 حزيران 2011
الثلاثاء 12 تموز 2011
الاثنين 11 تموز 2011
الأحد 10 تموز 2011
السبت 9 تموز 2011
الجمعة 8 تموز 2011 ( لا للحوار )
الخميس 7 تموز 2011
الأربعاء 6 تمّوز 2011
الثلاثاء 5 تموز 2011
الاثنين 4 تمّوز 2011
الأحد 3 تموز 2011
السبت 2 تموز 2011
الجمعة 1 تمّوز 2011 ( ارحل )
الخميس 30 حزيران 2011
الأربعاء 29 حزيران 2011
الثلاثاء 28 حزيران 2011
الاثنين 27 حزيران 2011
الأحد 26 حزيران 2011
السبت 25 حزيران 2011
الجمعة 24 حزيران 2011 (سقوط الشرعية)
الخميس 23 حزيران 2011
الأربعاء 22 حزيران 2011
الثلاثاء 21 حزيران 2011
الاثنين 20 حزيران 2011
الأحد 19 حزيران 2011
السبت 18 حزيران 2011
الجمعة17حزيران2011 (صالح العلي/ الشرفاء)
الخميس 16 حزيران 2011
الأربعاء 15 حزيران 2011
الثلاثاء 14 حزيران 2011
الاثنين 13 حزيران 2011
الأحد 12 حزيران 2011
السبت 11 حزيران 2011
الجمعة 10 حزيران 2011 (العشائر)
الخميس 9 حزيران 2011
الأربعاء 8 حزيران 2011
الثلاثاء 7 حزيران 2011
الاثنين 6 حزيران 2011
الأحد 5 حزيران 2011
السبت 4 حزيران 2011
الجمعة3حزيران2011(أطفال سورية)
الخميس 2 حزيران 2011
الأربعاء 1 حزيران 2011
الثلاثاء 31 أيار 2011
الاثنين 30 أيار 2011
الأحد 29 أيار 2011
السبت 28 أيار 2011
الجمعة 27 أيار 2011 (حماة الديار)
الخميس 26 أيار 2011
الأربعاء 25 أيار 2011
الثلاثاء 24 أيار 2011
الاثنين 23 أيار 2011
الأحد 22 أيار 2011
السبت 21 أيار 2011
الجمعة 20 أيار 2011 (أزادي)
الخميس 19 أيار 2011
الأربعاء 18 أيار 2011
الثلاثاء 17 أيار 2011
الاثنين 16 أيار 2011
الأحد 15 أيار 2011
السبت 14 أيار 2011
الجمعة 13 أيار 2011 (الحرائر)
الخميس 12 أيار 2011
الأربعاء 11 أيار 2011
الثلاثاء 10 أيار 2011
الاثنين 9 أيار 2011
الأحد 8 أيار 2011
السبت 7 أيار 2011
الجمعة 6 أيار 2011 (التحدي)
الخميس 5 أيار 2011
الأربعاء 4 أيار 2011
الثلاثاء 3 أيار 2011
الاثنين 2 أيار 2011
الأحد 1 أيّار 2011
السبت 30 نيسان 2011
الجمعة 29 نيسان 2011 (الغضب)
الخميس 28 نيسان 2011
الأربعاء 27 نيسان 2011
الثلاثاء 26 نيسان 2011
الاثنين 25 نيسان 2011
الأحد 24 نيسان 2011
السبت 23 نيسان 2011
الجمعة 22 نيسان 2011 (العظيمة)
الخميس 21 نيسان 2011
الأربعاء 20 نيسان 2011
الثلاثاء 19 نيسان 2011
الاثنين 18 نيسان 2011
الأحد 17 نيسان 2011
السبت 16 نيسان 2011
الجمعة 15 نيسان 2011 (الإصرار)
الخميس 14 نيسان 2011
الاربعاء 13 نيسان 2011
الثلاثاء 12 نيسان 2011
الاثنين 11 نيسان 2011
الأحد 10 نيسان 2011
السبت 9 نيسان 2011
الجمعة 8 نيسان 2011 (الصمود)
الخميس 7 نيسان 2011
الاربعاء 6 نيسان 2011
الثلاثاء 5 نيسان 2011
الاثنين 4 نيسان 2011
الأحد 3 نيسان 2011
السبت 2 نيسان 2011
الجمعة 1 نيسان 2011 (الشهداء)
الخميس 31 آذار 2011
الاربعاء 30 آذار 2011
الثلاثاء 29 آذار 2011
الاثنين 28 أذار 2011
الأحد 27 آذار 2011
السبت 26 آذار 2011
الجمعة 25 آذار 2011 (الكرامة)
الخميس 24 أذار 2011
الاربعاء 23 اذار 2011


================
تم عكس التنسيق

أحدث الأخبار في أعلى القائمة

أحدث المقالات

متفرقات

اللاذقية: صور دقة عالية لمنطقة الرمل الفلسطيني تم التقاطها قبل حوالي عامين – بتاريخ 2010
انقر على الصورة لتكبيرها – أو بالزر اليمين على الصورة و اختار فتح لمشاهدة الصورة بدقة أعلى

آخر الأخبـار

دمشق – القابون || مظاهرة خرجت قبل قليل و جابت شوارع القابون و هتفت للشهيد و فدت اللاذقية بالروح و الدم
قطر – الدوحة : الآلاف يتظاهرون نصرة لسوريا و أغنية القاشوش تصدح بها الحناجر لتملأ سماء الدوحة … و يللا ارحل يا بشار
حمص – الحوله || 16-8-2011 || العثور على 8 جثث (غرب تلدو – منطقة الوعر وهي عبارة عن يساتين لأشجار الزيتون) قتلوا برصاص الأمن والشبيحة العشوائي في البساتين وتوجه الأمن والجيش إلى المكان عند أذان الأفطار لخطف جثثهم
ريف دمشق – الكسوة || وصول تعزيزات جديدة الان الى المفرزة باص اخضر نقل داخلي وسيارة جيب وسيارة سابا

  • اللاذقية
    - اللاذقية : سيارتين امن تقوم باطلاق الرصاص على جامع القنطاري في حي الصليبة وتمنع الناس من دخولة والقناصة الموجودة على سطح بناء الاوقاف تطلق النار على الناس في الشارع الان
    - اللاذقية : غير مؤكد : حي الرمل الجنوبي ll الأمن والشبيحة يقومون بوضع جثث الشهداء في سيارات القمامة و يغطوهنا بالزبالة لاخراجها من حي الرمل
    - اللاذقية : تتجه المدرعات و الدبابات من اوتستراد الثورة باتجاه حي قنينص
    - اللاذقية : إطلاق نار كثيف في حي الرمل و أصوات هدم منازل في مسبح الشعب و تم قنص عدد من الشهداء قبل قليل في شارع الغراف (الساعة 2:25 ظهرا)
    - اللاذقية : 3 دبابات و 3 ناقلات جند دخلو اللاذقية الآن من جهة جامعة تشرين الأن
    - اللاذقية : عملية تخريب واسعة في حي الرمل تجري الآن, تكسير للسيارت و تخريب لخازانات المياه في الحي
    - اللاذقية : لا يزال الإضراب مستمرا في مدينة اللاذقية منطقة الصليبة..مشروع الصليبة..العوينة..سوق الصاغة..هنانو ..كلها مضربة تضامنا مع إخوانهم في منطقة الرمل الجنوبي
    - اللاذقية : تعقيبا على الخبر السابق بأن الأمن بدأ بسحب الجثث و و تنظيف الشوارع, يحدث هذا فقط في الطريق الرئيسي المحاذي للمخيم و ذلك استباقا لزيارة المنظمات العالمية المعنية بشؤون اللاجئين, حتى ان الكهرباء عادت فقط في تلك المنطقة, اما باقي المناطق المحاصرة فعمليات القنص ما زالت مستمرة
    - اللاذقية :عاجل: بدأ الأمن بسحب جثث الشهداء من الشوارع و تنظيفها و لملمة فواغ الطلقات
    - اللاذقية : إرتقاء الشهيدة ندى حسن السعد (22 عاماً- فلسطينية- أم لطفلين)
    - اللاذقية : الأمن يقوم باخلاء الأبنية بالتتابع بانزال السكان جميعاً من المبنى لتفتيشه بحثاً عن مطلوبين للأمن ومن ثم يتم الانتقال للبناء التالي

  • حمص
    - اسماء شهداء حمص الى الان اليوم 16 -8 : ,الشهيد عبد الكريم عبد الغني السيوفي, الشهيد معن محمود السواح, الشهيد ابن عبدو الحسين
    الشهيد ممدوح وائل العوض, الشهيد حاتم عبد الرزاق عبود. نلفت ان عدد الجرحى اليوم قد فاق الاربعين ومعظمهم في حالة حرجة
    - 12:00 ليلاً: اطلاق نار كثيف في باب الدريب والفاخورة وباب السباع, باصات امن وشبيحة في الحمرا وانباء عن سقوط جرحى من جراء اطلاق النار من البتي ار ومحاولة لمجرمي الامن لاعتقال الشباب ومحاصرتهم, سماع دوي انفجار في كرم الشامي
    -  11:00 ليلاً خرجت مظاهرة حاشدة من جامع المريجة من باب السباع وفور خروجها بدأ اطلاق نار كثيف على المتظاهرين من جهة حاجز الفارابي و الشباب دخلت بشارع باب السباع الرئيسي وعم يهتفو مامنركع الا لله ومازالا الاطلاق حتى الان والشباب محصورين في شارع باب السباع. اطلاق نار في الملعب قرب جامع عمر بن الخطاب وتواجد امني كبير وسماع اصوات رشاشات ثقيلة. اطلاق نار على المظاهرات في الميدان
    - مظاهرات البارحة في كل من :باب السباع -المريجة -العدوية -باباعمرو -كرم الشامي -الميدان -باب هود -باب دريب – جب الجندلي -القصور -الملعب -الغوطة -الحمرا -الانشاءات-بستان الديوان-القرابيص – جورة الشياح…..إضافة لمظاهرات الرستن و الحولة وتلبيسة
  • حوران 15\8
    مظاهرات شملت كل حوران: بصرى الشام – داعل – تسيل – الحراك – الجيزة – معرية – غباغب – المسيفرة – عدوان – الشيخ مسكين – إبطع – جاسم – الطيبة – الحارة – طفس – الصنمين – صيدا – خربة غزالة -
    .
  • الرقة
    - الرقة: 15-8-2011 وردنا أن الأجهزة الأمنية في مدينة الرقة كانت قد اعتقلت يوم السبت الفائت 13-8-2011 الطفل عامر الحسين بن مصطفى من أمام حديقة الرشيد واقتادته إلى جهة غير معلومة، ولا تتوفر معلومات عن أسباب اعتقاله حتى الآن.
    - أخبار المعتقلين: تم احالة خمسة من المعتقلين لدى الاجهزة الامنية الى القضاء , وارسلوا الى السجن المدني بالرقة ليتم ايداعهم الى الطبقة صباح الغد , لتتم محاكمتهم هناك وهم كلا من: عبد المنعم ناصيف ومحمود حواراني وعمار تادفي وغانم الشيخ ابن عبد الفتاح ومحمد دغيم , نأمل من الله ان يفرج عنهم ونرجوا من محامي الطبقة الدفاع عنهم
    .
  • حماة
    - اعتقل يوم الجمعة مساءً الشيخ محمود سوادي إمام وخطيب جامع معاذ بن جبل المعروف بجامع (الكرنازي) في حي الأربعين من بيته ويعتقد أن الأمن العسكري بحماة هو من اعتقله ولا يعرف عنه شيء ونحن نحمل الجهات الأمنية عموماً والنظام المسؤولية عنه وعن المعتقلين جميعا.
    كفرنبودة||15-8-2011||
    - الأمن يطلق النار على البيوت في كفرنبودة وسقوط العديد من الشهداء والجرحى وانتقلت مجموعة من باصات الشبيحة بإتجاه بلدة الهبيط التابعة لإدلب
    -اجتاحت القوات السورية بلدة كفرنبودة وكرناز وقرى عديدة حولها والآن الأمن والشبيحة بأتجاه قرية الحماميات والاعتقالات عشوائية وبالجملة والأهالي يحاولون الفرار لكن الأمن وضع حواجز على مداخل المنطقة في محاولة لخنق السكان.
    - حماة||15 – 8 – 2011||
    بدات اهالي حماه بالعودة اليها بعد ان هجّرهم طغيان جيش البغي والخراب وبدات تظهر مع هذه العودة الروايات الماساوية عن ما عانوه وشاهدوه سواء ممن بقي في حماه او ممن تركها هربا بنفسه وروحه واليوم روت لنا احد السيدات التي مشهدا ماساويا رأته بام عينها فقط شاهدت الكلاب تنهش جثث الشهداء تحت جسر المزارب أثناء فترة اجتياح الجيش المغولي لحماة وذلك في الفترة الواقعة ما بين الخامس إلى الثامن من شهر رمضان المعظم
    - حماة||15 – 8 – 2011||
    خرجت اليوم مظاهرات في عدة احياء من مدينة حماه كالصابونية والجلاء وحي القصور والمناخ وطريق حلب وكل مظاهرة تتم مهاجمتها باعداد كبيرة جدا من قطعان الامن والشبيحة فيتفرق الشباب ويعيدون تجميع انفسهم في مكان اخر والاعداد بدات تبشر بالخير ان شاء الله. 

  • دمشق
    - برزة البلد : قامت قوات الأمن بإلقاء قنابل مسمارية على المتظاهرين ونتيجة لذلك أصيب حوالي العشر أشخاص وهناك احتمال ارتفاع العدد الى عشرين شخصا منهم إثنين حالتهم حرجة … وقامت قوات الامن باستدعاء تعزيزات وتمت محاصرة برزة من كل الجهات وإغلاق مداخلها جميعاً
    - جوبر: حصار مرعب للأهالي و تقوم قوى الأمن برفقة المخبرين بمداهمة المنازل
    .
  • ريف دمشق
    - مضايا : تم إلقاء القبض على الحر علي عبد الجواد جواد على حاجز التكية حيث تتمركز الكتيبة الانتحارية وقد أُوسع ضرباً من قبل العناصر الموجودة قبل اعتقاله
  • أخبار من وكالات عربية و عالمية

    الجزيرة

    إيران تتهم أميركا بتوتير أوضاع سوريا
    قصف متواصل للاذقية والقتلى بالعشرات
    قناصة إيرانيون في سوريا
    الأردن يطالب سوريا بوقف العنف
    قتلى بحمص وتزايد ضحايا اللاذقية
    حماة.. تاريخ من التضحيات
    19 قتيلا وفرار من اللاذقية
    بي بي سي
    سورية: الجيش يواصل قصف اللاذقية لليوم الرابع
    هيومان رايتس ووتش تدعو لتجميد حسابات مؤسسات سورية
    فرانس 24
    دبابات الجيش تواصل قصف اللاذقية وتدفع سكان مخيم الرمل للاجئين الفلسطينيين إلى الفرار
    نزوح آلاف الفلسطينيين جراء قصف اللاذقية وتركيا تدعو إلى “وقف فوري للعمليات” العسكرية
    رويترز
    34 قتيلا في اللاذقية ودبابات سورية تقصف المدينة
    مسؤول فلسطيني يتهم سوريا بارتكاب جريمة ضد الانسانية
    العربية
    ارتفاع عدد ضحايا احتجاجات الاثنين في سوريا إلى 19 معظمهم في محافظة حمص
    الشيخ عدنان العرعور.. زاهد بإغراءات الدنيا يهدد النظام السوري بالقذائف التليفزيونية
    تركيا للأسد: أوقف العمليات العسكرية فوراً.. هذه كلمتنا الأخيرة

    مقاطع الفديو

    • درعا – حوران
      درعا – الانتشار الامني درعا المحطة حي الكاشف 15-8-2011 للمشاهدة هنا
      ناحتة- حوران- حواجز عسكرية بين المليحة الشرقية ناحته في 15\ 8 \2011 للمشاهدة هنا
      طفس : مسائية رمضانية في مدينة طفس في 15 8 2011 للمشاهدة هنا
      الحراك : مظاهرة الحراك بعد التراويح 15-8-2011 للمشاهدة هنا 

    • دير الزور
      دير الزور : رغم وجود الشبيحة وعصابات الأسد مظاهرة حاشدة لإسقاط النظام 15-8-2011 للمشاهدة هنا
      ديرالزور : مظاهرة مدينة القورية بديرالزور نصرة للاذقية والمدن السورية المحاصرة 15-8-2011 للمشاهدة هنا
      دير الزور 15\8\2011 : ديرالزور مظاهرة بعد التراويح رغم أنف كل عصابات الأسد للمشاهدة هنا
      ديرالزور: أسود الفرات لاتهاب الرصاص رغم الحصار والرصاص الحي مظاهرة مسائية بعد التراويح للمطالبة بإسقاط النظام 15-8-2011 للمشاهدة هنا
      ديرالزور : مظاهرة ديرالزور المسائية رغم اطلاق الرصاص والحصار والقصف نصرة للاذقية والمدن السورية المحاصرة 15-8-2011 للمشاهدة هنا
      دير الزور – العشارة- مظاهرة مسائية 15-8-2011 للمشاهدة هنا
    • البوكمال
      البوكمال :: ابطال البوكمال ليش خايفيين الله معنا للمشاهدة جزء1 جزء2
    • حمص

      جرائم الأسد في حمص – قذيفة دبابه تقسم جسده نصفين + 18 05-08-2011 للمشاهدة هنا
      الشهيد ممدوح العوض للمشاهدة هنا
      مجزرة حمص باب الدريب 15/8/2011 للمشاهدة هنا
      الشهيد حاتم العبود للمشاهدة هنا
      باب السباع – آثار التعذيب على شاب من باب السباع للمشاهدة هنا
      حمص باب هود – 15 رمضان – انضمام أهالي الميدان لأول مرة للمشاهدة هنا
      الغوطة – الشهيد من حمص 15 رمضان شهداء الغوطة للمشاهدة هنا
      حمص – باب السباع – جرحى 15 رمضان بعد المظاهرة المسائية ج2 للمشاهدة هنا
      مسائية باب السباع بعد التراويح 15 8 2011 للمشاهدة هنا
      باب السباع اطلاق نار على المتظاهرين من حاجز الفارابي والشباب يهتفون ما منركع الا لله 15 8 2011 للمشاهدة هنا
      حمص |دعاء والدة الشهيد جمال الفتوى 15/8/2011 للمشاهدة هنا
      المريجة 15\8\2011 – جنازة الشهيد البطل الصيدلاني جمال ممدوح الفتوى  للمشاهدة جزء1 جزء2

    • حلب
      تل رفعت 15\8\2011 :: إطلاق نار حي وقنابل غاز مسيل للدموع على المتظاهريين للمشاهدة هنا تنسيقية تل رفعت
      تل رفعت 15\8\2011 مظاهرت ابطال تل رفعت قبل هجوم الامن لتفريقها بالرصاص وقنابل الغاز للمشاهدة هنا
      تل رفعت 15\8\2011:: الامن يطلق الرصاص الحي وقنابل الغاز المسيل للدموع على المتظاهريين السلميين بعد التروايح للمشاهدة هنا
      تل رفعت15\8\2011 خرج الأبطال في مظاهرة تم إطلاق الغاز المسيل للدموع عليها من قبل الأمن لتفريقها للمشاهدة جزء1 جزء2 جزء3 جزء4 جزء5 

      حلب 15\8\2011
      - تجددت المظاهرات المطالبة بإسقاط النظام وبنصرة المدن المحاصرة في حلب وريفها حيث انطلقت مظاهرة في حي السكري من جامع العباس للمشاهدة هنا

      - مظاهرة أخرى انطلقت في حي الحمدانية من جامع الكاساني. وأفاد شاهد عيان بأنه تم إطلاق النار على المتظاهرين بالقرب من الجامع
      كما يظهر هذا الفيديو التواجد الأمني في الميسر للمشاهدة هنا

    • إدلــب
      ادلب – سراقب || مظاهره بعد صلاة التراويح 15 رمضان للمشاهدة هنا
      ادلب – سراقب || مظاهره بعد صلاة التراويح 15/8/2011 للمشاهدة هنا
      جبل الزاوية -إنشقاق مجند من الجبهه الشعبيه لتحرير فلسطين في جبل الزاويه 15 8 2011 للمشاهدة هنا
      ادلب – جبل الزاويه || مظاهره بعد صلاة التراويح 15/8/2011 للمشاهدة هنا
      إدلب – بنش|| ليلة رمضانية رائعة بعد التراويح 15-8-2011 جـ2. للمشاهدة هنا
      مدينة ادلب – الهتاف للاذقية 15-8- 201 للمشاهدة هنا
      مدينة ادلب – يللا إرحل يا بشار 15-8-2011 للمشاهدة هنا
      إدلب – كفرومة || اعتداء الأمن على المساجد 15-8-2011 للمشاهدة هنا
      إدلب – بنش – ليلة رمضانية رائعة بعد التراويح 15 رمضان للمشاهدة هنا
      إدلب – طعوم تشارك التظاهر مع أهالي بنش – 15-08-2011 للمشاهدة هنا
      ادلب – حزانو: مظاهرة نصرة للاذقية وشكر للشعب الكويتي 15-8 للمشاهدة هنا
      معرة النعمان | شكر لقناة الجزيرة 15 رمضان للمشاهدة هنا
      ادلب – سرمين مسائية بعد صلاة التراويح 15 رمضان للمشاهدة هنا
      معرة النعمان || اطلاق نار لتفريق المتظاهرين 15 رمضان للمشاهدة هنا
      ادلب – خان شيخون | بعد التراويح تضامنا مع اللاذقية 15-8 للمشاهدة هنا
      ادلب – بنش || بعد التراويح تضامنا مع اللاذقية 15 رمضان للمشاهدة هنا 

      إدلب – معرة النعمان | إطلاق نار على المتظاهرين في 15-8-2011 للمشاهدة هنا

    • دمشق وريفها

      ريف دمشق : جسرين : فيديوهات الاقتحام و المظاهرات المسائية في 14 اب جزء1 جزء2 جزء3

      دوما : 15-8-2011 مظاهرة نسائية تطالب بالمعتقلين للمشاهدة هنا
      دوما: لحظة خروج مظاهرة الجامع الكبير 15/8/2011 للمشاهدة هنا
      دمشق – مظاهرة برزة البلد قبيل فجر االثلاثاء 16_8_2011 للمشاهدة هنا
      القامشلي 15-8-2011 يالله ارحل يا بشار رائعة. للمشاهدة هنا
      دمشق المزة طريق القصر الجمهوري مسجد حافظ الاسد 15-8 للمشاهدة هنا
      دمشق كفرسوسة مسائية جانب المستشفى الأمريكي 15 رمضان للمشاهدة هنا
      دمشق الحجر الأسود مظاهرة 15-8 للمشاهدة هنا
      مظاهرات زملكا ريف دمشق 15 8 2011 للمشاهدة هنا
      الزبداني مظاهرة مسائية 15-8 للمشاهدة هنا
      مسائية حرستا ج1 15-8-2011 للمشاهدة هنا
      مسائية حرستا ج2 15-8-2011 للمشاهدة هنا
      مسائية دوما ج 3 15-8-2011 للمشاهدة هنا
      مسائية دوما ج 4 15-8-2011 للمشاهدة هنا

    • الرقة

      الرقة || 16-08-2011، إعتصام المحامين في القصر العدلي للمشاهدة هناالجزء الثاني
    • حماة

      حماه- 3-8-2011جثامين عائلة اغتالتها عصابة الاسد المجرمة للمشاهدة هنا
      حماه الشهيد زكريا لحلح 16-8 مشهد مؤثر للمشاهدة هنا
      كرناز – 15 8 2011 مسائية كرناز رغم الحصار الامني واقتحام البلدة من الشبيحة والامن للمشاهدة هنا
      طيبة الإمام – مقطع جميل لابطال طيبة الامام رغم الحصار 15 رمضان 1432 للمشاهدة هنا
      طيبة الامام – مظاهرة مسائية 15 رمضان – كلمة ارحل بالنار للمشاهدة هنا
      حماة باصات الشبيحة تنتشر في حماه بعد صلاة التراويح 15-8 للمشاهدة هنا
      حماة||15 – 8 – 2011 اشاوس حماه ينتفضون نصرة لاخوتهم في اللاذقية رغم الحصار الامني الخانق للمشاهدة هنا
      حماة – قصف غرف العناية المشددة في مشفى الحوراني للمشاهدة هنا
      حماة||15-8-2011||  قبور الشهداء في الحدائق العامة:الشهيد أحمد فرهود, الشهيد عبد الرحيم عساني, الشهيد حسن محمود سعد,الشهيد وليد زعرور, الشهيد تمام عبد الكريم غنام, الشهيد عبد الرحمن سليمان, الشهيد فارس فهد الناعم, الشهيد عوض أحمد نوير, الشهيد عبد الحميد الخاني
      الشهيد كمال محمود الشمالي, الشهيد محمد نصر قطاش, الشهيد نزار العبد الله للمشاهدة هنا
      حماة||15-8-2011|| المقذوفات التي قذف بها اهالي حماة و تلقوها في بيوتهم وأجسادهم  للمشاهدة هنا
      حماة||15-8-2011|| أغلفة القذائف التي استخدمت في قصف حماة , هدايا قدوم رمضان من النظام الساقط للمشاهدة هنا 

      مجموعة من الفديوهات تبين ممارسات ميليشيات الأسد و الجيش خلال الأيام الماضية

      حماة مشفى الحوراني 10-8-2011 للمشاهدة هنا
      حماة 10-8-2011 آثار الرصاص على المشفى للمشاهدة جزء1 جزء2 جزء3
      مشفى الريس آثار القصف من الخارج للمشاهدة هنا
      قصف معهد الاندلس لتحفيظ القرآن الكريم مع حرق الطابق العلوي كاملا مع أجزاء من باقي المبنى للمشاهدة جزء1 جزء2
      مناداة من المساجد للجيش يقول له انتم اخوتنا مع دخان جراء القصف للمشاهدة هنا
      قصف مأذنة مسجد الشيخ محمد الحامد عالم حماة للمشاهدة هنا
      الكتابات الكفرية و الاستفزازية من قبل الجيش الخائن المنحط للمشاهدة هنا
      اقتحام الأمن لشارع في حي الصابونية للمشاهدة هنا
      سرقة المحلات التجارية وحرق السيارات للمشاهدة جزء1 جزء2
      حماة حي الجزدان و قصف على الأبنية للمواطنين المسيحيين للمشاهدة هنا

  • فيديوهات منوعّة
    وقفة اهل البحرين نصرة لسوريا 15 اغسطس 2011 للمشاهدة هنا
    مظاهرة تركية انقرة 14-8-2011 امام السفارة السورية للمشاهدة هنا

  • بيانات لتنسيقيات الثورة السورية

  • ملخص المجريات الميدانية في اللاذقية ليوم الإثنين و فجر الثلاثاء 15-16\8\2011 للمشاهدة هنا
  • دوما: ملخص الأحداث الميدانية السبت 15-8-2011 للمشاهدة هنا
    • ريف حلب – مدينة تل رفعت 15\8\2011

    خرجت مظاهرة حاشدة بعد صلاة التروايح في 15 / 8 / 2011 من امام المجمع التجاري وجابت شوارع المدينة ولم يستطع الامن في البداية تفريق المظاهرة ..
    استمرت المظاهرة الى ان وصلت الى منتصف المدينة عند الدورا الجنوبي حيث وقف المتظاهرون ورددو شعارت تنادي باسقاط النظام وتهتف للمدن الجريحة ..
    بعد ذلك وصلت تعزيزات كبيرة ليصبح عدد سيارت الامن 15 هجم الامن والشبيحة على المتظاهريين السلم…يين بالقنابل المسلية للدموع فرد احد المتظاهريين بحجر كسرت زجاج نافذة احد باصات الامن ..
    عندها اكمل الامن تكسير الباص حيث حطموه كليا ليتهمو المتظاهريين بالتخريب
    وبدأو بإطلاق الرصاص الحي على المتظاهرين وفي الهواء
    الحمد لله لم يصب اي شخص بأذى
    إلا انه تم اعتقال طفل عمره 13 سنة اسمه محمد حيسن عساف وشب اخر اسمه انس قدور ولم يردنا حتى الان سوى هذين الاسمين حتى الآن

     

    • منطقة الحولة15/08/2011 – بيان تنسيقية قرى ومدن الحولة 15 رمضان

    تم دخول رتل من الدبابات و المدرعات وناقلات الجند من طريق تلدو حمص(الطريق الرئيس) وذاك حوالي الساعة5.45ص وانتشرت ضمن الشوارع الفرعية وتمركز13 دبابة منها حول ساحة الحرية ترافق هذا الانتشار إطلاق نار عشوائي كثيف
    -دخول حوالي 100سيارة زيل تنقل الشبيحة انتشر منها نحو 30 و الباقي باتجاه الشمال كفرلاها تلذهب
    -قطع طريق طلف والبرج بحوالي 30 دبابة… من جهة الحولة كفرلاها استعدادا لحملة اعتقالات في المنطقة
    -تم قطع التيار الكهربائي وخطوط الإتصال والمياه
    الأن عمليات اعتقال عشوائية في كفرلاها ففي حي الناصرية و الاحياء الغربية تم اعتقال الجميع من أطفال وشباب وكبار السن
    -علما أن أعداد القوات والمدرعات التي تقوم بعملية الاجتياح ضخمة جدا عدد مذهل بالنسبة لمنطقة صغيرة
    - استشهاد عبدالحي عبدالصمد عبدالواحد -90سنة-برصاصة قناصة
    -اعتقال 3أشخاص:
    بسام العكش أبو حجازي-تلدو-
    خالد العكش أبو رائد-تلدو-
    ركان أبوعمر-عراقي مقيم ويعمل سائق سيارة في الحولة-تلدو-

     

    • حماة||15-8-2011|| الوضع في مدينة حماة باختصار :::

    مدينة حماة بكت الدماء , والدموع لم تجف بعد , فبيت فيه شهيد , اخر في جريح , واخر فيه معتقل , واخر ملاحق واخر مشرد ….واصبحت الحدائق العامة مقابر لشهداء الحرية والكرامة , والمدارس والكليات ثكنات عسكرية , ومفارق الطرق حواجز أمنية لاتعرف متى تخرج منها رصاصات الغدر لتستقر في أجسادنا العارية , ومداخل المدينة , حدث ولا حرج , نقاط تفتيش وكأنك تخرج من بلد… وتدخل في بلد آخر . وهناك احتمال في اي لحظة ان تطوق الحارات , وتنتشر الشبيحة فيها , وتبدا الاعتقالات العشوائية , كل حموي هو مطلوب , عندما تنتهي الثمانية ركع من صلاة التراويح , وتخرج الناس من المساجد تتفاجئ بوجود أعداد كبيرة من الشبيحة على باب المسجد , وبالتأكيد لم يأتوا الى المسجد للصلاة أو لذكر الله ولكن , لتكميم الأفواه التي من المحتمل أن تنطق بشيء من الدعوة للحرية والكرامة والمساواة .فحسبنا الله ونعم الوكيل , وانا لله وانا اليه لراجعون .

    ولكن وبأذن الله حماة لن تركع الا لله وستنتفض من جديد لتصرخ في وجه المعتدي الاثيم النظام الاسدي المجرم وتعلنا مدوية له , ان قتلك لنا لن يزيدنا الا اصرار باسقاك ومحاكمتك وخلعك عن منصبك

     

    • أسماء معتقلي بلدة حمورية  في ريف دمشق يومي 13 – 14 رمضان

    1 – ماهر رجب بن عبدو, 2 – خليل عبد الهادي بن أبو أشرف 3 – محمد عبد الجواد بن سعيد 4 –باسم عبد الجواد بن الأخرس 5 – زياد غنافر رئيس البلدية السابق ووالده صلاح غنافر 6 – بشار عيسى بن بشير 7 – هيثم علي واثنين من إخوته  أبناء أبو هيثم العلي 8 – احمد حمزة وأخوه أبناء أبو سكين 9 – أبو صياح المصري  مريجو 10 – صياح الاوتاني بن عبدو عشبة 11 – محمد حمص بن أبو بشار الأصفر 12 – أمجد ليلا بن خضر 13 – محمد بن عبد الهادي ليلا 14 –أبناء حسن الشامي الملقب غوار 15 – أبناء سليم أياس  الثلاثة 16- حسين بن حسن طعمة 17 – محمود بن ديب ونوسة 18 – الدكتور بدر الدين حيدر 19 – هيثم بن عبد العظيم الخطيب 20 – نذير ياسين ابو عماد 21 – ابو حسن الخطيب 22 – عبد الغني بن مصطفى اياس 23 – ابو خالد رجب 24 – محمد بن مفيد طعمة 25- عبده بن حسني حمزة 26 – محمد حسون 27 – محسن بن اسماعيل الزين غزال 28 – ابو بسام طبنج 29 – احمد تاج عطايا وابنه ماهر 30 – ابو محمود الطفران واولاده الثلاثة 31 – صاحب مطعم الغزال واولاده 32 جميع عمال فرن المصري

    72 Responses to “الثلاثاء 16 آب 2011”

    • إبن قاسيون:

      سنقطع رأس الأفعى الكبرى..
      http://i.imgur.com/ezC05.jpg

    • إبن قاسيون:

      وصية الولي الفقيه..
      http://i.imgur.com/QCuKB.jpg

    • إبن قاسيون:

      دعاة سعوديون يطالبون بقطع العلاقات مع دمشق
      الرياض ــ يو.بي.اي

      طالب 50 داعية سعودياً بتأييد مطالب الشعب السوري الساعية لإسقاط نظام الرئيس بشار الأسد، ودعوا الحكومات العربية والإسلامية إلى قطع علاقاتها الدبلوماسية معه، والعمل على محاصرته وعزله سياسياً واقتصادياً.

      وأصدر نحو 50 داعية سعودي بياناً هو الثالث من نوعه، نشرته مواقع الإنترنت، أمس، ناشدوا فيه «جميع أصحاب الضمائر الحية في سائر بلدان العالم بأن يقوموا بدورهم في نصرة هذا الشعب المنكوب، وأن يتداعوا لممارسة كل الإجراءات والتدابير لكف هذه العصابة الحاكمة في سورية عن هذه الممارسات الوحشية.

      ودعا الحكومات العربية والإسلامية، وفي مقدمتها دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية إلى «قطع علاقاتها الدبلوماسية، وإيقاف كل أنواع الدعم الاقتصادي عن نظام الحكم المجرم في سورية، والعمل على محاصرته وعزله سياسياً واقتصادياً، حتى يكف عن هذه الممارسات الوحشية».

    • إبن قاسيون:

      رصاصة في صدر شاب اشعلت الثورة
      ياسر أبو هلالة

      لم يكن يخطر ببال الطبيبة عائشة المسالمة أنها تمثل جسراً تاريخياً بين الثورة المصرية والثورة السورية. وعلى خلاف السوريين الذين علمتهم عقود من حكم البعث القدرة على التمثيل واصطناع الولاء طلباً للسلامة، وأقله الحذر الشديد، أعمتها فرحة سقوط حسني مبارك واتصلت يوم 11 شباط (فبراير) من درعا مهنئة صديقة لها من بلدة خربة غزالة متمنية «العقبى عندنا». ولم يخطر على بالها أن آذان عاطف نجيب مدير الأمن السياسي في درعا وأحد خؤولة الرئيس بشار الأسد واعية لتلك اللحظات المفصلية، ولم تسه عن شاردة ولا واردة.

      مع أن اصطناع الولاء هو ما خرجت به ليزا وادين في أطروحتها «السيطرة الغامضة» فعلاقة الناس بالدولة تقوم على أساس التظاهر «كما لو أنها». وكان حرياً بالطبيبة أن تقول وفق رواية التلفزيون السوري أن مبارك سقط لأنه «نظام كامب ديفيد»، وأن قائدنا باق إلى الأبد لأننا «منحبك» وفق اللوحات الدعائية الضخمة، ولأنه على قوله قريب من «معتقدات الشعب». من الواضح أن «السيطرة الغامضة» أخذت بالتفكك لمصلحة «الثورة الغامضة» التي فاجأت الجميع.

      اعتقلت الطبيبة وصديقتها. لم يخطر على بال نجيب أنه بذلك يدمر ما أنجزته عقود من سنوات البعث في حوران. فالطبيبة تمثل جيلاً من الفلاحين جنى مكاسب نظام قل أن تجد نظيراً له في العالم العربي في النهوض بالفلاحين وتمكينهم سياسياً واقتصادياً. وهو ما أكده من قابلتهم من شباب درعا وحوران. نقل لي واحد من الشباب الثوار عن والده أن أهل حوران الفلاحين، قبل البعث، كانوا يدخلون دمشق على استحياء من أهل المدينة المترفعين عنهم.

      لم يتوقف تمكين أهل سهل حوران الخصيب على دعم الفلاحة اقتصادياً ودعم الحضور النقابي لاتحادات الفلاحين سياسياً، بل تعداه إلى حضور لافت في الدولة، وفي الحلقة السياسية والأمنية والعسكرية الضيقة. ربما ساعد في ذلك أنها لم تكن من المناطق المتمردة في أيام المواجهة مع جماعة الإخوان المسلمين في عقد الثمانينات. وإن كان لها مساهمتها المحدودة. ومن الوجوه السياسية لدرعا رئيس الوزراء الراحل محمود الزعبي، ونائب الرئيس فاروق الشرع، ومن رموزها الأمنية رجل الاستخبارات القوي في لبنان رستم غزالة، ومدير أمن دمشق يعرب الشرع وغيرهما.

      ومن الواضح أن تقديم أبناء حوران كان محاولة لنفي الصبغة الطائفية للنظام، وتقديمه بصورة طبقية. وفي إطار الفلاحين يندرج أبناء حوران مع العلويين في مواجهة الطبقة المدنية البرجوازية، خصوصاً أن المدن شكلت قلب المواجهة مع النظام في الثمانينات سواء في حلب أم دمشق أم حماة، والانقلابات في سورية لم تشذ عن ظاهرة عربية؛ انقلاب ضباط الريف على أبناء المدن.

      رصد الأمن السياسي تمرد الطبيبة عائشة المسالمة وصديقتها العفوي، تماماً كما رصد ملايين المشاهدين تمرد سميرة المسالمة رئيسة تحرير صجفية»تشرين» على الهواء في حديثها على قناة «الجزيرة» عندما قالت «إن هناك خرقاً للتعليمات المتعلقة بعدم إطلاق النار، ويجب محاسبة الذين يقومون بإطلاق النار حتى لو كانوا من الأمن وتبيان الأسباب التي دفعتهم إلى مخالفة التعليمات القاضية بعدم إطلاق النار». أقيلت من منصبها وهي أول سورية تنجح في الوصول إلى موقع رئاسة التحرير. وكأن من يمكنهم النظام، فلاحة أو امرأة هم من ينقلبون عليه.

      لم تكن درعا تشكو من تهميش قياساً على غيرها من المحافظات السورية، على العكس، فهي محافظة «مدللة نسبياً»، سواء بسبب سياسات حزب البعث الداعمة للفلاحين، أم بسبب الرخاء الاقتصادي النسبي العائد إلى عمل قطاع كبير من أبنائها في دول الخليج والمهاجر. وما حصل فيها يقرأ بحسب ما ذهبت إليه السينمائية عزة الحسن «هستيريا الصورة». فالمشاهد العربي أبهرته صور الثورات العربية التي أسرته على مدار الساعة، وعلى غير وعي تقمص شخصية الثوار في مواجهة الاستبداد. تماماً كما أصيب أهل بلدة هندية بالمغص لأن بطل مسلسل مشهور تألم من معدته فتألموا، من غير علة حقيقية.

