تفضلوا بزيارة مشروعنا الصغير بحصر فيديوهات الثورة السوريّة كلها في موقع واحد

SyrianRevolution.TV
يوميات الثورة


تم التوقف عن إضافة صفحات جديدة في الموقع. نشكر كل من ساعد وساهم سواءً بتجميع المعلومات أو بنشر الأخبار في التعليقات.
بالإمكان المشاركة معنا على صفحتنا على الفيسبووك
Syrian Dream


الأحد 6 تشرين الأول 2013
السبت 5 تشرين الأول 2013
الجمعة 4 تشرين الأول 2013
( شكرا تركيا )

الخميس 3 تشرين الأول 2013
الأربعاء 2 تشرين الأول 2013
الثلاثاء 1 تشرين الأول 2013
الاثنين 30 أيلول 2013
الأحد 29 أيلول 2013
السبت 28 أيلول 2013
الجمعة 27 أيلول 2013
( أسيرات بطهر الياسمين )

الخميس 26 أيلول 2013
الاربعاء 25 أيلول 2013
الثلاثاء 24 أيلول 2013
الاثنين 23 أيلول 2013
الأحد 22 أيلول 2013
السبت 21 أيلول 2013
الجمعة 20 أيلول 2013
( وحدهم السوريون من سيُحرر سورية )

الخميس 19 أيلول 2013
الأربعاء 18 أيلول 2013
الثلاثاء 17 أيلول 2013
الاثنين 16 أيلول 2013
الأحد 15 أيلول 2013
السبت 14 أيلول 2013
الجمعة 13 أيلول 2013
( القاتل بحماية المجتمع الدولي )

الخميس 12 أيلول 2013
الأربعاء 11 أيلول 2013
الثلاثاء 10 أيلول 2013
الاثنين 9 أيلول 2013
الأحد 8 أيلول 2013
السبت 7 أيلول 2013
الجمعة 6 أيلول 2013
( ليس بالكيماوي وحده يقتل الأسد أطفالنا )

الخميس 5 أيلول 2013
الأربعاء 4 أيلول 2013
الثلاثاء 3 أيلول 2013
الاثنين 2 أيلول 2013
الأحد 1 أيلول 2013
السبت 31 آب 2013
الجمعة 30 آب 2013
( وما النصر إلا من عند الله )

الخميس 29 آب 2013
الاربعاء 28 آب 2013
الثلاثاء 27 آب 2013
الاثنين 26 آب 2013
الأحد 25 آب 2013
السبت 24 آب 2013
الجمعة 23 آب 2013
( الارهابي بشار يقتل المدنيين بالكيماوي والعالم يتفرّج )

الخميس 22 آب 2013
الأربعاء 21 آب 2013
الثلاثاء 20 آب 2013
الاثنين 19 آب 2013
الأحد 18 آب 2013
السبت 17 آب 2013
الجمعة 16 آب 2013
( دعم ثوار الساحل )

الخميس 15 آب 2013
الاربعاء 14 آب 2013
الثلاثاء 13 آب 2013
الاثنين 12 آب 2013
الأحد 11 آب 2013
السبت 10 آب 2013
الجمعة 9 آب 2013
( أبطال الساحل قادمون )

الخميس 8 آب 2013
الاربعاء 7 آب 2013
الثلاثاء 6 آب 2013
الاثنين 5 آب 2013
الأحد 4 آب 2013
السبت 3 آب 2013
الجمعة 2 آب 2013
( إن ينصركم الله فلا غالب لكم )

الخميس 1 آب 2013
الأربعاء 31 تموز 2013
الثلاثاء 30 تموز 2013
الاثنين 29 تموز 2013
الأحد 28 تموز 2013
السبت 27 تموز 2013
الجمعة 26 تموز 2013
( سيف الله المسلول )

الخميس 25 تموز 2013
الاربعاء 24 تموز 2013
الثلاثاء 23 تموز 2013
الاثنين 22 تموز 2013
الأحد 21 تموز 2013
السبت 20 تموز 2013
الجمعة 19 تموز 2013
( رمضان شهر النصر والفتوحات )

الخميس 18 تموز 2013
الأربعاء 17 تموز 2013
الثلاثاء 16 تموز 2013
الاثنين 15 تموز 2013
الأحد 14 تموز 2013
السبت 13 تموز 2013
الجمعة 12 تمّوز 2013
(جمعة حتّى نغيّر ما بأنفُسنا)

الخميس 11 تموز 2013
الأربعاء 10 تموز 2013
الثلاثاء 9 تموز 2013
الاثنين 8 تموز 2013
الأحد 7 تموز 2013
السبت 6 تموز 2013
الجمعة 5 تموز 2013
( تنبّهوا واستفيقوا أيتها الكتائب )

الخميس 4 تموز 2013
الأربعاء 3 تموز 2013
الثلاثاء 2 تموز 2013
الاثنين 1 تموز 2013
الأحد 30 حزيران 2013
السبت 29 حزيران 2013
الجمعة 28 حزيران 2013
( ثورة متوقّدة و معارضة مُقعدَة )

الخميس 27 حزيران 2013
الأربعاء 26 حزيران 2013
الثلاثاء 25 حزيران 2013
الاثنين 24 حزيران 2013
الأحد 23 حزيران 2013
السبت 22 حزيران 2013
الجمعة 21 حزيران 2013
( نصرة الشام بالأفعال لا بالأقوال )

الخميس 20 حزيران 2013
الأربعاء 19 حزيران 2013
الثلاثاء 18 حزيران 2013
الاثنين 17 حزيران 2013
الأحد 16 حزيران 2013
السبت 15 حزيران 2013
الجمعة 14 حزيران 2013
( المشروع الصفوي تهديد للأمّة )

الخميس 13 حزيران 2013
الأربعاء 12 حزيران 2013
الثلاثاء 11 حزيران 2013
الاثنين 10 حزيران 2013
الأحد 9 حزيران 2013
السبت 8 حزيران 2013
الجمعة 7 حزيران 2013
( الغوطة والقصير..إرادة لا تنكسر )

الخميس 6 حزيران 2013
الأربعاء 5 حزيران 2013
الثلاثاء 4 حزيران 2013
الاثنين 3 حزيران 2013
الأحد 2 حزيران 2013
السبت 1 حزيران 2013
الجمعة 31 أيار 2013
( مبادئ الثورة خطوطنا الحمراء )

الخميس 30 أيار 2013
الأربعاء 29 أيار 2013
الثلاثاء 28 أيار 2013
الاثنين 27 أيار 2013
الأحد 26 أيار 2013
السبت 25 أيار 2013
الجمعة 24 أيار 2013
( دجّال المقاومة ..
القدس ليست في حمص )

الخميس 23 أيار 2013
الأربعاء 22 أيار 2013
الثلاثاء 21 أيار 2013
الاثنين 20 أيار 2013
الأحد 19 أيار 2013
السبت 18 أيار 2013
الجمعة 17 أيار 2013
( استقلال القرار السوري )

الخميس 16 أيار 2013
الأربعاء 15 أيار 2013
الثلاثاء 14 أيار 2013
الاثنين 13 أيار 2013
الأحد 12 أيار 2013
السبت 11 أيار 2013
الجمعة 10 أيار 2013
( بانياس .......
إبادة طائفية والغطاء أممي )

الخميس 9 أيار 2013
الأربعاء 8 أيار 2013
الثلاثاء 7 أيار 2013
الاثنين 6 أيار 2013
الأحد 5 أيار 2013
السبت 4 أيار 2013
الجمعة 3 أيار 2013
( بخطوطكم الحمراء يُقتل السوريين )

الخميس 2 أيار 2013
الاربعاء 1 أيار 2013
الثلاثاء 30 نيسان 2013
الاثنين 29 نيسان 2013
الأحد 28 نيسان 2013
السبت 27 نيسان 2013
الجمعة 26 نيسان 2013
( حماية الأكثرية )

الخميس 25 نيسان 2013
الاربعاء 24 نيسان 2013
الثلاثاء 23 نيسان 2013
الاثنين 22 نيسان 2013
الأحد 21 نيسان 2013
السبت 20 نيسان 2013
الجمعة 19 نيسان 2013
( إيران وحزب الله ..
ستهزمون مع الأسد )

الخميس 18 نيسان 2013
الأربعاء 17 نيسان 2013
الثلاثاء 16 نيسان 2013
الاثنين 15 نيسان 2013
الأحد 14 نيسان 2014
السبت 13 نيسان 2013
الجمعة 12 نيسان 2013
( سورية أقوى من أن تُقسّم )

الخميس 11 نيسان 2013
الأربعاء 10 نيسان 2013
الثلاثاء 9 نيسان 2013
الاثنين 8 نيسان 2013
الأحد 7 نيسان 2013
السبت 6 نيسان 2013
الجمعة 5 نيسان 2013
( لاجئون والشرف والكرامة عنواننا )

الخميس 4 نيسان 2013
الأربعاء 3 نيسان 2013
الثلاثاء 2 نيسان 2013
الاثنين 1 نيسان 2013
الأحد 31 آذار 2013
السبت 30 آذار 2013
الجمعة 29 آذار 2013
( وبشّر الصابرين )

الخميس 28 آذار 2013
الأربعاء 27 آذار 2013
الثلاثاء 26 آذار 2013
الاثنين 25 آذار 2013
الأحد 24 آذار 2013
السبت 23 آذار 2013
الجمعة 22 آذار 2013
( أسلحتكم الكيميائية لن توقف مدّ الحرية )

الخميس 21 آذار 2013
الاربعاء 20 آذار 2013
الثلاثاء 19 آذار 2013
الاثنين 18 آذار 2013
الأحد 17 آذار 2013
السبت 16 آذار 2013
الجمعة 15 آذار 2013
( عامان من الكفاح ونصر ثورتنا لاح )

الخميس 14 آذار 2013
الأربعاء 13 آذار 2013
الثلاثاء 12 آذار 2013
الاثنين 11 آذار 2013
الأحد 10 آذار 2013
السبت 9 آذار 2013
الجمعة 8 آذار 2013
( لن تمرّ دولتكم الطائفية )

الخميس 7 آذار 2013
الأربعاء 6 آذار 2013
الثلاثاء 5 آذار 2013
الاثنين 4 آذار 2013
الأحد 3 آذار 2013
السبت 2 آذار 2013
الجمعة 1 آذار 2013
(أمة واحدة،راية واحدة،حرب واحدة)

الخميس 28 شباط 2013
الأربعاء 27 شباط 2013
الثلاثاء 26 شباط 2013
الاثنين 25 شباط 2013
الأحد 24 شباط 2012
السبت 23 شباط 2013
الجمعة 22 شباط 2013
( الرقّة الأبيّة على طريق الحريّة )

الخميس 21 شباط 2013
الأربعاء 20 شباط 2013
الثلاثاء 19 شباط 2013
الاثنين 18 شباط 2013
الأحد 17 شباط 2013
السبت 16 شباط 2013
الجمعة 15 شباط 2013
( وكفى بالله نصيراً )

الخميس 14 شباط 2013
الأربعاء 13 شباط 2013
الثلاثاء 12 شباط 2013
الاثنين 11 شباط 2013
الأحد 10 شباط 2013
السبت 9 شباط 2013
الجمعة 8 شباط 2013
( واعتصموا بحبل الله جميعا
ولا تفرقوا )

الخميس 7 شباط 2013
الأربعاء 6 شباط 2013
الثلاثاء 5 شباط 2013
الاثنين 4 شباط 2013
الأحد 3 شباط 2013
السبت 2 شباط 2013
الجمعة 1 شباط 2013
( المجتمع الدولي شريك الأسد في مجازره )

الخميس 31 كانون الثاني 2013
الأربعاء 30 كانون الثاني 2013
الثلاثاء 29 كانون الثاني 2013
الاثنين 28 كانون الثاني 2013
الأحد 27 كانون الثاني 2013
السبت 26 كانون الثاني 2013
الجمعة 25 كانون الثاني 2013
( قائدنا للأبد سيدنا محمد (ص) )

الخميس 24 كانون الثاني 2013
الأربعاء 23 كانون الثاني 2013
الثلاثاء 22 كانون الثاني 2013
الاثنين 21 كانون الثاني 2013
الأحد 20 كانون الثاني 2013
السبت 19 كانون الثاني 2013
الجمعة 18 كانون الثاني 2013
( جامعة الثورة .. هندسة الشهادة )

الخميس 17 كانون الثاني 2013
الأربعاء 16 كانون الثاني 2013
الثلاثاء 15 كانون الثاني 2013
الاثنين 14 كانون الثاني 2013
الأحد 13 كانون الثاني 2013
السبت 12 كانون الثاني 2013
الجمعة 11 كانون الثاني 2013
( مخيمات الموت )

الخميس 10 كانون الثاني 2013
الأربعاء 9 كانون الثاني 2013
الثلاثاء 8 كانون الثاني 2013
الاثنين 7 كانون الثاني 2013
الأحد 6 كانون الثاني 2013
السبت 5 كانون الثاني 2013
الجمعة 4 كانون الثاني 2013
( حمص تنادي الأحرار لفك الحصار )

الخميس 3 كانون الثاني 2013
الأربعاء 2 كانون الثاني 2013
الثلاثاء 1 كانون الثاني 2013
الاثنين 31 كانون الأول 2012
الأحد 30 كانون الأول 2012
السبت 29 كانون الأول 2012
الجمعة 28 كانون الأول 2012
(خبز الدم)

الخميس 27 كانون الأول 2012
الأربعاء 26 كانون الأول 2012
الثلاثاء 25 كانون الأول 2012
الاثنين 24 كانون الأول 2012
الأحد 23 كانون الأول 2012
السبت 22 كانون الأول 2012
الجمعة 21 كانون الأول 2012
( النصر انكتب عَ بوابك يا حلب )

الخميس 20 كانون الأول 2012
الأربعاء 19 كانون الأول 2012
الثلاثاء 18 كانون الأول 2012
الاثنين 17 كانون الأول 2012
الأحد 16 كانون الأول 2012
السبت 15 كانون الأول 2012
الجمعة 14 كانون الأول 2012
( لا إرهاب في سورية إلا إرهاب الأسد )

الخميس 13 كانون الأول 2012
الأربعاء 12 كانون الأول 2012
الثلاثاء 11 كانون الأول 2012
الاثنين 10 كانون الأول 2012
الأحد 9 كانون الأول 2012
السبت 8 كانون الأول 2012
الجمعة 7 كانون الأول 2012
لا لقوات حفظ السلام
على أرض الشام

الخميس 6 كانون الأول 2012
الأربعاء 5 كانون الأول 2012
الثلاثاء 4 كانون الأول 2012
الاثنين 3 كانون الأول 2012
الأحد 2 كانون الأول 2012
السبت 1 كانون الأول 2012

الجمعة 30 تشرين الثاني 2012
( ريف دمشق - أصابع النصر فوق القصر )

الخميس 29 تشرين الثاني 2012
الأربعاء 28 تشرين الثاني 2012
الثلاثاء 27 تشرين الثاني 2012
الاثنين 26 تشرين الثاني 2012
الأحد 25 تشرين الثاني 2012
السبت 24 تشرين الثاني 2012
الجمعة 23 تشرين الثاني 2012
( اقتربت الساعة وآن الانتصار )

الخميس 22 تشرين الأول 2012
الأربعاء 21 تشرين الثاني 2012
الثلاثاء 20 تشرين الثاني 2012
الاثنين 19 تشرين الثاني 2012
الأحد 18 تشرين الثاني 2012
السبت 17 تشرين الثاني 2012
الجمعة 16 تشرين الثاني 2012
( دعم الائتلاف الوطني )

الخميس 15 تشرين الثاني 2012
الأربعاء 14 تشرين الثاني 2012
الثلاثاء 13 تشرين الثاني 2012
الاثنين 12 تشرين الثاني 2012
الأحد 11 تشرين الثاني 2012
السبت 10 تشرين الثاني 2012
الجمعة 9 تشرين الثاني 2012
( أوان الزحف إلى دمشق )

الخميس 8 تشرين الثاني 2012
الأربعاء 7 تشرين الثاني 2012
الثلاثاء 6 تشرين الثاني 2012
الاثنين 5 تشرين الثاني 2012
الأحد 4 تشرين الثاني 2012
السبت 3 تشرين الثاني 2012
الجمعة 2 تشرين الثاني 2012
( داريّا إخوة العنب والدم )

الخميس 1 تشرين الثاني 2012

الأربعاء 31 تشرين الأول 2012
الثلاثاء 30 تشرين الأول 2012
الاثنين 29 تشرين الأول 2012
الأحد 28 تشرين الأول 2012
السبت 27 تشرين الأول 2012
الجمعة 26 تشرين الأول 2012
( الله أكبر نصر عبده وأعز جنده
وهزم الأحزاب وحده )

الخميس 25 تشرين الأول 2012
الأربعاء 24 تشرين الأول 2012
الثلاثاء 23 تشرين الأول 2012
الاثنين 22 تشرين الأول 2012
الأحد 21 تشرين الأول 2012
السبت 20 تشرين الأول 2012
الجمعة 19 تشرين الأول 2012
(أمريكا ألم يشبع حقدك من دمائنا)

الخميس 18 تشرين الأول 2012
الأربعاء 17 تشرين الأول 2012
الثلاثاء 16 تشرين الأول 2012
الاثنين 15 تشرين الأول 2012
الأحد 14 تشرين الأول 2012
السبت 13 تشرين الأول 2012
الجمعة 12 تشرين الأول 2012
( أحرار الساحل يصنعون النصر )

الخميس 11 تشرين الأول 2012
الأربعاء 10 تشرين الأول 2012
الثلاثاء 9 تشرين الأول 2012
الاثنين 8 تشرين الأول 2012
الأحد 7 تشرين الأول 2012
السبت 6 تشرين الأول 2012
الجمعة 5 تشرين الأول 2012
( نريد سلاحاً لا تصريحات )

الخميس 4 تشرين الأول 2012
الأربعاء 3 تشرين الأول 2012
الثلاثاء 2 تشرين الأول 2012
الاثنين 1 تشرين الأول 2012

الأحد 30 أيلول 2012
السبت 29 أيلول 2012
الجمعة 28 أيلول 2012
( توحيد كتائب الجيش السوري الحرّ )

الخميس 27 أيلول 2012
الأربعاء 26 أيلول 2012
الثلاثاء 25 أيلول 2012
الاثنين 24 أيلول 2012
الأحد 23 أيلول 2012
السبت 22 أيلول 2012
الجمعة 21 أيلول 2012
(أحباب رسول الله يُذبحون)

الخميس 20 أيلول 2012
الأربعاء 19 أيلول 2012
الثلاثاء 18 أيلول 2012
الاثنين 17 أيلول 2012
الأحد 16 أيلول 2012
السبت 15 أيلول 2012
الجمعة 14 أيلول 2012
إدلب مقبرة الطائرات ورمز الانتصارات

الخميس 13 أيلول 2012
الأربعاء 12 أيلول 2012
الثلاثاء 11 أيلول 2012
الاثنين 10 أيلول 2012
الأحد 9 أيلول 2012
السبت 8 أيلول 2012
الجمعة 7 أيلول 2012
( حمص المحاصرة تناديكم )

الخميس 6 أيلول 2012
الأربعاء 5 أيلول 2012
الثلاثاء 4 أيلول 2012
الاثنين 3 أيلول 2012
الأحد 2 أيلول 2012
السبت 1 أيلول 2012

الجمعة 31 آب 2012
(الوفاء لطرابلس الشام وأحرار لبنان)

الخميس 30 آب 2012
الأربعاء 29 آب 2012
الثلاثاء 28 آب 2012
الاثنين 27 آب 2012
الأحد 26 آب 2012
السبت 25 آب 2012
الجمعة 24 آب 2012
( لا تحزني درعا إن الله معنا )

الخميس 23 آب 2012
الأربعاء 22 آب 2012
الثلاثاء 21 آب 2012
الاثنين 20 آب 2012
الأحد 19 آب 2012
السبت 18 آب 2012
الجمعة 17 آب 2012
( بوحدة جيشنا الحر يتحقق نصرنا )

الخميس 16 آب 2012
الأربعاء 15 آب 2012
الثلاثاء 14 آب 2012
الاثنين 13 آب 2012
الأحد 12 آب 2012
السبت 11 آب 2012
الجمعة 10 آب 2012
( سلِحونا بمضادات الطائرات )

الخميس 9 آب 2012
الأربعاء 8 آب 2012
الثلاثاء 7 آب 2012
الاثنين 6 آب 2012
الأحد 5 آب 2012
السبت 4 آب 2012
الجمعة 3 آب 2012
( ديرالزور-النصر القادم من الشرق)

الخميس 2 آب 2012
الأربعاء 1 آب 2012

الثلاثاء 31 تموز 2012
الاثنين 30 تموز 2012
الأحد 29 تموز 2012
السبت 28 تموز 2012
الجمعة 27 تمّوز 2012
( انتفاضة العاصمتين )

الخميس 26 تموز 2012
الأربعاء 25 تموز 2012
الثلاثاء 24 تموز 2012
الاثنين 23 تموز 2012
الأحد 22 تموز 2012
السبت 21 تموز 2012
الجمعة 20 تموز 2012
(رمضان النصر سيكتب في دمشق)

الخميس 19 تموز 2012
الأربعاء 18 تموز 2012
الثلاثاء 17 تموز 2012
الاثنين 16 تموز 2012
الأحد 15 تموز 2012
السبت 14 تموز 2012
الجمعة 13 تموز 2012
( إسقاط عنان خادم الأسد وإيران )

الخميس 12 تموز 2012
الأربعاء 11 تموز 2012
الثلاثاء 10 تموز 2012
الاثنين 9 تموز 2012
الأحد 8 تموز 2012
السبت 7 تمّوز 2012
الجمعة 6 تمّوز 2012
( حرب التحرير الشعبية )

الخميس 5 تمّوز 2012
الأربعاء 4 تموز 2012
الثلاثاء 3 تمّوز 2012
الاثنين 2 تموز 2012
الأحد 1 تمّوز 2012
السبت 30 حزيران 2012
الجمعة 29 حزيران 2012
( واثقون بنصر الله )

الخميس 28 حزيران 2012
الاربعاء 27 حزيران 2012
الثلاثاء 26 حزيران 2012
الاثنين 25 حزيران 2012
الأحد 24 حزيران 2012
السبت 23 حزيران 2012
الجمعة 22 حزيران 2012
( إذا كان الحكام متخاذلين فأين الشعوب؟ )

الخميس 21 حزيران 2012
الأربعاء 20 حزيران 2012
الثلاثاء 19 حزيران 2012
الاثنين 18 حزيران 2012
الأحد 17 حزيران 2012
السبت 16 حزيران 2012
الجمعة 15 حزيران 2012
( الاستعداد العام للنفير العام )

الخميس 14 حزيران 2012
الأربعاء 13 حزيران 2012
الثلاثاء 12 حزيران 2012
الاثنين 11 حزيران 2012
الأحد 10 حزيران 2012
السبت 9 حزيران 2012
الجمعة 8 حزيران 2012
( ثوّار وتجّار .. يدا بيد حتى الانتصار )

الخميس 7 حزيران 2012
الأربعاء 6 حزيران 2012
الثلاثاء 5 حزيران 2012
الاثنين 4 حزيران 2012
الأحد 3 حزيران 2012
السبت 2 حزيران 2012
الجمعة 1 حزيران 2012
( أطفال الحولة مشاعل النصر )


الخميس 31 أيار 2012
الأربعاء 30 أيار 2012
الثلاثاء 29 أيار 2012
الاثنين 28 أيار 2012
الأحد 27 أيار 2012
السبت 26 أيار 2012
الجمعة 25 أيار 2012
( دمشق موعدنا القريب )

الخميس 24 أيار 2012
الأربعاء 23 أيار 2012
الثلاثاء 22 أيار 2012
الاثنين 21 أيار 2012
الأحد 20 أيار 2012
السبت 19 أيار 2012
الجمعة 18 أيار 2012
( أبطال جامعة حلب )

الخميس 17 أيار 2012
الأربعاء 16 أيار 2012
الثلاثاء 15 أيار 2012
الاثنين 14 أيار 2012
الأحد 13 أيار 2012
السبت 12 أيار 2012
الجمعة 11 أيار 2012
( نصر من الله وفتح قريب )

الخميس 10 أيار 2012
الاربعاء 9 أيار 2012
الثلاثاء 8 أيار 2012
الاثنين 7 أيار 2012
الأحد 6 أيار 2012
السبت 5 أيار 2012
الجمعة 4 أيّار 2012
( إخلاصُنا خَلاصُنا )

الخميس 3 أيار 2012
الأربعاء 2 أيّار 2012
الثلاثاء 1 أيّار 2012

الاثنين 30 نيسان 2012
الأحد 29 نيسان 2012
السبت 28 نيسان 2012
الجمعة 27 نيسان 2012
( أتى أمر الله فلا تستعجلوه )

الخميس 26 نيسان 2012
الأربعاء 25 نيسان 2012
الثلاثاء 24 نيسان 2012
الاثنين 23 نيسان 2012
الأحد 22 نيسان 2012
السبت 21 نيسان 2012
الجمعة 20 نيسان 2012
( سننتصر ويُهزم الأسد )

الخميس 19 نيسان 2012
الأربعاء 18 نيسان 2012
الثلاثاء 17 نيسان 2012
الاثنين 16 نيسان 2012
الأحد 15 نيسان 2012
السبت 14 نيسان 2012
الجمعة 13 نيسان 2012
( ثورة لكل السوريين )

الخميس 12 نيسان 2012
الأربعاء 11 نيسان 2012
الثلاثاء 10 نيسان 2012
الاثنين 9 نيسان 2012
الأحد 8 نيسان 2012
السبت 7 نيسان 2012
الجمعة 6 نيسان 2012
( من جهّز غازياً فقد غزا )

الخميس 5 نيسان 2012
الاربعاء 4 نيسان 2012
الثلاثاء 3 نيسان 2012
الاثنين 2 نيسان 2012
الأحد 1 نيسان 2012

السبت 31 آذار 2012
الجمعة 30 آذار 2012
( خذلنا المسلمون والعرب )

الخميس 29 آذار 2012
الأربعاء 28 آذار 2012
الثلاثاء 27 آذار 2012
الاثنين 26 آذار 2012
الأحد 25 آذار 2012
السبت 24 آذار 2012
الجمعة 23 آذار 2012
( قادمون يا دمشق )

الخميس 22 آذار 2012
الأربعاء 21 آذار 2012
الثلاثاء 20 آذار 2012
الاثنين 19 آذار 2012
الأحد 18 آذار 2012
السبت 17 آذار 2012
الجمعة 16 آذار 2012
( التدخل العسكري الفوري )

الخميس 15 آذار 2012
الأربعاء 14 آذار 2012
الثلاثاء 13 آذار 2012
الاثنين 12 آذار 2012
الأحد 11 آذار 2012
السبت 10 آذار 2012
الجمعة 9 آذار 2012
( الوفاء للانتفاضة الكردية )

الخميس 8 آذار 2012
الأربعاء 7 آذار 2012
الثلاثاء 6 آذار 2012
الاثنين 5 آذار 2012
الأحد 4 آذار 2012
السبت 3 آذار 2012
الجمعة 2 آذار 2012
( تسليح الجيش الحر )

الخميس 1 آذار 2012


الأربعاء 29 شباط 2012
الثلاثاء 28 شباط 2012
الاثنين 27 شباط 2012
الأحد 26 شباط 2012
السبت 25 شباط 2012
الجمعة 24 شباط 2012
( سننتفض لأجلك بابا عمرو )

الخميس 23 شباط 2012
الاربعاء 22 شباط 2012
الثلاثاء 21 شباط 2012
الاثنين 20 شباط 2012
الأحد 19 شباط 2012
السبت 18 شباط 2012
الجمعة 17 شباط 2012
( المقاومة الشعبية )

الخميس 16 شباط 2012
الأربعاء 15 شباط 2012
الثلاثاء 14 شباط 2012
الاثنين 13 شباط 2012
الأحد 12 شباط 2012
السبت 11 شباط 2012
الجمعة 10 شباط 2012
( روسيا تقتل أطفالنا )

الخميس 9 شباط 2012
الأربعاء 8 شباط 2012
الثلاثاء 7 شباط 2012
الاثنين 6 شباط 2012
الأحد 5 شباط 2012
السبت 4 شباط 2012
الجمعة 3 شباط 2012
( عذراً حماة )

الخميس 2 شباط 2012
الأربعاء 1 شباط 2012

الثلاثاء 31 كانون الثاني 2012
الاثنين 30 كانون الثاني 2012
الأحد 29 كانون الثاني 2012
السبت 28 كانون الثاني 2012
الجمعة 27 كانون الثاني 2012
( حقّ الدفاع عن النفس )

الخميس 26 كانون الثاني 2012
الأربعاء 25 كانون الثاني 2012
الثلاثاء 24 كانون الثاني 2012
الاثنين 23 كانون الثاني 2012
الأحد 22 كانون الثاني 2012
السبت 21 كانون الثاني 2012
الجمعة 20 كانون الثاني 2012
( معتقلي الثورة )

الخميس 19 كانون الثاني 2012
الأربعاء 18 كانون الثاني 2012
الثلاثاء 17 كانون الثاني 2012
الاثنين 16 كانون الثاني 2012
الأحد 15 كانون الثاني 2012
السبت 14 كانون الثاني 2012
الجمعة 13 كانون الثاني 2012
(دعم الجيش السوري الحر)

الخميس 12 كانون الثاني 2012
الأربعاء 11 كانون الثاني 2012
الثلاثاء 10 كانون الثاني 2012
الاثنين 9 كانون الثاني 2012
الأحد 8 كانون الثاني 2012
السبت 7 كانون الثاني 2012
الجمعة 6 كانون الثاني 2012
(إن تنصروا الله ينصركم)

الخميس 5 كانون الثاني 2012
الأربعاء 4 كانون الثاني 2012
الثلاثاء 3 كانون الثاني 2012
الاثنين 2 كانون الثاني 2012
الأحد 1 كانون الثاني 2012

السبت 31 كانون الأول 2011
الجمعة 30 كانون الأول 2011
( الزحف إلى ساحات الحريّة )

الخميس 29 كانون الأول 2011
الأربعاء 28 كانون الأول 2011
الثلاثاء 27 كانون الأول 2011
الاثنين 26 كانون الأول 2011
الأحد 25 كانون الأول 2011
السبت 24 كانون الأول 2011
الجمعة 23 كانون الأول 2011
(بروتوكول الموت)

الخميس 22 كانون الأول 2011
الأربعاء 21 كانون الأول 2011
الثلاثاء 20 كانون الأول 2011
الاثنين 19 كانون الأول 2011
الأحد 18 كانون الأول 2011
السبت 17 كانون الأول 2011
الجمعة 16 كانون الأول 2011
( الجامعة العربية تقتلنا )

الخميس 15 كانون الأول 2011
الأربعاء 14 كانون الأول 2011
الثلاثاء 13 كانون الأول 2011
الاثنين 12 كانون الأول 2011
الأحد 11 كانون الأول 2011
السبت 10 كانون الأول 2011
الجمعة 9 كانون الأول 2011
( اضراب الكرامة )

الخميس 8 كانون الأول 2011
الأربعاء 7 كانون الأول 2011
الثلاثاء 6 كانون الأول 2011
الاثنين 5 كانون الأول 2011
الأحد 4 كانون الثاني 2011
السبت 3 كانون الأول 2011
الجمعة 2 كانون الأول 2011
( المنطقة العازلة مطلبنا )

الخميس 1 كانون الأول 2011

الأربعاء 30 تشرين الثاني 2011
الثلاثاء 29 تشرين الثاني 2011
الاثنين 28 تشرين الثاني 2011
الأحد 27 تشرين الثاني 2011
السبت 26 تشرين الثاني 2011
الجمعة 25 تشرين الثاني 2011
( الجيش الحر يحميني )

