تفضلوا بزيارة مشروعنا الصغير بحصر فيديوهات الثورة السوريّة كلها في موقع واحد

SyrianRevolution.TV
يوميات الثورة


تم التوقف عن إضافة صفحات جديدة في الموقع. نشكر كل من ساعد وساهم سواءً بتجميع المعلومات أو بنشر الأخبار في التعليقات.
بالإمكان المشاركة معنا على صفحتنا على الفيسبووك
Syrian Dream


الأحد 6 تشرين الأول 2013
السبت 5 تشرين الأول 2013
الجمعة 4 تشرين الأول 2013
( شكرا تركيا )

الخميس 3 تشرين الأول 2013
الأربعاء 2 تشرين الأول 2013
الثلاثاء 1 تشرين الأول 2013
الاثنين 30 أيلول 2013
الأحد 29 أيلول 2013
السبت 28 أيلول 2013
الجمعة 27 أيلول 2013
( أسيرات بطهر الياسمين )

الخميس 26 أيلول 2013
الاربعاء 25 أيلول 2013
الثلاثاء 24 أيلول 2013
الاثنين 23 أيلول 2013
الأحد 22 أيلول 2013
السبت 21 أيلول 2013
الجمعة 20 أيلول 2013
( وحدهم السوريون من سيُحرر سورية )

الخميس 19 أيلول 2013
الأربعاء 18 أيلول 2013
الثلاثاء 17 أيلول 2013
الاثنين 16 أيلول 2013
الأحد 15 أيلول 2013
السبت 14 أيلول 2013
الجمعة 13 أيلول 2013
( القاتل بحماية المجتمع الدولي )

الخميس 12 أيلول 2013
الأربعاء 11 أيلول 2013
الثلاثاء 10 أيلول 2013
الاثنين 9 أيلول 2013
الأحد 8 أيلول 2013
السبت 7 أيلول 2013
الجمعة 6 أيلول 2013
( ليس بالكيماوي وحده يقتل الأسد أطفالنا )

الخميس 5 أيلول 2013
الأربعاء 4 أيلول 2013
الثلاثاء 3 أيلول 2013
الاثنين 2 أيلول 2013
الأحد 1 أيلول 2013
السبت 31 آب 2013
الجمعة 30 آب 2013
( وما النصر إلا من عند الله )

الخميس 29 آب 2013
الاربعاء 28 آب 2013
الثلاثاء 27 آب 2013
الاثنين 26 آب 2013
الأحد 25 آب 2013
السبت 24 آب 2013
الجمعة 23 آب 2013
( الارهابي بشار يقتل المدنيين بالكيماوي والعالم يتفرّج )

الخميس 22 آب 2013
الأربعاء 21 آب 2013
الثلاثاء 20 آب 2013
الاثنين 19 آب 2013
الأحد 18 آب 2013
السبت 17 آب 2013
الجمعة 16 آب 2013
( دعم ثوار الساحل )

الخميس 15 آب 2013
الاربعاء 14 آب 2013
الثلاثاء 13 آب 2013
الاثنين 12 آب 2013
الأحد 11 آب 2013
السبت 10 آب 2013
الجمعة 9 آب 2013
( أبطال الساحل قادمون )

الخميس 8 آب 2013
الاربعاء 7 آب 2013
الثلاثاء 6 آب 2013
الاثنين 5 آب 2013
الأحد 4 آب 2013
السبت 3 آب 2013
الجمعة 2 آب 2013
( إن ينصركم الله فلا غالب لكم )

الخميس 1 آب 2013
الأربعاء 31 تموز 2013
الثلاثاء 30 تموز 2013
الاثنين 29 تموز 2013
الأحد 28 تموز 2013
السبت 27 تموز 2013
الجمعة 26 تموز 2013
( سيف الله المسلول )

الخميس 25 تموز 2013
الاربعاء 24 تموز 2013
الثلاثاء 23 تموز 2013
الاثنين 22 تموز 2013
الأحد 21 تموز 2013
السبت 20 تموز 2013
الجمعة 19 تموز 2013
( رمضان شهر النصر والفتوحات )

الخميس 18 تموز 2013
الأربعاء 17 تموز 2013
الثلاثاء 16 تموز 2013
الاثنين 15 تموز 2013
الأحد 14 تموز 2013
السبت 13 تموز 2013
الجمعة 12 تمّوز 2013
(جمعة حتّى نغيّر ما بأنفُسنا)

الخميس 11 تموز 2013
الأربعاء 10 تموز 2013
الثلاثاء 9 تموز 2013
الاثنين 8 تموز 2013
الأحد 7 تموز 2013
السبت 6 تموز 2013
الجمعة 5 تموز 2013
( تنبّهوا واستفيقوا أيتها الكتائب )

الخميس 4 تموز 2013
الأربعاء 3 تموز 2013
الثلاثاء 2 تموز 2013
الاثنين 1 تموز 2013
الأحد 30 حزيران 2013
السبت 29 حزيران 2013
الجمعة 28 حزيران 2013
( ثورة متوقّدة و معارضة مُقعدَة )

الخميس 27 حزيران 2013
الأربعاء 26 حزيران 2013
الثلاثاء 25 حزيران 2013
الاثنين 24 حزيران 2013
الأحد 23 حزيران 2013
السبت 22 حزيران 2013
الجمعة 21 حزيران 2013
( نصرة الشام بالأفعال لا بالأقوال )

الخميس 20 حزيران 2013
الأربعاء 19 حزيران 2013
الثلاثاء 18 حزيران 2013
الاثنين 17 حزيران 2013
الأحد 16 حزيران 2013
السبت 15 حزيران 2013
الجمعة 14 حزيران 2013
( المشروع الصفوي تهديد للأمّة )

الخميس 13 حزيران 2013
الأربعاء 12 حزيران 2013
الثلاثاء 11 حزيران 2013
الاثنين 10 حزيران 2013
الأحد 9 حزيران 2013
السبت 8 حزيران 2013
الجمعة 7 حزيران 2013
( الغوطة والقصير..إرادة لا تنكسر )

الخميس 6 حزيران 2013
الأربعاء 5 حزيران 2013
الثلاثاء 4 حزيران 2013
الاثنين 3 حزيران 2013
الأحد 2 حزيران 2013
السبت 1 حزيران 2013
الجمعة 31 أيار 2013
( مبادئ الثورة خطوطنا الحمراء )

الخميس 30 أيار 2013
الأربعاء 29 أيار 2013
الثلاثاء 28 أيار 2013
الاثنين 27 أيار 2013
الأحد 26 أيار 2013
السبت 25 أيار 2013
الجمعة 24 أيار 2013
( دجّال المقاومة ..
القدس ليست في حمص )

الخميس 23 أيار 2013
الأربعاء 22 أيار 2013
الثلاثاء 21 أيار 2013
الاثنين 20 أيار 2013
الأحد 19 أيار 2013
السبت 18 أيار 2013
الجمعة 17 أيار 2013
( استقلال القرار السوري )

الخميس 16 أيار 2013
الأربعاء 15 أيار 2013
الثلاثاء 14 أيار 2013
الاثنين 13 أيار 2013
الأحد 12 أيار 2013
السبت 11 أيار 2013
الجمعة 10 أيار 2013
( بانياس .......
إبادة طائفية والغطاء أممي )

الخميس 9 أيار 2013
الأربعاء 8 أيار 2013
الثلاثاء 7 أيار 2013
الاثنين 6 أيار 2013
الأحد 5 أيار 2013
السبت 4 أيار 2013
الجمعة 3 أيار 2013
( بخطوطكم الحمراء يُقتل السوريين )

الخميس 2 أيار 2013
الاربعاء 1 أيار 2013
الثلاثاء 30 نيسان 2013
الاثنين 29 نيسان 2013
الأحد 28 نيسان 2013
السبت 27 نيسان 2013
الجمعة 26 نيسان 2013
( حماية الأكثرية )

الخميس 25 نيسان 2013
الاربعاء 24 نيسان 2013
الثلاثاء 23 نيسان 2013
الاثنين 22 نيسان 2013
الأحد 21 نيسان 2013
السبت 20 نيسان 2013
الجمعة 19 نيسان 2013
( إيران وحزب الله ..
ستهزمون مع الأسد )

الخميس 18 نيسان 2013
الأربعاء 17 نيسان 2013
الثلاثاء 16 نيسان 2013
الاثنين 15 نيسان 2013
الأحد 14 نيسان 2014
السبت 13 نيسان 2013
الجمعة 12 نيسان 2013
( سورية أقوى من أن تُقسّم )

الخميس 11 نيسان 2013
الأربعاء 10 نيسان 2013
الثلاثاء 9 نيسان 2013
الاثنين 8 نيسان 2013
الأحد 7 نيسان 2013
السبت 6 نيسان 2013
الجمعة 5 نيسان 2013
( لاجئون والشرف والكرامة عنواننا )

الخميس 4 نيسان 2013
الأربعاء 3 نيسان 2013
الثلاثاء 2 نيسان 2013
الاثنين 1 نيسان 2013
الأحد 31 آذار 2013
السبت 30 آذار 2013
الجمعة 29 آذار 2013
( وبشّر الصابرين )

الخميس 28 آذار 2013
الأربعاء 27 آذار 2013
الثلاثاء 26 آذار 2013
الاثنين 25 آذار 2013
الأحد 24 آذار 2013
السبت 23 آذار 2013
الجمعة 22 آذار 2013
( أسلحتكم الكيميائية لن توقف مدّ الحرية )

الخميس 21 آذار 2013
الاربعاء 20 آذار 2013
الثلاثاء 19 آذار 2013
الاثنين 18 آذار 2013
الأحد 17 آذار 2013
السبت 16 آذار 2013
الجمعة 15 آذار 2013
( عامان من الكفاح ونصر ثورتنا لاح )

الخميس 14 آذار 2013
الأربعاء 13 آذار 2013
الثلاثاء 12 آذار 2013
الاثنين 11 آذار 2013
الأحد 10 آذار 2013
السبت 9 آذار 2013
الجمعة 8 آذار 2013
( لن تمرّ دولتكم الطائفية )

الخميس 7 آذار 2013
الأربعاء 6 آذار 2013
الثلاثاء 5 آذار 2013
الاثنين 4 آذار 2013
الأحد 3 آذار 2013
السبت 2 آذار 2013
الجمعة 1 آذار 2013
(أمة واحدة،راية واحدة،حرب واحدة)

الخميس 28 شباط 2013
الأربعاء 27 شباط 2013
الثلاثاء 26 شباط 2013
الاثنين 25 شباط 2013
الأحد 24 شباط 2012
السبت 23 شباط 2013
الجمعة 22 شباط 2013
( الرقّة الأبيّة على طريق الحريّة )

الخميس 21 شباط 2013
الأربعاء 20 شباط 2013
الثلاثاء 19 شباط 2013
الاثنين 18 شباط 2013
الأحد 17 شباط 2013
السبت 16 شباط 2013
الجمعة 15 شباط 2013
( وكفى بالله نصيراً )

الخميس 14 شباط 2013
الأربعاء 13 شباط 2013
الثلاثاء 12 شباط 2013
الاثنين 11 شباط 2013
الأحد 10 شباط 2013
السبت 9 شباط 2013
الجمعة 8 شباط 2013
( واعتصموا بحبل الله جميعا
ولا تفرقوا )

الخميس 7 شباط 2013
الأربعاء 6 شباط 2013
الثلاثاء 5 شباط 2013
الاثنين 4 شباط 2013
الأحد 3 شباط 2013
السبت 2 شباط 2013
الجمعة 1 شباط 2013
( المجتمع الدولي شريك الأسد في مجازره )

الخميس 31 كانون الثاني 2013
الأربعاء 30 كانون الثاني 2013
الثلاثاء 29 كانون الثاني 2013
الاثنين 28 كانون الثاني 2013
الأحد 27 كانون الثاني 2013
السبت 26 كانون الثاني 2013
الجمعة 25 كانون الثاني 2013
( قائدنا للأبد سيدنا محمد (ص) )

الخميس 24 كانون الثاني 2013
الأربعاء 23 كانون الثاني 2013
الثلاثاء 22 كانون الثاني 2013
الاثنين 21 كانون الثاني 2013
الأحد 20 كانون الثاني 2013
السبت 19 كانون الثاني 2013
الجمعة 18 كانون الثاني 2013
( جامعة الثورة .. هندسة الشهادة )

الخميس 17 كانون الثاني 2013
الأربعاء 16 كانون الثاني 2013
الثلاثاء 15 كانون الثاني 2013
الاثنين 14 كانون الثاني 2013
الأحد 13 كانون الثاني 2013
السبت 12 كانون الثاني 2013
الجمعة 11 كانون الثاني 2013
( مخيمات الموت )

الخميس 10 كانون الثاني 2013
الأربعاء 9 كانون الثاني 2013
الثلاثاء 8 كانون الثاني 2013
الاثنين 7 كانون الثاني 2013
الأحد 6 كانون الثاني 2013
السبت 5 كانون الثاني 2013
الجمعة 4 كانون الثاني 2013
( حمص تنادي الأحرار لفك الحصار )

الخميس 3 كانون الثاني 2013
الأربعاء 2 كانون الثاني 2013
الثلاثاء 1 كانون الثاني 2013
الاثنين 31 كانون الأول 2012
الأحد 30 كانون الأول 2012
السبت 29 كانون الأول 2012
الجمعة 28 كانون الأول 2012
(خبز الدم)

الخميس 27 كانون الأول 2012
الأربعاء 26 كانون الأول 2012
الثلاثاء 25 كانون الأول 2012
الاثنين 24 كانون الأول 2012
الأحد 23 كانون الأول 2012
السبت 22 كانون الأول 2012
الجمعة 21 كانون الأول 2012
( النصر انكتب عَ بوابك يا حلب )

الخميس 20 كانون الأول 2012
الأربعاء 19 كانون الأول 2012
الثلاثاء 18 كانون الأول 2012
الاثنين 17 كانون الأول 2012
الأحد 16 كانون الأول 2012
السبت 15 كانون الأول 2012
الجمعة 14 كانون الأول 2012
( لا إرهاب في سورية إلا إرهاب الأسد )

الخميس 13 كانون الأول 2012
الأربعاء 12 كانون الأول 2012
الثلاثاء 11 كانون الأول 2012
الاثنين 10 كانون الأول 2012
الأحد 9 كانون الأول 2012
السبت 8 كانون الأول 2012
الجمعة 7 كانون الأول 2012
لا لقوات حفظ السلام
على أرض الشام

الخميس 6 كانون الأول 2012
الأربعاء 5 كانون الأول 2012
الثلاثاء 4 كانون الأول 2012
الاثنين 3 كانون الأول 2012
الأحد 2 كانون الأول 2012
السبت 1 كانون الأول 2012

الجمعة 30 تشرين الثاني 2012
( ريف دمشق - أصابع النصر فوق القصر )

الخميس 29 تشرين الثاني 2012
الأربعاء 28 تشرين الثاني 2012
الثلاثاء 27 تشرين الثاني 2012
الاثنين 26 تشرين الثاني 2012
الأحد 25 تشرين الثاني 2012
السبت 24 تشرين الثاني 2012
الجمعة 23 تشرين الثاني 2012
( اقتربت الساعة وآن الانتصار )

الخميس 22 تشرين الأول 2012
الأربعاء 21 تشرين الثاني 2012
الثلاثاء 20 تشرين الثاني 2012
الاثنين 19 تشرين الثاني 2012
الأحد 18 تشرين الثاني 2012
السبت 17 تشرين الثاني 2012
الجمعة 16 تشرين الثاني 2012
( دعم الائتلاف الوطني )

الخميس 15 تشرين الثاني 2012
الأربعاء 14 تشرين الثاني 2012
الثلاثاء 13 تشرين الثاني 2012
الاثنين 12 تشرين الثاني 2012
الأحد 11 تشرين الثاني 2012
السبت 10 تشرين الثاني 2012
الجمعة 9 تشرين الثاني 2012
( أوان الزحف إلى دمشق )

الخميس 8 تشرين الثاني 2012
الأربعاء 7 تشرين الثاني 2012
الثلاثاء 6 تشرين الثاني 2012
الاثنين 5 تشرين الثاني 2012
الأحد 4 تشرين الثاني 2012
السبت 3 تشرين الثاني 2012
الجمعة 2 تشرين الثاني 2012
( داريّا إخوة العنب والدم )

الخميس 1 تشرين الثاني 2012

الأربعاء 31 تشرين الأول 2012
الثلاثاء 30 تشرين الأول 2012
الاثنين 29 تشرين الأول 2012
الأحد 28 تشرين الأول 2012
السبت 27 تشرين الأول 2012
الجمعة 26 تشرين الأول 2012
( الله أكبر نصر عبده وأعز جنده
وهزم الأحزاب وحده )

الخميس 25 تشرين الأول 2012
الأربعاء 24 تشرين الأول 2012
الثلاثاء 23 تشرين الأول 2012
الاثنين 22 تشرين الأول 2012
الأحد 21 تشرين الأول 2012
السبت 20 تشرين الأول 2012
الجمعة 19 تشرين الأول 2012
(أمريكا ألم يشبع حقدك من دمائنا)

الخميس 18 تشرين الأول 2012
الأربعاء 17 تشرين الأول 2012
الثلاثاء 16 تشرين الأول 2012
الاثنين 15 تشرين الأول 2012
الأحد 14 تشرين الأول 2012
السبت 13 تشرين الأول 2012
الجمعة 12 تشرين الأول 2012
( أحرار الساحل يصنعون النصر )

الخميس 11 تشرين الأول 2012
الأربعاء 10 تشرين الأول 2012
الثلاثاء 9 تشرين الأول 2012
الاثنين 8 تشرين الأول 2012
الأحد 7 تشرين الأول 2012
السبت 6 تشرين الأول 2012
الجمعة 5 تشرين الأول 2012
( نريد سلاحاً لا تصريحات )

الخميس 4 تشرين الأول 2012
الأربعاء 3 تشرين الأول 2012
الثلاثاء 2 تشرين الأول 2012
الاثنين 1 تشرين الأول 2012

الأحد 30 أيلول 2012
السبت 29 أيلول 2012
الجمعة 28 أيلول 2012
( توحيد كتائب الجيش السوري الحرّ )

الخميس 27 أيلول 2012
الأربعاء 26 أيلول 2012
الثلاثاء 25 أيلول 2012
الاثنين 24 أيلول 2012
الأحد 23 أيلول 2012
السبت 22 أيلول 2012
الجمعة 21 أيلول 2012
(أحباب رسول الله يُذبحون)

الخميس 20 أيلول 2012
الأربعاء 19 أيلول 2012
الثلاثاء 18 أيلول 2012
الاثنين 17 أيلول 2012
الأحد 16 أيلول 2012
السبت 15 أيلول 2012
الجمعة 14 أيلول 2012
إدلب مقبرة الطائرات ورمز الانتصارات

الخميس 13 أيلول 2012
الأربعاء 12 أيلول 2012
الثلاثاء 11 أيلول 2012
الاثنين 10 أيلول 2012
الأحد 9 أيلول 2012
السبت 8 أيلول 2012
الجمعة 7 أيلول 2012
( حمص المحاصرة تناديكم )

الخميس 6 أيلول 2012
الأربعاء 5 أيلول 2012
الثلاثاء 4 أيلول 2012
الاثنين 3 أيلول 2012
الأحد 2 أيلول 2012
السبت 1 أيلول 2012

الجمعة 31 آب 2012
(الوفاء لطرابلس الشام وأحرار لبنان)

الخميس 30 آب 2012
الأربعاء 29 آب 2012
الثلاثاء 28 آب 2012
الاثنين 27 آب 2012
الأحد 26 آب 2012
السبت 25 آب 2012
الجمعة 24 آب 2012
( لا تحزني درعا إن الله معنا )

الخميس 23 آب 2012
الأربعاء 22 آب 2012
الثلاثاء 21 آب 2012
الاثنين 20 آب 2012
الأحد 19 آب 2012
السبت 18 آب 2012
الجمعة 17 آب 2012
( بوحدة جيشنا الحر يتحقق نصرنا )

الخميس 16 آب 2012
الأربعاء 15 آب 2012
الثلاثاء 14 آب 2012
الاثنين 13 آب 2012
الأحد 12 آب 2012
السبت 11 آب 2012
الجمعة 10 آب 2012
( سلِحونا بمضادات الطائرات )

الخميس 9 آب 2012
الأربعاء 8 آب 2012
الثلاثاء 7 آب 2012
الاثنين 6 آب 2012
الأحد 5 آب 2012
السبت 4 آب 2012
الجمعة 3 آب 2012
( ديرالزور-النصر القادم من الشرق)

الخميس 2 آب 2012
الأربعاء 1 آب 2012

الثلاثاء 31 تموز 2012
الاثنين 30 تموز 2012
الأحد 29 تموز 2012
السبت 28 تموز 2012
الجمعة 27 تمّوز 2012
( انتفاضة العاصمتين )

الخميس 26 تموز 2012
الأربعاء 25 تموز 2012
الثلاثاء 24 تموز 2012
الاثنين 23 تموز 2012
الأحد 22 تموز 2012
السبت 21 تموز 2012
الجمعة 20 تموز 2012
(رمضان النصر سيكتب في دمشق)

الخميس 19 تموز 2012
الأربعاء 18 تموز 2012
الثلاثاء 17 تموز 2012
الاثنين 16 تموز 2012
الأحد 15 تموز 2012
السبت 14 تموز 2012
الجمعة 13 تموز 2012
( إسقاط عنان خادم الأسد وإيران )

الخميس 12 تموز 2012
الأربعاء 11 تموز 2012
الثلاثاء 10 تموز 2012
الاثنين 9 تموز 2012
الأحد 8 تموز 2012
السبت 7 تمّوز 2012
الجمعة 6 تمّوز 2012
( حرب التحرير الشعبية )

الخميس 5 تمّوز 2012
الأربعاء 4 تموز 2012
الثلاثاء 3 تمّوز 2012
الاثنين 2 تموز 2012
الأحد 1 تمّوز 2012
السبت 30 حزيران 2012
الجمعة 29 حزيران 2012
( واثقون بنصر الله )

الخميس 28 حزيران 2012
الاربعاء 27 حزيران 2012
الثلاثاء 26 حزيران 2012
الاثنين 25 حزيران 2012
الأحد 24 حزيران 2012
السبت 23 حزيران 2012
الجمعة 22 حزيران 2012
( إذا كان الحكام متخاذلين فأين الشعوب؟ )

الخميس 21 حزيران 2012
الأربعاء 20 حزيران 2012
الثلاثاء 19 حزيران 2012
الاثنين 18 حزيران 2012
الأحد 17 حزيران 2012
السبت 16 حزيران 2012
الجمعة 15 حزيران 2012
( الاستعداد العام للنفير العام )

الخميس 14 حزيران 2012
الأربعاء 13 حزيران 2012
الثلاثاء 12 حزيران 2012
الاثنين 11 حزيران 2012
الأحد 10 حزيران 2012
السبت 9 حزيران 2012
الجمعة 8 حزيران 2012
( ثوّار وتجّار .. يدا بيد حتى الانتصار )

الخميس 7 حزيران 2012
الأربعاء 6 حزيران 2012
الثلاثاء 5 حزيران 2012
الاثنين 4 حزيران 2012
الأحد 3 حزيران 2012
السبت 2 حزيران 2012
الجمعة 1 حزيران 2012
( أطفال الحولة مشاعل النصر )


الخميس 31 أيار 2012
الأربعاء 30 أيار 2012
الثلاثاء 29 أيار 2012
الاثنين 28 أيار 2012
الأحد 27 أيار 2012
السبت 26 أيار 2012
الجمعة 25 أيار 2012
( دمشق موعدنا القريب )

الخميس 24 أيار 2012
الأربعاء 23 أيار 2012
الثلاثاء 22 أيار 2012
الاثنين 21 أيار 2012
الأحد 20 أيار 2012
السبت 19 أيار 2012
الجمعة 18 أيار 2012
( أبطال جامعة حلب )

الخميس 17 أيار 2012
الأربعاء 16 أيار 2012
الثلاثاء 15 أيار 2012
الاثنين 14 أيار 2012
الأحد 13 أيار 2012
السبت 12 أيار 2012
الجمعة 11 أيار 2012
( نصر من الله وفتح قريب )

الخميس 10 أيار 2012
الاربعاء 9 أيار 2012
الثلاثاء 8 أيار 2012
الاثنين 7 أيار 2012
الأحد 6 أيار 2012
السبت 5 أيار 2012
الجمعة 4 أيّار 2012
( إخلاصُنا خَلاصُنا )

الخميس 3 أيار 2012
الأربعاء 2 أيّار 2012
الثلاثاء 1 أيّار 2012

الاثنين 30 نيسان 2012
الأحد 29 نيسان 2012
السبت 28 نيسان 2012
الجمعة 27 نيسان 2012
( أتى أمر الله فلا تستعجلوه )

الخميس 26 نيسان 2012
الأربعاء 25 نيسان 2012
الثلاثاء 24 نيسان 2012
الاثنين 23 نيسان 2012
الأحد 22 نيسان 2012
السبت 21 نيسان 2012
الجمعة 20 نيسان 2012
( سننتصر ويُهزم الأسد )

الخميس 19 نيسان 2012
الأربعاء 18 نيسان 2012
الثلاثاء 17 نيسان 2012
الاثنين 16 نيسان 2012
الأحد 15 نيسان 2012
السبت 14 نيسان 2012
الجمعة 13 نيسان 2012
( ثورة لكل السوريين )

الخميس 12 نيسان 2012
الأربعاء 11 نيسان 2012
الثلاثاء 10 نيسان 2012
الاثنين 9 نيسان 2012
الأحد 8 نيسان 2012
السبت 7 نيسان 2012
الجمعة 6 نيسان 2012
( من جهّز غازياً فقد غزا )

الخميس 5 نيسان 2012
الاربعاء 4 نيسان 2012
الثلاثاء 3 نيسان 2012
الاثنين 2 نيسان 2012
الأحد 1 نيسان 2012

السبت 31 آذار 2012
الجمعة 30 آذار 2012
( خذلنا المسلمون والعرب )

الخميس 29 آذار 2012
الأربعاء 28 آذار 2012
الثلاثاء 27 آذار 2012
الاثنين 26 آذار 2012
الأحد 25 آذار 2012
السبت 24 آذار 2012
الجمعة 23 آذار 2012
( قادمون يا دمشق )

الخميس 22 آذار 2012
الأربعاء 21 آذار 2012
الثلاثاء 20 آذار 2012
الاثنين 19 آذار 2012
الأحد 18 آذار 2012
السبت 17 آذار 2012
الجمعة 16 آذار 2012
( التدخل العسكري الفوري )

الخميس 15 آذار 2012
الأربعاء 14 آذار 2012
الثلاثاء 13 آذار 2012
الاثنين 12 آذار 2012
الأحد 11 آذار 2012
السبت 10 آذار 2012
الجمعة 9 آذار 2012
( الوفاء للانتفاضة الكردية )

الخميس 8 آذار 2012
الأربعاء 7 آذار 2012
الثلاثاء 6 آذار 2012
الاثنين 5 آذار 2012
الأحد 4 آذار 2012
السبت 3 آذار 2012
الجمعة 2 آذار 2012
( تسليح الجيش الحر )

الخميس 1 آذار 2012


الأربعاء 29 شباط 2012
الثلاثاء 28 شباط 2012
الاثنين 27 شباط 2012
الأحد 26 شباط 2012
السبت 25 شباط 2012
الجمعة 24 شباط 2012
( سننتفض لأجلك بابا عمرو )

الخميس 23 شباط 2012
الاربعاء 22 شباط 2012
الثلاثاء 21 شباط 2012
الاثنين 20 شباط 2012
الأحد 19 شباط 2012
السبت 18 شباط 2012
الجمعة 17 شباط 2012
( المقاومة الشعبية )

الخميس 16 شباط 2012
الأربعاء 15 شباط 2012
الثلاثاء 14 شباط 2012
الاثنين 13 شباط 2012
الأحد 12 شباط 2012
السبت 11 شباط 2012
الجمعة 10 شباط 2012
( روسيا تقتل أطفالنا )

الخميس 9 شباط 2012
الأربعاء 8 شباط 2012
الثلاثاء 7 شباط 2012
الاثنين 6 شباط 2012
الأحد 5 شباط 2012
السبت 4 شباط 2012
الجمعة 3 شباط 2012
( عذراً حماة )

الخميس 2 شباط 2012
الأربعاء 1 شباط 2012

الثلاثاء 31 كانون الثاني 2012
الاثنين 30 كانون الثاني 2012
الأحد 29 كانون الثاني 2012
السبت 28 كانون الثاني 2012
الجمعة 27 كانون الثاني 2012
( حقّ الدفاع عن النفس )

الخميس 26 كانون الثاني 2012
الأربعاء 25 كانون الثاني 2012
الثلاثاء 24 كانون الثاني 2012
الاثنين 23 كانون الثاني 2012
الأحد 22 كانون الثاني 2012
السبت 21 كانون الثاني 2012
الجمعة 20 كانون الثاني 2012
( معتقلي الثورة )

الخميس 19 كانون الثاني 2012
الأربعاء 18 كانون الثاني 2012
الثلاثاء 17 كانون الثاني 2012
الاثنين 16 كانون الثاني 2012
الأحد 15 كانون الثاني 2012
السبت 14 كانون الثاني 2012
الجمعة 13 كانون الثاني 2012
(دعم الجيش السوري الحر)

الخميس 12 كانون الثاني 2012
الأربعاء 11 كانون الثاني 2012
الثلاثاء 10 كانون الثاني 2012
الاثنين 9 كانون الثاني 2012
الأحد 8 كانون الثاني 2012
السبت 7 كانون الثاني 2012
الجمعة 6 كانون الثاني 2012
(إن تنصروا الله ينصركم)

الخميس 5 كانون الثاني 2012
الأربعاء 4 كانون الثاني 2012
الثلاثاء 3 كانون الثاني 2012
الاثنين 2 كانون الثاني 2012
الأحد 1 كانون الثاني 2012

السبت 31 كانون الأول 2011
الجمعة 30 كانون الأول 2011
( الزحف إلى ساحات الحريّة )

الخميس 29 كانون الأول 2011
الأربعاء 28 كانون الأول 2011
الثلاثاء 27 كانون الأول 2011
الاثنين 26 كانون الأول 2011
الأحد 25 كانون الأول 2011
السبت 24 كانون الأول 2011
الجمعة 23 كانون الأول 2011
(بروتوكول الموت)

الخميس 22 كانون الأول 2011
الأربعاء 21 كانون الأول 2011
الثلاثاء 20 كانون الأول 2011
الاثنين 19 كانون الأول 2011
الأحد 18 كانون الأول 2011
السبت 17 كانون الأول 2011
الجمعة 16 كانون الأول 2011
( الجامعة العربية تقتلنا )

الخميس 15 كانون الأول 2011
الأربعاء 14 كانون الأول 2011
الثلاثاء 13 كانون الأول 2011
الاثنين 12 كانون الأول 2011
الأحد 11 كانون الأول 2011
السبت 10 كانون الأول 2011
الجمعة 9 كانون الأول 2011
( اضراب الكرامة )

الخميس 8 كانون الأول 2011
الأربعاء 7 كانون الأول 2011
الثلاثاء 6 كانون الأول 2011
الاثنين 5 كانون الأول 2011
الأحد 4 كانون الثاني 2011
السبت 3 كانون الأول 2011
الجمعة 2 كانون الأول 2011
( المنطقة العازلة مطلبنا )

الخميس 1 كانون الأول 2011

الأربعاء 30 تشرين الثاني 2011
الثلاثاء 29 تشرين الثاني 2011
الاثنين 28 تشرين الثاني 2011
الأحد 27 تشرين الثاني 2011
السبت 26 تشرين الثاني 2011
الجمعة 25 تشرين الثاني 2011
( الجيش الحر يحميني )

الخميس 24 تشرين الثاني 2011
الأربعاء 23 تشرين الثاني 2011
الثلاثاء 22 تشرين الثاني 2011
الاثنين 21 تشرين الثاني 2011
الأحد 20 تشرين الثاني 2011
السبت 19 تشرين الثاني 2011
الجمعة 18 تشرين الثاني 2011
( جمعة طرد السفراء )

الخميس 17 تشرين الثاني 2011
الأربعاء 16 تشرين الثاني 2011
الثلاثاء 15 تشرين الثاني 2011
الاثنين 14 تشرين الثاني 2011
الأحد 13 تشرين الثاني 2011
السبت 12 تشرين الثاني 2011
الجمعة 11 تشرين الثاني 2011
( تجميد العضوية مطلبنا )

الخميس 10 تشرين الثاني 2011 الأربعاء 9 تشرين الثاني 2011
الثلاثاء 8 تشرين الثاني 2011
الاثنين 7 تشرين الثاني 2011
الأحد 6 تشرين الثاني 2011
السبت 5 تشرين الثاني 2011
الجمعة 4 تشرين الثاني 2011
(الله أكبر)

الخميس 3 تشرين الثاني 2011
الأربعاء 2 تشرين الثاني 2011
الثلاثاء 1 تشرين الثاني 2011

الاثنين 31 تشرين الأول 2011
الأحد 30 تشرين الأول 2011
السبت 29 تشرين الأول 2011
الجمعة 28 تشرين الأول 2011 (الحظر الجوّي)
الخميس 27 تشرين الأول 2011
الأربعاء 26 تشرين الأول 2011
الثلاثاء 25 تشرين الأول 2011
الاثنين 24 تشرين الأول 2011
الأحد 23 تشرين الأول 2011
السبت 22 تشرين الأول 2011
الجمعة 21 تشرين الأول 2011 (شهداء المهلة العربية)
الخميس 20 تشرين الأول 2011
الأربعاء 19 تشرين الأول 2011
الثلاثاء 18 تشرين الأول 2011
الاثنين 17 تشرين الأول 2011
الأحد 16 تشرين الأول 2011
السبت 15 تشرين الأول 2011
الجمعة 14 تشرين الأول 2011
(أحرار الجيش)

الخميس 13 تشرين الأول 2011
الأربعاء 12 تشرين الأول 2011
الثلاثاء 11 تشرين الأول 2011
الاثنين 10 تشرين الأول 2011
الأحد 9 تشرين الأول 2011
السبت 8 تشرين الأول 2011
الجمعة 7 تشرين الأول 2011 (المجلس الوطني يمثّلني )
الخميس 6 تشرين الأول 2011
الأربعاء 5 تشرين الأول 2011
الثلاثاء 4 تشرين الأول 2011
الاثنين 3 تشرين الأول 2011
الأحد 2 تشرين الأول 2011
السبت 1 تشرين الأول 2011

الجمعة 30 أيلول 2011
( النصر لشامنا ويمننا )

الخميس 29 أيلول 2011
الأربعاء 28 أيلول 2011
الثلاثاء 27 أيلول 2011
الاثنين 26 أيلول 2011
الأحد 25 أيلول 2011
السبت 24 أيلول 2011
الجمعة 23 أيلول 2011
(وحدة المعارضة)

الخميس 22 أيلول 2011
الأربعاء 21 أيلول 2011
الثلاثاء 20 أيلول 2011
الاثنين 19 أيلول 2011
الأحد 18 أيلول 2011
السبت 17 أيلول 2011
الجمعة 16 أيلول 2011
( ماضون )

الخميس 15 أيلول 2011
الأربعاء 14 أيلول 2011
الثلاثاء 13 أيلول 2011
الاثنين 12 أيلول 2011
الأحد 11 أيلول 2011
السبت 10 أيلول 2011
الجمعة 9 أيلول 2011
(الحماية الدولية)

الخميس 8 أيلول 2011
الأربعاء 7 أيلول 2011
الثلاثاء 6 أيلول 2011
الاثنين 5 أيلول 2011
الأحد 4 أيلول 2011
السبت 3 أيلول 2011
الجمعة 2 أيلول 2011 (الموت ولا المَذلّة)
الخميس 1 أيلول 2011

الأربعاء 31 آب 2011
الثلاثاء 30 آب 2011
الاثنين 29 آب 2011
الأحد 28 آب 2011
السبت 27 آب 2011
الجمعة 26 آب 2011 (الصبر والثبات)
الخميس 25 آب 2011
الأربعاء 24 آب 2011
الثلاثاء 23 آب 2011
الاثنين 22 آب 2011
الأحد 21 آب 2011
السبت 20 آب 2011
الجمعة 19 آب 2011 (بشائر النصر)
الخميس 18 آب 2011
الأربعاء 17 آب 2011
الثلاثاء 16 آب 2011
الاثنين 15 آب 2011
الأحد 14 آب 2011
السبت 13 آب 2011
الجمعة 12 آب 2011 ( لن نركع )
الخميس 11 آب 2011
الأربعاء 10 آب 2011
الثلاثاء 9 آب 2011
الاثنين 8 آب 2011
الأحد 7 آب 2011
السبت 6 آب 2011
الجمعة 5 آب (الله معنا)
الخميس 4 آب 2011
الأربعاء 3 آب 2011
الثلاثاء 2 آب 2011
الاثنين 1 آب 2011
الأحد 31 تمّوز 2011
السبت 30 تمّوز 2011
الجمعة 29 تمّوز 2011 (صمتكم يقتلنا)
الخميس 28 تمّوز 2011
الأربعاء 27 تمّوز 2011
الثلاثاء 26 تمّوز 2011
الاثنين 25 تمّوز 2011
الأحد 24 تمّوز 2011
السبت 23 تمّوز 2011
الجمعة 22 تموز 2011 (أحفاد خالد)
الخميس 21 تمّوز 2011
الأربعاء 20 تمّوز 2011
الثلاثاء 19 تمّوز 2011
الاثنين 18 تمّوز 2011
الأحد 17 تمّوز 2011
السبت 16 تمّوز 2011
الجمعة 15 تمّوز 2011 ( أسرى الحريّة )
الخميس 14 تموز 2011
الاربعاء 13 حزيران 2011
الثلاثاء 12 تموز 2011
الاثنين 11 تموز 2011
الأحد 10 تموز 2011
السبت 9 تموز 2011
الجمعة 8 تموز 2011 ( لا للحوار )
الخميس 7 تموز 2011
الأربعاء 6 تمّوز 2011
الثلاثاء 5 تموز 2011
الاثنين 4 تمّوز 2011
الأحد 3 تموز 2011
السبت 2 تموز 2011
الجمعة 1 تمّوز 2011 ( ارحل )
الخميس 30 حزيران 2011
الأربعاء 29 حزيران 2011
الثلاثاء 28 حزيران 2011
الاثنين 27 حزيران 2011
الأحد 26 حزيران 2011
السبت 25 حزيران 2011
الجمعة 24 حزيران 2011 (سقوط الشرعية)
الخميس 23 حزيران 2011
الأربعاء 22 حزيران 2011
الثلاثاء 21 حزيران 2011
الاثنين 20 حزيران 2011
الأحد 19 حزيران 2011
السبت 18 حزيران 2011
الجمعة17حزيران2011 (صالح العلي/ الشرفاء)
الخميس 16 حزيران 2011
الأربعاء 15 حزيران 2011
الثلاثاء 14 حزيران 2011
الاثنين 13 حزيران 2011
الأحد 12 حزيران 2011
السبت 11 حزيران 2011
الجمعة 10 حزيران 2011 (العشائر)
الخميس 9 حزيران 2011
الأربعاء 8 حزيران 2011
الثلاثاء 7 حزيران 2011
الاثنين 6 حزيران 2011
الأحد 5 حزيران 2011
السبت 4 حزيران 2011
الجمعة3حزيران2011(أطفال سورية)
الخميس 2 حزيران 2011
الأربعاء 1 حزيران 2011
الثلاثاء 31 أيار 2011
الاثنين 30 أيار 2011
الأحد 29 أيار 2011
السبت 28 أيار 2011
الجمعة 27 أيار 2011 (حماة الديار)
الخميس 26 أيار 2011
الأربعاء 25 أيار 2011
الثلاثاء 24 أيار 2011
الاثنين 23 أيار 2011
الأحد 22 أيار 2011
السبت 21 أيار 2011
الجمعة 20 أيار 2011 (أزادي)
الخميس 19 أيار 2011
الأربعاء 18 أيار 2011
الثلاثاء 17 أيار 2011
الاثنين 16 أيار 2011
الأحد 15 أيار 2011
السبت 14 أيار 2011
الجمعة 13 أيار 2011 (الحرائر)
الخميس 12 أيار 2011
الأربعاء 11 أيار 2011
الثلاثاء 10 أيار 2011
الاثنين 9 أيار 2011
الأحد 8 أيار 2011
السبت 7 أيار 2011
الجمعة 6 أيار 2011 (التحدي)
الخميس 5 أيار 2011
الأربعاء 4 أيار 2011
الثلاثاء 3 أيار 2011
الاثنين 2 أيار 2011
الأحد 1 أيّار 2011
السبت 30 نيسان 2011
الجمعة 29 نيسان 2011 (الغضب)
الخميس 28 نيسان 2011
الأربعاء 27 نيسان 2011
الثلاثاء 26 نيسان 2011
الاثنين 25 نيسان 2011
الأحد 24 نيسان 2011
السبت 23 نيسان 2011
الجمعة 22 نيسان 2011 (العظيمة)
الخميس 21 نيسان 2011
الأربعاء 20 نيسان 2011
الثلاثاء 19 نيسان 2011
الاثنين 18 نيسان 2011
الأحد 17 نيسان 2011
السبت 16 نيسان 2011
الجمعة 15 نيسان 2011 (الإصرار)
الخميس 14 نيسان 2011
الاربعاء 13 نيسان 2011
الثلاثاء 12 نيسان 2011
الاثنين 11 نيسان 2011
الأحد 10 نيسان 2011
السبت 9 نيسان 2011
الجمعة 8 نيسان 2011 (الصمود)
الخميس 7 نيسان 2011
الاربعاء 6 نيسان 2011
الثلاثاء 5 نيسان 2011
الاثنين 4 نيسان 2011
الأحد 3 نيسان 2011
السبت 2 نيسان 2011
الجمعة 1 نيسان 2011 (الشهداء)
الخميس 31 آذار 2011
الاربعاء 30 آذار 2011
الثلاثاء 29 آذار 2011
الاثنين 28 أذار 2011
الأحد 27 آذار 2011
السبت 26 آذار 2011
الجمعة 25 آذار 2011 (الكرامة)
الخميس 24 أذار 2011
الاربعاء 23 اذار 2011


================
تم عكس التنسيق

أحدث الأخبار في أعلى القائمة

أحدث المقالات

الأخبار

ملخص أحداث حمص ليوم السبت 12-11-2011
ملخص أحداث اللاذقية ليوم السبت 12-11-2011
ملخص أحداث حوران ليوم السبت 12-11-2011
ملخص أحداث دوما ليوم السبت 12-11-2011
ملخص أحداث إدلب ليوم السبت 12-11-2011
ملخص أحداث حلب ليوم السبت 12-11-2011
ملخص أحداث دمشق وريفها ليوم السبت 12-11-2011

الساعة 00:00
- اللاذقية|| تشهد محافظة اللاذقية الآن انتشار كبير للقناصات وخصوصا المباني المرتفعة مثل بناء سيريتل وبناية المهندس حسن عقدة في شارع بغداد وبناية الشموط فوق بن الشريف ومناطق اخرى
- اللاذقية || بانياس : اعتقال طفل في حي فرن طالب لم يتسنى التأكد من اسمه
- حمص || الوعر : تحليق للطيران في سماء المدينة
- دمشق || أبو رمانة : جرت عمليات تكسير للسفارة القطرية وتم تعليق علم عليه صورة بشار كما نالت السفارة السعودية نصيبا وكتب على البناء ” نحن مالنا عرب نحن سوريون أسديون ”
- حمص || إعلان الحداد من أهالي البياضة لمدة ثلاثة أيام على أرواح الشهداء الذين سقطوا البارحة و سوف يتم إغلاق جميع المحلات حدادا على أرواح الشهداء نرجو التعيم على كافة المناطق تضامنا مع أهلنا في حي البياضة
- اللاذقية|| تكبير في بستان السمكه والحمامي والصيداوي والسكنتوري والرمل
- درعا|| حي السبيل _حملة اعتقالات الآن ,حيث تم اعتقال اربعة شباب حتى الآن بعد ان شهدت هذه المنطقة اطلاق رصاص من قبل القوات الأمنية السورية
- القرداحة || تعزيزات امنية من القرداحة الى اللاذقية عقب اعمال التخريب التى سببها الامن و الشبيحة في القنصليتين والمحال التجارية وتخربيها
- حمص || القصور : حاجز سوق الهال يطلق النار على المنازل
- بانياس : الأمن يقتحم حي القبيات وتجمع أمني قرب مدرسة عماد عرنوق وهناك تخوف من اقتحام رأس النبع
- بانياس ||ا نتشار دوريات أمن وشبيحة بالسلاح في انحاء بانياس ردا عى التكبيرات
- حماه||سهل الغاب – التوبني|| مظاهرات مسائية نصرة لأبطال القلعه
- اللاذقية || مسبح الشعب : التكبيرات تهز المكان
- حلب||المرجة|| مظاهرة حاشدة حي المرجة وقوات الأمن تقوم بالتصدي للمتظاهرين السلميين بالرصاص الحي والقنابل المسيلة للدموع وأنباء عن وقوع إصابات بين المتظاهرين
- بانياس|| اقتحام حي القبيات من قبل الشبيحة
- دمشق||سبينة|| قتحام منطقة سبينة من الامن و الشبيحة و اعتقال العشرات
- وكالة الانباء السعودية : السعودية تحمل دمشق مسؤلية الاعتداء على سفارتها وتعتبره خرقاً للاتفاقيات والاعراف الدولية
- حمص|| القصير|| إطلاق رصاص كثيف من روسيات حاجز المشفى الوطني في القصير (بدأ النظام بتوفير الرصاص الثقيل بعد تضييق الخناق الدولي حول رقبته)
- بانياس||القبيات||الاهالي يكبرون والامن يتمركز عند مدخل الحي لترويع الاهالي
- السفارة الامارتية في دمشق تطلب من رعايها المغادرة فورا عن طريق البر الى لبنان او الاردن او تركيا
- درعا||اطلاق نار من الجهة الغربية وفي الضاحية لترويع الاهالي