      اعتقلت الطبية المسالمة وأهينت هي وصديقتها، لكن ذلك لم يكن سلوكاً استثنائياً لعاطف نجيب مدير الأمن السياسي في درعا المشهور بفساده وقسوته. لم يطل اعتقالها، وأفرج عنها بعد تدخل أقاربها الذين يدركون جسامة الذنب الذي اقترفته في مساسها بشخص الرئيس. من لم يقبل تلك الإهانة، تأثراً بـ «هيستيريا الصورة»، هم الفتيان والأطفال من أقاربها. فخرجوا من المدرسة في تظاهرة عفوية وكتبوا على الجدران ما شاهدوه وسمعوه على مدار الساعة «الشعب يريد إسقاط النظام». رصدت آذان عاطف نجيب ذلك، ولم تشفع لهم طفولتهم كما لم تشفع لقريبتهم أنوثتها.

      تقبل الأهالي الاعتقال، وصبروا أياماً لعل عاطف نجيب يكتفي بتأديبهم، لا سيما أنهم تعرضوا لتعذيب وحشي بالكهرباء وخلع الأظافر وغير ذلك من وسائل متبعة في الأمن السوري. توجه الشيخ محمد عبد العزيز ابازيد إلى عاطف نجيب متوسطاً للأطفال، فتلقى رداً مهيناً «أنسوا أولادكم « وأضاف عبارات بذيئة بحق النساء! لم تكن تلك العبارات الفاحشة، كما تعذيب النساء والأطفال سلوكاً جديداً على عاطف نجيب. لم تتقبل الشخصية العشائرية تلك الإهانة، وعاد إلى قومه غاضباً.

      يقول محدثي وهو ممن شاركوا في أول تظاهرة في درعا أن الإهانة كانت الشرارة التي ولدت الثورة في مجتمع تراكم فيه الغاز المشتعل عبر عقود. فالدلال النسبي للمحافظة لم ينزعها من سياق القمع المنهجي الذي يتعرض له الشعب السوري. الأمن حاضر في كل شيء لا تستطيع أن تفتح مصلحة بسيطة من دون موافقة ودفع رشى، رخصة حفر البئر وصلت أكلافها الى مليون ونصف مليون ليرة سورية. ناهيك عن السلوك الطائفي الذي بدأ يطفو على السطح من خلال منع النقاب الذي بدا وكأنه احتجاج ناعم من النساء على ما اعتبر هيمنة طائفية.

      لم يكن سقف التظاهرة يتعدى الإفراج عن الأطفال وإقالة عاطف نجيب مدير الأمن السياسي والمحافظ فيصل كلثوم، وهما من أسوأ ما ورث الرئيس عن والده، فكلاهما شارك في أحداث الثمانينات، وفيصل كلثوم كان من قلة حصلت على مسدس «شرف البعث» الذي قلده الأسد الوالد لمن أبلوا في مجزرة حماة التي ذهب ضحيتها ما لا يقل عن عشرين ألفاً من المدنيين. ذلك الإرث الأمني الرهيب لم يكن ليرعب فتية درعا في يوم الجمعة في 18/3/2011، فعقود القمع التي نشأ فيها الجيل الجديد أورثته خبرة في التعامل مع أجهزة الأمن.

      أدرك الشباب الذين تداعوا عفواً، ولم يكن يربطهم تنظيم، أن الأمن سيركز على الجامع العمري قلب المدينة، فاختاروا تضليلاً له انطلاق التظاهرة من جامع حمزة والعباس متوجهين إلى الجامع العمري. يؤكد محدثي رداً على أسئلتي أنه لم يكن ثمة تخطيط ولا تنظيم سابق، وإن ما حصل كان ابن تلك اللحظة. سألته عن علاقات وخلفيات الشباب، كان بعضهم قد اعتقل أخوة لهم بتهم السلفية. لكن الحضور السلفي لم يكن واضحاً في الشعارات الأولى التي وضعوها «الله أكبر… الله سورية حرية وبس». وهي الشعارات ذاتها التي سبق تردادها بيومين في الجامع الأموي في دمشق في تظاهرة محدودة. وفي تواضع يدرك محدودية القدرات ويضع سقفاً للمطالب رفع شعار «الشعب يريد إسقاط المحافظ».

      لا يبدو أن الجهات الأمنية وضعت في استراتيجيتها إطلاق الرصاص على المتظاهرين، فالمسيرة خضعت لمراقبة وحصار وتهديد، لكن الطابع الدموي الذي ترسخ في عقود غلب التطبع المصطنع لمواجهة رياح الربيع العربي. أحد أفراد دوريات الأمن خاطب المتظاهرين «بدكم حرية يا كلاب» فخرج بعض المتظاهرين عن سلميتهم وحطموا السيارة التي انسحبت. الطابع الدموي احتوي قليلاً. وفي «هيستريا الصورة» يتقدم المتظاهر حسام عياش نحو الشاهرين بنادق الكلاشنيكوف الروسية، ويفتح صدره متحدياً، وكأنه يعيد مشهداً شهيراً جرى في غضون الثورة المصرية، وقال: «إذا كنت رجلاً اطلق الرصاص». التزم العسكري، على ما يبدو بأوامر عدم الإطلاق، لكن ضابط صف في الأمن غلبه طبعه، فسحب مسدسه وأطلق الرصاص في رأس حسام. استنفر الأمن ونزلت في الملعب البلدي 12 طائرة مروحية تقل قوات أمنية خاصة.

      لم يكن ضابط الصف يدري أنه يصيب النظام في مقتل. ومن لحظتها لم يتوقف نزف الدماء في سورية. طغى الطابع الأمني الدموي وقتل بعدها متظاهر ثان هو محمود الجوابرة وعاد المتظاهرون السلميون بخمس جثث. وهو ما عنى خمس تظاهرات أخرى في اليوم التالي. يصعب الجزم باستراتيجية النظام في تلك اللحظة. هل كان إطلاق الرصاص الحي ضمن خطة أم هو طابع دموي تجلى على نحو عفوي؟

      يغلب على الشباب صفة المحافظة والتدين، وتلك الصفة نوع من معارضة النظام الذي ظل حريصاً على محاربة مظاهر التدين، ويحمل الشباب ذكريات مريرة في أيام خدمتهم العسكرية من استهداف للرموز الدينية وتضييق على ممارسة الشعائر، في جو طائفي مكبوت. وفي أنظمة استبدادية لا يبقى مجال عام للتواصل والتجمع غير دور العبادة، وهذا ما شهدته كثير من دول أوروبا الشرقية، هنا برزت شخصية الشيخ أحمد الصياصنة المبعد عن الخطابة والإمامة بسبب «استقامته وجرأته» على حد وصف محدثي. حاول الشيخ الصياصنة في اليوم التالي في 19/3 استيعاب الشباب والتوسط لتحقيق المطالب، واضطرت السلطات الأمنية التي حاربته للقبول به وسيطاً مع المتظاهرين. ولكن الوساطة لم تجد، ولم تلب المطالب، فتصاعد هتاف المتظاهرين «ثورة ثورة…» وعلا شعار «الشعب يريد إسقاط النظام» في وجه زخات الرصاص. والشيخ الوسيط قتل ابنه لاحقاً.

      من سوء حظ النظام مع أهالي درعا أن أحد شبابها؛ أبو الحسن أبا زيد، كان قد أسس شبكة شام الإخبارية على الإنترنت. وهو من جيل المهجرين خارج سورية، فوالده خرج على خلفية المواجهة مع الإخوان المسلمين في الثمانينات وعاشت العائلة في اليمن. عندما أسس الموقع قبل الأحداث بأسبوعين لم يكن يأمل أن تقوم ثورة في سورية وفي بلدته تحديداً. لعبت العلاقات التقنية المعقدة جنباً إلى جنب مع العلاقات القرابية، ثم توسعت الشبكة لتشمل سورية كلها، وينخرط فيها مسيحيون وعلويون.

      دمر النظام البنى الحديثة للمجتمع من نقابات وأحزاب وجمعيات، ولم يبق غير الروابط القرابية والأهلية، وهي أكثر فاعلية وحماسة من الأولى. فقيم النخوة والثأر والتضامن لا تقاس بقيم الواجب والالتزام المهني والسياسي والفكري. تداعت عشائر درعا المدينة أولاً، ثم انضمت إليها القرى المجاورة. ورد النظام بدموية استدرجت ردوداً غير متوقعه وصلت إلى درجة إحراق تمثال الرئيس الراحل حافظ الأسد بعدما عرف بمجزرة القرى في23/3/2011 إذ أطلق الرصاص الحي على من توافدوا تضامناً من القرى المجاورة. في الأثناء حاول النظام الاستفادة من روابط الدم مع رجالات النظام، فأوفد رستم غزالة في اليوم التالي للتظاهرة الأولى معزياً ومفاوضاً، وبعدها بيومين أرسل فاروق الشرع. وظل طيلة الأحداث يلجأ الى الضباط والمسؤولين من أبناء حوران للتوسط والتهدئة.

      لا القمع الدموي خوّف الناس ولا الوساطات والترضيات أغرتهم. في الجمعة التالية في 25/3/2011 رد متظاهرو درعا على زيادات الرواتب التي أعلنت عنها مستشارة الرئيس بثينة شعبان بشعارات «يا بثينة يا شعبان شعب درعا مش جوعان»، و «يا بشار اسماع اسماع دم الشهدا ما بينباع». وبعدها انضمت المحافظات السورية تباعاً الى الثورة، وهو ما لم يكن هدف المحتجين في البداية، فما جعل سقوط النظام هدفاً هو حماقات النظام الأمني الذي أخطأ في البداية ولا يزال يخطئ ، وعلى ما يبدو فإن «هستيريا الصورة» تأخذ الشعوب كما تأخذ الأجهزة الأمنية. فالأخطاء التي وقع فيها جهازا الأمن في تونس ومصر كررها جهاز الأمن في سورية ببشاعة لم ترعب الناس الذين عاشوا في رعب عقوداً. لم يحم جهاز الأمن الدولـة بل دمر إنجازاتها ومكتسباتها على قلتها.

    • مؤمن عبد الله:

      لم نسمع في كل كتب التاريخ ان الشعوب تسقط….بل على العكس….
      سمعنا عن حكام تسقط ورؤساء يفرون وملوك يداسون بالاحذية وفراعنة تغرق بالماء وجبابرة تموت بالخسف وطغاة يشنقون على اعمدة الانارة……
      فالظلم الاسدي البعثي لا ولن يدوم…
      منشار الاسد ليس ربا أو إالهاً كي نخشاه….قادمون والنصر بيميننا ورقبة الطاغية في يسارنا…

    • إبن قاسيون:

      الإدانات العربية والدولية لن توقف قمع الأسد للسوريين

      صبري حسنين من القاهرة

      فيما تتواصل الإدانات العربية والدولية لقمع النظام السوري للإحتجاجات المتصاعدة منذ منتصف آذار (مارس) الماضي، أعربت غالبية قراء إيلاف عن إعتقادها بأن تلك الإدانات لن تجدي نفعاً نظام حكم الرئيس بشار الأسد، وإنها سوف تزيده إصراراً على الإستمرار في القتل.

      وتنفس الشعب السوري الصعداء الأسبوع الماضي، مع صدور أول رد فعل عربي قوي ضد القمع الدموي الذي يمارسه نظام الرئيس بشار الأسد في مواجهة الاحتجاجات المشتعلة ضده منذ منتصف مارس الماضي، وجاء رد الفعل القوي من جانب خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز، الذي ألقى خطاباً أكد فيه أن “ما يحدث في سوريا لا تقبل به المملكة العربية السعودية، وأن الحدث أكبر من أن تبرره الأسباب”، واستدعى السفير السعودي في دمشق للتشاور.

      وتوالت ردود الفعل العربية والدولية المنددة بإنتهاكات حقوق الإنسان وأعمال القتل والتدمير ضد الشعب السوري الذي خرج مطالباً بالحرية. ورغم الإدانات العربية والدولية إلا أن شيئاً لم يتغير على أرض الواقع فمازالت آلات القتل التابعة لنظام حكم عائلة الأسد تعمل بدون كلل أو ملل، وسقط الأسبوع الماضي العشرات من القتلى، بالإضافة إلى إعتقال الآلاف، وحصار مدن وبلدات.

      الادانات غير مؤثرة

      ويبدو أن قراء إيلاف لديهم الكثير من الخبرة والدراية بعقلية النظام السوري، حيث قال أغلبهم الذي شاركوا في الإستفتاء الأسبوعي للجريدة، إن نظام الأسد لن يولي لتلك الإدانات إهتماماً، وسوف يستمر في اعمال آلات القتل ضد أبناء شعبه، عقاباً لهم على المطالبة بالحرية، ورحيله عن الحكم.

      كان السؤال التالي ما طرحته إيلاف على قرائها: هل التطورات الأخيرة في الموقفين العربي والدولي تجاه الأزمة في سوريا تلجم عنف السلطة، أم تزيد إصرارها على قمع المتظاهرين، أم إنها غير مؤثرة؟” وشارك 4412 قارئاً في الإجابة على السؤال، و كان عليهم الإختيار بين الخيارات الثلاث. وصوتت الأغلبية لصالح أن تلك التطورات المنددة بالقمع لن تؤثر في السلطة هناك، حيث قال 2447 قارئاً إنها “غير مؤثرة”، أي ما يعادل نسبة 55.46% من المشاركين بالإستفتاء، بينما رجح 1163 قارئاً أنها تزيد النظام القائم هناك إصراراً على قمع المتظاهرين، بما يعادل نسبة 26.36% من المشاركين بالإستفتاء، فيما كانت القلة متفائلة بشأن تأثير الموقف العربي الدولي الرافض لقتل المدنيين، حيث رأى 802 قارئاً أنها سوف “تلجم عنف السلطة، أوشكلوا نسبة 18.18% من المشاركين بالإستفتاء.

      وبنظرة سريعة على حصيلة القتلى وتطورات الأوضاع على الأرض يتأكد للجميع أن تلك الإدانات لم تؤثر في إصرار النظام السوري على القتل، حيث سقط أمس الأحد 30 قتيلاً على الأقل في مدينة اللاذقية الساحلية وحدها، كما إستخدم النظام ولأول مرة الزوارق البحرية في قصف المدنيين، وفقاً لتقارير حقوقية، كما لم يعبأ النظام السوري، بإعلان مجلس الأمن عقد جلسة لبحث الشأن السوري الخميس المقبل.

      تشاؤم المعارضة

      لم يكن تشاؤم قراء إيلاف وليد المصادفة، بل لسابق المعرفة بأن الأنظمة القمعة، تتبع السياسية نفسها، ولا يعنيها سوى البقاء في سدة الحكم لأطول فترة ممكنة، ولو على جثث شعوبها. والتشاؤم لدي القراء صادف تشاؤماً آخر لدى المعارضة السورية والمحللين السياسيين.

      وقال رياض غنام المعارض السوري المقيم بالقاهرة إن “هذا الحرك العربي والدولي جاء متأخراً جداً، ولم يكن على مستوى تطلعات الشعب السوري. وأضاف أن المجتمعين العربي والدولي بما لهما من خبرة في التعامل مع النظام السوري، كانت لديهما قناعة قوية بأنه سوف ينجح في قمع الإحتجاجات خلال أسابيع قليلة، وأن الشعب السوري لن يصمد طويلاً أمام الدبابات والرصاص والشبيحة، لكنه خيب ظنهم وإستمر في ثورته المجيدة رغم القتل، مشيراً إلى أن الإدانات التي خرجت من هنا وهناك لم تتعد المطالبة بالإصلاح رغم أن وقت الإصلاح قد فات، ولم يجد يجدي مع إستمرار القتل والتشريد والإعتقال. وتابع غنام: إن الإصلاح والديمقراطية لا تأتي على ظهر الدبابات ومحاصرة المدن والبلدات وقطع المياه والكهرباء عنها، وتجويع أهلها وقتلهم هم وأطفالهم ونساءهم.”

      الخديعة الكبرى

      ووصف غنام الموقف العربي والدولي، ولاسيما التركي بـ” الخديعة الكبرى للشعب السوري”، وأوضح: “عندما تمنح تركيا نظام بشار الاسد فرصة 15 يوماً، فهي تعطيه الفرصة أسبوعين إضافيين للقضاء على الثورة، وحينما يكيل المجتمع العربي والدولي بمكيالين حيال ليبيا وسوريا فهذه خديعة كبرى، من أجل إعادة إنتاج النظام السوري لنفسه، إن هناك تواطؤ دولي وإقليمي وعربي مع بشار ضد الشعب السوري، و يتم منحه الفرصة تلو الأخرى من أجل إخماض الثورة ضده.”

      إسرائيل كلمة السر

      وحول أسباب ما اعتبره غنام تواطؤاً، قال: إن هذا التواطؤ له ثلاث مرتكزات أساسية، أولها الواقع الإستيراتيجي بالنسبة لإسرائيل، وهي كلمة السر في الموقف الدولي المتواطيء، إذ لابد لأي موقف دولي سياسي ضاغط على الأسد، وخاصة الأميركي أن يكون متناغماً مع الإستراتيجية الإسرائيلية التي بنت سياستها على أن الجبهة السورية آمنة تماماً منذ عهد الرئيس الراحل حافظ الأسد، ومن بعده وريثه في الحكم إبنه بشار، حيث عقد هذا النظام إتفاقيات من تحت الطاولة من أجل حماية أمن إسرائيل في مقابل حماية أميركا لنظام حكمه وضمان إستمراره، وعلى هذا الأساس ورث بشار الحكم عن والده، ومن ثم فإن بقاء نظام الأسد الأبن فيه ضمانة لأمن إسرائيل، ولن تضحي به، لاسيما بعد الإطاحة بصديقها الرئيس المصري السابق حسني مبارك.

      الهلال الشيعي

      وعن المرتكز الثاني للتواطؤ، أوضح غنام: هناك إصرار من دول الهلال الشيعي بزعامة إيران، والعراق وحزب الله في لبنان، على دعم نظام بشار العلوي الشيعي في سوريا وضمان بقائه في سدة الحكم، حيث إستطاع الهلال الشيعي تثبيت أقدامه بالمنطقة العربية في غيبة من الأمة العربية المثقلة بمشاكلها وأزماتها الداخلية، فلا يخفى على أحد أن لإيران دور واضح وفاعل في الوقوف إلى جانب بشار الأسد ودعمه إقتصادياً وعسكرياً، وهو الأمر نفسه الذي ينتهجه العراق بقياده نوري المالكي وحزب الله بقيادة حسن نصر الله.

      تركيا تمسك العصا من المنتصف

      وفيما يخص الدور التركي وهو المرتكز الثالث، قال غنام: تركيا تحاول الآن القيام بدور فاعل في المنطقة العربية، بعد أن فقدت الأمل في الإنضمام للإتحاد الأوربي، من خلال إقامة شراكات إقتصادية وسياسية مع دول المنطقة، وطمأنة الرأي العام هناك بأن المنطقة العربية ستكون البديل الأجدى لتركيا من الإتحاد الأوروبي، وبالتالي فهي تمسك العصا من المنتصف فيما يخص الثورة السورية، فلا تريد الضغط بشدة على بشار والوقوف إلى جوار الشعب، خشية أن ينجح في قمع الثورة، وتخسر سوريا كمعبر أو ممر نحو باقي دول المنطقة، فالتالي فهي تدعو إلى إجراء إصلاحات وتمنحه الفرصة تلو الأخرى منذ نحو خمسة أشهر.

      مبادرة كبرى مع المعارضة المدجنة

      وتوقع غنام إقدام النظام السوري على إطلاق مبادرة كبرى مع المعارضة الداخل المدجنة، خلال العشرة أيام المقبلة قبل إنتهاء المهلة التي منحتها له تركيا. وأوضح: “جرت خلال الأسبوع الماضي سلسلة من الإعتقالات في صفوف قيادات المعارضة الداخلية من أجل الضغط عليها لإطلاق المبادرة الإصلاحية الجديدة حسب إعتقاد النظام، وسوف يشترك في إعلانها العديد من المثقفين والفنانين المدجنين أيضاً، لكن جميع تلك التصورات أو التحركات سوف تسقط أمام إصرار الشعب السوري على إسقاط النظام ككل، لأنه لم تعد تجدي الإصلاحات.”

      إنقلاب العلويين والجيش

      كما توقع غنام أنه في حال إستمرار الإحتجاجات بالوتيرة نفسها خلال الإسبوع فإن ذلك يعني تهاوي النظام الحاكم وقرب إنهياره، لأنه سيكون قد وصل للنهاية فيما يخص الحل الأمني القمعي، واستطرد: “أتوقع في هذه الحالة حدوث إنشقاقات في صفوف الجيش والطائفة العلوية، بالتزامن مع تصعيد الموقف العربي والإقليمي والدولي، الذي سوف يبدأ من عقوبات إقتصادية على النفط والغاز، و سوف تنقلب قيادات الجيش السوري ضد عائلة الأسد، وفي هذا الإنقلاب تحقيق لثلاثة أهداف مهمة، أولها سوف يغسل الجيش السوري سمعته التي صارت في التراب، سوف تنقذ الطائفة العلوية سمعتها أيضاً، و سوف يستفيد الشعب السوري بحقن دمائه.”

      تحركات متأخرة

      ووفقاً للمعارض السوري مأمون الحمصي فإن كل التحركات العربية والدولية جاءت متأخرة بعد أن أراق النظام السوري دماء الآلاف من أبناء الشعب، وإعتقل عشرات الآلاف وشرد مثلهم، وأضاف الحمصي لـ”إيلاف” أن ما يحدث في سوريا سبة في جبين المجتمعين العربي والدولي، معتبراً أن الغرب غض الطرف عن نظام بشار الأسد، لأنه جزء من الإستيراتيجية الأميركية لحماية إسرائيل، وحماية المصالح الأميركية في المنطقة العربية، مدللاً على ذلك بتصريحات الرئيس الأميركي السابق جورج دبليو بوش التي قال فيها إن نظام الرئيس بشار الأسد كان أكثر الأنظمة تعاوناً فيما سمي الحرب ضد الإرهاب.

      وأعتبر الحمصي أن ضغط الشارع السوري، وإصراره على إسقاط النظام دفع الدول الغربية والعربية إلى إدانة القمع والإفراط في إستخدام القوة ضد المدنيين، متوقعاً المزيد من الضغوط على بشار الأسد من قبل دول المنطقة العربية والدول الغربية، حيث سيستمر الشعب السوري في ثورته، ووصف الحمصي موقف المملكة العربية السعودية ضد بشار، بأنه الأكثر حزماً.

      وأشار الحمصي إلى أن النظام السوري لن يقيم للإدانات الدولية والعربية أي وزن، سوف يستمر في القمع والقتل، لأنه يعلم أن الغرب لن يتخد ضده خطوات أو إجراءات حازمة، ولن تزيد الإجراءات العربية عن المطالبة بالإصلاح والإستجابة لمطالب الشعب المشروعة، لاسيما في ظل إنشغال الدول العربية بمشاكلها الداخلية وإنشغال الغرب بمشاكله الإقتصادية والإجتماعية.

      إيران والمالكي وحزب الله

      ودعا الحمصي الدول العربية إلى إتخاذ موقف حازم تجاه إيران ورئيس الوزراء نوري المالكي، متهماً إياهما بتقديم دعم مادي وعسكري لا محدود لنظام بشار الأسد لقمع الثورة، مؤكداً أ إيران تريد الإبقاء على بشار حتى تكون سوريا قاعدة للفرس للإنطلاق منها للسيطرة على دول المنطقة ونشر الشيعة السياسية بها، وإعتبر الحمصي أن الشعب السوري يدفع دماءه ثمناً لإلتزامه بسنيته وقوميته.

      الشعب والنظام وصلا لنقطة اللاعودة

      ويرى الدكتور محمد عبد الحميد أستاذ السياسة الدولية أن هناك إحباط من الموقفين العربي والدولي، ليس على مستوى الشعب السوري فقط، بل على مستوى الشعوب العربية كافة. وأوضح أن هناك تباطؤ يصل لحد التواطؤ في ردة الفعل تجاه ما يحدث في سوريا من مجازر بحق المدنيين، مشيراً إلى لغة الإدانات والشجب والإستنكار لنا يفهمها النظام السوري، بل يعتبرها بمثابة تصريح له بالإستمرار في قمع التظاهرات بوحشية غير مسبوقة، معتبراً أن الموقف السعودي الحازم حفظ ماء وجه العرب جميعاً، لاسيما في ظل الصمت الغريب وغير المبرر الذي ظلت عليه جميع الدول العربية لنحو خمسة أشهر.

      وأكد عبد الحميد أن النظام السوري وصل إلى نقطة اللاعودة، حيث لن تفيد إية إصلاحات، لأنه لن تكون إصلاحات حقيقية، مشيراً في الوقت نفسه إلى أن الشعب السوري وصل إلى نقطة اللاعودة أيضاً، لاسيما بعد إراقة دماء الآلاف من أبنائه وتشريد وإعتقال عشرات الآلاف الآخرين. ولم يعد يرضيه سوى إسقاط النظام ومحاكمته على جرائمه، ودعا عبد الحميد المجتمعين العربي والدولي إلى العمل وفق هذا الواقع، معتبراً أن نظام بشار الأسد لم يتعلم الدرس من سابقيه مبارك في مصر وبن علي في تونس. وبالتالي فقد إنتهى الدرس.

    • إبن قاسيون:

      البيت الابيض: سوريا ستكون “افضل حالا” من دون الاسد

      أ. ف. ب.

      قالت الولايات المتحدة الاثنين انها تعمل مع مجموعة كبيرة من الدول للضغط على الرئيس السوري بشار الاسد من اجل التوقف عن “قتل شعبه”، وكررت القول ان سوريا من دون الاسد ستكون “افضل حالا”.

      وقال جاي كارني المتحدث بلسان البيت الابيض للصحافيين انه لا بد “من ان يكف الاسد عن العنف المنهجي والاعتقالات الجماعية والقتل المباشر لشعبه”، وجاء ذلك اثناء جولة اشبه بجولات الحملات الانتخابية اطلقها الرئيس باراك اوباما في حافلة لمدة ثلاثة ايام في ولاية مينيسوتا.

      وقال كارني “اظهر بافعاله انه فقد شرعية القيادة ولا يشك الرئيس في ان سوريا ستكون افضل حالا بدونه”.

      وتابع المتحدث الاميركي قائلا “يستحق الشعب السوري انتقالا سلميا نحو الديموقراطية، ويستحق حكومة لا تعذبه ولا تعتقله ولا تقتله، ونحن ننظر سويا مع طيف واسع من الشركاء الدوليين في كيفية زيادة الضغوط على الرئيس الاسد”.

      وجاءت تصريحات المتحدث الاميركي بينما قتلت القوات السورية ثلاثة اشخاص الاثنين بعد يوم من دك زوارق حربية مدينة اللاذقية الساحلية، ما اجبر الاف اللاجئين الفلسطينيين على الفرار من مخيمهم بها، بحسب نشطاء ووكالة تابعة للامم المتحدة.

      وادانت منظمة التحرير الفلسطينية سوريا بسبب اعمال العنف بحق اللاجئين بينما قالت وكالة غوث وتشغيل اللاجئين ان اكثر من خمسة الاف لاجئ من مخيم الرمل بجنوب اللاذقية فروا منه تحت وابل النيران مطالبة بالوصول الفوري الى الموقع.

      وادان ياسر عبد ربه امين سر منظمة التحرير الفلسطينية الهجوم على مخيم الرمل وقال “نحن نعتبر ان هذا العمل يشكل جريمة ضد الانسانية تجاه ابناء الشعب الفلسطيني واشقائهم السوريين الذين يتعرضون لهذه الحملة الدموية المستمرة”.

      واضافت الاردن ادانتها الى الادانات التي صدرت مؤخرا من بلدان عربية للحملة التي ينفذها النظام السوري على المحتجين، حيث حثت دمشق على الوقف “الفوري” للعنف و”الاستماع لصوت العقل” حسبما نقلت وكالة الانباء الاردنية الحكومية بترا.

    • إبن قاسيون:

      الأسد أخطر من إسرائيل!

      الشرق الاوسط اللندنية
      حسين شبكشي

      من الأشياء التي سجلها التاريخ للجيش السوري أن أحد عناصره، حسني الزعيم، كان صاحب أول انقلاب عسكري في منطقة الشرق الأوسط، وذلك في عام 1949، وفتح بابا شيطانيا في المنطقة عموما وسوريا تحديدا لتفرز لنا وجوها مستبدة حاقدة فاسدة لا تعرف إلا لغة القهر والاستبداد والظلم حتى تملكها جنون العظمة والغطرسة المهولة؛ مثل عبد الناصر، وصدام حسين، وعبد الكريم قاسم، والقذافي، وعلي عبد الله صالح، والنميري، وطبعا حافظ الأسد، وتفنن كل واحد منهم في أساليب تعذيب وإهانة شعبه، ولكن يبقى نظام الأسد هو المثال الأكثر وحشية ودموية وهمجية، خصوصا في استخدام جيشه لتحقيق هدفه.

      الجيش السوري تحول في عهدي حافظ الأسد وابنه بشار إلى أداة قمعية بامتياز لتحقيق أهداف «نوعية» لصالح النظام، فدخل في حروب ضد الأردن والعراق ولبنان لأسباب مختلفة، وإن كانت كلها غير سوية وغير منطقية. وها هو الآن نفس النظام المستبد يطلق قواته بدباباته ومدرعاته برا وصواريخه وطياراته الطوافة جوا وسفنه وفرقاطاته بحرا يدك مدنه بلا رحمة ولا هوادة، ويحصد العشرات من القتلى في مشهد لا يمكن إلا ربطه بالموقف «المريب» من حافظ الأسد وابنه تجاه الجولان والمقاومة المزعومة التي تبناها النظام، سياسيا فقط، وليس عمليا، لأن الجولان تحولت فعليا إلى أكثر المناطق أمانا بالنسبة لإسرائيل، لأنه خلال فترة طويلة جدا تزيد على ثلاثة عقود لم يحصل فيها أي شكل من أشكال المقاومة باسم الجيش السوري، الذي تصرف عليه أرتال من الأموال والعتاد، وتعداده البشري المهول موجه كله بشعارات تحرير الجولان ومواجهة إسرائيل، إلا أن كل ذلك تحول إلى وهم وسراب، ولم تكن هناك معركة حقيقية لنظام الأسد إلا مع شعبه فقط.

      واليوم بعد أن أقنع بشار الأسد الحكومة التركية بإمهاله فترة أسبوعين حتى «يقضي» على الثورة، وطبعا الأيام تمضي مسرعة، ومعدلات جنون القمع الأمني من قبل النظام بحق الشعب ومع تلك المظاهرات الشعبية المعارضة لم تتوقف في كل المدن وبأعداد متزايدة لتفند أكاذيب الإعلام السوري بأن الأمور مستتبة، والانشقاقات داخل الجيش في ازدياد، والمواجهات بين الأفراد المنشقين عن الجيش تتزايد ضد رجال الأمن المحسوبين على دائرة الرئيس وطائفته مباشرة. النظام اليوم يواجه نهايته، والتدخل العسكري قادم لإيقاف جرائم النظام السوري بحق شعبه لا محالة، الرئيس الأميركي وكذلك رئيس الوزراء التركي سيعلنان، كل على حدة، في الأيام القليلة المقبلة، ضرورة تنحي بشار الأسد ونهاية شرعيته، وستوجه تركيا بمهام «محددة» داخل سوريا لوقف هجوم جيش النظام ضد المدن، وذلك بعد صدور قرار الأمم المتحدة ومجلس الأمن فيه يوم الخميس على الأرجح، وستلحقه مجموعة قرارات اقتصادية مهمة تخص قطاع النفط والمصارف لخنق تمويل النظام «المنتهي».

      إيران حاولت أن تهدد تركيا بأنها ستطلق الأكراد عليها، ولكنها أدركت أن نظام الأسد منته، وكذلك أدرك العراق وحزب الله أنهما يدعمان مركبا ملأته الثقوب وغمرته المياه وفي طريقه للغرق وإلى قاع المحيط وبسرعة مهولة. تزداد قناعة المجتمع الدولي بأهمية رحيل نظام الأسد المجرم، ويتفاعل الناس بأشكال مختلفة مع جرائم الأسد بحق شعبه، فمن المظاهرات التي تتزايد في العواصم العربية مطالبة برحيله إلى المقالات واللقاءات الإعلامية التي تناشد نفس الغرض إلى مقاطعة مطعم سوري في العاصمة السعودية لأنه يضع صورة بشار الأسد إلى تمزيق صور بشار الأسد في مكاتب «الخطوط السورية» بالقاهرة وغير ذلك.

      ولكن العالم يطلب حراكا أكبر، يطلب سحب كافة السفراء المسلمين والعرب من سوريا، وطرد سفراء هذا النظام المجرم من الدول، وتجميد عضوية هذا النظام في جامعة الدول العربية ومنظمة التعاون الإسلامي والبنك الإسلامي للتنمية وكل المنظمات العربية والإسلامية بلا استثناء. نظام لم يحترم نفسه ولا شعبه ولم يراع حرمة شهر القرآن ويستمر في مسلسل الإبادة. على الجميع العمل على إخراجه ورحيله فورا. والجيش السوري بموقفه «العجيب» لن يتذكره التاريخ بالانقلاب العسكري ولكن بالانقلاب الأخلاقي، فعلى الأحرار فيه التنصل من النظام، وهذا أعظم جهاد سيقبلون عليه.

      نظام الأسد يثبت أنه للحظة الأخيرة وبكل الفكر التآمري بحق شعبه والعرب الذين حاربهم والفلسطينيين الذين يبادون الآن في مخيماتهم داخل سوريا أيضا، لا يقل خطورة عن إسرائيل على المنطقة.

    • إبن قاسيون:

      الشعب يريد إسقاط الجامعة العربية!

      الوطن الكويتية
      مبارك بن شافي الهاجري

      صور ومقاطع فديو (تقطع القلب) عن الأحداث المؤسفة، التي يتعرض لها الشعب السوري الشقيق، قتلى وجرحى، وأسرى يقوم بتعذيبهم الجيش العربي السوري (!) ومازال الموقف العالمي المتخاذل، مستحييا في انتقاده ووعوده باتخاذ اجراءات حازمة تجاه ما يحدث ! أما الموقف العربي فهو مفقودٌ فيه الأمل منذ أغسطس سنة 1990، وهو دائما هامشي لا قيمة له.

      صحيح ان هناك نية صادقة في انقاذ الشعوب العربية مما يُمارس عليها من قمع وتجويع وقتل في بعض البلدان، لكن النية ليس لها أثر على أرض الواقع ! هل تمثل القيادات العربية الشعوب التي تقودها؟ كدنا نشك في ذلك، ونحن نرى الجموع العربية تخرج في كل مكان رافضة ما يمارسه نظام البعث على الشعب السوري من أفعال لا يقرها الدين ولا العقل ولا القيم ولا الأخلاق، ولا تفعل تلك القيادات غير التصريحات الخَجِلَة وبعض الاجراءات المتعلقة بالتمثيل الدبلوماسي !

      بعد أيام سيقوم نظام البعث بتأميم استثمارات الدول التي أبدت استياءها من أفعاله، وسيلطم العالم كله بهذا الفعل، وسيتقدم خطوات كبيرة وخطيرة في الخروج على الأعراف والقوانين الدولية، والقيم الانسانية، وسيزيد من ممارساته الشائنة ضد الشعب السوري، فماذا سنفعل نحن؟ أين جامعة الدول العربية؟ وما دورها في مثل هذه الأمور، التي تُمارس على الشعوب العربية؟ هل مازالت هذه المؤسسة العتيقة، التي نخرها السوس، وصارت، في رأيي، عبئا على الشعوب التي تمثلها، تستحق البقاء؟ ان هذه الجامعة أشبه ما تكون بالرجل العجوز، الذي فقد السمع والبصر، وأقعده المرض عن ممارسة دوره الحقيقي في الحياة ! أنصح جميع العرب بالخروج الى الشوارع وهم يصرخون بصوت رجل واحد: الشعب يريد اسقاط جامعة الدول العربية ! أما أنتم يا أبناء الشعب السوري العظيم، فلكم الله، استعينوا بالصبر والصلاة، وادعوا ان يحنن الله عليكم قلب أوباما، فيقرر انهاء معاناتكم، بقرار ينتزعه انتزاعا من المجتمع الدولي، كما فعل غيره من رؤساء أمريكا السابقين !

    • إبن قاسيون:

      إيران الحائرة .. الثورات العربية تطل على طهران وتهدد بـفتنة

      مجلة المجلة

      إيران الحائرة .. الثورات العربية تطل برأسها على طهران وتهدد بـ”فتنة داخلية”

      إيران هذه الأيام حائرة ما بين الاستمرار في دعم “الثورات العربية” ، وتسميها “الصحوات الإسلامية”، والمحافظة على هيبتها كنظام تمكن من قمع “الفتنة الداخلية” كما تسميها هي أيضاً، وتطلق على قادة الاحتجاجات الشعبية، زعماء “الفتنة”، التي استمرت شهورا طويلة منذ الاعلان عن نتائج الانتخابات الرئاسية في يونيو)حزيران( 2009، وحتى آخر مناسبة مهمة في18 يوليو (تموز) المنصرم ذكرى اقتحام الحي الجامعي العام 1999.

      حيرة إيران مستمرة باستمرار المظاهرات ضد نظام الرئيس السوري بشار الأسد، وارتباك الموقف الذي يبدو أنه يتجه نحو الحسم بعد زيارة وزير الخارجية التركي أحمد داوود أوغلو الى دمشق، واستضافة الرياض لرئيس الوزراء التركي رجب طيب أوردغان، وما أسفر عن اتصالات إقليمية ودولية أوصلت بكل وضوح الى الأسد رسالة حازمة مفادها: ارحل أو ترحل بالقوة، وهذا ما يجعل إيران حائرة أكثر ما بين التفكير في حفظ النظام، الذي هو أهم من الصلاة والصيام والحج، كما يرى الولي الفقيه، والتفريط في سوريا الحليف الذي طالما سمته (الاستراتيجي).

      وبعدما كانت إيران تستثني في وسائل اعلامها الرسمية، وتصريحات كبار المسؤولين فيها خصوصا المرشد علي خامنئي، سوريا، عندما تحرض على الثورات العربية، ها هي اليوم، – فيما يبدو أنها تعليمات مباشرة من خامنئي -، تنقل أخبار المظاهرات، وعدد القتلى الذين يسقطون، ولم تستثن حماه التي تعتبرها وسائل الاعلام الرسمية الايرانية معقلا للسلفية السنية.

      كذبة أبريل!

      صحيح أن إيران دولة شيعية بحسب الدستور الذي حدد الاسلام، دينَ الدولة، والمذهب الشيعي الإثني عشري، هوية للجمهورية الإسلامية التي تأسست في الأول من أبريل (نيسان) 1980، وأن الدستور يلزمها بنصرة “المستضعفين وحركات التحرر الاسلامية والعالمية”، وأن دعم سوريا يعني استمرار دعم حزب الله اللبناني الشيعي وحماس وجهاد الفلسطينيتين السنيتين، غير أن تجربة أكثر من 31 عاما من الحكم، خاصة بعد وفاة مؤسسها الإمام الخميني في يونيو 1989، جعلت معظم الإيرانيين يقتنعون أن دعم ايران لتلك المنظمات ليس له صله بشيعية الدولة التي جعلت فصائل شيعية تتناحر في العراق بعد سقوط نظام صدام، وفي أفغانستان أثناء منازلة الاحتلال السوفييتي.