الخميس 24 تشرين الثاني 2011
الأربعاء 23 تشرين الثاني 2011
الثلاثاء 22 تشرين الثاني 2011
الاثنين 21 تشرين الثاني 2011
الأحد 20 تشرين الثاني 2011
السبت 19 تشرين الثاني 2011
الجمعة 18 تشرين الثاني 2011
( جمعة طرد السفراء )

الخميس 17 تشرين الثاني 2011
الأربعاء 16 تشرين الثاني 2011
الثلاثاء 15 تشرين الثاني 2011
الاثنين 14 تشرين الثاني 2011
الأحد 13 تشرين الثاني 2011
السبت 12 تشرين الثاني 2011
الجمعة 11 تشرين الثاني 2011
( تجميد العضوية مطلبنا )

الخميس 10 تشرين الثاني 2011 الأربعاء 9 تشرين الثاني 2011
الثلاثاء 8 تشرين الثاني 2011
الاثنين 7 تشرين الثاني 2011
الأحد 6 تشرين الثاني 2011
السبت 5 تشرين الثاني 2011
الجمعة 4 تشرين الثاني 2011
(الله أكبر)

الخميس 3 تشرين الثاني 2011
الأربعاء 2 تشرين الثاني 2011
الثلاثاء 1 تشرين الثاني 2011

الاثنين 31 تشرين الأول 2011
الأحد 30 تشرين الأول 2011
السبت 29 تشرين الأول 2011
الجمعة 28 تشرين الأول 2011 (الحظر الجوّي)
الخميس 27 تشرين الأول 2011
الأربعاء 26 تشرين الأول 2011
الثلاثاء 25 تشرين الأول 2011
الاثنين 24 تشرين الأول 2011
الأحد 23 تشرين الأول 2011
السبت 22 تشرين الأول 2011
الجمعة 21 تشرين الأول 2011 (شهداء المهلة العربية)
الخميس 20 تشرين الأول 2011
الأربعاء 19 تشرين الأول 2011
الثلاثاء 18 تشرين الأول 2011
الاثنين 17 تشرين الأول 2011
الأحد 16 تشرين الأول 2011
السبت 15 تشرين الأول 2011
الجمعة 14 تشرين الأول 2011
(أحرار الجيش)

الخميس 13 تشرين الأول 2011
الأربعاء 12 تشرين الأول 2011
الثلاثاء 11 تشرين الأول 2011
الاثنين 10 تشرين الأول 2011
الأحد 9 تشرين الأول 2011
السبت 8 تشرين الأول 2011
الجمعة 7 تشرين الأول 2011 (المجلس الوطني يمثّلني )
الخميس 6 تشرين الأول 2011
الأربعاء 5 تشرين الأول 2011
الثلاثاء 4 تشرين الأول 2011
الاثنين 3 تشرين الأول 2011
الأحد 2 تشرين الأول 2011
السبت 1 تشرين الأول 2011

الجمعة 30 أيلول 2011
( النصر لشامنا ويمننا )

الخميس 29 أيلول 2011
الأربعاء 28 أيلول 2011
الثلاثاء 27 أيلول 2011
الاثنين 26 أيلول 2011
الأحد 25 أيلول 2011
السبت 24 أيلول 2011
الجمعة 23 أيلول 2011
(وحدة المعارضة)

الخميس 22 أيلول 2011
الأربعاء 21 أيلول 2011
الثلاثاء 20 أيلول 2011
الاثنين 19 أيلول 2011
الأحد 18 أيلول 2011
السبت 17 أيلول 2011
الجمعة 16 أيلول 2011
( ماضون )

الخميس 15 أيلول 2011
الأربعاء 14 أيلول 2011
الثلاثاء 13 أيلول 2011
الاثنين 12 أيلول 2011
الأحد 11 أيلول 2011
السبت 10 أيلول 2011
الجمعة 9 أيلول 2011
(الحماية الدولية)

الخميس 8 أيلول 2011
الأربعاء 7 أيلول 2011
الثلاثاء 6 أيلول 2011
الاثنين 5 أيلول 2011
الأحد 4 أيلول 2011
السبت 3 أيلول 2011
الجمعة 2 أيلول 2011 (الموت ولا المَذلّة)
الخميس 1 أيلول 2011

الأربعاء 31 آب 2011
الثلاثاء 30 آب 2011
الاثنين 29 آب 2011
الأحد 28 آب 2011
السبت 27 آب 2011
الجمعة 26 آب 2011 (الصبر والثبات)
الخميس 25 آب 2011
الأربعاء 24 آب 2011
الثلاثاء 23 آب 2011
الاثنين 22 آب 2011
الأحد 21 آب 2011
السبت 20 آب 2011
الجمعة 19 آب 2011 (بشائر النصر)
الخميس 18 آب 2011
الأربعاء 17 آب 2011
الثلاثاء 16 آب 2011
الاثنين 15 آب 2011
الأحد 14 آب 2011
السبت 13 آب 2011
الجمعة 12 آب 2011 ( لن نركع )
الخميس 11 آب 2011
الأربعاء 10 آب 2011
الثلاثاء 9 آب 2011
الاثنين 8 آب 2011
الأحد 7 آب 2011
السبت 6 آب 2011
الجمعة 5 آب (الله معنا)
الخميس 4 آب 2011
الأربعاء 3 آب 2011
الثلاثاء 2 آب 2011
الاثنين 1 آب 2011
الأحد 31 تمّوز 2011
السبت 30 تمّوز 2011
الجمعة 29 تمّوز 2011 (صمتكم يقتلنا)
الخميس 28 تمّوز 2011
الأربعاء 27 تمّوز 2011
الثلاثاء 26 تمّوز 2011
الاثنين 25 تمّوز 2011
الأحد 24 تمّوز 2011
السبت 23 تمّوز 2011
الجمعة 22 تموز 2011 (أحفاد خالد)
الخميس 21 تمّوز 2011
الأربعاء 20 تمّوز 2011
الثلاثاء 19 تمّوز 2011
الاثنين 18 تمّوز 2011
الأحد 17 تمّوز 2011
السبت 16 تمّوز 2011
الجمعة 15 تمّوز 2011 ( أسرى الحريّة )
الخميس 14 تموز 2011
الاربعاء 13 حزيران 2011
الثلاثاء 12 تموز 2011
الاثنين 11 تموز 2011
الأحد 10 تموز 2011
السبت 9 تموز 2011
الجمعة 8 تموز 2011 ( لا للحوار )
الخميس 7 تموز 2011
الأربعاء 6 تمّوز 2011
الثلاثاء 5 تموز 2011
الاثنين 4 تمّوز 2011
الأحد 3 تموز 2011
السبت 2 تموز 2011
الجمعة 1 تمّوز 2011 ( ارحل )
الخميس 30 حزيران 2011
الأربعاء 29 حزيران 2011
الثلاثاء 28 حزيران 2011
الاثنين 27 حزيران 2011
الأحد 26 حزيران 2011
السبت 25 حزيران 2011
الجمعة 24 حزيران 2011 (سقوط الشرعية)
الخميس 23 حزيران 2011
الأربعاء 22 حزيران 2011
الثلاثاء 21 حزيران 2011
الاثنين 20 حزيران 2011
الأحد 19 حزيران 2011
السبت 18 حزيران 2011
الجمعة17حزيران2011 (صالح العلي/ الشرفاء)
الخميس 16 حزيران 2011
الأربعاء 15 حزيران 2011
الثلاثاء 14 حزيران 2011
الاثنين 13 حزيران 2011
الأحد 12 حزيران 2011
السبت 11 حزيران 2011
الجمعة 10 حزيران 2011 (العشائر)
الخميس 9 حزيران 2011
الأربعاء 8 حزيران 2011
الثلاثاء 7 حزيران 2011
الاثنين 6 حزيران 2011
الأحد 5 حزيران 2011
السبت 4 حزيران 2011
الجمعة3حزيران2011(أطفال سورية)
الخميس 2 حزيران 2011
الأربعاء 1 حزيران 2011
الثلاثاء 31 أيار 2011
الاثنين 30 أيار 2011
الأحد 29 أيار 2011
السبت 28 أيار 2011
الجمعة 27 أيار 2011 (حماة الديار)
الخميس 26 أيار 2011
الأربعاء 25 أيار 2011
الثلاثاء 24 أيار 2011
الاثنين 23 أيار 2011
الأحد 22 أيار 2011
السبت 21 أيار 2011
الجمعة 20 أيار 2011 (أزادي)
الخميس 19 أيار 2011
الأربعاء 18 أيار 2011
الثلاثاء 17 أيار 2011
الاثنين 16 أيار 2011
الأحد 15 أيار 2011
السبت 14 أيار 2011
الجمعة 13 أيار 2011 (الحرائر)
الخميس 12 أيار 2011
الأربعاء 11 أيار 2011
الثلاثاء 10 أيار 2011
الاثنين 9 أيار 2011
الأحد 8 أيار 2011
السبت 7 أيار 2011
الجمعة 6 أيار 2011 (التحدي)
الخميس 5 أيار 2011
الأربعاء 4 أيار 2011
الثلاثاء 3 أيار 2011
الاثنين 2 أيار 2011
الأحد 1 أيّار 2011
السبت 30 نيسان 2011
الجمعة 29 نيسان 2011 (الغضب)
الخميس 28 نيسان 2011
الأربعاء 27 نيسان 2011
الثلاثاء 26 نيسان 2011
الاثنين 25 نيسان 2011
الأحد 24 نيسان 2011
السبت 23 نيسان 2011
الجمعة 22 نيسان 2011 (العظيمة)
الخميس 21 نيسان 2011
الأربعاء 20 نيسان 2011
الثلاثاء 19 نيسان 2011
الاثنين 18 نيسان 2011
الأحد 17 نيسان 2011
السبت 16 نيسان 2011
الجمعة 15 نيسان 2011 (الإصرار)
الخميس 14 نيسان 2011
الاربعاء 13 نيسان 2011
الثلاثاء 12 نيسان 2011
الاثنين 11 نيسان 2011
الأحد 10 نيسان 2011
السبت 9 نيسان 2011
الجمعة 8 نيسان 2011 (الصمود)
الخميس 7 نيسان 2011
الاربعاء 6 نيسان 2011
الثلاثاء 5 نيسان 2011
الاثنين 4 نيسان 2011
الأحد 3 نيسان 2011
السبت 2 نيسان 2011
الجمعة 1 نيسان 2011 (الشهداء)
الخميس 31 آذار 2011
الاربعاء 30 آذار 2011
الثلاثاء 29 آذار 2011
الاثنين 28 أذار 2011
الأحد 27 آذار 2011
السبت 26 آذار 2011
الجمعة 25 آذار 2011 (الكرامة)
الخميس 24 أذار 2011
الاربعاء 23 اذار 2011


================
تم عكس التنسيق

أحدث الأخبار في أعلى القائمة

أحدث المقالات

متفرقات


“لا للحوار” كان هذا هو العنوان الذي اختاره السوريون لجمعتهم “8 يوليو- تموز”، للتعبير عن رفضهم لما كان قد أعلنه الرئيس الأسد في آخر خطاباته من عزمه عقد جلسات حوار مع معارضيه، لكن الشعب السوري خرج في تلك الجمعة ليعلن رفضه لذلك الحوار، فكيف يقبلون حواراً وهناك ” أكثر من 1500 شهيد و3500 مفقود و18000 معتقل و15000 لاجئ، هل هذا هو الإصلاح” ؟؟؟؟

مقالات

  • خونة الجمعة وساحرات السبت فاضل حسين
  • عن حماة ,, بعد منتصف الليل
  • حلاوة جبن بنكهة أمريكية
  • أخبار

  • دير الزور || انطلق أبطال الفرات في مظاهرات حاشدة من عدة مناطق : مسجد عثمان بن عفان – مسجد على بن أبي طالب – مسجد حرويل – منطقة الشيخ ياسين – قرنة جعفر – شركة الكهرباء – الحويقة – الجبيلة – دوار العلوم ، و الكل يتوجه إلى ساحة المدلجي هاتفين بإسقاط النظام و مناصرين لحماة و للمدن المحاصرة
  • حمص – تلبيسة|| مظاهرة في تلبيسة نصرة لحمص و حماة و الاحياء والمناطق المحاصرة …….رغم الحصار و القمع تخرج تلبيسة لتلبي النداء
  • حمص|| مظاهرة حاشدة في بابا عمرو و الانشاءات و اصوات الأحرار …بالروح بالدم نفديكي باب سباع
  • دمشق|| خرجت مظاهرة في ركن الدين تنادي بإسقاط النظام ورحيل الطاغية بشار (23:00)
  • دمشق ||كفرسوسة : تم اعتقال الشاب عبد الكريم هايلة في مظاهرة جمعة سقوط الشرعية 24 – 6 -2011 من أمام جامع الرفاعي بدوار كفرسوسة وتم اقتياده إلى فرع أمن الدولة . وكل المعتقلين الذين اعتقلوا في ذلك المكان يوم الجمعة قد تم إطلاق سراحهم. ويخشى على الشاب عبد الكريم أن يكون قد مات تحت التعذيب نظرا للفترة الطويلة التي قضاها مقارنة مع غيره
  • حمص || اقتحمت المدرعات باب تركمان من جهة المسجد, وإطلاق نار كثيف و عشوائي في منطقة الخالديه
  • حمص || مظاهرات حاشدة انطلقت في كل من الغوطة و الخالدية و البياضة .. والملعب البلدي نصرةً للأحياء المحاصرة و مؤكدةً رفض الحوار مع العصابة المجرمة
  • حمص || امتد إطلاق النار إلى كرم شمشم و حي النازحين
  • حمص|| وصول المدرعات إلى ساحة جامع المريجة وإطلاق نار كثيف على كل شيء,واعتقال همجي لكل من يصادفونه في طريقهم
  • حمص|| أهل باب تدمر يهبون لنجدة باب السباع
  • حمص || إطلاق نار كثيف في عدة مناطق من المدينة : البياضة – باب السباع – ساحة الساعة الجديدة ، و انباء عن اقتحام باب السباع بالمدرعات مع حملة اعتقالات
  • حمص || البياضة : استشهد خالد دندن العفنان إثر إطلاق النار عليه و هو بسيارته من قبل رجال الأمن ، و الآن الحي محاصر بما يقارب 500 عنصر ، والتوتر يعم الأجواء
  • حمص||حي البياضه::اطلاق نار كثيف من الامن بعد ان قامت بااغتيال احد الشباب فيه
  • حمص : حي البياضه : استشهاد البطل خالد دندن العفنان و ذلك بسبب إطلاق قوات الأمن الغادرة في حي البياضة الرصاص عليه و هو يمر بسيارته عند مكاتب السيارات
  • حلب || تمّ توزيع عدد كبير من المهام الأمنية على شبيجة النظام في حلب .. حتى لا يتعرضوا للملاحقة القانونية.. حيث أن هناك مادة في القانون تحمي رجال الأمن من الملاحقة القانونية مهما كان جرمه .. تلك المهام الأمنية تعطي أهمية للشبيحة و صلاحيات واسعة في حلب
  • تركيا ::اسطنبول ::انباء عن وصول هيثم المالح الى اسطنبول
  • حماة ||انطلقت مظاهرة في حلفايا تعلن ان لا حوار وتطالب باسقاط النظام.. كمطلب اولي وأساسي للشعب السوري الذي أصبح قاب قوسين أو أدنى من حريته واستقلاله (17:00)
  • العربية::الخارجية السورية تستدعي سفيري واشنطن وباريس للاحتجاج على زيارتهما لحماة
  • مظاهرات حاشدة في شوارع حمص الآن (14:30) يرفضون الحوار الفاشل ويهتفون بإسقاط النظام
  • اللاذقية|| مظاهرة في حي الرمل ردا على الحوار المزعوم و على من يرقصون على دماء الشهداء و يظنون انهم بطول العلم اللذي يرفعونه يستطيعون تغطية جرائمهم
  • العربية::الخارجية السورية تستدعي سفيري واشنطن وباريس للاحتجاج على زيارتهما لحماة
  • حوران ::قطع الكهرباء عن معظم القرى الغربيه
  • اللاذقية : حي الرمل الجنوبي : مروحية تحلق فوق المتظاهرين على علو منخفض
  • حمص – الخالديه | الثالثة والنصف صباحاً | اطلاق نار كثيف جدا عند دوار شارع القاهره بالاضافة الى اشتراك ال بي تي ار بالقصف
  • حمص – القصور || اطلاق نار كثيف جداااا
  • ريف دمشق || رغم انقطاع التيار الكهربائي، خرج ثوار المعضمية في مظاهرة ليلية وسط التكبيرات التي تتعالى من كل مكان
  • حماة || قامت القوات الأمنية بإحكام الحصار على كل مداخل المدينة بما فيها الطرق الزراعية، وذلك على ما يبدو منعا لدخول أي إمدادات غذائية أو مساعدات إنسانية إلى المدينة المحاصرة
  • ريف دمشق || خرجت مظاهرة حاشدة من جامع التوبة في زملكا بعد صلاة العشاء، وكان الرد على المظاهرة بقطع التيار الكهربائي لكن هذا لم يثنِ الأحرار عم متابعة مظاهرتهم التي استمرت حتى الحادية عشرة
  • حمص || إطلاق نار كثيف في معظم الأحياء رداً على التكبيرات التي تصدح من كل مكان
  • أخبار من وكالات عالمية

  • رويترز : سارعت الحكومات العربية لادانة الزعيم الليبي معمر القذافي في فبراير شباط حين حاول سحق انتفاضة شعبية بالبنادق الالية والمدفعية الثقيلة.
    والان يستخدم الرئيس السوري بشار الاسد الدبابات والذخيرة الحية لقمع موجة من الاحتجاجات في الشوارع وسط صمت نسبي من العواصم العربية يكشف الكثير من الخبايا.
    رويترز : تحليل- الصمت العربي ازاء احداث سوريا يكشف الكثير من الخبايا
  • الجزيرة : الدولة والثورة في سوريا هيثم مناع
  • الجزيرة : معظمهم من الشعراء المغمورين. قرائح شعرية في مديح الأسد ….
  • فيديوهات

  • مظاهرة البوكمال ردا على موتمر الحوار 10-7 للمشاهدة هنا
  • اطلاق نار في باب سباع 10-7 حمص للمشاهدة هنا
  • حمص اطلاق نار عشوائي في باب سباع 10-7 للمشاهدة هنا
  • درعا البلد لا دبابة ولا مدفع لغير الله لانركع 10-7 للمشاهدة هنا
  • تقرير تلفزيون أورينت – ارهاب النظام مستمر للمشاهدة هنا
  • الجزيره || تقرير منتصف اليوم 10-7-2011.. لقاء تشاوري تمهيداً لحوار وطني في سورية للمشاهدة هنا
  • اللاذقية -ضب غراضك بشار ١٠-٧ للمشاهدة هنا
  • مظاهرات حي الرمل ردا على مؤتمر الحوار للمشاهدة هنا
  • تشييع الشهيد هادي الجندي حمص باب السباع10-7 للمشاهدة هنا
  • نكتة اليوم : خالد العبود : “انا انتمي الى المعارضة الذي يقودها الرئيس بشار الاسد ونحن جاهزون على التفاوض ضمن ثوابت تحت سقف الوطن” للمشاهدة هنا
  • جمعة لا حوار- هجوم على سيارة فيها جرحى للمشاهدة هنا
  • أبطال دومـا 7/9/2011 للمشاهدة هنا
  • اعتصامات البوكمال 9\7\2011 للمشاهدة هنا
  • اطلاق نار كثيف اثناء تشييع فريد نصار-الضمير 9-7 للمشاهدة هنا
  • لحظة استشهاد فريد نصار جمعة لا للحوار 8-7 الضمير للمشاهدة هنا
  • حمص الشهيد محمد كرّاز إزالة الطلقة من جسمه8-7-2011 للمشاهدة هنا
  • حمص الشهيد محمد كرّاز جمعة لا للحوار9-7-2011 للمشاهدة هنا
  • حمص تشييع الشهيد محمد كرّاز9-7-2011 للمشاهدة هنا
  • مظاهرة حمص في تشييع الشهيد محمد كرّاز9-7-2011 ج2 للمشاهدة هنا
  • مظاهرة حرستا المسائية 9-7-2011 للمشاهدة هنا
  • بيانات

  • كلنا شهداء حوران| بصرى الشام: حقيقة ما جرى صباح يوم الخميس قي 10 7 2011
    عند بزوغ خيوط الفجر في صباح يوم الأحد الموافق 10 7 2011 , وصلت تعزيزيات أمنية تقدر بأكثر من 400 عنصر أمني تضاف إلى 1000 عنصر أمني و شبيح في مدينة بصرى و قامت هذه القوى الأمنية بعملية مداهمات طالت العديد من شباب المدينة ونشرت الحواجز الأمنية في المدينة و بدأت حملة التفتيش في المنازل و في الحارات و الشوارع فقد فرضت حظر تجول على الدراجات النارية و قامت بحرق كل ما استطاعت الحصول عليه من الدراجات النارية المملوكة من أهالي المدينة
    و قد حدث أن أحد أبناء المدينة من عائلة العيسى المقداد كان يتجول بدراجته النارية فلاحقته قوى الأمن بالسيارات و اصطدمت به مما أدى لكسر ضلعين في جسده و كسر يده و مكن ثم و هو جريح ملقى على الأرض قاموا بضربه و ركله بطريقة وحشية ….
    و قد أسفرت هذه المداهمات عن اعتقال العديد من شباب مدينة بصرى الصامدة و من المعتقلين صباح هذا اليوم هم:
    1. حميدي الحميدي
    2. شاب- ابن أبو معاذ العيسى المقداد
    3. شابين- أبناء أبو أيمن السمارى المقداد
    4. سلطان عبدالرؤوف العيسى – غير معلوم عنه شيء حتى الان
    و سلطان عبدالرؤوف العيسى هو شاب يتيم و والديه متوفين و ليس لديه أخوه و لا
    أخوات و متزوج عنده أطفال صغار ليس لهم معيل
  • 64 Responses to “الأحد 10 تموز 2011”

    • hmza:

      بسم الله الرحمن الرحيم
      السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
      أيها الشعب السوري العظيم
      أيها العالم الحر الكريم
      نحن أهالي حماة مدينة أبي الفداء

      نضعكم جميعا ً أمام مسؤولياتكم الوطنية و الحقوقية والإنسانية
      ونحيطكم علما ً أننا تعرضنا اليوم لتهديدات من المسؤول الأمني لعائلة الأسد المدعو آصف شوكت و بعد الحشد الاعلامي من قبل اعلام النظام و كلام ابواقه من على الشاشات والمنابر
      فإن أهالي حماة يضعون الشعب السوري و العالم أجمع أمام مسؤولياته , فهل ستنتظر المدينة مذبحة جديدة من جزار جديد من عائلة الأسد , إن حماة لن تركع و لن تخضع لتهديدات النظام وسنستمر نحن أهل حماة الأبية في تظاهرنا السلمي بصدور عارية و سنستمر في ثورتنا حتى اسقاط النظام و الانتصار لدماء شهداءنا
      وما ربك بغافل عما يفعل الظالمون
      ارجو النشر والتعميم ولندعوا لمظاهرات عارمة تثبت للنظام المجرم اننا لن ننكسر

      أصف شوكت يهدد اهالي حماة

    • Guevara:

      حقد أسدي متوارث على مدينة أبي الفداء

      في جمعة أرحل، اختصرت حماة المقالات وتجاوزت المناظرات، فسلحت بالمنطق والبرهان ثوار الحرية وأخرست بالصورة والصوت أبواق النظام وناعقيه وداعميه. الشعب السوري بألوانه وأطيافه وطوائفه، بشيبه وشيبانه، وبرجاله ونسائه يريد الحرية، وإذا كان نقيض كلمة الحرية في العالم العبودية أو الاستعباد، فإن نقيضها في سورية الأبية ومنذ عقود أربعة هو حكم آل الأسد.

      هل يجرؤ الآن أي شاهد زور بعد جمعة أرحل الحموية ولو تنكر بزي المقاومة أدعاها أن يزعم بأن غالبية الشعب السوري مع حكم الطغيان أو أنهم يؤيدون بشار؟ وهل سنستمع بعد الآن لتخرصات أمريكية تطلب من بشار أن يقود الإصلاح وقد قال الشعب السوري كلمته وبصوت عال ومدو: أرحل؟

      لم تكن حماة استثناء في المدن السورية على الرغم من الخصوصية الحموية وعبر التاريخ: شجاعة وإقدام وتضحية وإباء؟ نعم لم تكن حماة إلا واسطة العقد في مدن وقري سورية تتألق حرية وتزدان كرامة وتنتفض عزة وإباء. الأقدار كتبت لحماة محافظا لا يحب سفك الدماء ولا إزهاق الأرواح، فأقنع الدولة بسحب قواتها وشبيحتها وعصاباتها الأمنية أسبوعين أو أكثر، فاختفى المندسون وساد الأمن وعم الأمان وكانت المدينة مثالا للانتظام وسيادة لغة القانون ومنطقه وكان نصيب المحافظ إقالة سريعة وعاجلة.

      لو أن القصة تكررت واختفى الأمن في مدن سورية… في حلب أو السويداء أو الدير أو درعا أو بانياس وفي غيرهم، لرأينا فيها ما رأيناه في حماة، مظاهرات حاشدة وحشود هائلة وكلمة واحدة: “أرحل”.

      هل يجرؤ النظام أو أبواقه أن يزعموا أن الجيش السوري اقتحم حماة بناء على طلب أهلها ومناشدتهم كما كان يزعم قبل استباحة مدن سورية؟ وإذا كانت عشرات الدبابات السورية تنتشر في القرى والمدن والأزقة والشوارع فمن يحمي الحدود وممن؟

      منذ نحو أربعة أشهر ونظام الأسد يقتل ويعذب ويستبيح ويعتقل ويحاصر والعالم العربي صامت والإسلامي غائب والدولي عابث بألفاظ متأرجحة وعقوبات ثانوية وكأن الجميع يعطي الأسد وقتا كافيا لإذلال الشعب السوري وإخضاعه.

      لكم الله يا أهل الشام أبطال حماة وانتم تصنعون أطهر الثورات وأنقاها وأرقاها، لا يضركم من يخذلكم ولا يشغلكم من خانكم.

      د. ياسر سعد

    • Guevara:

      وداعا يا حزب الله!

      الإنسان البريء لا يهمه أن يقف أمام أي محكمة يدافع عن نفسه بكل ثقة ورجولة، لكنك لم تمل بعد من الاسطوانة الفارغة من أن قرار المحكمة “مسيس”. تعتقد ان العرب هم مجموعة من التنابل لا يقرأون ولا يفكرون ولا يحللون ولا يربطون الأشياء والأحداث. كنا ننظر إليك كبطل عربي، فأبيت إلا أن تكشف وجهك القبيح وتظهر كبطل صفوي!

      ستقول كعادتك أن اسرائيل هي من قتلت الحريري ورفاقه، سنقول لك قد يكون بعضهم على عداء مع إسرائيل، لكن المنطق يقول أنه كان على إسرائيل أن تقتلك أولا لأنك خصم لها، أليس كذلك؟! هل ستقول أن اسرائيل وراء مقتل جبران تويني وبيير ابن أمين الجميل، صاحب العلاقة العائلية والسياسية مع الإسرائيليين؟! لماذا ستقتل إسرائيل كاتبا كسمير قصير؟! لماذا كل الذين قتلوا كانوا على خصام/عداء مع سوريا! وهل خصوم سوريا هم تلقائيا أعداء إسرائيل! هل هكذا يتحدث المنطق السليم يا صاحب المنطق الأعوج!

      أنت قتلت الحريري ولم تكن لتقتله بدون ضوء أخضر إيراني ودعم وموافقة سورية خاصة أن قواتها كانت مسيطرة في لبنان. أنت قتلت الحريري لأسباب وأحقاد طائفية وليتك لم تفعل! هنيئا لك قلبك الأسود!

      نفهم موقفك المتخاذل مع الثورة السورية، فأنت لا تريد سقوط النظام وحتى لا تظهر كل جرائم النظام والجرائم التي تورطت فيها!

      طلبنا منك قبل شهور أن تعتذر أو تنتحر! لم تفعل!

      عليك أن تدفع الفاتورة الآن! تأكد أن عصرك انتهى وانتهى عصر كل الطائفيين والعنصريين معك! لن نطلب منك إقفال الصفحة، فنحن قررنا إقفالها!

      عامر العظم

    • Guevara:

      سوريّة: علماؤها على هامش ثورتها

      نحن لا نختلف في أن شباب الأمة قد فاجؤوا جميع قياداتها على اختلاف ألوانهم ومواقعهم بما أظهروه، و قدَّموه من وعي وعزيمة وإصرار وتضحية، بل إنهم تجاوزوا بسرعة خاطفة كثيرًا من الأفكار والأساليب الإصلاحية المطروحة، وفتحوا آفاقًا جديدة للتغيير والأمل والكرامة، وأنا شخصيًّا ألمح في ذلك توفيقًا وعونًا ربانيًّا ظاهرًا ومبشرًا.

      وبعد أن خطف الشباب راية القيادة والريادة حاول كثير من القيادات الركوب بالعربة الأخيرة من قطارهم، وكان لهم ذلك، وهنا يؤسفني القول: إن معظم علماء سورية وطلاب العلم الشرعي فيها لم يتخذوا موقفًا واضحًا من الثورة السورية، ولم يساهموا إلى هذه اللحظة بأي جهد ذي قيمة في مناصرتها،وقد عصر قلبي الألم حين اطّلعت على (لائحة الشرف) التي كتبها الثوار، فلم أجد فيها سوى سبعة أو ثمانية من علماء سورية، على حين أني وجدت فيها أسماء العشرات من الفنانين وكتاب (السيناريو) ومخرجي الأعمال التلفزيونية! ولعلي وأقول: إنه يمكن تقسيم علماء سورية بحسب مواقفهم من الثورة إلى أقسام:

      1ـ الأغلبية الساحقة والتي تتجاوز الـ (80%) لم يشاركوا في الاحتجاجات، ولم ينطقوا بكلمة، أو يخطّوا حرفًا حول ما يجري في البلاد، وكأن الأمر لا يعنيهم من قريب أو بعيد.

      2ـ هناك فئة قليلة جدًا قد لا تساوي 3% من مجموعة أهل العلم كان لهم موقف مشرِّف في استنكار التنكيل الذي تمارسه السلطة ضد الناس، كما أنهم طالبوا بالإصلاح، وبعض هذه الشريحة الفاضلة جهر بموقفه مرة واحدة، ثم انحاز إلى الأغلبية الصامتة والمنعزلة.

      3ـ في سورية مجموعة أقل من المجموعة السابقة، لها نوع من الحضور الإعلامي، وتملك من الإخلاص والوعي ما يمنعها من قول الباطل، لكنها لا تملك من الشجاعة ما يجعلها تقول الحق؛ فهي ممن يتكلم كثيرًا، ولا يقول شيئًا،

      4ـ بعض أهل العلم في سورية يسيطر عليهم الخوف من الفتنة ووقوع البلاد في حرب أهلية أو فتنة طائفية، وهم إلى جانب هذا قد سمعوا وعودًا بالإصلاح، فهم يأملون أن يحدث التغيير المنشود من غير خسائر، وبعض هذه الفئة من يمكن أن نصفهم بالمخدوعين الواقعين تحت تأثير دعاية النظام، ولهذا فإنهم من دعاة التهدئة والانتظار.

      5ـ الشريحة الأخيرة انحازت إلى النظام على نحو سافر؛ فأنت حين تستمع إلى واحد منها تشعر بأنك تستمع إلى رجل من داخل النظام، فما يجري في البلاد حسب قولهم عبارة عن استجابة لتحريض خارجي، وما يقوم به المحتجّون مدفوع الأجر!