الساعة 23:00
- اللاذقية|| جبلة||مداهمات في مناطق عده منها جبلة العزي الدريبة الجركس بعد الخروج في مظاهرات عده فرحا بقرار الجامعه العربية
- حمص||الميدان|| تكبيرات اهالي الميدان تعانق السماء
- اللاذقية|| خرج قلة من منحبكجية المزرعة مع الامن واشبيحة للمخيم الرمل الفلسطيني وبداو بمظاهرة وتوقعوا خروج اهالي المنطقة لكن لم يخرج احد معهم بعد انتظار دام قرابه الساعه
- حمص || كرم شامي : أصوات التكبير تعانق السماء في الحي .
- حمص||القصير|| انفجار ضخم ويتبعه اطلاق نار في القصير
- الرئيس سعد الحريري: أشعر بالخجل من الموقف اللبناني في الجامعة العربية وأطلب من الشعب السوري ألا يعير الاهمية للصوت اللبناني بالقرار
- حمص || الوعر || سماع اطلاق نار بشكل جنوني في منطقة الوعر
- درعا || درعا المحطة : اطلاق نار كثيف في المنطقة وسمع صوت اطلاق الرصاص في درع البلد
- اللاذقية || خروج مظاهرة في الرمل الجنوبي يفرقها الأمن بالقوة
- الجزيرة || متظاهرون مؤيدون للنظام السوري يقتحمون مبنى السفارة السعودية في دمشق
- حمص|| الخالدية || اطلاق نار جنوني الان من جميع الحواجز بشكل همجي على المنازل
- اللاذقية|| ا:هجوم للشبيحة والموالين للاحتلال الاسدي على قنصليتي تركيا وفرنسا في المدينة
- حماه||اطلاق نار كثيف من قبل الشبيحة من رشاشات ثقيلة
- دمشق||المزة|| خروج مظاهرة مسائية امام جامع المصطفى فرحة بموقف الجامعه العربية
- دمشق||برزة||اطلاق نار في برزة بعد خروج مظاهرة التى خرجت رغم الحصار
- حماه|| اطلاق نا كثيف غرب المشتل وجنوب الملعب وانفجارات تهز الحيين
- درعا||تسيل||انقطاع التيار الكهربائي وحملة تخويف الاهالي من قبل الامن السوري
- اللاذقية || تكسير المحلات في حي الأمريكان ومعظم الأحياء بالمحافظة
- بانياس|| البازار|| انفجارات في الحي والاهالي في حاله ذعر

الساعة 22:00
-
- اللاذقية|| مظاهرة في الاشرفية والامن يرد بالرصاص الحي وانفجارات بالقرب من محطة القطار
- دمشق||برزة|| مظاهرة الآن في برزة رغم الحصار الخانق
- حمص|| الحولة|| اطلاق نار كثيف وانفجارات صادرة من الحاجز المتمركز على دوار الحريةتستهدف المنازل والاهالي وانقطاع الكهرباء بسبب سقوط اعمده الكهرباء والاهالي يردون على اللرصاص بالتكبيرات
- اللاذقية|| اقتحام مبنى القنصلية التركية من قبل الامن وانزال العلم وحرقة والهجوم على مبنى السيلاند
- اللاذقية|| الامن في ساحة الشيخ ضاهر وقاموا بحرق وتكسير القنصلية الفرنسية في منطقة سوق التجار
- حمص|| انقطاع الكهرباء الان عن معظم مدينة تلدو
- حمص || المحطة || اطلاق نار كثيف قرب ساحة حاج عاطف
- حمص || أطلاق نار كثيف من المدرعات يستهدف الحي الشمالي و وسط المنطقة بشكل مركز و أنباء عن وقوع جرحى بالحي
- حمص || كرم الشامي || اطلاق نار في حي كرم الشامي بالقرب من الفرن الآلي
- اللاذقية|| حرق صور بشار عند مدخل اللاذقية طريق حلب المنطقة الصناعية
- حمص||اطلاق نار كثيف وهناك عد من الجرحى في حمص
- اللاذقية||يتوجه الامن الى ساحة الشيخ ضاهر بالسيوف والعصى ويرفعون صور بشار
- حمص||الحوله|| انفجارات في الحي وهجوم الامن على الحي ويستهدف المنازل والمحلات التجارية
- حلب || المرجة: مظاهرة حاشدة الآن وقوات الأمن تقوم بالتصدي للمتظاهرين السلميين بالرصاص الحي والقنابل المسيلة للدموع وأنباء عن وقوع إصابات بين المتظاهرين
- درعا || طريق السد:هجوم الأمن على المظاهرة في طريق السد الآن
- حمص || حي النازحين: انقطاع التيار الكهربائي الآن جراء القصف الشديد على الحي
- اللاذقية || الحفة الجنكيل: مظاهرة حاشدة توجه الشكر للجامعة العربية ورئيس وزراء قطر
- حمص || كرم الزيتون: استشهاد الشاب عبد الهادي سيد علي نتيجة إستنشاقه لغازات سامة أطلقتها الأجهزة الأمنية
- حوران || النعيمية: عودة التيار الكهربائي
- درعا|| عودة الكهرباء الى حوران بلدة النعيمة
- حلب || الباب: استنفار أمني كثيف وقد توجهت عشر سيارات إلى المزارع حول الباب وقد اعتقلت مجموعة متظاهرين يختبؤون فيها
- حمص || حي النازحين: اصابة عبد الهادي سيد علي أحد المصابين في تلك الغارات المتكررة على حي النازحين و قد أصيب منذ بضعة ساعات
- حماة || إستشهاد المواطن محمد طه الأسعد من قرية كفرالطون منذ قليل على أيدي الشبيحة عند دوار مصياف في حماة وهو متزوج و عمره 28عام.
- دمشق || حي الميدان: انطلقت مظاهرة من جانب جامع الماجد بالقرب من مركز شرطة اليرموك ترحيبا بقرارات الجامعة العربية وطالبوا باتخاذ الاجراءات اللازمة لحماية الشعب السوري وهتفوا باسقاط النظام واعدام الرئيس ونصرة لحمص
- حماه|| المضيق|| استهداف مئذنة الجامع الكبير بنيران رشاشات ال ب ك سي فقط لأنها تصدح بالتكبير
- دير الزور : مظاهرة أخرى حاشدة في شارع سينما فؤاد تهتف لحمص االعدية
- ريف دمشق || الكسوة: انتشار أمني كثيف في الشوارع الرئيسية للمدينة وتسيير دوريات أمنية وتشكيل حواجز طيارة في أكثر من مكان ردا” على المظاهرة التي قام بها الأحرار في المدينة
- اللاذقية||بعد تعرض الاكاديمية للهجوم الأن يتوجه عدد من الامن والشبيحة لتصوير فلم عن حمايتهم للاكاديمية
- اللاذقية || انتشار أمني كثيف عند جامع الحسين واعتقال 5 شباب وتفتيش مشدد على الهويات في مشروع الصليبة عند مدرسة شكري حكيم كما انتشر حوالي 50 عنصر امن بثياب مدنية في الحديقة المقابلة للمدرسة. وهناك استنفار غير مسبوق في ساحة سينما أوغاريت
- درعا || بصرى الشام: اقتحام مدينة بصرى الشام بعدد من باصات الأمن وإطلاق نار أثناء المظاهرة المسائية

الساعة 21:00
- ريف دمشق || الضمير || مظاهرة مسائية تعبيرا عن الفرحة بقرار جامعة الدول العربية
- حمص|| أصوات انفجارات هائلة تهز حمص الآن
- حماه||المضيق||قصف مدفعي واطلاق نار كثيف من رشاشات مضادة للطيران واقتحام بيوت الاهالي والاهالي يوجهون نداء اغاثة
- ادلب || خان شيخون||اطلاق رصاص كثيف على الاهالي وانفجارات في الحي واصوات التكبير تملا السماء
- درعا || باصين امن يتجهون من حي السحاري الى البلد
- حمص || حي البياضة: استشهاد ماهر عبد الرحمن عبد الحق 35عاماً نتيجة إطلاق نار عشوائي من قبل الأجهزة الأمنية
- دمشق || الصالحية: تواجد سيارات اسعاف الآن في الصالحية والاجواء متوترة في مكان المظاهرة
- جبلة || أصوات التكبير (( هيه ويالله وما منركع الا لله )) تصدر من حي الدريبة لتصل لحي العزي
- حمص|| اطلاق النار من قبل الحاجز والامن المتمركز عند دوار الرئيس
- حوران||الجيزة|| تمركز الامن على طريق كحيل ويتم ارسال تهديدات الى الاهالي من قبل الجيش
- دمشق|| نهر عيشة|| حمله اعتقالات منقبل الامن والشبيحة وتشمل الاطفال والنساء
- درعا||طفس|| اعتداء الامن والشبيحة على المظاهرة التى خرجت في بلدة طفس
- حلب|| قبتان|| مظاهرة حاشدة في قرية قبتان الجبل منذ قليل تنادي بإسقاط النظام
- ريف دمشق||داريا|| انتشار أمني في مدينة داريا وحواجز على طريق الشاميات وطريق الثورة وساحة شريدي
- حمص|| استشهاد ماهر عبد الرحمن عبد الحق عمره 35 سنة من حي البياضة
- درعا||الجيزة|| الباص الذي كان متجه الى كحيل تم وصوله ويتحه الان الى الجيزة
- ادلب || المضيق|| قصف المدينة وانفجارات ضخمة تهز الحي وحمله مداهمات للمنازل واصوات التكبير تعلو من قبل الاهالي
- حمص||البياضة|| استشهاد الشاب ماهر عبد الحق واصابت ثلاث فتيات اثر اطلاق الرصاص عليهم واصابت احاهن بالغة جدا في راسها من حاجز دوار القاهرة
- اللاذقية || دوريات للامن والشبيحة بأسلحتها تنتشر بشكل استفزازي في الصليبة والاشرفية وسوق التجار
- الجزيرة مباشر || درعا – تل شهاب وعتمان على الجزيرة مباشر
- حمص|| إصابة أربعة أشخاص إصابة احدهم خطرة و كما هناك إصابة في كرم الزيتون نتجة القصف العشوائي
- حمص|| باب عمرو|| مازال اطلاق النار مستمر وقصف الحي بقذائف الهاون عشوائيا على المنازل
- ريف دمشق||دوما|| حصار امنطقة الحجارية من قبل الامن لخروج المنطقة مظاهرات فرحا بقرار الجامعه العربية
- حلب|| بيانون|| مظاهرة خاشده والهتاف بروح والدم نفديك يا حمص
- حمص|| النازحين|| اصابة الشاب سامي التركي واستشهاده جراء القصف على الحي
- حلب|| اخترين || مظاهرة في الحي تطالب باعدام الرئيس وتهتف لحمص
- درعا || الطيبة||انتهت المظاهرة بسبب انقطاع الكهرباء والامن يتوجه للمنطقة
- حمص||اقتحام الامن من سيارات مصفحة من فرع امن الدوله على المظاهرة المسائية لحي الغوطة واعتقال عدد من الشباب
- حمص|| اطلاق مار في الدريب من حاجز المستوصف
- درعا||انقطاع الكهرباء في كحيل والجيزة واصوات الانفجارات في كحيل
- درعا|| باصات امن بالقرب من صيدا وتتحه الى المنطقة الشرقية من حوران
- اللاذقية|| تعزيزات امنية في حي السكنتوري وتتجه الي السمكة
- دير الزور || البوكمال|| مظاهرة من جامع المصطفى تطالب باعدام الرئيس وانتشار كثيف في احياء المدينة
- اللاذقية|| مظاهرة الآن من حي العزي بمدينة جبلــة
- حماه|| مازال اطلاق نار من قبل الشبيحة من دوار كازو وحاجز الضاهرية من الرشاشات باتجاه المنازل
- درعا|| اطلاق نار في النعيمة
- ادلب||مظاهرة حاشده في كورين وتتجه الى اريحا
- اللاذقية||الحفة|| مظاهرات حاشده في العرس الوطني لتجميد عضوية سورية في الدول العربية
- درعا||عتمان|| قطع التيار الكهربائي واطلاق نار كثيف على البيوت من قبل الحواجز

الساعة 20:00
- حمص || القصير : خروج المظاهرات باتجاه ساحة الفاروق يترافق مع إطلاق رصاص من الحواجز الاسدية
- درعا || غباغب : خروج مظاهرة مسائية نصرتا” لحمص والمدن المحاصرة
- ريف دمشق || دوما : حصار الأمن و الجيش لمنطقة الحجارية حيث تخرج مظاهرة الفرحة بقرارات الجامعة العربية
- حماة || حى كازيو : اطلاق نار كثيف جدا”من قبل الأمن والشبيحة بواسطة رشاشات ب ك س
- جبلــة || خروج مظاهرة الآن من حي العزي بمدينة جبلــة
- اللاذقية || الأمن ينتشر في حي بستان الصيداوي ويطلب الاثباتات الشخصية لاهالي الحي
- اللاذقية || انتشار امني كثيف جدا في الصليبة تخوفا من ردة فعل الاهالي لما يحدث في قنينص و تحسبا لخروج مظاهرات
- حوران || مدينة نوى :انتشار أمني وعسكري كثيف في جميع أرجاء مدينة نوى تحسبا لأي مظاهرة ستخرج دعماً لقرار الجامعة العربية
- ادلب || خان شيخون : سماع اطلاق نار من قبل قوات الجيش والأمن فى خان شيخون
- بانياس || قطع الكهرباء عن حي الميدان والقبيات بالكامل وشبيحة الاسد تقتحم الحيين بأعداد كبيرة
- حمص || استشهاد د خالد عبدو الراجح من حي البياضة اثر قنصه عند عودته لبيته من عمله
- ريف دمشق || زملكا : خروج مظاهرة حاشدة من مسجدي التوبة والكبير نصرة لحمص ومدن حمص الأبية كما أرسل الأحرار تحية الى الجامعة العربية وطالبو بتجميد عضوية الاجرام وفرض حظر جوي ودعم الأبطال في الجيش السوري الحر
- حلب || تل رفعت : انطلاق مظاهرة حاشدة مساء اليوم تشكر الجامعة العربية و تنادي باسقاط النظام
- حلب || ريف حلب / مارع : خرجت مظاهرة حاشدة تطالب بإسقاط النظام وإعدام بشار و تهنئ الشعب السوري بإقتراب الحرية وتشكر الجامعة وتطالبها بإتخاذ مواقف أقوى ضد النظام
- ادلب || خرجت مظاهرة فى معر زيتا تهتف بإسقاط النظام
- ادلب || انطلاق مظاهرة حاشده بأريحا وانقطاع للكهرباء
- دمشق || حي القدم الدمشقي: عدد كبير من باصات الشبيحة و الأمن التابعة لفرع المنطقة تجوب شوارع حي القدم ويقيمون حواجز تفتيش للأشخاص على الهويات
- الحسكة || عامودا: اكثر من 15الف متظاهر حر الان في وسط عامودا يهتفون لاعدام السفاح ويحيون حمص وموقف الجامعة العربية
- درعا || خروج مظاهرة في درعا البلد واتجهت بإتجاه مسجد ابو بكر الصديق الان وتهتف لحمص و لتعليق العضوية
- درعا || اطلاق نار كثيف في مدينة المسيفر ة الان من الاسلحة الثقيلة والخفيفة مع انقطاع للتيار الكهربائي
- درعا || ابطع : انطلقت مظاهرة حاشدة تهتف ارحل يا بشار سوريا فيها أبطال
- حمص || استشهاد خالد سيف استشهد في السوق و هو رقيب منشق
- حمص || الوعر : استمرار الابداع فى المظاهرة المسائية لأحرار الوعر احتفالا بقرار تعليق العضوية
- حمص || خروج مظاهرة جامع البر باب الدريب/جب الجندلي وإطلاق نار کثييف عليها
- بانياس || البيضة : انتشار أمني كثيف في الساحة وانقطاع التيار الكهربائي عن القرية – أصوات التكبير في تملئ الآفاق
- حماة || خروج مظاهرة حاشدة في حي باب قبلي اجتمعت مع اخرى اتت من حي التعاونية والهتافات تؤيد الجامعة الدول العربية على موقفها اليوم وتحي قطر وباقي الدول العربية على مساندتها لثورة الشعب السوري ضد هذا النظام
- اللاذقية || الامن يقوم بحملة اقتحامات ومداهمات في حي قنينص وحصار كامل مُنع خلاله الخروج او الدخول الى الحي ، وتعزيزات من الشبيحة والامن تصل بعد صدور قرار الجامعة العربية
- حمص || الغوطة : هجوم قوات الامن بسيارات مصفحة خرجت من فرع امن الدولة القريب من الحي على المظاهرة المسائية لحي الغوطة واعتقال عدد من الشباب
- حمص || مظاهرة حاشدة في جوبر والسلطانية وكفرعايا تضامنا مع باباعمرو و مظاهرات بالقرابيص والغوطة واطلاق نار عليهم بعد التقاء المظاهرتين
- حمص || انقطاع التيار الكهربائي في قرية تيرمعلة تزامنا مع المظاهرة
- حماة || سهل الغاب :مظاهرات مسائية في كل من قرية التويني الأبية وقرية قسطون الأدهمية والحواش
- اللاذقية || الحفــــــة :خروج مظاهرة قبل نصف ساعة من الان تجمع اهلي قريتي بابنا والجنكيل تطالب باسقاط النظام وفرحا بقرار الجامعة العربيةوتطالبها بالمزيد من القررات بالاضافة الى تجمع اهالي قرى (الزنقوفة_والمشيرفة_شيرقاق) والخروج بمظاهرة اخرى تطالب باسقاط النظام و فرحا بقرار الجامعة العربية علما ان المظاهرات قائمة حتى الان والاعداد في تزايد
- ريف دمشق || كناكر : خرجت مظاهرة حاشدة في كناكر تهتف بإسقاط النظام
- حلب || اعزاز : خروج مظاهرة لاحرار اعزاز نصرة لحمص وتنادي باسقاط النظام
- بانياس || خرجت مظاهرة في حديقه مدرسه إبن خلدون وقدوم الأمن وتجوله في حارات بانياس
- اللاذقية || سماع اطلاق رصاص متقطع في قنينص وعدة سرافيس الحقة والصلنفة وكسب الان يحتلون الساحة
- درعا || انطلقت مظاهرة حاشدة في قرية المتاعية تهتف بأسقاط الرئيس والنصرة لحمص والمدن المحاصرة
- درعا || مدينة الحراك : مظاهرة تأييدا لتعليق عضوية سوريا في الجامعة الدول العربية في كل من مدينة الحراك وبلدة المليحة الشرقية
- حمص || انطلاق مظاهرة حاشدة في جوبر والسلطانية وكفرعايا تضامنا مع باباعمرو
- بانياس || 7 سيارات امن دفع رفاعي مدججين بالشبيحة و باصين اكبر قياس اتو الى مكان المظاهرة في حي فرن طالب وحي خط الشركة
- حلب || قطع التيار الكهربائي عن معظم صلاح الدين في حلب

الساعة 19:00
- الجزيرة مباشر || دير بعلبةعلى الجزيرة مباشر
- حلب || حريتان : انطلق الاحرار في مظاهرة مسائية يشكرون فيها قرار الجامعة العربية و يبشرون النظام بسقوطه
- حمص || حى عشيرة : مظاهرة حاشدة خرجت بعد صلاة العشاء
- ريف دمشق || عرطوز : انتشار امني كثيف في شوارع عرطوز واعتقالات عشوائية عرف منهم عمران بطح
- الجزيرة مباشر || درعا – الكرك الشرقي على الجزيرة مباشر الان
- درعا || قطع الكهرباء عن خربة غزالة بعد الاعلان عبر مكبرات الصوت عن عصيان شامل غدا
- بانياس || انطلقت مظاهرة حاشدة في قرية البيضا الساحلية
- دمشق || الميدان:خرجت مظاهرة في حي الميدان في سوق ابو حبل من جانب جامع الدقاق وذلك ابتهاجا لقرار الجامعة العربية وهتف المتظاهرون باسقاط النظام واعدام الرئيس وطالبوا المجتمع الدولي بتحمل مسؤليته بحماية الشعب السوري
- درعا || مظاهرة في إنخل بساحة الجامع الغمري وتوجه التحية للمسيفرة والصنمين وجاسم
- درعا ||حي القصور: حملة اعتقالات شرسة في حي القصور بعد المظاهرة واعتقال شخصين
- بانياس || أصوات التكبير وشعارات اسقاط النظام ونصرة المدن المحاصرة تعالى في سماء المدينة
- حمص || تيرمعلة : مظاهرة حاشدة جدا الأن
- درعا || المسيفرة : خرجت مظاهرة حاشدة من مساجد المدينة والتكبيرات تتعالى
- ادلب || تفتناز : انطلاق مظاهرة كبيرة على إثر انقطاع التيار الكهربائي عن البلدة بشكل كامل وعدم وصول المازوت الى البلدة منذ فترة في ظل البرد القارس في هذه الأيام
- اللاذقية || تحليق للطيران العامودي فوق العوينة بإتجاه الرمل الجنوبى
- درعا || محجة : خرجت مظاهرة مسائية في محجة الآن
- فضائيات || فرانس 24: الاتحاد الأوربي يدعم كليا قرارات الجامعة العربية بشأن سوريا حسب متحدث رسمي
- حمص || خروج أبطال القصور مظاهرة تنادي بإعدام الرئيس
- حمص || انطلقت مسائية باب هود والأجواء حماسية
- دمشق || كفر سوسة : مظاهرة مسائية انطلقت عقب صلاة العشاء من جامع الفاتح تهنئ الشعب السورية بقرب أجل النظام الأسدي وتحيي موقف الجامعة العربية الذي انحاز أخيرا إلى خيار الشعب الأعزل وثورته السلمية
- دير الزور || مظاهرة حاشدة في منطقة الجبيلة تنادي باعدام الرئيس وتناصر المدن السورية
- حمص || دوي انفجار في حي الخالدية و إطلاق رصاص كثيف
- حمص || خروج مظاهرة في كرم الشامي على الرغم من ان دوي الانفجارات واطلاق الرصاص يصل الى كرم الشامي من جميع انحاء حمص وكأن في كرم الشامي
- ادلب || سرمين : انطلق الآن ثوار سرمين في تظاهرة حاشدة تهتف بإعدام بشار ، وتشكر الدول العربية وعلى رأسها قطر على قرارها اليوم ، وتطالب بفرض الحظر الجوي ،ونصرة لحمص وجميع المدن المنكوبة
- حمص || بدأت الحملة العسكرية الشرسة و قامت قوات الشبيحة الآن بالدخول إلى شارع القاهرة و إطلاق النار بشكل عشوائي على الناس و سقوط عدد من الجرحى و الناس بحالة استنفار و التكبير يملأ الشوراع
- ريف دمشق || داريا : قطع الكهرباء عن معظم أحياء داريا , بنسبة 90% من داريا
- ادلب || جبل الزاوية : مظاهرة حاشدة في قرية احسم المحتلة رغم تواجد الجيش الأسدي الكثيف
- درعا || انطلقت مظاهرة حاشدة في كفرشمس فرحا بقرارات الجامعة وتطالب بتجميد العضوية
- ريف دمشق || قطنا : خرجت الان مظاهرة حاشدة لاحرار وحرائر قطنا تجوب الشوارع الرئيسية والفرعية تنادي باعدام الرئيس واسقاط النظام ونصرة للمدن المحاصرة
- دمشق || برزة : بدء حملة مداهمات في برزة تزامنا مع انقطاع الكهرباء عن اجزاء من البلدة
- ادلب || انطلاق مظاهرة مسائية في كفرعروق
- اللاذقية || حي قنينص : الامن يقتحم الحي بواسطه سرافيس الحفه صلنفه كسب ..
- درعا || المسيفرة: الأمن يقوم بسحب الحواجز التي وضعها على مداخلها الستة ويقوم بالانسحاب نحومساكن صيدا العسكرية الآن
- حمص || الوعر : انطلاق مظاهرة مسائية من جامع الروضة تطالب الجامعة بمزيد من الضغوط على الحكومة السورية ونادت باسقاط النظام
- حمص || بابا عمرو : استشهاد محمد الشمالي 26 سنة
- ريف دمشق || دوما : اعتقال الشاب حسام وهبة قرب ساحة الشهداء
- حمص || اطلاق نار عشوائي من أغلب الحواجز المتواجده في المدينة
- دمشق || مظاهرة طيارة في حي المهاجرين بمشاركة نسائية
- ريف دمشق || الكسوة : خروج مظاهرة حاشدة فرحا بقرار الجامعة العربية وتنادي باسقاط النظام

الساعة 18:00
- اللاذقية || حي قنينص قوات القمع تقتحم الحي لتفريق المظاهرة
- ادلب || بلدة التح : انقطاع كامل للكهرباء عن البلدة
- دمشق || الشبيحة يحاولون اقتحام السفارة القطرية
- دمشق || الميدان : خروج مظاهرة مسائية قرب مسجد الدقاق فرحا بقرار الجامعة العربية والهتافات تطالبها بالمزيد
- اللاذقية || حي قنينص : في تشييع الشهيد أنور خشوف الهتافات تنادي باسقاط النظام وتحية لحمص والمدن المحاصرة
- حماة || طيبة الامام : مظاهرة حاشدة فرحا بقرار الجامعة العربية
- درعا || اطلاق نار كثيف جدا وانفجارات في قاعدة الصواريخ وانباء عن انشقاقات
- دمشق || برزة : الامن يجبر أصحاب المحلات المغلقة بفتح محلاتهم
- دمشق || برزة : قطع الكهرباء بشكل كامل
- حمص || تلبيسة : خروج مظاهرة حاشدة تطالب فرحا بقرار الجامعة وتطالبها بالمزيد
- ادلب || حزانو : انطلاق مظاهرة توافق موقف جامعة الدول العربية
- حمص || البياضة : استشهاد بنت الآن واصابة أخرى اسمها كنانة عبدالهادي نجار برصاص الأمن
- اللاذقية || الأمن يطلق النار على المشيعين في حي قنينص
- درعا || التكبيرات تتعالى من كافة أحياء درعا
- ادلب || جبل الزاوية : اطلاق نار كثيف في قرية البارة من قبل الأمن
- حمص || باب دريب : اطلاق نار كثيف مع القنابل المسمارية من قبل الحواجز في حي العدوية
- اللاذقية || حي قنينص : الأمن يغلق حي قنينص ويمنع الدخول والخروج الى الحي
- اللاذقية || خرجت الأن مظاهرة من جامع قنينص بتشييع الشهيد أنور خشوف
- ادلب || خان شيخون : تم قطع الكهرباء عن بلدة التح وكافة منطقة خان شيخون

الساعة 17:00
- ادلب || حزانو : انطلاق مظاهرة ترحب بقرار الجامعة العربية وتطالبها بحظر جوي
- حماة || الاحتفالات تعم شوارع طيبة الامام لقرار الجامعه العربيه
- ادلب || اطلاق نار كثيف في اريحا من اسلحة ثقيلة من جهة جبل الاربعين
- حمص || كرم الزيتون : إطلاق نار كثيف جدا في أرجاء الحي وسماع دوي انفجارات مجهولة المصدر تهز أركان الحي
- ادلب || معرة النعمان : قطع للتيار الكهربي عن ريف المعره الشرقي
- حمص || كرم الزيتون : تم رصد سيارات تمر مسرعة وتطلق النار على الناس العزل
- دمشق||برزة||انتشار القناصه على اسطح البنايات بشكل مكثف
- حمص|| الرستن || الجيش يستبدل الثياب بلون الازرق ودهن المدرعات بنفس اللون ويضعون عليها لوحات شرطة بدل لوحات الجيش
- حمص||تدمر|| مظاهرة في شوارع تدمر فرحا بقرار الجامعه العربية
- ادلب|| مظاهرات في عده مناطق ترحيبا بقرار الجامعه العربية
- حمص||باب عمرو|| قصف الحي بكافة الاسحة من اسلحة بجانب جامع حمزة بن عبد المطلب والقصف يستهدف البيوت والاهالي
- دمشق||برزة || تكسير المحلات واجبار اصحابها على فتحها لسرقتها من قبل الامن والشبيحة
- درعا||اعتقالات في درعا البلد واعتقال عدد من الشباب عرف منهم رفعت صياصنه
- العربية || السفير السورى : الجامعة العربية تخضع لأجندات أمريكية وغربية
- حمص||باب عمرو|| ما زال اطلاق الرصاص الكثيف من قبل الحواجز الاسدية
- وصول تعزيزات أمنية قادمة من اتجاه حلب الى معسكر المسطومة
- ادلب|| جبل الزاوية || مظاهرة في ابلين وتدعو القرى المجاورة للالتحاق بالمظاهرة
- ادلب||مظاهرات حاشدة ترحيبا بقرار الجامعه العربية والتجمع عند جامع الحسين
- دير الزور|| مظاهرة الطلاب الجامعية تتعرض لقمع من قبل الشبيحة وتم اعتقال عدد من الطلاب
- دمشق || برزة : وصول سيارتين مصفحتين وتمركزهم أمام مركز خدمات برزة في ساحة البلدية
- العربية || مداخلة هاتفية للنقيب المنشق عمار الواوى قائد كتيبة أبابيل – حلب
- حمص||باب عمرو ||اطلاق نار كثيف من قل الحواجز على المنازل وبشكل عشوائي
- دمشق|| برزة|| اقتحام الحي بسيارات الزبل والباصات وانتشار الامن بشكل كبير من اسلحة الاربي جي
- ريف دمشق||داريا|| تواجد الامن في الحي وانقطاع الكهرباء في منطقة الجمعيات
- ادلب||معرة النعمان|| تواجد أمني وبشكل كثيف وبلباس ازرق من السجن الي السرايا القديمة
- رويترز || التليفزيون السورى يقول ان القرارات العربية هى خرق لميثاق الجامعة
- ادلب ||كفرنبل|| مظاهرة حاشده بعد قرار الجامعه العربية والهتافات لحمص وتسليم الملف السوري لمجلس الامن
- ادلب || مظاهرة حاشده في بلدة الهبيط بناء على قرار الجامعه الدول العربية

الساعة 16:00
- حمص|| قذيفتان من مدرعات العدوية قرب العيادات الشاملة باتجاه كرم الزيتون
- درعا || تواجد أمني كثيف عند دوار الحمامة بدرعا المحطة
- ادلب|| خان السبل|| اطلاق نار كثيف متقطع بقرية خان السبل
- ادلب|| مظاهرات حاشدة عقب قرار الجامعة العربية تطالب باعدام الرئيس وتطالب الجامعة بقرار اكثرحزمأ
- حمص||القصير – الجوز || أهالي القرية يتعرضون للمدايقات والسرقة من قبل الشبيحة
- اللاذقية || استشهاد الناشط أنور خشوف – 35 عاما – لديه 4 اطفال ، والذي قضي تحت التعذيب على أيدي قوات الامن
- حمص || باب السباع : اطلاق النار من رشاشات 500 ومدرعات الفارابي باتجاه حي المريجة و شارع باب السباع الرئيسي
- حوران || ناحته : انطلقت مظاهرة حاشدة في بلدة ناحته تطالب برحيل لاسد وتهتف لشهداء الحرية
- دولى || مندوب سوريا في الجامعه العربية قام بالتلفظ بألفاظ نابية ضد الشيخ حمد والسيد نبيل العربي
- الجزيرة|| مظاهرة الجالية السورية بلندن على الجزيرة مباشر احتفالا بقرار الجامعة وتضامنهم مع أهلهم في سوريا
- ادلب ||كفرومة|| مظاهرة حاشدة بعد عزاء الشهيد مضر الحسين
- الجزيرة|| مظاهرة عارمة أمام مقر الجامعه العربية
- حماه|| الغاب||اطلاق رصاص كثيف على الغاب
- حمص || كتاب الاسد تقتحم وادي العرب وسط إطلاق كثيف للنار
- ادلب|| سراقب|| اطلاق الرصاص مستمر في سراقب من قبل الامن السوري
- حوران||جاسم || استشهاد الناشط عيد حسين الحاج بعد مداهمة منزله
- حمص || باب السباع || اطلاق نار كثيف في باب السباع
- ادلب || سراقب : اطلاق نار كثيف بالمنطقة من قبل الأمن
- الجزيرة|| صدر قرار الجامعة العربية وهو من 8 نقاط ، ومن أهمها :
1- تعليق عضوية وفود سوريا في الجامعة .
2- الدعوة إلى حماية المدنيين .
3- الدعوة إلى الدول الأعضاء إلى سحب سفرائها من دمشق .
4- توقيع عقوبات اقتصادية على الحكومة السورية
- الجزيرة|| تعليق عضوية سوريا و الجامعة تدعوا لسحب السفراء من سوريا و التهديد بالإعتراف بالمجلس الوطني و تقرر عقوبات اقتصادية و دولتين لبنان و اليمن اعترضت على القرار و العراق امتنعت عن التصويت
- ريف دمشق|| دوما|| تسليم الشهيد الفلسطيني مصطفى النابلسيالى ذويه
- حمص || إطلاق نار كثيف في السوق
- حمص || إطلاق نار كثيف في باب السباع
- ديرالزور || مظاهرة حاشدة في جامعة الجزيرة مطالبة بتجميد عضوية سوريا في الجامعة العربية

الساعة 15:00
- حمص || إطلاق نار كثيف من حاز الفارابي باتجاه حي المريجة
- حمص || انطلق أحرار باب السباع في مظاهرة حاشدة مطالبين بتجميد العضوية
- حوران || إطلاق نار كثيف في المسيفرة
- الجزيرة || تعليق مشاركة الوفود السورية فى أنشطة الجامعة العربية لحين تنفيذ دمشق لبنود المبادرة اللجنة العربية
- حمص || تلبيسة : تم يوم 10-11 سحب عدد من المدرعات المتواجدة على الحواجز واعادتها اليوم مطلية باللون الأزرق لايهام الرأي العالمي أنها تابعة لحفظ النظام
- اللاذقية || حي قنينص : استشهاد أنور خشوف تحت التعذيب من قبل الأمن العسكري
- حمص || القصير : استشهاد سائق سيارة اثر اطلاق بيك اب الرصاص عليه من الرشاش المثبت عليه
- ادلب || سراقب : نصب حاجز شمالي سراقب على طريق قرية افس
- حوران || المسيفرة : محاصرة البلدة من أربع جهات بعدد كبير من عناصر الأمن والجيش وذلك بعد تشييع الشهيد معتز الزعبي وهناك أنباء عن دخول 30 باص أمن للبلدة
- حماة || طيبة الامام : اعتقال الشاب حمادة حسين جاموس 25 سنة موظف بوزارة التربية في دمشق وذلك على حاجز الحولة في حمص
- العربية || خروج مندوب عمان من قاعة الاجتماعات في الجامعة
- حمص || قامت مجموعة إجرامية مسلحة من قرية المسعودية الموالية للنظام باختطاف سبعة شباب من قرية البويضة الشرقية و سلمتهم إلى فرع الأمن العسكري
- فضائيات || صفا : لبنان واليمن والجزائر تعارض تجميد عضوية سوريا في الجامعة ودول الخليج تضغط من أجل التجميد
- ريف دمشق || كناكر : قامت حرائر كناكر باعتصام أمام أحد حواجز الأمن للمظالبة بخروج الأمن والافراج عن المعتقلين وقد تدخل وجهاء البلد على أن يتم فك الاعتصام مقابل الافراج عن المعتقلين من السجون
- حوران || تكسير عظام أحد المعتقلين في جاسم للضغط على أخيه لتسليم نفسه ، علما أن الرجل المعتقل يبلغ من العمر 50 عاما و يعاني من أمراض القلب
- ريف دمشق || انتشار أمني كثيف عند مدخل جامعة القلمون
- حمص || تشييع 8 شهداء من البياضة والخالدية من مساجد مختلفة
- حماة || اعتقلت كتائب الاسد اليوم الشاب حمادة حسين جاموس من حاجز على مفرق الحولة
- الجزيرة مباشر || بث مباشر لمظاهرات الجالية السورية أمام مقر الجامعة العربية
- ادلب || زردنا : خروج مظاهرة قبل قليل تنادي باسقاط النظام وتجميد العضوية
- حماة || حي الحميدية : قامت قوات الأمن بحملة دهم واعتقال في الحي بالقرب من مخبز الحميدية بعد المظاهرة الحاشدة اللتي خرجت البارحة في الحي
- القاهرة || مظاهرات للجالية السورية أمام مقر الجامعة العربية تطالب الجامعة بقرار حاسم و يحرقون صور بشار الأسد
- الهيئه العامة || 4 شهداء برصاص الأمن في حمص وريف دمشق
- حمص || شهيد آخر تزفه حمص ، الشهيد عبد الرزاق التركماني خطف و عثر اليوم على جثته مخنوقا
- العربية .نت|| مصر تعارض اتخاذ قرار ضد سوريا
- حمص || الشهيد أنيس الدقس كان مصابا منذ فترة برصاصة في الرأس وكان في حالة غيبوبة في المشفى الوطني واليوم تم تسليمه لاهله وقد فصل رأسه عن جسده
- جبل الزاوية || سرجة : خروج مظاهرة حاشدة في ساحة الشهداء ومن ثم انطلق المتظاهرون للتجمع بقرية معراف و الأعداد تقترب من 10 الآف والهتافات تدعو لاسقاط النظام وتجميد العضوية
- ريف دمشق || دوما : الشهيد الطفل ياسين ابرهيم مصطفى النابلسي فلسطيني مقيم في دوما مواليد 1994 أصيب برصاصة قناص بارأس في جمعة الحظر الجوي واستشهد يوم جمعة تجميد العضوية
- حمص || كتائب الأسد تطلق النار بكثافة على جموع المشيعين في الخالدية
- اللاذقية || تحليق للطيران العمودي فوق العوينة و الرمل الجنوبي
- حوران|| داهمت قوات الأمن بستان بجانب سد الجبيلية بواسطة أربع باصات أمن وثلاث سيارات.. بأعتقلت الشاب محمد فايز أبو خروب للمرة الرابعة و تخريب البستان.. نحمل الأمن كامل المسؤلية عن سلامته
- العربية .نت || بدء اجتماع وزراء الخارجية العرب لبحث الأزمة في سوريا
- حوران || اعتقلت كتائب الأسد الشابين خالد و سعيد البطل في نوى و هي تحرق الآن الدراجات النارية
- حمص || ارتفع شهداء حي ديربعلبة اليوم إلى شهيدين ، فبعد الشهيد محمد علي الياسين ،استشهد الشهيد خالد الأطرش برصاص قناص

الساعة 14:00
- حمص || انتفض أحرار البياضة في مظاهرة حاشدة عزاء للبطل عبد الباسط الساروت باستشهاد أخيه وليد
- حمص || إطلاق نار كثيف و دوي انفجارات في باب الدريب و كرم الزيتون و حي النازحين
- حمص || انسحبت كتائب من حي البياضة بعد التنكيل و التخريب و الدمار الذي ألحقته بالحي
- ريف دمشق || استشهاد الشاب اياد دفضع يوم أمس اثر اعتقاله واطلاق النار عليه تحت نفق حرملة وتم احضاره الى أهله اليوم واجبارهم على تشييعه بشكل سريع
- حوران || دخول تعزيزات أمينة جديدة إلى خربة غزالة
- حوران || مظاهرة حاشدة في الصنمين بعد صلاة الظهر نصرة لأرواح الشهداء
- حوران || إضراب عام في الصنمين حدادا على الشهيد غيث خالد و شهداء المسيفرة
- ريف دمشق || انتشار أمني كثيف في دوما في محيط الجامع الكبير و القوتلي و حسيبة بعيد نبأ استشهاد الشاب ياسين إبراهيم مصطفى النابلسي متأثرا بإصابته في الرأس التي أصيب بها في جمعة الله أكبر ، إذ كان في حالة غيبوبة و ارتقى اليوم شهيدا باذن الله
- حمص || تستمر حملات المداهمات و الاعتقالات في الحي الجنوبي تلبيسة ، و قد طالت خمسة أشخاص من عائلة واحدة و ممرضا
- الجزيرة || مصادر لقناة الجزيرة : وزراء الخارجية العرب يتوجهون نحو تعليق عضوية سورية في الجامعة العربية اليوم
- حمص || إطلاق نار كثيف في حي المسجر في تلبيسة و تشن كتائب الاسد حملة اعتقالات تستهدف الممرضين
- حمص || شهيد جديد يلتحق بركب شهداء الحرية ، الشهيد محمد علي الياسين – ديربعلبة

الساعة 12:00
- حمص || تزف حمص شهيدها نضال محمد الحاجي الذي اسشتهد متأثرا بجرحه التي أصيب بها جراء القصف العنيف يوم أمس على كرم الزيتون

الساعة 09:00
- ريف دمشق || قطنا : استشهاد الشاب مالك أنور بدر الدين ابن الاستاذ أنور بدر الدين بعد اصابته برصاصة في الرأس على أيدي عصابات الاسد في مدينة قطنا مساء أمس الجمعة
- إدلب || أريحا : إطلاق نار من الرشاشات الثقيلة في مدينة أريحا قبيل الفجر بالقرب من الاستراد

الساعة 05:00
- إدلب || تمام الخامسة صباحا سمع إطلاق نار كثيف من منطقة الكورنيش

الساعة 04:00
- حوران || تشن كتائب الاسد حملات مداهمات و تفتيش في وادي الخنافس

الساعة 02:00
- السويداء|| شهبا|| مظاهرات طيارة في كل من مدينة السويداء ومدينة شهبا قام بهما احرار الجبل قبل قليل ردا على الحصار الخانق الذي فرضته أجهزة الأمن
- حمص ||باب السباع ||دخول البر دي ام على شارع باب السباع والمريجة واطلاق النار على المنازل
- الجزيرة مباشر || مظاهرة فى ساحة تايم سكوير بنيويورك تطالب بإسقاط النظام السورى
- ريف دمشق|| المعضمية|| اعتقال رياض الواوي وزكريا قرقورا بالقرب م ساحة الحرية اثناء مداهمة البيوت
- حلب|| مارع|| قطع الكهرباء عن مارع وارهاب الاهالي من قبل الامن ومداهمات واقتحام البيوت
-

الساعة 01:00
- حماه الصابونية جمعة تجميد العضوية تفريق مظاهرة للحرائر بالغاز المسيل والرصاص
- الجولان المحتل || خروج مظاهرة على الشريط الحدودي في قرية الرفيد بمشاركة من قرى غدير البستان وقرقس وكودنة والهتافات نادت باسقاط النظام ونصرة حمص والأمن والشبيحة يستنفرون في المنطقة وأنباء عن تحرك لسيارات الأمن المتواجده في كناكر الى المنطقة
- ريف دمشق||دوما||انفجارات في اماكن متفرقة والامن يطلق الرصاص بشكل عشوائي

عن تلفزيون الأورينت

تقرير تلفزيون الأورينت – مطالب التجميد….بين كواليس المبادرة العربية وإصرار الشعب السوري
تقرير تلفزيون الأورينت – دمشق و ريفها…حصار ومظاهرات و يوم حرية جديد
تقرير تلفزيون الأورينت – فلكي السلطان…فغالي منجم حتى يصدق نظام الأسد
تقرير تلفزيون الأورينت -مزيد من الشهداء… قبيل اجتماع الجامعة..النظام يواصل سياسة القتل
تقرير تلفزيون الأورينت – حسن نصر الله…من مؤيد للثورات العربية إلى معارض لثورة السوريين

عن وكالات الأنباء العالمية

الجزيرة
سوريون بالقاهرة: نريد إسقاط النظام
عقوبات عربية وسحب سفراء من دمشق
ناشط سوري: حربُ مدن ضد الجيش
مقاطعة وعقوبات عربية ضد سوريا
293 مظاهرة بسوريا أمس والقتلى بالعشرات
المعارضة السورية تتمسك بتنحي الأسد
33 قتيلا بقمع الاحتجاجات السورية

العربية
ترحيب أوروبي وأمريكي كبير بقرار الجامعة العربية تعليق عضوية سوريا
معارضون سوريون يرحبون بتعليق عضوية دمشق في جامعة الدول العربية
وزراء خارجية العرب يعلقون عضوية سوريا بالجامعة ويدعون إلى سحب السفراء
رياضي سوري بارز: نتعامل مع قتلة يشتمون الله وينتهكون الأعراض
مصادر لـ”العربية”: الجامعة العربية تتجه نحو تجميد عضوية سوريا اليوم

ملخصات بعض المناطق ليوم البارحة الجمعة 11-11-2011

ملخص أحداث دمشق وريفها ليوم الجمعة 11-11-2011
ملخص أحداث اللاذقية ليوم الجمعة 11-11-2011
ملخص أحداث حوران ليوم الجمعة 11-11-2011
ملخص أحداث دوما ليوم الجمعة 11-11-2011
ملخص أحداث حلب ليوم الجمعة 11-11-2011
ملخص أحداث إدلب ليوم الجمعة 11-11-2011
ملخص أحداث بانياس ليوم الجمعة 11-11-2011
ملخص أحداث جبلة ليوم الجمعة 11-11-2011
ملخص أحداث حماة ليوم الجمعة 11-11-2011
ملخص أحداث قطنا ليوم الجمعة 11-11-2011
ملخص أحداث حمص ليوم الجمعة 11-11-2011

67 Responses to “السبت 12 تشرين الثاني 2011”

  • حموي سوري حموي سوري:

    يااخوتي اين ملخص احداث حماه

  • Rain drops:

    *اللهم اني أسألك يسر هذا اليوم فتحه ونصره نوره وبركته وهداه
    *اللهم اني أدعوك باسمك الواحد الأعز
    وأدعوك اللهم باسمك الصمد
    وأدعوك باسمك العظيم الوتر
    وأدعوك باسمك الكبير المتعال الذي ثبت به أركانك كلها ..أن تكشف عن أهلينا في سوريا ضر ما أصبحوا وأمسوا فيه

  • Rain drops:

    أعجبني هذا التعليق على احدى صفحات الفيسبوك بخصوص المرصد السوري لحقوق الانسان:
    “لقد ابتلانا الله في سوريا بأناس خونة او معتوهين في أحسن الاحوال طبعا لا أريد أن أتكلم عن هيئة التنسيق الوطنية ولكن الحديث عن المرصد السوري لحقوق الانسان الذي أعلن اليوم عن مقتل 13 شخص في سوريا في حين الرقم الحقيقي حتى الآن هو 33 وسأسرد لكم …الآن بعض التناقضات في هذا المرصد:
    - في الوقت الذي تتكلم فيه تنسيقيات الثورة عن مقتل مدنيين عزل كل ذنبهم أنهم خرجوا يتظاهروا ضد النظام يتكلم المرصد السوري عن بعضهم ولا يوضح الكيفية ويتكلم ايضا عن سقوط جنود سوريين وطبعا بدون تحديد هل هم جنود نظاميين أم شبيحة علما أنهم في كلتا الحالتين مدججين بالاسلحة ولا نعلم ايضا مصادره هل هي من ناشطين ؟ أم من النظام السوري الكاذب حتى في قيمة صرف الدولار مقابل الليرة!!!
    - في الوقت الذي نتكلم فيه عن قيمة الوحدة الوطنية يتحدث المرصد السوري عن وجود فتنة طائفية ولنفرض وجودها من الذي يحاول افتعالها هل هم الذين خرجوا يطالبون بالحرية ام النظام؟؟؟؟
    - اذا كان لتنسيقيات الثورة ناشطون على الارض ينقلون الخبر ويعرضون حياتهم للخطر من أجل مقطع فيديو او بث حي ولاحصاء عدد الشهداء والجرحى فهل للمرصد السوري ناشطين على الأرض؟؟؟؟ بالطبع لا فمن أين له المعلومات؟؟؟
    أخواني الكرام هل تعلمون ماهو مرض هيئة التنسيق الوطنية ورامي عبد الرحمن وأمثالهم كثر؟؟ هو مرض نفسي يجعل الانسان المتقدم نسبيا بالعمر لا يرضى بعقلية الشباب ويسخر منهم لقد امتهن هؤلاء المعارضة كمهنة وهي ليست كذلك وأمضوا سنوات طويلة ولم يستطيعوا اخراج مواطن سوري واحد الى الشارع فهل تريدونهم ان يقبلوا ان يكون هذا المجد الآن خارج عن دائرتهم؟؟ فأصبحوا حاقدين وعميان فالقطار ماض فيهم أو بلاهم.”
    Naser Nassar

  • إبن قاسيون:

    نصرالله: الرهان على سقوط نظام الأسد سيفشل

    بيروت – «الحياة»

    أعلن الأمين العام لـ «حزب الله» السيد حسن نصرالله»، أن «لبنان لم يعد مكسر عصا»، وأوضح قائلاً: «نستبعد اذا لم يكن هناك مخطط لحرب على مستوى المنطقة، أن يشن العدو الاسرائيلي عدواناً على لبنان، لأنه بات قادراً على قلب الطاولة». وإذ رأى ان «الأونيسكو أنصفت شعباً»، اعتبر ان «المحكمة الدولية تعتدي على شعب بكامله».