      كما أن الكثير من الإيرانيين – وهم شيعة في الغالب – وصلوا اليوم الى نتيجة مفادها أن ذهابهم للتصويت بنعم لـ”الجمهورية الاسلامية”، لم يكن الا كذبة أبريل صدقوها متأثرين بكاريزما الخميني. أما الذين لم يصوتوا لأنهم لم يكونوا بالغين يومذاك، وبشكل خاص أولئك الذين خرجوا الى التظاهر السلمي بعد الاعلان عن نتائج الانتخابات الرئاسية المثيرة، وهم يهتفون “أين صوتي”، ليواجهوا بالموت وبالقمع بالقوة المفرطة وبالاعتقال والتعذيب والاغتصاب في السجون، بعد أن شهدت تلك الانتخابات تزويرا على نطاق واسع لمنع الزعيم الاصلاحي مير حسين موسوي من أن يصبح الرئيس السابع للجمهورية الاسلامية، رغم أنه حصد 24 مليون صوت من مجموع 40 مليون شاركوا في الانتخابات.

      دولة قومية!

      ولقد بات من المؤكد أن ايران أخذت تتجه نحو الدولة القومية “غير الإسلامية”، منذ تولى الرئيس الثالث للبلاد علي خامنئي قيادة الجمهورية الاسلامية، واعتماده بشكل لافت على شخصيات من اليمين المتطرف، كان الخميني يتحاشاها، خصوصا تيار “الحجتية” وتأسست أساسا لمواجهة البهائية، وطالما حذر منها، ومن المتسللين من أعضائها في النظام الذين أطلق عليهم “المتحجرين والمتقدسين المزيفين”.

      وبعد أن ظهرالصراع الى العلن في أبريل في قصة عزل الرئيس وزير الاستخبارات التي رفضها المرشد، وبروز شديد للمحافظين الأصوليين ممن يسمون أنفسهم “أتباع الولي الفقيه” علي خامنئي و”التيار المنحرف” المتمثل في الرئيس محمود أحمدي نجاد وحلقته الضيقة، في أبريل، أعاد الرئيس الرابع أكبر هاشمي رفسنجاني الجميع الى الذاكرة حول “الحجتية” التي تؤمن بالانتظار السلبي للمهدي المنتظر، وهو يكتب عن موقف الخميني من المتحجرين وموقفهم منه. وكتب رفسنجاني ذلك على موقعه في الانترنت، حيث هناك وسيلة أفضل لتوثيق التأريخ بعد أن حُرم من الذهاب الى منبر صلاة الجمعة منذ آخر صلاة بإمامته في 17 يوليو 2009، مطلقا آنذاك دعوته الى إعادة ثقة الشعب بالنظام”. وقال رفسنجاني على موقعه: “إن التيار المنحرف (تيار أحمدي نجاد) ولد من رحم التيار المتحجر(الحجتية)، فهو المولود المتحجر الذي تم طرده من قبل الإمام الخميني في الثمانينات من القرن الماضي؛ فهؤلاء المتحجرون هم من وقف في وجه إرادة الشعب، وكانوا يسعون لدفع الإمام الخميني للوقوف في وجه الشعب، لكن الإمام الخميني قال حينها “إن خطرهم عندي أكثر من العلمانيين”.

      ولم يكتف رفسنجاني بذلك، بل وأضاف مشيرا بقوة الى تزوير الانتخابات الرئاسية الأخيرة، وسرقة أصوات الناخبين وعدم إيمان الحجتية بقيام دولة إسلامية في غيبة المهدي المنتظر: “هؤلاء المتحجرون ما يزالون غير راضين على تسمية نظام البلاد بالجمهورية الإسلامية، فما بالك بقبولهم أصوات الشعب، فهم من كان يقول للإمام الخميني أن يكف عن محاربة الشاه بحجة أنه شيعي ولا تجوز محاربته، ورد عليهم الإمام الخميني:”إن حسرتكم لا حسرة بعدها”.

      وتابع هاشمي رفسنجاني أيضاً لافتا الى الذين التفوا حول خامنئي من أتباع “الحجتية” المروجين لفكرة أن “الولي الفقيه يُكتشف لجهة صلته بالامام المنتظر الغائب، وكونه نائبا له ولا يُنتخب” ضاربين أصوات الشعب عرض الحائط، خلافا لما كان يؤمن به الخميني بقوله: “إن المتحجرين كانوا يخبرون الإمام الخميني؛ بما إنك نائب للإمام الغائب، فينبغي عليك أن تقرر نتيجة الانتخابات مسبقا، لأن صوتك هو الغالب والمهيمن على صوت الشعب، ورد الإمام الخميني قائلا: إذا سنحت الفرصة لمثيري الفتنة، فإنهم لن يتركوا شيئا من الثورة والنظام الإسلامي والجمهورية”.

      ولو صدقنا رواية خامنئي، الذي ما فتئ يسمي زعماء الاصلاح الذين حكموا البلاد طويلا “رؤوس الفتنة”، بأن هذه الفتنة لم تخمد، وأن مثيريها انحرفوا عن نهج الثورة والإمام، مشبها نفسه بالامام علي، والمعترضين على نتائج الانتخابات مهدي كروبي (رئيس برلمان لدورتين) ومير حسين موسوي (رئيس وزراء لدورتين)، وسلمنا أيضاً بما كتبه رفسنجاني عن الأصوليين والتيار المنحرف – كما يسميهم الأصوليون بتشجيع من المرشد- ، يصبح من نافلة القول إن إيران حكمها ويحكمها منحرفون ومتحجرون دينيون، وان النار تحت الرماد!.

      نحن أو الأسد!

      وخلافا لما يظنه الكثيرون في شأن السبب الذي يقف خلف تأييد إيران لنظام الرئيس السوري بشار الأسد، فإن جدلا حادا يجري خلف الكواليس، وفي أروقة صانعي القرار، وهم خامنئي والقلة التي يثق بها ويعتمد عليها، لكي تنأى إيران بنفسها عن الأسد، ولا تورط حزب الله في معركة جديدة سواء داخل لبنان أو مع اسرائيل لانقاذه أو إطالة أمد بقائه، في حال تأكد رحيله بإجماع اقليمي دولي، وذلك أن هؤلاء يفسرون خروج المملكة العربية السعودية عن صمتها، لترسل إشارات قوية الى الأسد عن تأييدها لتدخل عسكري غربي، ربما تكون تركيا حربته البرية، وان لإقامة منطقة عازلة في سوريا، يهيئ للاطاحة به، بأنه لن يكون في صالح ايران، وسيؤثر كثيرا على نفوذها في العراق ولبنان وفلسطين، ويخنقها إن لم يكن مقدمة لضربها عسكريا، وبالتالي سيشجع ذلك الإصلاحيين ومن تبقى من زعماء “الفتنة” خارج السجن، على التحرك من جديد، والعودة الى خيار الشارع وهو ما أشار له الرئيس الخامس للجمهورية الاسلامية سيد محمد خاتمي في خطاباته المحدودة الأخيرة خلال أيام شهر رمضان.

      لكن وعشية الانتخابات التشريعية المقررة في مارس (آذار) المقبل، تحاول بعض الأوساط من التيار الأصولي، وفي ظل صراعها مع تيار أحمدي نجاد، إقناع خامنئي بالتقرب مجددا من الإصلاحيين، وعلى رأسهم الرئيس الخامس محمد خاتمي، ليشارك بقائمة منهم في الانتخابات المقبلة، ولكن هذه المحاولة تصطدم بعقبات كثيرة منها أن خامنئي نفسه له مزاج خاص تجاه قادة الاصلاح، خصوصا خاتمي الذي عمل خارج عباءته معارضا، طيلة دورتين رئاسيتين. وأن خاتمي يشترط الافراج عن جميع السجناء بمن فيهم كروبي وموسوي. كما أن قائد الحرس الثوري محمد علي جعفري الذي بدأ بالترويج لهذه الفكرة، يرفض الاصلاحيون تدخله والمؤسسة العسكرية في شؤون السياسة، ووضع هو شروطا يرفضها الاصلاحيون، وذلك في مقابلة أجرتها معه وكالة “مهر” للأنباء، وتطرَّق إلى احتمال عودة خاتمي والإصلاحيين إلى الحياة السياسية قائلاً: “فقط هؤلاء الذين لم يتجاوزوا “الخط الأحمر” سوف يتمكنون في المستقبل من خوض المعركة الانتخابية”. والمشاركة فيها”. وقال قائد الحرس الثوري إن خاتمي لم ينجح في الامتحان الذي واجهه أثناء المواجهات التي اندلعت في أعقاب الانتخابات الرئاسية في صيف 2009، بسبب دعمه وتأييده لزعيمي المعارضة الإصلاحية مير حسين موسوي ومهدي كروبي، مضيفا أنه لا بدَّ لخاتمي من تجنُّب الموقف الذي قام بتبنِّيه بعد الانتخابات، وأنه لا يعتقد أن الجماهير الإيرانية سوف تُسامحه على ممارساته السابقة.

      الحرس الثوري!

      وأثارت تصريحات جعفري هذه، انتقادات حادة النبرة وسط بعض الشخصيات الرفيعة المستوى في المعسكر الإصلاحي، ورأى فيها كثيرون محاولة لحفظ ماء الوجه وتسخين الانتخابات، فيما عبر آخرون عن خشيتهم من أن تكون دعوة خاتمي خنجرا في ظهر المطالبين بالاصلاح، الذين رفعوا سقف مطالبهم الى تغيير النظام، بعد القمع الوحشي للمتظاهرين السلميين من قبل قوى الأمن الوفية لخامنئي، حيث بعث محمد رضا خاتمي، الزعيم السابق لـ”جبهة الشراكة الإسلامية” الإصلاحية وشقيق الرئيس الإيراني السابق، برسالة شديدة اللهجة إلى قائد الحرس الثوري، ذكر فيها أنه لا يتمتَّع بمكانة صانعي القرار بالنسبة لمَن يُسمح له بالمشاركة في الحياة السياسية، وأنه لا يملك الصلاحية سواء كان ذلك قانونياً أو قضائياً أو دينياً لوضع الشروط لمشاركة هذا المواطن أو ذاك في النشاط السياسي، وأنه يجب على جعفري الامتناع عن التدخل في الشؤون السياسية بما يتماشى مع تعليمات مفجر الثورة الإسلامية آية الله الخميني، الذي فرض الحظر على تدخل القوات المسلَّحة في السياسة. ووصف خاتمي التصريحات التي أدلى بها جعفري على أنها تُشكل تعبيراً عن “حكومة انقلاب عسكري” مَن يُحدِّد فيها القانون هو القائد العسكري.

      كذلك وجَّه حفيد زعيم الثورة الإسلامية حجة الإسلام سيد حسن الخميني، المقرَّب من المعسكر الإصلاحي، انتقادات شديدة اللهجة الى جعفري.

      خلافاً لذلك، عبَّرت شخصيات رفيعة في المعسكر المحافظ (الأصولي) عن تأييدها ودعمها لتصريحات قائد الحرس الثوري، وقال رئيس السلطة القضائية، صادق أملي لاريجاني “إنه طبقاً للدستور الإيراني لا يُشكل الحرس الثوري جسماً عسكرياً فحسب، بل هو الجهة المسؤولة أيضاً عن الدفاع عن الإسلام”.

      أما رئيس المكتب السياسي للحرس الثوري يد الله جواني، فقد دافع، هو أيضاً، عن جعفري معترفا بتدخل الحرس الثوري في الانتخابات السابقة، ومدعياً أن المهمة الملقاة على عاتق الحرس الثوري، هي العمل ضد التيار الإصلاحي في إطار مسؤوليته القانونية في الدفاع عن الثورة الإسلامية. وفي مقابلة أجراها معه موقع “نداي انقلاب” (Neda-yeEnghelab، صوت الثورة) على شبكة الإنترنت قال جواني، إن الحملة ضد جعفري تنبع من النتيجة التي توصل إليها الإصلاحيون بالنسبة للدور الرئيسي الذي أدَّاه الحرس الثوري في هزيمتهم في مواجهات 2009. مضيفا أن تطرُّق جعفري إلى الدور الذي أدَّاه خاتمي في مواجهات 2009 لا يُشكل، وفقاً لأقواله، تدخلاً في الشؤون السياسية، بل ردَّ فعلٍ ثوري في إطار تعاطي الحرس الثوري مع التيارات التي تُهدِّد الثورة والنظام”.

      خلال السنوات القليلة الماضية وخاصةً بعد الانتخابات الرئاسية لعام 2009 احتدَّت الانتقادات وسط المعسكر الإصلاحي حول تدخل الحرس الثوري في السياسة والاقتصاد الآخذ في الازدياد. لقد وقف قادة الحرس الثوري خلال المعارك الانتخابية التي دارت في إيران خلال العقد الأخير بشكلٍ جلي وعلني إلى جانب مرشَّحي التيار المحافظ وضد الإصلاحيين. وفي أعقاب المواجهات التي اندلعت في صيف 2009 انضمَّت حتى شخصيات رفيعة المستوى في الحرس الثوري إلى الأصوات المطالِبة بمقاضاة زعيمي المعارضة الإصلاحية. وشارك الحرس الثوري في قمع الاحتجاجات، وهو يرسل الآن رسالة قوية أيضاً الى أحمدي نجاد وتياره الذي يصفه بالمنحرف، أنه سيتدخل دائماً في الانتخابات القادمة لمنع اسفنديار رحيم مشائي (صهر أحمدي نجاد) من خوض الانتخابات الرئاسية المقبلة عام2013.

      الورقة الأخيرة!

      ومن الواضح فإن هناك أيضاً محاولات لتشجيع خاتمي على المشاركة في الانتخابات المقبلة، بصورة شكلية، وإيجاد شرخ داخل الحركة الإصلاحية، لتبرير استمرار احتجاز موسوي وكروبي، وقمع المحتجين والمعارضين. وفي نفس الوقت يتم تسخين الانتخابات.

      ويستعد حسن الخميني من جهته للترشح باسم الإصلاحيين للانتخابات المقبلة، شريطة أن تعاد الأمور الى نصابها في الإفراج عن المعتقلين السياسيين، وإنهاء أزمة تظل مستمرة، مع استمرار المطالب من قبل متطرفين، بمحاكمة زعماء الاصلاح. وكل الأمور رهن بما سيحدث في سوريا، برغم أن الاصلاحيين استبقوا محاولة اعادة جزء منهم الى النظام ليكون ورقة بيد خامنئي في أي صفقة مقبلة تفرضها ظروف رحيل نظام الرئيس بشار الأسد، فأعلن الجزء المهاجر منهم تضامنهم الكامل مع “الشعب السوري المطالب بالديمقراطية”، حسبما أفاد بيان الهیئة التنسیقیة للحرکة الخضراء الایرانیة.

      ورأى الاصلاحيون في ايران أن “الحرکات الاحتجاجیة المطالبة بالحریة والدیمقراطیة لها وضع متشابه في مواجهة الانظمة المستبدة والطاغیة” مشيرين الى الحرکة الخضراء الایرانیة التي قادت الاحتجاجات في ايران منذ عامین، وهي تعاني من القمع والعنف والتهدید والارعاب الذي یمارسه الجبابرة في ایران”، على حد ما جاء في البيان الذي دعا حكام ايران الى الاتعاظ قائلا: “والمؤسف في کل هذا أن الحکام الجبابرة لم یعتبروا من المصیر الذي واجهه امثالهم في شتى انحاء العالم”.

      ودعت الهیئة التنسيقية للحركة الخضراء في ايران، المواطنین بأن یتابعوا الاحتجاجات السیاسیة في المنطقة بدقة اکبر، وأن یعلنوا تضامنهم مع الاحرار المظلومين في سوریا.

      كذلك طالبت الهیئة،الحکام في ایران بأن یحترموا الحقوق المدنیة لشعبهم وأن یتجنبوا أي تعاون أمني مناف للانسانیة مع الحکومة السوریة القمعیة، التي تستخدم هذا الدعم ضد الشعب السوري المطالب بالحریة والدیمقراطیة”.

      هذا الموقف من الإصلاحيين الذي يبدو أنه أسقط خيار الورقة الأخيرة من يد المرشد، ومهلة الأسبوعين التي منحتها أنقرة لدمشق بغطاء عربي ودولي، زاد من حيرة إيران التي أخذت تعدل من لهجتها تجاه الحليف وصارت تردد هذه الأيام: “أن دعم الاستقرار في سوريا يصب في صالح الجميع”، بعد أن كانت تقول: “دعم نظام الممانعة بقيادة بشار الأسد وظيفة شرعية على الجميع الوفاء بها”.

      حيرة ما بعدها حيرة. والخيرة عند الحيرة كما يقولون.

      فهل سيفعلها خامنئي ويعيد الإصلاحيين إلى حقهم في الحكم، ويطيب خواطر المتضررين وأسرالضحايا الذين سقطوا في مظاهرات الاحتجاج السلمية وفي السجون، أم أن العناد الشخصي سيغلب هذه المرة على مصلحة النظام؟!

      إنها بالفعل حيرة!!

    • إبن قاسيون:

      النظام العربي وتحدي الثورة
      د. أحمد يوسف أحمد

      يبدو النظام العربي في تعامله مع الحركات الاحتجاجية والثورية في الوطن العربي في حالة ارتباك عظيم تنطوي في أحيان كثيرة على فقدان المبادرة وازدواجية المعايير وغياب الفعالية. في الحالتين التونسية والمصرية تم إسقاط رموز النظام القديم بسرعة نسبية، ولذلك لم يتعرض النظام العربي لمحنة بلورة موقف معلن مما يجري فيهما. أما في الحالات اليمنية والليبية والسورية فقد طال الأمد، وسالت دماء غزيرة فيما أصاب الارتباك الظاهر موقف النظام العربي مما يجري.

      كانت البداية بموقف الجامعة العربية من الأحداث الليبية. بدا الموقف غير مألوف، فقد حرمت ليبيا من حضور كافة اجتماعات الجامعة ومنظماتها، ثم وُوفق على التدخل لحماية الثوار الذين حملوا السلاح ضد النظام القائم، غير أن هذا التدخل كان للأسف منوطاً بمجلس الأمن وفقاً لقرار الجامعة، وفيما بعد آلَ الأمر كله إلى حلف الأطلسي الذي اتسم تدخله العسكري حتى الآن بعدم الفعالية، ولا يدري المرء أيرجع السبب في ذلك إلى قيود العملية العسكرية نفسها (كعدم التدخل بقوات برية) أم إلى رغبة متعمدة في إطالة أمد الصراع لغرض في نفس يعقوب؟ لكن المحصلة أن الثورة الليبية امتدت شهوراً دون أن يُحسم الموقف لصالح أي طرف، علماً بأنها الحالة الوحيدة التي يحاول فيها الثوار إسقاط النظام بعمل عسكري، وبالتالي من المتوقع أن يكون نزيف الدماء فيها أشد.

      وفي الحالة اليمنية اختلف الموقف إلى حد بعيد، إذ إنه باستثناء تصريح خجول صدر عن الأمين العام السابق للجامعة العربية لم تحظ الثورة اليمنية بأي اهتمام عربي شامل على المستوى الرسمي، وإن كان مجلس التعاون لدول الخليج العربية قد ملأ هذا الفراغ على الأقل باعتبار أن اليمن يقع على حدوده، ومن شأن ما يجري فيه أن تكون له تداعيات على دول المجلس، ومن هنا تبلورت المبادرة الخليجية التي لوحظ فيها أنها استجابت للمطالب الشعبية بخصوص تنحي الرئيس، وإن حاولت العمل على تنفيذ هذه المطالب بما لا يفاقم عدم الاستقرار، وللأسف أن مراوغات الرئيس اليمني ومناوراته قد حالت دون تنفيذ هذه المبادرة حتى الآن، وقد تدهورت الأمور إلى أن وصلت إلى حد محاولة اغتيال خطيرة لرموز النخبة الحاكمة وفي مقدمتها الرئيس نفسه، وبعد أن بدأ الرئيس يتماثل للشفاء عاد الحديث عن المبادرة الخليجية، وإن كنت لا أتصور أنه سيقدم بإخلاص على تنفيذها تاركاً اليمن لمزيد من الدماء واستنزاف الموارد.

      وفي الحالة السورية أدى الدور العربي المهم لسوريا إلى إخفاق قطاعات رسمية وشعبية في التوصل إلى تكييف سليم لما يجري، حيث ظهر الميل واضحاً إلى اعتباره مؤامرة خارجية الهدف منها النيل من سوريا ودورها القومي، غير أن الطابع الشعبي الواضح للحركات الاحتجاجية جعل من الصعوبة بمكان القبول بهذا التكييف. وقد اقتصر الموقف العربي من سوريا في البداية على تصريحات لأمين عام الجامعة العربية السابق أغضبت النظام السوري، ثم زار الأمين العام الحالي سوريا والتقى رئيسها، وأعرب عن ثقته في أن سوريا تسير في طريق الإصلاح، وإن كان الاستمرار المفزع لاستخدام القوة المفرطة تجاه المتظاهرين قد ضيع الأثر المتصور لتلك التصريحات، وأخيراً كانت دول مجلس التعاون للمرة الثانية هي المبادرة بموقف مسؤول تجاه ما يجري في سوريا، فطالبت بوقف إراقة الدماء، وتم استدعاء عدد من السفراء الخليجيين في دمشق للتشاور. وبعدها تحرك موقف مصر قليلاً، فأعلن وزير خارجيتها أن إراقة الدماء يجب أن تتوقف، مع التمسك بالموقف الرافض لأي تدخل خارجي.

      وثمة ملاحظات عديدة على هذه المواقف العربية السابقة تجاه ما يجري في عدد من البلدان العربية، ويلاحظ أولاً أنه تمت الموافقة على التدخل العسكري الخارجي غير العربي لدعم ثوار ليبيا، غير أن هذا الموقف لم يتكرر في الحالات الأخرى نظراً للآثار المريبة لتدخل حلف الأطلسي في ليبيا، وأصبح التدخل بعد ذلك سياسيّاً عربيّاً أو بالأحرى خليجيّاً كما توضح الحالتان اليمنية والسورية، وذلك مع ملاحظة أن الإدارة الأميركية كانت منذ البداية حاضرة بقوة على الصعيد السياسي كالحالة اليمنية، ربما بسبب الخوف من أن مزيداً من عدم الاستقرار في اليمن يمكن أن يؤدي إلى انتشار الإرهاب فيه عامة، وتمدد تنظيم “القاعدة” بصفة خاصة. ويلاحظ ثانيّاً أنه باستثناء الحالة الليبية لم يكن التدخل العربي شاملاً، وإنما اضطلع بتبعاته مجلس التعاون لدول الخليج العربية، وليس الجامعة العربية كما كان الحال في الثورة الليبية، ويلاحظ أخيراً أن المواقف العربية بصفة عامة لم تفض إلى إنجاز محدد حتى الآن، ولا هي حتى سعت إليه باستثناء الحالة اليمنية التي بذلت فيها دول مجلس التعاون جهوداً محددة من أجل التوصل إلى حل سياسي. وفيما عدا هذا اقتصرت المواقف العربية على إبداء التعاطف مع الثوار الذين تعرضوا لاستخدام مفرط للقوة، والمطالبة بضرورة توقف استخدام العنف ضدهم، دونما طرح لمبادرات سياسية محددة من شأن نجاحها أن يؤسس قاعدة لإنهاء العنف.

      ويمكننا أن نخلص بسهولة إلى أن المواقف العربية سواءً على المستوى الجماعي أو على مستوى التجمعات الفرعية ليست كافية للخروج من محنة عدم وجود سياسة تجاه عملية التغيير الذي تجري محاولاته في ليبيا واليمن وسوريا، وذلك بمعنى محدد هو أن حلاً نهائيّاً واحداً لن يتم التوصل إليه بفعل عربي في أي من الحالات السابقة. وأعتقد أنه آن الأوان لتطوير المواقف العربية في اتجاه البحث عن حلول، دون أن يضمن هذا التوصل إلى الحلول المطلوبة، ولكن المعنى الرمزي البديهي والمهم هو أن النظام العربي يأبه لما يجري داخله، إذ لم يعد مقبولاً أن تكون إدارة كل أزمات النظام بأيدٍ خارجية تتنوع بين قوى إقليمية وقوى كبرى وأطر إقليمية وأخرى عالمية، ولكنها تشترك جميعاً في غياب البعد العربي عنها أو على الأكثر هو حاضر دون تأثير يذكر على مجريات الأمور. وقد حدث هذا بطبيعة الحال في الصراع العربي-الإسرائيلي وبصفة خاصة المشكلة الفلسطينية (الولايات المتحدة والأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي)، وفي مشكلة الصحراء (الأمم المتحدة)، والصومال (إثيوبيا والاتحاد الأفريقي)، والعراق (الولايات المتحدة)، والسودان (خليط من القوى والأطر الإقليمية والدول الكبرى).

      وقد آن لهذا الوضع أن ينتهي ليس بالصوت العالي أو الإدانات التي تصدر عن الدول العربية، وإنما من خلال اجتماعات رفيعة المستوى غير علنية تشارك فيها كافة الأطراف المعنية، وتبحث في التوصل إلى حلول سلمية في اتجاه الإصلاح والتغيير، ثم تحاول إقناع هذه الأطراف بجدوى ما توصلت إليه. وليس هذا بالأمر السهل بطبيعة الحال، وخاصة أن هذه الحلول لابد أن تنطوي على تغيير حقيقي في المعادلات السياسية القائمة، ولكن الضغوط العربية يجب أن تكون حاضرة إلى جانب الضغوط الداخلية ومحاولات التأثير الخارجي في مجريات الأمور لمصالح غير عربية بطبيعة الحال. ذلك أن صعوبة الطريق ليست مبرراً لعدم السير فيه، وربما يكفينا هنا شرف المحاولة إذا لم ننجح في عمل شيء، ناهيك عن أن الغياب العربي ونجاح حركات التغيير لاحقاً يمكن أن يفضي بنا إلى نظام عربي أكثر تشرذماً لا تحمل فيه النظم العربية الجديدة أي نوع من الود تجاه هذا النظام.

    • إبن قاسيون:

      كلمة أخيرة” من تركيا لسوريا وواشنطن “تتابع الوضع عن كثب”

      جريدة الخليج

      أكد مصدر أمريكي ل “الخليج” أمس، أن إدارة الرئيس الأمريكي باراك أوباما تتابع عن كثب مشاورات مع حلفائها بالمنطقة، بخصوص تطورات الوضع في سوريا، بما في ذلك مع تركيا والسعودية وغيرهما، وأنهم يرقبون ردة الفعل السورية على الأرض، ووعود دمشق الأخيرة لوزير الخارجية التركي، في وقت وجهت تركيا ما أسمته “كلمة أخيرة” لوقف العنف فوراً وبلا شروط .

      وقال المصدر إن هناك توقعاً أمريكياً برد فعل سوري سلبي، واستمرار العنف، وجدد تأكيد أن واشنطن على قناعة تامة “أن نظام الرئيس السوري بشار الأسد انتهى، واستنفد كل الفرص المتاحة، وأن ذلك مسألة وقت”، وأشار إلى “أن ما يصل يومياً من صور ومعلومات يؤكد اليقين الأمريكي بأن الشعب السوري الذي خرج تدريجياً إلى الشارع لن يعود أدراجه” . ورفض الخوض في تفاصيل الحوار الأمريكي “الإسرائيلي” حول سوريا، وما إذا كانت “تل أبيب” أبلغت واشنطن مقدماً بقرارها زرع حقل ألغام جديد في الجولان المحتل إثر التطورات في سوريا .

      وقالت وزارة الخارجية الأمريكية إنها لا تستطيع تأكيد ما ورد في تقارير من أن السفن الحربية السورية قصفت ميناء اللاذقية . وقالت فيكتوريا نولاند المتحدثة باسم الوزارة للصحافيين “لا نستطيع بالفعل تأكيد استخدام القطع البحرية” .

      وقال جاي كارني المتحدث باسم البيت الأبيض للصحافيين إن بلاده تعمل مع مجموعة كبيرة من الدول للضغط على الرئيس السوري من أجل التوقف عن “قتل شعبه”، وكرر القول إن سوريا من دون الأسد ستكون “أفضل حالاً”، وأضاف أنه لا بد “من أن يكف الأسد عن العنف المنهجي والاعتقالات الجماعية والقتل المباشر لشعبه”، وتابع “أظهر بأفعاله أنه فقد شرعية القيادة ولا يشك الرئيس في أن سوريا ستكون أفضل حالاً بدونه” .

      وأوضح المتحدث الأمريكي “أن الشعب السوري يستحق انتقالاً سلمياً نحو الديمقراطية، ويستحق حكومة لا تعذبه ولا تعتقله ولا تقتله” .

      بالتزامن، بدأت أصوات تتعالى من ساسة وكتاب أمريكيين يطالبون أوباما “بضرورة الخروج ومطالبة الأسد بالرحيل الفوري”، ومتهمين إياه بالتلكؤ في إعلان موقف واضح، وأكدت جوديث ميلر الكاتبة السابقة في “نيويورك تايمز” والباحثة في معهد نيويورك المحسوبة على اليمين أن تصريحات البيت الأبيض وهيلاري كلينتون الأسبوع الماضي بهذا الشأن يمكن أن تقود الحكومة السورية إلى الاعتقاد بأن إدارة أوباما ليست جادة بشأن تنحية الأسد، وأضافت أنه يجب على أوباما الطلب بشكل لا لبس فيه من الأسد التنحي والذهاب إلى المنفى حرصاً على سلامته .

      ووجه وزير الخارجية التركي أحمد داود أوغلو تحذيراً شديداً إلى السلطات السورية بضرورة وقف العمليات العسكرية فوراً ومن دون شروط، نافياً بشدة إعطاء مهلة زمنية لوقف العمليات .

      ونقلت وسائل إعلام تركية تصريحات داود أوغلو للصحافيين، قال فيها “إذا لم تتوقف هذه العمليات عند هذا الحد فلن يكون معنى للحديث عن أي خطوات لاحقة”، وأضاف “هذه كلمتنا الأخيرة للسلطات السورية” . وكان الوزير التركي قال في وقت سابق إن بلاده تريد أن يجري الإسراع في تنفيذ ما اتفق عليه مع الأسد في دمشق أخيراً بشأن الأوضاع الراهنة في سوريا .

      على الأرض، قتل 5 مدنيين وجرح آخرون في عمليات عسكرية وأمنية شهدتها اللاذقية وحمص ودير الزور، بينما نزح عدد من أهالي اللاذقية الساحلية (غرب) التي كانت هدفاً لعملية عسكرية برية وبحرية قتل فيها 42 شخصاً على مدى 3 أيام .

      وأعلن “اتحاد تنسيقيات الثورة السورية” أن الجيش أطلق في اللاذقية “عدة نداءات في مخيم اللاجئين وساحة الرمل وسكنتوري للأهالي بإخلاء المنطقة، واعتبار كل من يبقى فيها مقاوماً” .

      وأبلغ الأهالي المرصد أنهم شاهدوا آليات عسكرية مدرعة تقصف بالرشاشات الثقيلة أحياء مسبح الشعب والرمل الجنوبي، كما شوهد تمركز للقناصة على الأبنية المقابلة للأحياء المحاصرة .

      في المقابل، نفى مصدر عسكري سوري حصول قصف بحري لحي الرمل الجنوبي، حسب وكالة الأنباء الرسمية (سانا)، التي أكدت أن “قوات حفظ النظام تتعقب مسلحين في حي الرمل الجنوبي بالمدينة يستخدمون أسلحة رشاشة وقنابل يدوية وعبوات ناسفة”.

    • إبن قاسيون:

      منظمة التحرير: قصف مخيّم اللاذقية الفلسطيني وتهجير سكّانه جريمة ضد الإنسانية

      وكالة الصحافة الفرنسية- رام الله –

      اعربت منظمة التحرير الفلسطينية الاثنين عن “ادانتها الشديدة” لاقتحام القوات السورية مخيم الرمل الفلسطيني في مدينة اللاذقية الساحلية السورية (غرب) وقصفه و”تهجير سكانه”، واصفة ما يجري ب”الجريمة ضد الانسانية”.

      وقال امين سر منظمة التحرير الفلسطينية ياسر عبد ربه لوكالة فرانس برس “اننا ندين بشدة عمليات القوات السورية في اقتحام وقصف مخيم الرمل الفلسطيني في اللاذقية وتهجير سكانه”. واضاف “نحن نعتبر ان هذا العمل يشكل جريمة ضد الانسانية تجاه ابناء الشعب الفلسطيني واشقائهم السوريين الذين يتعرضون لهذه الحملة الدموية المستمرة”. ودعا عبد ربه “كافة الهيئات الدولية المعنية الى التدخل الفوري لوقف هذه المجزرة التي ادت الى سقوط عدد كبير من الشهداء والجرحى”.

      وكانت وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (الاونروا) اعلنت في وقت سابق الاثنين ان اكثر من خمسة الاف لاجىء فلسطيني فروا من مخيم الرمل في مدينة اللاذقية الساحلية (غرب) بسبب القصف السوري للمدينة، مطالبة دمشق بالسماح لها بدخوله. وقال الناطق باسم الاونروا كريس غونيس لوكالة فرانس برس ان “الاف اللاجئين فروا من المخيم، هناك عشرة الاف لاجىء هناك وهرب اكثر من نصفهم (…) ما بين خمسة الاف وعشرة الاف شخص فروا، يجب ان ندخل الى هناك ونعرف ما الذي يحصل”. واشار غونيس الى ان التقارير الواردة من مخيم الرمل تتحدث عن “نيران مدفعية حاصرت المنطقة بالاضافة الى نيران قطع بحرية”. ونفت وكالة الانباء الرسمية (سانا) حصول قصف بحري على اللاذقية، مشيرة الى ان القوات المسلحة خاضت معركة برية مع مسلحين في المدينة الساحلية مما ادى الى مقتل اثنين واصابة اربعين اخرين في صفوفهم.

    • إبن قاسيون:

      نكاية بالنظام السوري.. مسيحيو السلمية صلوا صلاة التراويح
      كلنا شركاء

      أكدت تنسيقيات الثورة السورية في السلمية لـ«كلنا شركاء» أن جميع أهالي السلمية بمختلف مشاربهم وأطيافهم صلوا صلاة التراويح في الجامع بمن فيهم شباب الطائفة المسيحية «جكارة» بالنظام وأقاويله الكاذبة في التجييش الطائفي.

      ولان النظام لا تعجبه هذه الحركات التي تنم عن الوحدة الوطنية الحقيقية، وبمشاركة القوى الوطنية والتقدمية في السلمية، قام الأمن والشبيحة بمهاجمتهم بقيادة الشبيح فراس محفوض صاحب مطعم الصحن الذهبي، وبهاء سلامة أبن عضو مجلس الشعب السابق مجيب سلامة، وذلك بالحجارة والسكاكين مما أدى لجرح العديد من المصلين والمتظاهرين أحدهم جروحه خطيرة وهو يحيى ميوس بسبب تلقيه عدة طعنات في كافة أنحاء جسمه، كما قامت الأجهزة الأمنية باعتقال بعض المتظاهرين من بينهم:

      الدكتور مولود محفوض الذي خرج من الاعتقال منذ فترة وجيزة.

      الدكتور أحمد طالب الكردي الذي يبلغ من العمر/77/ عاماً وللمرة الثانية.

      السيدة أم علي زوجة السجين السياسي الراحل تاج الدين ريشة.

      الدكتور أحمد خنسة.

      الأستاذ نوار ياغي.

      السيد برجس غيبور.

    • إبن قاسيون:

      مصري يحطم صورة الأسد في مقر الخطوط الجوية السورية
      http://www.youtube.com/watch?v=JvRBarBI6ZY&feature=player_embedded

    • إبن قاسيون:

      دير شبيجل: تورط إيران فى إغتيال رفيق الحريري

      ذكرت صحيفة “دير شبيغل” الالمانية في عددها الصادر اليوم معلومات قالت إنها تؤكد علاقة إيران بعملية إغتيال رئيس الحكومة الراحل رفيق الحريري.

      وذكرت، من دون الافصاح عن مصدر معلوماتها أن المحكمة الدولية الخاصة بلبنان تتبع بصورة مكثفة أثاراً تقود الى إيران. وقالت إن المتهمين الاربعة من “حزب الله” الذين صدرت بحقهم مذكرات توقيف سافروا الى إيران عام 2004 وأجروا على عدة شهور تدريبات عسكرية في معسكر الخميني للتدريب القريب ومن ثم للتدرب على عملية الاغتيال.

      وأشارت الصحيفة الى أن المشرفين على الأمر اقاموا ديكورات شبيهة بمسرح الجريمة بما في ذلك تنفيذ تفجير تجريبي. وتابعت أن كتائب القدس الايرانية التي تعتبر اليد اليمنى للحري الثوري هي التي أشرفت على كامل العملية، مضيفة أن مسؤولين في الاستخبارات السورية شاركوا أيضاً فيها.

    • إبن قاسيون:

      اللاذقية لحظة استهشاد علا جبلاوي
      http://www.youtube.com/watch?v=QcSrHKgRveM&feature=player_embedded

    • إبن قاسيون:

      حماة الشبيحة ينهبون المحال وياكلون ويشربون في حرمة شهر رمضان
      http://www.youtube.com/watch?v=6dTj-g3aJPU&feature=player_embedded

    • إبن قاسيون:

      اللاجئون الفلسطينيون في سورية
      رأي القدس العربي

      الفلسطينيون ليسوا افضل حالاً، او مرتبة، من نظرائهم العرب، بل ان حالة التفرد التي كانت تميزهم في الماضي، وتجلب لهم بعض التعاطف، بدأت تتبخر، فالكثير من ابناء الشعوب العربية باتوا لاجئين، يعيشون في ظروف مأساوية بسبب المواجهات الدموية التي تندلع حالياً في اكثر من دولة عربية، بين قطاعات عريضة من الشعوب التي تطالب بالكرامة والعدالة والمساواة والحرية وبين انظمة تريد حرمانها منها، وابقاء الاوضاع على حالها.

      فعندما تعرض العراق لغزو واحتلال امريكيين كان الفلسطينيون من ابرز الضحايا، ولحق بهم ما لحق باشقائهم العراقيين من معاناة تحت الاحتلال، ولكن هذه المعاناة تفاقمت، وبلغت ذروتها بسبب اقدام ميليشيات طائفية على مهاجمة مخيماتهم وقتل اعداد كبيرة منهم تحت ذريعة مساندة نظام الرئيس العراقي صدام حسين، وانتهى الامر بنسبة كبيرة منهم لاجئين في اماكن متفرقة من العالم بعضها في ايسلندا والبعض الآخر في البرازيل علاوة على بعض الدول العربية مثل سورية والاردن.

      الشيء نفسه يقال ايضاً عن الفلسطينيين في الكويت، فبعد اخراج القوات العراقية منها بعد حرب عام 1991، مارست ميليشيات كويتية اعمال انتقام شرسة ضد هؤلاء، من اغتصاب وقتل وتعذيب واكملت الحكومة العائدة من المنفى مثلث المعاناة هذا بطرد حوالى 300 الف شخص من هؤلاء الى الاردن تحت الذريعة نفسها اي مساندة النظام العراقي، رغم ان مجموعة من الفلسطينيين انخرطت في صفوف المقاومة الكويتية ضد الاحتلال العراقي.