      وأودّ أن أقول في التعليق على هذه الحالة الآتي:

      1- إن من الواضح أن الثورة في سورية لم تحظ بما يكفي من القيادات، ولاسيما القيادات الشرعية وهذا مفهوم تمامًا؛ فخطوط الإنتاج التي تخرِّج القادة الأفذاذ خُرِّبتْ منذ عقود، وصار من يمكن أن نسميهم بالقيادات الفذّة قليلين إلى حد بعيد.

      2- أنا مؤمن أن الإنسان في نهاية المطاف هو ابن ثقافته، ومن المعروف أنه ليس في الثقافة المدرسية لطلاب العلم الشرعي في سورية أي قدر من التثقيف السياسي أو الإداري، كما أن الأغلبية العظمى منهم لم تمارس أي نشاط سياسي، وهذا يجعلهم عاجزين عن مواكبة الأحداث التي فجَّرها الشباب العربي خلال هذا العام.

      3- الثقافة الحقوقية لدى معظم طلاب العلم الشرعي ضعيفة للغاية، ولهذا فإنهم في أحيان كثيرة يستجدون من النظام ما هو حقّ ثابت لهم، وينظرون إلى أدنى شيء يحصلون عليه على أنه غنيمة عظيمة، وهذا جعل علاقتهم بالنظام علاقة من لا حول له ولا طول بمن يملك كل شيء.

      4- كثير من العلماء يعرفون النظام على نحو جيد، وحتى يتّقوا شروره ويحتفظوا بالهامش الضيّق من التحرك الدعوي والإصلاحي الذي جاد به عليهم، فإنهم يجدون أنفسهم منخرطين في مديحه والثناء عليه والدفاع عن قضاياه، ويعدون ذلك من باب (التكتيك) و( المناورة) المشروعة، وأنا أعتقد أن ذلك مشروع إلى حدود بشرط أن يكون في إطار استراتيجية واضحة في ذهن من يفعل ذلك، فـ(التكتيك) يتحول إلى تخريب شديد ما لم يكن في إطار استراتيجية جيدة، و أعتقد أن الرؤية الاستراتيجية غير موجودة لدى السواد الأعظم منهم، كما أعتقد أن كل الأعمال الإصلاحية على الصعيد السياسي تستهدف إقامة نظام حكم يخاف من ممثلي الشعب، ويستمد سلطته من الأمة، إلى جانب إمكانية التخلص منه من غير إراقة دماء.

      5- إن الاحتجاج السلمي على الظلم والسلب والنهب والكبت هو من إنكار المنكر باللسان، وكان المتوقع من أهل العلم أن يكونوا في المقدمة؛ لأن نظام الحكم في سورية من أسوأ النظم السياسية على مستوى العالم على مقتضى ما تنطق به أرقام المؤسسات الدولية في كل مجال.

      6- كثير من أهل العلم في الشام يستندون في تقييمهم للواقع ولآفاق الخروج منه.. إلى رؤية قديمة تمّت بلورتها في عصور الفتن السوداء التي عصفت بالعالم الإسلامي قرونًا، وأظن أنهم في حاجة إلى تجديد تلك الرؤية في ضوء ما تراكم من خبرات عالمية عظيمة على صعيد الحكم الرشيد، وعلى صعيد مقاومة الظلم وإدارة الأزمات الكبرى، ومن الملاحظ في هذا السياق أن كثيرًا من العلماء الأفاضل في الشام ينظرون إلى شخص رأس السلطة فقط، والذي تمنحه الدعاية السياسية نوعًا من التأليه والتقديس؛ حتى يسهل انخداع الناس به. وهذه هي النظرة الفقهية القديمة، أما اليوم فإن النظر يتمحور حول النظام بأكمله وليس حول شخص أو شخصين من قياداته، والنظام في سورية مصنَّف في نظر السياسيين على أنه من النظم القليلة في العالم التي مازالت تتمسك بمنهج (استالين) في الحكم، وهو منهج يقوم على الوثنية السياسية والتمسك بالسلطة إلى الرمق الأخير، والمركزية الشديدة والقمع والاستخفاف بالناس إلى جانب الدعاية الإعلامية الفجّة..

      إن القطار لم يفت بعد، وإن على كل واحد منا أن يتذكر العهد الذي أخذه الله ـ تعالى ـ على أهل العلم من الجهر بالحق ونصرة المظلوم ومحاصرة الشرور.

      الشباب في سورية يكتبون اليوم أروع صفحات المجد والبطولة، والتضحية، وهم في حاجة ماسّة إلى أهل العقل والحكمة والرؤية السديدة الذين يساعدونهم على الحفاظ على سلميّة الثورة، ويوفِّرون لهم الغطاء السياسي الذي يمنح لجهودهم أفقًا محليًّا وعالميًّا واضحًا، ومن أحق بذلك من العلماء الربانيّين؟

      د. عبد الكريم بكار

    • Guevara:

      لا حوار … بالبسطار

      إنفلتت مسبحة الحوار في سوريه … وكأن القوم كانوا في جوع شديد الى هذا النوع من الثقافه وفجأة سقطت عليهم من السماء على وقع دماء الشهداء . الحوار .. كلمة جذابه محببه الى القلوب وتدل في أول ما تدل على ثقه وإعتراف بين الطرفين المتحاورين ببعضهما البعض فهل ينطبق هذا الامر على واقع الحال في سوريه اليوم ؟؟

      هل يعترف النظام بأن هناك من يستحق أن يتحاور معه في سوريه ؟؟

      هل المناخ الحالي ملائم لاي نوع من الحوار في سوريه ؟؟

      أولا لا يبدو من تصرفات النظام أنه يعترف بوجود أي شيء يختلف عنه في داخل سوريه ، وما تم عقده لحد الان من مؤتمرات إنما هو مبادرات أفراد تمّ السماح لهم بالتجمع في فندق في دمشق ذرا للرماد في العيون ، وللقول أمام العالم إن النظام بدأ يتغير وأنه بدأ يسمح بهكذا نوع من اللقاءات بعد أن كانت محرمه وربما كان تعويله الاساس على موقف روسيه التى تطلب بإلحاح من المعارضه القبول بالجلوس مع النظام .

      أمّا المناخ العام في البلد وهل هو ملائم للحوار ام لا ؟ فمن الواضح تماما أنه لا يوجد أي شيء يشجع على الحوار ولا حتى على التجمع بحريه بل وحتى على العيش بأمان حيث يعيش العديد من المعارضين السوريين خارج بيوتهم من بداية الثورة وهم ملاحقون مهددون بحياتهم ، فكيف بالله عليكم يستطيع شخص لا يأمن حتى على العيش في بيته أن يتمكن من أن يحاور على مستقبل بلد ومصير امّه ؟

      هل يتخيّل أحد الحوار والدبابة التى دفع ثمنها لتحارب العدو تجثم على باب بيته او ناصية شارعه وتصوّب مدفعها الرشاش الذي تعب من تراكم الصدأ عليه في الجبهه ، تصوبه الى شرفة بيته وهو ينام ويصحو على التهديد به ؟ هل تعلمون يا ساده ما يعني أن تنام والسلاح مصوّب الى بيتك ويد الجندي على الزناد ؟؟

      هل يتخيل احد الحوار وقوات اللامن والشبيحه تعيث فسادا وافسادا في كل قرية ومدينة ؟

      هل يتخيل أحد الحوار والطرق مقطوعه والبلاد تعيش حالة شلل تام بحيث لاعمل ولا وظائف ولا بنوك والعملة الوطنيه في إنهيار يومي ونزيف الاموال لا يتوقف ؟؟

      كيف يكون الحوار وأعداد القتلى والجرحى لا يعرف أحد عددهم ، ويتم الاجهاز على الجرحى وتتم حماية المستشفيات لكي لا يتم قتل الجرحى داخلها؟ هل رايتم في العالم حكومة تقتل ابناءها في المستشفيات لانهم يرفضوها ؟؟؟

      الا يخجل من يحاور في قلب دمشق من دم حمزه الخطيب وغيره من الاطفال التسعين الذين قتلوا بدم أكثر من بارد على أيدي مجرمي بشار ؟؟

      الا يخجل عرابو الحوار ومشايخ الذل من أمثال ديك الحبش محمد حبش ، وميشيل كيلو وغيره من الجلوس تحت حراب المجرمين في أجهزة الامن ؟؟

      الا يخجل هؤلاء وأولئك من تلك الفعله ولا يحسبون حساب لغضب الشعب عليهم غضبا لا يقل عن غضبه على النظام وهو يهتف في كل يوم وكل ساعه : لا حوار لا حوار .. إرحل إرحل يا بشار

      عيب على كل من يوافق على إعطاء شرعية كاذبه لنظام بشار من خلال تنظيم لقاء حوار تستغله قناة الدنيا لتقول إنّ البلد بخير.

      عيب على كل من يقبل الجلوس على طاوله تحت إسم الحوار ليزيد من عمر النظام يوما واحدا يقتل فيه العشرات ويعتقل العشرات ويتحمل من يزيد ذلك اليوم جزءا كبيرا من وزر تلك الدماء.

      عيب وخيانة لدماء الشهداء على كل من يقبل بالنظر او مدّ اليد لليد الغادره التى تغتال الشعب السوري كل يوم .

      عيب هذا والله .

      علي الأحمد

    • Guevara:

      مشروع بشار الأسد لإنقاذ سوريا : حزب وسط جديد برئاسته

      أخبرني أحد الأصدقاء من الذين أعجبوا بفكرة ما يسمى “الطريق الثالث لإنقاذ سوريا” و الذين يدعون إلى بقاء بشار الأسد على رأس السلطة الجديدة، و لكن في حاضنة سياسية و أمنية جديدة غير التي لُوثت أيديها بدم السوريين و أهانت السوريين على مدى 40 عاماً، قد سربت أنباء تتداول بينهم على نطاق ضيق، عن خطة للرئيس الأسد ” إنقاذاً لسوريا ” تقوم على أساس تأسيس حزب سياسي يُقدم للسوريين على أنه حزب وسطي جديد، يتبرأ من جرائم و فساد العهد القديم و حزبه القائد للدولة و المجتمع و يعمل بآليات حديثة مستقاة من التجربة البريطانية ( محاكاةً لما فعله أنور السادات عندما شكل حزب وسط في سبعينيات القرن العشرين ليخرج من أزمته السياسية آنذاك).
      و سأفنِد فيما يلي رأيي حول هذا “المقترح” الذي يقول عنه البعض بأنه إنقاذا للعائلة الحاكمة و ليس لسورية:

      أولاً- من الناحية القانونية
      لن يحقق هذا الحزب الحد الأدنى من شروط تشكيل الأحزاب بسبب أفعال مؤسسيه الحالية و تاريخهم، حيث أنه وحسب القانون السوري الناظم لتشكيل الأحزاب السياسية، تقول المواد التالية:
      1.يجب أن يعتمد البرنامج السياسي للأحزاب وتحقيق أهدافها على العمل السلمي ورفض العنف
      هل من سيؤسس الحزب يرفض العنف و يحاسب من تورط من مرؤوسيه و أتباعه؟2.لا يجوز أن يكون النظام الداخلي أو مبادئ أو أهداف أو برنامج الحزب يخالف الدستور والنظام العام ومبادئ حقوق الإنسان
      هل يعترف مؤسس الحزب بحقوق الإنسان و يدافع عنها؟
      3.تعتمد الأحزاب في تمويلها على اشتراكات أعضائها والمعونات الحكومية والتبرعات
      هل سيؤسس الحزب من أموال خاصة نظيفة؟

      لتبيان حقيقة وواقع آراء-معتقدات مؤسس الحزب يمكن لأي شخص أن يقرأ ما قاله بشار الأسد “الأمين العام لحزب البعث العربي الاشتراكي و رئيس دولة سوريا و القائد العام للقوات المسلحة و زعيم الحزب الجديد أخيراَ” و عبر عنه بأكثر من مناسبة خلال هذه الأزمة و هو:

      1.أنه لا يعترف بالرأي الآخر ولا الديمقراطية و لا الحرية، لأنه لم يتبين بعد بأن جزء معتبر من الشعب السوري لا يريده ! ولم يعترف بوجودهم أصلاً ، بل نعتهم بأبشع الصفات على مدار ما يقارب أربع أشهر و في كل محافظات سوريا، وهو من المفترض رئيس لكل السوريين و ليس للمؤيدين فقط.

      2.لم يحاسب من أهان السوريين و دعس على رؤوسهم في الساحات العامة و أجرم بحقهم و أولهم عاطف نجيب ابن خالته و الضباط المعروفين الذين يقودون عصابات الإجرام المنظم “الشبيحة ” المدعومين من الدولة

      3.لم يحافظ على حقوق الإنسان السوري أثناء حكمه خلال 10 أعوام و يزيد و الدلائل أكثر من أن تُعد، و أهمها آلاف الشهداء و المفقودين و آلاف سجناء الرأي إضافةً لتجريد جماعة سياسية سورية من حقها بالعيش إلى الأبد حسب المادة 49 من الدستور، إضافة لعدم الاعتراف بالمعارضة و الحراك السياسي المعارض أصلاً.

      4.استغلال أموال الدولة بإنشاء شركات عائلية يقودها المدعو رامي مخلوف الذي إلى الآن لم يُسأل من أين لك هذا- رغم أن شركاته معروفة في سوريا و خارج سوريا و معروف رأسمالها و ميزانياتها و معروف من والده و ما أورثه.

      ثانياً -الناحية السياسية و الشعبية
      إن هذا الحزب الوليد سيكون خاسراً ( ديمقراطياً) في مهده و لن يتمتع بأغلبية أو حتى بثقل سياسي نسبي “حالياً ” ضمن مجموعة الأحزاب السياسية السورية القديمة المنافسة للأحزاب و الحركات المعارضة الممنوعة أو المشكٌلة حديثاً من رحم المظاهرات الشعبية، وذلك للحقائق التالية:

      1.عدم ثقة جزء كبيرو واضح جداً من الجماهير، ضمن سن الانتخاب القانوني، بنظام الحكم الحالي ووجوهه المعروفين، و على رأسهم مؤسسي هذا الحزب المفترضين للأسباب التالية:

      a.حَنث الرئيس بوعوده بسحب الأمن ومحاسبة الصغير و الكبير على ما فعلوه من مجازر في درعا و حماه بحق المدنيين العزل ! و التي أعترف بها شخصياُ
      b.فراغ وعوده ووعود مستشاريه من محتواها أكثر من مرة
      c.اعترافه بمعرفته بتضليل الإعلام الحكومي و فشله، و مع ذلك استمر هذا الإعلام بالتحريض والكذب و الحشد الطائفي
      d.اعترافه بفشل سياسات حكوماته المتلاحقة بإصلاح الحال الاقتصادي و المعيشي للمواطنين و استمرار الأخطاء
      e.تناقض أرائه حول شرعية مطالب المتظاهرين مع أفعال مَن مِن المفترض أن يكونوا مرؤوسيه من الأمن و الجيش
      f.التباين بين مشاعره المعلنة و بين ما هو عليه حال المواطنين السوريين اللاجئين إلى دول الجوار حيث لم يأمر بإرسال أي مساعدات أو تعويضات حقيقية لهم، بل تركهم يستجدون التبرعات و المساعدات رغم أنهم مواطنون سوريون دفعوا و بذلوا للدولة السورية الغالي و الرخيص و خدموا علمها و بنوا مستقبلهم و أحلامهم فيها .
      g.عدم نظافة أيدي مؤسسي هذا الحزب من دم السوريين و إهانتهم و إفساد مجتمعهم بمفهومه العريض (اقتصادياً و اجتماعياً و سياسياً و مؤسساتياً و عسكرياً)

      2.الإيديولوجية الخاطئة ،المبنية أساساً، على عدم استيعاب رغبة الجماهير بتغيير النظام برمته، و عدم فهم ذلك على أنه عدم ثقة بحكمه و عهده السياسي، حيث أن هذه الجماهير تريد إسقاط النظام بكامله بنيته و أدواته و إيديولوجيته الدكتاتورية و ليس أشخاصه فقط

      3.قناعة هذه الجماهير بأن رموز النظام الحالي يقودون نظام سياسي طائفي متجذر، مبني على القمع و الفساد و التضليل و التعالي على باقي الشعب و لا يكفي إصلاحه، إنما المطلوب اقتلاعه ليتم زراعة الشجرة السليمة التي ستنمو في بيئة نظيفة و تعطي ثماراُ حقيقة.

      4.الميل الطبيعي لجمهور الناخبين إلى تجربة ما هو جديد و الرفض الصارخ للقديم المعروف

      5.عدم استعداده و استعداد عائلته لتطبيق مبادئ الديمقراطية الكاملة في حزبه الجديد، و أهمها حكم الشعب و ليس العائلة، هذه العائلة التي تحيط به و تدعم وجوده و تعتبر بأن استمرارها مرتبط بسلطته و وجوده ضروري لبقائها- مع أنهم سوريون يعيشون مع باقي السوريين

      6.استحالة تقبل إمكانية عدم قيادته للدولة و جلوسه في مقاعد المعارضة ( لأنه قال سابقاُ بأنه سيذهب إلى بيته في حال رفض الشعب له، فهو لم يذكر كلمة الانتقال إلى المعارضة و العمل السياسي لمصلحة الوطن و لكن من موقع مختلف، رغم أنه عبًر مراراً و تكراراُ عن خوفه على سوريا و حبه لخدمه المواطنين السوريين)

      تلك الأسباب و غيرها، تجعل المواطن الذي فقد صبره و آثر السجن و الشهادة على الصمت، تجعله يرفض مثل هذه المشاريع قبل أن تحقق مطالبه الواضحة بالحرية و الكرامة و التغيير.
      وأنا كمواطن سوري تظاهر للحرية و يخاف على سوريا و على مستقبل سوريا، فإنني لا أجد غضاضة بنقاش أي رأي أو مبادرة للخروج من الأزمة الوطنية الحالية، من أي طرف سوري، و أنني أذكر بأنه في بداية المظاهرات في درعا كان الهتاف و الشعارات تنادي بالإصلاح و ليس بإسقاط النظام، و كانت شخصية الرئيس مازلت تتمتع ببريق و احترام و هيبة، معقودٌ الآمال عليه بإنهاء الأزمة و رد الحقوق، ولكن بدأ القتل و القمع و الظلم العلني بدون رادع، جعل النظرة تختلف جذرياً و فُقد الأمل.

      مع ذلك أقول، إذا أراد الرئيس فعلاً أن يبدأ مرحلة إنقاذية-جديدة كلياً انطلاقاُ من قاعدة أساسية هي مصلحة سوريا وليس مصلحة العائلة، فمن المفروض أن يعلن برنامجه الإنقاذي على الأسس التالية مرتبة زمنياً:

      1.الأمر بسحب الأمن و الجيش من المدن فوراً
      2.إقالة رؤساء الأجهزة الأمنية المتورطين بقتل و إهانة المتظاهرين و محاسبتهم علناً و بدون أي اعتبارات للقرابة أو غير ذلك
      3.حل الأجهزة الأمنية المتعددة و اقتصارها على جهاز للأمن الداخلي وجهاز الأمن الخارجي، عقيدتها: حماية حرية و كرامة و مصالح المواطن السوري بالدرجة الأولى
      4.الإعلان عن ضمان و كفالة رئاسية لحرية التعبير و حرية المظاهرات وسلامة المتظاهرين في أي مدينة و بأي وقت و بدون قيود
      5.تغيير سياسة الإعلام السوري لتقوم بتغطية و تحليل المظاهرات السلمية للمعارضين بقدر متساوي تماماً مع مسيرات المؤيدين.
      6.حل مجلس الشعب و اعتبار الحكومة الحالية حكومة تسيير أعمال
      7.إصدار عفو رئاسي واضح عن المعارضين السياسيين المنفيين بمن فيهم الإخوان المسلمين و الأكراد و الإفراج عن كافة معتقلي الرأي و إفراغ السجون منهم و إعلام أهالي المفقودين عن مصير أبنائهم
      8.الدعوة إلى مؤتمر وطني شامل بهدف تأسيس مجلس حكم انتقالي يضم بعضويته رؤساء الأحزاب السياسية المعارضة و حزب البعث و باقي أحزاب الجبهة و الشخصيات المستقلة المعروفة، على أن يكون التمثيل متساوي عددياً، مهمته رسم الخطوات التالية و تحضير لانتخابات برلمانية و رئاسية جديدة بأسرع وقت تتم بإشراف عربي و دولي .
      9.عند تأسيس المجلس، يعلن استقالته من منصب رئيس الجمهورية ، بانتظار الانتخابات الحرة القادمة، وله الحق بالترشح مرة أخرى.
      عند تبني و تنفيذ هذه القرارات الهامة -الغير مسبوقة –المصيرية التي تستحقها سوريا و يستحقها الشعب السوري العريق ، لن ينكر هذا الشعب للرئيس بشار الأسد ما فعله،
      بل سيعتبره منقذاً لسوريا و فاتحاُ لمرحلة جديدة وحاقناً لدماء شعبه و رادماً للشرخ الاجتماعي المتنامي بين مؤيديه و معارضيه.
      بعد ذلك و ليس قبله، و في هذا العهد الجديد يستطيع الرئيس و بصفته مواطناً سورياً أن يُنشأ أي حزب سياسي محققاً لشروط التأسيس ، و عندها من الممكن أن يكون له شعبية واسعة و ثِقل سياسي واضح في سوريا الجديدة حسب نتائج صناديق الاقتراع العتيدة.
      بغير ذلك، فإن المصير معروف و يردده المتظاهرين آلاف المرات منذ بداية الأزمة و يرونه و أراه قريباً وليس بعيداً.

      من مدونة شباب سوريا الجديدة

    • Guevara:

      اسرار زيارة السفير الامريكي الى حماه

      ثار الجدل , بعد هذه الزيارة , التي قام بها السفير الامريكي روبرت فورد , مع السفير الفرنسي لحماه ,, و كالعادة لم يكن الاعلام السوري على مستوى الحدث ,, او مستوى المعركة , كما يقول جيشه الالكتروني

      ففاضت العناوين , وكثرت الاتهامات والتحليلات , واعتقد واعدكم , بموجة جديدة من الضحك سوف تجتاحنا , في الايام القادمة , من المحللين السوريين , لهذه الزيارة , البوادر بدت من اليوم , فالفضائية السورية بثت اكبر قدر من / خبر عاجل / لا يهم التضارب في البث , ولكن همهم كان , الاستفادة بأكبر قدر , من هذه الزيارة , لخدمة النظام , وشرعيته

      تفاصيل الزيارة :

      - وصل الى حماه , منذ مساء الخميس , وحماه محاطة بحواجز خارج المدينة للتفتيش , تعرض لها كل العوائل , التي نزحت من المدينة في اليومين الماضيين , كما ان هذه الحواجز , تمنع دخول من هب و دب الى المدينة , وللدخول شروط , كالعمر والظرف الصحي , فكيف مر الوفد منهم , دون علم السلطة

      - تم المبيت , في فندق افاميا الشام , وهل من المعقول , ان يأتوا بدون حجز مسبق , او حتى الاستعلام , فإن تم الاستعلام , من ادارة الفندق للحجز , هل لإدارة الفندق الجرأة عن اخفاء الخبر عن السلطات , او اعطاء العلم

      - قام الوفد بجولة في المدينة , مساء الخميس , والسؤال , هل من العقل ان يخاطروا بحياتهم , بجولة في مدينة تشهد فوضى عارمة , حسب ما بث من صور , او حسب روايات النظام , هل يعقل ذلك , بدون حماية من احد , هل يعقل ان يخاطر بحياته , لأجل شيء لا يخصه كثيراً , ونحن نعلم انانية النفسية الامريكية وفوقيتها

      - هل يعقل ان يخترق موكب السفير , ساحة حماة , مع تواجد مئات الآلاف , الا بأحد السببين , الاول تأكده الكامل بأن ما يجري بحماه , هو ثورة سلمية بحتة , او ان احداً امن الموكب له , لسبب ما

      - لماذا مجد الاعلام السوري زيارة ذات السفير الى جسر الشغور , وكانت زيارته لحماه خيانة للنظام

      السفير الامريكي والنظام ,,

      في الحقيقة النظام , يتعرض لضغط خارجي , وهو كما تكلمنا سابقاً , مستعد أن يكون عارياً , ليبقى في الحكم , و اوصلته الثورة , لنقطة حرجة مع الغرب , لا يستطيع التكبر , ولا هو بموقع قوة , انه ضعيف جداً , فيرضى بما يطلب منه , ويحاول ان يستخدم ذلك داخلياً , في حربه للحفاظ , على المؤيدين , لأنهم هم وفقط , كل مابقيه له في البلد ,

      السفير الامريكي , جاء الى حماه , بمعرفة النظام , وللسذاجة التفكير بغير ذلك , و قد جاء من موقف امريكي , حقيقي , يرى بأن الاسد قد فقد السيطرة , وعلينا ان نكون اقرب للداخل , لرعاية مصالحنا , حدث شيء ما , بين السفير الامريكي , واهالي حماه , نوهت اليه التنسيقية , ولكن لم تبوح به , واتوقعه شخصياً , هو اعلامه بأن تنسيقة الثورة بحماه , هي من تضبط المدينة الان , ولا خوف على الانفلات , مع رحيل الاسد , واتوقع ان زيارته الميدانية , كانت لتأكيد ذلك

      ذهب السفير , في جولة الى الريف , وشاهد ما شاهده بالمدينة

      اعلامنا المتخشب ,,

      هل جرى كل هذا بدون علم النظام ,,, اذاً ,, هذا النظام ,, فعلاً خارج التحكم والسلطة

      هل كان من المفروض بوجهة نظركم , الا تخرج حماه اليوم , لكي تكونوا اكثر راحة , وهل نسيتم جمعة ارحل , و ان ثوار حماه , لا يهمهم امريكان , ولا غيرهم , وقد خرجوا لحريتهم , وسيخرجوا الى ان يدوسوكم

      هل تخوينكم لثوار حماه , معناه , انه من المفروض عليهم , اغتياله , او الهجوم العنيف على موكبه , ويعطونكم الذريعة , بأنهم مخربون , ثم ما هذا الوصف الاسرائيلي الجديد , المخربين , هو لم يخرج سوى , من اليهود , اتجاه الحركات الفلسطينية المقاومة , نحن سنقبله , اذا وضعتم انفسكم بصف الاسرائيلين , وانتم , للامانة , سبقتوهم دمويةَ

      لايمكن ان نعطي التحليل الكامل لزيارة السفير , لانه , وكما تعودنا , فالسياسة الامريكية , تحسب لسنوات , الى الامام , كما ان امريكا , بقيت من بداية الثورة , تمد النظام بالشرعية , او لنقل : لم تسحبها عنه

      ايها النظام , ان زيارة السفير , كانت بإرادةٍ منهم , وبغطاءٍ منك , ضمن حرب الشرعية , التي تخوضها انت , مع دول العالم ,,, فلتهنأ بها

      لا يهمنا كل ذلك , من خرج للشارع , أناس بسطاء , ليس لهم بألاعيب السياسة , خرجوا يريدون حريتهم , ولن يعودوا الا بها

      ولتذهب انت , والدول الاستعمارية , الى الجحيم

      freesyria

      عن المندسة

    • Guevara:

      من يخيف “بعبع” الموقف الدولي… النظام؟ ام معارضته؟

      مالذي يوقف عصابات بشار الاسد من أن ترتكب المجازر التي ارتكبوها يوم قتلوا 124 شهيدا في حوران أو 114 في حماة وبشكل يومي؟
      مالذي يوقف سفاحي ماهر الاسد من أن يفتحوا نيران دباباتهم وراجمات صواريخهم على المناطق المحاصرة في سورية وأن يرتكبوا مجازر كتلك في
      حماة في الثمانينات وجسر الشاغور كذالك؟
      مالذي يوقف سلاح الطيران السوري من هدم تلبيسة والبيضا ودرعا على رؤوس اهلها؟
      لماذا كان دأب الثوار من لحظة انطلاق الثورة في درعا النشمية من أن يوثقوا كل جريمة يرتكبها النظام ؟
      لماذا منع بشار الاسد وشبيحته جميع وسائل الإعلام الدولية من دخول سورية ؟
      لماذا جنون بشار على كل محطة تلفزيونية في العالم غير الدنيا والسورية والمنار؟
      لماذا يكذب النظام ليل مساء على من يسمع أن هناك “السلفيون”…”المتشددون” ويصرخ أبواقه ليل نهار عن هؤلاء الأشباح المسلحون؟
      هل هناك عاقل واحد لا يعرف الإجابة عن هذه الاسئلة؟
      الإجابة لمن لا يعرف هي :الموقف الدولي….الموقف الدولي….الموقف الدولي
      فبشار لا يكذب ويفقد عقله ليقنع السوريين ابدا….فهو بغروره واجرامه ليس مهتم برأي السوريين ابدا فهو إن أغلق العالم أعينه مستعد أن يقتل كل
      شخص يعارض حكمه والدلائل بالالاف هنا وللأعمى ليرى.
      هو لا يخاف فينا الا الرأي العام الدولي…..وبالنتيجة البديهية “التدخل الدولي”
      هذه حقيقة يختار بعض شبيحة المعارضة السورية ان يتجاهلوها وأن بتجنبوها محاولة منهم أن يركبوا الموجة الشعبية ودليل عدم جديتهم بإسقاط النظام.
      بالامس خرج علينا برهان غليون ليهاجم أهل حماة لإستقبالهم السفيران الأمريكي والفرنسي!!! ماذا يريد غليون من أهل حماة؟؟
      أن يطردوا من اتى لكي ينقل الصورة الحقيقية لما يحدث على الارض في حماة من قتل وإجرام واغتصاب وتدمير؟
      لماذا يهتم غليون ما هو راي النظام بكذا زيارة؟ الا يهمه سلامة وأمن أهل حماة؟
      هل انقاذ اهل حماة من مجزرة جماعية مرفوض لدى الغليون؟
      لنكن صريحين ولنسأل أنفسنا السؤال المخيف :ماذا بعد؟
      فسورية تخرج بملايينها كل يوم جمعة وباقل من ذلك يوميا… ونشاهد نفس المناظر تتكرر من قتل واجرام بأهلنا يزيد أو ينقص يحسب الموقف أو التهديدات الدولية فقط وليس بسبب التظاهرات أو حجمها أو بسبب مقابلات غليون على الجزيرة.
      النظام قوي عسكريا بسبب طائفيته واقليميا بسبب تحالفاته الإيرانية والحزب اللاهيه ولن ينهار الإقتصاد (لهؤلاء الحالمين) بسبب دعم ايران
      ولن يقوم “ضابط شريف” من حوله بإنقلاب وحتى لن يقوم أي دبلوماسي بشرف الانشقاق حتى.
      عداك أن يقوم اهل حلب..المشغولين بمشاويهم وسيراناتهم وصناعة “جبنهم”
      فما هو حل غليون لهذه المعصية؟
      هل غليون وشبيحته جادون بالتخلص من نظام بشار؟
      لن نتخلص من العصابات الإجرامية الا بثورة مسلحة او بتدخل دولي .. ومن له خيار آخر فليتفضل وليأتي بهذا الخيار
      ما تنازل “بن علي” تونس…ولا مبارك مصر الا بضغط وتدخل دولي ولن يذهب القذافي وصالح الا بهذا التدخل ان احببنا أو كرهنا
      وإن ما اعجبتنا هذه “الفوضى” واطالتها او قصرها.
      اذا كنا جادين في التخلص من هذا السرطان فإن ما سيزيله هو الجراحة وليس هناك اي علاج آخر
      والثوار ليس لديهم الا صدورهم العارية فقط وهذا للاسف ليس بكاف لإزالة هذا السرطان
      عقدة الاجنبي هي عقدة مجنونة في ظل هذه الطروف وأنا اقولها علنا من يرفض التدخل الاجنبي هو غير جاد بإزالة هذه العصابات
      أو هو يأمل أن صلواته وأدعيته أن تزيل بشار بنفسها.
      أول وأهم واجب للثوار ومن يدعمهم أن يزيلوا الشرعية عن هذه العصابات وعندما اقول شرعية أنا اعني الشرعية الخارجية والخارجية فقط
      فشرعية هذه العصابات الداخلية مفقودة من وجوده وعلى الأقل منذ قتله الاربع شهداء في درعا في بداية الثورة
      ومعنى ازالة الشرعية الدولية هي جلب الضغط الدولي وبالبديهية التهديد بالتدخل الدولي والامل بأن يجلب هذا التهديد التغيير الذي ننشده
      أو اذا ذاك لم ينفع بأن نفاوض على افضل شروط للتدخل الدولي وبأقل الأضرار وبأفضل الظروف.
      عقدة الاجنبي هي عقدة يجب أن نعالجها وسريعا ولا يفيدنا ديناصورات المعارضة السورية بإعتراضهم المزمن بغير عقلانية أو عرض أي طريق اخر
      لاحظوا ردود أفعال النظام وشبيحته على اي محاولة تحاولها المعارضة بالاتصال دوليا أو على أي نجاح دولي تقوم به؟
      ولاحظوا ردود شبيحة المعارضة السورية ولاحظوا التطابق بينهما!!!
      اما عني شخصيا فساستمر بالمناداة للموقف الداخلي بالتصلب وبالتهديد بالتدخل الدولي الجدّي….ومن ثم اذا لم ينفع ذلك فانا اقولها بصراحة انني سأحاول جهدي أن يتحقق التدخل الدولي وأن يكون ينتج عنه أقل الاضرار واقل الظواهر الجانبية
      أقول هذا واستغفر رب عقدة التدخل الخارجي لي ولكم
      وإننا لمنتصرون

      أشرف المقداد

    • Free syria:

      Freedom for my country to the end
      No and no dialogue with the killers
      I support you i screen with you no to the butchers

      No al dialogo con los asesinos los matones del Assad
      No a negociar con los criminales

      La lilhuwar ma alqatala

      My best felt sentiments to the family of the
      Syrian héroe Ibarhim qashoush
      Who resumes the thoughts that i would like
      To convey to this brutal and psycopath Bashar el jaraa

      The syrian heroes
      Will smash your face
      Sooner or later you donkey bashar
      As far as you have no respect to syrians
      No emparve with children lives
      No respect to human dignity

      Freedom to syria
      Assad mafia to hell

    • Free syria:

      Empathy to children lives
      I am sorry ..