    وتوجه «للمراهنين على سقوط نظام بشار الاسد» قائلاً: «رهانكم سيفشل»، لافتاً الى ان «الحكومة اللبنانية أثبتت أنها حكومة التنوع، ولا تتلقى الإشارات والإيحاءات من أحد». وأكد أن «أي حرب على إيران وسورية ستتدحرج الى المنطقة كلها، وايران ستردّ الصاع صاعين».

    وقال نصرالله في مهرجان مركزي حاشد أقيم في «مجمع سيد الشهداء» في الضاحية الجنوبية لبيروت لمناسبة «يوم الشهيد» في حضور عدد كبير من الشخصيات الرسمية والسياسية والعسكرية والديبلوماسية والدينية والحزبية: «نأمل بأن يأتي يوم يقر فيه في لبنان ليكون عيداً وطنياً جامعاً لكل الشهداء اللبنانيين»..

    وأضاف: «نحتفل اليوم بكل شهداء حزب الله الذين فيهم القادة والكوادر والاستشهاديون العظام الذين كان فاتح عهدهم الشهيد أحمد قصير. في هذا العام اختار الإخوان عنواناً ليوم الشهيد سموه «يوم الحياة». وفي عام 1982 عندما احتل الصهاينة نصف لبنان وأرادوا الهيمنة عليه وكانت الدبابات والجنود يمرحون ويسبحون على شواطئ لبنان بكل أمان، لو رضي اللبنانيون أن يعيشوا وتبقى أرضهم محتلة فهل تسمى هذه حياة؟ هذا موت على شاكلة حياة».

    وتابع: «لبنان لم يعد مكسر عصا لأحد بل أصبح حاضراً وبقوة في المعادلة الإقليمية، هذا ليس كرم أخلاق من أحد بل لأن لبنان لم يعد بلد ضعيفاً بل بلداً قوياً وهو بشعبه وجيشه ومقاومته قادر على الدفاع والانتصار وعلى أن يقلب الطاولة على من يعتدي عليه». وقال: «في الوقت الذي نستبعد فيه حرباً وشيكة على لبنان هذا لا يعني أن ننام، وأنا أؤكد أن المقاومة لم تنم في يوم من الأيام منذ عام 1982 وبقيت يقظة وتحضر وتجهز لأنها تعرف بلدها بجوار أي عدو. الإسرائيلي منذ عام 2006 يتدرّب ويتسلّح ويقوم بالمناورات فكيف ننام وفي مقابلنا عدو لم ينم؟ وأقول للذين يئسوا: عندما تطلبون من شعبنا ومن مقاومتنا أن تتخلى عن سلاحها تتطالبوننا بأن نكون المغبون الذليل الذي لم يستفد من كل التجارب ويسلم كرامات شعبه لأبشع عدو عرفه التاريخ وهو إسرائيل ولذلك ندعو اليوم إلى التمسك بالمقاومة وبالجيش وبالإرادة الشعبية لأنها عنصر القوة الحقيقي».

    وتطرق نصرالله إلى الشأن الداخلي فرأى أن «الحكومة أثتبتت أنها حكومة التنوع وتمثل غالبية شعبية وهي حكومة نقاش وبحث وحوار وليست حكومة الرأي الواحد، حكومة يتناقش أفرادها ويتخذون القرارات ولا ينتظرون الـ «sms» ولا تتلقى الإشارات والإيحاءات من أحد وهي مدعوة إلى مزيد من العمل والإنجاز ومتابعة الملفات وعدم الإصغاء إلى كل الضجيج الذي يثار من هنا أو من هناك».

    وقال: «هذه الحكومة لا تتلقى إشارات، لا من فيلتمان ولا من السفارة الفرنسية ولا من ناظر القرار 1551 لارسن»، داعياً إياها إلى «مزيد من العمل والإنجاز والجدية ومتابعة الملفات إذ يراد إشغال الحكومة بقضايا وهمية لا أساس لها». وزاد: «هناك استحقاقات أمام الحكومة وهناك ملفات حساسة لا تحتاج إلى إنفاق فالتعيينات الإدارية، وهذا خلل حقيقي اليوم موجود، وعشرات آلاف المطلوبين بمذكرات منذ عشرات السنين وهذا الأمر من الممكن مناقشته لمعالجته إذ انه يخفف عبئاً عن القوى الأمنية، ويتحدثون عن 40 ألف مذكرة توقيف في محافظة واحدة وأسبابها تافهة. إضافة إلى قضايا إنسانية أخرى كالتي أنجزت في المجلس النيابي كملف الهاربين إلى الكيان الصهيوني. ونحن كنا من الذين أيدوا الاقتراح الذي قدم في المجلس وكنا منسجمين مع أنفسنا لأن هذا ورد في التفاهم بيننا وبين التيار الوطني الحر عام 2006 ونحن نفي بتفاهماتنا واتفاقاتنا والحكومة معنية بأن تسارع إلى إصدار المراسيم ومعالجة هذا الموضوع. وقال: «الحكومة عليها أن تواصل العمل ونحن ندعمها ونؤيدها»، ودعا «الجميع إلى الحفاظ على الاستقرار الأمني لأنه شرط أساسي لكل شيء».

    لتحييد مؤسسة الجيش

    ودعا نصرالله أيضاً إلى «التعاون مع كل القوى الأمنية وتحييدها ما أمكن والى أولوية تحييد مؤسسة الجيش اللبناني كمؤسسة ضامنة للسيادة والوحدة الوطنية والأمن وخشبة خلاص».

    وتناول موضوع تمويل المحكمة الدولية وقال: «نحن قلنا إن هذا الموضوع إن شاء الله يناقش في مجلس الوزراء، لكن ما حصل أن منظمة «أونيسكو» الدولية اعترفت بدولة فلسطين فغضبت أميركا عليها ودانت موقفها وأوقفت التمويل من دون سابق إنذار»، ولفت إلى أن هذه المنظمة الدولية لم تشكل في ظروف بوشية – شيراكية ولا بتهريب قانوني أو دستوري كالمحكمة الدولية. ومن جهة أخرى هذه المنظمة يتوقف عملها على هذا التمويل. وسأل: «ألم يكن تمويل «أونيسكو» التزاماً دولياً من قبل الإدارة الأميركية ويجوز لها أن تتحلل من التزاماتها الدولية ولا يجوز للبنان، لو كان هناك التزام. وهناك من قال كلاماً حمال أوجه بأن هذا الأمر يؤثر على موضوع الحكومة، لكن غالبية قوى 14 آذار لم تعلق. أميركا من حقها أن تقطع الأموال وتخرب «أونيسكو» أما لبنان فلا حق له. وإذا لم يمول المحكمة غير الدستورية وكلنا بات يعرف سلوكها وأهدافها يأتي (السفير) فيلتمان، ولاحظوا الوقاحة، ويهدد لبنان بعقوبات. هذا يفضح الإدارة الأميركية وحلفاءها في العالم وفي لبنان».

    اعتمدوا مخرج السنيورة في التمويل

    وأضاف: «أمام هذه الفضيحة فإن دولة الرئيس فؤاد السنيورة قدم مخرجاً جيداً للأميركيين وللحفاظ على الأونيسكو يحميها من العقاب الأميركي وناشد جامعة الدول العربية وملوك ورؤساء العرب والدول الإسلامية والدول الغربية الصديقة المبادرة وجمع وتسديد المبالغ التي كانت ستدفعها الولايات المتحدة لاسرائيل». وسأل: «لماذا لا يعتمد هذا المخرج مع حكومة الرئيس نجيب ميقاتي»؟ وقال: «حلوا عنه وعن حكومته وناشدوا من ناشدتم الدول المعنية أن يدفعوا المبلغ للمحكمة وكله لا يتجاوز الـ 60 مليون دولار من دون اتهامات للرئيس ميقاتي وهو جدياً مقتنع بما يقوله».

    وأضاف: «إذا كنتم فعلاً حرصاء على لبنان وأمنه هذا مخرج، ما ترضونه لمنظمة أونيسكو ارتضوه للمحكمة على رغم أن «أونيسكو» أنصفت قوماً والمحكمة الدولية تتعدى على آخرين».

    وزاد: «أنا لا أعلق على ما ناقشته الغرفة الأولى في المحكمة الدولية اليوم إذ أننا بتنا نتصرف مع هذه المحكمة على أساس أنها غير موجودة ولذلك لا نريد أن نضيع وقتكم».

    وتوجه نصرالله بنصيحة إلى الداخل اللبناني وكل القوى السياسية وقال: «تعالوا للاهتمام ببلدنا ومعالجة أزماته وملفاته في الحكومة أو المجلس النيابي أو على طاولة الحوار واتركوا الرهان على الخارج وعلى التطورات الإقليمية».

    وأضاف: «أقول لكل الذين يؤجلون الملفات والخيارات والمعالجات ويصنعون آمالاً وأوهاماً حول شيء واحد هو سقوط نظام الرئيس بشار الأسد في سورية. أنا أقول لهم دعوا هذا الرهان جانباً، لأنه سيفشل كما فشلت كل الرهانات السابقة فلا تضيعوا أوقاتكم».

    وتناول نصرالله التطور المرتبط بإيران وسورية والتهديدات الإسرائيلية والأميركية والغربية.

    وقال:«شهدنا في الأيام الماضية تصعيداً في التهديدات، وفجأة طُرح بقوة احتمال أن يقوم العدو الإسرائيلي بضرب المنشآت النووية الإيرانية»، موضحاً أن «القيادة في إيران ردت بشكل قاطع وكان السقف العالي والأوضح ما قاله السيد علي خامنئي، إيران القوية لا يمكن أن تخاف لا من التهويل ولا من الأساطيل».

    انسحاب تحت النيران الاعلامية

    وأضاف: «القوات الأميركية موجودة في كل الدول على حدود إيران، مع ذلك لم تضعف إيران ولم تخضع للشروط ولم تنجر إلى مفاوضات مباشرة مع الأميركيين، ويجب أن لا يغيب عن بالنا أنه حتى آخر السنة هناك انسحاب أميركي من العراق وهذا هزيمة كبيرة للمشروع الأميركي. وتجب الإشارة إلى أن أميركا غير قادرة الآن على أن تنسحب تحت النار العسكرية ولذلك هي تحاول أن تنسحب تحت النار الإعلامية والسياسية والتي اسمها تهويل بحرب في المنطقة ليصبح خبر الانسحاب الأميركي عادياً ومغفولاً عنه، ومن الطبيعي أن تقوم الإدارة الأميركية بمعاقبة الدول المؤثرة بإلحاق الهزيمة بالمشروع الأميركي. والدولتان اللتان وقفتا بوجه الاحتلال الأميركي ولم تستسلما للشروط هما إيران وسورية، وأميركا تريد أن تقول لهما لا تفرحا فالعصا ستبقى مشرعة عليكما للتغطية على هزيمة انسحابها، لأن لهذا الانسحاب نتائج استراتيجية في المنطقة».

    ولفت إلى أن «أميركا تريد إخضاع إيران وجرها إلى مفاوضات مباشرة وهذا الأمر ترفضه إيران، والمطلوب إخضاع سورية لتقبل ما لم تكن تقبله في الماضي، فإن إيران قوية وصلبة وموحدة وهي سترد الصاع صاعين». وسأل: «من يجرؤ أن يشن حرباً على إيران؟. أما وزير الدفاع الأميركي فقد «دعس فرام» ، وتحدث بعقلانية عن أن هذا الوضع يؤدي إلى التوتر في المنطقة وجنودنا وقواعدنا موجودون في الخليج». وقال: «عليهم أن يفهموا جيداً أن الحرب على إيران أو سورية لن تبقيا فيهما إنما ستتدحرج هذه الحرب على مستوى المنطقة بأكملها وهذه حسابات واقعية وحقيقية، نحن لا نريد أن نهدد ولا أن نأخذ مواقف مسبقة»، داعياً الدول والحكومات والشعوب العربية والإسلامية إلى اتخاذ موقف. ورأى أن «الرهان على الضعف خاسر وزمن الضعف والتراجع على مستوى هذه الأمة انتهى، اليوم الأوضاع المحلية والإقليمية والدولية لمصلحة شعوب المنطقة ومحور المقاومة والممانعة أفضل من أي يوم مضى، في كل الاستحقاقات المقبلة وفي أفضل الظروف بكل المقاييس».

  • إبن قاسيون:

    دمشق «تطوّق» اجتماع الجامعة اليوم بالترحيب بمراقبين عرب

    «الحياة»، اب، ا ف ب

    يستأنف وزراء الخارجية العرب بعد ظهر اليوم في مقر الجامعة العربية في القاهرة اجتماع دورتهم غير العادية المفتوحة للنظر في الأزمة السورية. وقالت مصادر الجامعة لـ «الحياة» إن الأمين العام الدكتور نبيل العربي سيعرض على الوزراء تقريرا شاملا حول اتصالاته مع المعارضة السورية ومشاوراته مع الحكومة والرسائل التي وصلته من وزير الخارجية وليد المعلم ومندوب سورية الدائم لدى الجامعة حول تنفيذ خطة العمل العربية.

    وكانت الجامعة تلقت رسالة من وزير الخارجية السوري اكد فيها استمرار الالتزام بخطة العمل العربية والانتهاء «خلال أسبوع من تنفيذ معظم بنودها». وأشارت الرسالة إلى أن مندوب سورية الدائم لدى الجامعة سيطلع وزراء الخارجية العرب على الخطوات التي اتخذت في هذا الصدد. وتوقعت المصادر أن تقطع سورية الطريق على الدعوات الى تجميد عضويتها باعلان مندوبها السفير يوسف أحمد ترحيب بلاده باستقبال مراقبين عرب.

    وعقد مساء أمس اجتماع تشاوري في أحد فنادق القاهرة للجنة الوزارية العربية لحل الازمة السورية، برئاسة رئيس الوزراء وزير الخارجية القطري الشيخ حمد بن جاسم آل ثاني حضره وزراء خارجية مصر والسودان وسلطنة عمان والجزائر والأمين العام للجامعة. وبحسب مصادر مقربة من الاجتماع فإن التوجه العام لدى اللجنة هو ان تقترح على الاجتماع الوزاري الموسع اليوم الطلب من دمشق الموافقة على إرسال مراقبين عرب ودوليين للاطلاع على خطوات تنفيذ الخطة العربية، والتشديد في قرار جديد على التنفيذ الأمين والفوري لخطة العمل العربية أو فرض عقوبات على النظام السوري علي رأسها تجميد العضوية في الجامعة. وكان العربي التقى أمس وفدين من ممثلي المعارضة السورية، الأول من «الهيئة العامة للثورة» السورية، والثاني عن «المجلس الوطني». واتفق أعضاء الوفدين على ضرورة قيام الجامعة بتجميد عضوية سورية. وقالت عضو المكتب التنفيذي للمجلس الدكتورة بسمة القضماني لـ «الحياة» إن الوفد عرض مطالب محددة على العربي هي: تجميد العضوية، فرض عقوبات، تأمين حماية المدنيين بكل الوسائل المشروعة، وإرسال مراقبين عرب ودوليين إلى سورية. وشددت القضماني على حماية المدنيين في المقام الأول. وأعربت عن الحاجة الى الاستعانة بوسائل دولية من خلال مجلس الامن لحماية المدنيين اذا كانت الوسائل العربية غير كافية.

    وصرح رئيس وفد «الهيئة العامة للثورة» خليل حاج صالح للصحافيين عقب اللقاء مع الامين العام بأن الوفد تقدم بمذكرة للجامعة توضح أن النظام السوري افرغ كل ما طرح عليه من مبادرات سياسية من مضامينها الفعلية الملموسة. وأكدت المذكرة تزايد أعداد القتلى في الوقت الذي استمرت آلة النظام العسكرية والامنية و»شبيحته» في الحاق الدمار والخراب بالبنية المادية والاجتماعية للشعب السوري. وطالبت المذكرة الاشقاء العرب بضرورة العمل على حماية ارواح السوريين. كما طالبت المذكرة الاجتماع الطاريء اليوم بتجميد عضوية النظام السوري في الجامعة العربية وكافة منظماتها وطرد سفرائه من العواصم العربية، والاعتراف ب»المجلس الوطني» ممثلا شرعيا ووحيدا للشعب السوري.

    في هذا الوقت شهدت مختلف المدن السورية امس تظاهرات واسعة شارك فيها عشرا الآلاف، وقتل فيها اكثر من 26 شخصاً سقط اكثرهم في حمص وحماة، في ما سماه المتظاهرون «جمعة تجميد العضوية»، وذلك على الرغم من الانتشار الأمني الواسع في غالبية المدن السورية، وعمليات الجيش في حمص وحماة وريف دمشق وأدلب.

    وفي حمص بلغ عدد القتلى عشرة، بينهم 7 مدنيين وجندي منشق. كما قتل 3 في حماة و3 في درعا. وتحدث ناشطون عن انتشار أمني كبير في احياء عدة من دمشق، منها منطقة حي القدم، بالإضافة إلى نصب حواجز تفتيش واعتقال حوالي 20 شخصاً.

    وارتفع عدد القتلى في الاسبوعين اللذين انقضيا من شهر تشرين الثاني الحالي الى اكثر من 250 شخصاً، وبذلك يصبح هذا الشهر الاكثر دموية في النزاع المستمر منذ ثمانية اشهر. ويعود هذا التدهور الى انتشار السلاح في ايدي المتظاهرين بالمقارنة مع بداية الانتفاضة، وكذلك الى اتساع الانشقاقات داخل الجيش والمواجهات التي باتت شبه يومية بين قوات النظام والمنشقين.

  • إبن قاسيون:

    سورية: تظاهرات واسعة … و19 قتيلاً وانفجارات في حي البياضة

    أ ف ب ، رويترز

    على الرغم من الانتشار الأمني الواسع في غالبية المدن السورية، وعمليات الجيش في حمص وريف دمشق وإدلب، تظاهر أمس عشرات الآلاف في المدن المختلفة في «جمعة تجميد العضوية»، مطالبين الجامعة العربية بتعليق عضوية دمشق رداً على استمرار العنف، وذلك عشية اجتماع مرتقب للجامعة في القاهرة اليوم لبحث تطورات الأزمة ومدى التزام دمشق بتطبيق الخطة العربية.

    وقال ناشطون وشهود إن ما لا يقل عن 19 شخصاً قتلوا أمس، غالبيتهم من حمص في مواجهات مع الجيش وقوات الأمن. فيما تحدثت الهيئة العامة للثورة السورية عن 8 انفجارات متتالية وإطلاق نار كثيف على حي البياضة بحمص وأنباء عن إصابات كثيرة ومداهمة قوات الامن لبلدة الجيزة في درعا.

    وأفادت الهيئة العامة للثورة السورية وشهود ان 19 شخصاً قتلوا أمس برصاص الأمن والجيش، غالبيتهم في حمص، حيث سقط سبعة مدنيين وجندي منشق. أوضح الناشطون انه خلال تظاهرات امس رفع محتجون لافتات في منطقة دير بعلبة في حمص كتب عليها عبارات مثل: «هل أوقفت المبادرة العربية دماءنا؟»، و «متى ستنتصرون لنا يا عرب؟»، و «هل يرضيكم اراقة دمائنا؟».

    وأفاد ناشطون أن مدرعات الجيش أطلقت قذائف على عدة أبنية في حى البياضة، كما ذكروا أن قوات الأمن أطلقت الرصاص على المحلات المغلقة بعد إضراب عام شمل معظم المناطق والأحياء في حمص ودرعا وريف دمشق ودير الزور.

    وتحدث المرصد السوري لحقوق الانسان عن تظاهرات كبيرة في حمص، موضحاً ان رجلاً يبلغ من العمر 62 عاماً قتل اثر اطلاق رصاص من قبل قناصة في شارع القاهرة في حمص. وقال المرصد: «استشهد مدني وعسكري منشق إثر إطلاق رصاص في حي البياضة» في مدينة حمص، التي باتت تلقب بـ «عاصمة الثورة السورية».

    من ناحية أخرى، قالت لجان التنسيق المحلية في حمص، إن انفجارات قوية هزت حي البياضة وسط إطلاق نار كثيف من مختلف أنواع الأسلحة الرشاشة الثقيلة ومضادات الطيران، مشيرة الى انطلاق تظاهرات في أحياء الإنشاءات والحمرا والقصور وباب الدريب وجب الجندلي وباب السباع والحولة بحمص، تهتف بإسقاط النظام ونصرة لأحياء حمص المحاصرة.

    وتشهد أحياء حمص حملة أمنية يصفها النشطاء بـ «الشرسة»، استخدمت فيها القوات السورية الأسلحة الثقيلة، في حين شنت قوات الأمن مدعومة بالشبيحة حملات دهم واعتقال واسعة، كان آخرها أمس، حيث حاصرت حي الوعر واعتقلت عدداً كبيراً من الشبان وفقاً لهيئة الثورة السورية، التي أشارت إلى اعتقال الجرحى من البيوت في الحي نفسه.

    كما شمل الدهم والاعتقال أحياء البياضة وكرم الزيتون والنازحين وسط إطلاق نار، في حين اعتقلت تلك القوات ستة أطفال لا تتجاوز أعمارهم عشر سنوات في حي الزير، وفق المصدر ذاته.

    أما في إدلب، فذكرت المنظمة السورية لحقوق الإنسان والمرصد السوري، أن شخصاً قتل في محافظة إدلب الشمالية امس بإطلاق رصاص من جانب قوى الامن، مشيرين الى تظاهرات واسعة في المدينة ضد النظام.

    كما قتل خمسة آخرون بينهم فتى في الـ13 من العمر في منطقة درعا جنوب البلاد.

    وقالت لجان تنسيق الثورة السورية إن 250 شخصا قتلوا منذ مطلع الشهر الجاري، ما يجعل هذا الشهر أحد اكثر الاشهر دموية في سورية حتى الآن. وأوضحت لجان التنسيق ان القتلى غالبيتهم من المدنيين، وان بين القتلى 20 جندياً. وكان المرصد السوري قد تحدث عن سقوط نحو 200 شخصاً في سورية منذ مطلع الشهر الجاري، غير انه قال إن بين القتلى نحو 100 جندي. ويتعذر التأكد من صحة الارقام بسبب عدم سماح السلطات السورية بدخول الصحافة الأجنبية او مراقبين دوليين.

    وأفاد ناشطون عن انتشار أمني كبير في احياء عدة من دمشق، من بينها منطقة حي القدم في العاصمة، بالإضافة إلى نصب حواجز تفتيش واعتقال حوالى 20 شخصاً.

    وتحدث الناشطون عن خروج متظاهرين في احياء الميدان وحي الزاهرة وبرزة في دمشق نصرة لحمص، كما تحدث الناشطون عن اقتحام الجيش بلدة سقبا في ريف دمشق، لمنع خروج تظاهرات من المساجد.

    في موازاة ذلك، قال المرصد السوري إن قوات الامن فرقت تظاهرات في دير الزور شرق البلاد، وإدلب وجاسم في منطقة درعا جنوب سورية.

    وأعلنت الهيئة العامة للثورة السورية سقوط جرحى في إطلاق نار كثيف في دير الزور والبوكمال، وإصابات أخرى في إطلاق الرصاص على متظاهرين بجبلة بالساحل السوري.

    وقال ناشطون إن قوات الأمن قامت بإطلاق نار كثيف في جاسم بدرعا وكفر روما بإدلب، مما أسفر عن وقوع إصابات عدة.

    كما أطلقت قوات الأمن الرصاص لتفريق تظاهرة خرجت في ساحة أوغاريت في اللاذقية.

    وفي درعا، قالت اللجان التنسيقية للثورة السورية إن هناك انتشاراً كثيفاً للآليات العسكرية الثقيلة يترافق مع تمركز للقناصة في محيط «مشفى الأمل». وتحدث ناشطون وشهود عن حصار قوات الجيش ومدرعات المصلين في «المسجد العمري»، وعن شن حملات دهم واعتقال عشوائية في حي درعا البلد، وخربة الغزال بريف درعا.

  • إبن قاسيون:

    سورية ترحب ببعثة عربية لـ«كشف إفشال خطة الجامعة»

    «الحياة»

    أبلغ مندوب سورية لدى الجامعة العربية يوسف الاحمد، الامينَ العام لجامعة الدول العربية نبيل العربي «ترحيب» دمشق بزيارة بعثة من الجامعة العربية الى سورية، لافتاً الى ان بلاده «نفذت فعلاً معظم» بنود الخطة العربية لحل الازمة في سورية.

    وأفادت وكالة الانباء السورية الرسمية (سانا)، أن الأحمد سلم صباح امس «مذكرة رسمية» الى الامانة العامة للجامعة «تتضمن ترحيب سورية وتعاونها التام مع زيارة بعثة من جامعة الدول العربية إلى سورية»، لافتاً الى ان اللجنة العربية المعنية بالأوضاع في سورية كانت قررت تشكيل بعثة من جامعة الدول العربية وإرسالها إلى سورية للاطلاع على حقيقة الأوضاع هناك وتقديم تقرير بهذا الشأن إلى اللجنة العربية.

    ونقلت «سانا» عن المندوب السوري «تأكيده ان سورية ملتزمة خطة العمل العربية التي أقرها مجلس الجامعة في الثاني من الشهر الجاري، وهي جادة في تنفيذ بنود الخطة، وقد قامت فعلاً بتنفيذ معظمها»، معتبراً أن زيارة بعثة جامعة الدول العربية إلى سورية «ستساهم في الوقوف على حقيقة التزام سورية بالخطة وفي الكشف عن دوافع وأجندات بعض الأطراف الداخلية والخارجية التي تسعى إلى إفشال خطة العمل العربية».

    ونقلت الوكالة الرسمية عن الاحمد قوله إن سورية كانت «دعت جامعة الدول العربية منذ قرابة الشهر للتواجد على الأرض والاطلاع على حقيقة الأوضاع بعيداً من عمليات التحريض السياسي والتزوير الإعلامي التي مازال العديد من الجهات الخارجية يمارسها ضد سورية، ذلك بهدف تأجيج الأوضاع داخلها وتحريض بعض جهات المعارضة في الخارج والمجموعات الإرهابية المسلحة في الداخل على عدم التجاوب مع جهود التهدئة ومبادراتها وعلى رفض الحوار الوطني وذلك في عملية تنسيق واضحة مع تلك الجهات الخارجية لاستدعاء خيار التدخل التخريبي السافر لبعض القوى الدولية في الشأن السوري الداخلي».

    وفي هذا السياق، لفت مندوب سورية إلى أن دعوة الناطقة باسم الخارجية الأميركية فيكتوريا بولاند «المسلحين في سورية إلى عدم تسليم أسلحتهم، ووصف وزير الخارجية الفرنسي (الان جوبيه) خطة العمل العربية بانها «ميتة» يشكلان دليلاً قاطعاً على تورط هذه الأطراف في تأجيج الأوضاع داخل سورية وعلى رفضها لأي دور عربي إيجابي يسعى إلى تهدئة الأوضاع فيها وإلى خلق مناخ سلمي آمن على الأرض تمهيداً لإجراء حوار وطني تطالب به الأغلبية العظمى من الشعب السوري».

    في هذا المجال، نقلت «سانا» عن مندوب سورية في الامم المتحدة بشار الجعفري قوله في بيان أمام مجلس الأمن الدولي في جلسة عقدها اول امس حول حماية المدنيين في النزاعات المسلحة، ان «المنظومة الدولية ترى ان موضوع حماية المدنيين في النزاعات المسلحة لا يمكن أن يكون انتقائياً او استنسابياً، وانه يختص بالنزاعات المسلحة حصراً»، قائلاً ان «حماية المدنيين الفلسطينيين والسوريين واللبنانيين الرازحين تحت الاحتلال الإسرائيلي هو جزء رئيسي من هذا الجهد الدولي في سياق التطبيق الموضوعي والدقيق للولاية المنوطة بالبند المعنون حماية المدنيين في النزاعات المسلحة ولاسيما ان المجلس قد دأب على مناقشة هذه المسألة المهمة لفترة طويلة في ظل استمرار إسرائيل في انتهاكاتها الجسيمة ضد السكان المدنيين في الأراضي العربية المحتلة».

    الى ذلك، اعلن «تيار بناء الدولة» مضمون الورقة التي تقدم بها وفده برئاسة لؤي حسين الى الامين العام للجامعة اول من امس. وجاء في الورقة جملة من المقترحات بينها «فتح مكتب دائم للمبادرة في دمشق، مخول بمتابعة تنفيذ بنود الاتفاق مع السلطة، يكون لديه صلاحية التنقل في جميع مناطق البلاد والتواصل مع جميع الأطراف، والتعاون مع جميع الهيئات والمؤسسات واللجان التي يمكنها تقديم العون أو المعلومات له، بحيث يصدر المكتب تقريراً يومياً ينشره في وسائل الإعلام يبين فيه مجريات تنفيذ بنود الاتفاق وخروقاته».

    وأضافت ان «التيار» يمكن ان يساعد الأمانة العامة واللجنة الوزارية بـ «تقديم قائمة بلجان مراقبة عربية مستعدة لدخول البلاد، ومن ناحيتنا يمكننا تقديم المساعدة لها في تنقلها وتقصّيها لتطبيق بنود الاتفاق. وليس لدينا أي مانع من أن يرافقهم شخصيات وجهات ممثلة للنظام»، اضافة الى «تقديم قائمة بالمؤسسات الإعلامية العربية والأجنبية المستعدة لدخول البلاد وتغطية الأحداث، وتقديم المساعدة في تنقلها وعملها. وليس لدينا أي مانع من أن يرافقهم شخصيات وجهات ممثلة للنظام. مع التأكيد على الصحفيين بالوصول إلى جميع المناطق».

    • إبن قاسيون:

      هل ستأخذونهم إلى القرداحة لترونهم أنه ليس هنالك مظاهرات وثوار يطالبون بالحرية في سوريا؟!!!

  • معشي الاسد اندومي:

    كاشفاً أن عائلات كبار المسؤولين هربت من سورية 12/11/2011

    قائد “كتيبة أبابيل”: عدد المنشقين عن الجيش بلغ أكثر من 25 ألفاً

    الجزائر – يو بي اي: كشف النقيب المنشق عن الجيش السوري عمار الواوي, قائد “كتيبة أبابيل” في حلب, أن عدد المنشقين في الجيش بلغ أكثر من 25 ألفاً من الرتب العسكرية كافة, رافضاً في الوقت نفسه تسليح الثورة التي يحميها المنشقون.
    وقال الواوي في مقابلة مع صحيفة “الشروق” الجزائرية نشرتها أمس, “إن 25 ألفا ما بين ضباط وضباط صف, كلهم يقفون اليوم بجانب المتظاهرين العزل, ولدينا مفاجآت في اليومين المقبلين, حيث سنعلن عن منشقين آخرين”.
    وأوضح أن “الجيش السوري الحر” لا يعلن عن أسماء هؤلاء “إلا عندما نتأكد تماماً أن عائلاتهم وذويهم بخير وفي مكان آمن لهم, نحن لا نريد تكرار تجربة بعضنا, حين أبيدت عائلاتنا أو احتجزت أو حتى فقدت”.
    وأكد الواوي أن “الثورة السورية سلمية وستبقى سلمية, ونحن لا ندعو لتسليح الثورة, بل نحن نحميها من الأمن السوري, ونحن كجيش سوري حر تعهد حماية شعبه وحدود وطنه, نحمي المتظاهرين سلميا”.
    ورفض الاتهامات الموجهة للضباط المنشقين بتنفيذ اجندة أجنبية, قائلا “إذا كنا نحن كمنشقين نعمل مع جهات خارجية تستهدف أمن سورية, فلماذا لا توافق على إصلاحات الداخل, وإذا كنا سلفيين مثلما يقولون, فهل الفنانة مي سكاف والناشط عارف دليلة والمسيحي ميشال كيلو سلفيون?.. إن النظام يختلق حججا ويلعب على وتر الطائفية في كل المجالات, حتى إنه قال أيضا إن قناة الجزيرة توزع حبوبا مهلوسة على المتظاهرين”.
    واتهم الواوي الرئيس بشار الأسد بإعطاء تعليمات بقتل كل من ينزل للشارع حتى الحيوانات “في محاولة لخنق الشعب, كما رش مدينة الرستن بمواد كيميائية, وقصفها جوا وبرا وبحرا”, معتبراً أن “ما تنقله كاميرات الهواتف لا يعادل 10 في المئة مما يحدث فعلاً على الأرض”.
    واضاف “نحن لا ننتظر شيئاً سوى سقوط النظام الحالي قريبا باذن الله, ولدينا معلومات موثقة بوجود هستيريا داخل نظام الأسد, عائلات القيادات بما نسميه نساء الصف الأول كلهن سافروا خارج الوطن, عائلات الضباط الذين أعطوا أوامر بقتل المتظاهرين, الوزراء, النواب, أعضاء حزب البعث, وكل من ساهم في إبادة الشعب السوري”.

  • إبن قاسيون:

    وصفي المعصراني من «حيادي» إلى «مغنـّي ثورة»

    دمشق – زينة إرحيم

    على ضوء خافت في عتم البريّة، غنّى الشهيد في بلدته إبلين بمحافظة إدلب: «يمّا مويل الهوا، يمّا مويليا، ضرب الخناجر ولا حكم الأسد ليّ». وبعد يومين حُمّل فيديو جثمان المُغّني محمد عبدالحميد الحمود المُدمّى على موقع «يوتيوب».

    لكن صوته المبحوح يعود بعد أيام، لتنتشر أغنيته بتوزيع جديد على صفحة الفنان وصفي المعصراني، ومنها إلى صفحات «فايسبوك» والمواقع الاجتماعية الأخرى في أول «ديو غنائي» مع الشهيد!

    «سلمتنا الراية يا شهيد، سنحملها ونسير بها، قتلوك لأنك صوت الحق وصوتك باقٍ، وأنا أتشرّف بمرافقة الشهيد في الغناء» يقول وصفي في تقديمه للأغنية.

    الحمّود، مع أكثر من 3800 شهيد، وفق إحصاءات مركز توثيق الانتهاكات في سورية، غيّروا حياة وصفي وحوّلوه من صاحب شركة برمجة وتصميم، يعزف ويغني كهواية، إلى فنان ملتزم يلحّن ويؤلف ويغني للمتظاهرين السوريين.

    يروي وصفي: «مع أوائل شرائط الفيديو التي خرجت من درعا، وصور العنف الذي ووجهت به تظاهرات أهلنا السلمية هناك، تملّكني الغضب ووجدت نفسي أؤلف وأغني «درعانا تنادي»، لأنفّس عن ألمي، خصوصاً وأنا أرى بعض السوريين يتابعون حياتهم في شكل عادي فيما تنتهك مدينة سورية أخرى». هكذا، ومن دون خطة أو هدف ولا حتى تسويق للأغنية، حمّل المعصراني أغنية «درعانا» على «يوتيوب» ليرسلها إلى صديقه، وفوجئ بانتشارها على نطاق واسع… وبدأت الحكاية.

    لأم الشهيد غنّى وصفي «يامو»، ولدمشق التي دهم الأمن جامعها «الرفاعي» في ليلة القدر أهدى «سورية لأجلك نصلّي». دعا إلى توحيد المعارضة في جمعة «وحدة المعارضة» بأغنية «يالله كلنا سوا»، وعزّى بالشهيد مشعل تمو بـ «سكابا يا دموع العين سكابا على شهداء سورية وشبابا»، كما أرسل تحية إلى «الجيش السوري الحرّ» بعد اعتقال المقدّم المنشق حسين هرموش.

    لا تواكب أغاني وصفي الأحداث السورية أولاً بأول فحسب، بل تردّد صدى ما ألّف ولحّن المتظاهرون أنفسهم، كأغنية حارس مرمى فريق «الكرامة» الحمصي عبدالباسط الساروت: «ماتت قلوب الجيش، ماتت به النخوة، ليش يقتلنا ليش، جيش وشعب إخوة».

    كما أعاد المعصراني تسجيل أهزوجة أحد المتظاهرين في مدينة الضمير بريف دمشق «علهودلاك… علهوداليا، مابدنا حكم الأسد بدنا الحرية».

    وعن استــخدام اسمه الصريح يقول وصفي لـ «الحياة»: «قررت الغناء للثورة، بصرف النظر عن النتائج»، مشيراً إلى أنه لا يختلف في شيء عن أصدقائه المتظاهرين في حمص «الذين يتحدّون الموت يومياً من أجل حرية سورية». لكنه، في الوقت نفسه، يؤكد أن عمله كان ليختلف لو أن أفراد عائلته ليسوا مقيمين جميعاً خارج سورية، إذ كان سيخشى عليهم التعرض لمضايقات أمنية.

    «دار السلام»

    يعيش وصفي في تشيخيا منذ 12 عاماً، انتقل إليها مع عائلته وهو ابن 21 سنة، إلا أن حاضنة طفولته حمص، حضرت في ثانية أغانيه «حمص يا دار السلام»، بعد ما يسمّيه «مجزرة ساحة الشهداء» حينما فضّ عناصر الأمن اعتصاماً لآلاف الأشخاص في ساحة الساعة القديمة: «في 23 نيسان (أبريل) الماضي، كنت أتحدث مع صديقي المعتصم في الساحة عبر الـ «سكايب»، سمعت إطلاق النار وصرخات الفزع، كأني كنت معهم، ولن أنسى صوت صديقي المرتجف وهو يصرخ أن الجرحى والشهداء أكثر من الناجين».

    يعتبر وصفي أن «المتظاهرين هم من صنعوه كمغنٍّ للثورة، فبعد نشر الأغنية الأولى راسلني الكثيرون منهم طالبين مني أن أستمر، نظراً إلى الفراغ الذي خلّفه وقوف غالبية الفنانين السوريين مع النظام، إضافة إلى الكثير من المطربين اللبنانيين الذين خسروا جزءاً من جمهورهم السوريّ بإحيائهم حفلات راقصة على دماء الشهداء».

    بدأت المسيرة الموسيقية لوصفي قبل 16 عاماً، كمغنٍ وملحّن وعازف للبيانو والترومبيت والغيتار. شارك في مهرجانات غنائية عدة ولحّن الكثير من الأغاني الغربية، إلا أن إنتاجه خلال هذه السنوات يوازي تقريباً نصف عدد الأغاني التي لحّنها وألّفها خلال الأشهر الثمانية الماضية: «أغانيّ هي شارعي الذي أتظاهر فيه، وموسيقاي هي مرآة غضبي، أبكي مع أم الشهيد بأغنية وأرقص مع المتظاهرين بلحن وأهتف معهم بقصيدة».

    ألبوم ريعه لعائلات سورية

    تُسجّل أغاني وصفي المعصراني في استديو صغير يملكه، بمساعدة أصدقائه وزملائه في الفرقة. في ذلك الاستديو انشقّ عن تربيته المدرسية الممنهجة التي تُحرّم انتقاد الدولة وتعتبر أي معارض خائناً وعميلاً، وكل من يعمل في السياسية مغامراً، ليصبح معارضاً «من باب الأخلاق أكثر منه من قبيل المعارضة السياسية»، كما يؤكد وصفي الذي يستعدّ الآن لإطلاق ألبومه الأول. وسيجمع الألبوم أغاني الثورة التي ألّفها وغنّاها، على أن يعود ريعه إلى المحتاجين من عائلات الشهداء والمعتقلين والجرحى في سورية.

    وتربط أغاني وصفي بالداخل السوري علاقة تبادلية. ففي إحدى التظاهرات المسائية في حي دير بعلبة في حمص، غنّى المتظاهرون «أنا طالع اتظاهر ودمّاتي بإيدي، وإن جيتك يمّا شهيد لا تبكين عليّ»، وحيّوا وصفي قبل أن تتنقل الأغنية بين المتظاهرين من إدلب في الشمال السوري إلى قرى حوران في الجنوب.

    ويبيّن وصفي أن هذه الأغنية تحديداً جاءت «مفصّلة وجاهزة» بطلب من أحد «هتّيفة» التظاهرات كان كتب له رسالة إلكترونية، وكان «الهدف منها إثارة حماسة المتظاهرين، لذلك يميل لحنها إلى الاحتفالي الفَرح على رغم كلماتها المؤلمة».

    وسيضمّ الألبوم أيضاً أغنية مهداة إلى الشهيد غيّاث مطر ابن مدينة داريا والمُلقّب بـ «غاندي الصغير»، والشهيد المُسعف الحكم السباعي الذي قُتل أثناء إسعافه جريحاً في مهمّة رسميّة من الهلال الأحمر العربي السوري.

  • إبن قاسيون:

    «هلال الإخوان القادم» مواجهة أم تعاون؟

    جمال خاشقجي

    لن يصدقني أحد عندما أقول إن خطاب «الجبهة الإسلامية للإنقاذ» بعد اكتساحها أول انتخابات حرة في الجزائر عام 1990 وآخرها، لم يختلف كثيراً عن خطاب حركة «النهضة» التونسية، الذي أثار إعجاب الجميع بعد انتصارها الأخير، إلا بالقدر الذي تختلف فيه الجزائر ثقافياً عن تونس، وهو اختلاف لا يزال قائماً بعد عقدين من الزمان منذ مذبحة الديموقراطية في الأولى.

    سيقول أحدهم إن «الجبهة الإسلامية للإنقاذ» أخافت عموم الجزائريين بعد فوزها، وتوعدتهم انه حان الوقت أن يغيروا حتى عاداتهم في المأكل والمشرب. إنه زعم غير صحيح نتج عن حملة تضليل تعرض لها العقل العربي حان الوقت أن نفرز بروح حرة خبيثها من طيِّبها. كنت في الجزائر وقتها أغطي انتخابات غير عادية في زمن كاد أن يطلق ربيعاً عربياً مبكراً، وتحرّيت عما تناقلته وكالات الأنباء فثبت لي عدم صدقيته. نعم، كانت الجبهة خليطاً من شتى التيارات الإسلامية، سلف وإخوان وجزأرة ومستقلين، ولكن نجح شيخها عباسي مدني في ضبط إيقاعها بقدر ما يستطيع. كانت هناك آراء متشددة، لكنها لم تكن تستدعي انقلاب العسكر وإلغاء الديموقراطية والحريات وإقامة معسكرات صحراوية لحماية حربة لم تكن أصلاً موجودة.

    تونس كانت دوماً متقدمة إسلامياً وسط الحركات الإسلامية، وبالتالي لا حاجة لأن يفغر وزير الخارجية الفرنسي ألان جوبيه فمه دهشة وإعجاباً أن مسؤولي حزب «النهضة» يقولون: «نريد بلداً يكون فيه للإسلام حيز لكنه يحترم أيضاً المبادئ الديموقراطية، ونتعهد بعدم الضرر بوضع المرأة، لا بل بتحسينه»، مضيفاً: «فلماذا لا أصدقهم؟». ليت حكومته قالت وفعلت شيئاً كهذا قبل 20 عاماً ومنعت عسكر الجزائر من ارتكاب مذبحة لا تزال صدمتها تؤجل رياح التغيير على بلاد اجتمعت عليها كل عيوب الأنظمة القمعية التي حكمت تونس ومصر وليبيا معاً.

    لا فائدة من تذكُّر الماضي ولكن الفائدة في الاعتبار به، وليس السيد جوبيه وحده الذي تغيَّر، كلنا نحتاج إلى أن نتغير ونتخلى عن أحكام مسبقة حاصرتنا وشلت قدرتنا على اتخاذ القرار الصحيح.

    انتصار «الإنقاذ» في الجزائر وخطيئة «الإخوان» في حرب الكويت، حين حاولوا أن يمسكوا العصا في المنتصف بين أصدقائهم التقليديين في المملكة والخليج من جهة وبين صدام حسين من جهة أخرى، أفرزا حالة انغلاق بين «الإسلام السياسي» وقوى الاستقرار العربي حان الوقت لإعادة تقييمها والخروج منها بموقف متطور جديد يعبر عن المرحلة التاريخية غير المسبوقة في كل العالم العربي.

    فالتركيز الإعلامي اليوم هو على صورة ضيقة لحدث تاريخي أكبر، ففوز الإسلاميين في تونس وليبيا والاستعداد لانتصارهم في مصر وسورية وربما اليمن، ليس هو «الصورة الكلية الكبرى»، إنه مجرد استحقاق بين استحقاقات عدة ستلي التحول الأكبر الذي حصل منذ خروج أول متظاهر في سيدي بوزيد التونسية في 18 كانون الاول (ديسمبر) الماضي، وهو «حق الشعب» في تقرير مصيره، هذا الحق الذي صودر عشرات المرات طوال القرن الماضي، فمنذ أن حصل العرب على استقلالهم من الدولة العثمانية وهم يسعون نحو حقهم، الذي كان يصادَر بشكل أو بآخر، بانقلاب عسكري تارة أو بوعود إصلاح لا يتحقق، وبعشرات الانتخابات المزورة تارة أخرى.

    كلنا يجب أن نتغير، وأن ندرك حقيقة هذا التحول الكبير الذي طرأ على الأمة وحجمه. إنه تحول تاريخي لا يقل عن أيام استقلال العرب، ولا عن كل انقلاب سُمِّي ثورة، ولا عن حروب فلسطين. إنه التحول الذي سيغير تاريخ العرب وسيؤثر على كل شيء من حولهم بما في ذلك فلسطين والتعامل مع قضيتها، ومن هنا قد يأتي أكبر خطر على ربيع العرب.