      سورية فتحت قلبها وصدرها دائماً للفلسطينيين وعاملتهم على الدرجة نفسها مع اشقائهم السوريين في الوظائف والسكن، وجندتهم في الجيش السوري، وحصل بعضهم على اعلى المناصب والرتب المدنية والعسكرية، والاهم من ذلك انها احتضنت المقاومة وخاضت حروبا شرسة ضد اسرائيل، وقدمت آلاف الشهداء.
      بالامس اعلنت وكالة الاونروا لغوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين ان اكثر من خمسة آلاف لاجئ فلسطيني فروا من مخيم الرمل في مدينة اللاذقية الساحلية بسبب القصف الذي استهدف مناطق عديدة من المدينة بما فيها مخيمهم.

      السؤال هو حول المصير المجهول الذي يواجه هؤلاء، فالى اين سيذهبون هذه المرة، ولماذا يتم الزج بهم في هذا الصراع المتفاقم بين السلطة والمعارضين لها، والمنتفضين ضدها في اجزاء كبيرة من سورية؟
      لا نستطيع ان نتهم السلطات السورية باستهدافهم بالقصف دون غيرهم، لان الدبابات السورية قصفت معظم المدن والارياف السورية لاخماد حركة الاحتجاجات التي اندلعت فيها وتطالب باطاحة النظام، كما انها في مدينة اللاذقية نفسها القت بحممها من البر والبحر على احياء مدنية، حيث تشير التقديرات الى سقوط حوالى 30 قتيلا في الايام الثلاثة الماضية.

      الفلسطينيون في معظمهم تمسكوا بادب الضيافة في سورية، وكان لافتاً ان قادة فصائل المقاومة الفلسطينية المتواجدين في دمشق امتنعوا طوال الاشهر الخمسة الماضية عن الادلاء باي تصريحات استفزازية سواء للمعارضة او للنظام، بتأييد جانب ضد آخر والتزموا بالحياد المطلق، ولكن يبدو ان السلطات السورية تريد منهم ما هو اكثر من ذلك وهو الوقوف في خندقها وهي تطلق العنان للحلول الامنية الدموية لانهاء الانتفاضة بالقوة.

      الدكتورة بثينة شعبان اتهمت بعض العناصر الفلسطينية المقيمة في مخيم الرمل بانها كانت متورطة في بعض المظاهرات الاحتجاجية التي اجتاحت المدينة قبل اربعة اشهر، وكأن لسان حالها يقول ان هؤلاء هم مصدر المشاكل، وان الشعب السوري بريء من اي اعمال عنف او احتجاج.

      نأمل ان يكون مصير اللاجئين الفلسطينيين في سورية افضل حالاً من مصير زملائهم في العراق، اي ان لا ينتهي بهم الامر في ايسلندا او سيبيريا في هذا الزمن العربي الصعب الذي انقلبت فيه الكثير من المعايير واصبحت آلة القتل الجهنمية لا تفرق بين لاجئ او مواطن، مقيم او عابر سبيل، فجميع الضحايا متساوون.

    • إبن قاسيون:

      أواخر ايام الاسد القاتلة
      صحف عبرية/القدس العربي

      اذا كان يوجد شيء لا يمكن أن تتهم به دول الخليج فهو حب حكم دمشق. فقد عانت كل واحدة من دول الخليج من التآمر السوري: فقد حظيت محاولة الانقلاب في قطر في منتصف التسعينيات بمساعدة من اجهزة الامن السورية؛ والتحدي الرئيسي الذي تواجهه الكويت والبحرين هو معارضة وارهاب شيعي بتشجيع من حزب الله وطهران ودمشق؛ أما السعودية فهي العدو اللدود القديم لايران التي ترعى الاسد.

      ومع كل ذلك فان دول الخليج سكتت مع نشوب المظاهرات في سورية ومدة لا يستهان بها من الانتفاضة الشعبية فيها. كان تقديرها ان الاكثرية السنية لن تستطيع اسقاط حكم الاسد ولهذا لا سبب يدعو الى فتح جبهة اخرى مع سورية.

      لكن الحال لم تعد كذلك. فقد أُعطيت الاشارة الاولى لتغيير الاتجاه قبل شهر ونصف عندما بدأت قناة ‘الجزيرة’ القطرية التي كانت حتى ذلك الحين تستعرض الاحداث على نحو متحفظ، بدأت تعطيها مكانا أبرز في نشراتها. واستعملت قطر ايضا سلاحها المخيف وهو كبير شيوخ الاسلام، الشيخ يوسف القرضاوي، الذي هاجم الادارة السورية لقتلها مواطنيها. وأعادت السعودية سفيرها من دمشق في الاسبوع الماضي، وانضمت الكويت والبحرين ايضا الى السعوديين.

      وجهت هذه الخطوات الى عيون الجماعة الدولية أكثر من أن توجه الى نظام الحكم في دمشق. إن دول الخليج تعلن أنها مستعدة لخطوات عنيفة موجهة على سورية، ولو كان ثمن ذلك الضغوط الداخلية عليها. والمشكلة الرئيسة عدم الاستيقان من أن الغرب معني بتورط في سورية، زيادة على انه يشتمل على التعرض لخطر النشاط الارهابي لحزب الله وايران اللذين سيفعلان كل شيء للدفاع عن حليفتهما المهاجَمة.

      في اثناء ذلك في دمشق وقعت القيادة في شرك: ففي حين يدرك فريق من القادة أن النضال خاسر ويريدون العمل على نحو يُمكّن من الاستمرار في التمسك بأجزاء من السلطة، تعرف العائلة الحاكمة ومخلصوها أن الامر بالنسبة اليها هو كل شيء أو لا شيء. فالاسد لن يدعهم يقودونه بلا معركة الى قفص الاتهام كما فعلوا برئيس مصر.

      ليس للاسد في هذه المعركة مشكلة في أن يضحي بالمخلصين له ايضا. كان أول علامات ذلك عزل وزير الدفاع علي حبيب ابن الطائفة العلوية الذي كان يُعد حتى إقالته واحدة من أساطين النظام (تزعم اشاعات ان حبيب عارض ادخال قوات مدرعة في المعركة الى حماة). ويُعد الوزير الجديد، داود راجحة، أكثر عنفا، ومن المثير للعناية التنبه الى مبلغ تأكيد السلطة بأصله المسيحي في محاولة يائسة لغمز أقلية اخرى في المعركة مع الاكثرية السنية. ويُشك في نجاح هذه الحيلة. فراجحة دمية ‘ معلقة بخيط. فعائلة الاسد ومخلصوها هي التي تدير الصراع، ويدرك الطرفان السلطة واعداؤها أن الحديث عن لعبة حاصلها صفر. وقد نُسيت التصريحات الباطلة عن اصلاحات داخلية، ومن الواضح الآن أن نظام الحكم سيبقى على حراب الجيش أو يُقضى عليه، ولا وسط بين هذين.

      ان وضع بشار الاسد خطر الى درجة انه لا يتجرأ حتى على نشر جميع وحدات الجيش في الشوارع خشية ان ينتقل قسم منها الى جانب المتمردين. وكل اهتمامه بأن يحافظ على اكثر الجنود محصورين في قواعدهم العسكرية وأن يحاول اعادة الهدوء بواسطة القوات المخلصة له على نحو مطلق. وهذا هو السبب الذي يجعل عدد التاركين من الجيش ضئيلا من جهة، وأن الاحداث لا تفتر من جهة اخرى.

      إن أواخر ايام النظام القاتلة في دمشق قد تفضي بالشرق الاوسط كله الى دوار اذا اختارت طهران استعمال الطوائف الشيعية في البحرين والسعودية والكويت أو استعمال حزب الله. والسؤال كم من جثث المتظاهرين ستتراكم بعد وكم من الزعزعات الاقليمية سيُحتاج اليها كي تكف الدول الغربية عن ترددها وتعطي الدفعة التي يُحتاج اليها لحسم الصراع في سورية.

    • إبن قاسيون:

      سورية في لبنان!
      الياس خوري

      منذ اندلاع الثورة الشعبية السورية والأفق اللبناني يعيش في الالتباس. بيروت دخلت في ما يشبه السبات، الذي لولا شجاعة بعض الشبان، لتحول موتا. الشبان والشابات الذين حاولوا كسر جدار الصمت دفعوا ثمنا غاليا، كانت تجمعاتهم المؤيدة لثورة الشعب السوري تواجه بالقمع عبر آلة من شبيحة النظام السوري في لبنان، التي اعتقدت انها تستطيع ان تقلد جلاوزة الاستبداد السوري، عبر ضرب المعتصمين واهانتهم.

      كان الصمت اللبناني الخامل جزءا من لعبة الصراع الداخلي على السلطة الذي له عنوان واحد هو الطائفية السامة والسقيمة. زعماء الطوائف اللبنانية احجموا عن دعم الشعب السوري، لأن الانتفاضة السورية ليست جزءا من قاموسهم السياسي الطائفي كما انها تبدو في دعوتها الى الديمواقراطية والحريات العامة وكأنها نقيض استبداد زعماء الطوائف باتباعهم. الى جانب هذين السببين الاساسيين جاءت عوامل الخوف والحسابات الاقليمية والتحالفات الخارجية، كي تشلّ اي تحرك شعبي لبناني، معلنة ان طائفية الطوائف اللبنانية الكريمة هي العائق الاساسي امام حق المواطن في الدفاع عن كرامته.

      لم يعد الانقسام بين تحالفي 8 آذار و14 آذار سوى غطاء شفاف يحاول ان يحجب حقيقة التمزق السياسي اللبناني العالق وسط صراع لا هوادة فيه بين شيعية سياسية بقيادة حزب الله وسنية سياسية بقيادة تيار المستقبل. والطرفان هما جزء من معادلات خارجية تستخدم لبنان في وصفه ساحة، بينما تقوم الطوائف اللبنانية باستخدام وضعيتها التبعية من اجل تحسين شروطها وترسيخ نفوذها في النظام السياسي اللبناني.
      بدا لبنان امام عالم عربي ينتفض ضد الاستبداد وكأنه قلعة الاستبداد الأخيرة. اذ اثبت النظام الطائفي اللبناني بتوازنات الرعب التي تتحكم فيه انه الأقدر على القمع، والأشد انسدادا حين يتعلق الأمر بقضية الحرية والدولة الديمقراطية المدنية.

      محاولة كسر معادلة الصمت القاتلة هذه لم تأت من اي طرف سياسي لبناني، فقوى اليسار صارت خارج المعادلة واندثر تأثيرها لأنها وجدت نفسها مستتبعة لأحد طرفي الانقسام الطائفي المذهبي، رغم انها حاولت ان تضفي على هذا الاستتباع بعض مساحيق التجميل الايديولوجية، وهي في ذلك تشبه احزاب ما يسمى بالمعارضة في مصر التي تهاوت مع تهاوي نظام آل مبارك.

      كسر الصمت جاء من تلاق عفوي بين مجموعة من المثقفين اللبنانيين وبين مجموعات الناشطين الشباب الذين لم يتوقفوا عن الاحتجاج على الرغم من الصعوبات. والالتقاء هذا تم في ساحة الشهداء، حين شهدت بيروت مساء الاثنين 8 آب/اغسطس اول اعتصام تضامني كبير مع الثورة السورية.

      اثارت مجموعة اسماء المثقفين الداعين الى الاعتصام والتي جمعت مروحة ضمت مثقفين من اتجاهات مختلفة حيرة الكثيرين. كيف اجتمعت هذه النخبة على دعم نضال الشعب السوري ضد ديكتاتورية الجمهورية الوراثية وما علاقة ذلك بالاصطفافات اللبنانية ذات الطابع الطائفي الصارخ؟

      اللقاء الثقافي الذي بدا شبه عفوي، واتخذ طابع الوقفة الاخلاقية ضد القمع الوحشي الذي يتعرض له الشعب السوري، هو نتاج مخاض سياسي وفكري وثقافي طويل، جاء كي يستخلص دروسا من تجربة مريرة عاشها لبنان وسط عاصفة انقسام طائفي كاد يطيح بقيم الحرية والديمقراطية والاستقلال الوطني ومقاومة الاحتلال.
      اذا اردنا تحليل معطيات هذا التحرك فعلينا التوقف عند ثلاث نقاط:

      النقطة الأولى هي الشعور العارم بعار الصمت، الذي زاد من حدته افراغ النقاش من مضمونه، والنظر الى الثورة السورية من مواقع السلطات الطائفية والمذهبية المختلفة، بحيث امحى الجانب الأخلاقي والمبدئي. اذ ان السكوت عن الجرائم التي يرتكبها النظام السوري مهما كانت الحجج ليس سوى تجسيد للعار الأخلاقي الذي يغرق فيه لبنان.

      النقطة الثانية هي الاقتناع بأن الاصطفاف خلف او مع اي من القوى الطائفية صار مستحيلا، لأنها قوى لا سياسة لها سوى سياسة الاستقواء على الآخرين. من هنا بات التمايز عن مختلف تشكيلات النظام الطائفي ضروريا كي لا تنهار كرامة الثقافة اللبنانية وتمرّغ في الوحول.

      النقطة الثالثة وتتألف من شقين، الشق الأول هو مشاركة مجموعة صغيرة من سياسيي تيار المستقبل في الاعتصام. والحقيقة ان المنظمين، وانا واحد منهم، لا يستطيعون الاعتراض على مشاركة احد لأن الدعوة كانت عامة، لكن المفاجأة ان قادة هذا التيار، تلطوا خلف دعوة المثقفين، لأنهم يشعرون بالخوف من جهة، ولأن قيادتهم الفعلية في المملكة السعودية لم تحسم امرها من جهة ثانية، ولأنهم اخيرا ارادوا الايحاء بأن لهم علاقة بتحرك لا علاقة لهم به البتة. اما الشق الثاني فيتعلق بحملة الابتزاز حول الموقف من المقاومة، كأن دعم النضال الشعبي السوري من اجل الديمقراطية هو موقف ضد المقاومة! المقصود بكلمة مقاومة هنا هو’ حزب الله الذي اتخذت قياداته موقفا علنيا مؤيدا للنظام السوري! لم يتنبه اصحاب هذا النقد ان المطلوب اليوم ليس موقفا يتخذه المثقفون من حزب الله، بل المطلوب هو موقف حزب الله من الشعب السوري وثورته. وهنا يبرز السؤال، هل تستطيع مقاومة شعبية مقاتلة ان تتخذ موقفا ضد الشعب؟ وما معنى ذلك؟ الا يثير مثل هذا الموقف الكثير من الاسئلة؟ ام ان العلاقات الاقليمية والتوازنات/ الصراعات الطائفية الداخلية هي التي حكمت هذا الموقف؟

      خلاصة هذه النقاط الثلاث هي الحاجة الى الخروج، في المستويات الثقافية والفكرية والسياسية، من اسار النظام الطائفي اللبناني بكل اطيافه، الذي هو تجسيد صارخ للاستبداد وآلياته.
      ان الموقف من ثورة الشعب السوري ومقاومته البطولية المدهشة لآلة القمع الوحشية هو اليوم المقياس الأخلاقي الاساسي، لأن عودة سورية الى شعبها، لن يزيل الظلم عن السوريات والسوريين فقط، بل سيفتح احتمالات مستقبل المنطقة، حيث تستعيد سورية دورها في قيادة الصراع مع الاحتلال الاسرائيلي وتعود مسألة تحرير الجولان المحتل اولوية الى جانب تحرير فلسطين.

      غير ان ما كشفه الصمت اللبناني هو ان صوت الحرية في لبنان مرهون بقدرة القوى المعارضة للنظام الطائفي على بناء موقعها، وبلورة خطاب فكري وسياسي مستقل، يكون جزءا من الثورات العربية من جهة، ويشكل اطارا لاستعادة زخم الحملة من اجل اسقاط النظام الطائفي اللبناني، من جهة ثانية.

    • إبن قاسيون:

      بلطجة عابرة للحدود وشركة عربية لتبادل الشبيحة!
      بسام البدارين

      يبدو ان البلطجة أصحبت ظاهرة عابرة للحدود فقد فوجئ إعتصام شعبي نادر مشترك ما بين فعاليات أردنية ومواطنين سوريين بأكثر من عشرين (شبيحا) سورية يقفون امام مقر السفارة السورية في عمان ويهاجمون المعتصمين على الأرض الأردنية وتمكنت فضائية ‘العربية’ من تسجيل لقطات حول نشاط هؤلاء الذين ظهروا فجأة خارج حرم سفارة بلادهم متحدين الشعبين أمام مرأى ومسمع السلطات الأمنية الأردنية .

      هؤلاء ليسوا دبلوماسيين بالتأكيد لكنهم حظيوا بحماية الدبلوماسيين ومن الواضح أن هدفهم بث الرعب في صفوف نحو ألف مواطن سوري قرروا أن لا يكلوا ولا يملوا وهم يتجمعون يوميا وبصفة دائمة قبالة سفارة بلادهم منددين بالرئيس بشار الأسد ونظامه ولهؤلاء المحتجين أقارب إستشهدوا او جرحوا في إعتداءات الجيش السوري لكن السفير السوري وهو جنرال أمني سابق قرر ان يختصر الطريق وشعر بالضجر من كثرة الأهازيج التي تتردد كل ليلة قبالة مقره فإستورد شبيحة بلاده للقيام بالمهمة الموسمية.

      ويعني ذلك بأن شبيحة الأنظمة قادرون بيمن إلله ورعايته على التجول عبر حدود البلدان والأنظمة ولأن هؤلاء يوحدهم (اليتم) بعد أفول أنظمتهم القمعية يمكن إستئجار خدماتهم من قبل الأنظمة التي لم تسقط بعد.

      ولا أستبعد تطبيق فكرة أحد الأصدقاء بتأسيس شركة إقليمية على غرار شركة النقل السوري الأردني المشترك او الشركة الأردنية المصرية للغاز تكون مهمتها توريد خدمات البلطجة لمن يرغب او يتعاقد فضرب دعاة الحرية والكرامة في أي بلد عربي بيد شقيق بلطجي يتجاوز الزبيب في حلاوته والتضامن والتآخي ممكن حتى بين البلطجية.

      .. بهذه الحالة يمكن ضمان وظيفة دائمة للعاطلين عن العمل من البلطجية وإيفادهم في مهام عبر البحار مع أسلحتهم البدائية المتمثلة في أسياخ حديد وطوب إسمنتي وبلاط مكسر وزجاج ومطارق طويلة من المطاط وأسلحة رشاشة إذا لزم الأمر.

      ولضمان وسيلة النقل يمكن الإستعانة بالجمال والحمير التي ظهرت في موقعة ميدان التحرير فالبلطجية أيضا بشر ويستحقون إطارا يجمعهم ويوحدهم.

    • مؤمن عبد الله:

      تذكروا كلام نبي الرحمة….محمد صلى الله عليه وسلم…
      من قتل دون ماله فهو شهيد.
      من قتل دون عرضه فهو شهيد.
      من قتل دون أرضه فهو شهيد.
      وهنيئا للشهداء

    • سند الثوار:

      اليوم الثلاثاء ستكون هناك وقفة تضامنية مع الشعب السوري البطل في الدوحة بجانب نادي قطر وذلك بعد الافطار مباشرة من السابعة وحتى التاسعة مساء…

      تم التأكد من الحصول على الموافقة

    • Guevara:

      المكالمة التي فجرت العلاقة السعودية ـ السورية
      اتصال حاد بين الأسد والأمير عبد العزيز أنهى شهر العسل: حزب الله ينفذ الإعدام بعسكريين سوريين متمردين

      أخذت أحداث الثورة التي تشهدها سورية منحى جديدا بدخول المملكة العربية السعودية على خط إدانة مايحدث والإمساك بالموقف العربي المتشدد من ردود الفعل . فبعد خطاب الملك عبد الله وسحب السفراء الذي تبعه موقف خليجي مماثل رصدت العواصم الأوربية وواشنطن موقفاً صلباً للأمير عبد العزيز بن عبد الله الوزير في وزارة الخارجية من خلال اتصال تم بين بشار الأسد وبينه . وقد وصفت الدوائر الخارجية هذا الإتصال بأنه الأكثر عنفاً وشدة ووضوحاً .

      تقول تقارير الرصد السياسي في بروكسيل وباريس إن الرئيس الأسد خرج في اتصاله الهاتفي عن طوره . كان منفعلاً لأنه أدرك أن الموقف السعودي سيقود الموقف العربي وسيمنح الموقف الدولي مزيداً من الصلابة والتشدد ورفض مايجري في سورية وتصفه التقارير بأنه مجزرة ، وهو بالرغم من دلالته فإنه تعبير ملطف لما يجري .

      السعودية لاتراهن على الكذب والوعود .. والقتل:

      يعتقد المراقبون أن عددا من العناصر الجديدة دخل على خط الموقف السعودي الذي كان يراهن على العقل بديلاً من الجنون :

      ١ ـ القبض على عدد من المواطنين السعوديين ممن يزورون سورية عادة في فصل الصيف أو يمرون بها للبنان في طريق ذهابهم وعودتهم . وقد ألقت سلطات الأمن السورية القبض على عدد غير معروف منهم ومازال مصيرهم مجهولاً .

      ٢ ـ كثرة وعود الإصلاح دون إصلاح والتهدئة دون تهدئة والإنسحاب التكتيكي من المدن المحاصرة أو المحتلة ثم العودة إليها بسرعة وتوسيع دوائر الإنتقام من كل من شارك أو يشارك في التظاهر . نظام يَعِد ويكذب ليعود فيَعِد ويكذب .

      ٣ ـ وصلت الدوائر السعودية صور موثقة قام فيها عدد من جنود الجيش السوري وبعض ضباطه بالإنفصال والتمرد على أوامر القيادة بقتل المتظاهرين وقد تم إعدامهم . الجديد في الأمر الذي أكدته الصور هو أن القيادة السورية استدعت للتنفيذ مجموعة من حزب الله وعناصر إيرانية قامت بتنفيذ أحكام الإعدام بالجنود السوريين وهو مايزيد في خطورة مايجري في سورية ويقود إليه النظام اليائس المنطقة بأسرها . هذا الحادث تم توثيقه بالصورة والصوت وهو اليوم بيد أجهزة حلف الأطلسي والأجهزة الأمريكية . ويعتقد المراقبون في عواصم القرار الدولي أنه كلما اتسعت رقعة العنف هددت بتوسيع رقعة المواجهة واستجرت قوى إقليمية ودولية يهدد تدخلها بانهيار أوسع للأمن لكل المنطقة . وهنالك من يؤكد أن هذا مايريده النظام السوري بأمل أن يحصل من فتات الإنهيار الإقليمي على دور أو بقاء .

      اتساع دوائر القتل ودخول إيران وحزب الله على خط المواجهات وإعدام عدد من الجنود والضباط السوريين أغضب الملك عبد الله فأمر بسحب سفيره وتبعته دول خليجية أخرى .

      غير أن المراقبين يعتقدون أن حديث الرئيس الأسد والأمير عبد العزيز قد يكون الأشد في كل ماجرى من اتصالات لأن الأسد فقد ضوابط لسانه فاضطر الأمير عبد العزيز المعروف بتهذيبه إلى الرد بقسوة أنهت شهر العسل القصير الذي ساد علاقات البلدين بأمل أن يسهم الهدوء يومذاك في تحسين الأمور وعقلنة القيادة السورية . أخفق رهان العقل في مواجهة غرور القوة ووصلت العلاقة السعودية ـ السورية بغباء قيادة الأسد إلى درجة الصفر . لم يعد أمام الأمير عبد العزيز بمسؤوليته ، إضافة لقناعته ، سوى أن يعكس قرار القيادة الحازم .

      الذين يعرفون الملك عبد الله يعرفون أن غضبه ليس سهلاً ولكنه شديد صعب . وهو ماأوصله إليه من جديد حديث الأسد مع الأمير عبد العزيز . فقد استعاد الأسد تعبيراً سبق واستخدمه في أحد خطبه ثم اعتذر عنه . وقد فجر هذا الحديث بمعانيه ومفرداته إضافة لما يجري في سورية واعتقال المواطنين السعوديين غضب الملك والمملكة حتى صار مستحيلاً في تقدير المراقبين عودة العلاقات السورية ـ السعودية لسابق عهدها مالم يحدث تبدل جذري في النظام . هذا التبدل لم يعد يكتفي بالسياسة والتدابير ووعود العسل المر . إنه يشمل غياب مؤسسة القمع ورجالها وكوادرها وعلاقاتها الإقليمية .

      لم يعد كفاح السوريين من أجل الحرية معزولاً . لم تعد سورية وحدها . شعبها معها . المملكة وقيادتها معها . عبد الله بن العزيز معها . العرب معها . تركيا معها . أوربا معها .أمريكا معها . مجلس الأمن معها . فقط حزب الله وإيران ليسا معها لأنهما ليسا مع الحرية . أما اسرائيل فكانت تود لوأن الأسد كان أعقل لتبقى معه .؟

      عن جدار

    • Guevara:

      تركيا توجه “كلمة اخيرة” لسوريا بشأن مقتل مدنيين

      قال وزير الخارجية التركي أحمد داود أوغلو يوم الاثنين ان العمليات العسكرية ضد المدنيين في سوريا ينبغي أن تتوقف على الفور ودون شروط محذرا الرئيس السوري بشار الاسد من ان هذه هي “الكلمات الاخيرة” لتركيا.

      وقال داود أوغلو في مؤتمر صحفي مستخدما اشد لهجة للتصريحات التركية بشأن سوريا حتى الان “هذه كلمتنا الاخيرة للسلطات السورية أول ما نتوقعه هو أن تتوقف هذه العمليات على الفور وبلا شروط.”

      واضاف دون الخوض في تفاصيل “اذا لم تتوقف هذه العمليات فلن يبقى ما نقوله بخصوص الخطوات التي ستتخذ.”

      وتابع “أجرينا اتصالات وكررنا مطالبنا وشددنا على توقعاتنا.”

      وذكر داود أوغلو أن العمليات ضد المدنيين زادت حدة منذ مساء الخميس.

      وقال للصحفيين رافضا الاجابة عن أي أسئلة ودون توضيح ما اذا كان قد تحدث مباشرة الى الاسد “من منظور حقوق الانسان لا يمكن النظر الى ذلك على أنه شأن داخلي.”

      وحث الزعماء الاتراك الاسد بشكل متكرر على وضع حد للعنف واجراء اصلاحات بعد تفجر الاحتجاجات الشعبية المناهضة لحكمه قبل خمسة أشهر. وكان الزعماء الاتراك يساندون الاسد قبل اندلاع العنف لكن احباطهم من دمشق يتزايد على ما يبدو.

      وتركيا من الدول القليلة التي تربطها بدمشق خطوط اتصال مفتوحة. وزار داود أوغلو دمشق الاسبوع الماضي وأجرى محادثات مع الاسد.

      وتحدث رئيس الوزراء التركي رجب طيب اردوغان الاسبوع الماضي مع الرئيس الامريكي باراك أوباما بشأن العنف في سوريا. وعبر اردوعان عن أمله في أن تتخذ سوريا خطوات نحو الاصلاح في غضون ما بين عشرة ايام و15 يوما.

      لكن اراقة الدماء استمرت. فقد ذكر سكان وناشطون حقوقيون أن البحرية السورية قصفت منطقتين كثيفتي السكان في مدينة اللاذقية الساحلية يوم الاحد.

      رويترز

    • Guevara:

      أيها الحكام العرب احذروا المراهنة على نظام الأسد

      فالشعب حسم أمره

      أعزائي القراء

      مضى على الثوره السوريه خمسة أشهر والدلائل تؤكد أن هناك إصراراً شعبياً يبلغ حد المعجزه على الإستمرار بثورتهم السلميه حتى النصر النهائي ,وإذا سألتني قارئي العزيز : وأين يكمن الإعجاز؟..أجيبكم بالتالي:عندما تضع خصمين متقابلين وجهاً لوجه في حلبة مصارعه او ملاكمه. الخصم الأول يمثل بطل العالم في الملاكمه بدعم الساده الكبار عرباً وعجماً حافظ على لقبه في مصارعة خصمه الأول والوحيد لمدة أربعين عاما حصل على اربعين وساماً عربياً وأجنبياً . والخصم الثاني إنسان,فمه مكمم و يداه ورجلاه مكبلتان وعيناه معصوبتان بعصابة سوداء . وزنه لا يقارن على الإطلاق بوزن خصمه..حكم المباره مازلت الشكوك تحوم حول إنحيازه لبطل العالم العملاق والمدعوم عالمياً..وإذا أضفنا إلى هذا السيناريو متفرجون منحازون لصاحب الأحزمة والأوسمه. فإحتل الحكام العرب من أصحاب الجلاله والسياده والسمو الكراسي الأماميه حول الحلبه ,فحساباتهم البنكيه ماشاء الله وتبارك الله توفر لهم متعة التفرج في الصفوف الأماميه ,ثم تلاهم حكام ومسؤولون حكوميون عالميون والجميع يحمل بيده كيساً من البوشار سعة عشرين كيلو غرام لزوم المتعه والتسليه وهم يُمَنّون أنفسهم بقضاء وقت ممتع وهل هناك أمتع عندهم من رؤية الدم وهو ينزف! والجميع لايخفي تأييده وإعجابه بعضلات البطل ,بينما السيد البطل يقوم بترقيص عضلات صدره وزراعيه وفخذيه وسط صرخات الإعجاب من الساده اصحاب الصف الأمامي..وحبات البوشار تتطاير في الهواء رمزاَ للتشجيع….ثم يُقرع جرس المباره إيذاناً ببدء الجولة الأولى

      منذ هذه اللحظه تبدأ المعجزه الإلهيه..خمسة أشهر “أعزائي ولم يستطع البطل العالمي المتوحش بالقضاء على خصمه المكبل والمعصوب والمكمم ..ففي الشهر الأول كسر الخصم الضعيف قيد يديه..وفي الشهر الثاني إستطاع أن يزيل العصابة من على عينيه..وفي الشهر الثالث فك قيد رجليه وفي الشهر الرابع إزدات ثقته بنفسه وفي الشهر الخامس قلب المعادله وحاصر بطل العالم لأربعين عاماً في زاوية الحلبه ثم بدأ حلمه يتزايد بتحقيق إنتصاره الكبير..

      ذُهِل أصحاب الجلاله والسياده والسمو من المتفرجين اصحاب الصفوف الأولى بعد ان راهنوا على البطل إبن البطل وصرفوا عليه خزائن أموالهم فأدهشتهم المفاجأة المعجزه.فماذا نسمي هذه النتيجه ايها الأعزاء إن لم تكن معجزه.

      أيها الحكام العرب..تدعموه أو لاتدعموه…تنصروه او لاتنصروه ..تصرفوا عليه من خزائنكم أو لاتصرفوا ..فالشعب فك قيوده ووّحد كلمته وأعلن هدفه وإنطلق بمسيرته حتى يرميه خارج الحلبه إلى أحضانكم بعد أن ينزع كل أوسمته التي منحتموه إياها ويرميها في مزابل التاريخ..ثم يخرج من الحلبه رافعاً رأسه يده ملتحمة بأيادي أبناء شعبه حاملاً علم بلاده هاتفين معاً : نحن بناة سوريا الجديده.

      م. هشام نجار

    • Guevara:

      حتى ببغاوات حمص تردد: (الشعب يريد إسقاط النظام) – فيديو

      يتهافت أكثر من 10 آلاف شخص على مشاهدة فيديو حمله أحد الحماصنة عبر «يوتيوب» يصور ببغاء من حمص يردد شعاري «الشعب يريد إسقاط النظام» و«الله أكبر».. الببغاء يعيد الشعارات بحماسة وزخم قد ينفعانه في قيادة إحدى المظاهرات المنددة بالنظام السوري والمطالبة بالحرية.
      فمنذ انطلاق الانتفاضة السورية في 15 مارس (آذار) الماضي وأهل حمص المعروفون في العالم العربي أربابا للنكتة وكأكثر الشعوب طرافة يتحدون أعمال القمع التي تمارَس بحقهم وبحق شعب سوريا عامة بسلاح الدعابة، فيجهزون أسلحة لمواجهة قوى الأمن بما توافر من أدوات منزلية وبالتحديد أدوات مطبخ، يبثون فيديوهات طريفة للرئيس السوري عبر «يوتيوب» بعد إدخال التعديلات اللازمة عليها، يبتكرون الشعارات المضحكة ويكتبون اللافتات المثيرة للدهشة.
      ويعتبر الناشطون عبر صفحات «فيس بوك» أن «الثورة السورية قدمت نموذجا متكاملا للثورة النموذجية، فهي بسلميتها أمام واحدة من أعتى وأشرس آلات القمع التي عرفتها البشرية قدمت نموذجا فريدا في الوعي والإدراك، وإلى جانب التضحيات، قدمت الثورة نموذجا فريدا في جانبها الكوميدي، الذي جاء على قالب الكوميديا السوداء، ومن رحم المعاناة.. فكانت حمص تقدم من قلب الحصار والقمع استراحات للثائرين، ترسم على الوجوه المنتفضة ابتسامة وأملا».
      وفي إطار ابتكارات أهل حمص الطريفة، رفع هؤلاء خلال إحدى مظاهراتهم لافتة كبرى عددوا عليها المواصفات التي يتوجب توافرها بالرئيس السوري المقبل، ومن ضمنها: «ألا يكون طبيبا، وأن تكون مخارج الحروف لديه سليمة».
      وفي مقطع فيديو معدل بثوه عبر «يوتيوب» منتقدين الإصلاحات التي يتقدم بها النظام، صوروا الأسد يقول في أحد خطاباته: «مدة الرئاسة تتحدد بموت الرئيس.. أنا وبعد عمر طويل وعندما أموت لن أستمر.. لا رئاسة بعد الموت».
      لمسة الحماصنة الخاصة على المظاهرات والفعاليات الثورية جعلت حمص قبلة الإعلام الغربي الذي تابع، بدهشة، خفة دم ثوار يواجهون النار بالدعابة؛ إذ يصور أكثر من فيديو، على الصفحة الخاصة بالثورة عبر «فيس بوك»، متظاهرين من أهالي حمص يرددون الأغاني على وقع صوت الرصاص كما الهتافات القائلة: «الشعب يريد إسقاط الرصاص» أو «عيدها عيدها»، متوجهين بذلك لمطلق النار.
      وتعج صفحة «الثورة السورية» بأكثر من وصفة حمصية لإعداد أسلحة خفيفة لمواجهة الثوار. هم يستخدمون قساطل المياه كمدافع، والخضار في الكثير من الأحيان بدل الرصاص، لرشق قوات الأمن. وقد تكون المفرقعات النارية أداة فعالة في معظم الأسلحة الخفيفة المبتكرة.
      وقد يستغرب أي متابع لمجريات الانتفاضة السورية عبر شاشات التلفزة العالمية من استخدام الطبل أو غيره من أدوات موسيقية لإحياء الانتفاضة وبث الحماسة في المتظاهرين. وفي هذا الإطار يعلق أحد الفرنسيين على صفحة «الثورة السورية ضد بشار الأسد 2011» قائلا: «هذا شعب يثبت يوما بعد يوم سلمية ثورته وقدرته على مواجهة أشرس الأسلحة والمسلحين بسلاح النكتة وروح التحدي».

      http://www.youtube.com/watch?v=pDeUsGiOczY&feature=player_embedded

      بولا أسطيح – الشرق الاوسط

    • Guevara:

      مصرى يحطم صورة بشار فى مقر الخطوط الجوية السورية بالقاهرة

      http://www.youtube.com/watch?v=JvRBarBI6ZY&feature=player_embedded

    • Guevara:

      نكاية بالنظام السوري.. مسيحيو السلمية صلوا صلاة التراويح

      أكدت تنسيقيات الثورة السورية في السلمية لـ«كلنا شركاء» أن جميع أهالي السلمية بمختلف مشاربهم وأطيافهم صلوا صلاة التراويح في الجامع بمن فيهم شباب الطائفة المسيحية «جكارة» بالنظام وأقاويله الكاذبة في التجييش الطائفي.

      ولان النظام لا تعجبه هذه الحركات التي تنم عن الوحدة الوطنية الحقيقية، وبمشاركة القوى الوطنية والتقدمية في السلمية، قام الأمن والشبيحة بمهاجمتهم بقيادة الشبيح فراس محفوض صاحب مطعم الصحن الذهبي، وبهاء سلامة أبن عضو مجلس الشعب السابق مجيب سلامة،
      وذلك بالحجارة والسكاكين مما أدى لجرح العديد من المصلين والمتظاهرين أحدهم جروحه خطيرة وهو يحيى ميوس بسبب تلقيه عدة طعنات في كافة أنحاء جسمه، كما قامت الأجهزة الأمنية باعتقال بعض المتظاهرين من بينهم:

      الدكتور مولود محفوض الذي خرج من الاعتقال منذ فترة وجيزة.

      الدكتور أحمد طالب الكردي الذي يبلغ من العمر/77/ عاماً وللمرة الثانية.

      السيدة أم علي زوجة السجين السياسي الراحل تاج الدين ريشة.

      الدكتور أحمد خنسة.

      الأستاذ نوار ياغي.

      السيد برجس غيبور.

      كلنا شركاء.

    • Guevara:

      الحكومة اللبنانية بقياده حزب الله تتحول إلى مركز الثورة المضادة للثورة السورية

      من المثير للسخرية أن يتحول بلد الأرز في زمن الثورات العربية من مدافع عن الحريات إلى قامع لها بشكل يبعث الأسى على النفس التي توهمت بربيع عربي قد أزهر مسبقا في لبنان…فكان أن سوء حظ لبنان أن وقع بين فكي كماشة إيران وسوريا فبدل أن يكون بلدا عربيا مصدر للحريات تحول إلى بلد تمنهج وتؤدلج فيه قيم جديدة هي قيم أو انحطاطات إعلاميه لقمع كل صوت عربي يسعى للتضامن مع جراحات الشعب السوري النازفة….فبات جزءا كبيرا من الإعلام اللبناني

      محمد فهد شاهين

      شفاف الشام

    • Guevara:

      أسلحة الشعب السوري الاستثنائية”2″ /”لا…للعنف”

      إذا كان أحد أهم الأسلحة التي يتوفر عليها الشعب السوري وهو يمضي اليوم في ثورته ، تَوافُقَه في الداخل والخارج على عدم طلب التدخل العسكري الخارجي ، فإن أهم هذه الأسلحة على الإطلاق هو سلاح “الثورة السلمية” التي لاتستخدم أساليب العنف للتعبير عن مطالب الجماهير ، وهو سلاح فتّاك ، لم يكن مشهورا قبل الثورات البيضاء التي دكت جسد الاتحاد السوفييتي في الربع الأخير من القرن العشرين ، وأتت عليه ، وذلك على الرغم مما اشتهر عن “غاندي” من سلميته وأساليبه الاستثنائية لإحداث التغيير في الهند قبل ذلك بثلاثين عاما.

      تعتبر فكرة “الجهاد اللاعنفي” ، ومقولة “العمل السلمي” جديدة على الفكر العربي الاسلامي ، وذلك على الرغم من كونها جزءا لايتجزأ من مفاهيمنا الحضارية الراسخة في نصوصنا الدينية وتاريخ نبينا ، وليس إلا استذكار سيرة الرسول الأعظم ، الذي مُنع من استخدام القوة ضد أعدائه ثلاثة عشر عاما ، عانى فيها والمؤمنون معه جميع أنواع العسف والعذاب ، حتى يتأكد لدينا هذا المعنى . ويعود الفضل في إحياء هذه الفكرة في سورية والمنطقة العربية– من وجهة نظري المتواضعة- إلى المفكر الإسلامي السوري الكبير “جودت سعيد” صاحب كتاب “حتى يغيروا مابأنفسهم” ، وإلى صهره الطبيب المفكر “خالص جلبي” ، والذي اشتغل على نشر هذه الفكرة بين صفوف الشباب المثقف في المنطقة العربية عن طريق كتاباته الصحفية واسعة الانتشار، ونشر العديد من الكتب الهامة،ومنها ” سيكولوجية العنف واستراتيجية العمل السلمي ” ، حتى صارت لهذا الفكر مدارس ، تأسست خاصة في مغرب المنطقة العربية ، وقد انتشر بين الشباب– من إسلاميين وغير إسلاميين- والمثقفين منهم على وجه الخصوص انتشار النار في الهشيم ، فماإن انطلقت الثورة من تونس في المغرب بشكلها السلمي ، حتى آتت أكلها في مصر ، ولاقت القبول من الشعب السوري واليمني ، وإن تعثرت في ليبيا بسبب من اختراق صفوف الثوار من قبل الغرب الذي ارتمى على قافلة الثورة طمعا في بترول ليبيا وموقعها منه بالنسبة للهجرة الإفريقية ، ناهيك عن طبيعة ليبيا الصحراوية ، ومساحتها المترامية ، وقلة عدد سكانها ، وتوحش وتغول “الأسرة” التي اختطفتها أربعين عاما.