    • mowaten meskein:

      إن الله طيب لايقبل إلا الطيب
      قسما بالله الذي خلق الارض ورفع الجبال ياأيتها العصابة الحاكمة لو صنعتم علمكم بطول يصل من جبل غابات الصنوبر الى جبل الصوان فلن ولم تصنعوا حرية للشعب السوري المنادي بسوريا بدها حرية
      وقسما بالله العظيم يابوطي وياحسون وياحبش وياكل شيوخ السلطان لو أعتليتم مئذنة العروس وتسلقتم قمة قاسيون وأنتم تشهدون الله أن زعيم العصابة الحاكمة يحب شعبه ويخدم وطنه ويحارب لنصرة الحق والدين فياربنا أنصره على الفئة الباغية الخارجة وهي نحن المطالبون بإسقاط النظام الفاسد والمفسد والكافر والمجرم فلن يستجيب الله دعائكم ولن يحقق رغباتكم لان من صفاته تعالى العدل والحق وهو تعاى لايرضى لعباده الكفر ولا الظلم
      وقسما بالله العظيم الذي خلق الخلق لو استفتيتم الشعب بأكمله دون زيف ولا تزوير ولا غش ولا تدليس بمراقبة من أية جهدة محايدة فلن تحصدوا الاأصوات القليل من الشعب وهم الطائفيون المغرر بهم والمنتفعون والمنافقون والفاسدون المنبذون الذين رفعتهم العصابة الباغية وجعلت منهم أداة قذرة ضد الشعب والذين في قلوبهم مرض والاغبياء المرفوع عنهم القلم
      وقسما بالله العظيم كلما أزددتم شراسة وفتكا وطغيانا وظلما كلما أزدادت المظاهرات زخما وقوة ومنعة وأصرارا لايلين وصدحت حناجر الملايين بنشيد حريتها أرحل أرحل يابشار سورية بدها حرية سورية بدها حرية

    • ياسين العلي:

      الله يحي أهل البوكمال الأحرار

    • اللهم اجعل كيدهم في نحرهم:

      أسطورة المؤامرة في الإعلام السوري
      د. عبد الله تركماني
      http://www.alquds.co.uk/index.asp?fname=today8qpt892.htm & arc=data\201177-088qpt892.htm

      الرِهان السوري على الموقف الروسي
      http://www.alquds.co.uk/index.asp?fname=today8qpt470.htm&arc=data\201177-088qpt470.htm

    • إبن قاسيون:

      مؤتمر الخوار الوطني…
      http://i.imgur.com/GN5er.jpg

    • إبن قاسيون:

      المعارضة تقاطع جلسات “اللقاء التشاوري” مع النظام
      جريدة الخليج

      أكدت مختلف أطياف المعارضة السورية أنها لن تشارك في الحوار الذي دعا إليه النظام السوري، على الرغم من التحضيرات الجارية لعقده اليوم، وذلك بسبب تصعيد عمليات القمع التي تمارسها قوات الأمن الموالية للنظام ضد المتظاهرين .

      وجددت لجان التنسيق المحلية رفض الحوار المنتظر اليوم في دمشق . وأكدت “تنسيقيات الثورة” رفضها لدعوات الحوار التي وجهها النظام، وقال ممثلها بدمشق إن عائلة بشار الأسد يجب “ألا تُحاوَر بل بحاجة إلى أن تُحاكم” .

      وقال الكاتب والمعارض لؤي حسين، أحد منظمي اللقاء التشاوري للمثقفين السوريين المستقلين الذي عقد في دمشق نهاية يونيو/حزيران الماضي إن لجنة متابعة أعمال اللقاء لن تشارك في لقاء اليوم، لأن “السلطة لا تبدو أنها جادة في هذا الحوار” . وأشار إلى أن السلطة تريد أن تعقد اللقاء لكي “ترسل رسالة إلى الخارج، وليس لحل المشكلة العميقة التي تمر بها البلاد منذ أربعة أشهر” . وأضاف حسين، الذي كان التقى نائب الرئيس السوري فاروق الشرع ومستشارة الرئيس السوري للشؤون السياسية والإعلامية بثينة شعبان عدة مرات، إن “المعارضة السورية لا تزال تعتقد بأهمية الحوار كمخرج سليم من الأزمة السورية” ولكنه أضاف “إننا لن نذهب إلى الحوار بالشروط التي تفرضها السلطة علينا” .

      وتتفق معظم أطياف المعارضة السورية على أن الحوار لا يمكن أن يبدأ قبل وقف القمع الأمني والسماح بالتظاهر السلمي وإطلاق سراح جميع المعتقلين السياسيين وإيقاف الدعاية الإعلامية ضد المحتجين السوريين والسماح للإعلام الخارجي بتغطية الأحداث السورية بحرية .

      وبينما لم توجه الدعوة إلى تيار “إعلان دمشق” المعارض، قالت مصادر كردية مطلعة ل “د ب أ” إن الأحزاب الكردية لن تشارك في الحوار أيضاً . وتنضوي غالبية الأحزاب الكردية تحت تيار “إعلان دمشق” . وكانت السلطات وجهت دعوات لنحو 150 شخص من المعارضة السورية، بينهم المحاميان هيثم المالح وأنور البني، والكاتب أكرم البني، والمفكر طيب تيزيني، وشخصيات منضوية في هيئات تشكلت قبل أيام، مثل اللقاء التشاوري وهيئة التنسيق لقوى التغيير الديمقراطي، إضافة إلى عدد من الشخصيات من خارج البلاد، مثل الناشط الحقوقي هيثم مناع والباحث الاقتصادي ورئيس تحرير صحيفة “لوموند ديبلوماتيك” العربية، سمير العطية المقيم في فرنسا .

      غير أن معظم هؤلاء أعلنوا اعتذارهم عن المشاركة . وقال سمير العطية إنه اعتذر عن عدم حضور المؤتمر لعدة أسباب، بينها أن “الدعوة نفسها لم تكن مقنعة، فهي بدون توقيع، إضافة إلى أن مناخ الحوار ليس مناخاً ملائماً لحوار بناء ومجد” .

      وبدورها، رفضت “هيئة التنسيق لقوى التغيير الديمقراطي” التي يرأسها المحامي حسن عبد العظيم، حضور اللقاء، مبررة ذلك بأن الحكومة “ لم تلتفت إلى ضرورة توفير ظروف ملائمة للحوار” . وقالت مصادر من داخل الهيئة إنه من المستحيل تلبية الدعوة في ظل “استمرار قمع المتظاهرين وقتلهم والزج بالمزيد منهم في السجون” .

      وأضافت المصادر أن الهيئة “تصر على تلبية الشروط التي وضعتها الأسبوع الفائت والتي تتلخص بضرورة وقف الحل الأمني وإطلاق سراح المعتقلين السياسيين والسماح بالتظاهر السلمي” .

    • إبن قاسيون:

      حركات التغيير: تجاذُبات وارتدادات
      د. رضوان السيد

      صار النصف الأول من العام 2011 الزمنَ الجديد للتغيير العربي، ولحركات الحرية العربية. وقد بدأت وقائعُ الزمن الجديد بتونس أواخرَ العام الماضي، وعندما وصلت إلى مصر ونجحت في مرحلتها الأولى بتغيير النظام، صنعت بالفعل مرحلةً جديدةً في حياة الإنسان العربي؛ إذ امتدّت التظاهُرات والاحتجاجات إلى سائر أنحاء العالم العربي مشرِقاً ومغرباً. وفي الشهر الرابع من العام الحالي، كان نظامان قد تغيّرا، وخمسة أنظمة مهدَّدة بالتحركات الشبابية الزاخرة. إنما علينا أن نعترفَ الآن، أنه وعلى مطالع الشهر السابع؛ فإنّ الحركات التغييرية هذه قد داخَلَها البطء والتردد، إن لم يكن من جانب المشاركين؛ فمن جانب المحيط الإقليمي والدولي، ومن جانب القوى الداعمة بالداخل والخارج. ولنستعرض الوقائع لننظر بعد ذلك في الاستنتاجات:

      * ظهور الانقسام بين المدني والإسلامي في تونس ومصر، وفي مصر أكثر من تونس. فقد عادت المخاوفُ من الإسلاميين إلى الظهور، كما أنّ قوىً محافظة في المجتمعين المصري والتونسي ظهرت لديها أفكارٌ أُخرى بشأن التغيير ومَدَياته، وإزعاجاته المستمرة للأمن ولمسار الحياة العادية. وقد تجلّى هذا الانقسام أو هذا التردد على الأقلّ في الاختلاف على المسارات لاستعادة الدولة والنظام، وفي انهماك فئاتٍ اجتماعية في عمليات المحاسبة على الماضي، أكثر من تفكيرها بالعمل المستقبلي. أمّا بشأن المسار؛ فهناك مَنْ يرى مدَّ الفترة الانتقالية لكي يتسنّى تشكيل الأحزاب الجديدة، وهل يُقدَّمُ الدستور على الانتخابات النيابية والرئاسية، ثم هل تكون الانتخابات الرئاسيةُ أولاً أم النيابية. وقد تبدو النقاشاتُ العلنيةُ بشأْن هذه الأُمور كلِّها صحِّيّةً، لأنها عَلَنيةٌ بالفعل، وتعتمد الحُجَج والأدلّة؛ لكنها من جهةٍ أُخرى ما دفعت إلى توافُقات وإلى ظهور تكتلات كبرى، بل قادت إلى تفكُّكٍ لا يكاد ينتهي حتّى بين الإسلاميين الذين كان يُضربُ المَثَلُ بتماسُكهم. أمّا الميل الغلاّب للاستمرار في المحاسبات على الماضي؛ فقد يبدو صحياً، لانه يُزيلُ العقبات أوبقايا ما كان سائداً. لكنّ هذه العملية التطهيرية كان ينبغي أن تكونَ سياسية، أَمَا وقد تحولتْ إلى محاكمات؛ فقد كان ينبغي التسليمُ للقضاء. إنما الذي نراه أنّ قرارات القضاء لا يجري التسليمُ بها إلاّ إذا اتخذتْ وِجهةً معيَّنة، أو تثور ضدَّها مظاهراتٌ صاخبة. إنّ الإحساس بالظلم عميق، وللثورات طبائع أخلاقية كما هو معروف؛ لكنّ ذلك يتطلبُ التوازُن الذي لا يحقُقه القضاء وحده، بل والحياة السياسية الحرة والمنطِلقة أيضاً. إنما الذي يحصل الآن أنّ الحياة السياسية مختلَفٌ على مساراتها، وكذلك القضاء المختلَف على صدقيته، فما هي المقاييسُ والثوابتُ إذن التي يمكن بالاستناد إليها التقدم إلى الأمام؟!

      ما اتّسعت حركيات الاحتجاج بعد الشهر الرابع من هذا العام. وقد يمكن القولُ إنّ النظامين الجزائري والسوداني قد تحققت لهما النجاةُ في المدى المنظور، وكذلك النظام الموريتاني. وإذا كانت حركة المعارضة في موريتانيا ضعيفة؛ فهي ليست كذلك بالجزائر والسودان. بل لابد من البحث عن أسبابٍ أُخرى تتصل بالعلاقات الدولية لكلٍ من النظامين، وطبائع الحاجات الدولية إليهما. ونحن نعرفُ أنّ تراجُع حركة الاحتجاج بالمغرب مثلا له أسبابٌ إيجابيةٌ، تجلّت في استجابة الملك للمطالب الشعبية، وكتابة دستور جديد جرى عليه استفتاءٌ أَدخل المملكة في مسار جديدٍ واعد. ويبدو المسار الأردني واعداً، فقد وعد ملكه بتغييرات دستورية، ومطالب المتظاهرين الآن لا تتجاوز مكافحة الفساد، وتغيير الحكومة. إنما يبقى أنّ عدم استمرار وقوة حركة التغيير بالسودان والجزائر، ليس له تعليلٌ واضحٌ لا بالداخل ولا من جهة المحيط القريب والبعيد.

      * صمود الأنظمة الثلاثة بليبيا واليمن وسوريا حتى الآن، رغم بقاء حركيات الاحتجاج الشبابية على زخمها. بل إنّ نظام القذافي يقاتله منذ قرابة أربعة أشهر حلف الأطلسي، وبقرارٍ من مجلس الأمن، والذي حصل حتى الآن أنّ ليبيا انشطرت إلى شطرين: شرق البلاد مع المجلس الانتقالي، وغربها مع القذافي، والوسط بينهما وشواطئه محلّ تنازُع. ولولا حالةُ مصراتة لحدث انقسامٌ عموديٌّ يُذكِّر بما كان عليه الأمر في عام 1950 قبل توحُّد مناطق البلاد الثلاث. ورغم الحظْر الجوّيّ؛ فالظاهر أنّ القذافي لا يشكو من قلّة السلاح أو الرجال. وربما لديه خطُّ إمدادٍ من جهة الجزائر، ويقال الآن إنّ إيران تُساعدُهُ من هناك أيضاً. بيد أنّ ذلك كلَّه لا يبرّر قدرتَه على الصمود. وقد كان يُضربُ المَثَل بضعف نظام علي عبدالله صالح، لكن ما يتمكّن الشباب، ولا أحزاب اللقاء المشترك، من إسقاطه. وقد مضى على غياب الرئيس بعد إصابته شهر وما يزال نظامُهُ صامداً بقواته العسكرية الرئيسية، وبإدارته المتواضعة. ولصمود النظام السوري أسبابٌ واضحة: استماتة إيران في مساعدته، والتمكُّن الآن من القبض على زمام السلطة بلبنان، ووجود سوريا ونظامها على حدود إسرائيل، وعدم الاطمئنان الدولي والتركي إلى البدائل للنظام. وباستثناء حمص وحماه؛ فإنّ المدن الكبرى والوسطى بقيت خارج الحركيات الزاخرة للاحتجاج والثوران. وهناك رهانٌ من جانب المتظاهرين على مرحلة ما بعد حماه. لكننا نعرفُ أنّ ركائز استقرار النظام السوري ما كانت يوماً داخلية. فالقمع الداخلي اقترن دائماً بالوظائف الإقليمية. وقد تضاءلت الوظائف، لكنها لم تنته. وهناك تمهُّلٌُ وتأمُّلٌ أميركيٌّ واضح، بدأ يظهر أيضاً لدى الفرنسيين والبريطانيين الذين كانوا متحمسين. فمن جهة يقول البريطانيون والفرنسيون إنّ الأمل بالإصلاح من جانب النظام معدوم، ومن جهةٍ أُخرى ينتظر الجميع بمن فيهم تركيا مآلات وتأمُّلات وشنطن. فهل تجبُ العودةُ إلى ذلك التقسيم الذي اقترحتُه لحالات الدول العربية إزاء التغيير في أبريل من العام الحالي: دول سميتُها صافية من الناحية الاجتماعية مثل مصر وتونس، وهذه يمكن أن يحدث فيها تغييرٌ جذريٌّ دون أن تتهدد وحدتها أو وحدة تُرابها الوطني. ودول ذات مجتمعات مختلطة، وهذه يمكن أن تدخل في تحول ديمقراطيٍّ دون تغيير النظام مثل سوريا واليمن والجزائر. ودول ذات نظام مَلَكي، مثل المغرب والأردن والبحرين، وهذه يمكن أن تسير باتجاه الملكية الدستورية.

      إنّ الدول العربية الخمس (تونس ومصر وليبيا واليمن وسوريا) التي استتبت الحركةُ الشعبيةُ فيها، لا يمكن أن تعودَ الأحوالُ فيها إلى ما كانت عليه. ففي تونس ومصر تغيَّر النظام، وما يزال الناسُ في الشارع. وفي ليبيا تعني العودة إلى الوراء انقسام البلاد وحلول الفوضى. وكذلك الأَمْرُ في اليمن، حيث فقد النظامُ السيطرة على صنعاء وتعز لصالح الثوار، وفي أبين لصالح “القاعدة”، وتنتشر الفوضى في سائر الأنحاء. إنما في تونس ومصر، وفي مصر أكثر من تونس، نوعٌ من الانسداد والضياع في تحديد الأَولويات. وفي ليبيا واليمن شكوكٌ قويةٌ في قدرة المعارضة الثائرة على قيادة المرحلة الانتقالية دونما انقساماتٍ واستقلالات. أمّا في سوريا فالوضع أفضل؛ إذ يتشكّل إجماعٌ تدريجي على ضرورة تغيير النظام. إنما هناك عقباتٌ إقليميةٌ ودولية. فالعقبة الإقليمية الرئيسية هي الصلابة الإيرانيةُ في الدفاع عن محورها ومناطق نفوذها في العراق وسوريا ولبنان والبحرين وغزة. لذا فهناك شكٌّ كبيرٌ في نجاح المصالحة الفلسطينية، ونجاح الحوار في البحرين، وحصول توافُق سياسي بالعراق. وتركيا مُنافس ٌواضحٌ لطهران بالعراق وسوريا. إنما كم تمضي تركيا في الصراع إن لم تجد مُساندةً عربيةً، وتصميماً أميركياً وأوروبياً؟!

      بعد ستة أشهُرٍ على انطلاق حركات التغيير العربية، تحصل انسداداتٌ وارتداداتٌ وتردُّداتٌ فيها، بغضّ النظر عن المرحلة التي بلغَها التغيير في كلٍّ من الدول الخمس. وقد حاولْنا (رغم المشتركات) أن نُجري توصيفاتٍ للأحوال في كلِّ بلد. والأمور تشير إلى ضياعٍ أو سيولةٍ من نوعٍ ما. ولذلك أسبابٌ محلية، لكنّ أساسات الانسداد إقليميةٌ ودولية.

    • إبن قاسيون:

      تركيا وإيران والصراع على سوريا
      د. رضوان السيد

      ما يزال علماء السياسة والمؤرخون للشرق الأوسط الحديث يذكرون كتاب باتريك سيل “الصراع على سوريا” (1972). والعام المذكور هو عامُ صدور الكتاب، وقد كان أُطروحةً أشرف عليها ألبرت حوراني بسانت أنطوني بأوكسفورد، وكتبها مؤلِّفُها عن سوريا في خمسينيات القرن العشرين. وقد كانت سوريا في تلك الفترة ساحةً لصراعٍ بين محورين عربيين: المحور المصري السعودي، والمحور الهاشمي (العراق والأردن)، ومن ورائهما الطرفان الدوليان الرئيسيان في الحرب الباردة: الولايات المتحدة وحلفاؤها، والاتحاد السوفييتي. وعندما كتب “سيل” أُطروحته المذكورة كان الصراع قد حُسِمَ لصالح مصر عبد الناصر، وتفكَّك المحورُ المصريُّ مع السعودية، واختفى التحالُف الهاشمي، ثم ما عادت سوريا ساحةً، بل دخلت في الحضن الدولي السوفييتي، وصارت في عهد حافظ الأسد دولةً مركزيةً في المنطقة وعلى مدى عقودٍ أربعة. أما الساحات فتنقلت بين لبنان والعراق. وها هي سوريا وبعد تفاقُم الاضطراب في المنطقة العربية، تعودُ ساحةً لصراعٍ بين أطرافٍ جديدة، ويشاركُها في ذلك كلٌّ من العراق ولبنان وربما دول عربية أُخرى على مقربةٍ من سوريا أو في مبعدةٍ عنها. لقد تكاثرت المستجدات بعد كتاب سيل إذن. لكنّ الرجل كما راقب سوريا في تحولها إلى ساحة صراع، عاد فراقبها وقد صارت دولةً مركزيةً في المنطقة العربية والشرق أَوسطية، فأصدر عام 1986 كتابه الذي صار شهيراً مثل كتابه الأول، بعنوان “الرئيس حافظ الأسد والصراع على الشرق الأَوسط”. لكنّ الشرق الأوسط في ثمانينيات القرن الماضي، لم تكن قد خرجت من الثنائيةُ الدولية للهيمنة والانقسام (الولايات المتحدة والاتحاد السوفييتي). لذلك بدا فيه ما حقّقه الرئيس السوري، في التنافُس مع عراق صدّام على الزعامة العربية، كما بدا فيه صيرورة سوريا ضامناً للاستقرار وشريكاً في صُنعه في لبنان كما في الصراع العربي الإسرائيلي. وكان لابُد من الانتظار حتى التسعينيات لتبدأ الصورةُ الجديدةُ لتكوُّن منطقة الشرق الأوسط ضمن العالم العربي والعالَم الأَوسع. فقد سقط الاتحاد السوفييتي، وازدادت الهيمنة الأميركية رسوخاً وانتشاراً، واعترف الأميركيون بشراكة الأسد في المنطقة. وحدثت اندفاعةٌ ومتغيراتٌ أُخرى في مطلع القرن الحادي والعشرين. إذ توفي حافظ الأسد، وقرر الأميركيون بعد هجمات 11 سبتمبر التدخل عسكرياً بشكلٍ مباشر. وتجلَّى ذلك في أفغانستان والعراق، كما تجلَّى في السحب التدريجي من جانبهم للتكليفات من سوريا في عهد الأسد الثاني وبالتوازي مع تصاعُد التوتُّر بين الأميركيين وإيران وحليفتها سوريا. كانت الوقائعُ الجاريةُ تُعيدُ تظهير صورةٍ جديدةٍ للمنطقة ترتكز على خمس دول: إيران، تركيا، إسرائيل، مصر، والسعودية. أمّا إيران فظهرت اهتماماتُها الاستراتيجية في المنطقة ليس من خلال نفوذها في سوريا ولبنان فقط؛ بل ومن خلال فَرْض نفسها في مناطق التدخل الأميركي في أفغانستان والعراق.

      ومنذ عام 2004 بدأت تركيا تُركِّزُ على تغييراتٍ في اهتماماتها الاستراتيجية، تتجاوزُ الملفَّ الكرديَّ العالقَ بينها وبين العراق وإيران. فقد عمل الأتراك على إقامة علاقاتٍ مع النظام السوري، اعتبرها الطرفان استراتيجية. وقد حفلت بمئات الاتفاقيات على مدى خمس سنوات، وبعشرات الزيارات المتبادلة بين كبار المسؤولين من الجانبين، بل بلغت من قوتها أنْ تدخلت تركيا في المفاوضات بين سوريا وإسرائيل. وكما دخلت تركيا على خريطة الحركة الإيرانية في سوريا، دخلت أيضاً على خريطة إيران في العراق وفي لبنان، وفي إقامة علاقات وثيقة مع حركات الإسلام السياسي بالمشرق، ومنها “حماس” بفلسطين، و”الإخوان المسلمون” بالأردن ومصر.

      لقد بدا لأول وهلةٍ أنّ استراتيجية أوغلو، وزير الخارجية التركي، والمسمّاة “صفر مشاكل” لا تُزعجُ أحداً، وعلى الخصوص لا تُزعجُ إيران. بل إنّ الأتراك بدوا على تشاوُرٍ دائمٍ مع الإيرانيين بشؤون العراق ولبنان والتوتُّر بين طهران والمجتمع الدولي على الملفّ النووي . فقد تدخلت تركيا والبرازيل معاً للتوسط بين إيران والمجتمع الدولي بشأن ذاك الملفّ. وما أظهر الإيرانيون انزعاجاً بارزاً إلاّ عندما حاولتْ تركيا التوصل إلى اتفاق سلامٍ بين سوريا وإسرائيل عام 2008. ويومَها أَنشب الإيرانيون النزاع من جديد بين “حماس” وإسرائيل فحدثت حرب غزّة، وانقطع التفاوُض الإسرائيلي السوري بوساطةٍ تركية. ثم جرى نسيانُ الموضوع أو تناسيه، وإن بقي الفتور لحين حدوث الثورات العربية، والتي رحَب بها الطرفان الإيراني والتركي وإن اختلفت الأهداف، إلى أن امتدّ الحراك الشعبي الثوري إلى سوريا الأسد، الحليفة الاستراتيجية الباقية لإيران ولربيبها “حزب الله” بلبنان. فالأتراك مَضوا قُدُماً في مطالبة النظام السوري بالتغيير؛ بينما أصرَّ الإيرانيون على أنّ مطالب التغيير بسوريا هي مؤامرةٌ على نظام الممُانعة القائم، ولها أبعادٌ أميركيةٌ وإسرائيلية. ومنذ شهرٍ ونصف بدأت اللهجة الإعلاميةُ الإيرانية والسورية تتغير إزاء تركيا. فقد تذكَّر الطرفان أنّ تركيا عضوٌ في التحالُف الأطلسي، كما تذكّر إعلاميو النظام السوري بدمشق ولبنان أنَّ تركيا تدعم الحركات الدينية بالداخل العربي ومنها “الإخوان المسلمون” السوريون. وترافق الإلحاح التركي على مطالب الإصلاح بسوريا في الإعلام والتصريحات وزيارات التواصُل والاستحثاث، مع تدخُّل إيران أمنياً ولوجستياً لمساعدة النظام في قمع حركة الاحتجاجات. وبلغ التأزُّم إحدى ذُراه في حالتين: الخلاف على التحركات الإيرانية في العراق، والخلاف على سلوك تركيا تُجاه لجوء آلاف السوريين إلى تركيا بعد وقعة جسر الشغور. فمن جهةٍ انعقد مؤتمرٌ للمعارضة السورية، ومن جهةٍ ثانيةٍ أقام الأتراك مخيماتٍ ضخمةً للاجئين السوريين، وأعلنوا أن بينهم عشرات من الجنود والضباط الكبار الذين رفضوا قمْع المتظاهرين من أبناء شعبهم. وخلال الأيام الأخيرة جرى ما لم يكن في الحسبان: فقد شجَّع الإيرانيون الجيش السوري على التمدد مع الحدود التركية، في مخالفةٍ للاتفاق بين الطرفين منذ عام 1997. وقد أعلن السوريون أنهم لا يقصدون إلى مخالفة الاتفاقيات مع تركيا؛ بل إيقاف حركة اللجوء، باعتبار أنّ هناك مطلوبين بين اللاجئين من جانب السلطات!

      إنّ البارزَ الآن أنّ الإيرانيين والسوريين يضغطون قمعاً واعتقالاً على الحركة الاحتجاجية بالداخل السوري، كما يضغطون على الداخل اللبناني من خلال تشكيل حكومةٍ ذات لونٍ واحدٍ لإزعاج أميركا وحلفائها كما قال الجنرال عون. أما الأتراك فينسّقون جهودهم للتغيير في سوريا مع الأطراف الدولية من جهة، ومع مصر والسعودية من جهةٍ ثانية.

      لقد عادت سوريا ساحةً للصراع بعد أنْ لم تَعُدْ كذلك منذ السبعينيات القرن الماضي. وكما ظهر الصراع بين تركيا وإيران في سوريا؛ فالمنتظر أن تبدو مظاهر منه في الأسابيع القادمة، في ملفاتٍ أُخرى، وبلدانٍ أُخرى.

    • إبن قاسيون:

      النظام السوري: فرادة الحالة والمصير
      د. رضوان السيد

      بعد أكثر من مائة يومٍ على بدء الاحتجاجات في سوريا، والتي تتصاعد أعداداً وانتشاراً من الجانب الشعبي، وعنفاً واستهدافاً من جانب النظام، تبدو الحالة السورية حالةً فريدةً من نوعها، ولذا فهناك من يقول إنّ مصير النظام قد يكونُ فريداً من نوعه، وليس مثلما حدث في البلدان العربية الأُخرى.

      أما اعتبار النظام السوري حالةً فريدةً من نوعها، فيبدو أنه بعد أربعة أشهُرٍ ما قال طرفٌ عربيٌّ أو دوليٌّ بإسقاطه. بل الأحرى القول إنّ عدداً من الأنظمة العربية ما تزال تدعمُهُ سراً وجهراً. أما الدوليون؛ فإنّ الصينيين والروس (والهنود إلى حدٍ ما وربما البرازيل وفنزويلا) ما يزالون يجهرون بدعمه، وإن اختلفت الأسباب. فبعض العرب يقولون إنهم يخشون الحربَ الأهلية في سوريا، وبعضهم الآخر يقول إنهم ما يزالون يأملون أن يجري النظام بعض الإصلاحات التي تُهدِّئ الجمهور، إضافةً لإخراج الأمن من الشارع، والتوقف عن قمع المتظاهرين، وإطلاق سراح المعتقلين، وطرح برنامج إصلاح اقتصادي ومعيشي. أما الروس والصينيون فيتحدثون عن المَثَل السيئ الذي طرحه التدخل الدولي في ليبيا، حيث تعاني البلاد ولم يسقط القذافي بعد!