    أكثر المقالات «عدوانية»، المحذِّرة والقلقة من ربيع عربي، تصدر الآن من دوائر اليمين الأميركي المحافظ ومراكز البحث اليهودية. إنهم قلقون على إسرائيل، فهذه وظيفتهم، وهم من اجل إسرائيل لا يجدون غضاضة في الدفع نحو مصادرة حق العربي في اختيار حكومته، وهو الحق الأساس في «الديموقراطية». اليوم يجدون صعوبة في تشجيع القوى الغربية على التضييق على الديموقراطيات العربية الناشئة، لأسباب ثلاثة: أولها أن الأنظمة الشمولية السابقة التي فضلتها إسرائيل وحماها الغرب حققت فشلاً ذريعاً يخجل أي سياسي غربي من الدفاع عنها. ثانيها نتج عن إرهاب 11 سبتمبر، فبعده اقتنع الغرب -أو معظمه- أن التطرف الذي ضرب العقل العربي وأفرز «القاعدة» كان من أقوى أسبابه أجواء القمع التي خلقتها تلك الأنظمة. والسبب الأخير والأهم، أن التغيير الذي حصل في العالم العربي لا يمكن إعادته إلى الخلف.

    إذن اختيارات إسرائيل وأنصارها ضيقة، ولكن لا بد من الحذر وعدم التقليل من أهمية تهويلاتهم وتخويفهم من «الخطر الإسلامي» القادم حسب زعمهم. الأهم ألاّ ننساق خلف خطاب التهويل هذا لنعيد تأسيس خطوط تماس طالما فرّقت العرب، كالقومية في مواجهة الإسلامية، والثورية ضد الرجعية… وغيرها من التصنيفات، التي كان آخرها وأسخفها معسكر الممانعة ومعسكر الموالاة.

    يجب ألاّ نقع في فخ تصنيفات جديدة، كالقول بخطر «الهلال الإخواني» على النظام العربي. تذكروا هذا المصطلح، فإنه يُصنع حالياً.

    إن الذي يجمع الدول العربية المستقرة وتيار الإسلام السياسي الصاعد أكثر مما يفرقها. المهم أن نتخلى جميعاً عن تجارب الماضي المُرّة التي نتجت من أزمة ثقة، وضعف في آليات الحوار، وضخ معلومات خاطئة إلى دول الاستقرار من استخبارات الدول التي كانت في حالة مواجهة مع الإسلام السياسي. كثير من ملفات تلك المرحلة ستُكشف، وسنجد فيها قدراً كبيراً من التزييف والتضليل، وليت هذه الملفات تجد طريقها إلى صفحات هذه الصحيفة مثلاً، حتى ندرك حجم الخدعة الكبرى التي وقعنا فيها.

  • إبن قاسيون:

    37 شهيدا الجمعة ومظاهرات في قرى جولانية نصرة لحمص

    زمان الوصل

    وصل عدد شهداء جمعة “تجميد العضوية”، إلى 37 شهيدا، بينهم طفل، 21 في حمص، 7 في درعا، 4 في حماه، و شهيدين في قطنا و شهيد في كل من الرحيبه و دوما في ريف دمشق وادلب، بحسب لجان التنسيق المحلية.وبسياق قريب أفادت مصادر عن قيام مظاهرات على الشريط الحدودي مع الجولان المحتل بقرية الرفيد وبمشاركة من قرى غدير البستان وقرقس وكودنة، وهتفوا لنصرة حمص وتطالب باسقاط النظام، وشهدت المظاهراة استنفار كبير لعناصر الأمن والشبيحة في المنطقة اسفرت عن فض المظاهرة دون اصابات بالغة.

  • إبن قاسيون:

    الطيب التيزيني لبشار الأسد: تنحّ.. وليرحل نظامك “الفاسد”

    في موقف مفاجئ، طالب المفكر السوري الدكتور طيب تيزيني بتنحي الرئيس بشار الأسد عن السلطة، وتفكيك دولته الأمنية. داعيا إلى انتخابات رئاسية وبرلمانية نزيهة “للمحافظة على سوريا من التفكيك”.

    وفي تصريحات خاصة لـ”الوطن” الكويتية عبر الهاتف من حمص المنكوبة قال د.طيب تيزيني انه لم يعد امام النظام في سورية، الا ان يرحل ويترك الفرصة لغيره من دعاة الاصلاح كي ينقذوا ما يمكن انقاذه حتى لا تنهار سورية وتضيع في حالة من التدخلات الاجنبية او التفكيك.

    واضاف د.طيب تيزيني الذي اختارته المانيا ضمن اهم مائة فيلسوف في القرن العشرين انه شارك في منتديات الحوار السابقة وطرح اطروحات اصلاحية ثم فوجئ بهجوم شديد عليه من الاوساط السياسية الحاكمة “مما يشير الى ان النظام السوري لم يعد يريد الاصلاح ولا هو قادر عليه وانه قد استنفد كل الفرص المتاحة له”.

    واكد د.طيب تيزيني في حوار خاص مع «الوطن» تنشره كاملا قريبا انه لا يمكن الحديث عن مفاوضات او حوار مع النظام في ظل القصف بالدبابات والصواريخ والمدافع، وانسداد الطريق امام الاصلاح “من خلال هؤلاء الذين امتلكوا كل شيء وافسدوا كل شيء”.

    واشار الى ان السوريين فقدوا الثقة في إيران وحزب الله، اللذين يقتلان السوريين في الشوارع جنباً الى جنب مع النظام، منوهاً بأن حسن نصرالله وخامنئي يكيلان بمكيالين “ففي رأيهم ان ما يحدث في مصر ثورة من أجل الحرية أما ما يدور في سورية فهو مؤامرة غربية صهيونية.. وهذا أساء كثيراً الى الشعب السوري وشكك في مصداقيتهما”.

    وفيما يتعلق بحمص التي يسكنها قال د. طيب تيزيني ان حمص التي تمثل “خزاناً” استراتيجياً لإنتاج الثقافة السياسية والوطنية تتعرض لقصف مروع، وانه شاهد بعينيه اقاربه ومعارفه تقصف بيوتهم ويُقتلون ويُعذبون ويُعتقلون.

  • إبن قاسيون:

    استشهاد شقيق عبدالباسط الساروت واثنين من رفاقه

    لجان التنسيق المحلية تؤكد: استشهاد شقيق عبد الباسط الساروت “وليد الساروت” و اصدقاءه فرحان العبد الله و حسين الاشمط في حي البياضه، ومصدر لـ”زمان الوصل”: “عبدالباسط بخير، ومستمر في دعم الثورة حتى الشهادة أو النصر”.

    ============================================================

    إلى جنان الخلد مع الأنبياء والصالحين بإذن الله.

    • إبن قاسيون:

      اكد مصدر قريب من حارس الكرامة عبدالباسط الساروت لـ”زمان الوصل” ان الساروت بخير، ولم يصب بأذى، وانه مستهدف كما كل الناشطين لكنه بدرجة اعلى نظرا لظهوره الاعلامي، وتابع: الساروت بين اناس يحبونه ويخافون عليه، وهذا هو خط دفاعه الاول، لكن المخابرات والشبيحة تجهد بكل قواها للقبض عليه او قتله، وابدى المصدر الذي شارك ببعض المظاهرات التي تواجد فيها الساروت والفنانة فدوى سليمان قلقه على حياة الفنانة ايضا، خصوصا بعد ما احرجت النظام واكدت بالصوت والصورة ان لا طائفية في حمص وسوريا.

  • إبن قاسيون:

    حاج يتسلق المسعى ويصرخ: أنقذونا من الطاغية بشار

    سبق

    باشرت فِرَق الإنقاذ التابعة لإدارة الدفاع المدني بالعاصمة المقدسة ورجال الأمن بشرطة الحرم المكي الشريف إنقاذ حياة حاج سوري الجنسية، ومنعه من السقوط إثر تسلقه ونزوله من الدور الثالث للمسعى، ووقوفه على الشرفة الفاصلة بين الدورَيْن الثالث والثاني للمسعى، ورفع صوته مطالباً الحجاج والدول العربية والإسلامية، وبالأخص السعودية، بإنقاذ الشعب السوري مما يحدث له من مجازر على يد “الطاغية بشار”.

    وتفيد المعلومات الحصرية التي حصلت عليها “سبق” بأن الحاج السوري (٢٧ عاماً) استغل وقت صلاة المغرب اليوم الجمعة، وقام بأخذ حبل يتبع لشركة النظافة بالحرم، وربطه في شبك للمسعى بالدور الثالث، ونزل من خلاله على شرفة فاصلة بين الدورين الثالث والثاني للمسعى من الجهة الشرقية لمنطقة الغزة.

    بعدها قام الحاج بالصياح ورفع صوته وهو يقول: “يا حجاج بيت الله، يا مسلمون، يا عرب، يا مسلمون، يا أهل الحرمين، أنقذونا من الطاغية بشار، لقد قتل وسفك دماء إخوانكم السوريين”.

    وخلال رصده تم الاتصال بفِرَق الدفاع المدني بالعاصمة المقدسة، التي حضرت ونصبت الوسادة الهوائية تحت موقع وقوفه؛ لمنع ارتطامه بالأرض.

    وقد أمسك رجال الأمن بشرطة الحرم بجسده من خلف السياج للمسعى، ورفع رجال الإنقاذ “السقالة” التابعة لإدارة الدفاع المدني حتى موقع وقوفه، وتم إنزاله.

    وقد جرى إعداد محضر بالقضية وتسليم الحاج لمركز شرطة الحرم. وكشفت التحقيقات أن الحاج من دمشق، وأراد لفت الانتباه لما يحصل في المدن السورية من سفك الدماء على يد “الطاغية بشار”.

    ولا تزال التحقيقات جارية بمركز شرطة الحرم في انتظار إحالته غداً السبت لهيئة التحقيق والادعاء العام بحُكْم الاختصاص.

  • إبن قاسيون:

    شقيق زينب حصني يكذب النظام ووالدتها تؤكد دفنها وان لم تكن ميتة فمن الفتاة التي دفنت
    اسئلة وشكوك ونظريات مؤامرة حقوق الانسان تبحث عن اجوبة

    ‘القدس العربي’:

    منذ ظهور زينب حصني (18 عاما) على التلفزيون الرسمي السوري بعد ان قامت عائلتها بدفنها حيث عثرت على جثتها في مشرحة مستشفى حمص وقد تعرضت للحرق والتشويه لم تتوقف نظريات المؤامرة للبحث عن زينب التي اطلق عليها ‘زهرة سورية’، فقد جاء ظهور زينب المفاجئ بمثابة نصر دعائي بعد ان انتشرت صورتها على الانترنت ويوتيوب والفيس بوك. مع ان العائلة تؤكد موت ابنتها تحت التعذيب.

    وبحسب الرواية التي ظهرت على التلفاز فقد قالت زينب وهي من مدينة حمص، انها بصحة جيدة وانها هربت من اخوتها الذين يضربونها وان كل ما نشر عن موتها ‘مفبرك’. ومع ذلك فان ما قالته ‘زينب’ لم يقنع عائلتها ولا المحتجين الذين يخرجون يوميا للشارع. وتحمل قصة زينب كل ملامح البارانويا والشك من كل ما تقوله السلطة التي زرعت الخوف في قلوب مواطنيها طوال حكم اربعة عقود.

    وفي هذا الاتجاه نقلت صحيفة ‘لوس انجليس تايمز’ عن شقيقها يوسف الذي يقيم في بيت سري خارج العاصمة اللبنانية ان هناك ‘قدرا كبيرا من الكذب’ في رواية السلطة. وبالنسبة لوالدتها التي تعاني من ضغط في الدم فان المخاوف كانت حاضرة حتى قبل اختفاء ابنتها، ذلك ان باب السباع واحد من احياء حمص كان من مراكز المعارضة والتظاهرات ضد نظام بشار الاسد.

    وبحسب رواية ‘هيومن رايتس ووتش’ فان شقيق زينب هرب كي يتجنب الاعتقال فيما تقول العائلة ان زينب نفسها لم تشارك في التظاهرات. فبحسب قريبة لها فان زينب كانت تحب البقاء في البيت. فيما كان اشقاؤها ناشطين في العمل اليومي ضد النظام فشقيقها محمد ديب (27 عاما) كان من العاملين في تنسيق النشاطات اليومية، ونظرا لنشاطاته فان الحكومة وضعته على قائمة المطلوبين واصبح يتنقل من مكان الى اخر. وبقيت زينب مع امها المريضة تقدم لها الرعاية، وفي يوم اختفائها طلبت منها امها الذهاب الى الصيدلية لشراء الدواء. ولم تعد، وقال شقيقها فيما بعد ان الجيران سمعوا عن اختطاف جماعة من الملثمين لفتاة تشبه زينب. وبحثت عنها العائلة في كل مكان بدون ان يعثر لها على اثر. وانتشرت شائعات في ذلك الحين عن عمليات خطف نساء قامت بها جماعات الشبيحة كوسيلة للضغط على المطلوبين. ولهذا فان اختطاف زينب جاء من اجل اجبار شقيقها على تسليم نفسه، وان الجماعة التي اختطفتها اتصلت به وطالبته بتسليم نفسه مقابل اخلاء سبيلها.

    ولكن محمد قتل بعد ستة اسابيع عندما تمت مداهمة المكان الذي كان يختفي به، واجبرت العائلة على التوقيع في نقطة الشرطة على ان ابنها قتلته العصابات المخربة، وحملت جثته اثار تعذيب. وظلت زينب مختفية حتى ذكر قريب لها قصة اختفائها لطبيب يعمل المستشفى فقال الطبيب ان بقايا شابة قد وصلت للمستشفى وقد تكون بنفس الاسم. وفي 17 ايلول (سبتمبر) وجدت العائلة الجسد المشوه في مشرحة المستشفى، وعلى الرغم من الحروق والتشويه الا ان الام قالت انها تعرفت على ابنتها واكدت ذلك عمتها، حيث قالت انها تعرف شكل ابنتها من رجليها. ولم تحصل العائلة على اية معلومات عن الجهة التي احضرت الجثة للمستشفى، لكنها اعدت جنازة متواضعة ودفنت الجثة، وبعدها بفترة هرب 40 فردا من العائلة الى خارج سورية. وبعدها عرف العالم قصتها حيث انتشرت صورتها في كل مواقع الانترنت ويقول شقيقها انهم شعروا بضرورة ان يعرف العالم ان عائلته ليست الوحيدة التي تعاني.

    وثم جاءت المفاجأة والمقابلة التلفزيونية التي اظهرت زينب في مقابلة استمرت 21 دقيقة كذبت فيها كل المعلومات وطلبت المغفرة من امها. ومع ان العائلة تقول ان الفتاة التي ظهرت تشبه زينب لكن صوتها ليس صوت ابنتهم، حيث قالت امها ‘هذا ليس صوت ابنتي، وليست هذه هي الطريقة التي تتكلم بها’. والسؤال انه اذا كانت زينب تعيش مع اقارب لها فلماذا لم تسمع امها منها، حيث تقول الاخيرة انها دفنت ابنتها بيديها، واكدت ان ابنتها ميتة. وعلى الرغم من شجب كل من ‘امنستي’ و’هيومن رايتس ووتش’ للحكومة بعد اكتشاف الجثة الا انهما عادتا وراجعتا موقفها بعد ظهور ‘زينب’ ولكن مسؤولا في ‘هيومن رايتس’ يقول ان هناك الكثير من الاسئلة تحوم حول اختفاء الفتاة وعن مكان وجودها ان لم تقتل. ومع ان رواية العائلة لم يتم التثبت منها، خاصة ان هناك مساحة للخطأ في التعرف على الجثة بسبب الحالة النفسية والعاطفية حالة اكتشافها، الا ان افراد العائلة يقولون ان ايا من مسؤولي الحكومة لم يتصلوا بهم كي يتم فحص ما تبقى من الجثة التي دفنت واخذ عينة دي ان ايه منها. وبدون هذا فالاسئلة ستظل تحوم حول مصير زينب ومن ماتت هل الحقيقية ام فتاة اخرى ومن تكون تلك الفتاة. وكل هذا سيزيد من حجم نظريات المؤامرة ويحول اختفاء ومقتل زينب الى لغز.

  • إبن قاسيون:

    فرنسا وجنوب افريقيا تحاولان تجاوز خلافهما حول ليبيا والاتفاق حول سوريا

    (ا ف ب):

    أعلن وزير الخارجية الفرنسي آلان جوبيه ونظيرته الجنوب افريقية مايت نكوانا-ماشابان في ختام اجتماع في بريتوريا الجمعة انهما حاولا تجاوز الخلافات بين بلديهما حول الازمة الليبية والاتفاق على موقف مشترك من الازمة في سوريا.
    وقال الوزير الفرنسي إن “العالم اجمع يعي اننا لم نكن نتشاطر القراءة نفسها للقرار 1973 (الصادر عن مجلس الامن الدولي في نيسان/ ابريل والذي اجاز التدخل العسكري في ليبيا)، ولكننا متفقون تماما على دعم بناء الديمقراطية في ليبيا”.

    واضاف “في ما خص سوريا، نحن نتشاطر القيم نفسها (…) نحن متفقون على تشديد ضغوطنا من اجل وقف العنف الذي يتعرض له السكان ومن اجل البدء باصلاحات. التدخل العسكري ليس واردا اطلاقا ولقد اكدت لمحادثي ان مقاربتنا مختلفة تماما عما كانت عليه للقرار 1973″.

    ومن جهتها ورغم التطمينات الفرنسية اكتفت الوزيرة الجنوب افريقية بالقول إن “السوريين يجب أن لا يكونوا عرضة لأي شكل من اشكال العنف، ونحن متفقون على هذا الامر مع فرنسا”.

    وكانت جنوب افريقيا، العضو غير الدائم في مجلس الامن الدولي، امتنعت عن التصويت في تشرين الاول/ اكتوبر على مشروع قرار تقدم به الغرب لادانة القمع الدموي الذي يمارسه نظام الرئيس السوري بشار الاسد ضد المحتجين المطالبين بتنحيه.

    واستندت بريتوريا في قرارها الامتناع عن التصويت الى السابقة الليبية، فيومها صوتت جنوب افريقيا لصالح القرار 1973 الذي اجاز للحلف الاطلسي التدخل عسكريا في ليبيا ولكنها سرعان ما ندمت على قرارها معتبرة ان الغرب تجاوز التفويض الممنوح له وسعى لاسقاط نظام معمر القذافي بالقوة مانعا اي امكانية للتوصل الى حل سلمي.

    واضافت الوزيرة الجنوب افريقية “علينا ان نشجع سوريا على سلوك طريق السلام ونحن نؤيد تولي الجامعة العربية زمام الامور لحل هذا النزاع في منطقتها”، مذكرة بان رئيس جنوب افريقيا جاكوب زوما سيتوجه نهاية هذا الاسبوع الى الخليج.

    وبدأ مساء الجمعة في القاهرة اجتماع اللجنة الوزارية العربية المكلفة الملف السوري للنظر في عدم التزام نظام الرئيس بشار الاسد بخطة الجامعة العربية القاضية بوقف اعمال العنف، على ان يعقد السبت اجتماع موسع لجميع وزراء الخارجية العرب لمتابعة البحث في الملف السوري.

  • إبن قاسيون:

    تركيا لا تنوي دخول مواجهة عسكرية مع سورية ولكن ان حاول الاسد استخدام الاكراد ضدها فستواجهه بعنف

    صحف عبرية/القدس العربي

    لا ألبتة، يقول لي وزير خارجية تركيا احمد داود اوغلو، لا يهم من يكون رئيس الحكومة عندكم: فاذا لم تعتذروا عن قضية ‘مرمرة’، فلن نصالحكم أبدا. والاعتذار علني وتعويضات عائلات المدنيين التسعة (ثمانية اتراك وامريكية) قتلوا على السفينة. ويوجد الشرط الثالث ايضا، الذي أضافه رئيس الحكومة رجب طيب اردوغان منذ وافقت اسرائيل على الاعتذار وتراجعت عن ذلك وهو الغاء الحصار على غزة.

    ‘تعالي أُبين لك كيف تبدو هذه القضية من جهتنا: سفينة تركية خرجت لمهمة انسانية. لم يقصد الركاب مهاجمة اسرائيل ولم ينقضوا سيادتكم. بل أبحروا في مياه دولية وأرسلتم أنتم وحدة عسكرية الى عرض البحر، وعلا الجنود على السفينة وحدث ما حدث.

    ‘الآن اسأل: أهكذا تسلك صديقة؟ أيُرسلون جنودا لقتل مدنيين لم تكن لهم نوايا معادية لكم؟ إفهموا، نحن لا نشارككم في قراركم الأحادي على القطيعة مع غزة. بالعكس ان لنا التزاما للفلسطينيين. ونحن نرى انه ما كان يجب عليكم ألبتة ان تعلوا فوق السفينة وأصررتم على ذلك. وآنذاك حدث لجنودكم خطأ في العملية وقُتل مواطنونا وهذا لا يُغتفر. ان دولة تعتز بنفسها لا تستطيع ان تنسى واقعة كهذه ونحن غير مستعدين للانتقال الى برنامج العمل المعتاد عن موت مواطنينا بلا اعتذار’. ان داود اوغلو هو النجم السياسي الأبرز عن يمين اردوغان، وفي السنة الماضية تم ترفيعه في وسائل الاعلام الامريكية الى النادي الفخم وهو ’100 الدماغ المؤثرة في العالم’ وهو شاب نسبيا، في الثانية والخمسين، متزوج من طبيبة وأب لاربعة وبروفيسور في الاقتصاد والادارة والعلاقات الدولية، يحسن الانجليزية جدا وهو مشغول الى ما فوق رأسه منذ ارتفعت مكانة تركيا الدولية على أثر ثورات ‘الربيع العربي’.

    في 2002 أُنشىء الحزب الاسلامي في تركيا وبعد سنة تبناه اردوغان بصفة مستشاره القريب. وداود اوغلو لا يؤيد الثورات فقط ففي زعمه ان الربيع العربي جاء متأخرا كثيرا. وهو يقول: ‘هذا تاريخ تأخر. من المؤكد أننا نؤيد تبادل السلطة بطرق سلمية’.

    في الاشهر الاخيرة غدا يناويء على جبهتين متوازيتين: سوريا من جهة واسرائيل من الجهة الاخرى. ‘ليس عندي شيء ولا نصف شيء على الشعب في اسرائيل كما لا يوجد عندي شيء على مواطني سوريا بالضبط. مشكلتي مع الحكام ومتخذي القرارات’. وعنده حكاية ايضا: ‘حينما كنت في دمشق منذ زمن قريب سمعت في النوافذ العالية هناك شكاوى من ان الموساد الاسرائيلي هو الذي دبر الانتفاضة على بشار الاسد للتخلص منه.

    ‘بعد ان رددوا على مسامعي هذه الشكوى الهاذية أكثر من مرة واحدة، فكرت في نفسي: اذا كانوا مستعدين لقبول هذه الحماقات، واذا أصروا على غسل أدمغتهم على هذه الصورة، فهذه نهاية الأمة العربية ونهاية الديمقراطية التي يعد بها الاسد ناسه. هل يقف الموساد من وراء الجماهير التي تتظاهر في سوريا؟ ماذا دهاكم، يوجد حد.

    ‘بعد الحادثة على ‘مرمرة’ أحدث وزير واحد عندكم فقط (لم يذكر اسمه، ربما يقصد الوزير السابق بنيامين بن اليعيزر) صلة بنا، وطلب ان يفحص كيف نحل الازمة. قلت له: الجيش الاسرائيلي قتل مواطنينا لا في حرب. كانت لكم صلات جيدة بنا ومع كل ذلك قتلتم مواطنينا وأنتم تصرون على اهمال الامر.

    ‘أنا أعلن الآن ايضا أنه حينما يخطيء الاصدقاء فانه يجب عليهم الاعتذار وتحمل المسؤولية. لو كنا أعداء لاختلف الامر’.

    كُفّ أو إنصرف الى بيتك

    ان داود اوغلو مستعد للاعتراف بأن ازمة العلاقة بين القدس وأنقرة لم تولد فوق ‘مرمرة’. ‘كانت لكم ادعاءات ومخاوف مما سيحدث بعد ان تولى مقاليد الحكم عندنا حزب اسلامي. لكن الصلات الجيدة حُفظت بل جندنا أنفسنا للوساطة بين سوريا واسرائيل.

    ‘تم التفاوض غير المباشر عندنا، وجلس رئيس الحكومة اولمرت في السادس والعشرين من كانون الاول 2008 في مكتب اردوغان للاتفاق على التفصيلات الاخيرة قُبيل بدء تفاوض مباشر. بدا كل شيء واعدا، وهاتف اردوغان الاسد بحضور اولمرت وتم الاتفاق على ان يبدأ التفاوض المباشر بعد ذلك بخمسة ايام، في يوم الاثنين. وآنذاك وعلى نحو مفاجيء، هاجمت اسرائيل غزة صباح السبت قبل يومين من اعلان التفاوض المباشر وانهارت جميع الخطط. قُتل 1500 انسان في غزة منهم نساء واولاد. ولم نستطع ان نسكت لكم عن هذا’.

    ان ‘الربيع العربي’ واسقاط الحكام في تونس وليبيا ومصر قد فاجآ تركيا. لكنها لم تكن مفاجأة مطلقة كما يقول داود اوغلو. ‘قبل ستة اشهر من نشوب المظاهرات في ميدان التحرير في القاهرة دعا اردوغان مبارك الى التنحي واجراء الديمقراطية في مصر. وأتذكر ان مبارك غضب جدا وأرسل إلي وزير خارجيته رسالة شكوى، كيف نتجرأ على التدخل في شؤون مصر الداخلية.

    ‘وهنا بعد بضعة اسابيع اضطر مبارك الى المغادرة كما اعتقدنا انه يجب ان يفعل بالضبط، وجاء اردوغان لزيارة مصر. انتظره 5 آلاف أو 6 آلاف مصري بتأثر في المطار واستُقبل مثل بطل وبلغت شعبيته في العالم العربي عنان السماء’.

    يجري الحديث بيننا في واحدة من قاعات الاحتفالات في فندق ‘كونراد’ في اسطنبول في رعاية ‘منتدى اسطنبول’، الذي يصل بين دبلوماسيين وباحثين محليين ونظرائهم في الشرق الاوسط واوروبا والولايات المتحدة. وهذه ثاني سنة يجمعهم فيها رئيس المنتدى سوعات كينيكولو بحيث ان الموضوع هذه المرة هو مكانة تركيا الجديدة و’الربيع العربي’. وتجري أكثر النقاشات في دائرة مغلقة، وهنا بالضبط في الطبقة الوسطى التي تُستعمل ايضا للاجتماعات السرية لـ ‘مجلس الحكم المؤقت’ السوري، وهو الاسم الشيفري لجماعات المعارضة التي تحظى بالضيافة التركية استعدادا لانشاء مؤسسات حكم جديدة في دمشق اذا سقط الاسد وحينما يسقط. في اثناء هذا تستوعب تركيا آلاف اللاجئين السوريين، وتُبين أنباء منشورة لم يتم تصديقها (لكنه لم يتم انكارها ايضا) ان ‘جيش التحرير السوري’ يتدرب في معسكرات نائية في تركيا، ويتلقى الاسد انتقادات شديدة من اردوغان مثل: بدأت أفقد الصبر كُف عن قتل المواطنين، وابدأ تنفيذ اصلاحات أو إنصرف الى بيتك’.

    ‘لا تنوي تركيا دخول مواجهة عسكرية مع سوريا’، يبين موظف رفيع المستوى في وزارة الخارجية في أنقرة. ‘من المؤكد أننا نأخذ في الحسبان سيناريو ان يبقى الاسد شهورا طويلة بعد. لكنه اذا حاول ان يستعمل الاكراد لمواجهتنا فسيقلب المائدة ويضطرنا الى العمل المضاد له’.

    نحن حذرون ايضا، كما يبين لي وزير الخارجية السابق يشار يكيش، من ألا نجعل سوريا ساحة مواجهة مع ايران. ان قواعد اللعب واضحة: فالحرس الثوري الايراني يتوقع ان يجند نفسه من اجل بقاء بشار، واهتمت ايران من قبل بأن تحذر اردوغان بقولها: إصرف عنايتك الى نضال الصهاينة.

    يستشيط قبل كل شيء

    كان اوزدان سانبراك، وهو رجل مهذب ودود، المدير العام لوزارة الخارجية، وهو يرأس اليوم معهد ابحاث في اسطنبول. وقد تم تعيينه في شباط ليكون المندوب التركي في لجنة بالمر التي حققت في أحداث ‘مرمرة’، ووجد نفسه في مواجهة المندوب الاسرائيلي الذي هو ايضا المدير العام السابق لوزارة الخارجية، المحامي يوسف شاحنوبر.

    قبل نشر التقرير الذي مال في استنتاجاته الى اسرائيل لكنه أشار الى اخفاقات للجيش الاسرائيلي زمن تنفيذ المهمة، جند سانبراك وشاحنوبر أنفسهما للبحث عن صيغة اعتذار تنهي الازمة. وقد كشف زميلي ناحوم برنياع هنا قبل شهرين عن أمر المهمة التي فشلت، من الجانب الاسرائيلي بعد ان أظهر نتنياهو عدم الاهتمام.

    ‘أجرينا تفاوضا مدة سبعة اشهر’، يكشف سانبراك الذي يحرص، مثل دبلوماسي ذي خبرة، على الحديث في عدم انفعال. ‘عندما بدأنا جرى الحديث فقط عن اعتذاركم لتركيا عن موت المواطنين التسعة، وتحدثنا ايضا عن تعويضات للعائلات لكن المباحثات كانت في مستوى المبدأ فقط. ولم ندخل في تفصيلات تتعلق بالمبالغ المالية.
    ‘التقينا في جنيف وروما، وانضم الينا مرتين ايضا نائب رئيس حكومتكم بوغي يعلون. وقد تمت النقاشات في جو حسن موضوعي وتم الاتفاق على صيغة الاعتذار، وآنذاك عاد يعلون الى القدس وبدأتم تسوفون وتسوفون. لم نحصل على الاعتذار، وفهمنا ان يعلون غير موقفه وان رئيس حكومتكم يعارض ويقبل إملاء افيغدور ليبرمان. غضب اردوغان وأضاف الشرط الثالث وهو إزالة الحصار عن غزة’.

    ‘كان يجب عليكم استغلال الوضع’، يوبخني سانبراك، ‘وليس الامر متأخرا حتى الآن. ألم تعتذروا لمصر عن موت خمسة جنودها في العملية قرب ايلات في حين ليس من الواضح ألبتة من سبب موت الجنود في الحقيقة، لكنكم قررتم ان من الافضل لكم الاعتذار.

    ‘الامر مع تركيا أسهل كثيرا: فمن الواضح من قتل الركاب ولهذا من الواضح من يجب عليه ان يتحمل المسؤولية وان يعتذر. وفيما يتعلق بالشرط الثالث: فأنا أُقدر أنكم اذا سمحتم لسفينة تركية واحدة بأن تمر بسلام مع حمولة انسانية الى غزة فسيجيب هذا عن مطلبنا الغاء الحصار’.

    مهما يكن الامر فان سانبراك يطري شريكه في اللجنة شاحنوبر: ‘أنا أعلم أن أخاه (البروفيسور اهارون شاحنوبر) حصل على جائزة نوبل عن انجاز علمي. اذا توصلنا الى صيغة مصالحة (بمساعدة العمل السري الذي يقوم به الآن المبعوث الخاص دافيد ميدان) فسأوصي بأن يعظى يوسي جائزة سلام خاصة عن اسهامه’، يقول مع ابتسامة صغيرة. ‘كل صيغة تُقبل ستكون قائمة على صياغته’. يقول عوديد عيران، رئيس مركز الابحاث الاستراتيجية، ان مهمة ميدان تنحصر في السؤال الرئيس وهو: ماذا يحدث اذا اعتذرت اسرائيل وبعد شهر وجدت تركيا سببا جديدا للانقضاض علينا، فعدنا الى نقطة الصفر من حملة دعائية على اسرائيل مسمومة وعلاقات مقطوعة.

    ماذا يقرأ السجناء

    المقربون من اردوغان يصورونه بأنه ذو مزاج حاد على وجه خاص. ‘انه يجر خلفه حياة مهنية للاعب كرة قدم: فهو يستشيط غضبا بسهولة ويندفع ويخز لكنه عالم بيقين بسلوكه وبالكلام الذي يصدر عنه’، يقول موظف تركي خبير.

    هذا ما كان في مناكفته للرئيس بيرس في المؤتمر الاقتصادي في دافوس قبل ثلاث سنين حينما ثارت اعصاب اردوغان وطرح السماعة وترك بيرس ومجري اللقاء أمام عدسات التصوير. ‘وهذا سلوكه ايضا في غضبه على اولمرت ونتنياهو: فهو يستشيط غضبا أولا ثم يستنشق هواءا ليفحص ما هي الردود في محيطه القريب داخل تركيا وفي الجانب الذي أصابه غضبه، فاذا خلص الى استنتاج انه بالغ اهتم بتصحيح نفسه بعد بضعة ايام وكأن أمرا لم يكن’.

    ان وزير الخارجية داود اوغلو هو الذي أوجد لاردوغان سياسة ‘صفر المشكلات مع الدول المجاورة’ التي أثرت تأثيرا عظيما ومعتدلا وعقلانيا قبل سنة ولفظت أنفاسها على نحو خاطف حينما هب ‘الربيع العربي’. فبدل ‘صفر المشكلات’ وبشار الاسد المقرب في أنقرة، أصبحت سوريا العدو الاول.

    حينما طلبت الى داود اوغلو ان يحدد وضع العلاقات بين اسرائيل وتركيا أجاب بصدق: ‘أفترض ان العلاقات على كل حال لن تعود الى جو شهر العسل، لكن ما كان بيننا لم يُمح كليا. ربما حان الوقت لتفكر حكومتكم في معنى ان تفقد تركيا باعتبارها حليفة.

    ‘المشكلة هي في المستوى السياسي. أنتم في حريق الكرمل طلبتم معدات وأرسلناها سريعا. وفي الزلزال عندنا طلبنا مساعدة وأرسلتم، لكنكم أصررتم على استعمال اللفتة الانسانية في الصعيد السياسي وحصلتم على جواب بالرفض. فنحن غير مستعدين لننسى أنكم مدينون لنا باعتذار.

    ‘أسهمنا اسهاما ما في صفقة اطلاق سراح جلعاد شليط، وحينما نفذت الصفقة ورفضت اسرائيل ان يعود فلسطينيون معينون الى الضفة، تطوعنا لنستوعب عندنا 11 محررا. وفاجأني أن أسمع أنهم قرأوا في السجن كتابي ‘عمق استراتيجي’ ‘. ‘أنظري كيف دار الدولاب’، يقول لي مستشار رفيع المستوى في أنقرة، زارنا زيارات متقاربة حتى الازمة، وتنقل بين وزارة الخارجية في القدس والكرياه في تل ابيب. ‘كانت اسرائيل في نظرنا دائما دولة صغيرة لعبت دورا كبيرا، وكانت تركيا دولة كبيرة لعبت دورا صغيرا. ومنذ جاء داود اوغلو الى وزارة الخارجية كبر دور تركيا وحضورها ومكانتها آخر الامر’.

    يتنقل وزير الخارجية التركي بين أنقرة الرسمية الرمادية، واسطنبول الفوارة. بين الدبلوماسية وميدان اللقاءات المعلنة والسرية. ويقول في نصف شكوى انه يضطر الى ان يتناول احيانا عشاءه ثلاث مرات في مساء واحد حينما يستضيف وفودا من ليبيا ولبنان واليمن وافغانستان وباكستان والهند واوروبا والولايات المتحدة، ولا يصد عن الاسرائيليين ايضا. وقد أصبحوا يسمونه هنري كيسنجر التركي ويُذكر اسمه باعتباره مرشحا لرئاسة الحكومة بعد اربع سنين.

    ‘اردوغان واوغلو أحاطا الازمة بحدود’، يُبين قنصل اسرائيل العام في اسطنبول موشيه كمحي. فالتجارة لم تتضرر بالعكس، ففي السنة الاخيرة سجلت زيادة من 2.7 الى 3 مليارات دولار في التبادل التجاري. وقبل اسبوع عرضنا هنا العرض الاسرائيلي ‘سذاجة الحب’ وحظي رسام الكاريكاتور إيليا كاتس بالمكان الثاني في المنافسة الكاريكاتورية وحصل على جائزة من حاكم اسطنبول، وشاركت شيفرا هورن وألونا كمحي في مهرجان أدباء. فهما لا ينويان تصعيد الازمة لتتجاوز المستوى الحكومي’.

    ‘تتوقع منافسة تثير الاهتمام بعد اربع سنين’، يُبين لي محلل محلي، ‘فبحسب القانون يجب على اردوغان ان يعتزل لكنه في ضوء شعبيته ذو احتمال ان يُنتخب للرئاسة. وآنئذ إما نشهد كراسي موسيقية بين اردوغان وعبد الله غول أو تكون فرصة لداود اوغلو لرفع منزلته.

    ‘سيكون اللاعبون هم اللاعبون أنفسهم من وجهة نظر اسرائيل. لهذا يحسن ان ترتبوا اموركم الآن وأن تعتذروا، حتى لو صعب ضمان ان يكون بيننا مرة اخرى تعاون ممتاز كالذي كان. بخلاف الماضي أنتم الذين تعانون اليوم عزلة دولية ولم تعد تركيا تحتاج الى اسرائيل’.

  • إبن قاسيون:

    بحث اسرائيلي: التدخل الاجنبي في سورية لن يحدث بسبب ضعف امريكا واستحالة تشكيل ائتلاف دولي لاسقاط الاسد

    ‘القدس العربي’

    قالت دراسة استراتيجية اسرائيلية اعدها ثلاثة من كبار الباحثين في مركز ابحاث الامن القومي في مدينة تل ابيب انه في السنوات القريبة، عندما ستُواجه الدولة العبرية حالات حرجة لاتخاذ قرارات في امور تتعلق بسياستها الخارجية او بمصالحها الاستراتيجية، فانها ستجد نفسها امام واقع جديد ومعقد ومركب بصورة لم تتعود عليها في العقود الاخيرة، وذلك نتيجة لعوامل ثلاثة وقعت في المنطقة: الثورات العربية، المعروفة باسم الربيع العربي، الانهيار الكامل لعملية السلام بين الاسرائيليين والفلسطينيين وافول دور الولايات المتحدة وتاثيرها في الشرق الاوسط، ذلك ان الاحداث المذكورة، كلٌ على حدة، او مجتمعة، ستؤدي لانتاج نزاعات جديدة ومعقدة، ومن ناحية اخرى ستؤثر سلبًا على حل النزاعات القائمة، لا بل بالعكس فان هذه التطورات ستؤجج الصراعات، وتُحولها الى صراعات طويلة وصعبة الحل، على حد تعبير الدراسة الاسرائيلية.

    وفي تطرقها للثورات التي نجحت الى حد ما في دول عربية، اكدت الدراسة، على انه من المحتمل جدا وبسبب ضعف الانظمة ان يُفتح الباب على مصراعيه امام قوى لم تُساهم ولم تُشارك في الثورات لاستغلال الوضع والوصول الى سدة الحكم، وخلق اجندة جديدة، وهذه الاجندة، بحسب معدي الدراسة، هي اسلامية، اي ان القوى الاسلامية هي التي ستتمكن من السيطرة على مقاليد الحكم في الدول العربية التي مرت في عملية الاحتجاجات، وعلى كل الاحوال، اضافت، فان الشرق الاوسط ات على فترة طويلة من عدم الاستقرار، مشيرة الى ان الاوضاع الاقتصادية والاجتماعية في الدول العربية قد تدفع صناع القرار الى اتخاذ قرارات تتماشى مع ارادة الجماهير، وصرف انظارها عن الاوضاع الصعبة، وتحويل الغضب العارم للجماهير الى الاعداء، وفي مقدمتهم اسرائيل، ذلك ان الولايات المتحدة الامريكية، كدولة عظمى، تسير من الموقف الضعيف الى الاضعف ومشغولة جدًا في حل مشاكلها الداخلية، ما يعني، وفق الدراسة، انه لا توجد اليوم دولة في العالم قادرة على لعب دور الشرطي في المنطقة، وبالتالي لا توجد قوة عالمية قادرة على تثبيت الامن والاستقرار في المنطقة، وبالتالي فان الدول العربية ستجد نفسها مضطرة الى معالجة الازمات لوحدها، ومن الصعب التنبؤ الى اين سيؤول هذا الوضع الخطر.

    وقالت الدراسة ايضًا ان تعامل الغرب مع العالم العربي على مدى سنوات طويلة بازدراء واحتقار زاد من مشاعر الاحتقان لدى الشعوب العربية، وهذا العامل كان مركزيًا في اندلاع الثورات في العالم العربي.

    علاوة على ذلك، اضافت الدراسة، ان قدرة التدخل العسكري الخارجي في تحديد مصير النظام الحاكم باتت محدودة، صحيح، قالت الدراسة، ان نظام العقيد القذافي سقط بعد التدخل لحلف شمال الاطلسي، ولكن الطريق الى الاستقرار في ليبيا ما زالت بعيدة، كما اكدت الدراسة على ان الفرضية القائلة ان التدخل الاجنبي من شأنه ان يحل الازمة في سورية لا تستند الى الواقع، ذلك انه من الناحية العملية، فانه من المستحيل ترتيب ائتلاف دولي من اجل عملية عسكرية لاسقاط نظام الرئيس بشار الاسد. وتطرقت الدراسة الى الوضع الذي وصلت اليه العلاقات بين الفلسطينيين والاسرائيليين، مؤكدة على ان العملية السلمية بين الطرفين انهارت كليًا ووصلت الى طريق مسدود، وبات الطرفان في منافسة شديدة بحيث ان سياسة كل طرف تعمل على منع الطرف الثاني من احراز انجازات سياسية او غيرها، حتى ولو ادت هذه السياسة الى المس بمصالحهما، وبسبب ذلك وصلت العلاقات بينهما الى طريق مسدود، فالسلطة لن تتقدم نحو الحصول على اعتراف اممي بدولة فلسطين في حدود ما قبل عدوان حزيران (يونيو) من العام 1967، وبالمقابل اسرائيل لن تتقدم خطوة واحدة في تحقيق مطلبها بان يعترف بها العالم بانها دولة يهودية، وشددت الدراسة على انه طالما استمر الوضع الحالي فان الضغوط الدولية لاعادة الطرفين الى مائدة المفاوضات لن تنجح، ولن تؤدي الى توصلهما لاتفاق سلام بينهما، كما شددت على ان تدويل القضية الفلسطينية والتوجه للامم المتحدة هو نتيجة مباشرة للضعف الامريكي وعدم قدرة الولايات المتحدة على الزام الاسرائيليين والفلسطينيين باجراء مفاوضات بينهما.

    بناءً على الطريق المسدود ومع الاخذ بعين الاعتبار تجارب الماضي والربيع العربي، اوضحت الدراسة، تؤكد بصورة قاطعة بان الصدامات بين المتظاهرين السلميين الفلسطينيين وبين قوى الامن الاسرائيلية اصبحت قصيرة جدا، كما ان القطيعة التامة بينهما وافول التاثير الامريكي سيؤديان لا محال الى صعوبة تهدئة الامور في حال اندلاعها، على حد تعبير الدراسة. بالاضافة الى ذلك، اشارت الدراسة الى ان التصريحات الاسرائيلية بأن الدولة العبرية بدات تبحث عن حلفاء جدد، على ضوء ضعف الامريكيين، اججت الخلافات العميقة القائمة بين تل ابيب وواشنطن، مشددةً على ان هذه الخلافات ستتأجج اكثر في حال انتخاب اوباما لفترة ولاية ثانية.

    ورأى معدو الدراسة انه اذا كان الشرق الاوسط بقيادة مصرية، بصفتها دولة قوية مثل ايران وتركيا، سيكون احسن بكثير من وضع تكون فيه المنطقة تقاد من قبل ايران او تركيا او الاثنتين معًا، ولاحظت الدراسة ايضًا التحول الجاري في السياسة الخارجية للمملكة العربية السعودية، اذ ان الرياض تصرفت بحزم ضد القوى التي تعمل وفق المصالح الايرانية، كما فعلت في البحرين، وانها ستواصل العمل بكل قوتها من اجل صد التأثير الايراني في الدول العربية المختلفة.

    وحذرت الدراسة من ان تتحول اسرائيل الى بؤرة مركزية امام الشعوب العربية للتعبير عن الضائقة والاستياء من الوضع الداخلي، وسيطفو هذا السيناريو بقوة في حال اندلاع مواجهة عسكرية بين الدولة العبرية والفلسطينيين في قطاع غزة، وبالتالي فان هذا الامر سيزيد من حدة التحديات الامنية امام اسرائيل على جبهات اخرى، وهذه الامور ستحدث على وقع ازدياد العزلة الدولية لاسرائيل على خلفية اتهام العالم لها بانها دولة رافضة للسلام، على حد قول الدراسة.

  • إبن قاسيون:

    حمص وجامعتنا العربية: الضحية المنكوبة والغاطس في عسل إجازة العيد

    عمار البرادعي

    لا أحد يستطيع الجزم بما يمكن أن يخرج عن اجتماع مجلس الوزراء العرب يوم السبت المقبل. فمعظم أنظمتنا لا تختلف كثيرا عن نظام الأسد من حيث التقلّب والمراوغة وحتى تناقض الأقوال مع الأفعال. قد يتم الإتفاق على فرض عقوبات أو تجميد عضوية سورية الأسد في الجامعة على غرار ما حصل مع ليبيا القذافي، في الوقت الذي يُرجّح استبعاد اتخاذ قرار يدعم التدخل الأجنبي بعد درس تجربة حلف الناتو الذي بدأ بحماية المدنيين ثم انتهى إلى أبعد من ذلك بكثير. وليس غريبا وسط تردد الجامعة وخيبة أمينها العام الجديد أن تفاجئنا بالعودة الى حالة التراخي المعتادة، مبررة ذلك بدواعي ليس اسهل من استنباطها، كالحديث عن خصوصية سورية وجغرافيتها وما شابه، أو رفض البعض قطع صلة الجامعة بالنظام لئلا يُقفل باب الأمل بإيجاد حل سلمي، عدا عن رفض آخرين فكرة التدخل الأجنبي من أساسها.

    لا يغيب عن الذهن هنا أنه منذ ما قبل الإعلان عن مبادرة الجامعة العربية، سارعت المعارضة السورية بمختلف هيئاتها الى التحذير من قدرة النظام على المراوغة بدهاء، ومن خبرته الطويلة في الكذب والتسويف منذ أيام حافظ الأب الذي كان ‘أستاذا’ في اللعب على الحبال المتناقضة، ودعت القائمين على ‘بيت العرب’ الى عدم السماح بإضاعة الوقت في الأخذ والرد معه، وإفساح المجال له بمواصلة لعبة الدم سعيا وراء إجهاض الثورة.