      من المجانبة للحق أن نقول أن الثورة الإنسانية السلمية الكبرى التي تشهدها المنطقة العربية اليوم ، قد قامت بفضل آحاد من الناس ، فهذا الفكر التجديدي ليس إلا أحد دعائم كثيرة للمنظومة الفكرية التي قامت على أساسها الثورة في المنطقة العربية، والتي ساهم في صياغتها كثيرون وكثيرات ، قد أدلى كل منهم بخلاصة ماوصل إليه في الفكر والمجتمع ، وقضى كثيرون زهرة شبابهم في مسيرات طويلة من المراجعات والتنقيب عن اسباب الكبوّة التي وقعت فيها الأمة.

      لكن الثغرة الكبيرة التي واجهت فكرة “الكفاح السلمي” بالذات ، وبدت واضحة أيام اليمن وسورية الدامية الأليمة هذه ، هي عدم تصاحب هذا الفكر مع خطة موازية واضحة للإعداد والاستعداد !، إعداد الكوادر البشرية القادرة على قيادة هكذا حراك ، والاستعداد لمواجهات طويلة المدى مع مستبدين متغولين على شاكلة هذه “العصابات” المجرمة التي تحكمنا منذ نصف قرن!.

      لقد انشغل الناس بالرد على هذا الفكر ، والنيل من صاحبيه ، بالتهكم والاتهام والتهجم والتكفير والشتائم ، ولكن أحدا من هؤلاء لم يتناول هذا الفكر بالدرس الوافي الذي يفيد منه ويطوره ويزيد عليه ماينقصه ، إذْ كان ينبغي لفكر “التغيير السلمي” هذا، أن يكون مشفوعا بتصور جليّ عن الأوضاع في أقطار المنطقة العربية، التي تجتمع في عمومية القهر ، وتتمايز بخصوصية الجغرافيا والتراكيب السكانية وطبيعة الأنظمة، وهذا من أخطر التحديات التي تواجه الثوار على الأرض ، فثورتهم السلمية أسقطت الحاكم فعلا أو أخلاقيا ،إلا أنهم وجدوا أنفسهم في مواجهة أنظمة امتدت في جسد المجتمع أفقيا وعموديا كمشبك نحاسي في صوف مبلول ، مُسَخِرة للحفاظ على وجودها قطعانا من الأغوال تدب على خارطة الوطن ، تنهش كل مااستطاعت منه ، بهدف تركيع الناس وبقائهم في حالة العبودية التي تطبق على كل شيء، فتجبى لهم خيرات البلاد وتنقاد لهم أعناق العباد.

      كان لابد مع هذا الفكر المتألق التجديدي ، من تبصير الشباب والشعب باحتمالات ذهاب الأنظمة بعيدا ، وبعيدا جدا في طريق إرهاب الحاكم، بسبب “ظنه”امتلاك أدوات البطش ، وافتقاره إلى أدنى درجات السلوك الإنساني الأخلاقي الحضاري.

      فعندما نقول “لا للعنف” فهذا لايعني أن يستسلم الناس لأغوالهم ، وأن يكونوا بين براثنهم كالميت بين يدي المغسل!! ، ولكنه يعني أن لاتبدأهم بالعنف ، وإن اعتدوا عليك أن تدفع عن نفسك بما تستطيع من أساليب سلمية ، والتي منها ، الاجتماع على القتلة ، ودفعهم بالأيدي والأقدام ، والفرّ والكرّ والمراوغة ، واستعمال أساليب وفنون المصارعات ، دون اللجوء إلى سفك الدماء، ولئن بسطوا إليك أياديهم بالقتل فلا تبسط يدك بمثل ذلك!، كما يعني الحرص على قيام تنظيمات شعبية سياسية تستبق الثورة وتتمكن من قيادتها ، وضبط مسارها ، وحماية اهدافها وتوجهاتها، إلى درجة تشل قدرة النظم المجرمة على الإحاطة بالثورة.

      كنا بحاجة إلى “الخطة البديلة” ، “خطة تغيير الأساليب”، أو “خطة الانسحاب” من معركة سلمية ،يتعامل فيها الظلمة مع الصورة والكلمة تعاملهم مع أسلحة الدمار الشامل، كما يتعاملون مع الجسد الإنساني والكرامة البشرية بكل أنواع الاستهانة بقدسية الحياة وآلام الناس وعذاباتهم وجراحهم ، أضف إلى ذلك كفرهم بكل المقدسات التي يمكنها أن تشكل رادعا عن مثل هذا الإجرام، الذي لايماثله في عصرنا الحديث إلا إجرام العدو الإسرائيلي في مواجهته صمود الفلسطينيين ، وإجرام الصرب أثناء حرب الإبادة التي شنوها على مسلمي البلقان..ناهيك عن حروب التوتسي والهوتوس في رواندا الإفريقية. في خضم هذه الهجمة المتغولة من النظام ،-والذي يضطرنا إلى البحث عن مرادفات لغوية لنتمكن من وصف توحشه وتغوله- وصل به الحال إعدام الناس على ..”الخازوق”!! ..نعم ..”الخازوق” ..فقد تم إعدام الشهيد “صالح محمد صالح الرحيبي” من دير الزور ، والذي كان قد اعتقل أثناء اجتياح “مغول” النظام السوري دير الزور عشية رمضان الثورة ، وأعيد الى أهله وقد أعدم بهذه الطريقة –حسب تقرير نشرته في 6.8.2011 اللجنة السورية لحقوق الإنسان – .

      إعدام المعتقلين بهذه الأساليب الوحشية غير الإنسانية ، وتسليم أجساد الشهداء الأطهار إلى ذويهم بهذه الملابسات ، له دلالتان واضحتان ، أولاهما تتعلق بتأكيد الاستعلاء، وتثبيت فكرة تملك “الفئة الحاكمة” للشعب “المُستَعْبَد”الذي تفعل به ماشاءت كيفما شاءت ، وثانيهما تأجيج الأحقاد ، لدفع الناس إلى التفكير في حمل السلاح ، لكي يبرر النظام بذلك توحشه وقذاراته ، فالطريق التي سلكها في التعامل مع شعبه ، لاتخرج عن أساليب القرون الوسطى الأوربية ، في هذا الزمن الذي بلغت فيه شعوب المنطقة سن الرشد ، زمن الإعلام الناطق بالعربية، المرئي منه والانترنيتي ، زمن الصورة التي تبلغ آفاق الأرض ، فتصنع مالايصنع السيف ، وزمن الكلمة التي أثبتت كذب نظرية “المتنبي”!!.

      لعله ..من غير الطبيعي أن يصبر شعبٌ على مايصبر عليه الشعب السوري اليوم!!،لكن ثورة الشعب السوري جملة وتفصيلا لم تكن طبيعية لافي مبدئها ولامسيرتها ولا استمرارها بهذا الزخم المعجز ، على الرغم من اصطفاف العالم كله مع الطاغية، ومنحه الفرصة إثر الفرصة للقضاء عليها ، وعلى الرغم من أوضاع المعارضة في الخارج وعجزها عن اتخاذ خطوات تمنحها مصداقية تجعل دول العالم تثق بها كبديل!! .

      اللجوء إلى حمل السلاح اليوم في سورية واليمن ، يعني الهزيمة ، يعني التراجع ، يعني السقوط في الحفرة التي حفرها النظام ، يعني انحطام مركب الثورة في عين عالم لم يحترمنا إلا عندما عرف أننا نراهن على قوتنا الإنسانية أكثر من رهاننا على أضيق مفاهيم “الجهاد” ، التي حشرتنا فيها نظرات المستشرقين ، واستكبار المستعمرين ، وتمادي كبار المجرمين العالميين ضد أمتنا وتاريخنا وشعوبنا ، وإلى هؤلاء وأولئك أضف ضيق أفق بعض المجتهدين منا، ممن أدخلوا مفهوم “الجهاد” في ثقب إبرة توفزهم للدفاع عن الحق ، فآذوا الحق والأمة من حيث لم يحتسبوا.

      إن ثبات الثوار على الخيار السلمي ، وخاصة في سورية ، حيث ذهب النظام كل مذهب في تعذيب الناس ، وتفنن في أساليب تركيعهم وإذلالهم، لهو من أكبر وأعظم أنواع الجهاد ، وإن الاستشهاد في هذه الثورة السلمية وقد صحت النية والعزم، لهي سيادة الشهداء الذين يقفون في وجه الظلم بكلمة العدل.حمل السلاح..هو الأمرالطبيعي في مثل هذه الحالات –ولن يلوم أحد بعد اليوم ثوار سورية إن فعلوه -، لكن الصبر على العذاب المر هو الغير الطبيعي ، إنه فعل الأبطال وكبار الأحرار وصفوةالأنبياء والقادة الإنسانيين ، الذين يعرفون أن حمل السلاح يعني الاستكانة لرغبة “العدو” في الدفع باتجاه تفجير المنطقة بمن فيها ومافيها، في زمن أصبح فيه “عدم حمل السلاح” سلاحاً فتّاكاً ، يقارع الدبابة والرشاش ، وحقد الأنظمة الاعمى على الشعوب إذ رفعت الرأس تطالب بالحرية.

      الثورة السورية بدأت ومازالت.. حركة رومانسية اخترقت تقاليد حياتنا القاسية الجافة! ، إنها فعل إلهي في زمنٍ كفر الناس فيه بالحرية والكرامة وقدرتهم على التغيير!، إنها ظاهرة غير طبيعية تمددت في طبيعة جمود الأشياء في حياتنا التي كانت كئيبة عصيبة..وقد آن الاوان لتغيير هذا الجمود ، وكسر كل هذه القوالب التي طالما كبلتنا ، فارتكسنا وانحطمنا.. حتى تنفس صبح التغيير في تونس ، وأذّن الفجر في مصر ،وهاهي أشعة الشمس تداعب اجفان المقهورين في كل ارجاء منطقتنا مؤذنة بغد مفعم بالحرية والكرامة والحياة.

      د.نوال السباعي

      • مثيحي ثلفي مندث:

        مع احترامي للكاتبة ولكن أود التنويه إلى خطورة الوضع في سوريا التي ستنتصر بإذن الله على المرض العضال الذي عانت نه أربعين عاما وقد يكون فكر جودت سعيد اللاعنفي نظريا وكبداية وليس نظرية مكتملة هو من قدم لفكرة اللاعنف ولكن يجب أن نعرف ونتأكد خاصة من القائمين على هذا الموقع أن خالص جلبي منافق من الطراز الأول وممن يقولون ما لا يفعلون وهؤلاء يؤثرون سلبا وإلى حد بعيد على سمعة الثورة التي لانريد أن تنهض من مرض البعث لتقع في بؤرة المنافقين

    • Guevara:

      الفيل في الغرفة – عن الطائفية والسلاح اتحدث

      الفيل في الغرفة – عن الطائفية والسلاح اتحدث

      لمن لا يعرف هذا التعبير هو يستخدم من قبل الإنكليز للدلالة على شيء يعلمه جميع المتحاورون و هو نقطة مركزية في الحوار و لكنهم يصرون على تفادي ملاحظته أو الحديث عنه لأنهم محرجون أو لأسباب أخرى أي أنه كالفيل الضخم في الغرفة و التي يتظاهر الجميع بعدم وجوده.

      الفيل في الغرفة السورية يا سادة هو موضوع الحرب الطائفية القائمة حاليا و التي ستصبح أسوأ و بالمشرمحي موضوع أن هذا النظام مسخر من ساسو لراسو من أجل خدمة أهداف طائفية ضيقة و من أجل استمرار سيطرة و هيمنة الطائفة العلوية على مفاصل الدولة جميعها.

      أرجو أن لا يفهم من كلامي تجريم الطائفة العلوية بكاملها و لكنه إقرار للحقائق حيث أن السنة في مراكز الدولة هم موجودون كأدوات مساعدة لتحقيق هذا الهدف كما كانت الدول الاستعمارية تستأجر بعض السكان المحليين لمساعدتها بإدارة البلد ليس إلا و ليس لمشاركتها بالسيادة.

      هذا المشروع الطائفي ليس وليد اللحظة بل هو مشروع قديم و مستمر و حاليا وصل لمرحلة التجذر و الرسوخ أي النضج و هو نتيجة إستثمار عمره خمسون سنة و مراهن عليه من قبل قوى كبيرة (كإيران مثلا) و لذلك لن يتم التخلي عنه بسهولة.

      من يعتقد أن الوضع الحالي هو عبارة عن مصادفة تاريخية فليستمع إلى شهادة ممدوح عدوان في العام ١٩٧٩ أو لشهادة جمال عبد الناصر في الستينات و أنا قد أرفقتها بالمقال لمن شاء الإطلاع و كلتا هاتين الشهادتين سبقتا أحداث الثمانينات مما ينقض القول بأن الخطأ هو خطأ الإخوان و إن كانوا قد ارتكبوا أخطاء.

      و لمن لم يكفه ذلك فليتأمل في التحالف السوري الإيراني و الذي عمره ٣٠ سنة بين نظام عروبي قومي علماني و نظام فارسي إسلامي أي أنه تحالف استراتيجي متين جدا. و أكثر من ذلك فليتأمل في الاصطفاف الطائفي الذي حدث خلف النظام منذ بداية الأحداث حتى وقف ورائه نواب عراقيون من الذين يؤيدون قوانيت كاجتثاث البعث في العراق و واضح الانفصام في مواقف إيران و حزب الله و غسان بن جدو و غيرهم ….

      http://www.youtube.com/watch?v=JhiZiwJuaFA

      http://www.youtube.com/watch?v=Zb1dbHuSgv8

      تشخيص الحالة السورية ضروري لنعلم ماذا يجب أن نتوقع في المراحل القادمة و كيف نستعد له

      باعتقادي أن المظاهرات مهما كان حجمها لن تسقط النظام و أن هذا هو ما تعلمه الأغلبية الصامتة (بما فيها مدينة حلب) فلنكن واقعيين و لنفترض أن ساحة الامويين امتلأت عن بكرة أبيها بالمتظاهرين و قاموا بالزحف على القصر الجمهوري بشكل سلمي هل نعتقد أن بشار الأسد سيتنحى هذا لن يحدث و أنا أجزم أن قرارا كهذا ليس بيده لوحده أصلا النظام عندها سيرتكب مجزرة كبيرة و سيتم إدخال البلاد في الحرب الأهلية عن عمد و سيكون الرهان على كسب هذه الحرب و بسرعة ثم بدء المساومات مع الخارج.

      المظاهرات نجحت في تونس و مصر لأنه قاموا بثورة ضد حكم وطني فاسد أما نحن فتحت حالة أشبه بالاحتلال و إلا ماذا يعني أن يكون السني في سوريا حلال الدم و المال و العرض أو أن يكون بأحسن الحالات متهما حتى تثبت براءته ؟

      حتى السقوط الاقتصادي لن يسقط النظام و لعلنا لا نزال نذكر أيام الثمانينات عندما كان الوضع الاقتصادي سيئا جدا و لم يسقط النظام بل ازداد قوة و توحشا و لنذكر أمثلة كالعراق أيام صدام حسين و ليبيا و زمبابوي و هي كلها دول خضعت لعقوبات قاسية و لفترات طويلة و لم يسقط النظام فيها. لنكن واقعيين فإنهيار الاقتصاد سيضرب الطبقات المسحوقة أكثر من الطبقات الحاكمة و هذه طبيعة الأشياء.

      باعتقادي أن الحسم العسكري لا مناص منه في مرحلة من المراحل و أنه يجب أن نتهيأ على الأقل نفسيا لذلك. إن بقاء عشرة أو عشرين ألف جندي من المخلصين حول الأسد كفيل ببقاء حكمه في غياب قوة موازنة و من يشك في ذلك أسأله كم عدد المقاتلين حول القذافي و كم عدد الجنود الذين احتلت فرنسا بهم سوريا ؟

      إن غياب الخيار العسكري لدى الثورة السورية هو بالضبط ما يؤخر الدعم الدولي لها و ليس العكس بتقديري فلا أحد يريد أن يخوض معركة حليفه فيها شبان يتظاهرون سلميا و علينا ان نكون واقعيين فهذه هي الحقيقة.

      ينبغي على المعارضة أن تمتلك خيارا عسكريا و لو لم يتم استخدامه على الأقل كورقة تفاوض

      النظام يدير البلد كمافيا طائفية و هل سمعتم يوما ان زعيم عصابة سلم نفسه بسبب المظاهرات ضده؟ و حتى لو أراد ذلك فأن العصابة ستتخلص منه و ستستمر بعده.

      بقناعتي أن النظام يتعامل مع الموضوع كأنه حرب لا أقل و أن التحركات السياسية ليست سوى خداع لذر الرماد في العيون فقط و الأدلة على ذلك :

      1. السنة في سوريا هم الوحيدون بنظر النظام الذين يمكن أن يشكلو تهديدا عسكريا له و لذلك يعمل على إضعافهم بكل الوسائل معظمنا قد قرأ أو سمع عن اناس اخبرهم عناصر أمن علويون بسياق اعتقالهم أو تعذيبهم ان السنة في سوريا أخطر من الإسرائيليين على الحكم و هذا مدعم بأمثلة عملية هذا بدوره يفسر محاولات شق الصف السني بأي طريقة و بأي أسلوب تقسيم السنة إلى عرب و أكراد و إلى حلبية و حموية و غيره و إلى منحبك و ما منحبك و إلى من يخدمون في الأمن و الجيش و من يتظاهرون و هي محاولات نجح بعضها و فشل الآخر

      من الأمثلة الحديثة على محاولات شق الصف السني أنني البارحة سمعت أن النظام يسير مظاهرات في حلب للاحتجاج على استقبال السفير الامريكي في حماة و أنه عند ذكر قتلى الأمن في أنباء سانا يتم التركيز على أولئك الذين هم من حماة و جسر الشغور من أجل أن يزرع الحقد ضد المتظاهرين في مناطق سنية و ما إلى ذلك و هذه المحاولات ليست عشوائية بل ممنهجة

      2. الخط الاحمر لدى النظام بعدم محاسبة أي علوي متورط في قتل المتظاهرين لأنهم بكل بساطة يدافعون عن الطائفة بتقديري أن النظام سيقوم بالتضحية ببعض السنة في هذا السياق للتغطية السياسية و لتعميق الشق في الجانب السني

      3. محاولة النظام احتواء المعارضة بتقريب المعارضين من الأقليات و لكم في تركيبة المجموعة التي تقابلت مع بثينة شعبان منذ عدة أسابيع (ميشيل كيلو و عارف دليلة وسليم خير بك ولؤي حسين) مثال أنا هنا لا أشكك في نوايا هؤلاء الأشخاص فهم بأكثرهم شرفاء و تاريخهم معروف و لكني أراها أنها محاولة من النظام للسيطرة على المفصل الجديد من مفاصل الدولة و هو المعارضة

      الرهان على قيام بشار الأسد بإصلاحات جذرية هو من قبيل الحلم و أنا لا أعتقد أنه قادر على ذلك أصلا و في تناقضات تصرفات النظام أكثر من دليل على ذلك

      أما انحياز الطائفة العلوية إلى جانب الثورة السلمية فهو مستحيل برأيي المتواضع خصوصا بعد الأحداث الماضية.

      العلويون تحت ظل الأسد أصبحوا يحددون هويتهم بكونهم حكام سوريا (أي مضطهدي شعبها – بكسر الهاء) و أحيلكم إلى هذا المقال بالإنكليزية و الذي كتبه شخص يدعي خضر و آخر كتبه شخص يدعى قرفان و كلاهما علويان و يشرحان فيه التركيبة النفسية و الثقافية للطائفة العلوية في ظل حكم الأسد

      http://www.joshualandis.com/blog/?p=10437 http://syriaexposed.blogspot.com/2005/03/myth-no-7-alawie-is-still-religious.html

      من هنا أستنتج أن الخيارات الوحيدة المتاحة أمام المعارضة هي إما الهزيمة أو الانتقال للعمل المسلح على مراحل و باللحظة المناسبة. النظام سيفتعل الحرب الطائفية حتى و لو لم تشعلها المعارضة و لنا في تصرف النظام خلال الأشهر الأربعة الماضية أمثلة كثيرة …الخيار الأول للنظام هو افتعال الحرب و كسبها بسرعة و برأيي أن النظام قد بدأ بالتخلي عن هذا الخيار حيث تبين له بعد انشقاقات الجيش و قيام مدن من الصعب السيطرة عليها ديموغرافيا كحماة و دير الزور أن هذا الخيار سيفشل.

      الخيار الثاني للنظام (و هو الخيار الحالي) في حال فشل بتحقيق انتصار نهائي في الحرب الأهلية هو التخلي عن مناطق و الاحتفاظ باخرى بهدف خلق دويلة صغيرة يكون العلويون فيها أكثرية عددية (أي خلق لبنان جديد) و قد يضطر النظام للقيام بمجازر و عمليات تهجير بالاتجاهين لتحقيق هذا الهدف

      هذا يبرر انتشار الدبابات الكثيف في مناطق إدلب و اللاذقية و حمص (و حمص قصة لوحدها) حيث أنها جميعها على خطوط التماس الطائفية. حمص أيضا تمثل حدود الدويلة المنتظرة مع لبنان مما يسمح للدويلة بالتواصل مع عمقها الديمغرافي في لبنان بدلا من أن تكون محاطة من كل الجهات بسوريا الأم. إن هذا يفسر تمسك النظام الشديد بحمص و ارتكاب مجازر فيها في كل أسبوع دون انقطاع و أكاد أجزم أن حمص أهم لدى النظام من دمشق.

      المناطق التي سيتخلى عنها النظام تشمل المناطق الشرقية و الشمالية الشرقية بالإضافة إلى حلب و التي لا يدافع عنه فيها إلا مرتزقة ولائهم ضعيف و لن يصمدوا في معركة حقيقية.

      النظام قد يحاول الاحتفاظ بدمشق ليحتفظ بالشرعية الدولية و لكنه لن يتحمل خسائر كبيرة في سبيلها.

      أما حوران فوضعها خاسر بالنسبة للنظام و أتوقع سحب الجيش منها أولا عند قيام معارك حقيقية.

      السويداء و الطائفة الدرزية لهم وضع خاص و أعتقد أنهم سيدركون قريبا أن النظام لن يدافع عنهم حتى النهاية.

      الخيار الأخير بالنسبة للنظام هو استجرار التدخل الأجنبي المباشر و الذي و إن كان يعني خسارته لحكم سوريا و لكنه على الأقل سيضمن عدم حدوث مجازر انتقامية واسعة في الطائفة العلوية

      بصراحة مع استمرار الأحداث أصبحت أكثر تشاؤما و إحساسي الآن أن الشعب السوري (أو أكثريته) يجب أن تكون مستعدة لدفع ثمن الحرية و هو ما أبدت استعداد كبيرا لفعله حتى الآن. التراجع ليس خيارا.

      أنا لا أعتقد أن ما أقوله لم يفكر به أكثر الناس و أتمنى حقا أن يكون تحليلي خاطئا و أرحب بالآراء التي ستنقضه.

      سوري متفائل

      أرفلون نت

    • Guevara:

      المعارضة المندسة والمعارضة المدسوسة

      منذ فترة قصيرة حضرت مؤتمر للمعارضة وسمعت كلمات المعارضين المندسين وكلمات المعارضين المدسوسين واختلطت الأفكار والآراء والتصريحات وفي النهاية ختم المؤتمر ولم يتوصل المجتمعون لأي نتيجة .

      حدثت نفسي لماذا المعارضين هنا يستعرضون قواهم الكلامية؟ والمعارضين على الأرض يصرخون من الألم ومن ظلم النظام ، و شتان بين كلام المعارضة في الخارج وصراخ الثوار في الداخل .

      انتهت الجولة الاستعراضية الأولى خرجنا للاستراحة وباعتبار أنني أريد أن أقرأ بين السطور حشرت أذني بين جماعات المعارضة لكي أسمع بقية الكلام الذي لم يستطع المعارضون قوله على الملأ في الجلسات النقاشية ، تفاجأت بنوعين من المعارضة ، الأولى تعارض النظام وتريد الخلاص للشعب السوري وعندها رؤية واضحة ووسائل فعالة ، لو سلكها كل المعارضون في الداخل والخارج لتوحدوا على كلمة سواء ، ولكانت رسالتهم وصلت إلى كل من يريد أن يسمع صوت الثوار، أعجبني حماسهم وغيرتهم على شعبهم واطمأن قلبي أن البلد بخير وأن فيها رجال يعتمد عليهم ، تركتهم وذهبت إلى جماعة أخرى وهم من مشاهير الشخصيات المعارضة وكنت أشنف أذني عندما يخرجون على القنوات الإخبارية واسمع إلى مقالتهم بإصغاء، فنبرتهم رنانة وكلامهم فصيح ، ومناصبهم توحي للمشاهد أنهم رجال معارضة عتاة ، ولكني عندما أصغيت لكلامهم استعذت بالله من بعض الكلمات التي بدرت منهم ، وهم يتكلمون بين بعضهم البعض ويشيرون إلى بعض المعارضين ويشتمونهم وينعتونهم بصفات لا تليق بمعارض ، وبعدها انتقلوا لمدح مقالاتهم وكأنهم يستمعون إلى لحن جديد يطربون لبعضهم البعض ، أدركت أنني أمام معضلة كبيرة فمن المستحيل جمع المعارضين على كلمة سواء ، سألت نفسي لماذا يختلفون؟. فكلهم يدعون معارضة النظام ، لماذا يضعون عربتهم أما حصانهم ، بدأت ابحث عن خلفيات بعضهم ، وهالني ما وصلت إليه ، فبعضهم معارض خلبي زرعه النظام لإفشال أي نتيجة يمكن أن يصل إليها المجتمعون، ومن ثم يحتفظ النظام بهم ليظهرهم بعد الانتهاء من الثوار على الأرض ليتحاور معهم ويصل معهم إلى حلول استعراضية ، أما النوع الثاني ، فقد باع ولاءه لجهة خارجية ، وهو عندما يحضر مؤتمرات المعارضة يتكلم بتوجه مسبق ، وفق البوصلة التي يتبعها، أما النوع الثالث فهو المعارض الاستعراضي والذي يريد أن يظهر نفسه كمعارض وليس لديه شيء يقدمه وإنما يريد أن يظهر على الإعلام ويتكلم ، ويريد أن يتقاسم الكعكة مع الآخرين.

      وها أنتم تسمعون بالمؤتمر تلو المؤتمر وعندما تستعرضون الحضور تجدون نفس الأسماء وفي نهاية المؤتمر تسألون هل وصل المؤتمر الى شيء ؟ . ولكن للأسف في اللحظة الأخيرة تم إفشال المؤتمر لماذا ؟ دماء الشهداء لن تغفر لكم .جراح الثوار لن ترحمكم.النساء الثكالى لن تصبر على مهازلكم.بقي أن اقول يجب أن نعترف أن هناك معارضين مندسين ومعارضين مدسوسين ، وعلينا مسؤولية غربلة تلك الأسماء وكشفها للعامة ونبذها ، من صفوف المندسين . لأن الثوار يحملوننا مسؤولية ويجب أن نحملها ونقوم بواجبنا تجاهها. فالآن حصحص الحق ، وأزف الوقت ، وادلهم الخطب، وبقي أن ما ينفع الناس يجب أن يمكث في الأرض.

      د.حسان الحموي

    • Guevara:

      حديث الثورة عن سورية مع عزمي بشارة 10 8 11 (تسجيل كامل )

      من أحلى التحليلات للمستقبل السوري

      http://www.youtube.com/watch?feature=player_embedded&v=GyI-bLMtrsQ

    • bo ahmad-kuwait:

      (رسالة مفتوحة إلى المواطن ورجل الأعمال السوري/ نور المضيء المرشد ، أرجو نشرها في المواقع المختلفة ومحاولة إيصالها إليه بأقصى سرعة ممكنة).
      ***********************
      إلى السيد نور المضيء المرشد…شقيق الإمام الغائب ساجي المرشد إمام الطائفة المرشدية الكريمة….
      تحية طيبة وبعد ،
      سيد نور المضيء…أنا أبو أحمد ؛ مواطن ومثقف كويتي ، أحب سورية وتاريخ سورية ومولعٌ بها. أكتب لك أيها السيد الفاضل رسالتي هذه في لحظة تاريخية بالغة الخطورة تمر بها أرض سورية الكريمة بل وسائر بلدان الوطن العربي…إن هذه الفترة التي تمر بها سورية – والأمة العربية بأسرها – حقبة وفترة تاريخية من أعجب الفترات وأندرها وأكثرها إذهالاً وغموضاً حسب رأي معظم المراقبين والعلماء والمتخصصين…وهي لحظات وأوقات تمر بها الأمة – ربما – لا تتكرر إلا كل عقودٍ ؛ وربما كل قرون من الزمن…لدرجة أن سماها البعض بـ(رياح التغيير) أو بـ(الربيع العربي) ، تشبيهاً لها بتلك الحقبة العجيبة المذهلة التي عمت بلدان القارة الأوروبية في فترةٍ من الفترات وسميت تلك الحقبة بـ(ربيع الشعوب) الأوروبية…وهي فترة أو حقبة إذا قدر لها المجيء أو المرور على مكان أو عالم من العوالم ، فإنها تهب عليه كالإعصار الهادر أو كالمحيط الهائج ، ولا يستطيع أحد – مهما أوتي من قوة حاكماً كان أم محكوماً – أن يسيطر عليها أو يوقفها…وكل ما يستطيعه المرء – حكاماً وشعوباً بلا تمييز – أن يحاول أن يتعامل معها بذكاء أو يتكيف معها أو يقلل آثارها الجانبية قدر الإمكان….وإلا فالأمر قد خرج عن سيطرة الجميع…عن سيطرة الحكام وعن سيطرة الشعوب ، فلا أحد يستطيع أن يكبح جماحها أو يتحكم فيها – ولو أراد ذلك من كل قلبه – حاكماً كان أم محكوماً….
      سيد نور المضيء…إن التاريخ الآن يكتب من جديد…في أرض سورية ، بل وفي العالم العربي كله ، بل وربما العالم أجمع أيضاً…إن التاريخ يكتب الآن تارة أخرى في هذه الفترة المذهلة ؛ العجيبة والخيالية ؛ التي تمر بها سورية وسائر بلدان العالم العربي…فيا ترى…ماذا تودون أن يُدوّن لكم في سجل هذا التاريخ؟ وكيف تريدون أن يُنظر لكم داخل محيط هذا التاريخ؟ والذي سيبقى سجلا مفتوحاً مركوزاً محفوراً في أعماق الصخور يقرؤه الأحفاد وأحفاد الأحفاد وأحفاد أحفاد الأحفاد لقرون وقرون طويلة آتية….وفي صف من تريدون أن تكونون؟ في صف رجل وأسرةٍ واحدة زائلة ؛ أم في صف شعبٍ وأمةٍ كاملة باقية ؛ لدهور طويلة؟!
      سيد نور المضيء…أنا أعلم بأن طائفتكم الكريمة قد مرت – في فتراتٍ ماضية قديمة – بأيامٍ صعبة ؛ وسنوات اضطهاد ؛ من بعض أطياف الشعب…نتجت عن سوء فهمٍ ما من كل طرفٍ للآخر…وربما سوء تصرف ما صدر من كل طرف للآخر…ولكن هذه الفترة قد تم تخطيها وتعديها منذ زمان طويل…وقد ارتقى الشعب السوري العريق ذو الحضارة المعرقة والضاربة في التاريخ – بكل أطيافه – فوق كل ذلك كله منذ زمن…وارتفع بثقافته العالية وسما بوعيه وذهنه المتفتح…وقد بان ذلك بشكل جلي في كلمات وأهازيج ورسائل شبان وشابات سورية الثائرة التي يصدحون بها ليل نهار الآن في جميع أرجاء ومدن القطر السوري الكبير…ولئن حدث لكم اضطهاد وسوء فهم قديماً…أفليست هذه اللحظات العظيمة التي تمر بها سورية ؛ هي الفرصة السانحة لكم كي تسترجعوا مكانتكم السامية وسط شعبكم ، وتعودوا لأحضان شعبكم ، وترسموا لكم في وجدان وقلوب أبناء شعبكم صورة باهرة مجيدة ؛ فتكونوا فيها بالنسبة لهم : رموزاً وأبطالا…وأبناءً وإخواناً…
      سيد نور المضيء…أنا أعلم بأن آل الأسد…قد كان لهم فضلٌ عظيمٌ – لا ينسى عليكم- فهم قد وقفوا معكم في عز سنوات اضطهادكم ، ورفعوكم وأعطوكم حقوقكم في زمن تخلى فيه الكثير عنكم…وأنتم لم تنسوا لهم هذا الفضل ؛ فوقفتم معهم وأخلصتم لهم في أزمان صعبة كثيرة ؛ وعلى مدى عقودٍ طويلة…حتى أحسبكم قد رددتم الجميل لأهله كاملا…أما الآن ؛ وقد عصفت بسورية – والعالم العربي كله – هذه العاصفة والإعصار المذهل…في هذه الحقبة والفترة التاريخية الجديدة والمذهلة التي هبت على العالم العربي – وربما العالم أجمع – فقد تغيرت الأمور والأحوال بشكلٍ هائل…وآن لكم أن ترسموا مستقبلكم بأنفسكم…وتتخذوا قراركم الحر المصيري بما تقتضيه مصلحة طائفتكم…وسط أبناء شعبكم…أبناء شعب سورية العريقة….
      سيد نور المضيء…إنها للحظة تاريخية مجيدة…وفرصة نادرة مذهلة…التي تمرون بها الآن…ربما لا تتكرر…ولن تتكرر أبداً…على مدى قرون طويلة…فما أنتم فاعلون فيها يا ترى؟!!
      سيد نور المضيء…إن عيدكم – عيد المرشديين – (عيد الفرح بالله) قد قرب وهو على الأبواب…ويا للعجب…سيكون يوم عيدكم موافقا لآخر جمعة من جمع شهر رمضان الكريم…بل وموافقا لِليلة 27 من رمضان أي لِليلة القدر المجيدة عند عموم المسلمين…يا سبحان الله! إن هذا لشيء عجيب! ألا تظن أن لذلك دلالة أو إشارة ربانية ما من السماء لشيء ما أو تنبيها لأمر ما…لشيء عظيم مذهل…إني لمتأكدٌ من أنها إشارة أو رسالة لشي ما مدهش سيقع أو ربما سيقع…بل وموقنٌ أشد الإيقان………

    • banadora:

      حسبي الله ونعم الوكيل شو ذنب هالبنت لتنقتل؟؟؟؟؟؟ والله لو كنت بالجيش كان رفعت سلاحي ورشيت الرصاص على كل الشبيحة والامن

    • aziz:

      الشعب يريد إعدام النظــــــــــــــــام!!!!!!!!!

    • إبن قاسيون:

      الحكومة اللبنانية بقياده حزب الله تتحول إلى مركز الثورة المضادة للثورة السورية
      محمد فهد شاهين

      من المثير للسخرية أن يتحول بلد الأرز في زمن الثورات العربية من مدافع عن الحريات إلى قامع لها بشكل يبعث الأسى على النفس التي توهمت بربيع عربي قد أزهر مسبقا في لبنان…فكان أن سوء حظ لبنان أن وقع بين فكي كماشة إيران وسوريا فبدل أن يكون بلدا عربيا مصدر للحريات تحول إلى بلد تمنهج وتؤدلج فيه قيم جديدة هي قيم أو انحطاطات إعلاميه لقمع كل صوت عربي يسعى للتضامن مع جراحات الشعب السوري النازفة….فبات جزءا كبيرا من الإعلام اللبناني .

      يقوم بعمليه غسيل إعلاميه لصالح الإعلام السوري فاقد المصداقية….وتحولت قنوات المقاومة المزعومة إلى قنوات إعلاميه لا هم لها سوى مقاومه التضامن مع الشعب السوري وكأن هدا الشعب المظلوم لا تلتقي جراحه مع جراحات لبنان النازفة مند عهود طويلة .

      حقيقة عندما يفقد الإنسان بوصلته يسير في جميع الاتجاهات في آن واحد وهذا حال الإعلام الشيعي تحديدا …نفاق مقزز يسوق بوجوه لا تخجل من تزوير الحقائق لصالح طائفيه باتت مكشوفة , لم نرد يوما أن نفعلها أو نجيشها عبر سنوات مضت أريد للمقاومة في لبنان أن تكون مقاومه الطائفة واللون الواحد…ولكن شاءت الأقدار الربانية أن يهدم جهود عشرات السنين من التمدد والتسلق ألصفوي في الساحة العربية فيهدم ويتحطم من الحلقة التي اعتقدوها أنها الأضعف …وهي حلقه الشعب السوري الذي ترك وحيدا عشرات السنين يواجه مصيره الموحش .

      لا اعتقد أن أحدا من مناصري النظام السوري في لبنان بدءا بعون وانتهاء بنصر الله وبري يقبل أن يحكم ليوم واحد بنظام شبيه بنظام الأسد …وهم يعلمون قبل غيرهم مامعنى التوازنات الطائفية ومتطلبتها حيث يستغرق تشكيل حكومة في لبنان عده أشهر بسبب المعادلة الطائفية…وتوزيع الوزراء كل حسب حصته الطائفية…ولا يكترث أيا منهم (عون ونصر الله) للتغول الطائفي في سوريا…بل تسمع من طائفيين لم يعتادوا يوما أن تكون حساباتهم إلا بقدر حجم طائفتهم يعيبون على الاكثريه في سوريا أنها انتفضت …فتتهم تارة بالطائفية وتارة أخرى بالتطرف ومره أخرى بهضم حقوق الأقليات…وكأن حكم اقليه لا تتجاوز 10% بل عائله (عائله الأسد) لسوريا مده أربعين عاما ليس من الطائفية بشيء….فبمدى انكشاف طائفيه حزب الله وحلفاءه بلبنان بقدر ما يظهر من غباء في إعلامهم الرسمي حين يروجون أكاذيب نظام أسس أصلا على الكذب بدءا بسقوط القنيطرة عام 1967 وانتهاء عبر ادعاء تمثيل المقاومة عبر شعارات لاتسمن ولا تغني أهل الجولان من جوع.