      مواقف الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة، تختلف عن مواقف الأنظمة العربية، والروس والصينيين أيضاً، لكنها لا تصرِّح بإرادة إسقاط النظام. فمنذ الأُسبوع الثالث للاحتجاجات، بدأ الأوروبيون يفرضون عقوباتٍ على رجالات النظام، وانتهوا قبل أيام إلى التعرض بالعقوبة والمقاطعة للإمدادات؛ مما دفع وزير الخارجية السوري للقول إنّ موقف أوروبا يُضاهي إعلان الحرب! وجاء الأميركيون بعد الأوروبيين في فرض العقوبات. لكنهم كانوا أكثر حدَّةً في التصريحات ضد النظام واتهامه بالقمع والوحشية ضد مُواطنيه. وينتهي الطرفان إلى الإلحاح في مطالبة النظام بالإصلاح الفوري والعملي وليس القولي. وإلى مثل هذا الموقف صار أمين عام الأمم المتحدة عندما اتَّهم الرئيس السوري بعدم الصدقية. ولتركيا موقعٌ خاصٌّ في الأمر المتعلق بمشكلات النظام السوري. وقد مرت تركيا بمرحلتين، الأولى قبل انتخاباتها في 12 من الجاري، والثانية بعد ذلك وحتى اليوم. في المرحلة الأولى ضغطت عليه علناً وأرسلت مبعوثين، وطرحت “أجندة” للإصلاح تتضمن: إخراج الأمن من الشارع وترك الناس يتظاهرون، وإعفاء كبار مُساعدي الرئيس العسكريين والأمنيين، وإطلاق سراح المعتقلين، وإصدار قوانين ومراسيم للعفو والتعددية السياسية والحريات الإعلامية، وإطلاق حوار على أَوسع نطاق لاستيعاب المعارضين، والدخول في عمليات التحول الديمقراطي المطلوبة. أمّا بعد الانتخابات، ففتحوا حدودَهم عَلَناً لاستقبال الهاربين من قمع النظام بدءاً ببلدة “جسر الشغور” القريبة من الحدود التركية، وانتهاءً بسائر المناطق المجاورة للحدود الممتدة على أكثر من ثمانمئة كيلو متر. وفي الأيام الأخيرة صار الأتراك يكتفون بالقول إنّ النظام السوري يعرف ما يجب عليه فعله.

      وفي الأسابيع الأُولى للاحتجاجات، كان الإسرائيليون مُجْمعين على أنّه من الأفضل لهم بقاء النظام السوري، لأنه ضَمِنَ الأَمْنَ على الحدود لحوالي أربعة عقود، ولأنّ نظامَ الفرد أفضل من النظام الديمقراطي بالنسبة لإسرائيل، لأنّ الشعوب العربية تكره دولة الكيان الصهيوني. وها هم المصريون يقولون بالحفاظ على اتفاقية كامب ديفيد، ومع ذلك فهناك أمور كثيرة تتغير بمصر لغير صالح إسرائيل، مثل فتح المعابر بين مصر وغزّة، ومثل التشكيك في الاتفاقيات الثُنائية بين الدولتين، ومثل الإصرار على مصالحة “فتح” و”حماس”. ولذا رأى الخبراء الاستراتيجيون أنّ الأنظمة القائمة، مهما بلغ من إزعاجاتها، هي أفضَل من البديل المجهول. بيد أنّ هذا “الإجماع” تزعزع بعد تحريك النظام السوري مئات الفلسطينيين من أتباع أحمد جبريل والتنظيات الأُخرى يومي 25 مايو و 5 يونيو باتجاه الجولان، وقصّ الشريط الشائك هناك للسماح لهم بالاقتحام للداخل، مما دفع الإسرائيليين لإطلاق النار وقتْل عشرات الزاحفين. بعد هاتين الحادثتين غضبت عدة جهاتٍ إسرائيليةٍ في اليمين واليسار لهذا “الابتزاز المفضوح”، وبدأت تقول بضرورة ذهاب النظام، لأنه لم يَعْدْ مفيداً لإسرائيل. قال ذلك نتنياهو وقاله باراك، فيما لا يزال ليبرمان يصر على ضرورة تخفيف الضغوط عن النظام السوري لإعانته على البقاء باعتباره الأفضل لإسرائيل.

      والواقع أنه لم يبق للنظام السوري أصدقاء حقيقيون، لكنّ المترددين والمتوجّسين من سقوطه يذكرون عدة أُمورٍ منها: إمكان استقواء “الإخوان” والمتشددين السلفيين وغيرهم، والغموض بشأن المرحلة الانتقالية، وَمَنْ هم المعارضون ذوو المصداقية. ثم هناك مفاوضات الشرق الأوسط والسلام بين الفلسطينيين والإسرائيليين والتي تقترب آجالُها، وسط تعنُّت نتنياهو وتهديد الفلسطينيين بالذهاب إلى الأُمم المتحدة في سبتمبر المقبل. وليس من المتصوَّر إقامة الدولة الفلسطينية والجولان ما يزال محتلاً، لأنّ المبادرة العربية للسلام تشترط حلاً عربياً شاملاً ضِمنه خروج إسرائيل من كافة الأراضي العربية المحتلة خارج فلسطين التاريخية. وهكذا فالدوليون والإسرائيليون محتاجون لمشاركة السوريين مشاركةً فاعلةً في تلك المفاوضات إذا انعقدت، وبالتالي فإنهم محتاجون لسلطاتٍ مستقرة في سوريا على الخصوص.

      وما استطاع المعارضون السوريون في الخارج تنظيم صفوفهم بحيث يبرز طرفٌ صاحبُ صدقية يركن إليه الأوروبيون والأميركيون والأتراك الذين يمكن أن يتطور موقفهم إلى حدود إسقاط النظام إذا اطمأنّوا للمرحلة الانتقالية. وقد أنشأ مؤتمر أنطاليا لجنة اتصالٍ لتقديم الدعم للمحتجّين بالداخل، وبقيت هذه حدوده.

      وتُضافُ إلى كلّ هذه العوامل مسألةٌ تستحقُّ التأمُّل. فالقوى الأمنية والعسكرية للنظام تبدو حتى الآن متماسكة. ولمزيدٍ من إخافة المواطنين الساخطين؛ فإنّ النظام، بعد خطاب الأسد الأخير، سارع إلى إنزال متظاهرين مؤيِّدين في وجه المتظاهرين المُعادين، مُوحياً بإمكان اندلاع نزاعٍ داخليٍّ لا يلبث أن يتخذ سماتٍ طائفية. وردَّ المنسِّقون للتظاهرات بالدعوة للإضراب وليس النزول إلى الشارع، فأقفلت مدنٌ كبرى وبلدات.

      هذه هي معالم وحدود “الفرادة” التي ظهرت في الوضع السوري خلال زمن الثورات التغييرية العربية التي اجتاحت أرضه وسطوتَهُ أيضاً. فما هي “الفرادةُ” التي يمكن للنظام وأنصاره اجتراحها في مجال المعالجات والحلول؟ حدود “الفرادة” في الحلّ هي قبول النظام للأجندة التركية. وهذا القبول قد يحفظُ رأس النظام، لكنه يُدخِلُهُ في تحولٍ ديمقراطيٍّ يُغير من طبيعته، ويجعلُ سقوطه ممكناً بالسلْم، إذا كان سقوطه بالتظاهُر غير ممكنٍ حتّى الآن!

      إنّ خطاب الأسد، وحديثَ وزير الخارجية السوري، لا يشيران إلى تحولٍ أو بدايات تحول. فالأُفق مسدودٌ لهذه الناحية أيضاً. لذلك فإنّ “فرادة” الحلّ قد تتجلَّى بأحد شكلين: انفجار النظام من الداخل، أو حدوث شيء ما على الحدود مع تركيا حيث تتحشّد الآن قواتٌ من الطرفين على طرفي الحدود!

    • إبن قاسيون:

      «خريطة الطريق» التي يسير عليها بشار! (1 ـ 2)
      جواد البشيتي

      شاءت الأقدار أنْ تكون الثورات العربية على غير هوى روسيا، وأنْ يكون لموسكو من المصالح (الاستراتيجية) ما يجعلها في خندق واحد مع أنظمة حكم عربية دكتاتورية شمولية ضدَّ شعوبها.

      وزير خارجية روسيا لافروف حذَّر المعارضة السورية (أو قواها المتطرفة في عدائها لنظام حكم بشار) من مغبَّة عدم التجاوب مع ما أبداه نظام الحكم السوري (بالأفعال والأقوال) من رغبة «حقيقية» في «الاصلاح (السياسي والديمقراطي..)»، فخاطبها قائلاً: لقد جنح بشار للحوار، وللاصلاح عبر الحوار، فاجنحوا له، والاَّ ثَبُت وتأكَّد أنَّ لكم مآرب أخرى، أي أنَّكم لا تبتغون اصلاحاً وانَّما اسقاط نظام الحكم (وهذا انَّما هو الاثم بعينه!).

      هذا هو الكلام الروسي الذي تستحسنه ولا تمجه أسماع نظام الحكم السوري، وقد يَنْسَخ ويَجُبُّ ما قبله، فدمشق ساءها أنْ يقول مسؤول روسي (أصغر وأقل مكانةً وشأناً) لوفدٍ من المعارضة السورية زار موسكو اذ دعته الى زيارتها انَّ لروسيا صديقاً واحداً فحسب في سوريا هو «الشعب السوري»، وانْ امتنع عن اجابة سؤال «من ذا الذي يمثِّل هذا الشعب؟».

      ولو كان لروسيا أنْ تفهم معنى «الشعب» في سوريا، بمنأى عن، وضدَّ، تعريف بشار الأسد له، لقالت انَّ هذا «الشعب» هو ما رآه العالم بأسره معاينةً في مدينة حماة التي خرجت عن بكرة أبيها لتنادي باسقاط نظام الحكم البعثي الأسدي، فإنَّ أهل حماة أدرى بشعاب سوريا، ولقد عرف نظام الحكم السوري كيف يجعلهم يؤمنون ايماناً لا يتزعزع بأنَّ «ارْحَلْ» هي وحدها الاصلاح الحقيقي، غايةً وطريقاً.

      «الحوار»، أي دعوة نظام الحكم المعارضة، أو المعارضة «الأصيلة»، بحسب تصنيفه لقوى المعارضة، الى «الحوار»، أو الى «الاصلاح» من طريق «الحوار»، وعلى ما يفهمه كل من له مصلحة في فهم الأمور بما يوافق المصالح الحقيقية للشعب، انَّما هو «جزء» من «الخطَّة» التي وضعها نظام الحكم السوري في صراعه من أجل البقاء، وهذه «الخطَّة» تتألَّف من ثلاثة أجزاء.

      نظام الحكم السوري كان يخشى خشيةً حقيقيةً أنْ يمتدَّ «الربيع الشبابي الشعبي الثوري الديمقراطي العربي» الى سوريا، فسعى بما يملك من وسائل وقوى لتزييف الحقائق، وفي مقدَّمها الاعلام، الى اظهار نفسه على أنَّه «الاستثناء» لا «القاعدة» لجهة العواقب النهائية لهذا «الربيع»، فهو سيبقى، لأنَّه ليس من جنس الذاهبين الذين لو كانوا من جنسه لَمَا ذهبوا، ولبَقوا في الحكم خالدين فيه أبداً!

      اغراق الثورة، أو الحراك الشعبي، في بحرٍ من الدماء، كان هو الجزء الأوَّل من خطته، وقد ضمَّن هذا الجزء «اصلاحاً» من نوع «سين» و«سوف»، فإذا فشلت خطته، في جزئها الأوَّل، واضطَّر، من ثمَّ، الى أنْ يتنازل (تنازُلاً لا يُفْقِده السلطة الفعلية) للشارع (الذي صَمَد، وتأسَّد على الحكم الأسدي، متخطِّياً نقطة اللاعودة) نجح، على ما يتوهَّم، في اظهار تنازله هذا على أنَّه أقرب الى الوفاء بوعوده (في «الاصلاح») منه الى التنازل تحت ضغط الشارع.

      بعد «الارهاب الخالص»، أو ما يسمَّى «الحل الأمني (الصرف)»، وإذا ما أخفق في اعادة الشعب، أو الشارع، الى «بيت الطاعة»، يأتي «الجزء الثاني» من الخطَّة نفسها، وهو «المزاوجة بين العصا والجزرة»، أي بين «الارهاب والحوار».

      وفي سياق هذا الجزء الذي بدأ ولم ينتهِ بعد، جاءت موافقة نظام الحكم السوري على عقد اجتماع لبعضٍ من قوى المعارضة «الأصيلة» في دمشق، وعلى اتِّخاذ هذا الاجتماع منطلقاً لحوارٍ بينه وبين هذه المعارضة (وأشباهها).

    • إبن قاسيون:

      سفير أميركا بدمشق لعب أم لم يلعب دوراً في مبادرات النظام لخلط أوراق المعارضة؟
      الشفاف

      هل يتدخّل سفير أميركا في دمشق في الأزمة الثورية التي تشهدها سوريا فعلاً، كما تقول مصادر موثوقة داخل سوريا؟ وهل يهدف تدخّل السفير الأميركي إلى “بقاء نظام بشّار الأسد” بصورة من الصور، كما تقول مصادر المعارضة الداخلية، وكما نقلت جريدة “الغارديان” في مقالٍ نشره “الشفاف”؟ وهل يشمل هذا التدخّل “تعويم” شخصيات من داخل النظام السوري أو محسوبة عليه بإضفاء صفة “المعارضة” عليها؟

      أم أن ذلك غير صحيح كما نقل مراسل “النهار” عن مصادر الخارجية الأميركية في واشنطن؟ إلا إذا كان التناقض في المعلومات يعني أن هنالك تخبّطاً في الإدارة الأميركية نفسها بين “منهجين” و”سياستين” إزاء الأزمة السورية!

      الخارجية الأميركية: لم نشارك في صوغ أي وثيقة

      نقل مراسل “النهار” في واشنطن هشام ملحم، في عدد النهار الصادر اليوم السبت، ان مسؤولا اميركيا بارزا نفى صحة الخبر الذي نشرته صحيفة “الغارديان” البريطانية عن تورط الولايات المتحدة في ما سمي “خريطة طريق” للاصلاحات تهدف الى اخراج سوريا من أزمتها الخانقة مع إبقاء الرئيس بشار الاسد في السلطة. وقال: ” نحن لا ندعو الى اي خطط ولم نشارك في صوغ أي وثيقة لها علاقة باجتماع المعارضة في دمشق”. واضاف :” مثلنا مثل غيرنا قرأنا عنها في الصحف” .

      كما نفى ما أورده بعض الانباء من ان واشنطن شاركت في وضع لائحة المدعوين الى مؤتمر دمشق، مؤكدا ان ” هذه كلها مسائل سورية لم نضطلع فيها بأي دور”.

      ولاحظ المسؤول، المعني مباشرة بالشأن السوري، أن “هناك مواقف وعناصر وخططا سورية متضاربة، ونحن لا ندعو الى أي واحد منها. نحن نركز فقط على حقوق الانسان الاساسية وعلى مطالبنا من النظام السوري بأن يوقف العنف والاعتقالات، وان يحترم حرية التعبير وحق التجمع السلمي”. وشدد على ان “الامر يتوقف على الحكومة السورية لايجاد المناخ الملائم، اذا كانت تتوقع حصول “حوار وطني”، وبصراحة نحن لا نعتقد انها ستفعل ذلك”.

      واتهم صحيفة “الغارديان” بمحاولة تأكيد “كذبتين للنظام السوري: ان المعارضة هي أداة أميركية، وأن الولايات المتحدة تريد فعلا بقاء بشار الاسد في السلطة بغض النظر عن كل شيء”.

      معلومات من دمشق

      في اتصال مع دمشق، ذكرت مصادر معارضة لـ”الشفاف” أن:

      1- مؤتمر فندق “سميراميس” الذي انعقد قبل أيام كان “مؤتمر اقليات”، ندر الحضور السنّي فيه وانه كان مدعوماً من سفير اميركا والسلطة.

      2- أن السفير الأميركي اجتمع مع ثلاثة معارضين نتحفّظ على أسمائهم للوصول إلى حل وسط مع النظام ولكنه لم ينجح.

      3- يُرجح أنه اجتمع مع وائل سواح ، ومعن عبد السلام، ولؤي حسين، وهؤلاء أقنعوا ميشال كيلو وفايز ساره بالتنادي لمؤتمر سميراميس. وصار مؤتمر سميراميس، ويحاول السفير بالتعاون مع بثينة شعبان الوصول الى حل وسط.

      4-‬ وثيقة حسن عبد العظيم تمثّل تجمعاً ناصرياً وشيوعياً قريباً من الذي حصل في فندق “سميراميس”، و ومرضيا عنه من النظام. ويضم التجمّع جزءاً من أحزاب الأكراد وليس كلها.

      ويكفي أن يقرأ المرء ما كتبته جريدة “السفير” (إعلام “الجنرال محمد ناصيف في بيروت”) حول مبادرة عبد العظيم:

      ” خطت المعارضة الداخلية في سوريا خطوة إضافية على طريق تنظيم صفوفها، وتوحيد لغتها لمخاطبة السلطة. وإذا كانت المعارضة انتقدت السلطة بشدة، إلا أنها حملتها في الوقت ذاته مسؤولية قيادة التغيير السياسي عبر تطبيق سلسلة من الإجراءات، التي تفسح المجال أمام مشاركتها كمعارضة في الحوار الوطني، ولا سيما في جلسته الاستشارية الأولى المقررة في 10 تموز الحالي.”!! (بتنا “نخشى” أن تصبح صحيفتا “الأخبار” و”السفير” ناطقتين بلسان الثورة السورية!)

      5- أصابع النظام واضحة في عدد من الأسماء التي كانت دائماً محسوبة على النظام، أو قريبة منه أكثر من قربها من المعارضة التي يمثّلها الشارع السوري. وهذا الكلام يشير بصورة خاصة إلى بعض “كبار المعارضين في الخارج” الذين كانوا حتى أشهر يرفضون مجرّد إطلاق تسمية “معارضين” عليهم، والذين لعبوا دور “رأس الحربة” في التصدّي لـ”إعلان دمشق” عند إعلانه! وهذا إلى جانب بعض الأسماء المحسوبة على أجنحة النظام، كالسيدين هيثم منّاع (صاحب رواية” عروض السلاح والملايين من سعد الحريري التي نشرها موقع “المنار ” الإلهي)، والسيد سمير عيطه الذي صرح” على شاشات التلفزيونات في بدايات الإنتفاضات بأن أغلبية السوريين ستعيد إنتخاب بشار الأسد إذا ما ترشّح في إنتخابات حرة!

      6- إذا صحّت المعلومات عن دور سفير أميركا، فليس واضحاً لماذا يخترع بعض “المعارضين” السوريين، في فرنسا تحديداً، “قضية” من تأييد السيد “برنار هنري ليفي” للثورة السورية بحجة أنه وقف مع غزو أميركا للعراق في العام 2003؟ فمعروف عن السيد ليفي أنه مؤيد لإسرائيل، وهذا يصحّ على معظم أو شخصيات الحزب الإشتراكي التي تضامنت مع الشعبين الليبي والسوري! فهل المطلوب إقناع هؤلاء بالوقوف مع نظام الأسد، كما يرغب السيد رامي مخلوف؟ ثم، أليس صحيحاً أن عدداً كبيراً من المعارضين السوريين أيّدوا الغزو الأميركي لإسقاط صدّام حسين، بغض النظر عما حدث بعد الغزو؟ وأخيراً، فما علاقة الموقف من غزو العراق بتأييد إنتفاضة الشعب السوري؟ أو إنتفاضة الشعب الليبي؟

      وفي إطار محاولات “خلط الأوراق” نفسها، ورد اليوم الخبر التالي في موقع “الإقتصادي”، الذي تحوّل بموجبه عدد من “جماعة النظام السوري” إلى “مستقلين”!

      مؤتمر آخر بسميراميس بدعوة من شخصيات “مستقلة”

      علم موقع الاقتصادي من مصدر مطلع، أنّه تمت الموافقة لعدد من الشخصيات السورية “المستقلة” المعروفة، بعقد اجتماع تحت اسم (المبادرة الوطنية من أجل مستقبل سورية)، في فندق سميراميس بدمشق لمدة يوم واحد، الأحد الموافق 3 تموز 2011.

      سيبدأ الاجتماع- وفقاً لأحد المنظمين- في تمام الساعة العاشرة صباحاً، ويتوقع أن يحضره نحو 200 مدعو من الشخصيات الوطنية ذات التوجه المستقل والإصلاحي أو المعارض من المقمين في سورية، سيتم خلاله انتخاب لجنة متابعة من المشاركين.

      وعن محاور الاجتماع كشف المصدر بأنها تتعلق بـ:

      1. آليات الانتقال السلمي إلى الدولة الديمقراطية المدنية.

      2. التشريعات وبناء دولة المؤسسات والحرية

      3. العدالة الاجتماعية والتنمية الاقتصادية

      4. استعادة وبناء الثقة وتعزيزها بين المواطن والسلطة السياسية

      5. ما يستجد من أعمال

      عرف من بين الشخصيات التي تقف وراء هذه المبادرة، الدكتور حسين العماش(مدير هيئة مكافحة البطالة سابقا) والدكتور محمد حبش(عضو مجلس الشعب) وزهير غنوم(عضو سابق في مجلس الشعب)، وسيتم في نهاية الاجتماع إصدار بيان يلخص أهم ما توصل إليه المؤتمرين.

      يأتي الاجتماع بعد أقل من أسبوع على اجتماع سميراميس الأول الذي دعت إليه شخصيات معارضة مستقلة.

      في نهاية المطاف، نظام بشّار الأسد انتهى! ومناورات “ربع الساعة الأخيرة” لن تجدي نفعاً في إطالة عمر هذا النظام البائد! وستكون الفرحة كبيرة بسقوط نظام بشّار الأسد ليس فقط في سوريا، بل وفي لبنان، والعراق، والمخيمات الفلسطينية، والأردن، والخليح.. و”غيرها”!

    • إبن قاسيون:

      عمار القربي: لا حوار مع القتلة

      تلقى الدكتور عمار قربي رئيس المنظمة الوطنية لحقوق الانسان دعوة الى اجتماعات هيئة الحوار الوطني المزمع عقدها في دمشق في 10 -11 من الشهر الجاري برعاية نائب الرئيس السوري فاروق الشرع .

      إن الدعوة للحوار بحد ذاتها هي اعتراف بشرعية عمل المنظمات الحقوقية التي لطالما طالبت بترخيصها، تلك الشرعية التي استمدتها المنظمات من الشارع ، والتي اضطرت السلطات للاعتراف بها .علما ان النظام السوري هو من فقد الشرعية بعد أن أسقطتها الثورة السورية.

      ان رفضي لدعوة الحوار ليس رفضاً لفكرة الحوار, حيث أن الرافض الحقيقي للحوار هو النظام السوري الذي لم يهيئ البيئة المناسبة له, فقد طالبته من اليوم الأول :

      سحب الجيش من المدن ووقت القتل والاعتقال .

      اطلاق سراح المعتقلين السياسيين بمن فيهم 11 الفا اعتقلوا على خلفية التظاهرات .

      السماح للمواطنين بالتعبير عن رأيهم والتظاهر السلمي بكل حرية .

      تقديم الجناة والقتلة من عناصر الاجهزة الامنية والجيش و”الشبيحة” الى العدالة…وهو مالم يتحقق منه شيء.

      وان كانت السلطات السورية كما تدّعي بأنها أصدرت الأوامر بعدم اطلاق النار على المتظاهرين ، دون أن ترى تلك الأوامر تنفيذا على الأرض ..فما جدوى الحوار مع سلطة لا تمتلك القدرة على التحكم في مجريات المرحلة ؟.

      أما ان كانت السلطة تمتلك فعلا زمام الامور وهي التي تصدر أوامر القتل والتعذيب, فلا حوار مع القتلة.

      وهنا أجدها فرصة لتوضيح مواقفنا حول عدد من القضايا التي أثيرت في الفترة الاخيرة على اختلاف أهميتها :

      1-لقد برهنت الاحداث الاخيرة بما لا يدع مجالا للشك ان الرئيس السورى مسؤول مسؤولية مباشرة عن قتل الابرياء وان ايدي من حوله ملطخة بدماء الشعب السورى ، لذا فأي حوار يجب ان يكون على قاعدة التنحى او الخروج من السلطة .

      2-رفض التدخل العسكري الاجنبي بأي شكل من أشكاله في سورية ، ونحن مع سلمية الثورة وعدم اللجوء للانتقام، ومع تقديري للمشاعر الغاضبة،الا أنني أهيب بالجميع عدم اللجوء لأية وسيلة عنفية والاستمرار برفع راية التظاهرات السلمية، و أنّ المحاكم الأممية والوطنية هي الكفيل في استرداد الحقوق ورد المظالم لاهلها.

      3-رفض شعارات الطائفية التي ينادي بها بعض الاشخاص من كل الجهات ، ونطالب رجال الدين بتوحيد خطابهم وان يكون حديثهم ذو جوهر مدني بعيدا عن أي تجييش طائفي. فالمعركة بين الاستبداد والحرية, وفي جانب الاستبداد نرى كل الطوائف وفي المقلب الآخر توجد كل الطوائف.

      4-إن وحدة الأ راضي السورية موضوع مقدس غير قابل للنقاش أو التطرق اليه .

      5-لم أشارك في مؤتمر باريس الذي انعقد مؤخرا لالتزامات سابقة في بروكسل .

      6- بعد تجربة اللاجئين السوريين في البلدان المجاورة وما تعرض له بعضهم من مهانة وعذاب, ومع التقدير لمعاناة أهلنا النازحين داخل وخارج سورية, ندعو الناس للبحث عن أمنهم الشخصي داخل سورية ,الا مَن اضطر منهم ، لأنهم وقود الثورة واستمراريتها.ونهيب بباقي السوريين أن ُيقدموا يد العون والملاذ الآمن لمن يفر من القتل والدمار .

      الدكتور عمار قربي رئيس المنظمة الوطنية لحقوق الإنسان 9 \ 7 \ 2011

    • إبن قاسيون:

      سلطات إستونيا تلقّت شريطاً جديداً للمخطوفين والمصدر.. دمشق
      نهار نت

      كشف مسؤول أمني فرنسي أن السلطات الأستونية تلقت قبل نحو ثلاثة أسابيع شريطاً مصوّراً جديداً يظهر فيه عدد من المخطوفين يناشدون سلطات بلادهم لمساعدتهم على إنهاء محنتهم.

      وكان وزير الخارجية الاستوني اورماس بايت قد اكد خلال زيارته الى بيروت ان السلطات اللبنانية تمتلك معلومات تشير الى ان الاستونيين المخطوفين ما زالوا على قيد الحياة.

      واتت تصريحات بايت بعد حوالى اسبوع على تصريح لرئيس الوزراء الاستوني اندروس انسيب قال فيه ان بلاده لا تعرف شيئا عن هذه القضية في ظل عدم وجود اي مطالب سياسية او مالية من الخاطفين.

      وكان سبعة استونيين خطفوا في 23 اذار بعد ان دخلوا لبنان من سوريا على دراجات هوائية. وظهر الرجال السبعة في شريطي فيديو في التاسع عشر من نيسان وفي العشرين من ايار وهم يطلبون المساعدة لاطلاق سراحهم.

      وكان مصدر قريب من الملف افاد انه تبين للمحققين ان الشريط الاول ارسل الى موقع اخباري لبناني من عنوان جرى تحديده في دمشق.

    • إبن قاسيون:

      ما قيمة وجدوى الحوار؟
      أنور البنّي

      الحوار هو القيمة الحضارية الأولى والطريق الأمثل لحلّ الخلافات, لكن جدواه تتأتى من إيمان أطراف الحوار بحتمية سلوك هذا الطريق والاستغناء عن كل الطرق الأخرى, لا أن يكون وسيلة لتقطيع الوقت وفرض موازيين قوى على الأرض, أو محاولة لإعطاء غطاء شرعي لأفعال غير مشروعة.

      وهنا يكون من الضروري السؤال عن جدوى الدعوة “للقاء تشاوري حول الحوار” الذي وجهته السلطات السورية لمجموعة من المعارضين والشخصيات الحقوقية والاقتصادية والثقافية والفنية في الوقت الذي يحاول فيه النظام ” الطرف الأقوى” تغيير الوضع على الأرض وفرض شروطه من خلال استمراره في محاصرة المدن والأرياف ودخولها العنيف وسقوط مئات الضحايا وآلاف الجرحى منهم العشرات سقطوا بعد توجيه الدعوة, وفي الوقت الذي يستمر فيه إقصاء المبعدين والمنفيين قسراً واستمرار الاعتقالات بالآلاف وآخرها اعتقال الدكتور أحمد طعمة العضو القيادي في إعلان دمشق من عيادته واستمرار اعتقال من يحتمل أيضاً أن يكونوا جزءا من الحوار كالدكتور كمال اللبواني ونجاتي طيارة ومازن عدي والآلاف غيرهم في المحتجزين في ظروف غير إنسانية واستمرار ممارسة التعذيب قمع الحريات العامة ومنع التجمع والاجتماع.

      نعود للسؤال حول جدوى الحوار الجدّي إذاً؟ فكيف الحال بلقاء تشاوري لتداول وجهات النظر؟

      والحقيقة، لا جدوى من الحوار الآن، إذا لم يتوقف الحل الأمني ويتم سحب القوى العسكرية والأمنية من الشوارع والمدن والأرياف والتخلي عن استخدام الحل الأمني والقوة لقمع الشعب، وتؤمنوا بأن الحوار هو الطريق الوحيد مما يعني إطلاق الحريات العامة بما في حق التظاهر السلمي والاجتماع، ويتمكن المتظاهرون، أصحاب المطالب والحقوق من تمثيل أنفسهم في أي حوار. ولا جدوى من الحوار الآن ،إذا لم تتم المحاسبة عن كل الإرتكابات التي تمت ضد المدنيين المسالمين، وإذا لم تحترم الحقوق الأساسية للإنسان ويطلق سراح جميع المعتقلين ويغلق نهائيا هذا الملف وتطوى كل مذكرات الملاحقة بما يسمح للجميع العودة لسوريا, وإذا لم تطلق حرية الإعلام ويتوقف هذا الشحن ضد المعارضين والمتظاهرين وكل من يطالب بحريته.

      عندها يكون للحوار معنى وجدوى ونتائج.

    • إبن قاسيون:

      عن ساحة المرجة، والثورة، وأدونيس..!!
      حسن خضر

      كنتُ، قبل ما يزيد على ثلاثين عاماً، شاهداً على الحادثة التالية في ساحة المرجة في دمشق: يمشي اثنان من أفراد سرايا الدفاع على مهل، سرايا الدفاع ميليشيا شكّلها رفعت الأسد، شقيق الرئيس السوري، لحماية النظام، وكان اسمها يثير الرعب في تلك الأيام. المرجة ساحة رئيسة في دمشق. هنا، أعدم جمال باشا معارضي السلطنة العثمانية، وهنا أيضاً ألقى الفرنسيون جثث أبطال الثورة السورية الكبرى بعد إعدامهم.

      لم تكن المرجة مجرّد ساحة رئيسة. المرجة ساحة للذكرى، أيضاً. وقد كانا هناك، أراهما الآن، مثلما رأيتهما قبل ثلاثة عقود، يرتديان ملابس عسكرية مرّقطة، ويمشيان الهوينا، مشية الواثق والأرعن معاً.

      فجأة، اصطدم أحدهما، دون قصد، بطاولة صغيرة وضع عليها أحد الباعة ما لا يحصى من الأمشاط، والدبابيس، والأشياء الأخرى التي يبيعها الفقراء للفقراء. صاح البائع الفقير بطريقة لا إرادية، حتى قبل أن يرفع رأسه ليرى ذلك الذي أطاح بمقتنياته ومعروضاته الكثيرة، التي لا تساوي شيئاً تقريباً.

      عندئذ التفت جندي سرايا الدفاع، الذي لم يلتفت في البداية ليرى ما حدث، ونظر إلى البائع الفقير، الذي كان رجلاً في أواسط العمر، رث الهيئة والثياب، والذي تملكه الذعر على الفور، عندما التقت العين بالعين، وأدرك حقيقة الورطة التي أوقعته صرخته العفوية فيها.