    ولما كان مؤكدا أن هذا النظام ـ أو أي نظام آخر ـ لا يمكنه الإستمرار طويلا في مسلسل صارخ التناقض يتمثل بإغداق الوعود والتعهدات الشفوية والتحريرية المخادعة من جهة، على طريقة الرئيس اليمني علي عبد الله صالح، إلى جانب تصعيد مسلسل القتل وهجمات الشبّيحة ضد أبناء بلده من جهة أخرى. لذلك وجد نفسه مضطرا إلى توقيف هذا المشهد ولو لساعات معدودة، كي يُهُيأ للبعض أنه راجع حساباته فتراجع، عندما وافق على كامل بنود المبادرة العربية وأوحى بعزمه على تنفيذ ما حدّدته بالنسبة لوقف كافة أعمال العنف، والإفراج عن المعتقلين، وإخلاء المدن والأحياء السكنية من جميع المظاهر المسلّحة، بالإضافة إلى فتح المجال أمام مؤسسات الجامعة ووسائل الإعلام المختلفة للتنقل الحر في جميع الأراضي السورية للإطلاع على حقيقية الأوضاع فيها .

    وحتى يوحي بصدقية عزمه على التنفيذ الجدّي، أدلى معاون وزير خارجيته عبد الفتاح عمورة بتصريح لصحيفة ديلي تلغراف البريطانية / نُشر السبت 5 نوفمبر الجاري، قال فيه ‘إن سورية تعني ما تقول وسننفذ كل بند من بنود إتفاق الجامعة وسنعمل على سحب الجيش اعتبارا من غد الأحد أول أيام عيد الأضحى’ .

    وكان قد سبق هذا الكلام تسريب خبر صيغ بأسلوب الأجهزة الى صحيفة لبنانية، يؤكد البدء بعملية التنفيذ التي لم تبدأ على الأرض، وقد نُشر يوم الجمعة 4 الجاري، يقـــــول بالنص: ‘أن القيادة السورية أبلغت وحدات الجيش بضــــرورة تطبيق انسحاب تدريجي من المناطق المأهــــولة الى قواعــــدها أو مداخل المدن وأنه سوف يُستعاض عنها بوحدات من قوات حفـــظ النظام …’. ولمزيد من الإيحاء بالتجاوب مع المبادرة وتنفيذ بنودها جـــاء في نفس الخبر أن القيادة السورية نفت نيتها تسمية لجنة للحوار، نظرا إلى أن الظروف قد تغيّرت ولم تعد هناك حاجة لمثل هذه اللجنة، بعد أن تمت الموافقة على الحوار مع المعارضة بترتيب من قبل الجامعة العربية.

    ونظرا لما كان يمكن أن يُفضي إليه هذا القبول من تغيّر جذري في صورة النظام وحزبه القائد وقوات أمنه ومخابراته وشبّيحته، كان لافتا مسارعة رئيس الوزراء القطري / وزير الخارجية حمد بن جاسم إلى التعقيب على ذلك قائلا: ‘المهم التزام الجانب السوري بتنفيذ هذا الإتفاق، وإذا لم يلتزم فإن الجامعة ستجتمع مجددا لاتخاذ القرارات المناسبة في حينه.

    أغلب الظن هنا أن بن جاسم لم يكن يتصوّر أن عدم الإلتزام بهذه المبادرة سيظهر صارخا للعيان قبل مرور أسبوع أو اثنين، وليس في اليوم ذاته حيث بقي كل شيء على حاله، بدليل قوله ‘إن الإتفاق واضح ونحن سعداء بالوصول الى هذا الإتفاق، وسنكون سعداء أكثر عندما يُطبّق فورا. ثم استدراكه: ‘كلمة فورا ليست أمرا وإنما من باب الأخوة’. ولهذا لم يكد ينتهي من كلامه حتى فوجىء، كما فوجئت الجامعة النائمة بكاملها مع قدوم عيد الأضحى (صباح الأحد 6 تشرين الثاني/نوفمبر ) بأن شيئا لم يتغير، وأن عملــــيات القتل الجماعي بقيت متواصلة وبلغ عدد الشهداء الذين سقطــوا في اليوم الذي أعلنت فيه الموافقة على المبادرة ـ مساء الأربعاء 2 تشرين الثاني/نوفمبرـ 25 شهيدا. ثم استفحلت بعد ذلك الى حدّ لا يمكن تصوّره في مدينة حمص التي خرجت بكاملها مطالبة بإسقاط النظام، فتمت استباحتها من قبل قواته بوحشية تفوق الوصف، تحت ذريعة التصدي لمؤامرة خارجية يقوم بها مسلحون إرهابيون. وفاق عدد الذين سقطوا منها وحدها في اليوم التالي لإعلان الموافقة على المبادرة ـ أي الخميس 4 نوفمبر ـ العشرين شهيدا، الأمر الذي فرض إعلانها كمدينة منكوبة .

    إن أبرز ما يلفت الإنتباه والإستغراب في آن، أنه رغم كل ما تركته هذه الممارسات الإجرامية من ردود أفعال مستنكرة في سائر أرجاء العالم، ورغم قيام الأمين العام للجامعة العربية نبيل العربي ـ ولأول مرة ـ بالتحذير من عواقب كارثية على سورية والمنطقة إن لم يتم تنفيذ المبادرة بشقيها: إنهاء أعمال العنف وبدء حوار مع المعارضة، إلا أن النظام يُظهِر قمة المكابرة ويحاول الإيحاء وكأنه لا يعبأ كثيرا بما يدور حوله، إلى حد ظهور بشار الأسد على شاشة التلفزيون وهو يصطنع ابتسامة أثناء تأديته صلاة عيد الأضحى التي أقيمت بمسجد النور في مدينة الرقّة، مع أن حبل آخرته بدأ يطوّق عنقه.

    أما وقد ماتت المبادرة منذ ولادتها وعدنا الى نقطة الصفر بالنسبة لتعامل الجامعة مع نظام بشار، هل سيقف وزراء الخارجية العرب مرة أخرى بعد عطلتهم السعيدة طوال أيام العيد، أمام حقائق كانوا يدركونها جيدا حول طبيعة هذا النظام المجبولة بالعنف، واستبعاد جنوحه للسلم، وهل ستؤدي هذه الوقفة ـ إن حصلت ـ إلى حسم الموقف المختَلف عليه فيما بينهم حتى الآن؟. ذلك لأنه إذا كانت الجامعة غير مهيّأة للتدويل الذي سيجلب نتائج كارثية ‘على حد تعبير نبيل العربي، فليس أقل من توافق أعضائها على وقفة جماعية جادة تضع حدا لتوحّش النظام ضد شعبه، وتُخرِج القضية من دائرة التلاعب الى دائرة الحل بعد أن تأكد للعالم أن هذا النظام لا يؤمن بالحوار والديمقراطية، وأنه لن يُنفّذ هذا الإتفاق وسوف ينقلب عليه، مع أنه يمثل الوسيلة الوحيدة المتاحة أمامه لتجنّب ما هو أسوأ.

    في ضوء هذا الواقع المُر، كان على الجامعة أن تحسب حسابها فتعمد إلى إعلان حالة طوارئ داخل أجهزتها، بدل تمويت القضية وترك الحبل على غارب شبيحة النظام وقواته، حيث لم نسمع لها صوتا أثناء الغوص في عسل الإجازة غير اضطرار أمينها العام إلى استقبال عدد من وفود القوى المعارضة التي أتت لشرح موقفها والإعراب عمّا تتأمله من اجتماع المجلس الوزاري العتيد، لاسيما وأن أسلوب المماطلة بالأخذ والرد من قبل النظام لم يعد يجدي، بعد أن وصلنا إلى وضع لم يعد يسمح لبشار الأسد بغير التخلي السريع عن السلطة، كما فعل زين العابدين وحسني مبارك، بدل أن يلقى مصيره المحتوم كالقذافي .

  • إبن قاسيون:

    اقرا واضحك كثيرا: المخابرات السورية اخترقت غرفة نوم اوباما

    كلنا شركاء

    بغض النظر عن السجالات الكثيرة حول ماسمي عملية مقلوبة الأسد وعظمة هذه العملية وبعيداً عن سيناريوهات التكذيب أو التصديق أحببت أن أطلع أعضاء المنتدى على هذه العملية التي تبشر كل سوري بإن سورية بألف خير طبعاً في حال كانت هذه المعلومات التي تناقلتها المواقع الإلكترونية السورية والعالمية صحيحة

    بعد نجاح عملية يبرق الاسد الشهيرة..قرر المطبخ السري للمخابرات السورية القيام بعملية “مقلوبة الأسد”.. وهي العملية التي تكلمت عنها وكالات الأنباء العالمية ..بدون ذكر اسمها ولا تفاصيلها

    مقلوبة الأسد:
    سي إن إن ، بي بي سي ، وكالات أنباء عالمية وعربية ومحلية.
    في أقوى عملية نوعية ، قامت بها الإستخبارات السورية ، علمت بها مصادرنا من مواقع أنباء عالمية ومحلية ، فقد إستطاع حماة الديار الحقيقيون ، في التوصل إلى حسين هرموش ، عبر وسيط سري سوري ، أوهم الهرموش بتأمين سلاح وعتاد على أعلى مستويات ، بنواظير ليلية تسبر بالأشعة تحت الحمراء وتؤمن الرؤية الليلية ، وقناصات حديثة جدا ، وتقنيات استخبارية عالية في تتبع موبايلات كبار ضباط المخابرات السورية ، وتدريب عالي لمن يختاره الهرموش لأداء المهام القتالية والمخابراتية على الأرض ، وتم التفاوض مع الهرموش على مدار أكثر من شهر ، بم سمي في أقبية المخابرات السورية بعملية مقلوبة الأسد .

    تمت عدة لقاءات مع الهرموش في تركيا ، واستخدمت بها مخابراتنا سوريين مخلصين يتمتعون بجنسيات مختلفة ، حتى اقتنع الهرموش تماما أنه بصدد تحقيق صفقة كبيرة جدا ، وباح بكثير من المعلومات التي لديه للجاسوس السوري البطل ، واستمرت مخابراتنا بتجميع المعلومات ومقارنتها مع ما لديها من معلومات أخرى من مصادر مختلفة ، حتى تحددت ساعة الصفر .

    تم القاء القبض على الهرموش في ساعة الصفر، وكان من الممكن لمخابراتنا القبض عليه بأي وقت ، ولكنها فضلت تركه حتى تأخذ منه معلومات أكثر ، ومحصلة هذه المعلومات هي أن هناك إتفاق إسرائيلي أمريكي بريطاني فرنسي ، بأن الوقت قد حان للإطاحة ببشار الأسد ، ويجب تدارك الأخطاء التي حصلت والتي استثمرها الأسد لصالحه ، وتسبب بأكثر من فشل للمخططات الاسرائيلية عدة مرات ، وأنه يجب أن يتم القضاء عليه بأيد سورية في البداية حتى لا يبدو الأمر أن الغرب تدخل ، لأن الشعب السوري ثبت وقوفه بجانب قيادته حتى الموت حين يتعلق الأمر بأجنبي ، وقد ذهل الغرب من الشعب السوري وتلاحمه مع قيادته وهو ما لا كانوا يتوقعون، وتم الاتفاق على التالي :

    تحديد ساعة الصفر يوم ستة تشرين الأول، لاستغلال الذكرى السورية بحرب تشرين ، وتصوير الأمر على أنه نصر تشريني آخر.

    تدريب العصابات السورية المسلحة تدريبا تقنيا عاليا في معسكرات خاصة بحلف الناتو في تركيا ، وخلطهم بالعصابات السلفية الموجودة لدى حلف الناتو ، ودمجهم بكتلة واحدة وإدخالهم إلى سوريا في بداية شهر تشرين ، يقدر عددهم بسبعة عشر ألف عنصر مدربون تدريبا عاليا جدا ، وتوزيعهم في مختلف أنحاء سوريا ، وخصيصا في مدن دمشق وحلب ، وتجهيزهم للقيام بدورهم في ساعة الصفر.

    إثارة القلاقل الداخلية ، وقتل أعلام سورية بارزة من الأقليات ، لدفع الأقلية نحو الحرب الأهلية ، وقتل أكثر من أربعمائة شخصية سورية بارزة ، عبر مدسوسين ومخربين مدربين في الداخل السوري
    تجهيز قرارات من مجلس الأمن ، تدين وتدعو إلى حماية السوريين من أنفسهم ، كما حصل في ليبيا ، والضغط على روسيا والصين ، وبقية الدول التي وقفت مع الجانب السوري ، وتوزيع بعض المكاسب الليبية عليهم ، ووعدهم بعقود كبيرة بعد أن يتم تدمير سوريا بالكامل ، ومن ثم إعادة تعميرها بالمال السوري.

    جمع المعارضة السورية العميلة في الخارج ، بمؤتمراتها المختلفة ، تحت راية واحدة لتشكيل حكومة تدين ولاء تاما لإسرائيل وجاهزة للتوقيع على معاهدة إستسلام ، تسلم بها الجولان إلى العدو رسميا، وتسليمها الحكم مباشرة في سبعة تشرين ، بعد أن تبدأ الحرب الأهلية على يد العصابات المدربة ، وبعد جعل هذه المعارضات العميلة ، تطلب فورا تدخل دولي لحماية الشعب السوري ، وتجهيز جيش الناتو بقوة تقدر بتسعة أضعاق القوة التي دمرت ليبيا الشقيقة ، لتستطيع تدمير الجيش السوري الباسل.

    وقد حصلت مخابراتنا على أدق التفاصيل ، وذلك قبل حتى القبض على الهرموش ، وما فعله بشار الأسد أنه قلب الطاولة على الجميع ، بكل ما تحمله الكلمة من معنى ، وتماما كما تم التخطيط له ، تحت قيادته ومتابعته لأدق التفاصيل ساعة بساعة ، ويوما بيوم ، ولم ينم سيادته لمدة تسعة وستون ساعة متواصلة ، أثناء التحضير للعمليات والقيام بها في مختلف أنحاء العالم ، وتوزيعه المهام من أصغر جندي إلى كبار الضباط ، حتى وصل في النهاية إلى التصريح الذي قال فيه : أنه قد كسر حاجز الخزف ، مشيرا إلى عملية مقلوبة الأسد ، وكيف قلب بها الطاولة على الجميع وإليكم التفاصيل:

    كان أكثر ما اهتم به سيادة الرئيس بشار الأسد ، حماية العقول والنخب السورية ، حيث قبض على المدسوسين بعد توفر المعلومات الكاملة عنهم ، وجرت إحتياطات إحترازية كبيرة طالت أكثر علماء سوريا ونخبها ، ومع الأسف سقط ثلاثة أعلام سوريون ، وجار التحقيق بشكل شخصي من قبل سيادة الرئيس ، فقد ثبت اختراق أحد ضباط الإستخبارات السوريين المكلفون بحماية الأشخاص الثلاثة.

    قبض على الهرموش ، رأس الحربة المدفوع من قبل الغرب ، في الداخل التركي ، وجلب إلى سوريا بعملية نوعية لم تأخذ أكثر من نصف ساعة ، وكان ممكن القيام بها في أي وقت وهذا كان أسهل شيء في عملية مقلوبة الأسد.

    بنفس التوقيت ، تجمعت قوات الكوماندوس السورية الخاصة ، التي عبرت الحدود السورية التركية في اليوم السابق ، وهاجمت معسكر حلف الناتو ، المعد خصيصا لتدريب العصابات السورية المسلحة ، مع قريناتها من العصابات العربية الإخونجية والوهابية السلفية ، وتمكنت في غضون ساعتين ، من القضاء تماما على المعسكر بكل من فيه، مستغلة المعلومات الدقيقة جدا التي بحوزتها ، التي مكنت فرقة خاصة جدا مكونة من خمسين فدائيا سوريا ، دخلت المعسكر بجنح الظلام ، ولغمت أغلبه بمتفجرات خاصة جدا ، مصنعة في معامل الجيش السوري ، ولا تكشفها أي أجهزة في المطارات الغربية أو العالمية ، وحاوطت بقية قوات الكوماندوس السورية بقية المعسكر ، وبظرف أقل من ساعتين تم القضاء على كل من فيه، بحرب حقيقة نشبت في داخل الأراضي التركية ، واتصل الفريق بشار الأسد بأردوغان ، ودعاه إلى حضور حفل كبير في سوريا إحتفالا بإنتصار الأسد الأب بحرب تشرين على العدو الصهيوني ، وتلعثم أردوغان ، واكتفى بالمباركة لسوريا بإنتصارها بحرب تشرين ، وطلب من الأسد المساعدة بالسيطرة على الأكراد الأتراك ، الذين حركتهم المخابرات السورية لزعزعة تركيا ، ووعده بشار الأسد بالنظر في طلبه ، وترجى أردوغان من الأسد إعادة النظر في إيقاف الصادرات السورية إلى تركيا ، وإيقاف الاستيراد منها ، حيث أشارت تقارير اقتصادية إلى قرب انهيار كامل للإقتصاد التركي ، فضحك بشار الأسد وقال ، حين تأتي للإحتفال بنصر تشرين ، سنتكلم عن هذه الأمور على غداء عمل ، وسأله إن كان تذوق أكلة المقلوبة السورية ، فرد أردوغان أنه تذوقها هذا اليوم.

    في نفس التوقيت ، إتصل مجهول بالإف بي آي ، وأخبر عن وجود ستة قنابل ،أربعة في داخل مبنى الكونغرس الأمريكي ، واثنتان في داخل البيت الأبيض ، وأخبر عن أماكنها بدقة عالية ، وفعلا ذهبت القوات الخاصة الأمريكية ولم تعرف كيفية إيقاف هذه القنابل ، ولم تستطع فك شيفراتها ، فاتصل المجهول السوري هذه المرة بباراك أوباما على نقاله الخاص، ودله على طريقة ايقاف القنابل السورية ، وكانت الطريقة موجودة ومكتوبة على ورقة في درج مكتب أوباما الشخصي في غرفة نومه، ، وأنهى رسالته بالقول مع تحيات بشار الأسد وستة تشرين جديد.

    في نفس التوقيت ، إغتيل ثلاثة ضباط إسرائيليون ، أصغرهم رتبة عقيد بالإستخبارات الإسرائيلية ، في داخل منازلهم في تل أبيب ، وتركت رسائل فوق جثثهم ، مع تحيات ستة تشرين جديد من أسد جديد، وتكتمت إسرائيل على الخبر تماما ، خوفا من الفضيحة.

    في نفس التوقيت ، ضرب صاروخ مجهول ، طائرة خاصة بطوني بلير في ذيلها الأيسر، وأرسلت رسالة الى قبطان الطائرة ، يسمح لك بالهبوط ، ولن نقوم بتدميرك، ولهذا السبب ترك بلير المنطقة نهائيا ، وسيتوقف عن التخطيط مع الاسرائيلين ، وخصيصا أن اثنين من الضباط الإسرائيلين المقتولين هما من أعز أصدقائه.
    في نفس التوقيت ، دمر تماما فرع المبنى الخاص بحماية كبار الشخصيات الفرنسية ، في داخل قصر الأليزيه ، واتصل مجهول بالرئيس الفرنسي ساركوزي شخصيا ، على رقمه الخاص والذي لا يعرفه إلا تسعة أشخاص في العالم، وأبلغه الخبر وقال له لا تخف لن نقتلك ولكننا نستطيع ، وقال له مع تحيات بشار الأسد وستة تشرين مجيد.

    ومن تداعيات عملية مقلوبة الأسد ، تراجع حلف الناتو عن غزو سوريا ، وتراجعت القوى العظمى عن اصدار قرار يدين سوريا بمجلس الأمن ، وتغيير كافة الخطط الخاصة بتدمير سوريا ، وهناك تداعيات سرية كثيرة غير معلنة ، ودراسات وميزانيات ضخمة وضعتها أجهزة الإستخبارات الغربية ، لمعرفة الكيفية التي تم بها إختراقهم مجتمعين ، بهذا الشكل المنظم ، وبدول مختلفة ، وأقيل ما لا يقل عن أربع وثلاثون ضابطا قياديا في الاستخبارات الغربية ، منها تسعة أمريكان ، وأحد عشر إسرائيلي ، وسبعة أتراك ، وأربعة بريطانيون ، وثلاثة فرنسيون ، والأسماء والرتب لدينا بأدق التفاصيل.

    ما زال الغرب حائرا ومدهوشا من مقلوبة الأسد ، وقد أرسل عدة مندوبين إلى سيادة الرئيس بشار الأسد ، يعرضون الصلح ، ويسـألونه العفو والمغفرة عم مضى ، وقد وضع سيادته شروطه للقبول بالصلح ، والمفاوضات جارية بين الطرفين .

    بشار الأسد الذي ضحك بمقابلته الأخيرة ، وأشار إلى أنه قلبه الطبخة على رؤوس طابخيها ، وكسر حاجز الخوف من القوى العظمى ، مشيرا الى عملية المقلوبة الأخيرة ، التي جعلت الرعب والخوف يسكن في داخل كل من يفككر في التعرض لسوريا وشعبها وأسدها ، وقد حضر الرئيس الروسي السابق بوتين شخصيا إلى دمشق ، ليهنأ سيادة الرئيس على نجاح العملية ، وقد كان غداء الرئيسين مقلوبة سورية حقيقية.

  • إبن قاسيون:

    المدن الكردية تنفض منذ الأسبوع الماضي وتختمها ( بجمعة تجميد العضوية مطلبنا )

    كلنا شركاء

    لم تهدأ المدن الكردية ( قامشلي – عامودة –درباسية – رأس العين – ديريك ) وبخاصة (عامودا والقامشلي ) فقد خرجت هذه المظاهرات صباح مساء منذ الجمعة الماضية ، ففي عامودا والقامشلي ورأس العين قامت تظاهرات كبيرة في يوم الأربعاء الماضي تأييداً للمجلس الوطني الكردي و المؤتمر الوطني الذي عقد في القامشلي قبل أسبوعين ،حيث خرج مايقارب الخمسين ألف بدعوة من الأحزاب التي عقدت المؤتمر مع ممثلين عن المستقلين والمجموعات الشبابية ومقاطعة بعض الأحزاب ومجموعات شبابية أخرى ،وهذا ما سبب نوع من الخلاف خلال الأسبوع الماضي حيث كانت تخرج تظاهرات مسائية تمثل الشباب ،وصباحية تمثل الأحزاب والشباب المشاركين في المؤتمر ،وتحولت أيام العيد إلى شد وجذب بين الطرفين لتتوحد هذه المرة في القامشلي ورأس العين والدرباسية والقامشلي وتنقسم في عامودا، إلا أن حجم هذه التظاهرات كانت كبيرة جداً في كل المدن الكردية وبمشاركة عربية ملحوظة هذه المرة والمحافظة على نفس حجم للمشاركة الأثورية
    -القامشلي (موحدة بعد خلافات وانقسامات ). بدعوة من الشباب و التنسيقيات الكردية والوطنية بدأت اليوم مظاهرة حاشدة من أمام جامع قاسمو (غربي مدينة القامشلي )حيث ناهز العدد 15 ألف شخص، بعد أسبوعين من المشاكل في المظاهرات كانت مظاهرة اليوم خالية من أي مشاكل و تابعت مظاهرة طريقها بشكل اعتيادي تحت شعارات (الشعب يريد اسقاط النظام – الشعب يطالب بتجميد عضوية النظام – بعضوية سورية – ألا تكفيكم المهل يا جامعة العبرية). و في إتصال هاتفي مع أحدى نشاطات ائتلاف شباب سوا ، حيث أكدت بان الأحزاب الكردية والتنسيقيات المؤيدة للمؤتمر الكردي قد اتفقت مع ائتلاف شباب واتحاد تنشيقات شباب الكرد لتوحيد المسيرة وعدم المساس بوحدة الشارع الكردي تحت أي ظرف كان لأن ذلك يخدم أجندة النظام . وأكدت بأن المظاهرة سارت بشكل سلسل ومنظم جدا وقد حضر عدد كبير من القيادات الكردية والحزبية والأثورية بالإضافة إلى عدد لأبأس به من رجال العشائر العربية وقد ألقى عدد من الشباب والقيادات الكردية كلمات ركزوا فيها على وحدة الحركة الاحتجاجية وثقافة التسامح ومنهم… حسن صالح قيادي في حزب يكيتي الكردي ومحمد إسماعيل قيادي في حزب الديمقراطي الكردي (البارتي ).

    -عامودا ( مازلت منقسمة بين الحركات الشبابية والأحزاب الكردية ) خرجت مظاهرة كبيرة في مدينة عامودا 20كم غرب القامشلي حيث انقسمت منذ البداية بين الشباب والأحزاب الكردية حيث لم تأتي جهود اللجنة الوطنية المخلصة لتوحيد المظاهرتين خلال الأسبوع الماضي ،ومع ذلك كانت الأهداف واحدة من بشأن إسقاط النظام والاعتراف بالشعب الكردي ،حيث انقسمت المظاهرة مناصفة تقريباً ……….إلا أن ترديد الشعارت كانت أقوى من عند الحراك الشبابي مقارنة مع مظاهرة الأحزاب ، تبقى لعامودا نمطها الخاص في التظاهرات من حيث الجمال والمشاركة الكبيرة .

    -رأس العين ( كبيرة ومشاركة كل مكونات المدينة ) تظاهر اليوم في جمعة تجميد العضوية مطلبنا خرج الآلاف من أهالي رأس العين من الشباب والأطفال والشيوخ وتلامذة المدارس والجامعات و رفاق الأحزاب الكوردية إلى جانب عدد كبير من المكونات الأخرى (كرد وعرب وشيشان وايزديين ) مطالبين بإسقاط النظام و رحيل بشار الأسد و رفض الحوار مع النظام.
    كما دعا المتظاهرون لترتيب البيت الكردي وتوحيد صفوفه وتحديد الأهداف الكردية بحسب مقررات المؤتمر الكردي المنعقد منذ أسبوعين وقد طالبوا بالإفراج عن المعتقلين وعدم الثقة بالنظام وأعتبار المبادرة فاشلة منذ ولادتها وطرحها لأول مرة …باعتبارها تعطي فرصة تلو الأخرى لقتل السوريين ……. و حيوا المدن السورية وبالخصوص مدينة حمص التي تعد منكوبة بعد الحملة العسكرية الوحشية التي شنها النظام عليها وقد ألقى المحامي حسن برو كلمة باللغة العربية تضامناً مع المدن المحاصرة والمنكوبة وشعارات تحض على الوحدة الوطنية ،وسلمية الثورة واعتبار الكرد جزء لا يتجزأ عن الثورة السورية العامة،و كما ألقى الناشط محمود جميل وهو معتقل سابق كلمة بالكردية حيّا فيها أبطال وثوار سورية

    درباسية (نفس الحجم ونفس الوجوه مكررة ) لم تتعدى بعد الدرباسية عتبة الألفي متظاهر بالرغم من دعوة بعض الأحزاب إلى المشاركة الفعالة في فيها ،ولكن يبدو أن التظاهرات لم تلقى الحجم المطلوب وبحسب أحد الناشطين بأن المشاركة في التظاهرة في منطقة محافظة فيها سب وشتم التي تصاحب هذه التظاهرات هي السبب الرئيسي في عدم توسعها.

  • إبن قاسيون:

    سورية توقف دفع مستحقات «شل» و «توتال» لعدم توفر المال!!

    رويترز ـ يو بي آي

    أفادت صحيفة «فايننشال تايمز» أمس بأن سورية أوقفت الدفع لشركتي «رويال داتش شل» الهولندية و «توتال» الفرنسية عن عمليات استخراجهما للنفط من أراضيها، ما يسلط الضوء بحسب الصحيفة على التوترات الاقتصادية في نظام الرئيس بشار الأسد بعد أشهر من الاحتجاجات المطالبة بالتغيير.

    ونسبت الصحيفة إلى مصدر من داخل صناعة النفط طلب عدم الكشف عن هويته قوله: «تم تأخير المدفوعات وبعضها صار يستحق التسديد، وشعوري هو أن الحكومة السورية لا تملك المال المطلوب».
    وأبلغت مصادر وكالة «رويترز» أن الشركتين خفضتا بشدة إنتاجهما النفطي في سورية لأن العقوبات الدولية تجعل الصادرات مستحيلة. وأفاد أحدها بأن «الوزارة أصدرت تعليمات إلى مسؤولي المشاريع المشتركة لخفض الإنتاج في شكل كبير». وأكد مصدر ثان أن هذا يؤثر في مشروع «شل» المشترك في سورية، بينما أشار ثالث إلى أنه أثر بالفعل في استثمارات «توتال».

  • إبن قاسيون:

    ساعة التغيير في اليمن

    البيان

    دقت ساعة التغيير في اليمن بالتوجه إلى تفعيل المبادرة الخليجية في إطار تحرك أممي لنقل السلطة قبل انعقاد دورة مجلس الأمن. لكن كلما لاحت في الأفق فرصة اقتراب اليمنيين من التوافق على توقيع المبادرة الخليجية انهمر الرصاص وتساقط القتلى والجرحى وتدفقت سيول الدم، ليجد اليمنيون أنفسهم مضطرين للعودة إلى المربع الأول.

    الأزمة في اليمن تختلف عن بقية البلدان العربية التي ناضلت وتناضل لنيل حقوقها، ففي هذا البلد القبلي الطابع، امتاز النظام الحاكم عن بقية الأنظمة العربية الأخرى بفن «المماطلة»، فبدلاً من رفضه التنازل عن السلطة بصورة معلنة كبقية القادة العرب، أدخل اليمنيون والدول العربية صاحبة الوساطة والعالم في متاهات من دون الوصول إلى نتيجة ملموسة. واليوم فقد انكشف الأمر وحان الوقت للفصل كلياً في أزمة اليمن دون أية مزايدات.

    فبعد شهور من الاحتجاجات وإراقة الدماء والدبلوماسية أصبح اليمن منغمساً في صراع بين أنصار النظام وخصومه بشكل ربما يؤدي إلى دخول البلاد الفقيرة في حرب أهلية وانهيار اقتصادي، ليس صحيحاً أبداً أن اليمن سيغرق في حمام الدماء إذا رحل الرئيس صالح عن الحكم، أو ستتنازعه الصراعات القبلية أو القاعدة، فهذه تبريرات غير موضوعية من أجل البقاء.

    ولو على حساب انحدار البلاد نحو دوامة الحرب الأهلية، فيما باتت مبادرة الحل الخليجي الفرصة الأخيرة له قبل اللجوء إلى القرارات الأممية التي ستجبره على الركوع دون حفظ ماء الوجه. وربما يكون الأمر الوحيد الذي قد يرغب النظام في تجنبه هو خروج مخز من السلطة تحت ضغط دولي.

    شبح الحرب الأهلية الطاحنة والظروف الاقتصادية والاجتماعية المتردية تفرض على اليمنيين جميعاً، موالين ومعارضين، ضرورة الاتجاه وبأسرع وقت ممكن إلى التوقيع على اتفاقية الالتقاء في نقطة المنتصف، وتشكيل حكومة تكنوقراط، وإعادة وحدات الجيش وأجهزة الأمن إلى ثكناتها ومقارها.

    والتحضير لإجراء انتخابات الرئاسة ومجلس النواب وفق جدول زمني محدد، فإن اليمن بحاجة ماسة إلى خطة إعادة إعمار، لن يتمكن من تنفيذها وتمويلها إلا مجلس التعاون الخليجي، لأنه يمتلك الدعم الدولي الواسع وكل الإمكانات المالية اللازمة لإخراج هذه المنطقة من خندق الحرب الأهلية.

  • إبن قاسيون:

    “الجامعة” وأهمية الحزم مع سورية

    الوطن السعودية

    لا يمكن وصف موقف سورية بعد الإعلان عن قبولها المبادرة العربية وخطة العمل المرفقة بها إلا بكونه استهتارا واضحا بكل الالتزامات أمام الدول والشعوب العربية، والأهم كونه استهتارا بالدم السوري الذي لا يزال يراق برغم كل الاتفاقيات الورقية، وهو المتوقع عند النظر في تاريخ النظام السوري، وتركيبة العقليات التي تحكمه.

    المبادرة العربية كانت واضحة، وكان أول بند ينص بشكل واضح على أهمية سحب الجيش من المدن وإنهاء المظاهر المسلحة، بيد أن النظام السوري رفع من وتيرة العنف، ولم يتوقف القتل بل تمادى النظام السوري وكأنه يحاول الاستفادة من المهلة العربية، وذلك أمر غير مقبول البتة، فالدول العربية لا يمكن أن تقبل بأن تكون مطية لأغراض النظام السوري، أو تتهم بأنها منحته مهلة للمزيد من القتل والتعذيب، ولا يجب أن تكون الجامعة العربية البوابة التي ينفذ منها النظام السوري لكسب الوقت والتنكيل بشعبه أكثر من هذا.

    اجتماع اليوم الذي في مقر الجامعة، حول الوضع السوري في غاية الأهمية، ذلك أن مسألة تجميد عضوية سورية في الجامعة العربية يجب أن تكون على الطاولة، لكي تكون الرسالة واضحة تماماً للنظام السوري، الذي يبدو أنه لا يعي إلا لغة التصعيد، ولذلك يجب تصعيد ملف سورية في “الجامعة” وعلى المستوى الدولي كذلك ويحب أن تكون القرارات حازمة هذه المرة.

    من جهة أخرى، يجب أن تكون مواقف الدول العربية جميعا متوافقة مع عدالة القضية، فلا تزال مواقف بعض الدول المؤيدة لسورية في غاية السلبية، على هذه الدول أن تعي أن مواقفها هي تأييد لسفك الدم السوري، وهو أمر لن تتسامح معه الشعوب العربية.

  • إبن قاسيون:

    الأزمة السورية وضرورة الحل العربي

    ممدوح طه

    ترى ، هل ينجح وزراء الخارجية العرب اليوم في اجتماعهم الطارئ بالجامعة العربية في القاهرة في التقدم إلى الأمام بإيجاد المخرج الصحيح من الأزمة السياسية السورية، والمدخل الصحيح للحل بداية بوقف التصعيد.

    ووقف العنف المتبادل ومنع عسكرة المواجهة، وبوضع آلية مراقبة عربية محايدة لضمان التزام الطرفين، وبوقف الحرب الدعائية ورفض التحريض الخارجي، لتهيئة الأجواء الملائمة للدخول في حوار وطني سوري بين النظام والمعارضة لتحقيق الوفاق السياسي، بما يحقق وحدة وأمن سوريا، ويسد الأبواب على محاولات التدخل الأجنبي؟

    وما هي عواقب فشل الوزراء العرب بالتراجع إلى الخلف في إقناع الطرفين بمخاطر إفشال الحل العربي، وبحقيقة أن عدم التزام النظام بالتنفيذ سوف يخرج الأزمة من البيت العربي بما قد يفتح الباب للتدخل الدولي عبر الحلف الغربي.

    وإن رفض المعارضة للورقة العربية بما ترفعه من شعارات غريبة مثل «لا للحوار والحظر الجوي والحماية الدولية» يتناقض قطعا مع عناصر الحل العربي ويستدعي التدخل الغربي وهو أمر مرفوض لأنه ضد المصالح العربية والوطنية ويشكل خطرا على كل الوطن السوري؟

    ولأن أمل النجاح العربي يعني وطنا سوريا آمنا وحرا وديمقراطيا لكل الوطنيين السوريين وإضافة هامة للأمن القومي العربي، ولأن ألم الفشل العربي قد يعني تفكيكا للوطن بحرب أهلية، أو يغري باستباحة للوطن بغزو أطلسي لا سمح الله، فإن كل المخلصين من أشقاء وأصدقاء سوريا والسوريين الذين كانوا يرجون الحل الوطني السوري، يتمنون نجاح الحل العربي ويرفضون خروج الأزمة من دائرة «التعريب» إلى دائرة «التغريب».

    بينما كل المغرضين من أعداء سوريا والسوريين الساعين إلى تقسيم الوطن السوري والعربي يعملون على إفشال الحل العربي بأكاذيب واضحة وبتصريحات فاضحة، والدليل، ذلك التصريح الأميركي لوزارة الخارجية الذي يحرض علنا على استمرار الفتنة بين السوريين، إذ حرض المعارضين المسلحين السوريين على عدم تسليم أسلحتهم للسلطات السورية، عقب طلب هذه السلطات من المعارضين المسلحين تسليم ما بحوزتهم من أسلحة مقابل العفو العام عنهم تنفيذا للورقة العربية التي تنص على وقف العنف وإنهاء المظاهر المسلحة والعفو عن المعتقلين وتحقيقا للأمن بما يسمح بسحب الآليات العسكرية. لتفضح أميركا بنفسها للمرة الثانية بعد تحركان سفيرها المريبة في «حماه» تحريضا للمعارضين على تصعيد الأزمة.

    إن سوريا تبقى رقماً صعباً عربيا وإقليميا ودوليا، وتصعيد الأزمة إلى كارثة سينقل الكارثة على المنطقة، إذ تتصل بملفات عربية وإقليمية ودولية بالغة الحساسية والتفجر، عربياً، فإن سوريا جزء رئيسي من معادلات القوي في الصراع العربي الصهيوني بسبب استمرار احتلال إسرائيل لأراضً عربية بالقوة بدعم أميركي تحديا للشرعية الدولية، وما يتصل به من ترابط سوري وثيق مع المقاومة الفلسطينية والمقاومة اللبنانية بما يواجه إسرائيل التي تتآمر على سوريا منذ قامت، والدليل

    ما يقوله «آفي ديختر» وزير الأمن الصهيوني السابق عام 2008: «لممارسة الضغوط على سوريا، فالخيار هو الوصول إلى المعارضة السورية في الخارج والداخل، وهو ما ثبتت فاعليته في الساحة العراقية، نحن ساهمنا في التأثير لصالحهم داخل أميركا.

    والتعامل معهم كخيار يمكن توظيفه لتغيير النظام، وفتحنا لهم أبواب الإدارة الأميركية والكونغرس ووكالة الاستخبارات، وضمنا لهم دعماً أميركياً وإعلامياً وسياسياً، وتدريباً للعناصر المعارضة على العمليات العسكرية».. وهذا الكلام الصهيوني يكشف التآمر الشرير على سوريا، لقلب النظام وفتح الأبواب أمام التدخل العسكري الأجنبي.

    وإقليميا، فإن سوريا رقم صعب أيضا في معادلات القوى الإقليمية بعلاقاتها الوثيقة بإيران السياسية والعسكرية، وبأهميتها الجيوسياسية لكل من العراق ذو العلاقة القوية بإيران أيضا والذي يشهد انسحابا لقوات الاحتلال بعد أفشل حرب أميركية ضد دولة عربية، وبتشابك علاقاتها بتركيا ذات الحدود المفتوحة على سوريا، وعضو الناتو وقاعدة الدرع الصاروخي للحلف بما يشكل تهديدا لإيران وسوريا معا، والتي تواجه حربا مع حزب العمال الكردستاني، وتخشى من دعم سوري له ردا على دعم تركي للمنشقين السوريين، وتحسب حسابا لعلاقاتها مع جارتها القوية إيران الحليفة لسوريا.

    ودوليا، فإن سوريا رقم صعب في معادلات التوازن الدولي بوقوفها في وجه المشروع الصهيو أميركي، وبعلاقاتها القوية مع أكبر قوتين عالميتين شرقيتين ترفضان الهيمنة الأميركية على الشرق الأوسط، وتجلى ذلك بالفيتو الروسي والصيني ضد القرار الأميركي الغربي لإدانة سوريا لتفشل محاولات تدويل الملف السوري بما يفتح الباب لتكرار السيناريو الليبي الذي ترفضه الدولتان، وهو ما عبرت عنه روسيا بوضوح في حوارها الاستراتيجي مع دول الخليج العربية في أبو ظبي بلسان وزير خارجيتها سيرجي لافروف، وهو أيضا ما عبرت عنه دول مجلس التعاون برفض تدويل الأزمة أو التدخل العسكري بلسان سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان وزير الخارجية الإماراتي.

    وبدون أن ننجح في تثبيت الثوابت العربية لتحقيق التوافق العربي لحل الخلافات العربية بالوسائل السلمية داخل البيت العربي بدون لجوء إلى أطر دولية، وبدون تحالفات مع أعداء في مواجهة أشقاء، وفقا لشرائعنا السماوية التي تؤكد على «أن درء الأضرار مقدم على جلب المنافع «، وطبقا لميثاق الجامعة العربية الذي يفترض أن يشكل مظلة دفاعية مانعة للعدوان أو التهديد الخارجي لأية دولة عربية، فإن الجامعة العربية تفقد دورها الأساسي وتفتح بـ «التدويل» للقوى الدولية الطامعة في السيطرة أبواب الوطن العربي.

    وبدون أن ننجح في تعلية الجدران لحماية الأوطان من العدوان الخارجي أو الانقسام الداخلي وفق المرجعيات الوطنية والقيم الروحية والشرعية الدستورية، بتحقيق العدالة السياسية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية.

    وبضمان الحقوق والحريات الأساسية لجميع المواطنين بغير تمييز ديني أو مذهبي أو عرقي أو مناطقي، وبدون تحقيق التوافق الوطني بين القوى السياسية المعارضة أولا وإجراء الحوار الوطني مع النظم الحاكمة وقوى الموالاة السياسية ثانيا لتحقيق الإصلاح أو التغيير بالوسائل السلمية والديمقراطية داخل الوطن الواحد دون الاحتكام إلى السلاح أو الاستقواء بالخارج، فإن كل القوى الوطنية ستتحمل العواقب الكارثية للوصاية الخارجية على السيادة الوطنية بأحد خيارين، التعريب أو التدويل!

  • إبن قاسيون:

    جهاز العجز العربي يتمخض فيلد فأرا!

    د.علي حمد ابراهيم

    أعني بجهاز العجز العربي الجامعة العربية، ولا اعني سواها. انها الجهاز العربي الاكثر عجزا من بين جميع الاجهزة العربية العاجزة الكثيرة. انها تستحق هذا التخصيص لجدارتها في الفشل والاستحواذ عليه بصورة لا تقبل الطعن او المنافسة. ألا ترون كيف انها ظلت ساكنة تتفرج في حالة من التبلم والانشطار، على الشعوب العربية في عدد من الدول وهي تقتل قتل الفئران على ايادي اجهزة الرؤساء الاباطرة الدائمين على مدى قارب العام، ولم يفتح الله عليها ببصيرة تدلها على فعل ينقذ ارواح الشعوب التي تطنطن باسمها في البرية.

    على أي حال، وبعد تقتيل صادم للمشاعر الانسانية دام لاكثر من ثمانية اشهر في عدد من البلدان العربية التي تمردت شعوبها على واقعها السياسي البئيس، قرر جهاز العجز العربي الرسمي المسمى بالجامعة العربية، أن يرفع رأسه ويقول للدنيا أنه موجود فوق البسيطة السياسية. وأنه قوة سياسية فاعلة وقادرة وقابلة للحياة في هذا الزمن الطافح بالتحديات. وبدأ الجهاز الملغوم بالعجز التاريخي، بالمهام التي يجيدها اكثر من غيرها. ونعني بها تحديدا مهام التنقل المكوكي بين عواصم الدول التي انجبت هذا الجهاز العاجز، ووفرت له على مدى عقود وسائل البقاء المستحيل ضد كل ضروب المنطق. التجوال المكوكي لمندوبي جهاز العجز العربي الرسمي المسمى بالجامعة العربية يوجبه دائما البحث المضني عن المواقف الحقيقية غير المعلنة. وهي مواقف لا تنسجم دائما مع المواقف المعلنة. ففي عالم هذا الجهاز الاقحواني هناك مواقف معلنة تصلح للاستعمال العام الآمن، الذي لا يفتح بابا تدخل منه الريح العاصفة من هذه الجهة او تلك. او نافذة يدخل منها الثلج. ويتم كل ذلك بالحراك الحذر المتيقن خشية الانزلاق في واحدة من المزالق الكثيرة التي تعمر عالم هذا الجهاز. لا شيء يستوجب العجلة في هذا العالم. ولكن هناك اشياء كثيرة تستوجب التمهل والروية، حتى عندما يتساقط القتلى برصاص الرؤساء الاباطرة كما تساقطت اوراق الخريف. الحراك الحذر المتيقن مقدم على ما سواه من حراك الايقاعات السريعة غير المضمونة. يقتل الطفل «الخطيب» ويمثل بجثته تمثيلا صدم العالم كله. وتتناقل القنوات العالمية مناظر التمثيل المؤذية التي من بينها احضار والد الطفل القتيل الى مكتب الرئيس القاتل ليقدم الوالد المحزون فروض الولاء لقاتل ابنه. ويهتز ضمير العالم ووجدانه لهذه الممارسات. ووجدان وضمير جهاز العجز العربي نائم على وسائد الحرير المخملية. وعندما يصحو يكتفي بنداء مبتسر ومختصر يطالب الضحية والمعتدي، على حد سواء، بضبط النفس.