      من الواضح أن شيعه لبنان وبدعم من إيران قد حسموا أمرهم حربا معلنه ضد الثورة السورية …لأن الطائفيين لا يمكن أن يتحالفوا إلا مع دوائر المذهب وتاريخ الحقد المشترك….لذلك عمد حزب الله عبر آلته الاعلاميه على تسويق الرواية السورية الرسمية واتهاماتها العديدة للمتظاهرين السوريين…هذا بالعلن ودون خجل بل بكثير من الغباء …فكيف بالسر الذي كشف بعض منه عبر فيديوهات متطابقة تظهر عناصر إيرانيه ولبنانيه تساند قوات الأمن السورية ,هذا بالاضافه إلى عشرات الشهادات الموثقة من جنود سوريين منشقين تحدثوا عن ادوار مريبة لعناصر حزب الله والحرس الإيراني مما دفع لجنه محايدة من الأمم المتحدة إلى إصدار تقرير بهذه الشهادات يوضح دور حزب الله في قمع الاحتجاجات السورية.

      ولعل حاله القمع التي يتعرض لها المتضامنين اللبنانيين مع الثورة السورية خاصة في بيروت مثال حي كيف تحولت بلاد الأرز إلى مصدر لقمع الاقليه للاكثريه في تراجيديا لبنانيه مأساويه …خاصة في زمن بات فيه التضامن بين الشعوب العربية في أحسن أحواله, فإن اشتد الحال على أهل قطر عربي تداعى له باقي الأقطار بالسهر متظاهرين أمام سفارته أو قنصليته إلا في الحالة اللبنانية حيث تحول الشبيحه إلى حراس لقيم المقاومة اللبنانية وفلسفه الممانعة التي تكشف أحابيل كذبها واحده تلو الأخرى مع نسيم الشام المندفع بعبق من تاريخ دمشقي خالد.

      لذلك فان الاحتجاجات والمظاهرات المناصرة للثورة السورية في المدن اللبنانية المختلفة في طرابلس وبيروت تحديدا لاتقل أهميه عن مظاهرات حماه ودرع ودير الزور…ولعل من الاهميه بمكان أن تتحول هذه المظاهرات إلى مظاهرات لإسقاط حكومة ميقاتي أو على الأقل للضغط على النواب السنة للاستقالة فتسقط الحكومة اللبنانية تلقائيا…وهذا يتطلب جهد إعلاميا ودبلوماسيا عربيا …فان إسقاط حكومة ميقاتي ابن طرابلس من شانها أن تعجل بفقدان نظام دمشق لأحد أركانه الخارجية التي يحركها كيف ما يشاء ضمن مصالحه لا مصلحه لبنان.ناهيك عن أن ذلك سيخفف من وطاه التآمر على الثورة السورية من الصديق الذي خان أمانه الجوار .

      من الواضح كما أن إيران وضعت إمكانيات العراق لمسانده الحكومة السورية…فان حكومة لبنان بكل تأكيد ستوضع تحت تصرف الحكومة السورية لقمع ألانتفاضه السورية…وعدم تصويت لبنان في مجلس الأمن يأتي في هذا الإطار فليس من المستبعد أن يكون قد تحول لبنان إلى غرفه عمليات أمنيه إيرانيه بمساعده حزب الله للانقضاض على الثورة السورية عبر العمل ألاستخباري وجمع المعلومات عن النشطاء والتشويه الإعلامي المعتمد الذي تمارسه قناة المنار وباقي القنوات الاعلاميه التي تدور في فلك النظام السوري.

      أمام هذا المشهد الذي تستنفر فيه كل توابع إيران في العراق ولبنان للدفاع عن العصابة الحاكمة في سوريا…يبقى السؤال أين الدور العربي في أغاثه الشعب السوري والدفاع عنه…إن كانت الجماهير العربية قد طالبت في مظاهراتها في الدول العربية بالطلب من حكوماتها طرد السفير السوري فانه بات من الضروري أضافه السفارة والسفير اللبناني في الدول العربية إلى قائمه المظاهرات العربية للتعبير عن رفض تحويل لبنان إلى سجن سوري امني للمواطن اللبناني قبل السوري

    • إبن قاسيون:

      معلومات من بيروت: سجناء “فتح الإسلام” غادروا السجن بطلب سوري!

      أشارت معلومات من بيروت الى ان العناصر الستة من تنظيم “فتح الإسلام” الارهابي الذين قيل إنهم فروا من سجن روميه خرجوا، في الواقع، بثيابهم المدنية وفي باصات تقل الاهالي للزيارة الدورية. أضافت المعلومات أن السجين السوداني الذي ألقي القبض عليه تم إخراجه بالتواطوء لكي يتم إلقاء القبض عليه لاحقا في مؤشر الى أن القوى الامنية تعمل على ملاحقة الفارين من السجن، فتمكنت من القبض على السوداني ولم تستطع إيجاد عناصر فتح الإسلام وفي مقدمهم المدعو “أبو طلحة”.

      وتضيف المعلومات أن النظام السوري الذي يسعى بكل الوسائل والادوات اللبنانية التابعة له الى زعزعة الاستقرار في لبنان طلب من تنظيم فتح الإسلام الإرهابي العمل على خلق فتن متنقلة في لبنان. فطلب التنظيم المذكور من السلطات السورية العمل على إخلاء سبيل عناصر موقوفة في سجن رومية على خلفية تورطها في مواجهات مخيم نهر البارد، وفي طليعتهم المدعو ابو طلحة.

      وهكذا، كان وبسحر ساحر، وفي يوم أمني بإمتياز في سجن رومية، خرج الموقوفون بثياب عادية من باب السجن الرئيسي مع أهاليهم ومنه الى الباصات التي أقلتهم الى مكانٍ ما في لبنان.

      ويتخوف اللبنانيون من عودة التنظيم الإرهابي المذكور الى إفتعال الحوادث الامنية خصوصا وأن الإفراج عن عناصره إضافة الى عدد آخر من الموقوفين الإسلاميين، وبينهم “الشيخ نبيل رحيم”: يتواصل بدعم من رئيس الحكومة نجيب ميقاتي الذي أرسل سيارته الخاصة الى سجن رومية لنقل الموقوفين كما عمد الى دفع كفالات مصرفية للإفراج عن أكثر من 14 موقوفا إسلاميا من المتورطين في إعتداءات على القوى الامنية او على المواطنين.

      وفي حين أشارت معلومات غير مؤكدة الى ان الذين خرجوا من سجن رومية أصبحوا في شمال لبنان، ربط مراقبون بين عمليات إطلاق سراح الموقوفين الإسلاميين، وهم من الشمال، ونشاط التنظيمات الإسلامية المتطرفة في الشمال في مؤشر الى نية إفتعال حوادث أمنية في لبنان إنطلاقا من الشمال.

    • إبن قاسيون:

      الخارجية الإيرانية تعتبر أحداث سوريا “شأناً داخلياً”

      أ. ف. ب.

      طهران: اعتبر المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية رامين مهمانبرست ان الاحداث في سوريا “شأن داخلي” منتقدا اي تدخل غربي وخاصة اميركي. وقال مهمانبرست خلال مؤتمره الصحافي الاسبوعي ان “الاحداث في سوريا شأن داخلي، ولا يمكن تبرير اي تدخل خارجي ولا يمكن الا ان يؤدي الى مشاكل كثيرة”.

      واضاف “ان المسؤولين الغربيين، لا سيما الاميركيون منهم، معتادون على التدخل في الشؤون الداخلية للدول ويستخدمون اي ذريعة لارسال قواتهم العسكرية واحتلالها”. كما اكد ان التدخل الاميركي لن يؤدي الا الى مضاعفة “كراهية شعوب المنطقة” للولايات المتحدة.

      وشددت واشنطن لهجتها حيال دمشق حيث اكدت ان الرئيس السوري بشار الاسد فقد شرعيته وان شعبه “سيكون في حال افضل من دونه”. وندد عدد من دول المنطقة اهمها تركيا والسعودية والاردن بمواصلة القمع في سوريا.

      وقتل في الانتفاضة التي اندلعت قبل خمسة اشهر في سوريا حوالى 1800 مدني بحسب تعداد اجراه المرصد السوري لحقوق الانسان (مقره في بريطانيا). كما دعا مهمانبرست دول المنطقة الى المساعدة في “احلال الاستقرار في المنطقة وحل المشاكل بين الحكومة السورية والذين لديهم مطالب بالوسائل المناسبة”.

      واتهم القادة الإيرانيون الغربيين باذكاء الاحداث السورية واستغلالها ودعوا تكرارا نظام الاسد الى اجراء الاصلاحات اللازمة لتجنب اطاحة الانتفاضة الشعبية به على غرار ما حدث في مصر وتونس.

    • إبن قاسيون:

      سبب سكوت المحكمة الجنائية عن نظام الأسد وتحركها ضد نظام القذافي

      عبد الاله مجيد

      يتساءل كثيرون لماذا لم تسارع المحكمة الجنائية الدولية الى اصدار قرارات اتهام بحق الرئيس السوري بشار الأسد واركان نظامه مثلما فعلت بحمية لافتة ضد الزعيم الليبي معمر القذافي، لا سيما وان حملة البطش بالمحتجين في سوريا أشد دموية وعشوائية من اساليب القذافي في الأيام الأولى من الانتفاضة على نظامه.

      وفي معرض الاجابة عن هذه التساؤلات قال مصدر في مكتب مدعي عام المحكمة الجنائية الدولية مورينو اوكامبو ان الحالتين تختلفان وان يد المحكمة مقيدة بقدر تعلق الأمر بحالة سوريا.

      ونقلت صحيفة كريستيان ساينس مونتر عن المصدر ان الظرف الوحيد الذي يمكن للمدعي العام ان يفتح فيه تحقيقا هو صدور قرار عن مجلس الأمن الدولي، كما حدث في حالة دارفور وفي حالة ليبيا أو إذا قبلت الولايات المتحدة بولاية المحكمة القضائية، كما في حالة ساحل العاج. واضاف المصدر ان المدعي العام للمحكمة الجنائية الدولية لا يستطيع حتى التعليق على ما يجري من جرائم خارج اطار هذه الولاية.

      ويعزو محللون صمت المدعي العام مورينو اوكامبو حول سوريا بالمقارنة مع تصريحاته القوية ضد جرائم النظام الليبي الى تدخل اعتبارات السياسة الدولية وطغيانها على الاحكام القانونية وبالتالي فان هذا الوضع ليس بجريرة اوكامبو.

      ويكمن جوهر القضية وفق هذا التحليل في مجلس الأمن الدولي حيث تتحفظ قوى كبرى مثل روسيا والصين إزاء توسيع سلطة المجتمع الدولي لتشمل قضايا تمس السيادة الوطنية. ورغم الأدلة المتزايدة على ارتكاب جرائم حرب في سوريا، لا يبدو ان هناك استعدادا في مجلس الأمن للتحرك ضد الرئيس الأسد أو حلفائه الرئيسيين. وبالأمس قصفت زوارق النظام السوري الحربية مناطق من مدينة اللاذقية بينها مخيم للاجئين الفلسطينيين حيث نزح اكثر من 5000 لاجئ هربا من القصف.

      باختصار ان المحكمة الجنائية الدولية لا تستطيع ان تفعل إلا ما تسمح به القوى الكبرى. ومن المتوقع ان تبقى هذه القيود مفروضة على تحرك المحكمة في شمال افريقيا والشرق الأوسط حيث تونس والاردن هما الدولتان الوحيدتان اللتان صادقتا على النظام الأساسي للمحكمة الجنائية الدولية وجاءت المصادقة التونسية بعد ثورتها على الرئيس السابق زين العابدين بن علي.

      تقدر منظمات حقوقية وناشطون ان اكثر من 2000 شخص قُتلوا خلال خمسة اشهر من الانتفاضة في سوريا. وكانت المحكمة الجنائية الدولية فتحت تحقيقا رسميا في ممارسات القذافي واعوانه بعد ثلاثة اسابيع فقط على اندلاع الانتفاضة الليبيبة.

      وفي حالة السورية تمثلت اشكال الضغط الدولية المهمة لوقف حملة النظام الدموية ضد الاحتجاجات السلمية، حتى الآن بعقوبات فرضتها الولايات المتحدة ضد الأسد وعدد من اركان النظام، وقرار العربية السعودية مع دول خليجية اخرى استدعاء سفيرها من دمشق. ولكن مراقبين يؤكدون ان ممارسات النظام السوري خلال الأشهر الماضية تؤكد ان هذه الضغوط وحدها ليست كافية لردع النظام وحمله على الكف عن قتل شعبه.

    • إبن قاسيون:

      في لبنان من يحتاج الى جلسات كهرباء… وليس الى كهرباء

      خيرالله خيرالله

      ما علاقة عضو مجلس النوّاب اللبناني ميشال عون بالكهرباء؟ الجواب ان علاقته الوحيدة قد تكون بجلسات الكهرباء وليس بشبكة الكهرباء. وهذا لا يسمح له بالطبع بالتعاطي في موضوع لا يفهم فيه لا من قريب او بعيد مرتبط اوّلا واخيرا بمنع لبنان من استكمال بنيته التحتية، بناء على رغبة سورية- ايرانية، وذلك منذ توقيع اتفاق الطائف في العام 1989.

      كلّ ما في الامر ان عون يحاول المتاجرة بالكهرباء لعلّ ذلك يجعل منه بطلا في مرحلة لا مكان فيها لابطال في لبنان باستثناء اولئك الذين يقفون مع ثورة الشعب السوري. هذه الثورة التي لا يمكن الاّ ان تنتصر وتعيد الامور الى نصابها في المنطقة بعيدا عن كل انواع المتاجرة بالشعارات الفارغة من نوع “المقاومة” و”الممانعة” والمتاجرة بلبنان واهل الجنوب تحديدا، وما شابه ذلك.

      ما منع لبنان من تنفيذ مشاريع تعيد اليه الكهرباء بشكل منتظم، منذ مطلع التسعينات من القرن الماضي، يتمثّل في الرغبة السورية في تعطيل المشاريع الحيوية في البلد لمنعه من استعادة وضعه الطبيعي على خريطة الشرق الاوسط. ولذلك، يمكن اعتبار ما نفّذ من مشاريع مرتبطة بالبنية التحتية ايام كان الشهيد رفيق الحريري رئيسا لمجلس الوزراء اقرب الى معجزة اكثر من اي شيء آخر. كانت البداية اعادة الحياة الى بيروت على الرغم من كل العصي التي حاول النظام السوري والجماعات التابعة لايران وضعها في طريق مشروع استعادة العاصمة لوحدتها وعودة وسطها مكانا يلتقي فيه اللبنانيون من كل الطوائف والمذاهب والمناطق والطبقات الاجتماعية… لممارسة ثقافة الحياة.

      ولذلك ايضا، لا يمكن سوى لقصير النظر الحاقد الذي يعاني من عقدة النجاح والناجحين، تجاهل ان معظم الذين تولوا حقيبة وزارة الطاقة في السنوات العشرين الاخيرة موالون للنظام السوري وكان همهم محصورا في كيفية تعطيل مشاريع الكهرباء والاكتفاء بالصفقات. انها صفقات لا تؤمن الكهرباء بمقدار ما تؤمن امورا اخرى تذهب الى المنتفعين منها في لبنان وخارج لبنان…

      تبدو ازمة الكهرباء في لبنان مرتبطة اوّلا واخيرا بالرغبة في ابقاء البلد بائسا فيه مناطق غير خاضعة لسلطة الدولة وسيادتها ممنوع على الجباة دخولها. ولذلك لا حاجة الى بطولات وكلام اجوف لا ينطلي سوى على السذج من العونيين ومن لفّ لفهم من “الشبيحة” اللبنانيين التابعين لـ”شبيحة” النظام السوري.
      ثمة حاجة الى حدّ ادنى من الشجاعة لدى اي حكومة لبنانية يمكّنها من طرح الحقائق كما هي والقول ان لا حلّ لمشكلة الكهرباء من دون خطة واسعة تشمل استعادة الدولة لسيادتها على كل الاراضي اللبنانية وتحول المواطنين اللبنانيين الى متساوين امام القانون. قبل الكلام عن الكهرباء، يفترض بشخص مثل ميشال عون ان يشرح للبنانيين خلفيات انفجار انطلياس الاخير ولماذا تجد الحكومة، التي لديه عشرة وزراء فيها، نفسها مجبرة على طي ملف التحقيق في الجريمة قبل فتحه!

      لن يستقيل وزراء عون من الحكومة الاّ متى شاء ذلك من فرض هذا الرجل المريض على اللبنانيين ومن صنع له كتلة نيابية بوسائل مذهبية قبل اي شيء آخر. كل ما عدا ذلك كلام فارغ وتهديدات لا معنى لها صادرة عن ادوات لدى الادوات ليس الاّ.

      كهرباء او لا كهرباء، ليست تلك هي المسألة. اي حكومة لبنانية تمتلك بعض الجدية، حتى لو كانت برئاسة عمر كرامي، قادرة على المباشرة في حل هذه المشكلة الكبيرة متى كان الوضع في البلد طبيعيا ومتى صار السلاح غير الشرعي لدى ميليشيا “حزب الله” او لدى مجموعات فلسطينية داخل المخيمات وخارجها تحت سيطرة الدولة اللبنانية. هذا الامر مستحيل ما دام المحور الايراني- السوري يعتبر لبنان “ساحة” يحاول من خلالها ابتزاز العرب وغير العرب وعقد صفقات مع هذه الجهة الدولية او تلك وحتى مع اسرائيل على حساب لبنان واللبنانيين.

      متى نظرنا الى ما يتعرض له لبنان منذ ما قبل توقيع اتفاق القاهرة المشؤوم في العام 1969 ثم منذ توقيع اتفاق الطائف في العام 1989 والرغبة السورية في ابقاء هذا الاتفاق وسيلة لفرض وصاية دمشق على الوطن الصغير، نجد ان مشكلة الكهرباء، على الرغم من ضخامتها، ثانوية. المطروح مستقبل لبنان وكيف يمكن ان يخرج من وضع “الساحة” الايرانية – السورية.

      للمرة الاولى منذ ما يزيد على اربعين عاما هناك امل في حصول تغيير في سوريا. تغيير قد يصبّ في مصلحة لبنان وفي مصلحة سوريا بالطبع، خصوصا اذا اقتنع من يحكم سوريا مستقبلا بان ازدهار بيروت من ازدهار دمشق وان العكس صحيح وان العمل على ترسيخ الشرخ المذهبي والطائفي في لبنان لا يمكن الاّ ان يرتد على سوريا عاجلا ام آجلا. وهذا ما يحصل الآن.

      من يطرح نفسه حاليا منقذا للبنان عن طريق خطة للكهرباء، انما يهرب من الواقع ومن المشكلة الاساسية المطروحة لبنانيا واقليميا. انها مشكلة النظام السوري المريض وهل لبنان سيّد، حرّ، مستقل… ام مجرد تابع وامتداد لمحور اقليمي يؤمن بثقافة الموت ونشر البؤس. هذا هو السؤال. كل ما تبقى بحث عن بطولات وهمية يحتاج الساعون اليها من امثال ميشال عون الى مزيد من جلسات الكهرباء وليس الى كهرباء!

    • إبن قاسيون:

      هل بدأ العدّ التازلي لسقوط بشار الوحش ونظامه

      أحمد أبو مطر

      أودّ في البداية التوضيح كي لا أسبّب مزيدا من الاستفزاز لأنصار ومريدي المقاوم بالثرثرة، أنّ تسمية (الوحش) الواردة في عنوان المقالة ليست استهزاءا أو سخرية من طرفي، فهي معلومة تاريخية أوردها الكاتب البريطاني باتريك سيل في صفحة 13 من كتابه (حافظ الأسد، الصراع على الشرق الأوسط) الذي صدرت ترجمته العربية عام 1992 عن (شركة المطبوعات للتوزيع والنشر) في بيروت، واعتمادا على أرشيف العائلة في القرداحة الذي أمر حافظ الأسد بفتحه لباتريك سيل، يؤكد المؤلف في الصفحة المذكورة من الطبعة العربية، أنّ اسم العائلة منذ زمن (سليمان) جدّ حافظ، كان اسمها الوحش ولاحقا تمّ تغييره إلى الأسد، وقد نشر الكاتب البريطاني الكثير عن عائلة الوحش مما أغضب حافظ الوحش فقرّر منع الكتاب من دخول سوريا بطبعتيه العربية والإنجليزية، لأنّ بعض هذه الأسرار يرقى لحد الفضائح، ويمكن لمن يريد العودة للكتاب المتوفر على النت بطبعتيه، لأنّ قيامي شخصيا بنقل بعض هذه الفضائح لن يصدقه مريدي المقاوم بالثرثرة وقاتل ما يزيد على أربعة ألاف سوري حتى اليوم فقط لأنهم يطالبون برحيله وسقوطه.

      وعودة للعدّ التنازلي المقصود،

      من المهم الإشارة والتذكير بالموقف السبّاق لدول مجلس التعاون الخليجي التي أصدرت بيانا في مطلع أغسطس الحالي ، أدانت فيه (الاستخدام المفرط للقوة ضد المتظاهرين فى سوريا مما أدى لوقوع ألألاف من القتلى و الجرحى من المدنيين) و يعتبر هذا هو الموقف الخليجى الاول عربيا منذ بداية الثورة السورية الحالية، حيث أعربت أيضا عن أسفها وحزنها لاستمرار نزيف الدم في سورية، مؤكدة حرصها على أمن واستقرار ووحدة البلاد، ودعت دول المجلس إلى الوقف الفوري لأعمال العنف وأية مظاهر مسلحة، ووضع حد لإراقة الدماء واللجوء إلى الحكمة، وإجراء الإصلاحات الجادة والضرورية بما يكفل حقوق الشعب السوري ويصون كرامته ويحقق تطلعاته.

      وأعقب ذلك موقف العاهل السعودي،

      الملك عبد الله بن عبد العزيز الذي قال في خطاب يوم الأحد السابع من أغسطس الحالي ” تعلن المملكة العربية السعودية استدعاء سفيرها للتشاور حول الاحداث الجارية في سوريا …و أنّ السعودية تقف تجاه مسؤوليتها التاريخية نحو أشقائها، مطالبة بإيقاف آلة القتل، وإراقة الدماء وتحكيم العقل قبل فوات الآوان…وأنّ ما يحدث في سوريا لا تقبل به المملكة العربية السعودية، فالحدث أكبر من أن تبرره الأسباب، بل يمكن للقيادة السورية تفعيل اصلاحات شاملة سريعة” ، مؤكدا أنّ «مستقبل سوريا بين خيارين لا ثالث لهما، إما أن تختار بإرادتها الحكمة، أو أن تنجرف إلى أعماق الفوضى والضياع، لا سمح الله ، وأشار العاهل السعودي في خطابه الى أنّ «تداعيات الاحداث التي تمر بها الشقيقة سوريا والتي نتج عنها تساقط أعداد كبيرة من الشهداء الذين أريقت دماؤهم وأعداد اخرى من الجرحى والمصابين” مؤكدا ان ذلك «ليس من الدين ولا من القيم والاخلاق “. وكان قد سبق ذلك تجميد دولة قطر عمل سفارتها في دمشق، وأيضا للمرة الأولى بيان من الجامعة العربية أصدره أمينها العام نبيل العربي، يعلن فيه (أنّ الجامعة العربية تشعر بقلق متزايد بشأن التطورات في سوريا (داعيا السلطات السورية إلى الوقف الفوري لجميع أعمال العنف ضد المحتجين). وهذه هي المرة الأولى التي تخرج الجامعة العربية عن صمتها إزاء ثورة الشعب السوري، خاصة بعد زيارة نبيل العربي لدمشق في الثالث عشر من يوليو الماضي واجتماعه مع الأسد، وهي الزيارة التي لاقت استنكارا من العديد من النشطاء السوريين.

      تظاهرات عربية في عدة دول لدعم الشعب السوري

      ويترافق ذلك مع قيام العديد من التظاهرات في مصر والأردن والكويت وتونس وغيرها أمام السفارات السورية، لتعبّر شعوب تلك الأقطار العربية عن دعمها لثورة الشعب السوري ضد هذا الطاغية القاتل. أما في الكويت فقد صعّد بعض النواب الكويتيين مواقفهم المناصرة للشعب السوري، مطالبين حكومة بلادهم بطرد السفير السوري من الكويت. وقد عمّت المظاهرات المندّدة بقمع النظام مختلف العواصم الأوربية والاسكيندينافية والأمريكية، وبشكل لم تشهده بهذه الكثافة الثورات الشعبية السابقة، مما يدّل على الرفض الشامل لممارسات هذا النظام الدموي الذي أصبح شعاره حقيقة (يا أنا يا الشعب السوري). فهو قد ثبت بالممارسة طوال الشهور الستة الماضية أنّه نظام طائفي رغم براءة غالبية الطائفة العلوية الوطنية من ممارساته الوحشية ، لكنّه يحاول تعبئة هذا الطائفة والدروز والمسيحيين من خلال التخويف بما سيلحقهم إذا سقط نظامه، وكأنهم اليوم يعيشون في جنة الله وليس غابة الأسد.

      تصاعد المواقف الدولية المضادة للنظام الدموي

      فقد أعلنت وزارة الخارجية الإيطالية يوم الإثنين الثامن من أغسطي (أنّ وعود النظام السوري بالإصلاحات الديمقراطية تفتقر للمصداقية، طالما استمرفي حملة القمع العنيفة ضد المتظاهرين…إنّ إيطاليا تدين بشدّة استمرار نظام الأسد العنيد في القمع). وكانت ايطاليا قد استدعت سفيرها من دمشق في مطلع أغسطس الحالي.

      وتطور نوعي في موقف وزير الخارجية المصري،

      فقد أعلن محمد العرابي لأول مرة بلهجة حاسمة (أنّ الوضع في سوريا يتجه نحو نقطة اللاعودة) مؤكدا ضرورة التحرك السريع لوقف العنف..إنّ الإصلاح المخضب بدماء تراق وشهداء يسقطون بشكل يومي لا يجدي نفعا. إنّ مصر تواصل مشاوراتها بشكل مكثف مع الدول الشقيقة انطلاقا من مسؤولياتها التاريخية والتزاماتها، للمساعدة على ايجاد مخرج يوقف نزيف الدم في سوريا، ويحقق التطلعات المشروعة للشعب السوري الشيقي).

      تطور في الموقف الروسي والعقوبات الدولية

      وهذا تطور نوعي يحرم نظام الوحش القاتل من بعض أغطيته ومصادر تمويله، فقد تمّ رفع الغطاء الروسي عن نظامه، حيث أعلن المبعوث الروسي ميخائل مارغليوف أنّ روسيا لا تمانع في النظر في أي قرار لمجلس الأمن يتضمن عقوبات على سوريا، وأضاف حرفيا (إنّ طريقة تعامل الرئيس السوري بشار الأسد مع المتظاهرين في بلاده ستسرّع من رحيله عن السلطة).

      وقد بدأت العديد من الدول الأوربية والولايات المتحدة الأمريكية بفرض عقوبات شديدة على النظام ورموزه الفاعلين، وحسب كل الخبراء الاقتصاديين أنّ هذه العقوبات الاقتصادية سوف تقلل كثيرا من قدرات النظام الدموي على القمع وتمويله. وكانت إشارة واضحة عندما استقبل وزير الخارجية الكندي وفدا من المعارضة السورية للإطلاع منه على مجريات الوضع الثوري في سوريا ضد النظام، وكان من نتائج ذلك مشاركة كندا في العقوبات المفروضة على بعض أعضاء النظام القاتل في سوريا.

      تطورات الموقف الأمريكي

      سبق أن أصدرت وزيرة الخارجية الأمريكية هيلاري كلينتون تصريحات تفيد بأن الأسد قد فقد شرعيته، وعاد الرئيس الأمريكي أوباما أنّ كرّر نفس الموقف قائلا (أعتقد أنكم تشاهدون على نحو متزايد أنّ الرئيس الأسد فقد شرعيته في عيون شعبه، ولهذا نعمل مع المجتمع الدولي من أجل مواصلة الضغط على هذا النظام…نظام الأسد ضيّع الفرصة تلو الفرصة).
      أمّا رئيس الأركان المشتركة في الجيش الأمريكي الأميرال مايك فقد قال في حديث تلفزيوني في السادس والعشرين من يوليو الماضي (رأيت الرئيس الأسد يتحدث عن الإصلاح وفي الوقت نفسه يقتل شعبه…عندما تقتل شعبك تعجّل في زوالك). وكذلك السفير الأمريكي في دمشق زائر مدينة حماة روبرت فورد فقد صرّح (أنّ الشارع يمكن أن يطيح بالنظام السوري إذا لم يبدأ سريعا بالإصلاحات التي يطالب بها المتظاهرون) ، وأعلن بعد عودته من واشنطن لدمشق قبل أيام بأنه سوف يستمر في زيارة المدن السورية للإطلاع على تطورات الحدث السوري، وهذا في حد ذاته تحديا للنظام الأسدي بعد زيارة السفير لمدينةحماة.

      ومن المتوقع في نهاية هذا التصعيد الأمريكي
      أن يدعو الرئيس الأمريكي باراك أوباما الأسد رسميا بالتخلي عن السلطة خاصة بعد تصعيد الضغوط الدولية ضد قمعه وقتله. وهنا لا بد من التوقف عند الدور التركي المرتقب بعد زيارة وزير الخارجية التركي لدمشق، وما سيحدث عنها من مواقف تركية بعد تصريحات مسؤولين أتراك كبار بأنّ صبر تركيا قد نفذ.

      وأخيرا وليس آخرا قصف المساجد وموقف الأزهر الشريف

      فقد أصدر الأزهر الشريف في القاهرة يوم الثامن من أغسطس الحالي بيانا، أعلن فيه (أنّ الأمر قد جاوز الحد وأنّه لا بد من وضع حد لهذه المأسآة العربية والإسلامية). ومن أخر جرائم هذا الوحش قيام قواته بقصف مساجد في حمص ودير الزور لمنع وصول التكبير من على مآذنها. بالله عليكم كم طاغية وقاتل سبقه لهذا العمل الإجرامي…لذك نقول: كل المعطيات والتطورات السابقة تؤذن: بأنّ العدّ التنازلي لسقوط نظام هذا الوحش قد بدأ…والله والشعب السوري المستعان على ظلمه.

    • إبن قاسيون:

      النظام في سورية وذهنيّة: أنا ومن بعدي الطوفان

      هوشنك أوسي

      يتفاجأ البعض من انزلاق النظام السوري نحو هذا القدر من التوحّش والبربريّة في مسعى سحق الانتفاضة السوريّة ومحاصرة المدن ومهاجمتها، الواحدة تلو الأخرى، وليس آخرها حماة وديرالزور!. إلاّ أن من يدرك تماماً حقيقة هذا النظام، وتركيبته العصابيّة، الطائفيّة _ الأمنيّة، والتوتاليتاريّة، وتاريخه المديد في سحق معارضيه، سواءً أكانوا في سورية ولبنان وفلسطين والعراق، تُنتفى لديه عناصر المفاجأة والدهشة من هذا المسلك الدموي. وعليه، فالوحشيّة والهمجيّة، هي من طباع وخصال النظام السوري المتجذّرة والمتأصّلة فيه، ولم تمليها مقتضيات الانتفاضة السورية من مخاطر وجوديّة على ديمومة النظام وهيبته وهيمنته الحديديّة.

      والحقّ أنه ثمّة عوامل أخرى، تتشابك وتتضافر، لتنتج هذا القدر من التغوّل في المعالجة الأمنيّة للأزمة السورية، والتي أطاحت بكل الوعود الإصلاحيّة التي أثارها النظام نفسه وأبواقه وأزلامه في سورية ولبنان، في مطالع الانتفاضة. ذلك أن النظام السوري، محكوم بدوائر وملفّات ضاغطة، تشير الى أنه، إذا خرج من هذا الملفّ، “صاغ سليم”، سيواجه ملفّاً آخر، أكثر حدّةً، ينذر بالمزيد من الانفجار. ولعلّ الشغل الشاغل للنظام السوري، كان يتركّز على كيفيّة إبطال مفاعل المحكمة الدوليّة، المعنيّة بمقاضاة قتلة رئيس الوزراء اللبناني السابق رفيق الحريري ورفاقه، وسائر عمليات الاغتيال الأخرى. وإذ بالانتفاضة السوريّة، والتي كانت إحدى أبرز وأهمّ حلقات ربيع الشعوب العربيّة والشرق أوسطيّة. وكان النظام السوري، يسعى للالتفاف حول ملفّها النووي في الوكالة الدوليّة للطاقة الذريّة، وإذ بالانتفاضة السوريّة، تخلط كل حساباته.

      واندلاع الانتفاضة السوريّة، شتت جهود النظام السوري وسعيه في نسف المحكمة الدوليّة السالفة الذكر. وكما ساهمت في وضع الملف النووي السوري على نار هادئة ايضاً. وصار النظام السوري، ملتهياً بأزمته الداخليّة، ولم يعد قادراً على تنفيذ استراتيجيّته السابقة، القائمة على إثارة الفتن والقلاقل والحروب، عن بُعد. كما جرى في لبنان والعراق وفلسطين سابقاً، كلّما أحسّ بأن الخطر يدنو منه.

      وحين رأى نظام الأسد محاكمة زين العابدين بن علي، وحسني مبارك وأولاده وأركان حكمه، صار يعي تماماً أن الانتفاضة السوريّة، لن تكتف بالاطاحة بسلطة الأسد ونظامه، وأن آل الأسد، لن يفقدوا السلطة وحسب، بل سيحالون الى المحكمة، بتهمة القتل والكسب غير المشروع، وبل جرائم ضد الانسانيّة. لذا، نرى النظام السوري، يتعاطى مع أزمته الداخليّة بشراسة ووحشيّة، وفق ذهنيّة: أنا ومن بعدي الطوفان، مدركاً بأنه ساقط لا محالة.

      على المقلب الآخر، هنالك عوامل تعزز وتغذّي مضي النظام في خياره البربري. يأتي في مقدّمها الصمت العربي الرسمي، الذي كان مع النظام ضد الشعب المنتفض. فالموقف العربي من النظام السوري ومساعي سحقه للانتفاضة وقتله للمدنيين العزّل بدمٍ بارد، لم يرقَ للموقف العربي من النظامين اليمني والليبي!. ذلك أنه لا يمكن اختزال الموقف العربي، في أداء فضائيّتي “العربيّة” السعوديّة، و”الجزيرة” القطريّة، المؤيدة للانتفاضة السوريّة، إلى جانب مواقف الكثير من المثقفين والفنانين والكتّاب العرب. فلم تشهد العواصم العربيّة تلك المظاهرات الشعبيّة الكبيرة الموالية لمطالب وحقوق الشعب السوري في الحرية والكرامة والديمقراطيّة ودولة المواطنة الحرّة. لكن، بعد إصدار مجلس التعاون الخليجي، بيانه المتأخّر، من المتوّقع أن يتبدد الصمت العربي، ويعلن النظام الرسمي العربي جهاراً، بأن على نظام الأسد، الرحيل. وبالفعل، أتت دعوة ملك السعوديّة، عبدالله بن عبدالعزيز، كوقع الزلزال على النظام السوري. ليأتي بعده الموقف الموقف الكويتي. ومن نافلة القول: ان بيان مجلس التعاون الخليجي لم يكن له ان يظهر للنور، ولولا المساعي السعوديّة. ومن المتوقّع أن تكون هذه المواقف، توطئة لمواقف غربيّة اكثر حزما مع نظام الأسد.

      عامل آخر، كان بعزز ثقة نظام الأسد بنفسه ومعالجاته القمعيّة هذه، هو موقف المجتمع الدولي المرتبك. فالأوروبيون والأمريكيون، بكل الاجراءات التي اتخذوها حتّى الآن، لا يريدون اسقاط النظام، بل يريدون الضغط عليه لتغيير سلوكه. والصين وروسيا، لم يلمسا ذلك الحزم والجديّة القصوى في نيّة الأمريكان والأوروبيين في اسقاط النظام، حتّى تضع بكين وموسكو دعمهما للنظام السوري على بازار الصفقات. ذلك ان الموقف الروسي والصيني، كان مناهضاً للتدخّل الامريكي في العراق. وسرعان ما مالت هاتين الدوليتين الى ابرام صفقات مع الغرب في مناطق أخرى، وحدث الاتدخّل واقتلع نظام صدّام. وكذا الحال في رفض الصين وروسيا التدخّل الامريكي والاوروبي والناتو في ليبيا، إلاّ أنهما لم يمارسها حقّ النقض (الفيتو) على القرار الصادر من مجلس الامن الذي اجاز استخدام القوّة ضدّ نظام العقيد القذّافي. وبالتالي، عناد الصينيين والروس، هو عابر، مردّه عدم وجود حماس لدى واشنطن ولندن وباريس وبرلين لاسفاط النظام السوري، حاليّاً، على أقلّ تقدير، ناهيكم ان روسيا والصين، تريدان رفع مستوى مطالبهما في أيّة صفقة لهما على حساب نفض يديهما من النظام الاسد. وباتت مؤشّرات ذلك تلوح في الأفق.
      وثمّة وجهة نظر أخرى، تفيد بأن واشنطن والعواصم الأوروبيّة المذكورة، وموقفها المتربك، وغير الداعي لاسقاط النظام، هو فخّ لجرّ النظام السوري الى مصيدة تسلل، كي يوغل في حلوله الأمنيّة الدمويّة، كتوطئة لمقاضاته لاحقاً أمام الجنايات الدوليّة. بعد الانتهاء من الملف الليبي واليمني. ذلك أن هذه العواصم، ومن خلفها الناتو، غير قادرة على فتح عدّة جبهات، دفعة واحدة، وفي الآن عينه.
      وما هو مفروغ منه، أن استمرار مقاومة القذافي وعلي صالح، تصبّ في طاحونة بشّار الأسد. وأيّ من هذين الدكتاتوريين، الليبي واليمني، إذا سقط، فأن ذلك يساهم بشكل كبير، في إسقاط النظام السوري. ويبدو أن الأخير، ومن خلال لعبه على عامل الزمن، ومحاولته الصراع مع السقوط _ الموت، والرهان على قدرته الوحشيّة في إسقاط الشعب والدولة والوطن، قبل ان تتطوّر الظروف الدوليّة الإقليميّة بشكل أكثر خطورة ضدّه، كل ذلك، يشي بأن المشهد السوري دخل مرحلة حادّة من التضاد الدموي، القائم على متراجحة: إمّا النظام أو الشعب. ذلك أن هذا الشعب، لم يعد شعب النظام، ولا الأخير بات نظام الشعب. وكلما أريقت دماء أكثر، يصبح النظام والشعب في سورية على طرفي نقيض أكثر. ولكن سورية، يمكن أن تعيش بدون نظام الاسد، لكنّها، ترفض من الآن فصاعداً العيش دون شعب حرّ، ذو كرامة، يصنع أنظمته، ويقطع مع مرحلة أن تصنعه الأنظمة.

    • إبن قاسيون:

      هل يصوم الحاكم العربي في رمضان؟

      محمد الوادي

      سؤال قد يبدو للكثيرين غير ذي أهمية، ولكن قد يرى ” كثيرون ” اخرين أهمية متعددة الجوانب لهذا السؤال. فالحاكم العربي في الحياة استمد نظرية بني أمية في الحكم ” بان يكون مصون غير مسؤول ” حتى لو حرق النسل والحرث، بل قد ينال حسنة على هذا الحرق من باب انه اشتهد فلم يصيب فحصل على حسنة ولو كان اصاب لحصل على حسنتين!

      مع العلم لايجرأ أحد ليقول للقائد الرمز وطويل العمر وابو الشعب وبطل القومية وبطل الاسلام المزعوم بانك أخطات لذلك فالحسنتان مضمونتان في الجيب مسبقا.