      عاد جندي سرايا الدفاع خطوات قليلة إلى الوراء، وركل ما تبقى على الطاولة بقدمه، قبل أن يلتحق بزميله الذي راقب المشهد بلا اهتمام، بينما أصيب البائع الفقير بخرس مفاجئ. أما نحن المارّة فتظاهرنا بعدم المبالاة. لم نر شيئاً، ولم نسمع.

      ليس ثمة من إهانة أكبر وأبلغ من تلك التي لا تستطيع الرد عليها. في ظل النظام الشمولي تصبح الإهانة وجبة يومية، حتى لو لم تكن موجهة ضد شخص بعينه. الكذب في نشرة الأخبار اليومية في التلفزيون إهانة. التردد قبل التعبير عن رأي ما إهانة. مديح ما لا نطيق إهانة. الصمت على إهانة الآخرين إهانة. الإحساس المُطلق بالعجز إزاء نظام كلي القدرة والجبروت إهانة.

      لا يمكن حصر الإهانات اليومية، التي تستهدف كينونة وذكاء وكرامة الإنسان، وتتجلى في ما لا يحصى من الحالات، والمفارقات، والمصادفات، وكل ما يتصل بالحياة اليومية لبني البشر.

      لذلك، يمكن العثور على تفسير مباشر للثورة السورية في الشعار الذي أطلقه المتظاهرون منذ اليوم الأوّل: “الشعب السوري ما بينهان”. وقد أهين الشعب السوري طويلاً وكثيراً.

      وفي هذه الأيام يحق للسوريين والسوريات المقارنة بين الجلسة الطارئة لمجلس الشعب السوري، التي استغرقت ربع ساعة لتعديل الدستور قبل عشر سنوات، وتمكين الرئيس الحالي بشّار الأسد من الجلوس على مقعد أبيه رئيساً للجمهورية، وبين وعود الإصلاح العاجلة التي يطالب بها المتظاهرون، والتي يزعم النظام أن تحقيقها يحتاج إلى دراسة ولجان وحوار ومراجعات قانونية ودستورية.

      لماذا عُدّل الدستور في ربع ساعة، بينما تحتاج الإصلاحات المطلوبة إلى سنوات؟ في سؤال كهذا يتجلى أحد المعاني المحتملة للإهانة.

      لذلك، وفي ظل ما يجري في سوريا هذه الأيام، لا نملك سوى الوقوف باحترام وخشوع وإعجاب أمام بطولة السوريين والسوريات، الذين نزلوا إلى الشوارع منذ أربعة أشهر أولاً، لأن النـزول إلى الشارع لتحدى النظام في بلد كسوريا بطولة. وثانياً، لأن الصمود في الشارع لمدة أربعة أشهر في مجابهة نظام كهذا بطولة. وثالثاً، لأن القبول بالثمن المعلوم من الدم والدموع لتحدي النظام والنـزول إلى الشارع بطولة.

      لم يحتل المتظاهرون ساحة المرجة بعد، لكن هذا سيحدث بطريقة أو أخرى في قادم الأيام، لأن الشعب في سوريا سينتصر على النظام في معركة رد الاعتبار، واسترداد حقوق المواطنة. أما كيف يحدث ذلك ومتى فسؤال مفتوح. الأكيد أن النظام في تراجع، وأن الثورة الشعبية في ازدياد.

      تبقى مسألة أخيرة تتعلّق بما أثاره أدونيس من ردود فعل، بعدما أبدى تحفظات على هوية الثورة في سوريا، في رسالة وجهها إلى الرئيس السوري مطالباً إياه بالإصلاح. لا يمكن لأحد، بالتأكيد، أن يلوم أحداً على إبداء تحفظات إزاء الهوية الأيديولوجية لهذا الحدث الاجتماعي أو ذاك. ومع ذلك، هذه مسألة فرعية.

      المهم تشخيص ما يحدث في سوريا، وما حدث ويحدث في بلدان عربية أخرى. نحن إزاء ثورات شعبية حقيقية، بصرف النظر عن تمركزات مستمدة من خصوصية التركيب الاجتماعي في هذا البلد العربي أو ذاك. والمهم، أيضاً، تشخيص هذه الثورات باعتبارها تسعى إلى عقد اجتماعي جديد. بالمناسبة لم يكن العقد الاجتماعي الموضوع الرئيس على جدول أعمال الانقلابيين العرب على امتداد النصف الثاني من القرن العشرين.

      والمهم، ثالثا، إدراك حقيقة أن الإسلام السياسي جزء من معسكر الخاسرين على المدى المتوسط والطويل. فحتى وإن تمكن من تحقيق تقدّم في العملية الانتخابية هنا أو هناك، إلا أن الموجة الديمقراطية الساعية إلى عقد اجتماعي جديد ستنتصر في نهاية المطاف. الإسلام السياسي لا يملك برنامجاً ديمقراطياً.

      لذا، تصدر تحفظات أدونيس عن إخفاق في إدراك حقيقة الدلالة التاريخية للثورات العربية، أما رهانه على النظام السوري ليتولى مسألة الإصلاح، فينتمي إلى إخفاق مشابه في فهم طبيعة النظام المعني. والمسألة الأهم: في لحظة الدم، يملك المثقف رفاهية الشك، لكنه لا يملك رفاهية غض الطرف. الشعب السوري يرفض الإهانة، هذا كل ما في الأمر.

    • إبن قاسيون:

      وثيقة هيئة التنسيق الوطنية : تسويف الكورد إلى إشعار سوري آخر
      مصطفى إسماعيل

      أصدرت “هيئة التنسيق الوطنية لقوى التغيير الوطني الديمقراطي في سورية” وثيقتها السياسية يوم 30 يونيو/حزيران 2011، مضافة إلى العديد من المشاريع والأطروحات والمبادرات الجماعية والفردية التي أطلقت في الآونة الأخيرة، أو تنتظر إطلاقها من منصات ومنابر أخرى في الأيام القادمة. وكلها تندرج في إطار مقاربة الحالة السورية وتشريحها وإيجاد الحلول المناسبة لها، وهي حلول نظرية فكرية لا يمكن لأية جهة ترجمتها على الأرض، في ظل تعنت السلطة السورية وعملها على أن تكون الممر الإجباري لأي حل مفترض. وإذا كانت الصياغات تختلف من وثيقة إلى أخرى، إلا أن هنالك العديد من القواسم المشتركة فيما بينها. وهي وثائق وأطروحات يرفضها الشارع السوري المنتفض جملة وتفصيلاً، إذ حسم خياراته، ولم يعد يعبأ بالتنظيرات الفضفاضة والمقولات كاملة الدسم، والمفهمة النظرية السياسية للأزمة وسبل حلها.

      تقدم الوثيقة قراءة تمهيدية لراهن البلاد وعمق الأزمة الوطنية، وتضع النقاط على حروف العديد من المسائل والقضايا، وتراهن الوثيقة على عقد مؤتمر وطني عام وشامل كمخرج من الأزمة الراهنة التي تعصف بالبلاد، لكنها تعلقه على شرط “إطلاق حوار جاد ومسؤول يبدأ بتهيئة البيئة والمناخات المناسبة ليكتسب مصداقيته والثقة به” مبني على سلة نقاط جوهرية من شأنها تهيئة الأرضية المناسبة للحلول السياسية من أجل تفكيك الأزمة. وإذا كانت الوثيقة لم تطلب من الرئيس السوري الرحيل بكلمات صريحة وواضحة، إلا أن العديد من الفقرات والنقاط الواردة في متن الوثيقة تشير إلى ذلك مواربة. فالورقة / الوثيقة تدعو إلى “حكومة انتقالية مؤقتة تعمل على دعوة هيئة وطنية تأسيسية” من أجل جملة أمور من بينها: “وضع مشروع دستور لنظام برلماني يرسي عقداً اجتماعياً جديداً يضمن الدولة المدنية وحقوق المواطنة المتساوية لكل السوريين ويكفل التعددية السياسية وتكافؤ الفرص بين الأحزاب، وينظم التداول السلمي للسلطة عبر صناديق الاقتراع، ويرشِّد مهام وصلاحيات رئيس الجمهورية ويحدد عدد الدورات الرئاسية”.

      إلا أن الوثيقة باعتبارها اجتهاداً سياسياً معلناً، مشوبة بالثغرات والنقص في مواضع عديدة. فالدعوة مثلاً إلى عدم تقييد الحياة العامة المجتمعية بقوانين مشابهة في روحها لقانون الطوارىء سيء الصيت والتدليل على ذلك بإيراد قانون 49 لعام 1980 مثالاً حصرياً هو أمر مرفوض. وكان لزاماً على الهيئة المصدرة للوثيقة الإشارة إلى “سياسة الحزام العربي” التي طبقت في الجزيرة السورية عبر توطين العرب السوريين في الأراضي الزراعية الخصبة العائدة للمواطنين الكورد السوريين منذ أواسط السبعينيات من القرن المنصرم أيضاً.

      في سياق متصل، لم تنحرف الوثيقة في موقفها من القضية الكوردية والشعب الكوردي عن مسار نظيراتها من الوثائق والمشاريع الصادرة عن الأطر المعارضة السورية، في ابتسارها للقضية الكوردية واختزالها وتالياً تسويفها إلى إشعار سوري غير معلوم آخر. وقد مضى البعض الحزبي الكوردي إلى رفض التوقيع على الوثيقة بحجة مفادها أنها فيما يتعلق بالموقف من حقوق الكورد غامضة وملتبسة. إلا أن العكس هو الصحيح، فالفقرة الخاصة بالكورد في نص الوثيقة واضحة جداً في تأجيل تقديم موقف حاسم من القضية القومية للشعب الكوردي، التي هي قضية وطنية سورية أيضاً. وإذا ما فككنا الفقرة إياها بنيوياً للاحظنا التناقض والتلاعب والتسويف وبذور المماطلة وعدم الرضى عن إدراج هذه القضية بشكل حاسم في المسار السوري الراهن والمستقبلي، فالجملة التالية (الوجود القومي الكردي في سورية جزء أساسي وتاريخي من النسيج الوطني السوري) حاملة للتأويل وكان يمكن أن تكون كالتالي (الشعب الكوردي في سوريا مكون أساسي وبارز للوطن السوري)، والجملة التالية (إيجاد حل ديمقراطي عادل للقضية الكردية في إطار وحدة البلاد أرضاً وشعباً) تعني أن الطرف العربي لا يقبل لا بالحكم الذاتي للكورد ولا بالفيدرالية ولا بالإدارة الذاتية للمناطق الجغرافية الكوردية. هذا فيما يتعلق بـ(وحدة البلاد أرضاً) أما (وحدة البلاد شعباً) فتعني التخلي الكوردي عن خصوصيته القومية وتمايزه القومي. فـ(وحدة البلاد شعباً) تعني في تعريفات المعارضين السوريين (المواطنة) التي هي المبتدأ والمنتهى في تعاطي أولئك المعارضين مع الفسيفسائية السورية. أما (العمل معاً لإقراره دستورياً) فهو يوضح النيات السيئة المخفية وتسويف البت وطنياً بالقضية الكوردية إلى حين عودة الديناصور المنتظر، وكان يمكن للجملة أن تتقدم في السياق على ما عداها وبالصياغة التالية (الإقرار الدستوري لـ …. ). أما مربط الفرس في الفقرة المخصصة للكورد في متن وثيقة هيئة التنسيق فهي الجملة التالية (… وهذا لا يتناقض البتة مع كون سورية جزءاً لا يتجزأ من الوطن العربي). فالهاجس الأساس بالنسبة لقوى العربية المعارضة هو الانتماء السوري إلى الفضاء العربي، وإذا ما كان من شأن أمر ما أو قضية ما الإخلال بهذا الانتماء فيمكن أن تدور الدوائر على ذلكم الأمر أو القضية. لا مبرر إذن لهذه الجملة، وكان ينبغي احتراماً لمشاعر المكونات القومية لسوريا عدم إيرادها.

      وإذا ما شئنا إعادة صياغة تلكم الفقرة الخاصة بالكورد في وثيقة هيئة التنسيق المعارضة يمكننا صوغها كالتالي: (الشعب الكوردي مكون أساسي وبارز لسوريا، الأمر الذي يقتضي الإقرار الدستوري بالحقوق القومية للشعب الكوردي في إطار وحدة البلاد، بشكل ديمقراطي، وبما يتطابق مع العهود والمواثيق الدولية التي وقعت عليها الحكومة السورية).

      الفقرة المتعلقة بالكورد في نص وثيقة هيئة التنسيق هزيلة وركيكة بنيوياً إذن، وهي حمالة أوجه، وكان من الأفضل لو لم توقع عليها الأحزاب الكوردية، وهي لا تستحق السفر إلى دمشق وتكبد مشاق السفر ووعثاء الطريق. أما والحالة هذه، فما علينا سوى انتظار مؤتمر الإنقاذ الوطني، وما سيتمخض عنه من إطار عام وموقف من القضية الكوردية في البلاد، ولا أتمنى أن نلدغ من جحر ثلاث مرات ( بعد هزالة الموقف من القضية الكوردية في نص وثيقة إعلان دمشق عام 2005 وفي نص وثيقة هيئة التنسيق عام 2011).

      في انتظار ذلك، نقول لصالح مسلم ومحمد موسى وجمال ملا محمود، وهم ممثلو الأحزاب الموقعة على الوثيقة: حظاً أوفر.

    • إبن قاسيون:

      حنجرة «العاصي»
      إبراهيم توتونجي/البيان

      عزيزي القارئ، أثقل عليك اليوم، فأعود بك إلى دروس التشريح المملة، التي لطالما نسيتها حال خروجك من صف الدراسة. أختار اليوم درس “الحنجرة”، وأذكرك بأنها “عضو غضروفي يقع في مقدمة الرقبة، يمتد من أسفل العظم اللامي.. يعمل كصمام أمان لمنع تسرب الأكل أو الشرب، أو الأجسام الغريبة إلى القناة التنفسية، أثناء عملية البلع، بالإضافة إلى أنها عضو أساسي في جهاز الكلام، حيث يتم فيها انقباض الحبال الصوتية مع مرور الهواء من الرئة أثناء عملية الزفير”.

      وفي العادة، تشيع ثقافة الحفاظ على الحنجرة ووظائفها المتعددة، كما لو أنها حجر ماس ثمين، في كثير من مناطق العالم. فتصدح مرة بالغناء، ومرة بالآراء الحرة، ومرة بالأناشيد التي تحرّض على عدم الرضوخ للحال، كون من المحال تغييره، بل الخوض حتى الحدود القصوى للتغيير. ولطالما بهرت، شخصيا، بسِير وحكايات أصحاب الحناجر الصدّاحة، من الذين كان الفضل في تغيير عجلة التاريخ لـ..”عضوهم الغضروفي الصغير في مقدمة الرقبة”.

      إن حركة قد تبدو تافهة لكثيرين، تتمثل بزفير يتبعه حبس للهواء وتحريره، باعثا الصوت الهادر.. حركة كهذه قد كتبت صفحات في تاريخ الإنسانية، وأغلقت صفحات أخرى. هل بوسعنا أن نتصور حياتنا من دون الانقباضات الخافتة للحبال الصوتية، لدى ويلسون وغاندي وتشرشل ولوثر كينغ وتشي غيفارا وعبد الناصر وعرفات ومانديلا وغيرهم كثر! ليس الساسة فقط، معهم المبدعون والمخترعون والأطباء وحاملو الهم الاجتماعي.. ذبذبات صغيرة مرّت في حناجرهم، فتغيّرت حياتنا.

      في مدينة حماة السورية، وجدت قبل أيام جثة المغني إبراهيم قاشوش، صاحب الأغنية السياسية الشهيرة التي تطالب برحيل النظام. جثة طافية في نهر العاصي، قرب النواعير، برقبة طوّقها خط دماء.

      الصورة المنقولة تبيّن الاستهداف الواضح لحنجرة القاشوش. ثمة من أراد نزعها، وتوجيه رسالة إلى كل من سوّلت له نفسه إخراج “أشياء غريبة” من حنجرته، بأنها “ستنزع” من رقبته في الحال. حنجرة المغني سالت منها كلمات حملتها مياه “العاصي” إلى سهل البقاع وحمص وأنطاكية والبحر المتوسط. ثمة أطفال يشربون من مياه النهر الشهير.. يدرّبون حناجرهم على الغناء.

    • إبن قاسيون:

      الأنظمة العربية: القذافي شيطان.. الأسد ملاك..؟!
      الكاتب توم فايفر وشيماء فايد

      سارعت الحكومات العربية لادانة الزعيم الليبي معمر القذافي في فبراير/شباط حين حاول سحق انتفاضة شعبية بالبنادق الآلية والمدفعية الثقيلة.

      والآن يستخدم الرئيس السوري بشار الاسد الدبابات والذخيرة الحية لقمع موجة من الاحتجاجات في الشوارع وسط صمت نسبي من العواصم العربية يكشف الكثير من الخبايا.

      وربما تبدو ردود الفعل المتباينة غير متسقة.

      فسوريا وليبيا دولتان بوليسيتان، وتهكم القذافي على الانظمة الملكية المحافظة في الخليج بينما أقام الاسد تحالفاً مع ايران وساعدها على تمويل جماعة حزب الله الشيعية في لبنان.

      ولكن انهيار حكومة الاسد سيوحي بامتداد أثر الانتفاضات التي اطاحت برئيسي تونس ومصر من شمال افريقيا الى قلب الشرق الاوسط مما يزيد من المخاطر بالنسبة لجيران سوريا.

      وقال نبيل عبد الفتاح من مركز الدراسات الاستراتيجية بصحيفة الاهرام المصرية في القاهرة “سقوط النظام السوري الى جانب سقوط النظام اليمني سيعني انتقال الثورة لمنطقة قريبة جداً من منطقة الخليج”.

      ويبدو التخلي عن القذافي أسهل بعدما احرقت ليبيا جميع الجسور مع الحكومات العربية وحولت اهتمامها للجنوب واطلق الزعيم الليبي على نفسه لقب ملك ملوك افريقيا.

      ولجأت سوريا لمزيج من التدخل المباشر والدبلوماسية الهادئة في تعاملها مع جيرانها لمواجهة تهديدات متعددة في منطقة متقلبة.

      والنتيجة صعوبة تصور توازن القوي في الشرق الاوسط في المستقبل بدون سوريا يحكمها الأسد.

      وقال شادي حامد مدير الابحاث في مركز بروكينغز الدوحة “ربما لا يكون الاسد اكثر الزعماء العرب المحبوبين ولكنه شخص يرتبط بعلاقة عمل مع كثير من الحكومات العربية وفي بعض الحالات تكون العلاقة وثيقة”.

      وعلى مدار عقود من الزمن حركت اسرة الاسد الاحداث في المنطقة لصالحها من خلال المزج بين تمويل جماعات متعاطفة معها في الخارج ومعاقبة جماعات اخرى.

      وأبرز مثال للعبة النفوذ في لبنان حيث يقول معارضوها انها تتلاعب بسياسة البلاد لتتسق واجندتها الخاصة.

      وتتهم السعودية دمشق باصدار امر اغتيال رئيس الوزراء اللبناني الاسبق رفيق الحريري.

      وفي يونيو/حزيران اعرب الامين العام السابق للجامعة العربية عمرو موسى عن “قلقه” ازاء الاشتباكات في سوريا المستمرة منذ شهور ولكنه اشار لانقسام اعضاء الجامعة التي تضم 22 دولة بشأن معالجة الوضع.

      وقالت لاليه خليلي من معهد الدراسات الشرقية والافريقية في لندن “حتى السعودية التي كانت على خلاف مع سوريا لعقود التزمت الصمت لان الاطاحة بالاسد تعني انتصاراً آخر للشعوب العربية قد يمتد الى شبة الجزيرة (العربية)”.

      ومثلما هي الحال في العديد من الدول المجاورة يقود الاسد نظاماً شمولياً في بلد يضم مزيجاً من طوائف دينية وقبلية تمتد عبر الحدود التي وضعت إبان الحقبة الاستعمارية.

      ومعظم سكان سوريا البالغ عددهم 20 مليون نسمة من السنة ولكن الاسد والكثير من العسكريين البارزين من العلويين.

      وفي سوريا ايضاً مسيحيون وعرب واكراد.

      ويقول معارضو الاسد انه يعتمد بشكل متزايد على القوات العلوية الموالية له والشبيحة لكبح الاحتجاجات.

      وبالنسبة لدول مثل السعودية والكويت والاردن فان ثورة اخرى تطيح بالاسد قد تكون اكثر مما يمكن التغاضي عنه.

      وقال عبد الفتاح “قد يعني سقوط النظام السوري انهياراً كاملاً للموازين الطائفية والدينية في المنطقة الجنوبية”.

      وربما يشجع جيران سوريا على البقاء على الحياد الخوف من ان ينتهي بهم المقام على الجانب الخاسر.

      وكان القذافي قد فقد السيطرة على المنطقة الشرقية بالفعل حين ابدت الجامعة العربية تأييدها لقرار الامم المتحدة تكليف الغرب بقيادة عملية عسكرية لحماية المدنيين.

      ويتوقع معارضو الاسد انتفاضة وطنية ما لم توقف الحكومة نزيف الدم ولكن يبدو ان بعض المحتجين يريدون اصلاحات وليس ثورة فيما لا تظهر دلائل تذكر على تشكيل حكومة اصلاحية.

      وفي ليبيا ظهرت قيادة منظمة للمعارضة خلال ايام من اندلاع الانتفاضة ولكن الجماعات المعارضة في سوريا منقسمة بشان خطواتها في المستقبل.

      وادانت حكومات غربية تقودها فرنسا اراقة الدم في سوريا ولكن لم تبد رغبة لتدخل عسكري يقلب الموازين لغير صالح الحكومة.

      وقالت خليلي “ترى القوى الغربية ان دور سوريا محوري جدا لاستقرارها وهو في النهاية أهم من الحديث عن التحرر ونشر الديمقراطية.لهذا السبب تلتزم اسرائيل الصمت المطبق”.

      جاءت الانتفاضة في ليبيا بعد اسابيع من الثورتين في تونس ومصر ولمحت الى ان مدا ديمقراطيا بدأ يجتاح المنطقة.

      ووجهت ضربة لهذا الاحساس بحتمية الامور حين اخمدت البحرين انتفاضة شعبية بمساعدة الجيش السعودي.

      وقال حامد من مركز بروكينغز الدوحة “لم يعرف الزعماء العرب يقينا بعد في اي اتجاه تهب الرباح. ربما يجد الاسد سبيلاً للبقاء ولا يريدون تقويض العلاقة معه ومن يحيطون به”.

    • إبن قاسيون:

      هيومن رايتس ووتش: الجنود السوريون مضطرون لاطلاق النار على المتظاهرين تحت طائلة الاعدام

      افادت منظمة هيومن رايتس ووتش السبت ان جنودا وعناصر من قوات الامن السورية اكدوا انهم ارغموا على اطلاق النار على المتظاهرين العزل تحت طائلة التهديد باعدامهم اذا رفضوا ذلك.

      وأكدت المنظمة التي حصلت على شهادات 12 جنديا فارا لاجئين في لبنان وسوريا وتركيا ان “المنشقين (عن الجيش) يؤكدون ان من يرفض اطلاق النار على المتظاهرين قد يعرض نفسه الى القتل”.

      وافاد البيان ان “مسؤوليهم قالوا لهم انهم سيقاتلون متسللين سلفيين وارهابيين لكنهم فوجئوا بمتظاهرين عزل وتلقوا الامر باطلاق النار عليهم مرارا”.

      وقالت ساره لياه ويتسون المسؤولة في فرع هيومن رايتس ووتش في الشرق الاوسط ان “شهادات اولئك المنشقين دليل على ان المتظاهرين القتلى لم يسقطوا عرضا بل نتيجة سياسة قمع اجرامية قررها كبار المسؤولين السوريين لتفريق المحتجين”.

      وادلى بتلك الشهادات ثمانية جنود واربعة عناصر من قوات الامن قدموا معلومات دقيقة حول التظاهرات واسماء مسؤوليهم، وكان العسكريون يحملون بنادق كلاشنيكوف ومسدسات كهربائية لقمع المتظاهرين، كما قالوا. وقتلت قوات الامن 15 مدنيا أمس الجمعة في عدة مدن.

      ومنذ بداية الانتفاضة في 15 مارس سقط اكثر من 1300 قتيل، معظمهم برصاص قوات الامن خلال تجمعات في مختلف انحاء البلاد، بحسب منظمات غير حكومية وناشطين.

    • إبن قاسيون:

      تلفزيون الدنيا يجند مصورين للقبض على المتظاهرين..!
      زمان الوصل

      اختار تلفزيون الدنيا وعبر مسيرته الحافلة بالتناقضات تغطية الاحداث الاخيرة في سوريا حسب الرواية الرسمية السورية مكملا جزءا لايستطيع الاعلام الرسمي الاشارة اليه وهو التجييش والخطاب الطائفي عبر ضيوف سوريين ولبنانيين يستضيفهم يوميا من خلال شاشته وعبر لقاءات يجريها – حسب زعمه – في الشارع السوري .

      لم تلتفت ادارة الدنيا لكل ماينشر من افلام ووثائق وتغطية حية لشهود عيان على محطات عربية , مغيبة وجهة النظر الأخرى مغلقة العين عن كل ما يحدث في الشارع السوري من قتل .

      الرواية المكررة لتلفزيون الدنيا والاعلام السوري عن وجود مسلحين ومندسين ومخربين لم تدعم حتى الآن بأي وثيقة او فيلم يدل على وجودهم الا اعترافات لأشخاص لم تثبت هويتهم او بعض ممن عرفنا اصابتهم بأمراض عقلية ؟

      وكشف مصدر من داخل مبنى تلفزيون الدنيا لزمان الوصل ان مهمة المصورين والمراسلين في المحافظات السورية تركزت في الفترة الاخيرة عللى التواجد بجانب عناصر الامن وتصوير المظاهرات.

      وضح المصدر بأن مراسلي تلفزيون الدنيا ومصوريها تلقوا تعليمات من ادارة القناة بمرافقة رجال الامن يوم الجمعة والقيام بتصوير الاشخاص ووجوه المحتجين في التظاهرات .

      واضاف المصدر : الاشرطة تذهب للجهات المختصة ولا تصل ابدا لمبنى التلفزيون , ومن خلال الأشرطة يتم التعرف على اصحابها والقاء القبض عليهم .

      وأكد المصدر لزمان الوصل ان التعليمات كانت في بداية الاحتجاجات – قبل 4 اشهر – هي اعتلاء اسطح المؤسسات الحكومية والرسمية بحماية رجال الأمن والتصوير من بعيد , لكن في الفترة الاخيرة امرنا من قبل الادارة بالتواجد الى جانب رجال الامن والشرطة في الشارع , الأمر الذي يعرضنا للإصابة احيانا بالحجارة التي يقذفها المتظاهرين لدفع رصاص رجال الأمن , ولا يتوقف الامر عند الحجارة بل المشكلة الأكبر غاز الأعصاب والغاز المسيل للدموع الذي ينتشر في المنطقة عند فض التظاهرة , نحن مجبرين على البقاء في هذه الظروف والتصوير !

      ويعتبر الشارع ان الاعلام السوري فقد مصداقيته من خلال شعارات يرددها دائما في المظاهرات ” الاعلام السوري كاذب ” .

    • إبن قاسيون:

      شام العزة – غناء فرقة المندسين السوريين
      http://www.youtube.com/watch?v=5k14N_eJc2I&feature=player_embedded#at=107

    • الرائد:

      صباح الخير يا تاج راسي يا ابطال سوريا الحرة يا ابطال الثورة الحرة ياشباب الحياة الحرة أحييكم من قلبي واقول لكم ان الله معنا أن شاء الله تعالى اللهم أنصرنا معجل غير مؤجل يا قادر يا كريم
      اللهم انتقم منهم اللهم أزلهم اللهم دمرمهم تدميرا اللهم شتت شملهم وفرق جمعهم يارب العمالمين يا رحمن يارحيم أمين أمين أمين

    • إبن قاسيون:

      تعليقات منقولة (بحذافيرها) من الملتقى العلوي

      إلى الـســلـطـات الـمـعـنـيـة ( حـمـص إلـى حـرب أهـلـيـة ) ,,,

      السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

      بعد يأس الخونة و العملاء .. و كشف الفضائح و استنزاف كل الجهود و الطاقات

      و بعد انجلاء العتمة و ظهور الحق بعدم سلمية المتظاهرين و بقذارة تحركاتهم

      يبدو أن السلفيين أتباع العرعور في طريقهم لسلوك منهج آخر و هو تحريك الصراع المذهبي و لا سيما في حمص

      مدينة حمص على حافة الهاوية .. و في أية لحظة .. لولا وجود الجيش و الامن و العقلاء من الناس فيها

      الوضع في حمص لم يعد يحتمل التأجيل و التسويف من أجل حلّ تلك الأزمة من قبل السلطات المختصة فوراً , و هو قابل للانفجار في أي وقت ..

      الاصطدام المباشر و عمليات الخطف و الاغتيال و القنص يومية و بشكل متزايد

      نناشد السلطات المعنية بالتدخل فوراً قبل أن تتعاظم المسألة و يصبح مستحيلاً تداركها ,,,

      ===================================================================================

      اخوان حماه وباريس وانقرة

      ان كنا نتشارك بشيء مع السلفيين فهو السخرية من جماعة الاخوان المسلمين وتنظيمه العالمي الذي مارس النفاق السياسي عبر تاريخه الطويل خدمة لاهداف يدعي انه ينافق لتحقيقها فان تحققت فالحمدالله وان لم تتحقق فلا حول ولا قوة الا بالله هم يبررون اجتماعهم مع الصهيوني الفرنسي في باريس بحجة نقل صورة معتدلة عنهم ويستقبلون السفير الامريكي في حماه بنفس الحجة ويصرح مرشدهم السابق البيانوني ان اسرائيل موجودة بحكم الامر الواقع ولا بد من التعامل معها ، نفس الامر الواقع الذي فرض عليهم التعامل مع المحتل الامريكي في العراق واجبر اخوان مصر ايضا على الحوار مع امريكا والتعهد بعدم الغاء معاهدة كمب ديفيد لانهم لا ينقضون العهود وكذلك فرعهم اللبناني لا يجد غضاضة في اشهار علاقته مع احد ابرز عملاء اسرائيل في لبنان والتحالف معه انتخابيا هم من اسقطوا واعدموا الزعيم الوطني الباكستاني ذو الفقار علي بوتو وحاربوا عبد الناصر وحافظ الاسد واكثر ما يغيظ هذا التنظيم العالمي واتحاد علمائه القرضاويون هو ارتباط حماس بايران وسوريا هذا الشذوذ عن القاعدة يؤرقهم ويقض مضاجعهم ويشوه سمعتهم التاريخية فتم تكليف الاخواني اردوغان بمهمة سلخ حماس عن سوريا وايران .اما قناتهم الجزيرة القطرية فهي تدعي الطهر رغم انها اول من درج عادة استقبال الصهاينة على اثيرها وروج للتطبيع ، انهم مبدعون في تبرير اي امر ، دور اتقنه الاخوان فكانوا دوما بالمرصاد لكل القادة الوطنيين في امتنا العربية والاسلامية في مقابل تاييد تام لكل الدول المرتهنة لامريكا واسرائيل .