    النبأ الطريف الذي ساح في الفضاء هذا الاسبوع قال ان الجامعة العربية وصلت الى ترتيبات مع النظام السوري تعطيه مهلة اسبوعين كاملين لكي يوقف القتل. ويسحب الجيش القاتل من الطرقات. ثم يشرع في ادارة حوار طرشان جديد، من ذلك النوع المشهور في العوالم الشمولية، الذي تحاور فيه الانظمة الفاتكة ضحاياها بلغة البنادق اذا لم تستكن. ترتيبات جهاز العجز العربي التي اعلن عنها لا تتحدث عن مساءلة قانونية عن قتل وتجريح وتهجير عشرات الألوف من البشر. ولا تتحدث عن متى وكيف يتقدم الشعب المقتول نحو الاهداف التي من أجلها قدم هذا الكم الهائل من الضحايا والشهداء. ورغم ذلك صدق جهاز العجز العربي انه اخترع العجلة حين اعلن على الملأ انه اخرج من فك (الاسد) وعودا بنى عليها مبادرة عربية جبارة ستقضي على الاحزان، كل الاحزان، بضربة لازبة واحدة، يعم بعدها الهدوء والأمان. ويسود السلام في الاعالي، وتشيع بين الناس المسرة. وصدقت الجامعة العربية نفسها. ولم يصدقها احد من الناس بسبب تجاربها المضروبة مع الناس. نعم، قليلون اعطوها فسحة الأمل. وقالوا لا ضير من تجريب المجرب، عسى ولعل، يكون هناك بصيص خافت من الأمل، من باب تصديق الحكمة القديمة التي تكافح ضيق العيش بفسحة الأمل. ولكن الرئيس بالتوريث كذب على جامعته العربية. ودلق على رأسها دشا باردا في عز الشتاء القارس. حدث ذلك حين ارسل جنده الاشاوس بعد يوم واحد من اعلان (المبادرة العربية) في فورة جديدة من فورات قتله المعهودة.حدث هذا رغم حديث المبادرة العربية عن الوقف الفوري لعنف الجيش السوري ضد المدنيين السوريين. مع العلم أن هؤلاء المدنيين السوريين لا يطلبون اكثر من اعطائهم نصيبهم من الحرية والكرامة الانسانية وهم الذين ولدوا احرارا قبل ان يولد هذا الشبل الوريث من ذاك الاسد الفاتك. وقبل ان يتخذ الاسد الكبير قرارا بتوريث الاسد الصغير ملك سوريا وصولجانها، لقناعة لديه بأن هذا الشبل سيكون في حجم المحنة وسداها متى اقتضى الامر حسما يعيد الاوضاع الى مكانها القديم. قلت يعيد الاوضاع الى مكانها القديم. ولم أقل يعيد الجولان الى حظيرة الوطن الأم. الجولان هي عمل مؤجل الى الوقت المعلوم فقط لدى الشبل الوريث. لقد مدّ الرئيس الشبل لسانا طويلا الى جامعته العربية بعد يوم واحد من اعلان مبادرتها التي زعمت فيها ان جيش الرئيس الشبل سيوقف العنف ضد المدنيين. ووجه جيشه بالاستمرار في تنفيذ الحل الأمني دون الالتفات الى خطرفات الجامعة العربية. وهكذا استمر الجيش السوري في توجيه اسلحته باتجاه صدور الشعب السوري الاعزل العارية وقتله قتل الفئران. وهكذا حول الجيش السوري مدينة حمص الى مدينة منكوبة بالموت المجاني. وجعلها تصرخ وتولول وتطلب الحماية، ياللسخرية، من الجامعة العربية. الجيش السوري لا يستطيع وقف العنف ضد الشعب السوري لأن قائده الاعلى حوّله الى جهاز شرطة يفض المنازعات بين فئات الشعب السورى بدلا من ان يكون جيشا قوميا يحمي الحدود السورية ويعيد اجزاء الوطن المحتلة. ولأن الانسان لا يسأم من طلب الخير والسلامة، حتى وهو في احلك حالات اليأس والعجز والقنوط، فقد تعالت صرخات الشعب السوري بعد يوم واحد من اعلان المبادرة العربية الموءودة، تعالت تطلب النجدة من الجامعة العربية مجددا، وتذكرها بما قالت وزعمت للتو. وكعادته في ابراء ذمته، بادر امين عام الجامعة بإبلاغ ممثلى الدول العربية لدى الامانة العامة للحضور الى (اجتماع) عاجل لبحث الكيفية التي تبدأ بها المفاوضات بين الحكومة السورية والمعارضة السورية. بمعنى آخر: جهاز العجز العربي المسمى بالجامعة العربية سيشرع مجددا في العودة الى المضمار القديم، مضمار حوار الطرشان الذي يداور في مكانه القديم لأن الطرف الاقوى لا يريد ان يصغي أنه لا يريد ان أو توسع جهاز العجز العربي في توصيل البلاغات الى كل من يهمه الأمر. فقد ابلغ الاتحاد الاوروبي باتفاق الجامعة العربية مع سوريا وابلغ الامم المتحدة. وبالطبع ابلغ صاحبة الاسم والسيط، الولايات المتحدة الاميركية. ولكن لسوء حظ الجامعة العربية ان هذه البلاغات وصلت جميعها متأخرة. فقد سبقتها انباء خرق سوريا لاتفاقها مع الجامعة العربية حتى قبل ان يجف الحبر الذي كتب به الاتفاق. ولأن الجامعة العربية ليس لديها اسنان تعض بها، فهى تكتفي بدور ساعي البريد الذي يوصل البلاغات والجوابات والعناوين المرقمة. وليست مسؤولة بالضرورة عن فحوى تلك الجوابات. او تنفيذ ما فيها. جامعة عربية… قال:

    اسرائيل والولايات المتحدة وايران : مَنْ يخوِّف مَنْ؟

    عشنا وشفنا الخطط الحربية التي تضعها دولة من الدول لتدمير بعض المرافق الحربية تناقش على شاشة التلفاز. وتذاع على القاصي والداني. حدث ذلك عندما ناقش مجلس الوزراء الاسرائيلي في اسلوب استعراضي يلغي عقولنا وافهامنا ويضحك علينا بصورة ليس من السهل العثور على وصف مناسب لها. قطعا الذي فعلته اسرائيل وقالته في الاسبوع الماضي لا حظ له من التصديق الا في عقول المساكين وغير المكلفين. فالذي يريد ان يدمر مرافق ايران النووية لا يخطرها مسبقا عن خططه الحربية لتنفيذ تلك الخطط حتى اذا كانت ايران هذه حلة صغيرة لا يملك اهلها من السلاح غير اظافرهم. ولأن اسرائيل تعلم ان ايران ليست حلة صغيرة لا تملك من السلاح غير اظافرها، بل تدرك ان الاساطيل والبوارج والصواريخ الايرانية هي مهدد حقيقي لامنها. وليس فقط الاسلحة النووية التي تقعد اسرائيل الدنيا الغربية وتوقفها بالتحريض ضد امتلاك ايران لها. اذن لماذا تتصرف اسرائيل بهذا الهبل الطفولي. اسرائيل تريد الضغط على الولايات المتحدة ليس بتخويفها بقصة قرب اسرائيل من القيام بعمل عسكري ضد يران. فإسرائيل لن تستطيع القيام بعمل من هذا النوع بدون اذن الولايات المتحدة. ولكنها تهدد الرئيس الاميركي بالانتخابات التي اصبحت على الابواب والرئيس الاميركي في اضعف المواقف الانتخابية. اسرائيل تتقوى بقوة اللوبي اليهودي في واشنطن. والتصرف الاسرائيلي الساذج هذا هو رسالة الى الكونغرس لكي يزيد الضغوط على الرئيس اوباما الذي اذا فاز بفترة رئاسية ثانية فسوف يكون قد تحرر من اي ضغوط سياسية تمليها عليه اسرائيل واليمين الجمهوري. وتفقد اسرائيل تلقائيا احد اهم اسلحتها ضد الادارات الاميركية المتعاقبة متى تقاعست في تنفيذ الطلبات الاسرائيلية. الغريب حقا هو ممارسة اسرائيل لهذا النوع من الضغوط الساذجة ضد رئيس ظل يكرر في كل سانحة انه ملتزم بأمن اسرائيل. وان امن اسرائيل هو خط احمر. كما ان الحزب الديمقراطي هو الحزب الاقرب تاريخيا الى اسرائيل والى اليهود في الولايات المتحدة. وليس من الحكمة محاولة ابتزازه بهذا التصرف الطفولي البائس. فالحزب الديمقراطي يدرك ان اسرائيل تعرف ان الهجوم على ايران دون اذن الولايات المتحدة هوخط احمر لن تقدر اسرائيل على تخطيه. وكذلك اللوبي اليهودي يدرك كل هذا واكثر. ويدرك الكل في الولايات المتحدة ان الموسم الانتخابي في الولايات المتحدة هو موسم للسخف السياسي الذي يلغي السياسيون الاميركيون فيه عقولهم ومنطقهم ويتهافتون على الصغائر الانتخابية بصورة تثير الرثاء في كثير من الاحيان. وتثير احتقار الناخبين لهم عن طريق التصويت ضدهم وإسقاطهم. زبدة القول ان هرشة اسرائيل الاخيرة ضد ايران قد تزيد من تحرك الاوروبيين لدى ايران بحثا عن حلول مرضية للطرفين. ولكن ليس اكثر من هذا. ويحق للمراقب ان يتغنى بشعر جرير:

    زعم الفرزدق ان سيقتل مربعا

    فأبشر بطول سلامة يا مربع.

  • إبن قاسيون:

    تباين عربي حول سوريا والمعارضة تطلب “التجميد” آخر تحديث:السبت ,12/11/2011

    “الخليج”

    يعقد وزراء الخارجية العرب اليوم (السبت)، اجتماعاً في مقر جامعة الدول العربية في القاهرة، لبحث تطورات الأزمة السورية، في وقت استبق أعضاء اللجنة العربية بشأن سوريا الاجتماع الوزاري، باجتماع تمهيدي أمس، تنازعه رأيان مختلفان حول آليات التعامل مع الأزمة، الأول بقيادة قطر ويدعو إلى تجميد عضوية دمشق في الجامعة، والثاني تصدرته مصر، التي رفضت مثل هذه الخطوة، وأكدت أنها ستفقد العرب آخر أوراقهم، وقد تكون مدعاة إلى تدخل خارجي، في وقت تظاهر سوريون في مناطق مختلفة من سوريا، في ما أطلق عليه نشطاء “جمعة تجميد العضوية” التي شهدت سقوط ضحايا جدد، وطالب ناشطون معتصمون أمام مقر الجامعة بتجميد عضوية سوريا فيها .

    ونقل وزراء خارجية اللجنة العربية المعنية بمتابعة الأزمة السورية اجتماعهم خارج مقر الجامعة العربية في أحد الفنادق الكبرى بالقاهرة، استجابة ل”نصائح أمنية” وتحسباً لتعرض الوزراء لهجوم من الجالية السورية المعتصمة بجوار مقر الأمانة العامة للجامعة العربية .

    وأكدت مصادر رفيعة ل”الخليج” أن موقف مصر يعارض فكرة تجميد عضوية سوريا في الجامعة العربية، أو الدعوة لتدويل الأزمة السورية، ووصفت المصادر الموقف المصري بأنه يأتي في إطار الحفاظ على وضع سوريا “كدولة” من ناحية، ومن ناحية أخرى خطورة الأوضاع السورية على الأمن القومي العربي .

    وفي السياق التقى الأمين العام للجامعة العربية نبيل العربي مع ممثلين للمعارضة السورية بأطيافها كافة، من الداخل ومن الخارج .

    واستقبل العربي وفداً يمثل الهيئة العامة للثورة السورية برئاسة خليل الحاج صالح ممثلاً عن لجان التنسيق المحلية، وقال صالح في تصريحات للصحافيين إن “الوفد تقدم بمذكرة للجامعة العربية تشرح الأوضاع في سوريا” . وتوضح المذكرة أن “النظام السوري استغل تعقيدات الأوضاع العربية والإقليمية والدولية مستمهلاً الاستجابة للمطالب المشروعة للشعب السوري، وفرغ كل ما طرح عليه من مبادرات سياسية من مضامينها الفعلية الملموسة” .

    وأشارت المذكرة إلى “تزايد أعداد الشهداء في الوقت الذي استمرت آلة النظام العسكرية والأمنية وشبيحته في إلحاق الدمار والخراب بالبنية المادية والاجتماعية للشعب السوري” .

    وأضاف صالح أن “المذكرة تطالب الأشقاء العرب بضرورة العمل على تخفيف آلام وعذابات الشعب السوري وحماية أرواح شبابه الثائر” .

    كما طالبت المذكرة من الاجتماع الوزاري العربي الطارئ المقرر انعقاده اليوم “السبت” سرعة الاستجابة لمطالب الشعب السوري، التي تتمثل في ما يرفعه المتظاهرون في لافتاتهم ونداءاتهم اليومية، خاصة تجميد عضوية النظام السوري في الجامعة العربية وكافة منظماتها، وطرد سفرائه من العواصم العربية، والاعتراف بالمجلس الوطني ممثلاً شرعياً ووحيداً للشعب السوري .

    كما استقبل الأمين العام أيضاً وفداً يمثل المجلس الوطني برئاسة بسمة القدماني عضو المكتب التنفيذي للمجلس، وأطلع الوفد الأمين العام على رؤية المجلس لكيفية الخروج من الأزمة الراهنة .

    وقال مصدر مسؤول شارك في الاجتماع إن “الوفد طلب من الأمين العام للجامعة العربية تعليق عضوية سوريا بالجامعة العربية باعتبار ذلك أحد مطالب الثوار السوريين” .

    وكان ناشطون معارضون قد أقاموا ما يشبه “مراسم تشييع وعزاء” رمزية للجامعة رداً على عدم اتخاذها إجراءات حاسمة وطالبوا بإلغاء المبادرة العربية .

    وعلى الأرض، أعلن ناشطون أن عدد الضحايا بلغ 14 قتيلاً، 10 منهم في حمص، مع خروج مظاهرات في ريف إدلب (شمال غرب) وريف درعا (جنوب) وريف حمص (وسط) وحماة طالبت بإسقاط النظام، وجاءت تحت شعار “جمعة تجميد العضوية” .

    وقال مصدر رسمي “إن اشتباكاً وقع بين قوات حفظ النظام أدى إلى مقتل عنصرين و5 من المجموعات المسلحة واعتقال عدد منهم” . وأضاف “إن مسلحين أطلقوا النار على مدنيين في مكانين قرب محردة بمدينة حماة، ما أدى إلى مقتل سيدة وإصابة شخصين في المكان الثاني” .

    وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان في بيانات، إن “8 أشخاص قُتلوا في حمص ودرعا وإدلب”، وأضاف “أن 5 شهداء بينهم عسكري منشق سقطوا في حمص” .

  • إبن قاسيون:

    جنبلاط يدعو إلى “طائف سوري”

    “الخليج”:

    دعا رئيس الحزب التقدمي الاشتراكي اللبناني وليد جنبلاط ليل الخميس/الجمعة، إلى اتفاق سوري على غرار اتفاق “الطائف” بين فرقاء السياسة اللبنانية، واعتبر أنه “لا بد من ترجمة التسوية السياسية للجامعة العربية، وإذا رأت انه لا بد من الاستعانة بدول مؤثرة أنصح بالاستعانة بتركيا وإيران لوقف نزف الدم”، مشدداً على ضرورة تسوية في سوريا من اجل الوحدة الوطنية والاستقرار وفق بنود ورقة الجامعة العربية .

    وقال جنبلاط “أنا مع “طائف” سوري لكن ليس “طائفاً” مذهبياً كما حصل مع لبنان”، مؤكداً أنَّ “الحل عربي سوري وإذا كانت تريد أن تشترك تركيا التي هي حريصة على الأمن السوري وإيران فأهلاً وسهلاً”، داعياً الرئيس السوري بشار الأسد إلى أن “يقبل عملياً بالمبادرة العربيّة وألاّ يضيّع هذه الفرصة الذهبيّة”، مجدداً رفضه لأي تدخل أجنبي في سوريا .

    • إبن قاسيون:

      الشعب يريد إعدام الرئيس وبتقلي طائف!!!

      إنشاء الله طائف يالي يطيرلك هالشعرتين الباقيتين برأسك

  • إبن قاسيون:

    بطريرك روسيا يزور سوريا والمنطقة في “مهمة سلام”

    (أ .ف .ب)

    يزور بطريرك روسيا كيريلوس سوريا ولبنان من 12 إلى 15 من الشهر الحالي، في “مهمة سلام”، كما ذكرت البطريركية الجمعة . وقال المتحدث باسم الكنيسة الأرثوذكسية ايغور ياكيمتشوك في تصريح نشرته وكالة أنباء “انترفاكس” إن “البطريرك الأقدس سيذهب إلى هذه المنطقة للقيام بمهمة سلام” . وأضاف “سيدعو بالتأكيد إلى الحوار بين كل شرائح المجتمع في سوريا حتى يعود الاستقرار إلى البلاد” .

    وجاء في بيان نشر على موقع البطريرك على الانترنت انه سيلتقي “الرئيس السوري بشار الأسد ورئيس الوزراء عادل سفر” . وسيلتقي أيضاً بطريرك انطاكيا وسائر المشرق اغناطيوس زكا رئيس الكنيسة السريانية الأرثوذكسية .

    =================================================================

    أيه أهلا وسهلا، بس ما تطلع بكرة وتقول وعدك الحمار بإصلاحات!!

  • إبن قاسيون:

    شاب لبناني بُتَرت قدمه بلغم زرعه الجيش السوري

    اصيب شاب لبناني اصابة بالغة في قدمه في انفجار لغم لدى عبوره نقطة حدودية بين سوريا وشمال لبنان، وذلك بعد وقت قصير على اقدام جنود سوريين على زرع الغام في المنطقة، بحسب ما افاد مصدر طبي ومسؤول محلي لوكالة فرانس برس.

    وقال المصدر الطبي ان “الشاب عماد خالد العويشي (27 عاما) من سكان وادي خالد الحدودية نقل الى مستشفى في عكار بعد اصابته في انفجار لغم، ما تسبب ببتر احدى قدميه”.

    واوضح رجل قام بنقل الشاب الى المستشفى، رافضا الكشف عن هويته، لوكالة فرانس برس ان اللغم انفجر على الحدود قرب قريته المجدل المحاذية لوادي الواويات حيث شوهد جنود سوريون صباحا يزرعون الالغام، وان العويشي كان يعبر الحدود قادما من الاراضي السورية.

    ولم يعرف سبب وجود العويشي في سوريا.

    وكان مسؤول محلي افاد قبل الظهر ان “جنودا سوريين زرعوا الغاما في القسم السوري من قرية وادي الواويات” المقسومة بين البلدين والمحاذية لقرية العريشات السورية وبلدة المجدل اللبنانية الواقعة في منطقة وادي خالد. وشوهدت الى جانبهم ست آليات عسكرية.

    واقدم الجيش السوري في 27 تشرين الاول/اكتوبر على زرع الغام عند الساتر الترابي الفاصل بين قرية هيت في محافظة حمص السورية وقريتي الكنيسة وحنيدر في وادي خالد، اي على بعد حوالى ثلاثين كيلومترا من المنطقة التي زرعت الغام فيها اليوم. وبعد ايام من ذلك، افادت تقارير امنية عن اقدام الجيش السوري على زرع الغام في مناطق حدودية مع البقاع في شرق لبنان.

    واشار الرئيس اللبناني ميشال سليمان الاربعاء الى ان سوريا عمدت اخيرا الى زرع الغام على طول الحدود “لمنع التسلل والتهريب”.

    ومنذ منتصف تموز/يوليو، شددت القوات السورية الاجراءات الامنية على الحدود مع لبنان بحجة وقف تهريب السلاح، فيما تؤكد تقارير اخرى انها تسعى ايضا لمنع تسلل معارضين وجنود منشقين.

    ووقعت خلال الاشهر الماضية عمليات توغل عدة للجيش السوري في اراض لبنانية من جهتي الشمال والشرق تخللها اطلاق نار اسفر عن مقتل ثلاثة اشخاص. واثارت هذه العمليات انتقادات من المعارضة اللبنانية المناهضة لدمشق ومن دول غربية والامم المتحدة.

    وسبق تشديد الاجراءات على الحدود لجوء حوالى خمسة الاف سوري الى لبنان هربا من اعمال العنف التي ترافق الانتفاضة الشعبية السورية المطالبة باسقاط نظام الرئيس بشار الاسد والمستمرة منذ منتصف اذار/مارس.

    وتنتشر في منطقة وادي خالد الحدودية المعابر غير الشرعية بين لبنان وسوريا التي تستخدم عادة في عمليات تهريب كل انواع السلع بين البلدين، والتي كانت تشكل عنصرا اساسيا في الدورة الاقتصادية والمعيسية للمناطق الحدودية قبل بدء الاضطرابات في سوريا.

  • إبن قاسيون:

    حزب الله شيّع سرّاً في “الكرك” ٦ كوادر قتلوا أثناء مشاركتهم بقمع مظاهرات سوريا

    وكالات

    أفادت معلومات من البقاع اللبناني أن حزب الله شيع ستة من كوادره قضوا في سوريا أثناء مشاركتهم في عمليات القمع التي يمارسها النظام السوري.

    وأشارت المعلومات الى ان القتلى هم من بلدة الكرك وان عملية نقلهم من سوريا ودفنهم في البلدة تمت سرا

  • إبن قاسيون:

    الانتفاضات ومسألة النماذج

    حازم صاغية

    مع الانتفاضات العربيّة التي ابتدأت في تونس، عادت إلى الصدارة مسألة النموذج السياسيّ الأكفأ في خدمة مصالح الشعوب وتقدّمها. والحال أنّ الأصوات الأعلى في الانتفاضات جميعاً أصرّت وتصرّ على أنّ النموذج الديمقراطيّ هو ما تريده لبلدانها ومجتمعاتها. حتّى الإسلاميّون المتفرّعون عن جماعة “الإخوان المسلمين”، في مصر وتونس وسوريّا وغيرها، يتحدّثون كلّهم عن شكل من المصالحة بين الديمقراطيّة والإسلام، ويستشهدون على ذلك بالمثال التركيّ كما يطبّقه منذ سنوات “حزب العدالة والتنمية” الإسلاميّ هو الآخر.

    وبغضّ النظر عن مدى القدرة على الإيفاء بهذا الوعد الكبير، وعن مدى الصدق في ذلك، يبقى أنّ طرح مسألة النموذج ينمّ بذاته عن مدى الإعاقة التي لحقت بالفكر السياسيّ العربيّ في العقود الخمسة أو الستة الأخيرة. قبلذاك ما كان لموضوع كهذا أن يُطرح على النقاش إلاّ في دوائر ضيّقة ووسط قوى متطرّفة وشبه فاشيّة. أمّا التيّار العريض للفكر السياسيّ العربيّ، وللأدب أيضاً، فكان يعتبر أنّ النموذج الديمقراطيّ هو الأوحد الذي لا سبيل إلى التفكير باستبداله.

    والراهن أنّ اعتبار النموذج المذكور تحصيل حاصل هو ما تقوله التجربة الإنسانيّة كما خاضتها الشعوب، لاسيّما في القرن العشرين، قرن الإيديولوجيّات الكبرى.

    فقد كانت الثورة البلشفيّة الروسيّة في 1917 أوّل من تحدّى النموذج الديمقراطيّ الغربيّ بوصفه بورجوازيّاً ومناهضاً للشعب وللتقدّم في آن. ولم يتأخّر البلاشفة بقيادة لينين، بعد إطاحتهم الجنرال كيرنسكي، في تطبيق نموذجهم البديل، وصولاً إلى بعض الشكليّات كإحلال مجلس مفوّضي الشعب محلّ مجلس الوزراء. وأهمّ من هذا كان تعطيلهم الأحزاب السياسيّة والصحافة وتحريم المعارضة في عمومها. ومع جوزيف ستالين، في النصف الثاني من العشرينيات، بلغ النموذج البديل كماله قمعاً وقسراً. ومن روسيا امتدّ، بعد الحرب العالميّة الثانية، إلى أوروبا الوسطى والشرقيّة التي توحّدت في الكتلة الشيوعيّة وفي حلف وارسو. وإذ حاول نيكيتا خروتشيف، ابتداء بأواخر الخمسينيات، التخفيف من حدّة اشتغال الستالينيّة، أعاد ليونيد بريجنيف الاعتبار للكثير من مقوّماتها ومقوّمات نموذجها، وعلى يديه دخل الاتّحاد السوفييتيّ وبلدان كتلته طور التخشّب الذي انتهى بنهاية ذاك النموذج نفسه على يد ميخائيل غورباتشوف.

    بيد أنّ الفاشيّة، في إيطاليا موسوليني أوّلاً ثمّ في ألمانيا الهتلريّة، كانت قد طرحت التحدّي الكبير الثاني على الديمقراطيّة ونموذجها. ولم يُخف الفاشيّون في حماستهم للدولة الكلّيانيّة (التوتاليتاريّة) احتقارهم للديمقراطيّة وأحزابها ومجالسها التمثيليّة، فشاركوا الشيوعيّين في اعتبارها لعباً يزيّف الإرادة الشعبيّة الحقّة. لكنْ سريعاً ما تبدّى أنّ البديل الفاشيّ عن النموذج الديمقراطيّ ليس أقلّ من نموذج الحرب الدائمة والخراب المعمّم. ذاك أنّ “إرادة القويّ” لن يُكتفى بفرضها في داخل البلد المعنيّ، بل هي تطلق “حيويّة” لابدّ، عاجلاً أو آجلاً، من تصديرها إلى الخارج.

    وفي نهاية المطاف آل النموذج الفاشيّ، الألمانيّ والإيطاليّ، إلى حرب مدمّرة وهائلة التكلفة إنسانيّاً واقتصاديّاً، تأدّى عنها، في ما تأدّى، انهيار الفاشيّة نفسها.

    وجاء التحدّي الكبير الثالث للنموذج الديمقراطيّ من الصين الماويّة، وكان هذا على شيء من الاختلاف مع التحدّي الروسيّ البلشفيّ الذي شاركه الماويّون الانتساب إلى الماركسيّة وتعاليمها.

    فالصينيّون لم يكتفوا برفض الشقّين السياسيّ والاقتصاديّ من الديمقراطيّة، بل ذهبوا أبعد واصفين الصراع بأنّه بين شرق وغرب. وقد اشتهرت، في هذا الصدد، عبارة ماوتسي تونغ من أنّ “ريح الشرق تغلب ريح الغرب”. ومع ما عُرف بـ”الثورة الثقافيّة البروليتاريّة العظمى”، في الستينيات، دُفع النموذج الماويّ إلى سويّة كماله بوصفه قطعاً تامّاً مع النموذج الديمقراطيّ الغربيّ في الثقافة والأفكار وطرائق الحياة عموماً. لا بل تولّى صينيّو “الثورة الثقافيّة” وصم الاتّحاد السوفييتيّ الشيوعيّ بالرأسماليّة والغربيّة.

    ومن الواضح اليوم أنّ الماويّة النضاليّة فقدت جاذبيّتها على شعوب العالم بما فيها شعوب آسيا المجاورة لها. أمّا في داخل الصين، فتقلّص النموذج “البديل” إلى مجرّد حكم للحزب الواحد، مصحوب باستعارة الشقّ الاقتصاديّ من عمل الديمقراطيّة الغربيّة بعد تطبيقه بالاستبداديّة التي تُشتهر فيها أنظمة الحزب الواحد.

    وفي هذه الغضون كانت قد ظهرت نماذج بائسة كثيرة، متأثّرة بالنماذج أعلاه تأثّر الكاريكاتور بالأصل الأوّل. ففي ألبانيا أنور خوجا وفي كوريا كيم إيل سونغ وكيم يونغ إيل وفي أثيوبيا مانغستو هايلي مريم، وكذلك في عراق صدّام حسين حتّى سقوطه في 2003، سمعنا عن “خصوصيّات” لا تتلاءم مع الديمقراطيّة البرلمانيّة، ولم يتردّد بعض أصحابها في طرح أنفسهم بدلاء عنها. وبالطبع كانت “الجماهيريّة العظمى” التي شيّدها معمّر القذّافي أكثر تلك الصيغ الكاريكاتوريّة كاريكاتوريّةً وادّعاءً في الوقت نفسه.

    إلاّ أنّ العالم الإسلاميّ لم يبخل بتقديم التحدّي الرابع للنموذج الديمقراطيّ، وكانت الجمهوريّة الإسلاميّة في إيران التي أنشأها آية الله الخمينيّ الشكل الذي اتّخذه هذا التحدّي. وهنا أيضاً ارتفعت رايات الخصوصيّة والقطع مع الغرب، كما أجري على مدى سنوات عديد الانتخابات التي تتمّ وفقاً لها إقصاءات كثيفة للمرشّحين غير المرضيّ عنهم. وفي النهاية لم يكن بلا دلالة أن انسجام الطاقم الحاكم إنّما انهار تماماً على إيقاع ما قيل عن التزوير الانتخابيّ الذي فجّر الثورة الخضراء في 2009. ومن قلب هذا الطاقم خرج أبرز قادة تلك الثورة يتصدّرهم حسين الموسويّ ومهدي كرّوبي.

    أمّا الصيغ الإسلاميّة النضاليّة الأخرى، في سودان عمر البشير وصومال “الشباب”، وقبلهما أفغانستان الطالبانيّة، فقد ولدت في فشل لم يبارحها، يُستدلّ عليه في سائر الجوانب السياسيّة والحياتيّة التي امتدّت يدها إليها.

    وقصارى القول إنّ دعوات بناء نموذج يغاير النموذج الديمقراطيّ الغربيّ ويتحوّل منارة للشعوب انتهت كلّها مزاعم محضة بالغة الأكلاف على أهلها وعلى العالم. وهذا ليس لإسباغ الكمال على الديمقراطيّة، بل لتوكيد أنّها أفضل الممكن الذي أوجدته البشريّة حتّى الآن. وليس ثمّة ما يدعو لاكتشاف النار مرّة بعد مرّة.

  • إبن قاسيون:

    الدفاع يطلب إلغاء مذكرات التوقيف للمتهمين بقضية الحريري

    ا ف ب

    طلب رئيس مكتب الدفاع في المحكمة الدولية الخاصة بلبنان أمس، من القضاة “إلغاء” أو “تعليق” العمل بمذكرات التوقيف بحق عناصر من “حزب الله”، متهمين باغتيال رئيس الوزراء الأسبق رفيق الحريري. وقال فرانسوا رو خلال جلسة نظرت في احتمال إجراء محاكمة غيابية للمتهمين، إن “مكتب الدفاع يتقدم من الغرفة الموقرة بطلب البدء بأي إجراء يتيح إلغاء أو تعليق العمل بمذكرات التوقيف”.

    وأضاف المحامي الفرنسي رو “إن إصدار مذكرات التوقيف أدى إلى ثني المتهمين عن المثول الطوعي” أمام المحكمة كما هو وارد في نظامها، مشيراً إلى إمكانية أن يمثل المتهم أمام المحكمة عبر حلقة الفيديو المغلقة من منزله. والمحكمة الدولية الخاصة بلبنان مكلفة بمحاكمة المسؤولين عن التفجير الذي وقع في بيروت في الرابع عشر من فبراير 2005 وأدى إلى مقتل الحريري مع 22 شخصاً آخرين. وجاء في القرار الاتهامي أن أربعة عناصر من حزب الله متورطون في الاعتداء وقد أصدرت المحكمة الدولية مذكرات توقيف بحقهم سلمت في الثلاثين من يونيو إلى السلطات اللبنانية، كما أصدرت منظمة الإنتربول مذكرات حمراء لاعتقالهم. وخلال الجلسة الصباحية لغرفة الدرجة الأولى للمحكمة اعتبر الاتهام أن المحاكمة الغيابية تبقى “مبكرة لأوانها ويجب أن تكون الملاذ الأخير وليس الخيار الأول”.

  • إبن قاسيون:

    إسرائيل تزود طائرات الركاب بصواريخ

    رويترز

    صرح مسؤول أمني إسرائيلي في تل ابيب أمس بأن إسرائيل سارعت بتركيب دفاعات مضادة للصواريخ في طائرات الركاب، بعدما رأت خطراً متزايداً لتعرضها لهجوم من متشددين باستخدام صواريخ مسروقة من ليبيا.

    وأوضح المسؤول الإسرائيلي أن الطائرات التابعة لشركة الطيران الإسرائيلية “العال” وشركتي طيران أخريين تم تزويدها بنظام صاروخي إسرائيلي معروف باسم “سي-ميوزيك” يستخدم الليزر للتشويش على الصواريخ التي تتعقب الحرارة.

    وقال إن إسرائيل حددت عام 2013 كموعد نهائي لتركيب النظام في معظم طائراتها المدنية. لكنه أحجم عن ذكر تفاصيل النظام المذكور المستخدمة كما طلب عدم ذكر اسمه.

    وزعم المسؤول الإسرائيلي ذاته أن الفوضى في ليبيا سمحت بتهريب صواريخ ليبية وصواريخ تُحل على الأكتاف إلى فلسطينيين وجماعات مرتبطة بتنظيم “القاعدة” في شبه جزيرة سيناء المصرية.

  • إبن قاسيون:

    عن الممانعة والاعتدال ومشهد المنطقة المركب

    ياسر الزعاتره

    دعونا نعترف أننا إزاء مشهد مركب تعيشه منطقتنا العربية والشرق الأوسط عموما، وهو يحتمل الخلاف بهذا القدر أو ذاك، وإن اعتمد الأمر على طبيعة النوايا، إذ يتوزع من يأخذون هذا الموقف أو ذاك بين من يجتهدون لما يرونه مصلحة الأمة، ومن يتخذون المواقف لاعتبارات قطرية أو طائفية أو مذهبية أو إقليمية أو حزبية لا صلة لها بالقيم ولا بالمبادئ التي يرفعونها تبريرا لمواقفهم.

    قبل الربيع العربي كان ثمة محور اسمه محور المقاومة والممانعة، يتشكل من عدد من الدول (إيران وسوريا وقطر، مع دول أخرى تقترب من ذات الخط بهذا القدر أو ذاك)، إلى جانب حركات مقاومة في مقدمتها حزب الله وحماس والجهاد، ومعها عدد كبير من القوى الإسلامية والقومية واليسارية، فضلا عن نشطاء مستقلين ومنظمات مجتمع مدني ونقابات وجمعيات.

    في مقابل المحور المذكور كان ثمة محور آخر تتصدره الشقيقة الكبرى بقيادة حسني مبارك الذي هبط بمصر إلى أسوأ وضع عاشته منذ عقود، ومعها عدد من الدول العربية الأخرى التي انسجمت بدرجات متفاوتة مع المشروع الأميركي، غالبا لاعتبارات تتعلق بمصالح الأنظمة ونخبها الحاكمة أكثر من أي شيء آخر (ينطبق ذلك بوضوح على نظام مبارك الذي باع البلد من أجل التوريث وللمحافظة على مصالح نخبته الفاسدة).

    خلال الألفية الجديدة سجل محور المقاومة ورغم الهجمة الأميركية الغربية الصهيونية الشرسة بعد هجمات الحادي عشر من سبتمبر/أيلول، انتصارات كبيرة لا ينكرها سوى جاهل، فقد تمكن من إفشال مشروع الغزو الأميركي للعراق (الغياب العربي هو ما أوقع البلد أسير الهيمنة الإيرانية)، وحوله من محطة لإعادة تشكيل المنطقة كما صرح بذلك القائمون عليه، إلى محطة لإضعاف القوة الأميركية، فيما كانت مقاومة حركة طالبان تكرر نفس النجاح بإفشال مشروع الغزو لأفغانستان الذي كان ينبغي أن يساهم هو الآخر في تكريس “القرن الإمبراطوري الأميركي الجديد” بالامتداد في آسيا الوسطى، حسب أحلام المحافظين الجدد، وفي مقدمتهم الصهاينة والمتصهينون في الساحة السياسية الأميركية.

    صحيح أن الجزء الأول من الألفية الجديدة قد شهد إجهاضا لانتفاضة الأقصى، ومن ثم اغتيال قادة الشعب الفلسطيني الكبار من الشيخ أحمد ياسين والرنتيسي إلى الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات ومن ثم وضع الملف الفلسطيني (السلطة وفتح ومنظمة التحرير) بيد فريق أكثر انسجاما مع التوجهات الأميركية الصهيونية، لكن ذلك الإنجاز لم يلبث أن تبدد بسبب التطورات التالية في المنطقة، وفي مقدمتها الفشل في العراق، وبعده الهزيمة الإسرائيلية في حرب يوليو/تموز 2006، ومن ثم الهزيمة الأخرى في قطاع غزة نهاية 2008 ومطلع 2009، وكانت النتيجة أن ما عوَّل عليه الصهاينة بعد تلك المرحلة من فرض لحل مشوَّه على الشعب الفلسطيني لم يسجل نجاحا يذكر، وها هو خيار المفاوضات يعلن فشله من الناحية العملية، وإن أصرَّ قادة فلسطين الجدد على المضي فيه إلى ما لا نهاية، الأمر الذي لا زال يمنح الكيان الإسرائيلي هدوء واستقرارا لم يعرفه منذ عقود مكنه من تجاوز الأزمة المالية العالمية على نحو جيد إلى حد كبير.

    مع نهاية العام الماضي ومطلع العام الجديد وقع تطور لم يكن في حسبان أي من القوى الكبرى، ولا حتى القوى الإقليمية أو العربية تمثل في اندلاع ما يعرف بالربيع العربي الذي أطاح خلال شهور قليلة بالنظام الذي يمثل رأس محور الاعتدال، وقبله نظام له حضوره في الخدمات الأمنية والسياسية للغرب والصهاينة (نظام بن علي في تونس).

    بعد ذلك تلاحقت الأحداث وجاءت المحطة الليبية التي أثارت ولا زالت تثير الكثير من الجدل إثر تدخل الناتو لصالح الثوار. وهنا اندلع الخلاف حول ذلك التدخل، وما إن كان مشروعا أم لا، وهل يصب لصالح حراك الأمة ضد الظلم والطغيان، وتاليا لصالح قضاياها الكبرى أم يصب لصالح القوى الغربية؟

    كان الخلاف مستساغا بعض الشيء فيما خصَّ التدخل الغربي، لكن الواضح أيضا أننا إزاء تدخل لم يأت نتاج مؤامرة كبرى ضد الأمة، بقدر ما جاء نتاج حسابات معقدة ذات صلة بصراعات الدول الكبرى على مواقع النفوذ والقوة والثروات في ظل ضعف الولايات المتحدة إثر خسائرها في العراق وأفغانستان، فضلا عن حقيقة أن الشعب الليبي هو من فجَّر الثورة وصنع الانتصار، وقبل ذلك حقيقة أن نظام القذافي صار خادما للمصالح الغربية خلال الألفية الجديدة، خاصة الاقتصادية منها (دعك من السياسية مثل تدخلاته في السودان التي ساهمت بقوة في الانفصال وفي حرب دارفور).

    كل ذلك لم يكن ليثير الكثير من الغبار، فقد كانت الانتصارات التي تحققت في مصر وتونس تصب لصالح محور المقاومة، وكان بوسع نظام الأسد أن يدير العجلة لصالحه وصالح المحور برمته لو نفذ إصلاحات حقيقية ترضي الشعب السوري الذي كان يتطلع للحرية مثل سائر الشعوب العربية؛ هو الذي عاش طوال عقود في ظل نظام أمني تفوح منه رائحة الطائفية، وإن لم يجد الكثير من الخلاف معه بخصوص المواقف القومية، بل فيما إذا كان مقاوما وممانعا بالفعل أم لا (يتحدثون عن جبهة الجولان الهادئة والتحاقه بمحور حفر الباطن ومطاردة المقاومة الفلسطينية في لبنان، فضلا عن تشكيك قطاع منهم في نواياه)، الأمر الذي يمكن تفهمه في ظل حقيقة أن من يتعرض للظلم سيكون من الصعب عليه الاعتراف بأي حسنة لمن يمارس الظلم بحقه.

    باندلاع الثورة السورية أخذ الجدل يحتدم أكثر فأكثر، فالشارع العربي الذي وقف إلى جانب معسكر المقاومة والممانعة رغم محاولات ثنيه عن ذلك عبر إثارة الحساسيات الطائفية، لم يجد بدا من مساندة إخوانه السوريين في تطلعهم للحرية، تماما كما فعل مع إخوانه المصريين والتونسيين واليمنيين والليبيين، لكن انحراف الوضع نحو الخطاب الطائفي كان طبيعيا إلى حد كبير، ليس فقط لأن أصابع السياسة كانت واضحة في سياق الحشد، وبالطبع لأن هناك دولا عربية تبدو معنية بذلك من أجل التخويف من إيران ومن الشيعة حتى يكف مواطنها عن المطالبة بالإصلاح السياسي، وإنما أيضا لأن ردة فعل النظام كانت عنيفة ودموية إلى حد كبير.

    طبعا كانت رعونة إيران، وكثير من القوى الشيعية في علاج ملف البحرين واضحة (عبر جعله أولوية كبرى رغم ضعف الحراك الذي لا يخفي عدالة الكثير من مطالبه)، وساهمت بقوة في الحشد المذهبي، والسبب أن عاقلا لا يمكنه التبشير بإمكانية إسقاط النظام في البحرين (بشكل مباشر أو غير مباشر) في ظل المعادلة الخليجية والإقليمية القائمة (دعك من الدولية ووجود الأسطول السادس)، وكان بالإمكان تأجيل هذا الملف لبعض الوقت، أو التعامل معه بمنطق مختلف ريثما تتغير الأوضاع عربيا نحو معادلة مستقرة تعلي من شأن المواطنة والتعددية بعيدا عن الحساسيات المذهبية. واللافت هنا أن جمعية الوفاق التي تقود حركة الاحتجاج الشيعي في البحرين كانت أكثر عقلانية في خطابها من إيران والقوى الشيعية في الخارج.

    ومع استمرار الحشد الطائفي جاء الموقف الإيراني المناهض لثورة الشعب السوري، ومعه موقف حزب الله، وتاليا موقف الحكومة العراقية الواقعة تحت هيمنة القوى التابعة لإيران من الناحية العملية ليزيد في أجواء الحشد الطائفي، وليلقي بمقولات المقاومة والممانعة في مؤخرة العقل الجمعي للجماهير، بينما كانت تركيا تسجل اختراقا كبيرا في المنطقة بخطاب أردوغان القوي حيال الكيان الصهيوني بعد قصة سفينة مرمرة، وقد حدث ذلك رغم أننا إزاء دولة عضو في الحلف الأطلسي وتقيم علاقات سياسية وأمنية وعسكرية مع دولة العدو (قطعت الأمنية والعسكرية). وجاء موقف الحكومة التركية من الملف السوري ليزيد في الحضور التركي في الأوساط الشعبية مقابل خسائر كبيرة لإيران وحزب الله وحشد طائفي يتصاعد بالتدريج.

    اليوم، وفي مقابل موقف تركي محسوم من النظام السوري، مع تردد عربي وآخر غربي لم يذهب بعيدا في مطاردة النظام، يحضر الموقف الإيراني الداعم له (بلا حدود) بالمال والسلاح، إلى جانب آخر عراقي يقدم المدد اللافت، لاسيما بعد سيطرة الحكومة العراقية على الأجواء، فضلا عن سيطرة حزب الله العملية على الحكومة اللبنانية.

    في ضوء ذلك كله لا يشعر نظام الأسد بقرب النهاية، لا سيما أن إستراتيجيته في القتل والاعتقال بالتقسيط، مع الانتشار الكثيف للجيش والأجهزة الأمنية، لا زالت تؤتي أكلها في تخويف الناس والحيلولة دون المسيرات الضخمة (هنا يكمن سر فشل المبادرة العربية لأن توقف آلة القتل سيخرج الناس بالملايين إلى الشوارع ما يدحرج الموقف نحو إسقاط النظام)، فضلا عن حقيقة أن الحشد الطائفي قد منحه تأييد كتلة كبيرة من السكان الخائفين من البديل، بخاصة العلويين والدروز والمسيحيين.

    ضمن هذه الأجواء انقسم الناس، ومالت الغالبية الساحقة من الجماهير العربية إلى تأييد الثورة في سوريا رغم وقوفها السابق مع تيار المقاومة والممانعة، ليس فقط بسبب ميلها الفطري لمطالب الحرية والتعددية بعد زمن طويل من القمع، بل أيضا بسبب السمة الطائفية للجزء الأكبر من حالة التأييد للنظام السوري، معطوفا على تأييد أقليات أخرى (مواقف الجنرال عون والبطريرك الماروني مثالا).

    هنا أخذ مؤيدو النظام يصرخون بأن محور المقاومة والممانعة في خطر وأنه يتعرض لمؤامرة، فيما رأى الآخرون أن سقوطه سيوفر الأجواء لاستمرار الثورات العربية، وصولا إلى وضع يسيطر فيه المزاج الشعبي المنحاز ضد الإمبريالية الأميركية والغطرسة الصهيونية على المنطقة، الأمر الذي سيغير ميزان الصراع برمته، مستدلين على ذلك بالذعر الذي يجتاح الأوساط الصهيونية، فضلا عن حقيقة أن محور المقاومة لم يكن يتقدم كثيرا في صراعه مع العدو بسبب وجود المحور الآخر، وبسبب حسابات أنظمته الكثيرة والمعقدة.

    صحيح أن الوضع الجديد سيحتاج بعض الوقت حتى يتبلور. وصحيح أن بعض قوى المعارضة المنخرطة في الربيع العربي تمارس بعض الغزل مع أميركا والغرب (لم يعد الموقف الغربي موحدا، كما لم تعد أميركا بقوتها القديمة)، لكن الثورات العربية لن تفرز في نهاية المطاف غير قوىً تطلب ود الشارع الذي يثق المخلصون ببوصلته الصائبة في رفض الإملاءات الخارجية، والأهم بتصديه للعدوان الأجنبي، خاصة الصهيوني على الأمة.

    المعادلة هي إذن بين من يثقون بأن الجماهير التي فجرت هذه الثورات بروحية المقاومة التي استلهمتها من فلسطين والعراق ولبنان، لن تكون في معسكر غير معسكر الوحدة والمقاومة للغطرسة الخارجية، ولن تسمح بسرقة ربيعها مهما كان الثمن، وبين الفريق الآخر الذي يثق في نظام بشار الأسد الدكتاتوري الفاسد ومؤيديه على أسس طائفية، ومعهم الحالمون بالتمدد والنفوذ كما هو حال إيران، ويعد هم الأكثرين حرصا على فلسطين وقضايا الأمة، ومن هؤلاء فريق تعشش فيه روح المؤامرة ويرى أن أميركا هي رب الكون الذي يحركه كيف يشاء.

    نحن مع الفريق الأول من دون تردد، وبالطبع لأن نثق بالروح الجمعية للأمة أكثر من أي نظام مهما كان، كما نثق بقدرة الشعوب على الفعل وإفشال مخططات الأعداء، ولكل بعد ذلك أن يختار معسكره ويحدد موقفه في ظل اختلاط المواقف وارتباك الرؤى وتعقيدات المشهد.

  • إبن قاسيون:

    تداول أنباء تزعم عدم وفاة القذافي و مقتل شبيه له

    صبري حسنين

    يتداول نشطاء على الفايسبوك نبأً يفيد بأن الرجل الذي قتله الثوار الليبيون ليس معمّر القذافي بل شبيها له يدعى أحميد، وتأتي أقوال خبير روسي موافقة لهذا الإتجاه، حيث شكك باختلاف لون الشعر الجثة، وغياب أثر عملية جراحية خضع لها القذافي في بطنه، ووجود رصاصة إضافية في الرأس.

    على غرار ما حدث في أعقاب إعدام الرئيس العراقي السابق صدام حسين صبيحة 30 كانون الأول (ديسمبر) من العام 2006، وعلى غرار ما حدث عقب إعلان أميركا تمكنها من قتل زعيم تنظيم القاعدة أسامة بن لادن ليلة 2 آذار (مايو) الماضي، حيث شكك البعض في هوية الشخصين المقتولين، شكك البعض في مقتل الزعيم الليبي معمر القذافي في 20 تشرين الأول (أكتوبر) الماضي، ونشرت على موقع الفايسبوك صورة لشخص آخر قيل إنه شبيهه الذي قتله الثوار في ذلك التاريخ.