      لماذا على الحاكم العربي ان يصوم في رمضان؟ هل يطلب الآجر مثل بقية ” المعترين ” من أبناء الشعب؟ او يعتبر مثلا ان السنة 12 شهرا يمارس في 11 شهرا منها كل ذنوب الدنيا والاخرة ويحاول في شهر واحد في رمضان ان يكفر عن هذه الذنوب؟

      اذا كان يبحث عن الآجر فابسط حقوق المساكين الذين يطلق عليهم الشعب ولاكتمال شروط الاجر عليه ان يعطيهم حقهم دون مكرمة تسجل او منة تحسب، واذا كان كذلك فعليه ان يقاسمهم ” سفرة رمضان ” بان تكون متساوية بين طعام الفقير وبين طعام الحاكم على الاقل في هذا الشهر الفضيل، لكن المراقب لابسط دعوة افطار رمضانية يقيمها الحاكم العربي سيرى بان فضلات هذه الدعوة تكفي لسد جوع احياء وحارات ومناطق ومدن كاملة من فقراء الناس، ثم الاهم هل الحاكم المصون هذا اقام دعوة الافطار هذه من جيبه الخاص او من حسابه الخاص !؟ او من بقية أرث ابيه او أهله ليمن بها حتى على ضيوف هذه الدعوة من وعاظ السلاطين واصحاب قصعة الحكم.؟ ناهيك عن فقراء الشعب.

      اما الاحتمال الثاني بان الحاكم يصوم ليكفر عن ذنوبه السنوية، فبداية وهذا هو الاهم لااعتقد ان حاكم عربي واحد يعتقد نفسه بانه مذنب مع شعبه او حتى مقصر مع شعبه. ومع ذلك اذا حملنا الامر على محمل حسن وان السيد الحاكم بامره اراد ان يكفر عن ذنوبه السنوية، فالمفروض على الاقل وخلال هذا الشهر الفضيل ولاثبات هذه الحجة الضعيفة ان يوقف الحاكم المصون كل الاعتقالات والاعدامات والتعذيب والتغيب في سجونه الامنية والدموية، كما عليه ان يوقف سرقة ثروات الشعب وتبدديها، ومن الصعب تصور حاكم عربي دون ذلك الاماندر وماقدر ربي.

      بمختصر مفيد اعتقد ان الحاكم العربي لايرى حاجة لصيامه باعتباره ولي امر الامة وقائدها وهو بحاجة الى طاقته اليومية الكاملة لاكمال واجباته ” الالهية او التاريخية “، كما اعتقد بان شهر رمضان نفسه ليس بحاجة لصيام الحاكم في هذا الشهر الفضيل، اولا لانه لم يجرب الجوع منذ عقود طويلة وثانيا وان حدثت المعجزة ووقع صيامه فسيكون غضب على الامة والشعب على حد سواء لانه في الايام العادية تجد قرارات الحاكم العربي انفعالية وشخصية وفي احسن حالاتها عاطفية وبعيدة عن المهنية وعن العلمية في كثير من مفاصلها فكيف ستكون تلك القرارات وهو جائع وعطشان وهائج ” لاسامح الله ” وايضا دون معضلة ” الواوه “!!. ثم ان الحاكم العربي يعتقد ان كفيه وعقله وقلبه جميعها مجتمعة او منفردة مصدر الخير والرزق لشعبه وليس ثرواتهم المنهوبه، فماحاجته لرمضان او حتى لرضا الله سبحانه وتعالى بعد ذلك !!؟

      ستكون مفارقة غريبة بان تكون أسس وفلسفة الديمقراطية الغربية هي الاقرب الى تقوى الله ورضاه و بالتالي هي الاقرب الى متطلبات شهر رمضان الفضيل من سمات وأسس الحكم في البلاد العربية المسلمة، الا في بلدين عربين تمارس فيهما الديمقراطية وانتخاب الحاكم من قبل ” المعترين والفقراء ” !! فاذا كان الحاكم العربي مغتصب للحكم او وصل اليه بالتوريث او عن طريق دبابات الليل وبيان رقم واحد وانه وعائلته واقربائه وعشيرته من يحكم البلد ويتحكم بمقدراته دون وجه حق، فماحجاته للصوم بعد ذلك؟ هل يضحك مثلا على ذقون بعض ابناء الشعب ولو من خلال أدعاء الصوم، ممكن ذلك ولكن كيف يمكن له ان يضحك او ” يعبر ” الامور على من خلقه وخلق الشعب معا دون تمييز !! وهل تشفع نظرية بني امية في الحكم ” مصون وغير مسؤول ” يوم الحساب امام الله سبحانه وتعالى؟ لااعتقد…… لااعتقد بان الحكم العربي المستبد يفهم او يفكر او يعي ذلك. ورمضان كريم على الشعب العربي المعتر المسكين.

    • bent.eljabal:

      إلى الجيش السوري نحن أهلك وإخوتك ، اذا كنت تخشى عصابة الاسد فإن الله هو الأولى أن تخشاه، واذا كنت غير قادر على الانشقاق ،فاحمي المدنيين من عصابات الشبيحة ، وافتح لهم ممرات آمنة للخروج من المدن المحاصرة.
      هل يرضيك تقطع السبل بعائلات خرجت البارحة من اللاذقية هربا والرصاص يلاحقها من كل جانب لاتعرف أي طريق تسلك فباتت ليلتها في العراء صائمون بلا طعام أو ماء أو مال ؟ ان ماتفعله اليوم باللاذقية سيفعله جندي آخر جبان لا كرامة له في مدينتك أو قريتك أو حتى في أهل بيتك ؟

    • نسر الليل:

      ياترى بعد هل الاحداث معقول تتجه الثورةالسلمية لثورة مسلحة
      كل هل الطغيان والحرب والقمع والقتل الي بمارسوا هاد النظام واستفزاز الشعب السوري
      بقصفوا الجوامع وممارساتوا
      مظاهرات بتصير بتتهم عصاابات بيدخل الجيش بيقتل بيعتقل بشرد بيطلع
      والجيش لاراح ينشق ولا شي لانوا منعرف مين الي بالجيش وهل العساكر ياحصرة
      والشبيحة ماعندون دين غير عبادة عيلة الاسد الي كانو بالاف صارو بمئات الاف
      شو الحل بعد هل القمع الصبر ينفد
      الله اكبر

      • banadora:

        ياأخي العزيز يمكن نسيت جمعة الله معنا! ومعناة الله معنا! ياأخي العزيز لاتحزن فإن الله معنا(((ومن ينصر الله فلا غالب له))) هالامن والشبيحة عم يعبدو آل أسد وهو مش دايم وإحنا بنعبد الله الواحد الأحد الدايم ,فإسأل نفسك هالسؤال لمين حتكون الغلبة في النهاية؟ ولاتنسى **كم من فئة قليلة هزمت فئة كثيرة** إحناولله الحمد معنى الحق بعبادتنا وإيمانا بالله فلشو التذمر والخوف؟ حنهزمهم بصمودنا ومش بعيد ابدا بأن الدول الإسلامية تدخل لتوقف هاذا الطاغية عن حدة

        • نسر الليل:

          ياخي انا ما عم اتزمر ولاني مو متاكد بقضرة الله انا متاكد على انتصارنا لان الله اكبر منون
          بس انا بتساال معقول ضل هل الثورة سلمية بعد كل هاد الظلم
          لانو هلا صار في اصوات تتعالى لاستخدام السلاح
          الرجاء تقديم التوعية لكل الي بفكرو بهل الطريقة

    • معشي الاسد اندومي:

      انا رجعت

    • mowaten meskein:

      الكذب صنعة
      الكذب صنعة وحرفة وإمتهان للكذاب وكرامته وفي الإسلام في الحديث الشريف وما يزال الرجل يكذب ويتحرى الكذب حتى يكتب عند الله كذابا
      وهذه صفة إعلام العصابة الحاكمة ومتحدثة الرئاسة والناطق الرسمي لمصدر مسوؤل والمحطات الفضائية السورية والمفتي حسون وشيخ البوطيين البوطي ووزير أوقافه والمحللين السياسين قرود النظام طالب إبراهيم وبسام عبد الله الصفيق وشريف شحادة السفيه وجمع غفير من كلاب وحمير وضفاضع الإعلام السوري المهين
      هم يكذبون ويصرون على الكذب فلا مظاهرات ولاإقتحام للجيش في حماة ودرعا ودخول الجيش الى اللاذقيةهو رحمة وتلبية لنداء المواطنين لتخليصهم من العصابات المسلحة وأن الجيش وعناصر الأمن يقتل بدم بارد وهم عزل سلميون وتقطع أوصالهم وترمى جيفهم في الأنهار والبراري وأنه لم ينشق ولاضابط أوصف ضابط أوعنصر من الجيش أو الامن بل إن هؤلاء الذين يعلنون إنشقاقهم عن الجيش هم مختطفون ورهائن تحت التهديد من قبل العصابات المسلحة وأن المقابلات التلفزيونية للمصابين من العسكريين والأمن في المستشفيات تظهر أنهم قد تعرضوا للرصاص بأسلحة رشاشة حديثة الصنع من (روسيات أجنبية) عالية التقنية وارد بلاد الواق واق وأن هؤلاء العصابات المسلحة هي التي تحرق المباني الحكومية والخدمات وتدمر المساجد ومأذنها وتقنص المتظاهرين والجيش على حد سواء
      والأدهى والأنكى أن أهل جسر الشغور قد نزحوا تحت التهديد والقتل من العصابات المسلحة ومؤامرة من الأتراك وجاعة بندر بن سلطان والسلفيين والوهابيين والقاعدة والموساد ولاأنسى البنتاغون
      ولايوجد في سوريا معتقلون بل صدر قرار العفو من الحاكم لكن يوجد محتجزون يؤخذعليهم تعهد بعدم التظاهر ويطلق سراحهم فورا
      هذا غيض من فيض وصفحات متتالية لاتكفي لسرد كذب هذه العصابة الحاقدة المجرمة ولكن صفحات سوداء من جرائمهم منشورة في كل العالم الذي ماعاد يصدق رواياتهم الكاذبة وهو يرى شلال الدماء على تراب الوطن ويرى التعسف والظلم والجرائم التي طالت الجميع شيبا وشباناوأطفالا ونساء وإنتهاكا لحرمات الله والعباد بدون إحترام لشهر مبارك
      يبقى سؤال يؤرق فكر كل منصف وعاقل يفكر ويسمع ويتأمل مايحدث
      لماذا لاتظهر العصابات المسلحة وهي تطلق نيران الأسلحة الحديثة والمتطورة على الجيش والامن العزل قبل إجتياح الجيش للمدن ولا تظهر الابعد الدخول وقصف المدن والقرى
      ولماذا لاتستعين العصابة الحاكمة في سوريا بإعلام حزب الالات وهم متخصص وإحترافي في تصوير المعارك والقتال كما إستعانت به بالقناصة في قتل المتظاهرين في سوريا؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
      ولماذاعاشت حماةأسابيع بدون تدمير ولا قتل للمتظاهرين وبدون أعمال سلب ونهب وترويع وكذلك في حمص عندما إنسحب الامن منها لماذا ياترى؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

    • شامي حر:

      اول شي بحب اترحم على شهداء سوريا و اسأل الله انو يعطيني شرف اني كون واحد منهم انا اول مرة بشارك بهالموقع مع اني كل يوم بفتحو وبتصفح كل الاخبار فيه وبقرا كمان تعليقات الاشخاص المحترمة المثقفة الغيروة على بلدها وكل يوم بقول بدي شارك بس برجع بشوف انو الاخوة عم يكفوا ويوفوا ولما القلب يكون مجروح الايد بتعجز عن الكتابة….
      انا سوري من الشام بس مسافر برا عم شوف بلدي كل يوم عم تنزف وشعبي عم يندبح والعالم عم تتفرج وخاصة العالم العربي وبقصد الحكومات يلي اذا عذبوا حالهم وقطعوا المسلسلات يلي عم يتابعوها بيحكوا كم كلمة تنديد انو نحنا مابنرضى ولازم يوقف العنف وهنن بيعرفوا تمام المعرفة انهم لو عم يحاكوا حيط كان فهم بس بيقولوا يلا بنعمل يلي علينا وبنحكي هالكلمتين يلي مافي منهم نتيجة يعني قول بلا فعل رفع عتب وبنرجع نتابع مسلسلات رمضان هي الامة العربية وهاد يلي شاطرين فيه يشوفوا وينبسطوا بامجادهم الغابرة ويترحموا عليها بمسلسلات متل باب الحارة وغيرها بس طبعا بدون ماتتحرك فيهم اي نخوة ويسعوا ليرجعوا هالامجاد هي..
      بس نحنا مابدنا من حدا شي مالنا غير الله هو يلي بينصرنا وهو يلي شايف وعالم والله مع الصابرين
      ونهاية بتمنى تقبلوني عضو معكم والكم جزيل الشكر

      • Agent:

        الله كريم أخوي شامي حر
        أهلا وسهلا بك معنا

        • شامي حر:

          بشكرك من قلبي وانشاءالله بنبارك لبعضنا قريبا بانتصار ثورتنا السلمية على الطاغية وازلامو وبرجوع الحرية والكرامة لبلدنا الغالية ولشعبنا الحر

    • الشامي:

      مظاهرة في كندا
      د.خالص جلبي

      وأخيرا ذقت معنى المشاركة في المظاهرات ليس في وطني بل في أقصى الأرض في كندا، عندما دعيت للمشاركة في أوتوا العاصمة بتاريخ 12 أوجست 2011م في جمعة (لن نركع إلا لله).
      إنها رمزية عميقة تقابل رمزية النظام البعثي المتخشب وهو يضرب مئذنة جامع العثمان ويهبطها في دير الزور، عسى ان يشعلها طائفية فينجو النظام، ولكن لاوزر فقد التفت الساق بالساق إلى ربك المساق فقد وصل بريد ملك الموت باسط اليد لقبض روح البعث أخيرا..
      ركبنا الباص من مدينة (مونتريال) ظهرا يوم الجمعة حتى نوصل خطابا إلى رئيس الحكومة الكندية، والتحقنا بالمظاهرة هناك عند السفارة السورية، التي أغلقت نوافذها، وأسدلت ستائرها، واختبأ موظفوها عن الأنظار فرارا من العار.
      هناك احتشدت المظاهرة وهي تحمل الأعلام السورية ويعض الأعلام الكندية والشرطة الكندية تحرسنا ولاتطلق علينا الرصاص.
      بعدها توجهنا إلى مبنى البرلمان؛ حيث تقدم وفد بخطاب إلى مكتب رئيس الوزراء (هاربر) يطلبون منه طرد السلك الدبلوماسي السوري من كندا وسحب السفير الكندي من دمشق.
      جلّ الحضور كان من الشباب وهتفت مع الهاتفين، جلست إلى جانبي فتاة قالت لقد كنت من مؤيدي النظام حتى نزلت إلى سوريا في أبريل لأرى سوريا قد تحولت إلى قلعة عسكرية من القمع والاضطهاد ولم أكن أفهم من السياسة شيئا ففتح الله علي منافذ الفهم فأدركت.
      ثم غصت في الذاكرة وأنا استعيد آخر مظاهرة شاركت فيها؟
      الأولى كانت قديمة جدا من أيام الميدان والجامع الأموي قبل 46 سنة، والثانية في مناسبة اغتيال بنان الطنطاوي عام 1982 م زوجة القيادي الإسلامي عصام العطار فمشينا في جنازة حزينة في شوارع آخن..
      في عام 1965م كنت شابا في السنة الأولى من دخولي كلية الطب حين تناهى لأسماعنا عن انطلاق مظاهرة من المسجد الأموي الكبير؛ فذهبت مع الذاهبين، ولم يخطر في بالي المخاطر التي قد اتعرض لها ومنها القتل، وهو ماشهدناه في عتبة المسجد من جثة مسجاة يقفز فوقها خمسة آلاف فار من الفزع والفظع..
      احتشدنا قريبا من خمسة آلاف شخص وأشرف علينا من نظمنا في شريط رباعي الأشخاص، ودرنا الدورة الأولى في صحن المسجد وكان كبيرا، ثم الدورة الثانية ولم نكمل الثالثة حين سمعنا صوت انفجار مدوي، وانخلعت بوابات المسجد المغلقة تجاه سوق الحميدية والمسكية في نهايته.
      قفز الشبيحة ورجال الأمن الأوغاد بالأسلحة ولاحظت فوهة دبابة أو مصفحة المهم كانت وحشا حديدا مرعبا على البوابة تراجع بعد فتح الأبواب وجند الشيطان من كل حدب ينسلون
      كانت مواجهة عجيبة بين نسر وعصفور في قفص مغلق، أو ديناصور لاحم وكومة محدودة من نمل في حفرة..
      أدركنا يومها أن البعثيين ضربوا بوابة المسجد بمصفحة عسكرية..
      ما زلت أتذكر ذلك الضابط وهو يحمل مسدسين يلوح بهما!! لا أدري ما الذي جعلني استحضر فيلم جاك سلايد من أفلاه هوليوود أو فيلم (Outsider). معطف جلدي طويل جزمات جلد بخلفيات مهاميز للخيل ويد تمتد إلى المسدس ..
      اشتد اطلاق الرصاص فهربنا مذعورين إلى أقصى مكان نحتمي فيه من زخات المطر الناري.
      إنها شهادة يجب أن تبقى لذاكرة الأجيال..
      أذكر جيدا كيف تكومنا فوق بعض مثل التلة الصغيرة فليس ثمة من مهرب في ساحة مكشوفة أمام الرشاشات البعثية!
      كل كان يحاول أن يحمي نفسه بلحم الآخرين .. كلا لاوزر .. إلى سجون البعثيين المستودع والمقر….
      أمسكو بنا كجرذان الحقل في المصايد، أو متاهات التجربة في مخابر الحيوانات.
      حاولنا الهرب إلى داخل المسجد ولكن القنابل كانت على أشدها داخل حرم المسجد الواسع .. شممت رائحة البارود .. لا ادري تحركت ذكريات الحرب العالمية والحرب الأهلية الأمريكية من عمق المخيلة..
      إنني أكتب هذه الأسطر من لحظات رعب لم أنساها وأظن أنها ستبقى رفيقتي إلى قبري..
      لقد نجح حافظ الأسد في شيء واحد إدخال الرعب إلى نفوس لايحصيها عدد، بأن جهنم موجودة لاشك فيها ولا ريب
      هل غريب أن يسمع الآبن لعنات والديه في أذنيه .. الله يلعن روحك ياحافظ..
      هائل مرعب مريع .. الكلمات كما يقول الفيلسوف فتجنشتاين ترسم صورا سريالية ولكن مواجهة الواقع تطبع الحواس الستة السبعة العشرة بخيارات وخيالات ومذاقات لاتزول أبدا أبدا..
      بعدها ساقونا ضربا بالنعال واللكمات والأكواع..
      حملوا الرقم الألفي من البشر جميعا إلى المسكية، حيث احتشدنا في مكان اتصال سوق الحميدية المسقوف مع بوابة الأموي، وكانت المسافة قصيرة لاتتسع لأكثر من مائتي شخص ضغطا، ولكننا كنا خمسة آلاف ولم أفهم طاقة الإنسان في التحمل والاستيعاب؟
      حشرونا زربا ليس بكامل المساحة بل بقسم من المسافة إلى جنب، حيث عملوا ممرا جانبيا فارغا يتمخطر فيه الأوغاد..
      أتذكر جيدا أحد أولئك الأوغاد وهو ينفث دخانه في وجوهنا، وكان الوقت صياما كما هو مع أيام الثورة السورية هذه الأيام..
      إنه تقليد أسطوري في الجيش السوري شتم الرب بمتعة، ونفِّذ ثم اعترض ولو كان هدم الكعبة..
      تماما كما رأينا في هدم مأذنة مسجد العثمان في دير الزور..
      أوشاهد الزور (الحاج) من أبواق النظام السوري وهويمد يده في رمضان أثناء المقابلة بطرا وفجورا ليحتسي الماء في مقابلة خمس دقائق ليشهد على نفسه أنه من أعداء الرحمن صليا..
      من المهم جدا للثورة أن تعيد تركيب أخلاقية الجيش أن لايكون عصا في يد الأوامر حتى لو كان في ذبح أمه وأبيه وفصيلته التي تؤويه!!
      حيا الله الجنود الذين أحيوا سيرة بلال برفض الطاعة في المنكرات وسفك الدم..
      كنا في ضيق وكرب نكاد نختنق من الزحام، وكأننا في يوم الحشر قد لجمنا العرق واللهاث والخوف الكبير امام وحوش البرية.. كما جاء في أغنية الثورة أبطال موسكو بدنا نعبي الزنزنات بدنا نفرغ الروسيات..
      أمامي كان فتىً شاميا صغيرا أشقرا الشعر جميل القسمات بالكاد يتنفس؛ فحملته يوم الزحام، وتذكرت جان فالجان من رواية البؤساء، وهو يحمل حبيب كوزيت في مجاري باريس السفلية..
      لم اجتمع به لاحقا ولعله الآن يخوض تجربته مع الثورة أظنه الآن في الخمسينات.
      ثم حملونا جميعا .. كتلة لحمية متراصة إلى الشاحنات التي شكلت قطارا لنقل أسرى الحرب؟!! كذا .. إلى سجن المزة العسكري..
      في السجن الرمادي الرهيب، في اليوم الرهيب، استقبلني ضابط صارم القسمات وقال استعد للموت ضربا بالرصاص. فكانت الجرعة السيكولوجية الأولى..
      لم أدر ـ كما في فيلم الخيط الأحمر النحيف عن الحرب (a thin red line).. لم أدر ولم أفهم لماذا يتحول البشر إلى حشرات؟
      تذكرت كافيكا الفيلسوف في كتابه عن مورفولوجيا الإنسان المتحول حشرة..
      أحيانا يسبح خيالي فأخاطب الرب وأقول: حاشا ياربي لست بك كافرا ولكن لماذا لم تخلقنا بهائم لانفهم؟ أو ذبابا يموت في أيام؟ أو مامعنى مسرحية الوجود ولماذا كل هذا الظلم ..
      ثم اتذكر حكمة أرسطو: الحياة لمن يشعر تراجيديا مؤلمة .. ولمن يفكر كوميديا مسلية … أو هكذا أزعم؟؟
      إنها نفس المشاعر حين استلمني الجلاد طحطوط الديري الذي سمعت عنه هذه الأيام أنه اصبح تاجر عقارات، حين وقعت تحت يديه فعرضني للون جديد من التعذيب…
      إن دير الزور خرجت كما نرى البطولة والصديد..
      هذا يذكرني بالفيلسوف باسكال في فكرته عن اللانهايتين: لماذا كان الإنسان ملاكا وبالوعة ضلال؟
      كنت أخاف من الكهرباء أن توضع في الأماكن الحساسة .. حدثني البعض عن هولها.. ولكن المجرم وضعني واقفا في مواجهة الحائط في الليالي والأيام وعلى كتفي دولاب سيارة ثقيل..
      كان المعتقل هو كراكون الشيخ حسن، بجنب مقبرة الدحداد، فكانت مقبرتين متجاورتين ..
      تذكرت الآية ألم نجعل الأرض كفاتا أحياء وأمواتا ..
      كنا نحن أمواتا في الحياة..
      أنا خجل أن لا أموت في شوارع سوريا مع القتلى..
      كنت أتمنى أن أتقدم لأحد الشبيحة فأصرخ فيه: طاب الموت!! أنا جراح سأدلك على مقتلي بسرعة وأسرعها ضرب شريان الكاروتيد السباتي (Carotid . A) برصاصة أو شبرية على طريقة القاشوش في العنق، أو قذيفة في الصدر عند القلب، أو طلقة في القذال مكان الحياة..
      إن الشيعة يحتفلون كل سنة بحفلة دم الحسين إليس كذلك ..لماذا ؟؟
      لأنه قتل مظلوما وتكفل الرب أن يجعله منصورا ..
      سوريا تحتفل بعيد الدم هذه الأيام ليس كربلاء وعشرة أيام بل ستة أشهر..
      يادراكولا لقد استلبتمونا الحياة نصف قرن وبعثنا من جديد.
      نحن جيل التيه والخوف .. نحن جيل الهزيمة والذل والعار والاستبداد …
      كان اليأس مطبقا كظلام ليل لاينتهي ومعه فقدنا الأمل ..
      أصارح القاريء أنني كنت افكر أنني لو وقعت في أيديهم لن أدعهم يتمعتون بتعذيبي كثيرا علي أن أجد وأنا الجراح والكبيب طريقة سريعة أنهي بها حياتي..
      الآن انقلبت مشاعري بالكامل .. انا فرح حبور .. إذا اجتمعت بالتنين الأمني برؤوسة التسعة عشر سوف أضحك من أعماق قلبي، وأقول الحمد لله الذي منّ علينا فأذهب عنا الحزن إن ربنا لغفور شكور ..
      لقد مضت أيامكم وأصبحتم علب كونسروة فاسدة (expired).. فافعلوا مابدا لكم!
      اتذكر قول الرب ألم تر إلى الذين خرجوا من ديارهم وهم ألوف حذر الموت..
      وهو ماحصل معنا.. ثم .. فقال الله لهم موتوا ثم أحياهم ..
      وكذلك بعثت الأمة السورية من وهدة العدم وقبضة الاستبداد..
      نزلنا من الشاحنة العسكرية لأفاجأ بما يذكرني بأفلام الهنود الحمر؛ ممر من جدارين من الجنود المشمرين عن سواعدهم والساق، وعلى طول الممر اللكمات والرفسات حتى المعسكر الفظيع..
      لاحظت في ممرات السجن الرهيبة لافتة كبيرة مكتوب عليها (وما ظلمناهم ولكن كانوا هم الظالمين).. لا أدري ماالذي جعلني أتذكر الحكمة العربية كلمة حق أريد بها باطل.. ومن رفع القرآن على رؤوس الرماح لم يكن يريد القرآن بل رأس الرمح ولكن من يدرك؟
      ثم كانت ليلة لاتنس .. أخذونا ظهرا والرحلة مازالت مستمرة..
      احتشدنا في ساحة لا أعرف أين موقعها من السجن؟ ثم علا الصمت فقد وصل وفد هام من الرفاق ..
      في تلك الليلة تعرفت على أبو عبدو الجحش كما سمي لاحقا وهورئيس الجمهورية أمين الحافظ الحلبي قبل أن يقلبوه الرفاق من منصبه ..
      هدد وتوعد وأرغى وأزبد ثم زعق زعقة شديدة وقال هؤلاء التجار هرَّبوا إلى خارج سوريا 800 مليون ليرة … ثم … والله بالله تالله لئن لم يعيدوها؟
      المال طار على أجنحة السنونو إلى الأمان فهل يعود طير فر من قبضة مجرم؟
      قال لي صديقي نزار الشركسي أن والده كان من رجل الجمارك على الحدود السورية التركية في تلك الأزمة في نقطة (باب الهوا) مباشرة على بوابة تركيا حين مرّ مسافر سوري بسيارته.
      قام بتفتيش السيارة ورابه ثقلها ففتش فلم يجد مايفسر ثقل السيارة، ثم خطر في باله أن يفتح مكان الموتور الأمامي؟
      لم يكن ثمة شيء جديد ولكن الرفرف كان ثقيلا جدا وكأنه ليس من الحديد بل شيء أثقل! قام بحك الغطاء لتلمع صفرة داخلية كان الغطاء الأمامي بكامله من الذهب الخالص .. من الأصفر الرنان! لقد حول الرجل ثروته كلها إلى ذهب وهرب بها من الرفاق الأوغاد…
      نظر له التاجر الحلبي بتوسل وقال اطلب ماتشاء؟ فكر ضابط الجمارك في تلك الظروف من بطش البعثيين؛ فرأى أن أفضل مايخدم البلد أن يترك الرجل يمضي في حال سبيله؛ فتركه وقفَّل الملف وأنا أرويها للقارئين.
      نظر في تلك الليلة أبو عبدو الجحش إلى زاويتنا وكان عتل زنيم قد تسلط على طالب شريعة فلسطيني ملتحي يهجم عليه بين الحين والآخر فيتنف لحيته.. قال أبو عبدو من هؤلاء؟ وكنت ممن زجّ بهم في تلك الزاوية. قال الزبانية إنهم طلاب جامعة قال توصوا بهم يتحملوا !!
      ثم بدأت الحفلة التي لا انساها ..
      في مهاجع سجن المزة العسكري ممر عريض ومصطبة مرتفعة من كل جانب .. كان ذلك الجلاد الوحش بيده حزام عريض من الجلد يضرب الوافدين كيفما اتفق فيستلم كل من يدخل فيضربه فيشبعه جلدا ولكما ورفسا حتى يتورم ثم يلقي به على المصطبة في انتظار الفوج الثاني..
      فعلت نفس مافعلت مع جثة الضابط أمام عتبة الأموي، وكنت شابا رياضيا سريع القفز. دخلت القاعة وكنا مجموعة فرميت نفسي إلى المصطبة وهو مشغول بالمرعوبين المستسلمين.. إنها لحظات مصيرية في التفكير الاقتصادي السريع واتخاذ أساليب السلامة في الغابة البعثية.. فلم يلحظني ولو لحظني لضاعف لي العذاب كاسا دهاقا ولكن نجوت..
      بنفس الطريقة حين جمعونا في الأموي دفعونا مثل سرب نمل متتابع على شريط واحد ضربا بكل شيء فكان من يصل إلى بوابة الأموي يمر من فوق العتبة إلى خارج المسجد حيث جثة مسجاة على الأرض فيدهسها وبذلك كانت الجثة مكان دعس خمسة آلاف هارب من الانفرنو (Inferno) جحيم دانتي..
      قيل لنا إنه ضابط حمصي شارك في المظاهرة يرحمه الله… أظنه من وقف وخطب من المنبر في الجماهير محمسا على الخروج والنصر..
      لقد تبدلت الأحوال مع هذه الأيام بوعي ثوري عجيب من مزيج ثلاثي من تبني الكفاح السلمي رفض أي تدخل أجنبي ولا طائفية.. لم تكن الجماهير في ذلك الوقت ملقحة بمثل هذا اللقاح الثلاثي كما في اللقاحات الهامة عند الأطفال ضد السل والشلل والكزاز..
      الحمد لله أن الثورة السورية تلقحت ضد السعار البعثي كفاية..
      حين وصلت العتبة لاح لي شيء خلفها ممدا فقمت بقفزة هائلة فلم أطأ جثة الضابط الحمصي..
      وهكذا نجوت مرتين باحترام الجثة وبالنجاة من يد ذلك الجلاد المخيف..
      وقصصي مع الجلادين كثيرة فقد تعرفت كما ذكرت على يوسف طحطوح من دير الزور وذلك العلج من السويداء وأبو طلال في فرع المخابرات العامة 273 في الحلبوني وهو دمشقي ميداني والثالث صاحب الشوارب الصقرية الحموي.. وتمنيت أن يخرق لي الرحمن سجف الغيب فأعرف مصيرهم؟
      إن جلادي النظام من كل الفئات والطوائف كما نرى..
      بقينا في سجن المزة العسكري 39 يوما وكان هذا اعتقالي الثالث قلت ارتفع الرقم ثلاث مرات بين اعتقال القامشلي والمزة أما القادم فسيكون ثلاث أضعاف الأخير..
      لا .. لم يكن ثلاث أضعاف بل كان ستة أضعاف .. كله في عهد الأسد الكبير بأنياب كبيرة ومخالب هائلة..
      ولو لم أهرب من المعسكر النازي البعثي لبقيت ربما ليس ست أضعاف بل ثلاثين عاما هذا إن خرجت فكتب الله لي النجاة..
      كنت في حارة الشيخ محي الدين بن عربي أقلب وجهي في السماء وأقول يارب لاتجعلني فتنة للقوم الظالمين ونجني من القوم الكافرين..
      لقد دفعت الضريبة البعثية كاملة مع فوائدها المركبة وحين خرجت من الحدود السورية عام 1975 سجدت على الأرض وقلت ما أروع الحرية..
      أنا افهم الآن لماذا يموت السوريون بهذه المتعة! إنها حلقات رقص الصوفية إنه الإدمان على هيروئية جديد في المظاهرات..
      هذه كانت مشاعري في أوتوا الكندية وأنا أهتف وألوح بقبضتي بالعربية والأنجليزية الشعب السوري واحد ولن يهزم قط..

      بإذن الله

    • شامي حر:

      يازمان الوهن عند العرب

      ياسراب السلم في الوقت الذي فيه يعلو الإفك في مسرى النبي
      وجيوش العرب يجري حشدها لجيوش العرب لا للاجنبي
      ندد القوم بصوت واحد بفعال المجرم المغتصب
      أبشروا بالنصر هذي حربنا جندنا الطفلة فيها والصبي
      يا زمان الوهن عند العرب
      أي ليل حالك نحن به أي ذل فاضح لا يختبي
      أين مجدا دانت الدنيا له مر دهر شمسه لم تغرب
      من روابي نجد حتى نينوى من بلاد الشام حتى المغرب
      ضاع ذاك المجد في الماضي سدى كالأساطير وبالي الكتب
      يازمان الوهن عند العرب
      ماسئمتم من بيانات الأسى ماسئمتم لهجة المنتحب
      ماسئمتم وضعكم بين الورى ماسئمتم حبكم للعب
      حثت الدنيا الخطا نحو العلا ووقفتم دون أدنى سبب
      أفصح الأقوام أنتم في الوغى أشجع الأقوام عند الطرب
      يازمان الوهن عند العرب
      ماسئمتم مشيكم دون هدى ماسئمتم مفردات الخطب
      ماسئمتم شككم في بعضكم ماسئمتم كل هذا الكذب
      مايعزي أنكم في ضعفكم قد بلغتم دون أدنى الرتب
      ليس دون القاع هذي موضع سوف تعلون فيا للعجب
      يازمان الوهن عند العرب
      ان سئمتم نقطة البدء هنا قد يسير الوقت للمقلب
      ان صمتم صار نطقا فعلكم ماسكتم طول تلك الحقب
      ان صفت نياتكم فيما بينكم زدعوتم ربكم ان يجتبي
      من بنيكم جيل فعل قادر يمتطي الأهوال للمجد الأبي
      قد تعود الشام قلب العرب

    • الشامي:

      أخي المحرر،
      يرجى الانتباه
      و “يالله ارحل يا بشار” وليس و “يللا ارحل يا بشار” كما ورد في خبر الدوحة

    • الشامي:

      محمد مخلوف
      من مواليد محافظة اللاذقية “جبلة – بستان الباشا” يحمل شهادة في التجارة والاقتصاد.

      الوضع العائلي :
      هو الشقيق الأصغر والوحيد وترتيبه الثالث بعد فاطمة مخلوف – وأنيسة مخلوف زوجة حافظ الأسد ووالدة بشار الأسد,
      متزوج من أربع نساء ولديه خمس أولاد من زوجته الأولى “مهنا” :
      ( رامي – حافظ – إيهاب – إياد – ابنتان )

      الوضع المهني :
      كان موظفاً في شركة الطيران السورية في قسم المحاسبة التجارية وبعد تولي حافظ الأسد السلطة في سوريا عين محمد مخلوف مديراً عاماً لمؤسسة التبغ والتنباك “الريجي” في سوريا عام 1972 .

      انطلق بالفساد من هذه المؤسسة والتي تحكم جميع العقود مع الشركات الأجنبية سواء باستيراد التبغ الخام والسجائر الأجنبية المصنعة، واستيراد الآلات والتجهيزات الصناعية للمؤسسة التبغ “كخطوط تصنيع السجائر المحلية وغيرها من مستلزمات المؤسسة “، وتصدير المنتجات السورية والتبغ السوري الخام للخارج .

      وفي الوقت نفسه دخل مجال السمسرة في عقود الدولة مع الشركات الأجنبية بعد حوالي عدد سنوات .

      ** فساده في مؤسسة التبغ والتنباك:
      حصر جميع وكالات شركات السجائر الأجنبية المصنعة باسمه بدل أن تكون محصورة في مؤسسة التبغ ، شراء تجهيزات مستعملة وخطوط إنتاج لتصنيع السجائر المحلية وبيعها على أنها جديدة وبأسعار خيالية، تصدير التبغ الخام السوري الذي له صبغة ونكهة خاصة مطلوبة عالمية إلى شركة يونانية وهمية بأسعار رخيصة جدا ويتم بيع التبغ السوري في اليونان إلى شركات أجنبية بأسعار اغلي من السعر الحقيقي التي تم شرائه من مؤسسة التبغ أي بحوالي ضعفين السعر المباع إلى الشركة اليونانية ، وانعكست هذه الأسعار الرخيصة على الاقتصاد الوطني وعلى المزارعين حيث تم فرض عليهم شراء منتجات التبغ منهم بأسعار لاتكفي تكاليف زراعته .

      ولم يكتف بسرقته من أموال الدولة بل فرض على التجار والوكلاء الحصريين للسجائر الأجنبية المصنعة “بدفع عمولة مالية” له فرفضوا هذه الضغوطات عليهم وتم رفع شكوى الى رئيس الحكومة آنذاك عبد الروؤف الكسم مما دفع محمد مخلوف الى إصدار قرار بوقف استيراد السجائر الأجنبية المصنعة عبر وكلاء وتجار وحصر استيرادها عن طريق مؤسسة التبغ حيث ايضا فرض على الشركات الأجنبية عمولة 10% مقابل كل كمية مستوردة من مؤسسة التبغ من الشركات الأجنبية و كون هذه الشركات كانت تعطي 10 % للتجار والوكلاء في سوريا وهذه الشركات تريد أن لاتخسر مبيعاتها وعقودها في سوريا ، فأصبح محمد مخلوف الوكيل الرسمي لهذه الشركات الأجنبية في سوريا تحت مظلة مؤسسة التبغ السورية رافعاً شعار (حماية الاقتصاد الوطني).

      وفتح هذا القرار الباب على مسلسل “التهريب”
      هذا القرار كان بالنسبة لأإفراد من آل الحاكم ” طاقة الفرج ” أي فتح لهم انهر من الأموال ليتم تأسيس شركات ومؤسسات مسلحة التي عرفت باسم “الشبيحة” لتقوم بتهريب هذه السجائر من الدول المجاورة ومن دول أوربية عبر “البحر – البر – الجو” على عينك يا تاجر ( حاميها حراميا ) !!

      ولكن عسل وطمع محمد مخلوف مع الشركات الأجنبية لم يبقى كثيرا حيث فرض على الشركات الأجنبية برفع النسبة والحقيقة السمسرة أو عمولته فرفضت الشركات الأجنبية هذه الضغوطات وأرسلت شكوى الى رئيس الحكومة السورية عبد الروؤف الكسم آنذاك وطلب من الحكومة السورية بإلغاء العقد مع محمد مخلوف وإعادة العقود السابقة التي كانت موقعة مع مؤسسة التبغ ومع وكلاء من التجار السوريين أيضاً التي أدت الى خسارة مؤسسة التبغ لملايين من الدولارات وكانت تحمل رسالة الشكوى استغرابها كيف تكون الوكالات ” سمسرة ” للشركات الأجنبية للسجائر المصنعة مع شخص وحيد في سوريا ويمنع بعض التجار من أن يكونوا هم أيضاً وكلاء لشركات أخرى أجنبية للسجائر المصنعة، وذكر ايضا كيف يمكن أن تكون كل وكالات ” سمسرة ” الشركات الأجنبية لشخص وهو بنفس الوقت يدير مؤسسة التبغ السورية يكون هو الوكيل الحصري للمنتجات ، وهي التي كانت بالسابق تصدر لهذه المؤسسة الحكومية حصرياً بأسعار مناسبة والى وكلاء لها من بعض التجار السورين وكانت الأسعار تتناسب مع مستوى معيشة المواطن ؟؟ …

      وبقيت هذه الشكوى في طي الكتمان في إدراج مكاتب القصر الجمهوري ، وبقي الحال على ماهو عليه حتى ظهر ماهر الأسد على الساحة الاقتصادية وطلب من خاله مقاسمته في الشركات الأجنبية للسجائر المصنعة بعد أن اصدر الرئيس الراحل حافظ الأسد مرسوم جمهوري يقضي وقف استيراد السجائر الأجنبية المصنعة من مؤسسة التبغ وحصر استيراد السجائر الأجنبية المصنعة بمؤسسة الأسواق الحرة “غوتا” والتي يسيطر عليها محمد مخلوف حيث أصبحت الشركات الأجنبية أغلبيتها عائدة الى ماهر الأسد لهذه اللحظة من كتابة هذه المقالة .