      هذا هو تاريخهم لذلك لا نستغرب ما فعلوه اليوم في حماه من استقبال للسفيرين الامريكي والفرنسي رغم اننا متاكدون ان هذه الزيارة ما كانت لولا ان اسيادهم شعروا ان حراكهم في سوريا شارف على الافلاس بسبب الفشل التام في جر النظام الى الافخاخ التي حضروها له بعناية وهذا يذكرنا بما كان يحدث مع ثوار الارز في لبنان عندما كانت تتأزم امورهم فيتصل بوش او كوندي او العزيز جيف بفؤاد السنيورة او سعد الحريري لرفع المعنويات المنهارة ولكن كانت سوريا وحلفائها وفي اللحظات التي كان يعتقد فيها هؤلاء انهم في امان تسدد ضرباتها الموجعة والمتتالية بهدوء وصبر لا حدود له لتطيح بكل هذا الطقم الفاسد والعميل للامريكيين الذي وجد نفسه خارج السلطة رغم تطمينات بوش وسلالته وورثته ومساعديه وكل الامم المتحدة والشرعية الدولية ومجلس الامن ومحكمته الدولية وفصله السابع .

      ان اكثر ما يثير السخرية هو متابعة تحليلات مراكز الدراسات العالمية ومخابرات الدول الغربية واسرائيل في تحليلها للوضع السوري وفي توقع خطوات الرئيس السوري وطريقته في التعامل مع الاحداث التي تجري في بلاده . في كل مرحلة من المراحل كانت التطورات الميدانية على الارض تخالف كل توقعاتهم وكل ما تعلموه او خبروه في فهم الكيفية التي تتخذ القيادة في سوريا قرارها ، تخبط يعاني منه حتى حلفاء النظام في الداخل والخارج ويثير عصبيتهم ان كان بداعي الخوف عليه بالنسبة لمؤيديه او الحنق من قدرته على تدوير الزوايا في تلك المعركة القذرة بالنسبة لمعارضيه وكيف لا تكون المعركة كذلك وفيها كل المكونات التحريضية الطائفية والدموية التي تستهدف امن المواطن واستقراره وتضرب الاقتصاد الوطني فتجدنا وفي احيان كثيرة نحن المؤيدون نسبقه باشواط كثيرة مطالبين بالحسم السريع ومهما كان الثمن فدمنا يفور ويغلي وهو يبدو وكأن في جوفه قالب من الثلج يناور باسلوب الخطوة الخطوة وباقل كلفة بشرية ممكنة معترفا باخطائه الكثيرة بهدف الاصلاح والتطوير مبررا لكل من ظُلم او عانى من اضطهاد النظام ثورته وغضبه مميزا بين هؤلاء وبين المخربين بحس رجل الدولة المسؤول عن كل المواطنين مؤيدين او معارضين بغرض الوصول لقواسم مشتركة تحفظ الوطن وتجعل من مواطنيه هم صمام الامان وليس الامن الصارم مبتعدا عن وصاية اثبت الشعب السوري بغالبيته العظمى انه ليس بحاجة لها وفيه من المناعة الوطنية التي تحمي البلد من كل من يريد به شرا او اجباره على التخلي عن ثوابته الوطنية .

      انها سوريا الجديدة نعم هذا حقيقة ما ستكون عليه وسيتفاجئ الجميع بهذه الدولة التي ستصبح قدوة لكل البلاد العربية وسيتفاجئ العالم بحقيقة الشعب السوري ووطنيته وحبه لوطنه وان كانت المحنة التي مررنا بها قد انستنا ما كنا نعاني منه جميعا من فساد ومن رموز لم تساهم في ترجمة افكار الرئيس الاسد وكانت عبئا عليه وعلى الوطن الا ان القيادة لم تنسى وستحاسب هؤلاء جميعا من اجل سوريا بكل اطيافها وبكل مكوناتها الاجتماعية والعرقية .

      لا مجال بعد اليوم الا للشفافية ولا سكوت بعد اليوم عن الاخطاء ولا مبرر لاي مخطئ . انها سوريا وجيشها الوطني الذي سيقطع يد الشر الذي امتدت اليه وفي الوقت نفسه ستمد يدها لكل مخلص ووطني وصادق لاي جهة انتمى المهم حب الوطن وحب سوريا .

      هل هذا ما يرعب الاخوان المسلمون ويهدم كل ما بنوه وهل هذا يبرر هذه الهجمة الاعلامية المنسقة لتشويه سمعة القيادة عبر تلفيق الاكاذيب من قصة حمزة وقطع عضوه التناسلي او قصة ابراهيم قاشوش وذبحه وقلع حنجرته تهم اقل ما يقال عنها انها سخيفة فقد نصدق انه مات تحت التعذيب او الضرب او بالرصاص ولكن الامن لا يذبح هذه افعال وهابية معروفة وهم اصحاب الوكالة الحصرية بذلك .

      لن يسقط النظام لان غالبية الشعب السوري تحميه وتدافع عنه من كان مؤيدا له او رافضا للفوضى والتخريب او حتى معارضا له ولكنه لا يجد في العرعور والشقفة بديلا ولان ايضا وهذا اقوله بكل صراحة وباعتراف ضمني باخطائنا ان من حمى النظام من السقوط هو بشار الاسد نفسه كشخص احبه الشعب وليس النظام قد يختلف السوريون على اشياء كثيرة ولكنهم مصرون اكثر من اي وقت مضى على قيادة الرئيس بشار الاسد لهذه المرحلة الاستثنائية في تاريخ سوريا .

      سوريا بخير وسوريا صامدة وللاغبياء الذين لا يفقهون شيئا في السياسة والاستراتيجيا والتوازنات الدولية الدقيقة والمصالح العالمية ويصدقون سخافات اعلام ماجور ومرتهن ويؤمنون ان امريكا قوة لا تقهر ويكررون شعار كن مع اسرائيل ولا تبالي كما فعل مبارك وبن علي ننصحهم بان يعودوا انفسهم على بقاء سوريا شوكة في عيونهم تذكرهم في كل لحظة وفي كل ثانية برجل اسمه بشار الاسد يقودها ورب يحميها ويحفظها
      من قلم : علي سلمان

      ===================================================================================

      يا حماة أنت حرة والأمريكي يطلع بره
      هكذا الغرب الأمريكي المستعمر !! .. سكتت سورية عن اتصال السفير الأمريكي بالمعارضة فما كان منه إلا أن تواجد بحماه نيابة عن العرعور . أن أهل حماة اليوم في امتحان الوطنية.. , أما حان الوقت لشرفاء حماه أن يفهموا بأن السفير الأمريكي لن يحول حماه إلى جنة العاصي لالا انتبهوا سيسعى إلى خرابها ماحدث بحماة مهزلة . ماقام به السفيرالأمريكي يدل دلالة واضحة على أن الأمريكيين لهم اليد الطولى في أثارة الفتن والقلاقل في سوريا ولا أدل على ذلك تدخل السفير المتغطرس في أحداث حماة . علينا المطالبة بطرد السفير الأمريكي من بلدنا . لم لم يشاهد كل الملايين التي تخرج يومياً وتهتف مؤيدة للإصلاحات وللرئيس بشار الأسد .
      يا حماة أنت حرة والأمريكي يطلع بره .

      ===================================================================================

      اختراق موقع شركة الاتصالات السويسرية ( الجيش السوري الإلكتروني )
      قيادة الجيش السوري الالكتروني تعلن نجاح كتيبة (عرب أتاك )
      باختراق موقع شركة الاتصالات السويسرية
      وذلك ردا على قيام وزارة الاقتصاد السويسرية
      بتجميد بعض الأرصدة الرمزية لمجموعة من السوريين الوطنين
      …وقمنا بترك رسالة باللغتين العربية والانكليزية موقعة من اباء شهداء الجيش العربي السوري
      ملاحظة لم نقم بتخريب أي شيئ بالموقع
      لأن هدفنا ايصال رسالة فقط
      http://ltcswiss.ch/

      قد كتبو ضمن صفحة الموقع العبارة التالية:
      نحن اشخاص مسالمون نحن لا نريد لا التخريب ولا الاذي لاي احد قمنا بعملية اعادة التوجيه للموقع دون ان ندمر اي محتوى
      هدفنا ليس التدمير هدفنا ايصال رسالة من اغلبية الشعب السوري التي تحب بلدها ورئيسها
      نحن ابناء شهداء الجيش والشرطة الذين تم قتلهم من قبل العصابات المسلحة
      نحن نريد الامن لبلدنا ولكل العالم نريد ان نوصل رسالتنا باننا نريدكم ان لا تتدخلوا بشؤوننا الداخلية
      وان تبقى سويسرا على حياديتها وان لا تنخدع بالميديا الكاذبة
      نحن نحب بلدنا ونحب السلام ونتمنى ان نعود الى اسهامنا الحضاري
      نتمنى عليكم ان تبقوا حياديين وان لا تنصاعوا لغيركم
      التوقيع
      ابناء شهداء الجيش والشرطة في سوريا

      ===================================================================================

      زهرة سورياقال مسؤول بارز في الكرملين في مقابلة اليوم إن شحنات الأسلحة الروسية لسورية قانونية، ومفيدة للاستقرار الإقليمي وستتواصل كما هو مقرر. وقال ميخائيل بوغدانوف، مستشار الرئيس الروسي دميتري ميدفيديف الخاص بأفريقيا والشرق الأوسط “لا نرى دلالات أن الحكومة السورية فقدت السيطرة على الوضع”.

      وأضاف بوغدانوف أنه “إذا أوقفنا الإمدادات، سيكون لذلك تأثير على الاستقرار”.
      وقال مسؤولون روس في شباط (فبراير) إنهم يعتزمون بيع 72 صاروخ (كروز) لسورية في صفقة بقيمة 300 مليون دولار. وانتقدت “إسرائيل” الصفقة المقررة، قائلة إن الأسلحة تهدد أمنها.
      وشملت شحنات الأسلحة الروسية الأخيرة لسورية طائرات مقاتلة من طراز “ميغ 29″ ونظم مضادة للطائرات وسيارات مدرعة.
      وقال بوجدانوف إن “كل شحناتنا قانونية, لا توجد أسس لوقفها, “.

      ===================================================================================

      الليرة بخير وستبقى بخير
      عقد الجيش السوري الاقتصادي اجتماعا تقرر بنتيجته اطلاق حملة ضخمة لتحويل الاموال من العملات الصعبة الى الليرة السورية، كما تقرر اطلاق حملة عقاب تجاري ضد مكاتب الصرافة ورجال الاعمال الذين يشاركون المتآمرين على ضرب الليرة السورية من الخارج والداخل وفي السعي لتحقيق ما لن يتحقق من اضعاف للعملة الوطنية .

      وكانت مجموعة من رجال الاعمال الوطنيين الكبار، وعلى رأسهم المهندس رامي مخلوف، قد قامت مع بداية الاحداث الاخيرة في سورية بتشكيل خلية تدخل مالي سريع لمساعدة الجهات الرسمية على ضبط الاسواق المالية بما فيها ضبط سعر صرف الليرة في مواجهة المتآمرين عليها، لهذا اطلقت الصحافة السورية على هذه الخلية لقب “الجيش السوري الاقتصادي” وقد بادر أولئك الوطنيين الى ضخ الاموال في السوق المالية لمنع المتلاعبين من رفع سعر الدولار في مواجهة الليرة خاصة في فترات يكون فيها البنك المركزي خارج الدوام (ايام العطل وفترات ما بعد الظهر) .

      وتقدر الجهات الاقتصادية المختصة قدرة افراد هذا الجيش الاقتصادي الوطني على التدخل ماليا لصالح الليرة بمليارات الدولارات.وقد عقدت مجموعة ” الجيش الاقتصادي ” إجتماعها في التاسع والعشرين من حزيران 2011 في مكتب المهندس رامي مخلوف في دمشق وبحضوره .

      ونقلت مصادر مقربة من المهندس مخلوف تأكيده ان خروجه من عالم الاعمال والتفرغ لاعمال الخير لا يعني ترك الساحة للعابثين والمتآمرين على الليرة السورية ، وإن كان شخصيا قد اعلن بشكل نهائي رفضه وتمنعه عن الدخول في اي عمل اقتصادي له طابع الاستفادة الشخصية فهذا لا يعني ترك السوق المالية لتجار السوء الذين يحاولون التلاعب بالليرة السورية و التي فضح من يزعمون انهم ثوار انفسهم بالدعوة الى ضربها، فضرب الليرة يعني ضرب لقمة عيش المواطنين فكيف يزعمون انهم يدافعون عن الناس وهم يقطعون ارزاقهم ؟

      واضافت المصادر نقلا عن المهندس مخلوف بانه وبما يملك من امكانيات وضعها في سبيل اعمال الخير لن يتوانى عن التدخل لدعم الليرة حيث يحتاج الامر لتدخل ، فإن لم تكن حماية الليرة السورية عمل من الاعمال الانسانية فما هو العمل الانساني اذا ؟ فضرب الليرة يعني ضياع مدخرات الطبقة الوسطى وزيادة في افقار الفقراء لذا فنحن وكل الشرفاء في هذا الوطن لن نتأخر عن فعل كل ما يلزم لتثبيت سعر الليرة مع التأكيد على ان بعض التحركات التي يشهدها السوق بعد اقفال السوق المالية الرسمية هو تحرك مفتعل حيث يقوم تجار عملة مشبوهون بشراء الدولار باسعار عالية للايحاء بانه ذاهب الى الارتفاع في مواجهة الليرة وهذه اللعبة مكشوفة ونحن قادرون باذن الله كقطاع خاص داعم للقطاع العام على افلاس هؤلاء المتلاعبين وقطع ايديهم عن ارزاق الناس لان لعبتهم مكشوفة وسنتصدى لها بالطريقة نفسها وبطرق اخرى لن تخطر لهم على بال.

      الليرة بخير وستبقى بخير واهدافكم كما مؤامراتكم سيدوسها الشعب السوري بالاقدام.
      وإلى التجار ورجال الاعمال وصغار المودعين قال مخلوف :
      من لديه دولار فليغير ما يدخره منه الى الليرة السورية لان قيمة الدولار ستنهار قريبا في مقابل الليرة وان الغد لناظره لقريب …

      سيريا ستبس
      يشار ان جيش سورية المالي عبارة عن رجال أعمال يتدخلون للحد من انخفاض العملة
      فبعد تدخل الجيش العربي السوري لردع المسلحين والمجرمين والمخربين وملاحقتهم وإلقاء القبض عليهم، وبعد «جيش سورية الإلكتروني» المكون من شباب وشابات داخل وخارج سورية يعملون ليلاً ونهاراً لصد الهجمات الإعلامية على موقع «فيسبوك» ومواقع إخبارية عربية وأجنبية، برز منذ ظهر الخميس الماضي جيش من نوع جديد سنطلق عليه «جيش سورية المالي» مكون من مجموعة كبيرة من رجال الأعمال مهمته التدخل لصد الهجمات التي تتعرض لها الليرة السورية والدفاع عنها ومؤازرة مصرف سورية المركزي في عمله.
      وفي حين لا تزال الأسماء مغفلة، أكد عدد من العاملين في السوق المالي السوري أن يوم الخميس الماضي شهد تدخلاً كبيراً من مجموعة من رجال الأعمال تمكنت خلال ساعات من تخفيض سعر صرف الدولار من 54 ليرة سورية لكل دولار إلى 50 ليرة.

      وسخر المهندس مخلوف من الاشاعات التي يطلقها البعض عن سفره الى خارج سوريا ورد على ذلك قائلا: أنا باق هنا ولن اذهب الى اي مكان فهنا ارضي ووطني والشعب الذي انتمي اليه، ونحن باقون هنا كما كل السوريون الشرفاء الذين يمثلون شوكة في عيون اعداء الوطن، نحن باقون والمتآمرون ستتكسر مؤامراتهم وسيضعهم الشعب السوري الطاهر في الموضع الذي يستحقونه حيث لا يليق بهم الا ما هم عليه من وضاعة القاب الخيانه والتآمر على سورية الحبيبة.
      وختمت المصادر نقلا عن المهندس مخلوف فقالت: نعم إن الاستاذ رامي مخلوف ترك العمل الاستثماري لكن التلاعب بالليرة هو عمل اجرامي ينبغي على كل المواطنين التصدي له ونحن سنكون على رأس المتصدين لهذا العمل.

    • الرائد:

      لماذا غضب السوريون من أسماء بطيخة وأسرتها ( لنرى تابعو معي كمايلي :)
      هل أسرة الأخرس التي تنتسب إليها السيدة أسماء زوجة الرئيس بشار تنتمي لتلك الكوكبة من العائلات التي عاثت فساداً في بلادها وسببت إضطرابات وقلاقل وأدت في بعضها إلى انهيار النظام الحاكم؟

      أسماء ابنة طبيب قلب سوري مقيم في لندن حصلت على شهادة في الكمبيوتر من كينجز كوليدج التابعة لجامعة لندن وعملت بالمصارف في نيويورك. وتتمتع أسماء بثقافة عالية نتيجة لاتقانها اللغات العربية والإنجليزية والفرنسية والإسبانية ونجحت أسماء بعد زواجها من بشار الأسد في اطلاق برامج دعمت تفعيل جهود الشباب كما أنها ترعى العديد من المشاريع الخير.
      لا تتوقف الشائعات عن فساد أسرة الأخرس فتارة يؤكدون أن والدها الطبيب فواز الأخرس استغل زواج ابنته من بشار الأسد لتحقيق مكاسب غير مستحقة وشكوا من نفوذه الممتد في مجالات عديدة والذي بدأ برئاسته للجمعية الروسية للصداقة مع بريطانيا ويتندر السوريون على قيامه بتنظيم تدريب لدورات الشرطة السياحية ويقال إن الهدف منها هو جني أموال تضاف إلى رصيده حيث جنى من هذه الصفقة قرابة مليون جنيه استرليني مقابل تدريب 100 جندي!

      استاء السوريون من الترف والر فاهية التي تعيش فيها أسرة الأخرس وتساءلوا كيف لهم أن يعيشوا بهذا المستوى الذي يضاهي مستوى الملوك فالسيدة سحر الأخرس لا تشتري ملابسها إلا من أرقي دور الأزياء العالمية . وترددت أنباء عن فساد طريف الأخرس واستغلاله لقرابته من أسماء الأسد للحصول على مميزات لا يستحقها وأشار السوريون إلى أنه بالرغم من ثرائه الفاحش لا يتواني عن تحقيق أي مكاسب غير مشروعة مما جعل البعض يطلقون عليه لقب رامي مخلوف الجديد.

      ويستاء السوريون كثيراً من الظهور المتكرر للسيدة سحر الأخرس والدة أسماء ويتعجبون من أن تسمى ساحة مهمة في مدن سوريا باسمها وتعجبوا من جلوسها الدائم في الصفوف الأولى ونشر صورها بشكل مستمر في الصحف والمجلات بشكل مستفز وكأنها ملكة سوريا المتوجة .

      كما يشعر السوريون بالغضب من الأموال التي تنفقها أسماء الأسد من ملابسها غالية الثمن حيث يساوي واحد من فساتينها ما يعادل راتب عشرة أشهر لموظف سوري ، كما أن الصحف والمجلات لا تتوقف عن تلميعها والحديث عن جمالها وأناقتها ويشبهونها بالليدي ديانا دون أن يقولوا إن هذا الشكل الرائع قد اكتسبته من أموال الشعب السوري.

      وقعت عائلة الأخرس في نفس الفخ الذي وقعت فيه أسر أخرى صاهرت الحكام ،وقد بدأ مرجل الثورة في سوريا يغلي ويطالب الشعب السوري بحقه من كل من أفسدوا فيه أو استغلوا نفوذهم وإذا لم يتخذ الرئيس السوري بشار الأسد خطوات حاسمة للحد من استغلال القرب منه سواء من أسرته أو أسرة زوجته فقد يدفع الثمن غاليا.

    • الرائد:

      بشرى أل جحش سيدة سوريا التي تقف في الظل
      مما لا شك فيه أن بشرى الأسد، الابنة الثانية لحافظ وأنيسة الأسد والتي تحمل أسم الأبنة الأولى للزوجين التي فارقت الحياة بعد ولادتها بفترة قصيرة، أحد الشخصيات المهمة التي لا تحظى باهتمام وسائل الاعلام في سوريا.

      تعتبر بشرى، التي ولدت في العام 1960، أحد أكثر أفراد عائلة الاسد ثقافة. وقد اتسمت بعلاقات وطيدة جدا مع والدها لدرجة أنها اعتادت تقديم الاستشارات والنصح له بخصوص تصرفاته في أكثر من مناسبة ولكن بمنتهى السرية.

      خلال دراستها موضوع الصيدلة، تعرّفت بشرى على محاضرة شغوفة للأدب الإنجليزي، بثينة شعبان. ومنذ تلك اللحظة، أصبح طريق الأخيرة إلى الحكومة قصير جدا.

      لقد تعاظمت قوة بشرى عقب زواجها من آصف شوكت، أحد أركان نظام الرئيس السوري بشار الأسد ومن أقوى وأشد الشخصيات في رئاسة المخابرات السورية.

      من الجدير بالذكر، أن عائلة بشرى الأسد لم ترضى عن علاقتها بآصف كونه يصغرها بعشر سنوات ومتزوج وأب لخمسة أبناء، لكنها تزوجت منه بعد موت اخيها باسل عام 1995 .

      لعبت بشرى دورا محوريا في دفع عجلة تقدم قطاع الصيدلة والأدوية في سوريا. وعلى الرغم من تخلف سوريا في عدة مجالات اقتصادية، يحتل قطاع الصيدلة المحلي مرتبة مرموقة نسبياً بفضل جهود بشرى.

      تغطي حاليا صناعة الدواء المحلي أكثر من 90% من حاجة القطر بمواصفات ومعايير عالية الجودة، وأصبح عدد المعامل الدوائية المرخصة في الجمهورية العربية السورية 61 معملاً. كما أصبح عدد المستحضرات الدوائية المرخصة أكثر من 5600 مستحضراً تشمل معظم الزمر الدوائية وبكافة الأشكال الصيدلانية.

      ونتيجة تطور مستوى الصناعة الدوائية قامت العديد من أشهر شركات الأدوية العالمية بالتصنيع بامتياز مع المعامل المحلية حيث بلغ عدد هذه الشركات المانحة للامتياز (58) شركة تصنع بحدود ( 380 ) مستحضرا بامتياز في ( 16 ) معمل دوائي سوري. وتبلغ قيمة صادرات الادوية ومنتجات الصيدلة السورية حوالي 450 مليون دولار سنويا.

      وكانت بشرى قد تعرضت في السابق لإهانة عائلية من أخويها ماهر وبشار الأسد، دفعتها لأن تقرر ترك سوريا إلى أن تحين ظروف عودتها معززة مكرمة، علماً بأن ابنة حافظ الأسد الوحيدة لم تجد أي تأييد أو مساندة أو حتى دفاع عنها من والدتها أنيسة مخلوف التي انحازت إلى نجليها الذكرين. وسبب الخلاف الذي انفجر مؤخراً هو تنازع السلطة بين ماهر الأسد وآصف شوكت، كان بشار فيه منحازاً بالكامل إلى جانب شقيقه مثلما طلبت الوالدة أنيسة مخلوف.

      وعلاقة بشرى بزوجة أخيها بشار، أسماء الأسد، ليست بأفضل حال. وتعارض بشرى بشدة ظهور أسماء المتكرر عبر وسائل الإعلام لدرجة أنها طلبت من أخيها وضع حد لذلك. وتعارض بشرى أيضا تسمية أسماء الأسد بإسم سيدة سوريا الأولى لأن ذلك اللقب يعود لوالدتها أنيسة مخلوف، على حد قولها.
      .

    • الرائد:

      هل قام ماهر الجحش ابن الحمير والبغال بانقلاب ابيض في سوريا
      قالت مصادر في دمشق أن عائلة الأسد المصغرة قررت أن يتولى كل من ماهر الأسد، الشقيق الأصغر للرئيس بشار الأسد، واللواء آصف شوكت، صهر الرئيس، إدارة الأزمة التي تعصف بسوريا في الوقت الراهن وذلك لعدم ثقتهم بقدرة الرئيس الحالي على تجاوز الأزمة بمفرده.

      وأضافت المصادر أن الدائرة الضيقة التي يترأسها، بشار الأسد، وهي الدائرة التي تعتمد على علاقات العشيرة والأسرة والأصدقاء، استنجدت بماهر، صاحب الشخصية الكرزماتية (القيادية)، من أجل التحكم في الوضع المتدهور والقضاء على الإنتفاضة الواسعة المطالبة برحيل النظام السوري وابقاء السلطة في يد النخبة العلوية.

      وقد صرح بسام بيطار الديبلوماسي السوري السابق المقيم في المنفى بالولايات المتحدة إن سيطرة ماهر الأسد على الأجهزة الأمنية في سوريا تجعل منه الرجل الأول في النظام السوري وليس الرجل الثاني، وذلك في إشارة إلى أنه قد يكون أكثر نفوذا من شقيقه الرئيس بشار الأسد. وأضاف بيطار أن علاقة ماهر الأسد بشقيقه بشار تشبه إلى حد بعيد علاقة والده حافظ الأسد بشقيقة رفعت الذي كان وراء مقتل 10 آلاف شخص في مدينة حما لقمع انتفاضة في المدينة عام 1982 وتابع بيطار قائلا منذ الطفولة، حظي بشار الأسد بسمعة في عائلته على أنه الأخ الأضعف، صاحب الشخصية الأكثر ترددا مستطردا بالقول في بعض الأحيان اعتقد أن بشار يعني ما يقول عن الإصلاح، إلا أن شقيقه ماهر لن يسمح بذلك على حد قوله.

      وقالت المصادر أنه قبل الخروج لقمع المظاهرات في درعا وبقية المدن السورية اجتمع ماهر بقيادة الجيش وشدد على أهمية التخلص من الجنود الذين قد يشككون في جدية المهمة او الذين تحوم شكوك حول اخلاصهم للنظام الأمر الذي يفسر عدم وقوع انشقاقات جدية داخل صفوف الجيش حتى اللحظة. وخير مثال على ذلك، رواية أحداث جسر الشاغور التي راح ضحيتها العشرات من الجنود المنشقين.

      وقالت المصادر أن دور الرئيس بشار الأسد أصبح رمزيا للغاية ويقتصر على لقاء زعامات العشائر الهامشية. ووصفت هذه المصادر وضع الرئيس الراهن بانه تحت الاقامة الجبرية. مصادر أخرى قالت أن أحد افراد الاسرة الحاكمة منع الرئيس السوري من الرد على اتصالات هاتفية دولية تريد معرفة التطورات في سوريا ومدى الاجرام الذي ينتهجه نظام المخابرات والقوى العسكرية التي تديرها عائلة الأسد. فقد مُنع بشار الاسد من الرد على اتصال هاتفي من قبل الامين العام للامم المتحدة بان كي مون، ورد مدير مكتبه قائلا: “الأسد غير موجود”.

      مصادر استخباراتية أجنبية رجحت اليوم قدرة النظام السوري بقيادة ماهر الأسد على قمع المظاهرات وتجاوز الأزمة وهذا يستشف تماما من الاعلام السوري الرسمي الذي امتنع خلال الايام القليلة الماضية عن الحديث عن حوار وطني مع المعارضة مما يعني رفع سقف مطالبات النظام.

      وعلى الرغم من ان سوريا الرسمية تصرح بان الوضع الاقتصادي على ما يرام وان الاستثمارات على اوجها في سوريا، إلا أن الاقتصاد السوري اصبح على حافة الهاوية بسبب الاضطرابات. فالسياحة، المصدر الاول لتدفق العملات الاجنبية الى سوريا، اصبحت معدومة. كما وتراجعت الصادرات بشكل ملحوظ لان قطاعات صناعية، انتاجية ومعملية مختلفة اصبحت تعاني من شلل تام. وعلى سبيل المثال، أعلنت أكثر من 750 شركة سورية عن هبوط حاد في الصادرات تجاه تركيا خلال الشهرين الماضيين. وقامت بعض الدول، وعلى رأسها قطر، بتجميد استثماراتها في سوريا عقب تدهور الاوضاع هناك. وتكبدت البورصة المحلية خسائر كبيرة منذ اندلاع الأزمة.

      والسؤال الذي يطرح نفسه من فعلا يمسك بزمام الأمور حاليا في سوريا؟ وهل فعلا نجح ماهر الاسد في انقلابه الأبيض ضد أخيه بشار؟ غدا يذوب الثلج ويبان المرج.

    • ابو افنان:

      أين انتم أيه الابطال الاحرار أين اقلامكم اليومية الثائرة في وجه العصابة الحاكمة

    • الثاثرة:

      مسرحية جديدة من مسرحيات النظام الغبي اليوم
      اي حوار ومع مين اذا كان كل محافظات القطر خرجت يوم الجمعة ورفضت الحوار , يعني هالنظام غبي لهذه
      الدرجة ومابيفهم شو بدو الشعب ومابيفهم لا حكي ولا كلام ,شو لازم نعمل حتى نفهم هالنظام انو صلاحيته
      انتهت وخلص مافي مجال لقبوله بيننا بعد كل هذه الجرائم والقتل والتهجير والتنكيل بالشعب الاعزل ؟؟؟

    • الثاثرة:

      مساء الخير والبركات ورضى الرحمن والغفران ونفحات القران على الثوار الاحرار الابطال .
      اما النار والدمار وغضب الجبار وانتقام القهار عليك يابشار وعلى اخوك المجرم ماهر وعلى
      جميع اعوانك واتباعك وابواقك وعلى حسون الملعون وعلى البوطي النجس الحقير .

    • حوار الطرشان:

      نؤمن بهذا الحوار إذا نام القطيع قرير العين بجانب الذئب …. هل تصدق ذلك
      كيف نؤمن بهذا الحوار وإبراهيم شاعر الثورة قطع رأسه واستؤصل حنجرته التي تصدح بالحق وبالحرية والديمقراطية ألي هي أسس هذا الحوار كما تدعونه
      كيف نؤمن بهذا الحوار والدبابات في الشوارع والقناصة فوق الأبنية ومن تكلم عن النظام فهو خائن عميل ….
      كيف نؤمن بهذا الحوار والنظام لم يتنازل ويعترف بوجود مظاهرة بل هم متآمرين قاله الشرع في حواره الباطل وأكثر من ذلك فهم يستحقرون ويستخفون بالشعب
      كيف نؤمن بهذا الحوار وسفراء الغرب الأعداء كانوا سبباً غير مقصود في عدم سفك دمائنا وأما جيشنا وأمننا فهم لنا بالمرصاد
      أين هم الشعب وأين هم آباء وأبناء وأمهات الشهداء من هذا الحوار
      هذا الحوار هو فقط رسالة للغرب وأمريكا بأن النظام ماض في الإصلاحات التي ستشيده الغرب وأمريكا وبعدئذ سيعطي الضو الأخضر للقضاء على الشعب
      أعجب من الذي يقول بأنه موالي للنظام فالموضوع تعدى الموالاة والديمقراطية بل هي حقيقة وإنسانية فكيف توالي نظام يقتل آخاك وأباك ويستحقرك إلا إذا لم تعتبره أهلك فإذاً أنت الذي لستا سورياً
      لا أقول إلا حسبنا الله ونعم الوكيل ولا تحسبن الله غافلاً عما يعمل الظالمون وإنما يؤخرهم ليوم تشخص فيه الأبصار

    • سوريا بلدي:

      يا محلا الموت على صوت الدبابة السورية

    • MADSOUS:

      هل تابع أحدكم بعضا من مؤتمر الحوار الذي بدأ اليوم …مهزلة مهزلة مهزلة…. بكل ما تعني الكلمة
      من معنى ….الجميع يشيد بسلوك الدوله في حلها الأمني …الكل يتكلم عن العصابات المسلحة ووقوف الجيش في وجهها لحماية الشعب….الكل يرى أن المعارضة التي لم تحضر أخطأت وأنها بعيدة عن التصرف الديموقراطي ….على أساس أن الذي يتكلم هو معارض ….. لم يرى أي منهم سببا وجيها لعدم حضور المعارضين هذا المؤتمر ….لم يذكر أحد منهم المجازر ولم يتذكر أحد منهم حمزة الخطيب ولا تامر الشرعي ….بل أن حاملي لواء الحوار لم يتذكوا حتى الشهيد ابراهيم قاشوش الذي اقتلع النظام حنجرته منذ أيام قليلة فقط لأنه هتف ضد النظام …لم يحمل سلاحا ولم يعتدي على أحد……. هؤلاء الأنذال …الأذلاء… أتوا لاهثين منهم لكي يحمي مصالحه القذرة…ومنهم لتسجيل مواقف يستجدي بها رضى النظام كما تعود دائما … فنانين …. رجال الأعمال …اعضاء في مجلس الشعب…….ولكن اليوم …الوضع لا يحتمل النفاق ..والاستجداء وتقبيل الأحذية ….كما جرت العادة …اليوم هو يوم يحتاج لرجال … لا مكان فيه للأقزام.. والجبناء … …اليوم هناك حمل ثقيل تعجز عن حمله الجبال …… هناك أنهار من الدماء تجري في الشوارع …. ألاف الأمهات الثكلى …والأطفال اليتامى ….والعوائل المشردة …… هؤلاءالمشاركون في هذه المهزلة إنما هم مشاركون للنظام في قتل شعبنا …هؤلاء هم مشاركون في التمثيل في أجساد اطفالنا …هؤلاء هم مشاركون للنظام في انتهاك أعراض نسائنا… هؤلاء هم والله وباء على سوريا وشعبها …..ولكن أوشكت سوريا أن تطهر من هذا الوباء……والشعب يدفع الان ثمنا باهظا في سبيل ذلك .. الدماء المقدسة لشهدائه …….