    ونقل النشطاء أقوالاً منسوبة لخبير روسي، لم يتم تسميته، منشورة في جريدة “مصريانو”، يزعم فيها أنها أدلة على صدق ما ذهب إليه، جاء فيها: “يوم القبض على معمر القذافي في سرت كان يوماً ممطراً خلافاً لما إتضح في الفيديو الذي ظهرت فيه رياح وأتربة.

    وأضاف أن: ” لون شعر معمر القذافي أسودأ بينما اثناء القبض عليه كان يميل اللون إلى البني، أما الجثة الموجودة في المستشفى فلون الشعر أسود. وتابع الخبير الروسي: عندما تم احضار معمر القذافي إلى المستشفى كانت هناك طلقتان واحدة في الرأس بالجانب فوق الأذن والأخرى في البطن، ولكن الفيديو الذي ظهر على المواقع الالكترونية يوضح أن هناك رصاصة أخرى في الرأس من الأمام. وأشار إلى أن “معمر القذافي أجرى عملية جراحية في البطن، وكانت هناك آثاراً لهذه العملية لكن الجثة التي عرضت لم توجد بها تلك الآثار.

    تعليقات ساخرة

    وكتب النشطاء تعليقات متنوعة على الخبر، لكن أغلبها ساخرة، منها: “القذافي لا يموت.. مستر أكس”، “القذافي بسبع أرواح”، “القذافي نفسه أكد خبر وفاته”، “قالوا قبل كده إن صدام حسين لم يمت، وطلع الكلام كذب في كذب”، “من أنتم أنا حي”، “ناقص كمان تقولوا إن حسني مبارك ما سابش الرئاسة، وإن اللي في السجن شبيهه”، “بصراحة أتمنى الخبر يكون صحيح”.

    غير مستبعد

    ومن جانبه، لم يستبعد الدكتور جهاد عودة أستاذ العلوم السياسية بجامعة حلوان هذا السيناريو، وقال
    إنه من المعروف أن الحكام الديكتاتوريين يعلمون أنهم مستهدفون دائماً، ولذلك يكون لديهم أكثر من شبيه ليظهر في مناسبات معينة في حالة وجود خطورة علي حياتهم. وأضاف عودة أن تحليل الـ”دي إن أيه” هو صاحب القول الفصل في تحديد شخصية من قتله الثوار الليبيون في 20 تشرين الأول (أكتوبر) الماضي، لكن هذا التحليل لم يجر للجثة التي قيل إنها للقذافي، مشيراً إلى أن ذلك يثير الكثير من الشكوك.

    مات سياسياً للأبد

    فيما ذهب الدكتور أحمد سليمان أستاذ علم الإجتماع بجامعة القاهرة إلى القول بأن القذافي مات سياسياً للأبد، ولن يكون له أي تأثير مستقبلاً سواء أكان هو من قتل أم شبيهه. وقال إن هذا السيناريو تكرر مع صدام حسين بعد إعدامه في نهاية العام 2006، وتكرر بعد إعلان أميركا عن مقتل أسامة بن لادن في 2 آذار (مايو) الماضي، لكن في الواقع الإعلان عن وفاة أية شخصية سياسية شغلت العالم كثيراً، يعني إعلان وفاتها معنوياً بالأساس، وفقدان التأثير الذي تمثله علي أنصارها.

    وأشار إلى أن البعض يسعى وراء تصديق تلك الشائعات، لاسيما أن تلك الشخصيات قتلت على أيدي أميركا التي تمثل للعرب والمسلمين رمز الظلم والقهر في العالم، موضحاً أنه رغم كون الغالبية تعلم جيداً أن هؤلاء الأشخاص الثلاثة صدام وبن لادن والقذافي أيديهم ملطخة بالدماء، إلا أن مصرعهم على أيدي أميركا أو بمساعدة منها يجعل البعض ينظر إليهم على أنهم أبطال، ويتمنون ألا يكونوا هم من قتلوا.

    غضب من طريقة قتله

    وكان الثوار الليبيون إعتقلوا القذافي يوم 20 تشرين الأول ( أكتوبر) الماضي أثناء محاولته الفرار من مدنية سرت آخر معاقله بعد سقوطها في أيدهم، وتلا ذلك الإعلان عن مقتله في معارك مع موالين له، حاولوا تحريره من أيدي الثوار. وتعرض القذافي للضرب بقسوة، أثناء عملية إعتقاله، وهو الأمر الذي تكرر مع نجله المعتصم، الذي أعتقل في اليوم نفسه حياً، ثم تعرض للقتل لاحقاً.

    وأثارت الطريقة التي قتل بها القذافي ونجله والتمثيل بجثتيهما، وعرضها في سوق للحوم أمام العامة لمشاهدتهما، عاصفة من الإنتقادات الدولية. ودعت الأمم المتحدة السلطات الليبية إلى ضرورة فتح تحقيق في القضية، وتقديم الجناة للقضاء. وإعتبرت المنظمة الدولية أن ما حدث جريمة حرب.

  • إبن قاسيون:

    سورية: معارضة ضد معارضة

    هوشنك بروكا

    النظام السوريّ، واحدٌ من أذكى أنظمة المنطقة في صناعة الإستغباء وبث الفرقة والشقاق، لضرب الشعب بالشعب، والطائفة بالطائفة، والمعارضة بالمعارضة.

    بعد مرور حوالي ثمانية أشهرٍ على الثورة السورية، أثبت النظام السوري، للداخل والخارج، بأنه لا يزال يملك أوراقاً كثيرة لضرب الداخل السوري بداخله، هذا فضلاً عن امتلاكه لأوراق أكثر، في مواجهة الخارج والقادم من تدخلاته، عبر أكثر من بوابةٍ خلفيةٍ له، سواء في “لبنان حزب الله”، أو “فلسطين حماس”، أو “عراق إيران”، أو “كردستان العمال الكردستاني”.

    النظام السوري، والحال، لا يزال يملك “أوراقاً قوية”، للعب بها على أكثر من داخلٍ وخارج. هذا النظام الذي اشتغل منذ الأول من قيامه، قبل أكثر من أربعين عاماً، على شق صفوف المعارضين السوريين، ومحو المعارضة بالمعارضة، لا يزال يراهن إذن على هذه الورقة، التي طالما لعب بها، وخرج من اللعب بأكثر من ربحٍ.

    تاريخ “تكاثر” الأحزاب(العربية والكردية، وربما السريانية والآشورية بدرجة أقل) في سوريا، من أقصاها إلى أقصاها، شاهدٌ حيّ على نجاح هذا النظام، في صناعة الفرقة وبثها في روح المعارضة، لتفكيكها ومن ثم تفتيتها شذر مذر، حتى انتهى الحزب الواحد إلى أحزاب، والأمين العام الواحد إلى أمناء، والرمز المعارض الواحد إلى رموز متعارضة.

    منذ الأول من الثورة السورية، التي انطلقت من درعا وحورانها، وضع النظام خطةً استخباراتية، تم تسريبها لاحقاً، للإشتغال على شق صفوف المعارضة، وضربها ببعضها البعض ما أمكن، لئلا تلتقي على سوريا معارضة واحدة ضده. وهذا ما حصل بالفعل، فتحوّلت المعارضة السورية إلى معارضات، والوطنية إلى وطنيات، والسياسة إلى سياسات، وسوريا الواحدة إلى سوريات.

    حوالي ثمانية أشهر من قتل المدن، وحصار البشر والحجر وضربها بدبابات جيش النظام “العربي السوري” وقناصته، لم تكفِ أن تجمع هذه المعارضات السورية(التي أراد لها النظام أن تلغي نفسها بنفسها، فكانت) تحت سقفٍ واحد، أو في مؤتمرٍ واحد، للإتفاق على طريقٍ ممكنٍ واحد، يؤدي إلى سوريا قادمة واحدة.

    لا بل العكس هو الذي حصل، ولا يزال، حتى صار الإختلاف خلافاً، لا بل خلافات، باتت تطفو على سطح مؤتمراتٍ وتصريحاتٍ وإقصاءاتٍ هنا، وأخرى مضادة هناك.

    لعلّ ما جرى أمام مقّر الجامعة العربية، قبل أيام، يشير بوضوحٍ ما عاد قابلاً لأيّ لبسٍ، بأنّ هذه المعارضات الممثلة بمعارضتين رئيسيتين(معارضة الداخل الممثلة بهيئة التنسيق الوطنية للتغيير الوطني الديمقراطي، ومعارضة الخارج ممثلةً بالمجلس الوطني السوري)، ليست مختلفة مع بعضها البعض، في الرؤى والأفكار والسياسة، وإنما هي في خلافٍ، لا بل خلافات حقيقية، بين بعضها البعض، على أكثر مستوى ومسار، رغم محاولة بعض العقلاء من الطرفين، هدم الهوة بين الجهتين، بكلام عاطفي هنا وآخر هناك.

    ما جرى من مواجهات غير متكافئة بالطبع، بين وفد معارضة الداخل السورية وأنصارٍ من معارضة الخارج، كما تبيّن من الشعارات والصوّر، تحت عيون الإعلام، لم تكن مصادفة، أو خروجاً على “سنة الإختلاف” بين الجهتين، وإنما كانت نتيجةً طبيعية ومنطقية، لتفاقم الإختلافات بين الجبهتين، وتطورها إلى خلافات، لم يعد بإمكان الطرفين إخفاءها، أو تأجيلها، كما أراد لها البعض أن تبقى في إطار “الإختلاف الودّي” بينهما.

    مجريات “موقعة البيض”، التي لم تخلو من التشابك بالأيدي والضرب والركل والشتم والقذف بأقذع الألفاظ، أمام مقرّ الجامعة العربية بالقاهرة، بين ناشطين سوريين كانوا يحملون إسم “المجلس الوطني السوري”، وبين وفد هيئة التنسيق الوطنية برئاسة حسن عبد العظيم، كشفت مرةّ أخرى بأنّ المعارضة السورية التي تنتقل من شقاقٍ إلى آخر، هي لا تزال معارضة منشقة على نفسها، متخلفة عما يجري في سوريا، على أكثر من مستوى، ليس في موقفها من النظام فحسب،، وإنما أيضاً على مستوى تعاطيها مع بعضها البعض، ومع ما حولها من العالمين أيضاً.

    الخطير في ما حدث، هو السلوك غير المدني، الذي عومل به أربعة معارضين معروفين، من أعضاء وفد هيئة التنسيق من معارضة الداخل، الذين مُنعوا من الإجتماع مع الأمين العام للجامعة العربية نبيل العربي، من قبل بعض الشطاء السوريين المحسوبين على المجلس الوطني السوري، المعتصمين منذ أسابيع في حضرة الجامعة العربية، للتعبير عن رفضهم لمبادرتها ومهلها التي يستغلها النظام السوري، لكسب المزيد من الوقت، في ضرب المدنيين العزّل، ومحاصرة الثورة، وحصاد المزيد من القتلى.

    هذا السلوك الذي جاء من جمهورٍ معارض، لا يمكن الطعن في وطنيته، حمل معه أكثر من إشارة خطرٍ، ليس على حاضر المعارضات السورية، بل ربما على مستقبلها أيضاً، وذلك بغض النظر عن الإختلاف أو الإتفاق مع هذه المعارضة أو تلك.

    فأقل ما يمكن أن يُقال في هذا السلوك، هو أنه سلوك دون حضاري، غير مسؤول، وخارج على سلمية ومدنية وديمقراطية وكرامة وحرية الثورة السورية، فضلاً عن كونه سلوك نرجسي، فيه من الديكتاتورية والإقصاء والإلغاء، ربما لا يقلّ نرجسيةً عن نرجسية ديكتاتورية الأسد وآله، التي تحكم سوريا بالحديد والنار، منذ أكثر من أربعة عقودٍ، من الزمان الصعب.

    أقول ذلك، ليس من باب الدفاع عن “معارضة الداخل”(التي أختلف معها كثيراً لا بل وجداً، سواء في مسألة إسقاط النظام أو التدخل الخارجي، أو سواها من المسائل ذات العلاقة ب”التغيير الوطني الديمقراطي” المزعوم، الذي تسير إليه) ضد “معارضة الخارج”، أو الإنحياز لهذه المعارضة ضد تلك. القضية ههنا، ليست قضية معارضة فلان، ضد معارضة علان، بقدر ما أنها قضية لها علاقة جدّ وثيقة، بقادم الحرية والديمقراطية والتعددية والدولة المدنية في سوريا القادمة.

    لست هنا على أية حالٍ، بصدد تسجيل موقفٍ مع هذا ضد ذاك، أو الدفاع عن زيد للهجوم على عبيد، لأن القضية، بقدر ما تعنيني كشاهد من الحرف وإليه، أكبر من ذلك بكثير.

    لا مجال هنا، إذن، للمفاضلة بين هذه المعارضة وتلك، طالما أنّ كلتا المعارضتين وطنيتان، ولكلٍّ منهما أفراداً، وأحزاباً، ومؤسسات، تاريخٌ وطني لا يمكن لأحدٍ القفز فوقه، أو محوه من على الخارطة السورية، زماناً أو مكاناً.

    الكلّ معارضة، والكلّ يريد سوريا ديمقراطية مدنية، ضد ديكتاتورية، على طريقته الخاصة، بما يتناسب مع قيامه وقعوده السياسيين. فكلٌّ ينظر إلى سوريا القادمة، عبر نظاراته السياسية الخاصة به، وتلك هي نعمة الإختلاف، أما أن يصير هذا الإختلاف إلى خلافات، والنعمة إلى نقمات وانتقامات، فهذه مسألة فيها أكثر من خطر.

    فأن أكون ضد النظام كثيراً، لا يعني إلغاء من هو ضده قليلاً. والإختلاف على الطريق المؤدية إلى سوريا القادمة، كما هو حال معارضَتي الداخل والخارج السوريتين، لا يعني إلغاء هذه لتلك، أو بالعكس، كما حصل منذ الأول من انشقاق المعارضة السورية على نفسها، ولا تزال.

    لا أعتقد أن يكون لما جرى من إهانة وضرب وركلٍ بالأرجل وشتم، لبعض رموز وشخصيات المعارضة السورية أمس، أية علاقة بالكرامة، أو الحرية، اللتان انطلقت منهما شرارة الثورة السورية.
    بل على العكس من ذلك تماماً، ما حصل هو خروج غير مسؤول على كرامة و حرية وسلمية ومدنية الثورة السورية، بكلّ معانيها.

    إرتكاب الإهانة المنظمة بحق بعض المعارضين السوريين بحجة “الإختلاف”، على مرأى من الجامعة العربية وأمينها العام، كان فيه من الإقصاء والإلغاء والمحو ورفض الآخر المختلف، بما يكفي للقول بأن المعارضة السورية(التي هبّت عليها هذه الأيام رياح انشقاقات واصطفافات جديدة) بكل أطيافها، وجماعاتها، ومللها ونحلها، ليست بخير، هذا إن لم تكن في أكثر من مأزق وعلى شفا أكثر من منزلق. ما جرى ويجري من رشقٍ غير قليلٍ بالكلام والكلام المضاد، فضلاً عما يشوبه من “تخوينات” واتهامات متبادلة، بين المعارضتين الرئيسيّتين الممثلتين بالمجلس الوطني السوري وهيئة التنسيق الوطنية للتغيير الوطني والديمقراطي، يشير بوضوح لا لبس فيه، إلى حجم الخلاف الكبير، والهوة الكبيرة بين الطرفين، التي بات من الصعب ردمها، بكلامٍ “أخوي” أو “معسول” هنا وآخر هناك.

    حسناً فعل رئيس المكتب التنفيذي للمجلس الوطني السوري د. برهان غليون، حين عبّر عن أسفه لما حصل، معتبراً الحادث “اعتداءً لا يليق بالثورة والمجلس الوطني والمعارضة السورية”، حسب تعبيره. ما جاء في بيان غليون، كان كلاماً جميلاً، فيه الكثير من الغيرة الوطنية على الثورة والمعارضة والمجلس الوطني، لكنّ السؤال الذي يطرح نفسه ههنا، هو: هل هذا الكلام يعبّر بالفعل عن حقيقة سلوكيات الأكثرية المعارضة، سواء داخل المجلس الوطني أو خارجه؟

    الوقائع على الأرض، والتصريحات الإقصائية والمحوية اليومية، سواء من أهل المعارضة في الداخل أو في الخارج، تقول بعكس ذلك. هناك كلامٌ كثير صدر ولا يزال، من كلا الطرفين، فيه من الإقصاء والتخوين والإلغاء، بما يكفي للقول بأنّ النظام السوري قد نجح حتى اللحظة، فيما المعارضة لا تزال تذهب من رسوبٍ إلى آخر.

    ربما أبسط تعبير عن ديكتاتورية “التمثيل الشرعي”، هو إصرار أهل المجلس الوطني السوري، على كونه “ممثلاً شرعياً ووحيداً للشعب السوري وثورته”، كما يقول لسان حاله، هذا فضلاً عن الكلام اليومي الذي نسمعه من هؤلاء(بمن فيهم نشطاء من أهل الثورة)، الذين “يخوّنون” معارضة الداخل، ويتهمونها بالخروج على الوطنية، فضلاً عن خروجها على الثورة. في المقابل، لا يكفّ أهل هيئة التنسيق الوطني، عن اتهام معارضة الخارج ب”العمالة” و”الخيانة” للخارج، وركوبهم أجندات خارجية لا تريد الخير لسوريا وشعبها، على حدّ اتهامهم.

    ما بين المعارضتين من مناقرات وخلافات وصراعات سياسية ومصلحية، هو أكبر بكثير من أن يصلحه “كلام جميل”، من معارضٍ في هذه الجبهة أو آخرٍ من تلك.

    الديكتاتورية في سوريا إلى زوال، فالتاريخ هناك لن يعود إلى الوراء، والشعب السوري لن يقبل بأقل من إسقاطها، من قمة رأسها إلى أخمص قدميها، لكن السؤال الملحّ هو: هل ستسطيع المعارضات السورية المتناحرة، أن تأتي ببديل ديمقراطي تعددي مدني، كما يقول ظاهر كلّ الخطاب السوري المعارض، من أقصاه إلى أقصاه؟

  • إبن قاسيون:

    منظمات سويسرية: تعقب ثروات الرؤساء العرب المخلوعين يفتقر للدقة

    أ. ش. أ.

    اعرب تحالف منظمات سويسرية غير حكومية اليوم عن استيائه من تعامل هيئة الرقابة السويسرية على الأسواق المالية مع ملف الاموال المجمدة لرؤساء مصر وتونس وليبيا السابقين.واضاف بيان صادر عن التحالف ان “اداء عمل الهيئة يشوبه النقص لعدم قيامها بتحسين ادوات مراقبة دخول الاموال المملوكة لشخصيات تتولى مناصب حكومية رفيعة في بلدانها ما يجعل مراقبة عمل المؤسسات المالية غير كاف”.ويأتي هذا البيان تعقيبا على تقرير نشرته الهيئة الليلة الماضية كشف عن تقصير اربعة بنوك سويسرية في الابلاغ عن تحويلات مالية من المشتبه انها كانت من مصادر غير مشروعة وتخص رؤساء مصر وتونس وليبيا السابقين.وتقول المنظمات غير الحكومية “ان الكشف عن هذا التقصير بعد اندلاع الثورات في البلدان المعنية وعقب تجميد اموال وممتلكات رؤسائها السابقين وانذار السلطات السويسرية جميع المؤسسات المالية العاملة في البلاد بالابلاغ عما لديها من ودائع تخصهم يؤكد ان السلطات كانت مقصرة في متابعة عمليات التحويل عندما وقعت”.

    في الوقت ذاته تنتقد المنظمات “التركيز فقط على التحويلات المالية التي تمت بأسماء الرؤساء السابقين ولا يشمل ايضا المعاملات المالية لمن يتعاملون بأسمائهم من خلال الشركات المعروفة باسم (اوف شور) وقاموا بنقل تلك الاموال مباشرة او عبر التداول في الأسهم والعقارات”.وتشكك المنظمات في ما ذا كانت السلطات تعقبت اتصالات هؤلاء الرؤساء السابقين مع المشتبه بقيامهم بتسهيل تهريب الاموال عبر مختلف القنوات اذ من شأن تلك المعلومات ان تكشف مدى جدية تعامل المؤسسات المالية السويسرية مع هذا الملف قبل وبعد قرار تجميد الاموال.ويضم هذا التحالف منظمات (ساحة سويسرا المالية) و(تحالف الجنوب) و(اعلان برن) و(الشفافية الدولية) و(الخبز للجميع) غير الحكومية والنشطة في مجال مكافحة الجريمة المنظمة ومساعدة دول الجنوب في الحصول على حقوقها.

  • إبن قاسيون:

    لاتدعو أشرف قربانا من أجل الملالي و الأسد

    أسراء الزاملي

    تشتد الضغوط الدولية و بصور مختلفة على النظامين الايراني و السوري، و تتواتر أخبارا متضاربة عن ممارسة کلا النظامين حملة و جهدا غير مسبوق من أجل السباحة ضد التيار و رفض سنن التأريخ و اقداره في حتمية التغيير، ويسعى کلا النظامين الى حث(ماتبقى)من أنصار و مساندين لهم على الصعيد الدولي(خصوصا الصين و روسيا)، لکي يعملوا مافي وسعهم من أجل إبقائهما لفترة أطول على دست الحکم.

    النظام الايراني الذي نجح کثيرا في إستخدام النظام السوري منذ عهد حافظ الاسد کجسر و ممر استراتيجي له للنفوذ الى قلب الجسد العربي و زرع بؤر و اورام(طائفية و إرهابية)داخله، يشعر اليوم بخوف و رعب کبيرين عندما يرى أهم حليف استراتيجي له في العالم على مشارف السقوط أثر الزلزال الشعبي الذي بات يعصف به منذ مدة، وهو يعلم يقينا ان سقوط نظام بشار الاسد(کما يرى معظم المحللون و المراقبون السياسيون)، يعني التمهيد لسقوطه، ولاريب من أن النظام الايراني يبذل مساع جبارة للحيلولة دون سقوط نظام بشار الاسد، لکن هذه الجهود باتت تواجه إمتعاضا و إستهجانا إقليميا و دوليا على حد سواء، ولأجل ذلك فإن المجتمع الدولي بات يقترب من صيغة تفاهم محددة بشأن الملف السوري و تإييد إنتفاضة الشعب السوري و يظهر ان العالم کله طفق يعتقد بأن المنطقة من دون نظام بشار الاسد ستکون أکثر أمنا و استقرارا وان إمکانية النظام الايراني في التدخل المفرط في الشؤون الداخلية للدول الاخرى في المنطقة ستضعف کثيرا تبعا لذلك، وازاء ذلك، فإن النظام الايراني قد وجد ان إحتمال سقوط نظام الاسد بات کبيرا جدا وان عليه منذ الان أن يعد العدة من أجل مواجهة إحتمالات و تداعيات الاوضاع من دون حليفه الاسد، ويقينا أن الاحتياطي الامثل له حاليا هو عبر العراق الذي يهيمن عليه بنفوذ ديني و سياسي و أمني غير مسبوق، لکن المشکلة الکبرى هو وجود معسکر أشرف هناك و الذي يمثل قلعة صمود و تصدي بوجهه و منارا و قبسا و أملا للشعب الايراني في النضال من أجل الحرية و الديمقراطية، بل وان هذا النظام يعتقد ان إغلاق معسکر أشرف قد يمنح دفعة أمل و تفاؤل قوية لحليفه السوري المتضعضع داخليا، و وفق هذا السياق، فإن ملالي طهران يحاولون جهد إمکانهم تطبيق تهديد نوري المالکي بغلق معسکر أشرف، وبإعتقاد النظام ان نجاحهم بهذا الخصوص سوف يدفع خصومهم و عذالهم لکي يشعروا بالخيبة و الاحباط مما يمنحهم مساحة معينة للمناورة و اللعب في الوقت بدل الضائع مثلما يمنح حلفائهم السوريين بصيص أمل بإمکانية صمودهم ضد تيار التغيير الشعبي الجارف في المنطقة.

    ان الدول العربية و الاسلامية بصورة خاصة و دول العالم بصورة عامة مدعوة من أجل الوقوف ضد هذا المسعى الخبيث و إجهاض هذه المؤامرة المشبوهة و دعم و اسناد معسکر أشرف أکثر فأکثر و تکثيف الحملات الاقليمية و الدولية المتباينة من أجل ردع حکومة نوري المالکي عن تنفيذ تهديدها بإغلاق معسکر أشرف نهاية هذا العام.

  • إبن قاسيون:

    سوريا: سبت تجميد العضوية؟

    علي حمادة
    النهار اللبنانية

    بالامس نزلت مدن سوريا وقراها من شمالها الى جنوبها ومن شرقها الى غربها الى الشوارع تحت شعار “جمعة تجميد العضوية”، واتى ذلك في رسالة مباشرة الى جامعة الدول العربية التي يجتمع مجلسها الوزاري اليوم في القاهرة للبحث في امر امتثال النظام في سوريا للمبادرة العربية بعدما سبق ان اعلن الموافقة عليها الاربعاء ما قبل الماضي. واليوم بعد مرور عشرة ايام قتل النظام مئات المواطنين السوريين العزل في مجمل المناطق الثائرة، واجتاح مدينة حمص التي تتجاوز بيروت حجماً، وفي عدد سكانها. واخيرا جاءت رسالة وليد المعلم الى الامانة العامة للجامعة العربية يعلن فيها التزام النظام تنفيذ معظم بنود المبادرة العربية خلال اسبوع، لتضاف الى قائمة طويلة من الاساليب الملتوية في التعامل مع قضية بحجم احراق سوريا وتدميرها على رؤوس اهلها. والمعروف ان النظام، الذي اعتاد القتل وسيلة لحسم الخلافات، ما برح يعتمد الكذب اساسا في التعامل مع السوريين والعرب والعالم، وبالتالي فإنه عديم الصدقية، وعلى هذا الاساس ينبغي التعامل معه.

    قبل ايام اعلن بشار الاسد ما مفاده ان لا خيار امامه سوى المضي في المواجهة، على قاعدة انه يتعرض لمؤامرة ! واستتباعا يصير قتل المئات منذ الاعلان عن قبول المبادرة العربية مفهوما. فالنظام في سوريا يتعامل مع المساعي العربية باعتبار انها نافذة له تكسبه مزيدا من الوقت وهو يحاول حسم الامور على الارض باخماد الثورة في المدن الكبرى. وهمه الصمود وامرار الوقت ايضا ريثما يحدث تحول ما في المنطقة، إما بالانسحاب الاميركي من العراق، او بتوسع نطاق المواجهة لتشمل النزاع الايراني مع المجتمع الدولي على برنامجها النووي، لتتحول الورقة السورية جزءا من الصفقة الكبرى في المنطقة. ويدرك بشار الاسد انه حاجة اساسية للجمهورية الاسلامية في ايران، فهو جسرها الوحيد الحقيقي الى صلب المشرق العربي، ولا تقل اهميته الحيوية بالنسبة الى موقع ايران الاستراتيجي عن “حزب الله” الذراع العسكرية الامنية المتقدمة لطهران.

    في مطلق الاحوال، تتداخل اليوم في القضية السورية الثورة الشعبية الواسعة النطاق، التي اعيت بشار الاسد ومحيطه لشدة بأسها وصمودها الاسطوري في وجه اعتى ماكينات القتل في المنطقة، بالصراع الواسع على الاقليم بين الشرعية العربية ومعها الغرب وايران الامبراطورية الاسلامية الوجه الفارسية الجذور، ويتوهم الاسد الابن ان في مقدوره الانتصار.

    لقد انتهى النظام في الداخل، وتحول بسلوكه الدموي قوة احتلال لا تختلف كثيرا عن الاحتلال الاسرائيلي في فلسطين.

    إن الجامعة العربية معنية اليوم بتجميد عضوية سوريا فيها، ودعوة الدول الاعضاء الى قطع العلاقات الديبلوماسية مع النظام، واحالة الملف على مجلس الامن،وتشكيل وفد يزور موسكو وبكين لانهاء مهزلة حماية نظام يقتل شعبه في القرن الحادي والعشرين. وثمة من يميل الى تسليح الجيش الحر وفرض حظر جوي على سوريا، وقد حان الوقت.

  • إبن قاسيون:

    هل تعلق عضوية سوريا؟

    فهمي هويدي
    الشرق الاوسط

    ليس معروفا ما الذى يمكن أن يسفر عنه اجتماع وزراء الخارجية العرب اليوم في القاهرة لبحث تطورات الأزمة في سوريا ، لكن أحدا لا يستطيع أن يتجاهل أن الحكومة السورية لم تلتزم بشيء مما وافقت عليه في مبادرة الجامعة ، ذلك أن وتيرة العنف استمرت هناك ولايزال العشرات يسقطون كل يوم برصاصات الجيش والشبيحة. ويبدو أن النظام السوري أصبح يراهن على احتمالات تفجير المنطقة كلها إذا ما أرغم على السقوط. وهو ما عبر عنه الرئيس بشار الأسد في حديثه إلى صحيفة تلجراف البريطانية ، حين تحدث صراحة عن أن المنطقة ستواجه «زلزالا» إذا ما حدث ذلك. فأشار إلى احتمالات الحرب الأهلية الداخلية وإمكانية ظهور دويلات يمكن أن تكرر نموذج طالبان في أفغانستان، وألمح إلى التأثيرات التي يمكن أن تترتب على ذلك السقوط بالنسبة للجيران، بما في ذلك إسرائيل والأردن ولبنان والعراق وتركيا. وكانت رسالته الضمنية الواضحة هي أنه إذا كان النظام الحالي سيئا فإن بدائله والنتائج المترتبة على سقوطه ستكون أسوأ وأخطر. كأنه يريد أن يقول للجميع إن من مصلحتهم أن يبقى النظام كما هو حتى إذا كان الشعب السورى هو الذى سيدفع ثمن استقرار المنطقة. بالتالى فإنه خيرهم بين أمرين إما التضحية بالشعب السورى وإما الزلزال الذى حذر منه.

    لقد رفع البعض فى الداخل اللافتات التى دعت إلى التدخل الدولى لحماية المدنين. وتحدثت قيادة المعارضة فى الخارج عن استعدادها للقبول بذلك التدخل. ولكن بعض المعارضين تعامل مع هذا الموقف بحذر، فى حين انتقده آخرون وهاجموه. والمشكلة أن الجميع إما معذورون أو محقون. فالمواطنون الذين حوصرت دورهم وقطع عنهم التيار الكهربائى ومنعت عنهم المؤن، وتعرض ذووهم للقتل والتعذيب أو الاعتقال، هؤلاء يعذرون إذا فاض بهم الكيل ولم يجدوا مفرا من الاستغاثة بالتدخل الدولى، خصوصا أن النظام العربى عجز عن أن يحل لهم مشكلتهم، حيث أصبح مجلس الأمن الذى تتحكم فيه الولايات المتحدة إلى حد كبير وحده الذى يملك القوة التى يستطيع بواسطتها وضع حد لمثل ذلك الإسراف فى قمع الشعوب واستمرار ارتكاب الجرائم ضد الإنسانية.
    المعارضون الذين أيدوا التدخل الدولى معذورون أيضا. لأنه لا بديل آخر أمامهم، فى الوقت الذى تفرض عليهم مسئولياتهم أن يجدوا حلا لمحنة إخوانهم فى الداخل. كذلك فإن الحذرين والمعارضين للتدخل معذورون، لأن ذلك التدخل يمكن أن يصبح احتلالا مقنعا، خصوصا أن ذاكرتنا لم تنس بعد أن القوى الاستعمارية حين بسطت هيمنتها على العالم العربى فإنها تذرعت بحماية الأقليات حينا، أو «بحماية» تلك الأقطار فى حين آخر.

    الجامعة العربية حين تدخلت فإنها أحرجت النظام السورى الذى وضعها بدوره فى موقف حرج. هى أحرجت النظام السورى حين قدمت إليه طلبات محددة واقترحت عليه أن ينفذها خلال مهلة محددة، يفترض أن تمهد لحوار مع المعارضة للبحث عن مخرج من الأزمة. أما إحراج النظام للجامعة فقد بدأ حين وافق على المبادرة ولم ينفذ منها شيئا، بالتالى فإنه أفشل المبادرة على الأرض، وتعين عليها بعد ذلك أن تحدد موقفا. فهى إذا سكتت فستكون قد ابتلعت الإهانة وآثرت أن تدير خدها الأيسر بعدما تلقت الصفعة على خدها الأيمن. وإذا لم تسكت فهى إما أن تنتقد الموقف السورى وتوفد اللجنة الوزارية التى شكلت للتعامل مع الأزمة إلى دمشق فى زيارة أخرى تحمل رسالة العتاب، وفى الوقت ذاته تمدد أجل المهلة المعطاة للنظام. وإما أن تخطو خطوة أبعد فتصدر قرارا بتعليق عضوية سوريا في الجامعة كما فعلت مع نظام القذافي. وقد تتقدم أكثر فتدعو مجلس الأمن لفرض منطقة حظر طيران فوقها. وهو الخيار الذى مهد لتدخل حلف الناتو في الحالة الليبية، وفتح الباب للتدخل العسكري الدولي.

    استبعد هذا الخيار الأخير فى الوقت الراهن، بحيث يصبح تعليق عضوية سوريا هو الحل الوسط بين توجيه العتاب وفرض منطقة حظر الطيران، علما بأن ملف اليمن مدرج وموضوع على مكتب أمين الجامعة العربية. ولأنه يكاد يكون متطابقا مع الملف السورى فإن تعليق عضوية سوريا سيفتح الباب لتعليق عضوية اليمن أيضا.

    القدر الثابت في المشهد الذي نطالعه أن النظام السوري مصر على البقاء، وأنه مستعد لأن يدفع أى ثمن مقابل استمراره، حتى إذا أدى ذلك حتى الآن إلى قتل 3500 مواطن سورى غير 1100 من أفراد الجيش والشرطة تحدثت عنهم التقارير الرسمية السورية.

    بعدما دخلت تركيا على الخط، فإنها لوحت بأمرين أولهما إقامة منطقة عازلة للمهجرين السوريين بين البلدين، وثانيهما تمكين عناصر الجيش السورى التي انشقت من القيام بعملياتها عبر الحدود التركية «في الغالب ردا على اتهام سوريا بتمكين المتمردين الأكراد من الهجوم على مراكز الجيش التركى».

    إنني أتفهم مخاطر تدويل الأزمة، ولكن اللوم الحقيقى ينبغي أن يوجه إلى النظام السوري الذي أصر على دفع الأمور في ذلك الاتجاه. ذلك أننا لا نستطيع أن نلوم رد الفعل في حين نسكت أو نغض الطرف عن الفعل.

  • إبن قاسيون:

    كلمة حق… متأخرة!

    صالح القلاب
    الجريدة العراقية

    ما لم يتنبَّه إليه الأشقاء المصريون ويأخذونه بعين الاعتبار هو أن الرئيس السابق حسني مبارك لم يفعل ما يفعله الآن بشار الأسد، وأنه عندما أحسَّ بأن رغبة شعبه, بصورة عامة, مع ألاَّ يبقى ومع أن يغادر موقعه اختار التنحي وفضَّل أن يكون ذهابه سلمياً، وألاّ يقحم مصر في أتون صراعٍ دموي قد يستمر لأعوام عدة ويخلَّفُ، ليس ألوفاً، بل ملايين القتلى والجرحى والمشردين.

    كان بإمكان مبارك, وقد تأكد أنه أصبح “إمَّا قاتلاً أو مقتولاً”, أن يقيل كل القيادة العسكرية الممثلة في المجلس الأعلى للقوات المسلحة، وعلى رأسها المشير طنطاوي والفريق سامي عنان، فهو القائد الأعلى، وهو كان رئيس الجمهورية وكانت لا تزال لديه القدرة ,عندما كان الوضع لا يزال في البدايات, أن يتخلص ممن يشك بولائهم له ويختار غيرهم من الذين يعرفهم ومتأكد من أنهم من أقرب المقربين إليه.

    لكنه لم يفعل هذا ولم يُقْدِمْ على هكذا خطوة مدمرة وفضل الانسحاب في اللحظة المناسبة، لأنه كان يعرف أن المزيد من تشبثه بموقعه سوف يكلف مصر ثمناً باهظاً، وأن لجوءه إلى الحلول الصعبة قد يؤدي إلى انقلاب عسكري دموي، وإلى اقتتال بين رفاق السلاح في القوات المسلحة ستكون نتائجه كارثية وسيؤدي حتماً إلى مئات الألوف من القتلى، إن لم يكن إلى الملايين من شعب تجاوز عدده الثمانين مليون نسمة.

    لم يفعل بشار الأسد ما فعله حسني مبارك، وهو اختار التمسك بكرسيِّ الحكم رغم سقوط كل هذه الأعداد من الضحايا من أبناء شعبه، والواضح أنه مصرٌّ على “ركوب رأسه” حتى وإنْ غرقت سورية, التي يستحق الحفاظ على وحدتها ووحدة شعبها التضحية بسلطة تَنَعَّم بها هو وأبوه وأخواله وأعمامه لأكثر من أربعين عاماً, في حرب أهلية مدمرة، وحتى إن هي تمزقت وتحولت إلى دويلات طائفية عددها بعدد الطوائف السورية الكثيرة العدد والموزعة كبقع متناثرة على كل جغرافيا هذا البلد وعلى كل أجزائه.

    كان على بشار الأسد أن يأخذ العبرة مما فعله حسني مبارك، فجنَّب مصر المحروسة مذابح قد تستمر لفترة طويلة، وكان عليه لاحقاً أن يأخذ العبرة مما حصل مع معمر القذافي الذي رفض الاعتراف بالواقع المستجد، فكانت نهايته تلك النهاية البائسة وكان مصيره ذلك المصير الأسود الذي لا مثيل له حتى بالنسبة لهتلر وموسيليني وكل طغاة التاريخ الذين أساءوا بأفعالهم الدنيئة، ليس لشعوبهم فقط، وإنما أيضاً للبشرية كلها.

    هناك حديث نبوي شريف يقول: “الشقيُّ من اِتَّعظ بنفسه والسعيد من اِتَّعظ بغيره”. ويقيناً أن بشار الأسد، إن هو بقي يصر على خيار ذبح شعبه ثمناً لبقائه في كرسيَّ الحكم، فإن نهايته ستكون أسوأ كثيراً من نهاية القذافي وأنه سيجر على أبناء طائفته، التي يتبرأ معظمها منه ومما يفعله، مصائب جرها طغاة كثيرون على أهلهم وعلى أقاربهم وعلى مؤيديهم، وهذا لم يفعله حسني مبارك الذي فضَّل الانسحاب في اللحظة المناسبة حتى لا يُقحم مصر في حمامات دمٍ وفي ويلات ومذابح كارثية.

  • إبن قاسيون:

    لماذا لا يستطيع النظام السوري تنفيذ المبادرة العربية؟

    خيرالله خيرالله
    المستقبل اللبنانية

    نظراً الى أن ما هو مطروح يشكل مدخلا للإحاطة باللازمة المصيرية التي يعاني منها النظام السوري من كلّ جوانبها، سيكون صعبا على هذا النظام، بل سيستحيل عليه قبول مبادرة جامعة الدول العربية. فالسؤال المنطقي، الذي يطرح نفسه في المناسبة، هل يمكن لنظام ما القبول باصلاحات، اي نوع من الاصلاحات، في حال كان يدرك انه سيوقع بذلك شهادة وفاته؟

    على الرغم من ذلك، لا يمكن الاّ توجيه الشكر للجامعة على إقدامها على هذه الخطوة الحكيمة نظرا الى انّها تمثّل محاولة أخيرة لإنقاذ ما يمكن إنقاذه في سوريا نفسها وإيجاد مخرج لائق للنظام لعلّه يدرك قبل فوات الاوان ان عليه الاعتراف اوّلا بانّه يواجه ثورة شعبية حقيقية لا يمكن ان تنتهي الاّ يتغيير كبير. انه تغيير من النوع التاريخي الذي ينقل سوريا الى مرحلة جديدة مختلفة كليا عن تلك التي عاشتها منذ العام 1963 تاريخ وصول حزب البعث الى السلطة وصولا الى تحوّل النظام، بشكل تدريجي، الى تابع لعائلة واحدة مرتبط بها كلّيا ابتداء من العام 2000.

    لماذا قبل النظام المبادرة العربية “من دون تحفّظ”، علما انه يدرك ان ليس في استطاعته تنفيذ اي بند منها؟ الجواب بكلّ بساطة ان ما حصل في ليبيا اخيرا كان له تاثيره النفسي في سوريا. كلّ ما يمكن قوله في هذا الشأن ان هناك مخاوف سورية من تكرار للتجربة الليبية بغض النظر عن كلّ ما يصدر عن هذا المسؤول السوري او ذاك. فخلافا لكلّ ما يقال في بعض الاوساط، هناك ارتباط تاريخي في العمق بين النظامين السوري والليبي وذلك منذ مطلع السبعينات من القرن الماضي. كان هناك دائما وجود عسكري وامني سوري في ليبيا، خصوصا في مجال استعانة سلاح الجو الليبي بطيارين سوريين، مع ما يستتبع ذلك من وجود سوري على ارض ما كان يسمّى “الجماهيرية”.

    من هذا المنطلق، كان طبيعيا ان تترك الاحداث المصيرية التي شهدتها ليبيا والتي توجت بالطريقة البشعة التي قتل بها معمّر القذافي انعكاسات في اوساط الحلقة الضيقة التي تحكم سوريا. بات على افراد الحلقة الضيقة التفكير في مستقبلهم. لا شكّ ان المبادرة العربية توفر فرصة لالتقاط الانفاس ومواجهة الواقع كما هو وليس كما يتصوره اولئك الذين يعتقدون ان في استطاعة النظام اعادة الوضع الى طبيعته في المدن والبلدات السورية عن طريق القمع ولا شيء آخر غير القمع. كذلك، لا شكّ ان هناك في سوريا من شاهد سيف الاسلام القذّافي يصيح:”طز بالمحكمة الجنائية الدولية”. ولم تمض اسابيع الا وصار سيف الاسلام يجري اتصالات غير مباشرة مع المحكمة الجنائية الدولية بحثا عن طريقة تؤمن له تسليم نفسه بموجب شروط معينة من بينها عدم احتجازه في الاراضي الليبية ومحاكمته فوقها. قد يكون على حقّ في ذلك بعدما شاهد ما حلّ بوالده وشقيقه المعتصم!

    اضافة الى العامل الليبي، ثمة سبب آخر في غاية الاهمية دفع في اتجاه قبول دمشق المبادرة العربية. هناك رهان سوري على ان الوضع في البلد، اي داخل سوريا نفسها، سيتبدل كليا بمجرد انسحاب القوات الاميركية من العراق اواخر السنة الجارية نظرا الى ان الانسحاب الاميركي سيكون له تأثيره على التوازنات الاقليمية. وهذا ما تؤمن به ايران. يظنّ النظام الايراني ان مجرد خروج الاميركيين من العراق سيكون نقطة تحوّل في المنطقة تكرّس واقعا جديدا ونشوء قوة اقليمية مهيمنة بعد سقوط الخط الفاصل بين الثقافتين العربية والفارسية لمصلحة الاخيرة.

    هل مثل هذا الرهان في محله؟ لا شكّ ان ايران ستكون قادرة على ملء الفراغ الذي سيخلفه الانسحاب الاميركي من العراق. في النهاية كانت ايران الشريك الحقيقي للولايات المتحدة في الحرب التي شنتها ادارة بوش الابن في العام 2003 وأسفرت عن إسقاط النظام العائلي- البعثي، غير المأسوف عليه، الذي أقامه صدّام حسين.
    في نهاية السنة 2011، سيتبين اكثر من اي وقت ان هناك منتصرا وحيدا في الحرب الاميركية على العراق. اسم هذا المنتصر هو ايران. ستسعى ايران، بكلّ بساطة، الى تأكيد ان العراق صار يدور في فلكها.

    من الطبيعي اذا، ان يفكّر النظام السوري في كيفية الاستفادة الى ابعد حدود من انتصار حليفه الاوّل في العراق… هذا اذا كان الانتصار سيتحوّل حقيقة وستسمح الولايات المتحدة به.

    ولكن ما قد يكون طبيعيا اكثر ضرورة تفكير النظام السوري في ان مشكلته ليست مرتبطة بالتوازنات الاقليمية، بل هي في مكان آخر. بكلام اوضح، مشكلة النظام السوري هي مع الشعب السوري ولا علاقة لها بسيطرة ايران على العراق وتمددها في هذا الاتجاه او ذاك على حساب كلّ ما هو عربي في الشرق الاوسط.
    جاءت مبادرة جامعة الدول العربية، التي تدعو اوّل ما تدعو الى وقف العنف واللجوء الى الحوار، لمساعدة النظام السوري على ايجاد مخرج من الازمة العميقة التي يعاني منها. انها ازمة عائدة اوّلا واخيرا الى رفضه الاعتراف بانه في مواجهة مباشرة مع اكثرية الشعب السوري. ما العمل اذا مع نظام لا يريد ان يساعد نفسه من جهة ويعتقد ان الترياق سيأتي من العراق من جهة اخرى؟ ما العمل مع نظام لا يريد ان يأخذ علما بان جدار برلين سقط قبل اثنين وعشرين عاما بالتمام والكمال وان برلين الغربية هي التي انتصرت على برلين الشرقية وليس العكس!

  • إبن قاسيون:

    خيار النظام السوري الوحيد

    هاشم عبده هاشم
    الرياض السعودية

    * هل حان الوقت (اليوم) لتجميد عضوية سوريا في الجامعة العربية؟

    * أطرح السؤال وأنا أدرك أن الوضع في سوريا أكثر وأشد تعقيداً من الوضع في ليبيا عندما اجتمع المجلس الوزاري للجامعة العربية في القاهرة بتاريخ (٢٣ فبراير ٢٠١١م) ليتخذ قراراً كهذا بحق النظام الليبي السابق.. وفتح – بذلك – كل الأبواب للتخلص من العقيد ونظامه بعد كل ذلك..

    * وحتى الوضع في ليبيا.. فإن الموقف العربي وإن سمح لمجلس الأمن باتخاذ القرار رقم (١٩٧٣) بتفويض «النيتو» بحماية المدنيين الليبيين بصرف النظر عن اللفظ الذي دار بخصوص حدود ممارسات الحلف وطبيعة عملياته في ليبيا.. حتى ذلك القرار العربي وما ترتب عليه من تبعات مكلفة كثيراً.. كان مبنياً على معطيات مختلفة.. وإن كانت النتيجة النهائية مأساوية..

    * فقد قتل الآلاف من أبناء الشعب الليبي.. ودمرت المدن الليبية تدميراً شديداً.. جراء مقاومة النظام وعناده ومكابرته..

    * حدث ذلك في ليبيا بالرغم من أنه لم تكن هناك دولة.. ولم يكن هناك جيش.. ولم تكن هناك مؤسسات أمنية.. أو دستورية..