      وبعد هذه الشوشرة من الشركات اصدر رئيس مجلس عبد الروؤف الكسم آنذاك قراراً بنقله الى المصرف العقاري بناء على أوامر الرئيس الراحل حافظ الأسد في عام 1985 وظناً من الدكتور عبد الروؤف الكسم انه حجم محمد مخلوف في نقله لهذا الموقع .

      **فساده في البنك العقاري السوري:
      اكتشف محمد مخلوف كنزاً جديداً في المصرف العقاري فوضع تسعيرة للقروض التي يمنحها المصرف بمقدار 15% ولم يمنح قرضاً لمواطن أو مقاولاً أو لأصدقائه إلا بعد حصوله على 15% ،وان المصرف العقاري كان قد منح عدد قروض تقدر بمليارات من الليرات السوري الى أسماء وهمية ومتوفى وعقارات وهمية لان القرض يمنح بناء على مستند عقاري أو تجاري لضمان حق البنك بحال عدم التسديد ، وأيضاً وضعت نسبة 10% لمن يطلب تأخير التسديد أو طلب تمديد مدة القرض أو تمديد مدة إعفاء القرض من الرسوم المضافة عليه .

      من حوادث هذا البنك :

      1- حادثة منح قرض مبلغ 350 مليون ليرة سورية لإقامة مشروع سياحي على ارض في مدينة الرقة في المدخل الشمالي لها عند البحيرة والواقعة تماما تحت جسر الرقة اكتشف بان الأرض هي لأملاك الدولة ( وزارة الزراعة ) اسم صاحب القرض متوفي

      2- حادثة منح قرض مبلغ 270 مليون ليرة سورية في مدينة حلب لرجل أعمال لإكمال بناء مشروع صناعي لكن المفاجئ كانت بان قيمة القرض 300 مليون القيمة الحقيقية لكن منح فترة عشر سنوات للتسديد بدون فوائد عليها

      3- قرض بقيمة 500 مليون ليرة سورية وكانت كفالة هذا القرض منشأة اكتشف فيما بعد أن هذه المنشأة عليها حجوزات من قبل الورثة وصاحب القرض موجود في القاهرة وقبرص .

      وغيرها الكثير من القروض … !!!

      وأخر أيام فساده في البنك العقاري هو تحويل بعض مبالغ من احتياطي البنك العقاري في البنوك الخارجية باسمه مباشرة بدل أن تكون باسم البنك العقاري وخاصة مبلغ وقدره 61 مليون دولار في بنك سويس كارد

      وأيضاً تجهيز بنك العقاري من حواسب بنكية وآلات الصرف الالكترونية عن طريق شركة لبنانية هو شريك لهذه الشركة حيث قدمت عروض فرنسية وبريطانية بأوصاف فنية أفضل وأسعار ارخص من عقد الشركة اللبنانية لكن عرض الشركة اللبنانية بمواصفات صينية وأسعار أغلى من الشركات الأوربية كانت الأفضل تشجيعاً لزيادة أرباح محمد مخلوف

      **فساده في قطاعات اقتصادية حكومية ومصرفية أخرى:

      1- قطاع النفط

      أسس محمد مخلوف شركة تعمل في مجال الخدمات النفطية ” تامين عقود استخراج النفط – البحث واستكشاف عن آبار نفطية – نقل النفط الخام – حفر آبار نفطية – ” واسم هذه الشركة ( ليد للخدمات النفطية ) وحصته في هذه الشركة 50% والنصف الأخر باسم المهندس نزار الأسعد وحصة محمد مخلوف مسجلة باسم شقيق زوجته غسان مهنا

      ( شركة ” ليد ” مملوكة أمام دوائر الدولة الى غسان مهنا الشريك الأول الذي يتستر ورائه محمد مخلوف والشريك الثاني نزار الأسعد ، غسان مهنا كان موظفاً سابقاً في الشركة السورية للنفط والغاز، نزار الأسعد مهندس وموظف في دائرة حكومية وله قرابة عائلية مع محمد مخلوف )

      وتولت هذه الشركة جميع أعمال الخدمات في قطاع أعمال النفط بالإضافة الى عقود استيراد معدات وتجهيزات النفط وعقود تصدير النفط ، حققت هذه الشركة أرباحاً طائلة منذ عام 1980 .

      وأسس ايضا شركة “شحن بحري” مقرها في اليونان تعنى في مجال شحن النفط والغاز والمواد الخام.

      ألحقت شركات محمد مخلوف النفطية أضراراً كبرى في الاقتصاد الوطني السوري ومن هذه الأضرار أن وزارة النفط السورية قررت إنشاء معمل الغاز طرح في مناقصة عالمية وقد نجحت شركة ” توتال الفرنسية ” من الناحية الفنية والمالية في هذه المناقصة وكان ترتيبها الأول لكن هذه الشركة لم تلبي مطالب محمد مخلوف فتم إعادة النظر في عملية إرساء المناقصة من قبل ابن شقيقته الدكتور بشار الأسد شخصياً لتمنح المناقصة لتحالف شركات وكيلها محمد مخلوف ” الشركة الكندية غير معروفة في مجال الغاز – وشركة بريطانية مملوكة من رجل أعمال سوري من – وشركة اوكسيدنتال الأميركية ” .

      طلب وزير النفط السابق الدكتور حداد ضمانات مالية وضمانات بعدم تطبيق المقاطعة الأميركية في هذا المشروع فلم يستطع تجمع الشركات المذكورة ذات الصلة بمحمد مخلوف من تقديم الضمانات فأوقف العقد لحين تقديم هذه الضمانات والى الآن لم تتمكن هذه الشركات من ذلك وبالتالي أضاع محمد مخلوف على الاقتصاد الوطني مئات ملايين الدولارات نتيجة عدم استثمار الغاز المهدور في الحقول النفطية وكان من المفترض أيضاً وضع المعمل في الإنتاج !!! ؟؟؟

      وعلى اثر ذلك ايضا أقيل وزير النفط من نصبه كونه رفض التوقيع على العقود إذا لم يتم تامين الضمانات !!!

      شركة الفرات

      هذه الشركة التي أسست في عام 1980 و تقوم بأعمال التنقيب عن النفط واستثمار حقول النفط وكانت الحكومة السورية لها 65% و35 % من مجموعة شركات أجنبية كانت ترأس هذه المجموعة شركة شل الهولندية والتي كان وكيلها محمد مخلوف ،وأصبح من المعروف أن محمد مخلوف الناشط في صناعة النفط، هو المحتكر الأول لها في سورية.

      ويتردد الآن في أوساط أركان النظام السوري وعائلاتهم، ودائما حسب الأوساط المقربة، أن من اكبر المسؤولين عن الخيارات الصعبة التي اتخذتها سورية في العراق ولبنان، كان السيد محمد مخلوف, خال رئيس النظام السوري، وابنه رامي مخلوف. فمن اجل دوام استقطاع 20 ألف برميل من منح النفط العراقي اقترح محمد مخلوف الوقوف الى جانب بقايا النظام العراقي، وإعطائهم ملاذا في دمشق، وتمكينهم من إدارة أعمال التسلل وربما الإرهاب، إعداداً وتمويلا، انطلاقا من الأراضي السورية.

      وكذلك كان محمد مخلوف وراء الإصرار على التمديد ثلاث سنوات لولاية اميل لحود, الرئيس اللبناني، حماية لعلاقة الشراكة القائمة بين رامي ابن محمد مخلوف، وإميل ابن الرئيس اللبناني, والتي تشمل شركات الموبايل، والمناطق الحرة على الحدود بين لبنان وسورية.

      وقد كلفت هذه الخيارات النظام السوري خسائر فادحة ” سياسية – اقتصادية ” أوصلته الى ماهو عليه الآن من عزلة ومحاصرة، وشعور دائم بالتهديد . ورأت الأوساط أن أعمال محمد مخلوف وابنه رامي تعتبر من التجاوزات التي قد يدفع ثمنها رئيس النظام بحكم الروابط العائلية.

      2- قطاع النسيج

      أعلنت الحكومة السورية على إجراء مناقصة عالمية لإنشاء معمل لغزل النسيج في محافظة ادلب في عام 1990 وقد رست المناقصة على شركة يابانية بمبلغ 104 مليون دولار وقبل توقيع العقد مع الشركة اليابانية فوجئ الجميع والقيمين على هذه المناقصة بإدخال شركة اسبانية كانت قد سقطت في التأهيل الفني والتأهيل المالي ورفعت علاماتها الفنية لأعلى الدرجات بحيث رست المناقصة على الشركة الاسبانية بمبلغ 109 مليون دولار واستبدل عقد الشركة اليابانية بعقد مع الشركة الاسبانية !!!
      هذه الشركة الاسبانية مملوكة لشخص سوري يعمل مع محمد مخلوف في اسبانيا وهي عبارة عن شركة وهمية وردت آلات ومكنات لغزل النسيج لمعمل ادلب للغزل والنسيج وبعد تركيب الخط الإنتاجي والمكنات وكان الاستغراب من قبل مهندسين المعمل وجميع مسؤولين المعمل بعدم حضور مهندسين الشركة للإشراف على تركيب الآلات وكانت الصاعقة والصفعة الأكبر بان جميع الآلات لم تعمل بعد تركيبها وتم الاتصال وإرسال الطلبات عبر سفارتنا في اسبانيا ولكن لا مجيب فتقدمت الحكومة السورية بدعوى على الشركة الاسبانية وتفاجئت الحكومة السورية برد الدعوة لعدم وجود هذه الشركة في اسبانيا وعدم وجود أي ممتلكات لها ولا سجل تجاري وبالتالي تقاسم محمد مخلوف مع شريكه في اسبانيا مبلغ 109 مليون دولار وبقي حال هذا المعمل على ماهو عليه وبقيت الآلات في المستودعات وبقيت أبواب المعمل مغلقة حتى الآن والأموال التي دفعت من الحكومة السورية بدون تقديم أي ضمانات من هذه الشركة قد ذهبت الى جيب حرامي الشعب وحرامي الشعب الأكبر الذي يحميه بشار الأسد ووالده ومحمد مخلوف !!!

      3- قطاع الكهرباء

      - إنشاء محطات توليد كهربائية في ( دير علي – محردة – تشرين ) بعد أن وقعت الحكومة السورية هذه المشاريع الى شركة يونانية وروسية وأوكرانية يملكها عدد رجال أعمال سوريين شركاء محمد مخلوف بعد الإعلان عنها في مناقصة عالمية ؟؟
      لكن بعد حوالي سنة انفجرت محطة تشرين لعدم قدرت تحمل عنفات توليد الطاقة الكهربائية مما أدى الى توقف محطة تشرين عن توليد الطاقة الكهربائية ولإغلاق هذا الملف ” كرمال عين تكرم مرج عيون ” اتصلت الحكومة السورية بالحكومة الروسية طالبت فيها مساعدتها بخبراء روس ومكنات جديدة لتوليد الطاقة الكهربائية بالسرعة الفائقة بدون إجراء أي مناقصة وفعلا تم تركيب مكنات جديدة روسية بدل المكنات المركبة ولم تحاسب الشركة المنفذة للمشروع ولم تعاد أموال هذه المكنات التي ركبت من قبل شركة محمد مخلوف وأغلق الملف كلياً

      - محطة توليد الطاقة الكهربائية في محردة: بعد حادثة محطة تشرين بأشهر توقفت مكنات التوليد في محطة محردة ولكن بدون أن تنفجر مكنات توليد الكهرباء فسارعت وزارة الكهرباء والحكومة السورية بإجراء التصليحات اللازمة بدون الاستعانة والطلب من الشركة التي قامت على تركيب هذه المولدات ولكن بعد عدد أسابيع توقفت هذه المكنات ليقرر آنذاك وزير الكهرباء ورئيس الحكومة بالعودة الى تركيب مكنات التوليد القديمة التي كانت موجود قبل تركيب هذه المكنات ” الحديثة ! ” وفعلا رجعت تعمل محطة محردة على أجهزة توليد للطاقة الكهربائية القديمة التي ركبت منذ عشرات الأعوام !!
      لكن بدون محاسبة ايضا وضع هذا الملف في أدراج رئيس الحكومة وفي أدراج القصر الجمهوري تحت مقولة ” كرمال عين تكرم مرج عيون ”

      4- قطاع المصارف الخاصة

      بعد صدور مراسيم تقضي بالسماح بافتتاح بنوك خاصة تعمل داخل الأرضي السورية , كان محمد مخلوف معد هذا المشروع ليس من اجل الاقتصاد الوطني وليس من اجل مايردده ابن شقيقته من شعارات بضرورة الانفتاح الاقتصادي والإصلاح الاقتصادي إنما لزيادة إرباحه وفتح مجالات اقتصادية أخرى له فكل بنك أسس في سوريا وخاصة البنوك العربية واللبنانية كانت ترخص عن طريق محمد مخلوف ليكون هو أول المساهمين في البنوك الخاصة وسنقدم مثال عن إحدى البنوك الموجودة في سوريا والتي يديرها محمد مخلوف بأمواله التي سرقها من الشعب والأمثلة كثيرة ولكن سنتطرق الى بنك بيبلوس اللبناني:

      يملك محمد مخلوف في بنك بيبلوس اللبناني 166 ألف سهم أي ما يعادل 41 % وصندوق زويك للتنمية الدولية 30 ألف سهم وابنهرامي محمد مخلوف 20 ألف سهم أي ما يساوي 5% من إجمالي الأسهم إضافة الى عدد من المستثمرين السوريين وهم:

      - إيهاب محمد مخلوف ولديه 20 ألف سهم بنسبة 5%
      - عصام خير الله أيوب 20 ألف سهم
      - محسن نبيه شيخ الأرض 20 ألف
      - نادر محمد قلعي 20 ألف سهم
      - عماد الشريف 20 ألف سهم
      - المعتز واصف الصواف عشرة آلاف سهم
      - سمير أنيس حسن أربعين ألف سهم

      ويبلغ رأسمال المصرف ملياري ليرة سورية وعدد الأسهم أربعة ملايين سهم وبالنسبة للأسهم من الفئة «أ» فقد تم السماح للسوريين حصرا المقيمين وغير المقيمين بالاكتتاب عليها??? كما جاءت التعليمات للمواطنين السوريين غير المقيمين في سوريا تقديم طلبات الاكتتاب لدى بنك بيبلوس – الإدارة العامة في بيروت على أن يتم تسديد قيمة الاكتتاب بالنسبة للسوريين المقيمين بالليرة السورية ولغير المقيمين بالعملات الصعبة ونصت التعليمات على أنه لا يجوز للمكتتب من الأشخاص الطبيعيين السوريين امتلاك أكثر من 5% من رأسمال المصرف أي ما لا يزيد على 200 ألف سهم من أجل الحفاظ على التوازن.

      ويعد هذا البنك باكورة أول تعاون مصرفي بين القطاع الخاص في كل من سوريا ولبنان وبلغ عدد المصارف الخاصة التي تم الترخيص لها حتى الآن في سوريا ثمانية مصارف!! على أن يرتفع العدد إلى نحو عشرة مصارف قبل نهاية العام الجاري .. طبعا بعد موافقة محمد مخلوف على هذه البنوك !!

      إجراء تعيينات مدراء في مؤسسات اقتصادية حكومية حساسة :

      يصدر محمد مخلوف أوامره لرئيس الحكومة بتعيين بعض من المدراء في مؤسسات حكومية اقتصادية حيث تم تعيين كل من :
      - تعيين المدير العام للبنك العقاري
      - تعيين المدير العام للبنك التجاري السوري
      - تعيين مدراء للبنك العقاري في المحافظات السورية
      - تعيين مدراء ” غوتا” السوق الحرة السورية في المحافظات السورية دون العودة الى مدير مؤسسة الأسواق الحرة السورية وبدون العودة الى وزارة الاقتصاد.
      - تعيين مدراء للريجي في المحافظات السورية بدون العودة الى مدير العام لمؤسسة التبغ والتنباك وهذا أدى الى تصادمات حادة بين الدكتور فيصل سماقية ” قريب الرئيس الراحل حافظ الأسد ” الحرامي الأكبر للريجي وسنخصص له حلقة خاصة.
      - تعين مدير حقول رميلان النفطية في محافظة الحسكة
      - تعيين مدير شركة الفرات للنفط
      - تعيين مدير برامج في الشركة السورية للنفط والغاز
      - تعيين مدير المشاريع في وزارة الكهرباء
      - تعيين مدير منشات توليد الطاقة الكهرباء في وزارة الكهرباء
      - تعيين عدد من أعضاء مجلس الشعب
      - تعيين أعضاء في غرف تجارة بعض المحافظات السورية
      - تعيين بعض من المحافظين في المحافظات السورية
      - تعيين بعض من أمناء فروع الحزب في المحافظات
      - تعين المدير العام للجمارك وبعض مدراء الجمارك في المحفظات السورية

      وسنذكر حادثة عن المدير العام للجمارك السورية “غطفان الرفاعي” حيث تم توقيف المدير العام للجمارك السورية “غطفان الرفاعي” وعدد من التجار السوريين من قبل شعبة الأمن السياسي الذي كان يرأسها آنذاك اللواء الراحل غازي كنعان ، وكانت التهمة الموجهة إليهم تلاعب في البنود الجمركية وإدخال مواد مهربة الى سوريا ، حيث اقر واعترف مدير الجمارك غطفان الرفاعي انه قد استلم مبالغ رشاوى بقيمة 45 مليون دولار مقابل التلاعب في الكشوف الجمركية وادخل مواد مهربة الى سوريا ، وان مبلغ 45 مليون دولار كانت له حصة فيه وهي بقيمة 10 مليون دولار وان باقي المبلغ 35 مليون دولار قد سلم الى محمد مخلوف شريك غطفان الرفاعي الذي تم تعينه من قبل محمد مخلوف ، وهذه الاعترافات كانت مسجلة بصوت ومكتوبة بخط يد غطفان الرفاعي وأحيل غطفان الرفاعي وبعض التجار الى القضاء المختص لكن بعد نقل اللواء غازي كنعان الى وزارة الداخلية أفرج عن غطفان الرفاعي وبعض التجار بكفالة نقدية بقيمة 10 مليون ليرة سورية وأجريت المحاكمة وهم طلقين وبعد وفاة اللواء غازي كنعان أصدرت المحكمة المختصة قرار ببراءة غطفان الرفاعي والتجار وإسقاط التهم الموجه لهم!!!
      تقدر ثروة محمد مخلوف بـ 8 مليار دولار !!

    • honololow:

      بسم الله الرحمن الرحيم
      السلام عليكم اهل بلاد الشام المباركة ونصركم على من بغى عليكم وتقبل الله شهدائكم وشفى الله مرضاكم واطعم الله جائعكم وكسى الله عاريكم وآمن خوفكم وولى عليكم من يخافه فيكم ويحكم فيكم بكتاب الله وسنة نبيه
      حبيت ابشركم بآيات عظيمة من كتاب الله عز وجل نظرا لطول فترة المحنة التي يتعرض لها الشعب السوري الحر وخاصة المسلم منه وبقولكم فيها لاتيئسو من روح الله وتقنطو من رحمة الله فوالله مافي اعز من الرسل والانبياء على الله
      قال الله تعالى (أم حسبتم أن تدخلوا الجنة ولما يأتكم مثل الذين خلوا من قبلكم مستهم البأساء والضراء وزلزلوا حتى يقول الرسول والذين آمنوا معه متى نصر الله ألا إن نصر الله قريب) سورة البقرة
      قال الله تعالى ( أم حسبتم أن تتركوا ولما يعلم الله الذين جاهدوا منكم ولم يتخذوا من دون الله ولا رسوله ولا المؤمنين وليجة والله خبير بما تعملون)
      قال الله تعالى (الم أحسب الناس أن يتركوا أن يقولوا آمنا وهم لا يفتنون ولقد فتنا الذين من قبلهم فليعلمن الله الذين صدقوا وليعلمن الكاذبين ) العنكبوت
      قال الله تعالى (قد خلت من قبلكم سنن فسيروا في الأرض فانظروا كيف كان عاقبة المكذبين ( 137 ) هذا بيان للناس وهدى وموعظة للمتقين ( 138 ) ولا تهنوا ولا تحزنوا وأنتم الأعلون إن كنتم مؤمنين ( 139 ) إن يمسسكم قرح فقد مس القوم قرح مثله وتلك الأيام نداولها بين الناس وليعلم الله الذين آمنوا ويتخذ منكم شهداء والله لا يحب الظالمين ( 140 ) )
      ( وليمحص الله الذين آمنوا ويمحق الكافرين ( 141 ) أم حسبتم أن تدخلوا الجنة ولما يعلم الله الذين جاهدوا منكم ويعلم الصابرين ( 142 ) ولقد كنتم تمنون الموت من قبل أن تلقوه فقد رأيتموه وأنتم تنظرون ( 143 ) ) ) ال عمران

      قال الله تعالى ( حتى اذا استيئس الرسل وظنوا انهم كذبوا جاءهم نصرنا فنجي من نشاء ولايرد باسنا عن القوم المجرمين) يوسف
      وفي الصحيحين عن أبي موسى الأشعري ، رضي الله عنه ، قال : قال رسول الله ، صلى الله عليه وسلم : ” إن الله ليملي للظالم ، حتى إذا أخذه لم يفلته ” ، ثم قرأ رسول الله ، صلى الله عليه وسلم : ( وكذلك أخذ ربك إذا أخذ القرى وهي ظالمة إن أخذه أليم شديد ) .
      وامثال هذه الايات العظيمة كثيرة في كتاب الله
      اصبرو يا اهل سوريا فان النصر مع الكرب وان مع العسر يسرا وان اشد الليل سوادا اقربه للفجر وان الله متم نوره ولو كره الكافرون المشركون الاسديون الايرانيون وحزب اللات المجرمون حسبنا الله وكفى حسبنا الله ونعم المرتجى
      واتاكدو يا شعب سوريا الابي باسمي وباسم كل سوري حر خارج سوريا انو والله نارمن جواتنا ووالله نفسنا نفديكم ونفدي ارضنا الطاهرة من هالشلة القذرة التي لايحكمها عقل ولادين الا الشهوة والمتعة والزنا , نتمنى والله من كل قلوبنا ان نقدر نقدم شي ولكن لا يسعنا الا الدعاء لكم ليلا ونهارا وفي الصلاوات ان ربي يفرج عنا وعنكم
      انا سوري طبيب مقيم في السعودية واطمنكم يا شعب سوريا ان الشعب السعودي بكل طبقاته وشعب دول الخليج محروق من شانكم وبيدعولكم حتى والله على المنابر في المساجد وفي خطب الجمعة وبالتراويح عشان يثبتو للنظام الحقير ان المسلمين اخوة وان الوهابية على ادعاءهم ما بيكفرو حدا وبيتمنو كل خير للشعب السوري ويردو كيد النظام القذر وفتنته بين هالبلدين في نحره
      ووصيتي الكم يا اخواني , الزموا الاستغفار كما في الحديث ( من لزم الاستغفار جعل الله له من كل هم فرجا ومن كل ضيق مخرجا ورزقه من حيث لا يحتسب)
      واتمنى لو تسمى جمعة بجمعة الاستغفار

    • الجالية السوريه في مسقط:

      تم اليوم بعون الله تنظيم أول وقفة احتجاجيه في سلطنه عمان – مسقط- بتمام الساعة التاسعه والنصف مساء
      وكان الحضور من المثقفين العمانيين وأشراف الجالية السوريه في مسقط, وتم إلقاء ثلاث كلمات لمثقفين عمانيين أعربو عن تضامنهم مع أبناء سوريه وثورتهم الشريفه, وكانت الهتافات تطالب بسقوط بشار ونظامه وطرد السفير السوري من مسقط, وتمت الدعوة لمزيد من هذه الاعتصامات .
      إدا سيتم نشر مقاطع الفيديو والصور.

    • عبد الكبير (عاشق سوريا ):

      السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته .
      اترحم على كل شهداء الثورة السورية المباركة
      ان شاء الله ايامك اصبحت معدودة يا بشار .
      يلا ارحل يا مجرم يلي بيقتل اهله الي يا كانوا يتمونون ان لا يكون متل ابيه المقبور .
      كل السوريين سكتوا لمدة اربعين عام ونالوا من القمع والتنكيل اكتر من اي شعب عربي اخر .
      ولما ارادوا بعض الحرية والكرامة كان ردك عليهم بالرصاص الحي بغية القتل فسلطت عليهم شبيحتك وامنك
      وليس امن الشعب السوري هدا الامن الدي كان حري به ان يكون حافظا لامن بلده وليس لامن بشار اللعين .
      ثم زدت على دلك بزجك للجيش الدي يسمى يا حسرة بالجيش العربي السوري هدا الجيش الدي يا ما انتظرناه
      رغم المسافة البعيدة بين سوريا الشقيقة وبلدي المغرب .ان نسمع ولو طلقة واحدة هده الطلقة التي كنا سنسمعها رغم بعد المسافة . هدا الجيش القوي كما يدعون كل تسليحه ومعداته ورواتبه كلها من عرق الشعب السوري لكن خان الامانة وبدل من يكون حامي الديار انقلب لدرجة 360 في مهماته فاصبح يقتل الشعب الاعزل
      وينكل ويشرد ويحرق ويدمر ووووو.
      كم اعجبني رد الاخت بنت جبيل لما قالت
      “إلى الجيش السوري نحن أهلك وإخوتك ، اذا كنت تخشى عصابة الاسد فإن الله هو الأولى أن تخشاه، واذا كنت غير قادر على الانشقاق ،فاحمي المدنيين من عصابات الشبيحة ، وافتح لهم ممرات آمنة للخروج من المدن المحاصرة.
      هل يرضيك تقطع السبل بعائلات خرجت البارحة من اللاذقية هربا والرصاص يلاحقها من كل جانب لاتعرف أي طريق تسلك فباتت ليلتها في العراء صائمون بلا طعام أو ماء أو مال ؟ ان ماتفعله اليوم باللاذقية سيفعله جندي آخر جبان لا كرامة له في مدينتك أو قريتك أو حتى في أهل بيتك ؟”
      هده احسن واروع رسالة الى الجنود السوريين الدين ما زالوا يوالون بشار اللعين .
      تفكر ايها الجندي “الباسل” ربما قد يحدث لاهلك وتغتصب اختك وامك او يقتل اخوك او ابوك او عمك وعمتك او احد افراد عائلتك فيمدينتك فكيف سيكون ردك .
      اتمنى ان تستطيع الاجابة ان كانت عندك اجابة .
      والنصر للشعب السوري على هدا الجبان ابن بائع الجولان .
      سوريا حرة حرة حرة حرة حرة حرة حرة حرة .
      وبشار يطلع برا برا برا برا برا برا برا .
      مع خالص التحيات والمتمنيات بالتوفيق والنجاح لكل الساهرين على هدا الموقع الاكتر من رائع.
      عبد الكبير

    • ثائر التميمي:

      عندما تمنيت ان اكون رجلا من سوريا فلقد والله بان معدن الرجال .. كان الله لكم عونا وناصر بإذن الله لقد هززتم عرش الظالم المتكبر واقتربت نهايته فما النصر الا صبر ساعه .. اللهم فرجك ونصرك لاخوتنا في سوريا على من ظلمهم واستباح حرمتهم وقتلهم وشردهم اللهم اجعل هذا اليوم اقرب مما نظن .

    • صقر الموالي:

      اللهم عجل بالنصر للشعب السوري الحر

    • majed sallom:

      الكلب المسعور
      المكان : غابة قريبة من إحدى حارات المندسين
      الزمان: زمان المندسين
      الأشخاص : الأسد ـ الثعلب ـ الكلب ـ الحمار ـ الزرافة ـ النعامة ـ السلحفاة ـ الغراب ـ
      المندسين ـ بشار و بعض الشبيحة و حيوانات أخرى

      الثعلب : السلام على ملكنا العادل و نرجو أن يعذرنا على تأخرنا بالرجوع اليه و ذلك لحرصنا على
      موافاته بالخبر الصادق اليقين
      الأسد : لا عليك و لكن هات ما عندك … هل جئتنا بمصدر هذه الأصوات التي لا تهدأ ليل نهار و كأن حرباً
      ضروساً اشتعلت بالقرب منا
      الثعلب : نعم يا سيدي إنها حرب ضروس في الغابة الإنسانية المجاورة لنا
      الأسد : و من طرفا هذه الحرب
      الثعلب : بين شعب أعزل مسالم يطالب بحريته من جهة و ملكهم الظالم الغاشم و حاشيته من جهة أخرى
      الأسد : إذاً هل ترى أن نرحل إلى غابة أخرى أكثر أمناً و هدوئاً
      الثعلب : لا أرى هذا يا سيدي و ذلك لسببين : فالسبب الأول أن معظم الغابات الإنسانية المجاورة
      إما أنها تشهد أحداث مماثلة أو أنها ستثور قريباً ضد حكامها
      أما السبب الثاني فلأني مستشارك و المستشار مؤتمن فهناك أمر سأخبرك به مع علمي أنه سيثير
      غضب جلالتكم لعلمي على حرصكم الشديد على سمعتكم و شرفكم من أن يطالهما أي تدنيس و ..
      الاسد غاضباً و مقاطعاً : لا تطل بالكلام و أخبرني من هذا الذي تجرأ على النيل من سمعتنا و شرفنا
      الثعلب : إنه ملك الغابة الإنسانية المجاورة لنا فإن اسمه بشار الأسد و شعبه ليل نهار يشتمه و يلعنه
      لتجبره و ظلمه و سفكه لدمائهم
      الأسد : و لماذا يكني نفسه بالأسد هل هو حيوان مثلنا فأنا أعلم أن للبشر أسماء تختلف عن أسمائنا
      الثعلب : يا سيدي إن بعض البشر قد يطلق على نفسه أسمائنا ليضفي على نفسه مهابةً و قوة لأنهم يظنون
      أن الحيوانات شرسة ولا تعرف الرحمة
      الأسد : الويل لهذا المجرم الظالم… ألم يعجبه من أسماء الحيوانات إلا اسمي سأذهب إليه و أفتك به و أجعله
      عبرةً لمن يعتبر حتى لا يأتي كل من هب و دب و يسمي نفسه أسداً
      الثعلب : على رسلك يا سيدي فهذا الملك ظالم و مجرم و إذا لم يتوانى عن الفتك ببني جنسه فلن يتوانى عن
      الفتك بنا
      الأسد : ما هذا الذي أسمعه منك هل أترك هذا الوغد يدنس إسمي و سمعتي
      الثعلب : لا أرضى لك ذلك يا سيدي و لكن أرى أن نعالج الأمر بالحكمة
      الأسد : أي حكمة ستنفع مع هذا الوغد المجرم الذي لا يحفظ عهداً و لا ذمةً
      الثعلب : أرى أن ترسلني إليه و نطلب منه أن يختار إسماً آخر له و أظنه سيقبل بذلك فهو الآن بأضعف
      حال و يقدم التنازل تلو الآخر للغابات الإنسانية العظمى للحفاظ على حكمه دون جدوى
      الأسد : إذهب و اعرض عليه الأمر وليختر له اسم حيوان آخر إن كان مصراً على أن يسمى باسم حيوان
      و لا تنسى أن تأتينا بجميع أخباره و أسراره فلعلنا نحتاج إليها
      الثعلب : السمع و الطاعة يا مولاي
      الآسد بعد خروج الثعلب : من هذا الذي سيرضى أن يطلق اسمه على هذا المجرم و يلحق العار ببني جنسه من
      الحيوانات
      الثعلب راجعاً بعد بضع ساعات : السلام على ملكنا العادل
      الأسد : و عليك السلام . هل وافق هذا السافل على تغيير اسمه وهل جئتنا بأخباره و معلومات كافية عنه
      الثعلب : لقد وافق أن يغير اسمه باسم أي حيوان آخر بعد أن سربت له أخباراً عن نيتكم لمهاجمته و ذلك
      عن طريق بعض أعوانه الأغبياء… و لكن
      الأسد : ولكن ماذا… هل هناك شيء آخر
      الثعلب : ولكن المشكلة تكمن في سيرته السوداء و تاريخ عائلته الأكثر سواداً و أتصور أن أي حيوان
      لن يقبل بمنحه اسمه إن علم بهذه السيرة
      الأسد : لن أجبر أحداً على هذا الأمر الذي رفضته لنفسي وعليك بجمع الحيوانات و إخبارهم بكل ما تعرفه
      عن ذلك الملك الوغد فإن رضي أحدهم بمنحه اسمه فليكن و إن رفضوا فهي الحرب إذاً
      ـ تتعالى أصوات الحيوانات في الخارج ثم يدخلون على الأسد برفقة الثعلب ـ
      الأسد : هل أخبرتهم بكل شيء عن ذلك الوغد و هل قبل أحد منهم التخلي عن اسمه لذلك الوقح درئاً لحرب
      لا نريدها حرصاً على سلامة غابتنا الحبيبة
      الثعلب : لقد عرفوا مني كل شيء عنه و أقترح أن نسميه بشار الكلب
      الكلب : لن أسمح بتلويث اسمي بعد أن سمعت من أخبار ذلك الطاغية … نعم صحيح أنه ينبح مثلنا و لكنكم
      تعلمون أنني أصدق بنباحي و لكنه لا ينبح إلا بالكذب
      و أنا مشهور بأمانتي فكيف أمنح اسمي لمن لا أمانة له بل إن الغدر ملازم له كظله . و أقترح أن
      أن نسميه بشار الثعلب
      الثعلب : هذا لا يصح أبداً فأنا معروفٌ بذكائي ولا أظن بأني سمعت بأحد أكثر غبائاً من ذلك الملك لذلك
      أقترح أن نسميه بشار الحمار
      الحمار : لن أرضى بذلك … فصحيح أن لكلانا نفس أسلوب التفكير و لكني لست مسروراً بغبائي و أحاول
      أن أتعلم من أخطائي و لكن هذا الغبي لا يمتلك نية التعلم أصلاً .
      لماذا لا نسميه بشار الزرافة .
      الزرافة : صحيح أن لكلانا رقبة طويلة ولكني من أكلة الأعشاب و لا آكل لحوم البشر .
      ومن جهة طول الرقبة فإن للنعامة رقبة طويلة فلنسميه بشار النعامة
      النعامة : لن أرضى بذلك . فكما تعلمون عندما يداهمني الخطر أدفن رأسي بين رجلي لقلة حيلتي و لكن هذا
      الغبي جلب على رأسه الأخطار و المصائب بقتله و تنكيله بشعبه ثم دفن رأسه بين رجليه بانتظار
      الخلاص ولا أظن له خلاصاً إلا برصاصة الرحمة التي ستخلص شعبه من شروره التي يتعجب منها إبليس
      كما أن لي ريش ناعم يغطيني و يستر عورتي و هذا الأحمق الشرير أصبح عارياً أمام أبناء شعبه
      بعد أن نزعوا عنه جميع أقنعته المزيفة . لماذا لا نسميه بشار السلحفاة
      السلحفاة : نعم قد يجمعنا بطئ الحركة و أنا بطبعي بطيئة دائماً و لكن هذا الملك المدعو بشار أحياناً
      يصبح بسرعة النمر عندما يتعلق الأمر بحرب يشنها على شعبه المطالب بحريته و كرامته
      و لكنه يمشي للوراء عندما يتعلق الأمر بعدو شعبه و محتل أرضه و أنا لا أمشي للوراء أبداً
      الكلب ـ يتلفت حوله ـ : أشم رائحة دماء … نعم أنفي لا يخطئ إنها رائحة دماء قوية جداً
      يأتي الغراب مسرعاً : لقد جاء المدعو بشار مع بعض حاشيته فخذ حذرك يا مولاي فإنه غدار
      الكلب : لقد أصبحت رائحة الدماء أقوى
      ـ يدخل بشار مع بعض شبيحته الملطخة ثيابهم بالدماء ـ
      بشار : ما هذه المؤامرة التي تديرونها علينا … أنا متأكد بأنكم تتلقون الدعم من إسرائيل و سعد
      الحريري و السعودية و أردوغان عن طريق بعض كلابهم و قططهم التي اشتروها من أمريكا و تلقت
      تدريباً على أيدي كلاب السلفية في معسكرات بأفغانستان و إسرائيل ثم حملتها البارجة الألمانية
      إلى درعا ومن هناك طارت إلى حماة مرورا بالإمارات السلفية بحمص و بانياس و الرستن و الحولة
      و اللاذقية وجبلة….و جسر الشغور ثم عبر نهر العاصي عبر مصبه بالفرات ثم تأتي إليكم لتحمل
      إليكم تفاصيل هذه المؤامرة
      القرد ينط خارجاً و هو يصيح : إذا حضر السفيه بأرض قوم فما على القوم إلا الرحيل
      الأسد : أيها المدعو بشار لم يقبل أي من الحيوانات أن يمنحك اسمه فاختر لك اسما من بني جنسك
      بشار : هذه مؤامرة … فشعبي لن يهابني إن تخليت عن اسمي الحيواني
      ـ يلقم الشبيحة سلاحهم و تستنفر الحيوانات و تستعد للدفاع عن نفسها ثم يتدخل الكلب رافعاً
      صوته ليسمعه الجميع ـ
      الكلب : حرصاً على سلامة غابتنا وحقناً لدماء حيوانتها الإعزاء فقد قبلت أن أضحي باسمي فلا مانع عندي
      ـ موجهاً كلامه ابشار ـأن تسمى بشار الكلب
      بشار : إنه اسم قوي و سوف يرجع هيبتي التي فقدتها بسبب مظاهرات الجراثيم المندسين
      ـ يسمع صوت مظاهرات من بعيد … يعلوا الصوت : حرية … سلمية . يتراكض الشبيحة … يسمع
      صوت رصاص … ويرتفع الصوت : حرية … سلمية
      بشار الكلب : عوو : مندسين …عووو : متآمرين … عو :جراثيم
      ـ ويستمر بشار الكلب عووو . ععوو .. عو . و تستمر المظاهرة و يشتد الصوت : حرية
      سلمية . حرية سلمية .. سلمية
      الكلب مخاطباً نفسه : ما هذا الخطئ الذي ارتكبته بمنح اسمي لهذا النذل .. سأجلب العار لبني جنسي
      ولكني سأخبرهم بأني أقدمت على هذه التضحية من أجل سلامتهم و أمنهم .. ثم أننا
      نستطيع أن نتبرأ من هذا الكلب بشار لأنه كلب مسعور … أجل كلب مسعور

    • shamieh:

      Alsalam 3alikom
      alah bless you all ,
      All the vedio related to city of Hama can not be working ,I don’t know why,
      Thankkkkkkkkkkkkkk u for what u doing brothers and sisters

    • heroman:

      اخبار عاجلة عالعربية منذ قليل :
      سماع دوي 4 انفجارات بمطار المرزة العسكري بمنطقة المعضحمية بدمشق
      اطلاق نار كثيف داخل الرفقة الرابعة

      لانعلم ماحقيقة هذه الاخبار .اللي عنده اخبار تفصيلية ياريت يذكرها

    ضع تعليقك:

    *

    Current day month ye@r *