    • محمود الحموي:

      الى طالب ابراهيم
      من انت ومن اي مرحاض حصلت على شهادة الدكتوراه. يوما تتحدث عن بارجة المانية دخلت المياه السورية دون علم واذن من العصابة الحاكمة ودون حتى تقديم شكوى ضد المانيا ولكن ذكرت ان جيشك السوري يعرف عددت لغات منها الامانية. ذكرت ان جيشك العبقري فقتل الارهابيون دون ذكر جنسياتهم وترك جيشك الذكي البارجة تركد في المياه الاقليمية أو انها هربت خوفا من هذا الجيش الذكي هاهاهاها. وذكرت يا دك تور ان الارهابين واتحدى ذكر الجهة الخارجية المسوؤلة عنهم باعتبار لديك جيش ذكككككككككي. من وظفك بالتحدث باسم العصابة الحاكمة . يا دك تور انت سبقت مسيلمة الكذاب بكذبه وسبقت ايليس بتفكيره حتى ان ابليس اعلن ولاءه لك. اني ألوم القنوات الفضائيه لتسليطهن الضوء عليك يا شعرة من ذيل الخنزير. ان حذاء كل شهيد ومتظاهر أشرف منك وممن يدفعك للحديث عن سوريا الحبيبة التي هي بريئة منك يامن لادين لك ولا مبداء لك. ان الحليب الذي رضعته يوم كنت صغيرا فاسدا نتنا ورائحته رائحة المراحيض العامة والان ثظهر رائحته كلما تتنفس أو تتحدث. مت بغيظك فان الاحرار اتون اليك ليخلصوا العالم من امثالك القزرة ومن شابهك يا نتن.

    • Renas:

      لم يتسنى لي الاستماع الى كلمات الحضور لكني استقرأت شيء مهمآ وهو ان الإنظام ساقط لا محالة

    • Renas:

      لا حوار بين سجان ومسجون ،لا حوار بين السيف و الرقبة، لا حوار بين الجلاد والضحية، لا حوار بين الجزار والخروف،هل من حوار مع قتلة حمزة الخطيب و مقتلعي حنجرة ابراهيم قاشوش
      سادتي الموضوع لا يكمن في إيماننا باللاحوار ، نحن مح حوار تصمت فيه المدافع ،تعود القطعات العسكرية الى قطعاتها وثكناتها ،مع حوار تنادى اليه ممثليات اللجان التنسيقية بدون قيد اوشرط، مع حوار يمهد له باعتقال كل المستبين عن القتل في كل المدن السورية

    • حكيم الثورة:

      قاعة الحوار للنظام الفرعوني فخمة وفارهة وكأننا بسويسرا؟؟؟؟؟
      وهذا ما يدل على غبائهم بإقناع العالم الخارجي وتلميع وجوههم القبيحة

    • حكيم الثورة:

      ياللعار على من شرد شعبه وبات المحسنون يقدمون لهم الملبس والمأكل, بعدماكانت سوريا ملجأ لكل شريد وطريد.

    • شمس الحريه:

      اكيد المعارضه التي اجتمعت اليوم قد قامت باجراء عمليات جراحيه لعيونها لدى الدكتور بشار لذلك لم تعد ترى شيئا

    • جسري مندس:

      كيف تعرف الرجوله درس قاسي من حبيبتي سوريا

      سوريا يا حبيبتي سامحيني فلست كفؤا لاكون سوريا
      لم املك شجاعة لاكون بجانبك وانت بقمة الحاجة لي
      لم اضحي كما ضحى أبطال 1980 وشهداء 1982 باي مدينة كانو
      لم أحمل نفسي مشقة انتقاد نظام يعيث بك فسادا يمنة ويسرى
      لم أملك شجاعة لاقول كفى كفى كفى
      كنت جبان وما زلت لاني لم اتعلم كلمة الرجولة والشجاعة بحياتي
      كنت بسوريا بتاريخ 15 أذار وأخذت درس قاسي أسمه الرجولة كيف تعرفها
      والله لم أعرف الرجوله قبل رؤية رجال حوران لكني لم أفهم الدرس
      فأعادت نسائهم على الدرس بطريقة أخرى (البطولة ليس للرجال فقط ) ولم افهم
      بانياس ضربتني بمشهد تعليمي مع صور توضيحية من الدماء الزكية الطاهرة
      اللاذقية ضحت لتوقظني أيضا ولكن لاحياة لمن تنادي ….. لكن هناك امل
      أمل أن افهم اني من الممكن ان اتحرر …… نعم ممكن
      كيف ؟ وسوريا الاسد …. ستصبح بلا اسد ومقولة الى الابد يا اسد والاسد أضحى قطة راح كيف يذهب العفن المستشري بعقلي بان سوريا لا يحكمها الا الاسد ….. هل من الممكن ان تختفي فجأه ؟
      جاء وقت دروس التقوية بالشجاعة من نساء بانياس فأدمعت عيني و أحترق فؤادي
      أشتعلت سوريا من أقصاها لأقصاها تجهيزا لجمعة العفيفات الشريفات حرائر سوريا
      وأنا كنت مشغول بالتفاحتين والفحم والتركس و أم كلثوم
      جمعة 5/13 بعد الصلاة سمعت صوت بعيد مدويي (الشعب يريد إسقاط النظام )
      تصارعت المشاعر بصدري (عزة . كرامة .فرح .نشوة .دموع .شجاعة ….. شجاعة نعم نعم شجاعة
      ركضت نحوهم يا أبطال جسر الشغور أنا نجحت نجحت …. فهمت الدرس و كسرت الحاجز
      حاجز لم يبرح وهو يسقيني كاس…. كاس من الذل والهوان كاس الاسد لشعبه
      كسرت حاجز الخوف واستعدت حريتي وكرامتي وصرخت بأعلى صوتي (ع الجنة رايحين شهداء بالملايين)
      بكيت والله بكت عيني دموع الفرح على نجاحي بكسر ظهر الاسد فانا حر وحر وحر
      كسرت ظهرك يا اسد تحررت من عبوديتك
      توالت دروس العزة والكرامة بكل سوريا
      وأنا اجتهد وأثابر لكي لا أعود للذل
      لا اريده فطعمه مرر والشعور به مخزي مؤلم مرهق للروح
      سوريا يا حبيبتي أتغنى بجمالك كما لم أر جمال من قبل
      يا رب أغفر لي تقصيري ووفقني لأكون شهيدا اروي أرض وطني بدمي

      إهداء لمن أشعلت بقلبي نشوة الثوار

    • Renas:

      ما يروجه النظام من سفاهات ان الاسد جيد لكنه محاط بشخصيات لا تود الاصلاح، يؤكد مرة اخرى ان النظام يتجاهل ما يردده الشارع ،ويؤكد نظريته القاءلة انه هوالوحيد الأوحد، هو المبدع،هو الملهم هو ،هو القاضي وهو الجلاد،هو النور وسواه الظلام هو العمار وسواه الدمار
      بداية الاصلاح لنظام مثل هذا هو بداية النهاية له ،أربعون عاما من الاستبداد ربت في نفوس ال الاسد الشعور بانهم آلهة وانهم مالكي سوريا بأراضيها وعبيدها ،هذا النظام لا يصلح الا باقتلاعه من جذوره بكل مؤسساته الفاشية وعلينا ان نفعل مافعلته ثورات شرق اوروبا حين منعت كل مسؤول سابق تأكد تورطه في الفساد من تبوء اي منصب خلال فترة لا تقل عن عشر سنوات هذا من اجل ان يقتلعوا الفكر الاستبدادي لديهم  

    • RAIN DROPS:

      مقالة رائعةمنقولة من صفحة ثورة حمص لحظة بلحظة
      مقالة رائعة جداً السفير الأميركي في حماه وتهديد السيادة الوطنية!!…نعم إنه القرنالحادي والعشرون , عصر السرعة والإتصالات , ولكن لايزال هناك بعض العقليات التي تعودللعصور الوسطى تعمل على إخفاء الحقائق وتزييفها , ساعية إلى جعل روايتها هي الروايةالوحيدة الحقيقية ويجب أن يقبل العالم كله بها دون تمحيص لأنها نابعة _على حد زعمهم_ من قلوب تنبض بالسيادة الوطنية.نعم إنها السيادةالوطنية , التي لم تهتز عندما حلقت الطائرات الصهيونية فوق القصر الجمهوري , ولم تتحركأبداً هذه السيادةعندما قصفت الطائرات ذاتهامبنى في دير الزور شرق البلاد , ولم تتأثر السيادة الوطنية بضياع الجولان منذ أكثرمن أربعين عاماً ولكن وفجأة ومن دون سابق إنذار تهتز السيادة الوطنية وترتعش وتكادتختنق بسبب زيارة إنسان لمدينة محاصرة!يذهب السفير الأميركيإلى حماه ليطلع على الوضع الميداني فتنتهك السيادة الوطنية , يرى ذلك السفير الأعدادالضخمة المطالبة بإسقاط النظام بكل مدنية وبشكل سلمي فتتهم تلك الجموع بالعمالةللخارج والتواطؤ معه ضد السيادة الوطنية !!ويكون السفير الأميركيهو المحرض الأول على هذه المظاهرات وهو من يريد إسقاط النظام,ويكون المتظاهرون عملاءويتحركون بإمرة أميركا وإسرائيل..!!كيف تكون أميركاتريد إسقاط النظام وبعد أكثر من ثلاثة أشهر دامية لم نرَ أن أميركا ترفع الغطاء عنهذا النظام _الممانع _ ولا تصفه بفقدان الشرعية رغم أنها رفعت الغطاء السياسي عن النظامالمصري _العميل_ بعد حوالي أسبوع واحد فقط!!ويتساءل النظاموالهاتفين باسمه المطبلين له بكل براءة…كيف يتجرأ السفيرالأميركي على الذهاب إلى مدينة حماه المحاصرة ويرى بأم عينه ما يحدث بها من مظاهراتسلمية؟؟؟كيف يتجرأ السفيرالأميركي بكسر الحصار الإعلامي المفروض على سورية منذ بداية الأحداث في 15 مارس الماضي؟كيف يتجرأ هذاالسفير على رؤية المظاهرات السلمية وبأعدادها الحقيقية بعد أن أنكر النظام _الممانع_كل تلك المظاهرات واعتبرها فبركات اعلامية؟كيف يتجرأ بالذهابإلى المدينة في الوقت الذي كانت تفكر به عصابات الأمن والشبيحة بافتعال مجزرة غير مسبوقةفيها ولكن ذهاب السفير أجل تلك المجزرة حتى إشعار آخر.فعلى لسان المستشارةالإعلامية للرئيس الفاقد للشرعية” بثينة ثعبان ” تعجبت كيف يذهب السفير لحماهويمنع السلطات من إتخاذ الإجراءات اللازمة مع المتظاهرين , وقالت أن الأزمة كانت فيسبيلها للانتهاء ولكن ذهاب السفير إلى حماه , ومنعه _ولو بشكل معنوي _من ارتكاب مجزرةأدى إلى مفاقمة الأزمة في الوقت الذي كان ارتكاب مجزرة جديدة سيعيد الهدوء والإستقرارللمنطقة إلى البلاد والعباد..أحد الأبواق اللبنانيينالبارحة وعلى شاشة الجزيرة قال” إنه يستنكر الإهانة التي تعرضت لها حماه عندمادخلها السفير وقال إنه متأكد أن حماه ستغسل هذا العار وستستعيدشرفها الذي فرطت به”.فإذا كان وجودالسفير في مدينة هو عار لها فلماذا تختفظ دمشق بهذا السفير منذ أشهر وسنوات؟؟لماذالم تطرده منذ زمن لتتخلص من هذا العار ؟؟وإذا كانت زيارةالسفير تلحق العار بمدينة ما بشكل حديث فإننا نطلب من السلطات السورية طرد هذا السفيربشكل فوري لأننا لا نحتمل العار ولو لأيام قليلة!!نتوجه الآن إلىالمؤيدين السذج الذين تظاهروا أمام السفارة الأميركية لينددوا بزيارة السفير لحماهويؤكدوا أنه بهذه الخطوة قد انتهك السيادة الوطنية , لماذا لم تتجمعوا في أي مكان بعدانتهاك الطيران الإسرائيلي للأراضي السورية وقصفها والجيش نائم ومن كان مستيقظاً منأفراده كان يحتسي “المتة” وقد دخلت الطائرات وقصفت ولم يدري جيشنا الباسلبذلك إلا من خلال وسائل الإعلام!!!ألم تنتهك السيادة الوطنية حينها؟؟ أم تشعروا بالعارعندما حلقت طائرات الصهاينة فوق قصر الزعيم الممانع؟لماذا لم تستنكرواإرسال طيارين سوريين إلى ليبيا لقصف الشعب العربي الليبي الشقيق في شهر فبراير الماضي؟لماذا لم تستنكرواالقتل والدمار الذي يلحق بالسوريين العزل على أيدي الأمن والشبيحة؟؟ألا يهدد ذلك السيادةالقومية؟؟ أم أنه لم يطلب منكم في ذلك الحين أن تستنكروا وطلب فقط الاحتفاظ بحق الردمرة بعد مرة بعد مرة.حيقية يعجب المتابعمن سخف وإنحطاط وسائل الإعلام السورية الرسمية ومن سذاجة المؤيدين الذين يخرجون كالببغاءاتيصدحون بما تأمرهم به أجهزة الأمن من هتافات للرئيس المفدى والقائد الملهم الذي لولاأن أرسلة الله لنا لكنا الآن في عصور الانحطاط , ولما طلعت علينا الشمس ,ولما استطاعمواطن سوري أن يعيش ليوم واحد , فيحق لهم بسبب كل ذلك أن يضعوا صورته على الأرض ويسجدوايقبلونها وكأنه إله الحياة

    • الحجاج:

      اللهم مالك الملك تؤتي الملك من تشاء وتنزع الملك ممن تشاء بيدك الخير انك على كل شيئ قدير…الهم انزع الملك من طواغيت الامه العربيه والاسلاميه واته خيار الامه فقد ظهر الفساد في البر والبحر فقيد لهذه الامه من يدير شؤنها انها لاتحسن التدبير

    • قولوا الله يارجال:

      رسالتيفضيلة الدكتور: اوجه لك هذه الرسالة من بعض شباب الثورة الذين سمعوا لحديثك هذا ..وثمة بعض الملاحظات
      1- لم يعلن أحد الجهاد في سبيل الله ومنذ انطلاقتننا كنا نرضى بأن يبقى بشار لكن يقوم بالإصلاح ومحاربة الفساد …ولو بادر بشار الى الإصلاح الحقيقي… لقطع الطريق على المتآمرين…
      ونحن نعلم ان هناك ارادة للنيل من الدول الإسلامية كلها والوثائق قرأناها قبلك….مع أننا نعلم ان مصر وغيرها معنية.
       
      2- لازالت المطالب إصلاحية -وانت تغالط – وتقول اننا رفعنا راية الجهاد…وإلى الآن لم ولن نخرجها عن سلميتها..بل هي مطالبة بدفع الظلم كما قال تعالى:
      (لايحب الله الجهر بالسوء من القول إلا من ظلم)
      (والذين إذا أصابهم البغي هم ينتصرون)
      وَلَمَنِ انْتَصَرَ بَعْدَ ظُلْمِهِ فَأُولَئِكَ مَا عَلَيْهِمْ مِنْ سَبِيلٍ (41) إِنَّمَا السَّبِيلُ عَلَى الَّذِينَ يَظْلِمُونَ النَّاسَ وَيَبْغُونَ فِي الْأَرْضِ بِغَيْرِ الْحَقِّ أُولَئِكَ لَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ
      هل إذا قام ولد ليرفع الظلم عنه من والده وطالبه بالعدالة يسمى معلنا للجهاد.؟؟؟!!!
      تقول مؤامرة ..نحن منذ أربعين سنة في مؤامرة منذ نشأة الأحزاب الوضعية -بل منذ سقوط الخلافة العثمانية – وارجو ان تتحملني لأنني أعلم انك قلت مرة عن نفسك سنة 1986 :بأنك أمي في السياسة …وهذا صحيح وهو الذي يجعلنا نلتمس لك بعض العذر….
      نحن في مؤامرة من هذا النظام الذي خدعك وخدع غيرك ..وهاهو التشيع يتسلل إلى بلاد الشام ولا انكار…وقبل الثورة كان يعلنها علمانية وحارب النقاب (موضوع المدرسات) وانت تكلمت في هذا ولا مجيب …لكن تمت الرضوخ من النظام بعد اندلاع الثورة…. وللعلم قانون معهد الشام معد منذ عام 2005 او قبلها بقليل وهذا من الذين كتبوا القانون وبقي حبيس الأدراج هو وقانون تجنيس الأكراد ..وأخرجته الثورة…
      انت وحهت نصحك للشباب علنا وهم مسالمون واتهمتهم بقليلي الدين او لايصلون كما رأيتهم مع ان ثورتنا ليست إسلامية بل يشارك فيها كل مواطن شريف..
      وقلت ن البعض حثالة..-ولك رؤيتك .-.كان هذا على أجهزة الإعلام..
      أما وانك تحرص على الخروج من الفتنة فعليك ان توجه نصحك -وعلى الإعلام- لمن بيدهم القرار ان يوقفوا قتل الناس والأطفال -وارجو ان لا تكون ممن يقول إن قتل الأطفال من المتآمرين-
      وجه رسالتك على الإعلام كما فعل الشيخ كريم راجح وليس بينك وبين النظام ليحسب النظام حسابا لموقف العلماء – اما ان تنصحه بينك وبينه فسياستهم القائمة على الكذب سيعدونك بالإصلاح كما وعدوك سابقا.
      وما الذي يحول بينهم وبين الإصلاح والثورة كادت تنهي شهرها الثالث.
      3 – لعلك اطلعت على كتاب وزير الأوقاف الصادر بتاريخ 22/05/2011الذي يقرر الاعتراف بأكثر من عشر حوزات شيعية كلها خارجية….هذه الحوزات جاءت ردا على إنشاء معهد الشام….فمن هو الطائفي والذي يدعو للطائفية..
      4 -نحن نتمنى ان يقوم بشار بإصلاحات حقيقية وبضمانات من أصدقائه كأردوغان ونعدك بأنا سنكون معه…لكن هذه الوعود الكاذبة جعلت أقرب الناس اليه من الشرفاء يتخلون عنه بعد نصح..
      5- انت تحذر من مخطط تقسيم…نعم هذا ممكن لكن لم نحكم على النتائج من الآن ؟؟؟
      علينا ان نفشله -… ونحن مستعدون لذلك بإذن الله .
      هل نستسلم نعلم ان هناك من يسرقون الثورة ويريدون بنا كيدا لكن علينا جميعا ان نتكاتف ونفشل هذه المخططات …
      5- النظام بسلوكه الجائر أعطى ذريعة للتدخل الخارجي في شؤون البلاد كما فعل القذافي وقبله صدام….
      فمن المتآمر….أرجو ان تقرأ رسالتنا ولازال لنا بك بعض الثقة ….
      o ألهمنا الله الصواب وإياك وسدد خطانا.
      o وكتبه: ابو عبد الله –
      o الله أكبر عاشت سورية حرة موحدة

    • سليمان ابراهيم:

      سقوط آخر الحكام الآله

      لم تكن العلاقة بين الشعب السوري ونظامه على أحسن حال ليس من فترة قصيرة ولكن منذ انقلاب البعث
      كانت دائما العلاقة علاقة احتقار بين نظام لايرى في شعب عظيم كالسوريين سوا حثالات وعبيدا له وهذا بالضرورة سلوك مرضي لان النظام جزء من هذا الشعب وعندما يصفه بصفات دونية فهو بالنهاية يصف نفسه وكمن يطلق النار على والديه وجديه .
      لم تتغير هذه العلاقة لاحقا بل تكرست في نظام عبادة الفرد الذي استقاه حافظ أسد من النموذج الستاليني مثالا وورثه بشار من جملة ما ورث
      وفي مظهر شاذ قل نظيره في العالم المعاصر استمر نظام الحاكم الإله مستمرا في سورية في طقوس بهيميةغريبة تثير الغثيان وكأن سورية تعيش بالتوازي زمنيا مع فراعنة مصر وجلجامش السومري
      وفي الوقت الذي استطاع الانسان فيه في بقاع كثيرة من العالم أن يطور نماذج حكم تحقق للفرد والمجتمع ازدهارا أفضل ورقيا
      استمر الانسان السوري في صراعه المستمر دون الطموح المطلوب ويدور في فلك لقمة عيشه بعد أن حولها الحاكم الرب إلى لعبة موت عبثية تستمر طوال حياة الانسان تشغله عن انسانيته
      وفي المثل الشعبي (جوع كلبك بيلحقك ) وأغلب الظن أن حافظ أسد أفضل من طبقه في سورية

      لطالما شدني منظر الفوضى التى تلون حياتنا في سورية وكان أكثرها غرابة بالنسبة لي منظر السوريين في محطات السفر بين المحافظات جنود وضباط مراهقين وكهول أرهقتهم السنوات قضوها من حافلة لأخرى عبر سنوات طويلة زاروا خلالها أطراف البلاد الأربعة من أقصاها لأقصاها

      كنت أراهم في رحلاتي أنا أيضا وكنا نتشارك غبار هذه الرحلات وضجيجها شربنا الشاي في المحطات ولفحتنا شمس دمشق اللاهبة صيفا وصقيع حمص شتاءا
      كان يجمعنا عدة قواسم مشتركة أهمها أننا سوريون وليس آخرها أننا نريد أن نفهم هذا الجري العبثي المستمر والكل يحلم بتقاعد أقله مريح في قريته وربما رحلة استجمام إلى اللاذقية صيفا أما السيارة فهو حلم فقط

      لم يكن مايحدث في سورية اليوم متوقعا ولكنه لم يكن مستحيلا ومابين الاقتصاد والكرامة والرغبة بحياة أفضل كان لكل سوري سببه الذي خرج من أجله يقاتل

      واليوم يكاد جزء كبير من السوريين لا يصدق وهو يرى أن هيكل الحاكم الإله اهتز ويقبع خلفه ضوء شديد وسماء صافيه ومسقبل أفضل

      اليوم وكل يوم يخرج السوريون للشوارع ليعلنوا موت الحاكم الإله وليقولوا
      لن يكون هناك إله اسمه بشار بعد اليوم

      أحييكم من جبال اللاذقيه
      سليمان ابراهيم 10 7\2011

    • bent.eljabal:

      مؤتمر الحوار الوطني اليوم اجتمعوا وانفضوا بعدما تكلموا وتكلموا.بقيادة المعارض الجديد المزدوج فاروق الشرع ؟وهذا هو المثير في الموضوع فكيف يكون نائب الرئيس هو قائد هذا المؤتمر. وأي حوار مع حصار نصف المدن السورية بالدبابات؟وماذا ينفع كثر الكلام إذ ا لم يكن يتبعه أفعال؟ وماذا يفيد اجتماع لم يحضره ممثليين عن تنسيقيات الثورة؟هل سيقول النظام عفى الله عما سلف وعودوا إلى أعمالكم؟
      رحم الله امرئ عرف قدر نفسه ولم يحضر المهزلة

    • haze:

      ya shabab ya admins where is the videos for last few days ???? i hope you r not that busy or havin troubles and nshala you come back to update as before , the facebook page is very annoyin to follow since lot of repeated posts and lotta comments……… ty

    • فهماتو عقدو:

      لاللحوار
      الشعب يريد اسقاط النظام
      اذا كان علينا النقاش فهذا ماعلينا ان نناقشه
      ومادون ذلك هراء هراء هراء

    • ابن الشام١:

      ياشباب والله دوختوني مرة بتشيدوا بزيارة السفير وانوا شاف الحقيقة
      ومرة بتقولوا ان زيارة مدبرة من النظام
      ومرة تبعثوا رسائل نجدة لامريكا وحلفائها ومرة بتقولوا لا للتدخل الخارجي ؟ومرة بتفتخروا بالمعارضة وعند الحوار تقولوا هذه المعارضة
      لا تمثلنا فاالله يخليكن اكتبوا شي نستفيد منو والاالشغلة موضوع تعبير

    • issa:

      ان كل من يدعم الاسد ويسانده ويسكت عن جرائمه يعتبر شريك مع الاسد في تلك المجازر وفي هذه الاوقات العصيبة التي تمر فيها سوريا انكشفت الاقنعة عن الفنانيين وعن المشايخ الذين يتشدقون بالدين الا ان الساكت عن الحق شيطان اخرس فعلا الفنانين عبارة عن ممثلين يعيشون الدورالذي يرعى مصالحهم وان شاء الله ستنتصر الثورة باذن الله والنصر قريب ان شاء الله عندها يخرج علينا الممثلين والممثلات العاهرات ويمثلوا علينا دور الثورية والبطولةومدى دعمهم للثورة والثوار هيهات هيهات ان نصدق ممثلا او ممثلة الى مزبلة التاريخ ياخونةيامنافقين يادجالين

    • issa:

      أسئلة تحتاج إلى أجوبة
      من قتل الجيش ؟
      من قتل الشرطة؟ إذا كان جوابك
      من أحرق قصر العدل في درعا؟ المتظاهرين فهي ليست سلمية
      من أحرق مركز مكافحة المخدرات ؟
      …من يحرق المخافر في أنحاء البلاد؟ إذا كان جوابك
      من هم المندسين؟ الجماعات المسلحة فهذا يؤكد نظرية المؤامرة
      من الذين يطلقون النار على المتظاهرين؟
      من يقنص على الشرطة والجيش؟ إذا كان جوابك
      من يقنص على المتظاهرين؟ الأمن أو أي شيء يشبهه إذاً من المليون%90
      أمن ولم يخرج الكثير كما ظننا
      ولا ننسى ما قلته ويكليكسس عن أن بندر أعطى أموال لالجزيرة والعربية والBBC عن الطريق الحريري والأخير قد سرق ما سرق من أموال وهدده بندر بكشف تورطه بمقتل أباه إن لم ينجح التصعيد على النظام السوري(من استطاع فل يرد علي بلغة النقاش وجاوب على أسئلتي)

    • safe2:

      هى ثورة سورية, إن ثورتكم العظيمة نبعت من قلوب المحرومين من العدالة والحرية والثورة الان تحتاج الى استقالات من الجيش ومن حزب العبث الذي يلفظ أنفاسه الاخيرة وارجو ان يعلم الجميع هذه الثورة هى ثورة سورية. وليست ..فرنسية ..ولاامريكية.. ولابريطانية
      إذا أحسنتم استخدام السلاح الإعلامي بشكل جيد ومنظم وذو خلق , فسينضم إليكم العالم أجمع وإن روسيا ستغير موقفها بعد الاطمئنان على مصالحها ولايوجد من يحبنا لسواد عيوننا, وأبشركم بأن النظام قد سقط بالفعل ولكن عملية التنظيف ستستغرق وقتاً كبيراً ولاتنسوا أن تنظيف أربعة عقود من الظلم والحقد وتفرقة أبناء الشعب الواحد..ليس بالسهل
      وفقكم الله..وحماكم

    • عبد الله:

      السلام عليكم
      تحية مباركة لاحرار سوريا الشجعان ورحم الله شهدائنا الابرار
      لا حوار مع نظام اسس على اساس عصابات لايوجد عندنا شئ في سوريا اسمه سلطات او نظام مادام الحكم والقرار بيد الاسد وعصاباته من الشبيحة والامن .ولايمكن لاي معارض شريف ان يقوم بحوار مباشر مع هذه العصابة داخل سورية لانه ان قال كلمة الحق او حتى طالب باقل مطلب من مطالب شعبنا سوف يقتل .
      النظام ذاهب الى مزبلة التاريخ لامحالة والتاريخ المزور الذي كتبه هؤلاء الطغاة سوف تعاد صياغته من جديد حتى تعرف الاجيال القادمة الحقيقة.

      اصبروا ايها الثـــــــــــوار فالنصر حليفنا
      اصبروا من اجل الحريــــــــة لكم ولابنائكم

    • الرائد:

      السلام عليكم يا تاج راسي الابطال الثوار الأحرار الله يحمي كل الشعب السوري الحر البطل من كل شر
      اللهم انتقم من بشار وماهر واجماعاتهم واقربائهم وكل من يكون معهم اللهم احرقهم بنار مثل نار جهم في الدنيا يا رب العالمين اللهم اعمي أبصارهم اللهم أعمي ابصارهم اللهم اجعلهم عبرة لغيرهم اللهم اقطع نسلهم اللهم شتت شملهم اللهم فرق جمعهم يارب العالمين أمين أمين أمين ياالله

    • فهماتو عقدو:

      رد للاخ عيسى
      من قتل الجيش الامن العسكري بشهادة الظباط المنشقين وكلمة انشقاق للجنود تعني انتحار فلا تطعن بصدقهم
      من قتل الشرطة في بعض الاحيان زملائهم لرفضهم اطلاق النار ويتم تقديمهم على انهم شهداء وفي غالب الاحيان يكون هناك تبادل اطلاق نار بين العناصر من امن وشرطة وجيش وقطعان الشبيحة لانه بمجرد الاعتراف بانشقاق
      هذا يمثل كارثة للنظام
      من احرق المقرات الحكومية ولاتنسى الخاصة كما شاهد الجميع الشبيحة والامن لضرب سلمية الثورة
      من هم المندسين جماعات مسلحة ومدربة على القتل من ايران وحزب الله
      من يطلق النار على المتظاهرين كل من سبق ذكرهم بدون استثناء ما عدا المنشقين
      واذا كنت تؤمن بوثائق الويكليكس لابد من ان تقراها كاملة لتعرف ما قيل عن النظام السوري فيها ومنها جاء مسمى النخبة الحاكمة في سوريا
      واي استفسار انا تحت امرك

    • MADSOUS:

      النظام أراد أن أن يعطي دورا جديدا موحدا لجميع فناني الدراما السورية في مسرحية مؤتمر الحوار بتناسب مع الأحداث الراهنة
      ……دور المعارض … قيل أن ذلك جاء في سياق الاصلاحات التي ينفذها النظام لتنشيط الدراماالسورية بعد الشح الحاصل في السيناريوهات التي تعانيه الساحة الفنية ….. لكن التقارير تقول بأنهم لم يحظوا بأي مشاهدة من الجمهور

    ضع تعليقك:

    *

    Current day month ye@r *