    * ومع ذلك فإن النظام لم يسقط إلا بعد أن «أحرق» كل شيء في ليبيا الغالية علينا جميعاً..

    * والنظام وإن ذهب الآن.. إلا أن إعادة الدولة الليبية لن تكون سهلة.. وإن كان الأصعب من كل ذلك هو حجم الخسائر البشرية الكبير الذي لا يمكن تعويضه على الإطلاق وإن كان الأمل عظيماً في أن يتحد الإخوة الليبيون لمواجهة تلك المأساة بتنظيم صفوفهم وصولاً إلى تحقيق الأهداف التي قاموا بثورتهم لإنجازها.

    * ذلك هو الوضع الليبي بكل أبعاده ونتائجه وتداعياته في ليبيا وإن كان المؤشر الأبرز فيه لتشجيع الجامعة العربية على إتخاذ قرار تجميد العضوية الليبية هو توافق الجميع على أن العقيد ونظامه قد استحقا رفع العطاء العربي عنهما.. لا سيما وأن تصرفات القذافي مع الجميع كانت سيئة على مدى أربعين عاماً.. وأن الكل بات مقتنعاً بأن عليه أن يرحل..

    * أما بالنسبة للوضع السوري الأكثر تعقيداً.. فإن النظام فيه يقوم على بنية سياسية وعسكرية وأمنية ومخابراتية محكمة وأن الوقت لم يحن بعد لتراخيها أو تفكيكها.. وبالتالي فإن المزيد من الضغط السياسي.. والاقتصادي.. سيؤدي بهذا النظام إما إلى العزلة الدولية والاقليمية الشديدة فيواجه بذلك مصيره المحتوم.. وإما أن يفطن إلى هذه النتيجة ويصحح أوضاعه بالكامل وإما أن يقتنع أخيراً فيتنحى ويخلص البلاد والعباد من التعرض لذلك المصير المأساوي الذي تعرض له الليبيون.. ودمرت بسببه بلادهم مع كل أسف.. وإن كان حدوث ذلك غير متوقع بمثل هذه السهولة.. لا سيما وأن النظام يجد من يدعمه في الاقليم أو على المستوى الدولي لارتباط تلك الأطراف بمصالح ضخمة معه.. بعضها اقتصادي والبعض الآخر استراتيجي.. والبعض الثالث عقائدي «آيديولوجي» أيضاً..

    * وبمعنى أدق.. فإن مجلس الجامعة اليوم قد يجد نفسه أمام إشكالية كبيرة.. وهو يتملى التجربة الليبية القاسية ويمني النفس بالخروج بصيغة اتفاق فيما بين أعضائه حول الوضع السوري.. لإعطاء بعض الوقت وتلمس مخارج وحلول أكثر واقعية من اللجوء مباشرة إلى قرار تجميد العضوية تفادياً لوقوع مأساة أكبر وأعظم في سوريا.. وعلى حساب الشعب السوري المسالم بطبيعته..

    * صحيح أن استهلاك الوقت قد يساهم في زيادة الخسائر بين المواطنين ومضاعفة الخراب للبنية الأساسية في سوريا..

    لكن الأكثر صحة هو أن الخسائر – بكل المقاييس – ستكون أقل بكثير مما لو اتخذ قرار كهذا الآن.. وبدأت المواجهة الحاسمة مع النظام.. ولجأ هذا النظام إلى استخدام جميع الأوراق المتاحة له وحول البلاد والعباد إلى «رماد» على طريقة «عليّ وعلى أعدائي».

    * لكل ذلك.. فإنني أعتقد أن الانتظار لبعض الوقت وتلمس طريقة أخرى قد يكون مفيداً وأقل كلفة.. وإن كان هناك من يرى أن الوقت لن يكون في صالح الشعب.. وإن كنت أرى شخصياً أن المزيد من الوقت لن يكون أيضاً في صالح النظام.. وعليه أن يختار بنفسه الآن المخرج الذي يجنبه وشعبه وبلاده مصيراً غير مسبوق في تاريخ الإنسانية..

    ضمير مستتر

    (ثمن التمسك بالسلطة على حساب الشعوب أغلى من التخلي عنها قبل لحظة الانهيار المدمرة).

  • إبن قاسيون:

    خمسة أسباب تمنع أوباما من ضرب إيران

    Greg Scoblete
    الجريدة الكويتية

    لا تمتنع إدارة أوباما عن استخدام القوة عندما تعتقد أن مصالح الولايات المتحدة مهددة، ولكن حين تخطط لتنفيذ ضربة كبيرة ضد دولة أو نظام ما، تسعى دوماً إلى الحصول على موافقة هيئة دولية.

    بعدما نشرت الوكالة الدولية للطاقة الذرية تقريرها الأخير عن جهود إيران لتطوير سلاح نووي، جهود لا تُعتبر سرية، كثرت مرة أخرى الأحاديث عن الخطوات المناسبة التي يجب على الولايات المتحدة اتخاذها لوقف مساع مماثلة. فتعالت قعقعة السيوف، وسارع المسؤولون في واشنطن وإسرائيل إلى التأكيد أن “كل الخيارات مطروحة على الطاولة”، ورغم ذلك، ثمة أسباب وجيهة للاعتقاد أن إدارة أوباما ستبقي أحد هذه الخيارات بعيداً عن الطاولة، ألا وهو العمل العسكري.

    في الواقع، ثمة خمسة أسباب تؤكد أن توجيه فريق أوباما ضربة عسكرية إلى إيران ما زال بعيد الاحتمال، وهي كالآتي:

    1- ائتلاف من الدول المترددة:
    لا تمتنع إدارة أوباما عن استخدام القوة عندما تعتقد أن مصالح الولايات المتحدة مهددة (يكفي أن تسألوا بقايا تنظيم “القاعدة” في منطقة القبائل في باكستان)، ولكن حين تخطط لتنفيذ ضربة كبيرة ضد دولة أو نظام ما، تسعى دوماً إلى الحصول على موافقة هيئة دولية. ففي حالة ليبيا مثلاً، استعانت بالأمم المتحدة وجامعة الدول العربية، لكن أياً منهما لا يبدو مستعداً لتنفيذ هجوم ضد إيران.

    عملت الصين وروسيا باستمرار على عرقلة جهود الغرب لفرض عقوبات على إيران في مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة أو الحد من فاعليتها، ولا شك أنهما ستستخدمان حق النقض (الفيتو) لوقف أي قرار قد يبيح اللجوء إلى القوة ضد الجمهورية الإسلامية، أما جامعة الدول العربية، فلا تزال تعاني تداعيات مهمة حلف شمال الأطلسي (الناتو) في ليبيا، إذ فسرت المملكة المتحدة وفرنسا والولايات المتحدة دعمها لمهمة حماية المدنيين في هذا البلد على أنه تفويض لقتل معمر القذافي.

    2- سيفاقم العمل العسكري العجز في الموازنة:
    وافقت إدارة أوباما “من حيث المبدأ على الأقل” على ضرورة خفض دين الولايات المتحدة وعجزها على الأمدين المتوسط والطويل، وتماشياً مع هذه الجهود، ستشهد ميزانية وزارة الدفاع اقتطاعات كبيرة، كذلك، تشمل توقعات موازنة الإدارة الطويلة الأمد اقتطاعات في الإنفاق في مجال الدفاع. فضلاً عن ذلك، ستوفر الإدارة تكاليف باهظة بخفضها عدد الجنود في العراق وأفغانستان. وإن لم تلتزم الإدارة الأميركية بهذه التدابير، فسيكون مستقبل الولايات المتحدة المالي قاتماً على ما يبدو.

    ولا شك أن الحرب ضد إيران ستحدث خللاً كبيراً في هذه الخطط، لأنها ستراكم المزيد من الديون، سواء مباشرة بغية تسديد كلفة الحرب بحد ذاتها أو على الأمد الطويل بينما تحاول الولايات المتحدة التخلص من تداعيات حملاتها العسكرية في العراق وأفغانستان.

    3- لن تقود الإدارة الأميركية الحرب من الخلف:
    خلال دفاعها عن الحرب في ليبيا، وصفت إدارة أوباما مقاربتها على أنها “قيادة من الخلف”. صحيح أن هذه العبارة تحوّلت إلى مصدر سخرية بين أعضاء الأحزاب، لكن هذا النموذج القيادي بدا بحد ذاته عملياً. فقد حشدت الإدارة مجموعة من الدول، التي تبنت تفكيراً واحداً، كي تتشاطر أعباء العملية العسكرية في ليبيا، ما زاد بالتالي من شرعيتها وحدّ من الكلفة التي تكبدتها الولايات المتحدة.

    لكن هجوماً أميركياً على إيران سيقوض هذا المبدأ. قد تنجح إيران مستقبلاً في تهديد الولايات المتحدة بصواريخها الطويلة المدى أو تشكل خطراً على عمليات نقل النفط في الخليج العربي (مسيئة في الوقت عينه إلى صناعتها النفطية المتداعية). إلا أنها تُعتبر مشكلة أكثر إلحاحاً لدول المنطقة، خصوصاً إسرائيل والمملكة العربية السعودية.

    ومن الطبيعي أن تكون هاتان الدولتان، اللتان تقفان في مواجهة مباشرة مع إيران، متحمستين لرؤية الجنود والمواطنين الأميركيين يتحملون أعباء حرب ضد إيران، ولكن ما من سبب يدفعنا إلى الاعتقاد أن الإدارة الأميركية ستنصاع لرغباتهما.

    4- قد يسيء العمل العسكري إلى الحركة الخضراء في إيران: تعرضت الولايات المتحدة لانتقادات كثيرة بسبب رد فعلها تجاه “الحركة الخضراء” وتظاهراتها المناهضة للنظام التي اشتعلت في إيران منذ يونيو عام 2009، ولكن بغض النظر عما إذا كان باستطاعة الإدارة بذل مجهود أكبر لدعم المتظاهرين، لن تعزز حملة عسكرية موجهة ضد برنامج إيران النووي موقف الولايات المتحدة بين الشعب الإيراني.

    هنالك أولاً احتمال وقوع الكثير من الضحايا المدنيين، فقد يؤدي الهجوم العسكري إلى رد فعل وطني، إذ يتحد الشعب حول العلم الإيراني. ثانياً، يعود برنامج إيران النووي إلى ما قبل النظام الثيوقراطي، وقد أظهرت استطلاعات الرأي أن الأغلبية الإيرانية تدعمه. صحيح أن الإيرانيين قد لا يوافقون على استخدام قدراتهم النووية لأغراض عسكرية، إلا أنهم سينظرون نظرة استهجان إلى أي بلد يحاول تدمير بنيتهم التحتية النووية، وإن كانت الإدارة الأميركية تأمل أن تنجح حركة أكثر ولاء للولايات المتحدة في الإطاحة بالنظام الثيوقراطي، فلا شك أن ضربة عسكرية، قد تحصد الكثير من الأرواح البريئة في إيران وتدمر بنية تحتية يؤكد إيرانيون كثر أنها مهمة في نظرهم، لا تخدم هذا الهدف مطلقاً.

    5- يجب ألا ننسى الاقتصاد:
    إن كان من سبب بارز قد يكبل يدَي الإدارة الأميركية، فهو بالتأكيد تأثير أي حرب محتملة ضد إيران في اقتصاد الولايات المتحدة (والعالم بالتأكيد) على الأمد القصير. فقد تزعزعت اقتصادات الولايات المتحدة وأوروبا على حد سواء، وتبدو أنها على مشارف ركود مكتمل الأوجه، ولا شك أن تسديد ضربة إلى إيران قد يفتح الباب أمام رد إيراني يستهدف نقطة الضعف الكبرى في القطاع الصناعي العالمي: العشرين في المئة من إمدادات النفط العالمي التي تعبر مضيق هرمز. فإن حاولت إيران إقفال هذا المضيق، ستعاني أسعار النفط ارتفاعاً مهولاً، ما يوقع منطقة اليورو فريسة الركود (إن لم تكن قد وقعت مسبقاً) ويدفع بالولايات المتحدة إلى شفير الهاوية، هذا إن لم نقل الهاوية بحد ذاتها. ما لم تكن الإدارة الأميركية تخطط لجولة مستقبلية من الحوافز، على غرار ما نعمت به الولايات المتحدة خلال الحرب العالمية الثانية، فسيحرم أي صراع مع إيران بقايا أجندة الرئيس المحلية مما تبقى لها من أكسجين. لا شك أن هذه اللائحة تشوبها بعض الاستثناء البارزة، ولعل أهمها واقع أن كل قرار يرتبط بمجرى الأحداث، وإن وقع حادث مأساوي أو اكتُشف دليل دامغ على نوايا إيران، فقد يميل ذلك كفة الميزان لمصلحة العمل العسكري. ولكن بخلاف ذلك، من المنطقي الاعتقاد أن الإدارة الأميركية ستختار “احتواء” إيران بمحاصرتها عسكرياً وعزلها دبلوماسياً. فقد حققت هذه الاستراتيجية نجاحاً كبيراً في التصدي لعدو أكثر قوة في الاتحاد السوفياتي، ومن المحتمل أن تحاول الإدارة الأميركية تكرار هذا السيناريو، بدل المخاطرة وتبني الخيار العسكري.

  • Rain drops:

    قصف منزل عبد الباسط ساروت وظهوره متحدثا على أنقاضه
    http://www.youtube.com/watch?v=ptBjoU6hyIw

  • Rain drops:

    حاج سوري يصرخ بأعلى صوته: أنقذونا من الطاغية بشار
    فهد المنجومي -سبق- مكة المكرمة: باشرت فِرَق الإنقاذ التابعة لإدارة الدفاع المدني بالعاصمة المقدسة ورجال الأمن بشرطة الحرم المكي الشريف إنقاذ حياة حاج سوري الجنسية، ومنعه من السقوط إثر تسلقه ونزوله من الدور الثالث للمسعى، ووقوفه على الشرفة الفاصلة بين الدورَيْن الثالث والثاني للمسعى، ورفع صوته مطالباً الحجاج والدول العربية والإسلامية، وبالأخص السعودية، بإنقاذ الشعب السوري مما يحدث له من مجازر على يد “الطاغية بشار”.

    وتفيد المعلومات الحصرية التي حصلت عليها “سبق” بأن الحاج السوري (٢٧ عاماً) استغل وقت صلاة المغرب اليوم الجمعة، وقام بأخذ حبل يتبع لشركة النظافة بالحرم، وربطه في شبك للمسعى بالدور الثالث، ونزل
    من خلاله على شرفة فاصلة بين الدورين الثالث والثاني للمسعى من الجهة الشرقية لمنطقة الغزة.
    بعدها قام الحاج بالصياح ورفع صوته وهو يقول: “يا حجاج بيت الله، يا مسلمون، يا عرب، يا مسلمون، يا أهل الحرمين، أنقذونا من الطاغية بشار، لقد قتل وسفك دماء إخوانكم السوريين”.

    وخلال رصده تم الاتصال بفِرَق الدفاع المدني بالعاصمة المقدسة، التي حضرت ونصبت الوسادة الهوائية تحت موقع وقوفه؛ لمنع ارتطامه بالأرض.

    وقد أمسك رجال الأمن بشرطة الحرم بجسده من خلف السياج للمسعى، ورفع رجال الإنقاذ “السقالة” التابعة لإدارة الدفاع المدني حتى موقع وقوفه، وتم إنزاله.

    وقد جرى إعداد محضر بالقضية وتسليم الحاج لمركز شرطة الحرم. وكشفت التحقيقات أن الحاج من دمشق، وأراد لفت الانتباه لما يحصل في المدن السورية من سفك الدماء على يد “الطاغية بشار”.

    ولا تزال التحقيقات جارية بمركز شرطة الحرم في انتظار إحالته غداً السبت لهيئة التحقيق والادعاء العام
    بحُكْم الاختصاص

  • حكيم الثورة:

    وأخيرا ….أخيرا…أخيرا: بدأنا نحس بحرارة الدم العربي ….وبدأنا نرى النخوةالعربية …وبدأنا نتذكر ذي قار….أرجو أن لا أقول …انتهينا!!!! الأن بدأنا نقول للجامعة العربية:بدأ الشعب السوري يقول لكم شكراً….

  • الحمدلله رب العالمين:

    الحمد لله رب العالمين لقد تم تجميد عضوية نظام وعصابات بشار الجحش في الجامعة العربية والآتي أعظم ان شاء اله تعالى

  • ابن الجبل:

    هام جدا
    يا اخوان هل من الممكن او يستطيع هذا النظام انقاذ نفسة بعد القرار التاريخي للجامعة العربية وهل سيفهم هذا النظام بانة بدايت الطريق ليلحق ربعة من صدام حسين الى معمر القذافي
    له الحل وبلاش بدون اي مقابل
    1- سحب الجيش البطل بكل امكانياته الى ثكناتة وعدم اللعب بهذة الورقة ابدا
    2-سحب اولاد العاهرات عديمين النخوة والتربية من شبيحة وامن ومخابرات الى حضائرهم وسحب السلاح من ايديهم ومعرفة النظام بان الاعتماد على هولاء النفوس المريضة الجاهلة لا ينفع في زمن العلم والازدهار
    3-وضع كل من كان له علاقة بالحل الامني والقتل والاعتقال من ضباط امن وغيرهم بالساحات العامة مربوطين كالكدش(والكديش هنا نوع من انواع البغال والحمير )ليتبول عليهم ابناء واطفال الشعب السوري الحر وليعلموا بان هذة هي حقيقتهم وقيمتهم لا اكثر ولا اقل وكل ما عاشو به من سلطة وعبث كانت تعبر عن تربيتهم واخلاقهم اما قيمتهم فهيا هذة
    4-فك الرسن (والرسن هنا حبل يربط به الحيوان ومنهم الكديش الذي شرحناه سابقا)عن بعض الوزراء والمستشارين والمتبجحين مثل بثينة شعبان لتعود الى بيت الدعارة ووليد المعلم ليعود الى الحار ليتزعرنوا علية اولاد الحار وكل من تبجح وكذب بحق الشعب السوري الى حاويات الزبالة لان وجودهم باالاضواء اكبر عبء على النظام لان لا احد يطيقهم من الشعب
    5-دعو الشعب يقول كلمته بكل حرية وللنتقل الئ سوريا العدالة والمساوات سوريا العظيمة

  • ابن الشام:

    نقلاً عن موقع سوريون.نت
    أخبار رئيسية
    الوزراء العرب يعلقون عضوية دمشق ويدعون لسحب السفراء ويعترفون ضمنا بالمعارضة
    2011/11/12

    القاهرة (ا ف ب) -

    قرر وزراء الخارجية العرب السبت تعليق عضوية الحكومة السورية في الجامعة العربية، ودعوا الى سحب السفراء العرب من دمشق، كما اعترفوا ضمنا بالمعارضة السورية ودعوها الى اجتماع في مقر الجامعة لبحث “المرحلة الانتقالية المقبلة”.
    وسارع السفير السوري لدى جامعة الدول العربية يوسف احمد الى وصف قرار الجامعة العربية بانه “غير قانوني ومخالف لميثاقها ونظامها الداخلي”، معتبرا انه “ينعي العمل العربي المشترك واعلان فاضح بان ادارته تخضع لاجندات اميركية غربية”.
    واكد القرار الذي تلاه رئيس الوزراء وزير الخارجية القطري حمد بن جاسم بن جبر آل ثاني في مؤتمر صحافي عقده بعد الاجتماع “تعليق مشاركة وفد حكومة الجمهورية العربية السورية في اجتماعات مجلس الجامعة العربية وجميع المنظمات والاجهزة التابعة لها اعتبارا من 16 تشرين الثاني/نوفمبر الجاري الى حين قيامها بالتنفيذ الكامل لتعهداتها التي وافقت عليها بموجب خطة العمل العربية لحل الازمة السورية التي اعتمدها المجلس الوزاري للجامعة في الثاني من الشهر الجاري”.
    وطالب القرار “الدول العربية بسحب سفرائها من دمشق”، لكنه اعتبر ذلك “قرارا سياديا لكل دولة”، كما اتفق الوزراء على “توقيع عقوبات اقتصادية وسياسية” على الحكومة السورية.
    من جهة ثانية قرر الوزراء العرب “دعوة جميع اطراف المعارضة السورية الى الاجتماع في مقر الجامعة العربية خلال ثلاثة ايام للاتفاق على رؤية موحدة للمرحلة الانتقالية المقبلة في سوريا على ان ينظر المجلس في نتائج اعمال هذا الاجتماع ويقرر ما يراه مناسبا بشأن الاعتراف بالمعارضة السورية”.
    واوضح القرار انه سيتم “عقد اجتماع على المستوى الوزاري مع كافة اطراف المعارضة السورية بعد توصلهم الى اتفاق” بشأن المرحلة المقبلة.
    وقرر الوزراء العرب كذلك “توفير الحماية للمدنيين السوريين وذلك بالاتصال الفوري بالمنظمات العربية المعنية وفي حال عدم توقف اعمال العنف والقتل يقوم الامين العام بالاتصال بالمنظمات الدولية المعنية بحقوق الانسان بما فيها الامم المتحدة”.
    واكد الامين العام للجامعة العربية نبيل العربي في المؤتمر الصحافي المشترك مع وزير الخارجية القطري ان القرار اتخذ بموافقة 18 دولة في حين اعترضت ثلاث دول هي سوريا ولبنان واليمن وامتنع العراق عن التصويت.
    وقال العربي ان الجامعة العربية تسعى “منذ اربعة اشهر لوقف العنف” ولكن مساعيها “لم تثمر” ولذلك تم اتخاذ هذا القرار.
    واكد ان الموضوع لم ينته بالنسبة للجامعة العربية مشيرا الى ان القرار يقضي بتوفير الحماية وباللجوء الى الامم المتحدة “كمنظمة معنية بحقوق الانسان وليس في اي اطار اخر”.
    من جهته شدد الشيخ حمد بن جاسم على ان قرار تعليق عضوية سوريا يدخل حيز التنفيذ في 16 من الشهر الجاري معربا عن الامل بان تلتزم الحكومة السورية قبل هذا التاريخ ببنود الخطة العربية لوقف العنف “حتى نساعدهم ونساعد انفسنا”.
    وكان وزراء الخارجية العرب اقروا في الثاني من تشرين الثاني/نوفمبر الجاري خطة عربية لوقف العنف وبدء حوار بين الحكومة السورية والمعارضة الا ان القوات السورية استمرت في اللجوء الى العنف لقمع المتظاهرين.
    والتقت اللجنة الوزارية العربية المعنية بسوريا الجمعة للمرة الاولى وفدا من المجلس الوطنى السورى المعارض برئاسة بسمة قضمانى فى خطوة تشير الى احتمال التعامل معه مستقبلا.
    وقالت بسمة قضماني الناطقة باسم المجلس الوطني وعضو مكتبه التنفيذي للصحافيين ان الوفد “طلب من اللجنة العربية الوزارية تجميد عضوية دمشق في الجامعة العربية وفرض عقوبات وتوفير حماية دولية” للشعب السوري.
    واضافت قضماني ان الخطة العربية الرامية الى وقف العنف وايجاد حل سياسي للازمة السورية “وصلت إلى طريق مسدود”، وطالبت الوزراء العرب ب”عدم إعطاء النظام مهلة جديدة وبحث آليات حماية المدنيين بالوسائل المتوفرة عربيا ودوليا من خلال مراقبين عرب ودوليين”.
    وشهدت سوريا الجمعة تظاهرات احتجاجية حاشدة في ما اطلق عليه الناشطون اسم “جمعة تجميد عضوية” سوريا في الجامعة العربية.
    واسفر قمع النظام السوري للتظاهرات في سوريا منذ اندلاع الاحتجاجات منتصف اذار/مارس الماضي، عن سقوط 3500 قتيل، وفقا لاخر حصيلة نشرتها الامم المتحدة في 8 تشرين الثاني/نوفمبر.

  • ابن الشام:

    نقلاً عن موقع سوريون.نت
    رأي الموقع
    رهانك يا نصر اللات والعزى سيفشل
    2011/11/12

    حين يتشدق زعيم حزب اللات والعزى حسن نصر الشيطان بالأمس بأن خيار الشعب السوري في إسقاط النظام السوري المجرم القاتل سيفشل كما فشل الرهانات السابقة، فإن هذا يعكس تماما ما في عقليته الإجرامية الطائفية التي هي مستعدة إلى تحطيم كل الشعب السوري وتدميره وسحله واغتصابه من أجل مصالح طائفية ضيفة .. حين يتحدث نصر اللات بهذا الشكل وهو يعلم أنه يكذب فالتاريخ أصدق منه والشعب السوري البطل العظيم أشد صرامة وشكيمة وعزيمة من عملائه وخوانه ومن كل أسياده في قم وطهران والنجف وكربلاء ودمشق..
    ليعلم حسن نصر اللات أن سورية انتفضت وأن الشعب السوري لن يقبل بأقل من رحيل هذا النظام المجرم القاتل، وليعلم المجرم القاتل الذي قتل شعبنا اللبناني بأن رهانه إلى فشل وأن أمة خالد بن الوليد التي هزت ودكت عروش كسرى وقيصر ها هي تنتفض اليوم من جديد لتواصل المسيرة ولا ننسى تلك اللافتة التي رفعها أحفاد خالد بالامس يخاطبون فيها النظام المجرم :” إذا كنت لم تقرأ تاريخ ومسيرة خالد بن الوليد فأنظر إلى أحفاده”
    إن سحر وكذب وخديعة حسن نصر اللات انكشفت، وإن تشدقه بالحرية والمقاومة والممانعة التي لم نرى منها إلى مقاومة ضد الشعب اللبناني في اجتياح بيروت والآن مقاومته في دعم المجرمين القتلة في دمشق ضد الشعب السوري الذي وقف إلى جانبه في حرب تموز ..
    رهانك يا نصر اللات والعزى فشل وإلى الجحيم أنت وأسيادك، وسترحلون عن هذه الأرض بإذن الله تعالى والشعب السوري واللبناني عرفكم وعرف حقيقتكم ..

  • ابن الشام:

    نقلاً عن موقع سوريون.نت
    أخبار رئيسية
    الاستعداد للهروب ….أنباء عن تهريب عائلات كبار المسؤولين من مطار حلب، وانشقاقات في إدلب وحمص، واشتباكات عنيفة داخل الكلية الحربية بحمص
    2011/11/12

    دمشق ـ سوريون نت:

    كشفت مصادر موثوق بها في حلب لـ سوريون نت عن تهريب عدد من عائلات كبار الضباط والمسؤولين من خلال بوابة مطار حلب إلى الخارج وتحديدا باتجاه أوكرانيا وروسيا وإيران ودول شرق آسيا، ولاحظت المصادر أن عناصر الشبيحة بدأ عددها بالتراجع في مدينة حلب إما بسبب نقلها إلى مدن ساخنة أخرى أو بسبب مواجهات وقعت بين حماة المتظاهرين وشبيحة النظام وهو ما أوقع خسائر في صفوف الشبيحة وزرع الخوف والقلق في صفوفها سيما مع عمليات نفذتها كتيبة أبابيل الحلبية التابعة للجيش السوري الحر، وقالت مصادر في إدلب إن أصوات انفجارات هزت المدينة ليلة أمس وذلك في معسكرات الجيش مما يشير عن وجود انشقاقات وهي التي لم تتوقف، وهزت الكلية الحربية بحمص انفجارات ضخمة بالأمس طوال النهار وتعالت أصوات التكبير في داحل الكلية وهو ما كشف عن وقوع انشقاقات ضخمة في داخلها.
    وفي سهل الغاب نفذ الجيش السوري الحر هجوما على موقع للشبيحة فقتل خمسة منهم وجرح خمسة عشر آخرين ولاذ الآخرون بالفرار، كما تمكن الجيش السوري الحر من قتل عنصرين من الشبيحة في دوما أثناء محاولتهم مهاجمة تشييع جنازة شيهد فيها..

  • ابن الشام:

    نقلاً عن موقع سوريون.نت
    أخبار سورية
    قوى ١٤ آذار ترحب بتعليق عضوية النظام السوري في الجامعة
    2011/11/12

    بيروت /أ ش أ /

    وصف القيادي في تحالف قوى 14 آذار النائب اللبناني مروان حمادة قرار جامعة الدول العربية تعليق عضوية سوريا بالجامعة باليقظة العربية.
    ورحب مروان حمادة في أول تعليق لقوى 14 آذار على القرار العربي بحق سوريا بمساندة الجامعة نضال الشعب السوري ضد حكامه الطغاة حسب تعبيره.
    وكان مجلس جامعة الدول العربية على المستوى الوزاري قد قرر في ختام اجتماعه اليوم تعليق مشاركة وفود سوريا في اجتماعات مجلس الجامعة وجميع المنظمات والأجهزة التابعة لها..اعتبارا من يوم 16 نوفمبر الحالى إلى حين قيامها بالتنفيذ الكامل لتعهداتها التي وافقت عليها بموجب خطة العمل العربية لحل الازمة السورية التي اعتمدها المجلس في اجتماعه غير العادي يوم 2 نوفمبر الجاري

  • ابن الشام:

    نقلاً عن موقع سوريون.نت
    مقالات
    محمد فاروق الإمام : أراجوز الدبلوماسية السورية وكنتروله في الجامعة العربية يستهبلان عقول العرب
    2011/11/12

    محمد فاروق الإمام

    بعد أسبوع دامٍ، على قبول النظام السوري للمبادرة العربية دون تحفظ، والتي نصت على:
    1-وقف كافة أعمال العنف من أي مصدر كان حماية للمواطنين السوريين.
    2-الإفراج عن المعتقلين بسبب الأحداث الراهنة.
    3-إخلاء المدن والأحياء السكنية من جميع المظاهر المسلحة.
    4-فتح المجال أمام منظمات جامعة الدول العربية المعنية ووسائل الإعلام العربية والدولية للتنقل بحرية في جميع أنحاء سورية للاطلاع على حقيقة الأوضاع ورصد ما يدور فيها من أحداث.
    وتنص المبادرة كذلك على أنه “مع إحراز تقدم ملموس في تنفيذ الحكومة السورية لتعهداتها الواردة في البنود السابقة تباشر اللجنة الوزارية العربية بإجراء الاتصالات والمشاورات اللازمة مع الحكومة ومختلف أطراف المعارضة السورية من أجل الإعداد لانعقاد مؤتمر حوار وطني خلال فترة أسبوعين من تاريخه.
    وقد أكد رئيس الوزراء وزير الخارجية القطري حمد بن جاسم في مؤتمر صحافي في ختام اجتماع وزراء الخارجية العرب في القاهرة بصفته رئيساً للجنة المشكلة لمتابعة تنفيذ بنود المبادرة العربية، بأن على سورية التنفيذ الفوري لكل هذه البنود دون تحفظ أو تلكؤ أو لف أو دوران.
    وقد استبق المعلم تقييم اللجنة الوزارية العربية التي تشكلت لمتابعة ما التزمت به دمشق من تعهدات بقبولها جميع بنود المبادرة دون تحفظ، موجهاً رسالة للأمين العام لجامعة الدول العربية نبيل العربي أكد فيها أن “سورية التي أعلنت التزامها بخطة العمل التي جرى الاتفاق عليها تؤكد قيامها خلال أسبوع بتنفيذ معظم بنود هذه الخطة وذلك خلافاً لما تروج له بعض الفضائيات المغرضة، وأن مندوب سورية الدائم لدى الجامعة سيطلع مجلس وزراء جامعة الدول العربية على الخطوات التي اتخذت في هذا الصدد”.
    وقبل أن يعقد مجلس الوزراء العرب اجتماعه المقرر اليوم السبت للاطلاع على تقرير الأمين العام للجماعة العربية حول ما اتخذته سورية من إجراءات فعلية على الأرض تنفيذاً لما تعهدت به، بادر مندوب سورية لدى الجامعة العربية يوسف أحمد بتقديم مذكرة رسمية يوم الجمعة إلى الأمانة العامة للجامعة تتضمن ترحيب النظام السوري وتعاونه التام مع زيارة بعثة من جامعة الدول العربية إلى سورية، معتبراً أن زيارة بعثة جامعة الدول العربية إلى سورية ستسهم في الوقوف على حقيقة التزام سورية بخطة الجامعة وفى الكشف عن دوافع وأجندات بعض الأطراف الداخلية والخارجية التي تسعى إلى إفشال خطة العمل العربية.
    وأكد المندوب أن دمشق ملتزمة بخطة العمل العربية التي أقرها مجلس الجامعة في 2 تشرين الثاني الجاري وهى جادة في تنفيذ بنود الخطة وقد قامت فعلا بتنفيذ معظمها.
    ونفس هذا المندوب تقدم بمذكرة احتجاج رسمية “شديدة اللهجة” إلى الأمين العام لجامعة الدول العربية اتهمه فيها بالسعي نحو تشجيع تدخل خارجي في سورية، وأعربت المذكرة عن انتقادها الشديد له بعد لقائه ممثلين عن المعارضة السورية في القاهرة، كما عبرت عن استيائها لتسريبه بعض وقائع اللقاء الذي جمعه مع بشار الأسد بتاريخ 10-9-2011، مشددةً على أن هذه التسريبات أساءت بشكل كبير للثقة التي من المفترض أن تكون قائمة بين الحكومة السورية والأمانة العامة لجامعة الدول العربية حسب وصف المذكرة.
    وقال “إنه يعبر عن شديد استغرابه وقلقه من هذه الخطوة التي تشكل سابقة خطيرة في العمل العربي المشترك”، واصفاً التصرف الذي قام به الأمين العام بـ”غير المدروس” ويتجاوز صلاحياته وتفويضاته ومهامه التي حددها ميثاق الجامعة ونظامها الداخلي.
    واتهمت المذكرة أداء الأمانة العامة لجامعة الدول العربية خلال الاجتماع الذي عقد قبل أيام، وما لحقه من تصريحات ولقاءات عقدها الأمين العام للجامعة العربية في وقت لاحق، بأنها تعكس ما وصفته بالتوجه السلبي والمنحاز وغير المتوازن، واصفة ما حدث بأنه ينصب بشكل فاضح مع توجهات أطراف عربية لاستغلال جامعة الدول العربية في تحقيق أهداف مخالفة لميثاق الجامعة.
    أراجوز دبلوماسية النظام السوري وليد المعلم وكنتروله في الجامعة العربية يوسف أحمد يريدان استهبال العرب بأسلوب ممجوج لا يمكن أن يصدقه أحد، وسفرهما قائمة من الأكاذيب لا أول لها ولا آخر، هذان المهرجان يريدان استهبال العرب والحصول على مهلة جديدة للإيغال في دماء السوريين، بعد كل هذه المشاهد المؤلمة التي تمزق نياط القلب وتفتت جلمودها، تعرضها شاشات التلفاز والقنوات الفضائية العربية والأجنبية ويشاهدها الملايين حول العالم، وقد ملأت ساحات وميادين وأزقة وأحياء المدن السورية في طول البلاد وعرضها أشلاء الضحايا والجرحى، نتيجة قذائف مدفعية الميدان الثقيلة ومدفعية الدبابات وراجمات الصواريخ التي سوت بيوتها وأبنيتها مع الأرض على رؤوس ساكنيها، بدل من أن يسحبها من المدن وأحيائها غير آبه بالإنسان السوري الذي بات لا يساوي عند هذا النظام جناح بعوضة، وقد ساق الآلاف إلى المعتقلات والسجون دون أن يطلق ما فيها من سجناء وموقوفين وهم بالآلاف تنفيذاً لما جاء بالمبادرة العربية والتي قبلها النظام دون تحفظ، وزرعه الألغام المحرمة دولياً في حقول تلك المدن وبراريها لتكون فخاخاً تفجر أجساد المواطنين السوريين، وقد حصل هذا في محافظة درعا وتفجر أحدها بعدد من المواطنين، بعد أن أخفق هذا النظام السادي البربري في كسر إرادة الشعب السوري المصمم على إسقاط النظام ورحيله بكل أشكاله ومسمياته، وألقاب مجرميه وسفاحيه وقتلته، مستفيداً من كل هذه المهل التي أعطيت له على مدار ثمانية أشهر.
    اليوم السبت سيجتمع وزراء الخارجية العرب لتقييم نتائج المبادرة، وسيكون هذا اليوم هو يوم الفصل بالنسبة لعلاقة العرب بسفاح سورية وعصابته، والاختبار الذي سيكشف عن مصداقية الجامعة أو عجزها، وقد حدد ثوار سورية مطالبهم منها في مظاهراتهم العارمة التي انطلقت متحدية آلة القمع الأسدية في معظم المدن السورية في جمعتهم التي أطلقوا عليها تسمية (جمعة تجميد العضوية)، والاعتراف بالمجلس الوطني ممثلاً حقيقياً ووحيداً للشعب السوري وثورته، وفرض العقوبات الرادعة والقوية السياسية والاقتصادية والدبلوماسية على النظام الفاشي في دمشق، حتى إرغامه على الرحيل وتسليم السلطة إلى ممثلي الشعب بشكل سلمي، وبأقل من هذه المطالب، وهي الحد الأدنى، لن يقبل الثوار، وسيذهبون إلى مطالبة الجامعة العربية، وقد عجزت عن حمل النظام على الرضوخ لمطالب الشعب السوري المحقة والعادلة، في رفع هذا الملف إلى مجلس الأمن ليتخذ ما يجده مناسباً لحماية الشعب السوري من آلة القمع الأسدية وفق المعايير والقوانين الدولية المعمول بها، وإيجاد منطقة عازلة مع حظر جوي تمكن أفراد الجيش السوري الشرفاء من اللجوء إليها لمواجهة هذا النظام والعمل على إسقاطه، مدعوماً من الشعب السوري بمختلف أطيافه العرقية والدينية والمذهبية والمجتمعية والسياسية، حتى يقضي الله أمراً كان مفعولا.

  • ابن الشام:

    نقلاً عن موقع سوريون.نت
    مقالات
    طارق الحميد : ومن يتحمل الأسد؟
    2011/11/12

    طارق الحميد

    يقول جيفري فيلتمان، مساعد وزيرة الخارجية الأميركية: إن بشار الأسد «قد انتهى»، وإن الدول العربية أدركت أن أيام الأسد في الحكم معدودة، وإن معظم الزعماء العرب باتوا «مقتنعين أن حكم الأسد يشهد نهايته»، وإن «عددا من القادة اقترح على الأسد توفير ملاذ آمن له لدفعه للتخلي عن السلطة بهدوء وبسرعة».
    والسؤال هو: مَن مِن الدول العربية، أو القادة العرب، سيتحمل تبعات استضافة الأسد بعد كل ما فعله بسوريا والسوريين؟ بل أين هي علاقاته الجيدة مع الزعماء العرب المؤثرين في المنطقة؟ فاستضافة الدول العربية – أي دولة كانت – لزين العابدين بن علي، أو حتى حسني مبارك، كانت أمرا يمكن الدفاع عنه، فأيديهما لم تلطخ بالدماء مثل ما فعل النظام الأسدي، وببشاعة.. فالنظام الأسدي تجاوز حتى ما فعله معمر القذافي في ليبيا؛ فهناك كانت المعركة مختلفة؛ حيث وقعت بين طرفين: نظام العقيد والثوار، وكلاهما يحمل السلاح بوجه الآخر: الدبابة مقابل الدبابة، والرشاش مقابل الرشاش.. بينما العكس تماما في سوريا؛ حيث إن النظام الأسدي هو من يحمل السلاح، وهو من يعربد به، بينما الثوار السوريون مسالمون إلى الآن، ورغما عن كل ما يقوله المسؤولون الروس الذين تحولوا إلى ما يمكن أن نسميهم الشبيحة السياسيين، فبعدما شهدنا شبيحة الإعلام السوريين، نشهد اليوم شبيحة السياسة الروس، وهم يستميتون للدفاع عن النظام الأسدي المنتهي لا محالة.
    لذا، فإن القول إن النظام الأسدي قد انتهى، حقيقة، والقول إن معظم الحكام العرب قد اقتنعوا بنهايته، قد يكون أمرا صحيحا، لكن الاستعداد لاستضافة بشار الأسد في إحدى الدول العربية أمر بالغ الصعوبة اليوم، خصوصا أن النظام الأسدي قتل ما لا يقل عن 3500 سوري، هذا عدا عن المفقودين. فمن الذي سيتحمل تبعات هذا الدم كله؟ أمر صعب تخيله! وعليه، فإذا كانت الدول العربية – كما يقول فيلتمان – حريصة على سلامة سوريا وشعبها، فإن خير ما تفعله هذه الدول الآن – بدلا من منح اللجوء لبشار الأسد – هو أن تباشر بتجميد عضوية النظام الأسدي في الجامعة العربية التي يقول فيلتمان إن مصداقيتها اليوم باتت على المحك، وبالطبع فإن على الجامعة الاعتراف بالمجلس الوطني السوري، وسحب جميع السفراء العرب من دمشق فورا. وإذا كان القادة العرب أيضا حريصين على سوريا فعلا، فلا بد من موقف حازم تجاه ما تفعله موسكو بدفاعها المؤسف عن النظام الأسدي.
    أما قصة لجوء بشار الأسد السياسي من عدمه، فهو أمر يجب ألا يشغل العرب الآن، حتى إن كان فيلتمان يقول إن جميع القادة العرب تقريبا باتوا مقتنعين بأن «نظام الأسد على وشك الانتهاء»، وأن «التغيير في سوريا الآن لا مفر منه». فالواضح أن خيارات النظام الأسدي عندما تحين لحظة الفرار ستكون محدودة، إن لم تكن محسومة، فليس أمام هذا النظام الوحشي إلا اللجوء لإيران، وإن كان المرء يشك في أن يقبل عقلاؤها بفعل ذلك؛ فالنظام الأسدي بات عبئا على الجميع، بما فيهم طهران.

  • ابن الشام:

    أخبار عربية
    البحرين تعلن عن اكتشاف خلية تخطط لتنفيذ هجمات ضد مبنى وزارة الداخلية والسفارة السعودية وقطر سلمت اعضاء الخلية للمنامة
    2011/11/12

    “القدس العربي”

    قالت البحرين السبت انه تم ضبط خلية تخطط لاستهداف مبنى وزارة الداخلية والسفارة السعودية في المملكة وجسر الملك فهد الذي يربط البحرين بالسعودية وإلقاء القبض على اعضائها.
    ونقلت وكالة انباء البحرين عن المتحدث باسم وزارة الداخلية العميد طارق الحسن المتحدث الرسمي باسم وزارة الداخلية خلال مؤتمر صحافي اقيم مساء السبت انه تم ضبط خلية تخطط لتنفيذ عمليات إرهابية ضد منشآت حيوية وأشخاص في المملكة .

    واوضح انه قد ورد اتصال رسمي من السلطات الأمنية بدولة قطر إلى نظيرتها البحرينية، مفاده بأنها تمكنت من القبض على أربعة مواطنين بحرينيين، كانوا قد دخلوا دولة قطر عبر الحدود البرية مع المملكة العربية السعودية، وأثناء اتخاذ السلطات القطرية المختصة، إجراءات التفتيش الجمركية للسيارة التي كانوا يستقلونها، تم العثور على بعض المستندات والأوراق وجهاز حاسوب، تضمنت معلومات ذات أهمية أمنية وتفاصيل عن بعض المنشآت والجهات الحيوية وحجوزات طيران إلى سورية.

    واضاف المتحدث انه تم العثور معهم على مبالغ مالية بالدولار الأمريكي والتومان الإيراني.

    وأشار المتحدث الرسمي باسم وزارة الداخلية الى أن السلطات الأمنية بدولة قطر اتخذت إجراءات التحقيق مع المتهمين الذين أقروا بمغادرتهم البحرين بطرق غير مشروعة بتحريض من آخرين للتوجه إلى إيران، عبوراً بدولتي قطر وسورية، وذلك بقصد إنشاء تنظيم للقيام بعمليات إرهابية مسلحة بالبحرين ضد بعض المنشآت الحيوية والأشخاص .

    وذكر انه بعد التنسيق مع السلطات الأمنية القطرية تسلمت السلطات البحرينية، المتهمين الأربعة مساء الجمعة 4 تشرين الثاني (نوفمبر) الحالي لاتهامهم بالتخطيط لتنفيذ جرائم وبدأ على الفور التحقيق معهم بمعرفة جهات التحقيق المختصة، وبسؤالهم عما هو منسوب إليهم من تهم اعترفوا بأنهم كانوا يستهدفون جسر الملك فهد ومبنى وزارة الداخلية والسفارة السعودية بالمملكة وأشخاصا، كما اعترف المتهمون الأربعة على شخص خامس، اتضح أنه موجود في البحرين، وتم القبض عليه وإحالة المتهمين الخمسة إلى النيابة العامة.

  • ابن الشام:

    إستمعوا إلى هذا الشبيح الحقير أحمد شلاش ماذا يقول :
    http://www.youtube.com/watch?v=IbK8rAPyokU

  • ابن الشام:

    الرجاء متابعة صفحة شبكة شبيحة نيوز على الفيسبوك وهذا الرابط
    http://ar-ar.facebook.com/SHABEEHA.NEWS

  • ألف مبروك لكم أيها السوريون..... ألف شكر لقطر والسعودية وكل من ساند شعبنا البطل.....:

    ألف مبروك لكم أيها السوريون الشرفاء المدافعين عن كرامتك وحريتكم…..

    ألف شكر لقطر والسعودية وكل من ساند شعبنا البطل من الدول العربية وغير العربية…..
    لك ألف تحية يا شيخ حمد يا رئيس وزراء قطر….. وكلام سفير الأسد الشبيح يوسف الأحمد تحت قدمك….ونعتذر نحن السوريون منك على هذا الكلام التافه الحقير الذي لا يصدر إلا عن شبيح مثله….

    ألف تحية لك يا سعود الفيصل على ضغطك القوي على بعض الدول العربية التي كانت تدعم النظام….. هذا هو العشم فيك وفي حكومة خادم الحرمين الشريفين….أعزه الله وأعلى مراتبه….

    تحية لتونس الجديدة لليبيا الحرة للإمارات للبحرين للكويت لفلسطين لكل من ساند هذا القرار….
    بوركتم إخوتنا العرب
    بوركت البطون التي حملتكم….
    سدد الله خطاكم….

  • ابن الشام:

    التسميات: اخبار الثورة ديرالزور
    عاجل ديرالزور

    دير الزور ::: عاجل :: عصابة النظام تقوم بتفجير أحد مراكز تحويل الكهرباء في مدينة القورية والكائن قرب محطة وقود المنطقة مما ادى الى قطع التيار الكهربائي عن كافة ارجاء المدينة وذلك بعد ضربه المتعمد بقذيفة شيلكا رافقه ذلك اطلاق نار كثيف وعشوائي واقتحام المدينة بعدد كبير من الدبابات وسيارات الزيل وباصات الشبيحة ….اللهم سلم اللهم سلم
    في الأحد, نوفمبر 13, 2011 0

ضع تعليقك:

*

Current day month ye@r *